الفصل الثالث عشر

الخاتمة

أيها الهائم … ما ثَمَّ طريقٌ … أنت من ترسُم دربًا بالمسير.

إيه ماتشادو، شاعر إسباني
بول: لقد انتهيتُ للتوِّ من قراءة الكتاب الصغير الرائع لمالكولم جلادويل «نقطة التحوُّل: كيف يمكن للأشياء الصغيرة أن تصنع فارقًا كبيرًا». إنه بارع جدًّا في وصف التغيير وكيفية حدوث «الأوبئة» — سواء كان الوباء ارتفاعًا كبيرًا في نِسبة من يشترون أحذية «هاش بوبيز» أو ازدياد نِسبة المراهقين المُدخِّنين. هنالك العديد من الفقرات الجديرة بالتوقُّف عندها في الكتاب، ولكن ثمة فقرة قد يكون من المناسب ذِكرها هنا كجزءٍ من أفكارنا الختامية.

يتحدَّث جلادويل عن نموذج «الانتشار»، وهو منهج أكاديمي للنظر في كيفية سرَيان الابتكار بين الناس. ويستشهِد بدراسةٍ عن بِذرة ذُرة هجينة جديدة قُدِّمت للمُزارعين في ولاية أيوا. كانت البذور الجديدة مُتفوِّقةً في كلِّ شيء على تلك التي كانت تُستخدَم منذ عقود، ولكن قرار اتِّخاذها بديلًا كان بطيئًا. فمن بين المُزارعين البالِغ عددُهم ٢٥٩ مُزارعًا، لم يزرع البذور الجديدة سوى عددٍ محدودٍ من المزارعين، وبعد ذلك بعامَين، بدأ ١٦ مُزارعًا آخرون في زراعتها، وحذا حَذوَهم ٢١ آخرون بعد سنة واحدة؛ وفي السنوات اللاحقة، كانت أعداد من زَرَعوها ٣٦، ٦١، ٤٦، ٣٦، ١٤ و٣؛ وبعد تِسع سنوات، لم يتبقَّ من المزارعين سوى اثنَين لم يَقبَلا بالتغيير.

نظنُّ أن نفس دورة الاعتماد قد تحدُث مع معادلة الممارسة الجديدة؛ فبرغم كلِّ شيء، يستغرق التغيير بعض الوقت، وعلى الرُّغمِ من أنَّ مُعادلتنا ليست بِذرةً جديدة، فإنها تضمُّ بذورًا لأفكار جديدة والأهم من ذلك، أسئلة جديدة لتطرَحَها على نفسك وزملائك وفريقك، قد يكون هذا هو ما يتطلَّبُه الأمر كي تنتشر بِذرتنا الجديدة: الأسئلة، أسئلة تقودك إلى إجاباتٍ أفضل، ومِن ثَمَّ إلى أعمالٍ أفضل، والأهم من ذلك، إلى حياةٍ أفضل.

•••

رون: تخيَّل أنه كان عليك إلقاء خطاب حفل التخرُّج للطلَّاب الذين هم على وشْك الدخول في مِهنتِك التي اخترتَها، ما الذي كنتَ ستقوله لهم؟ ما الرسالة الرئيسة التي تُريدهم أن يستوعبوها ويتذكَّروها لبقيَّة حياتهم؟ إذا سبَقَ لك في أيِّ وقتٍ مضى أن طُلِب منك ذلك، فأنت تعلم أن هذا تحدٍّ هائل. كيف يمكنك تلخيص الدروس الأساسية التي تعلَّمْتَها على مدى حياتك على ظهر هذا الكوكب في خطابٍ مدَّتُه ٣٠ دقيقة؟

هذا هو شعوري بالضبط وأنا أكتب خاتمة هذا الكتاب، عدا أنني أتحدث الآن إلى زملائي وإخواني الذين تعلموا دروسهم أيضًا من واقع السنوات التي أمضوها في المهنة. كما أن لديَّ ميزة أخرى إضافية، ألا وهي أن لديَّ أكثر من ٣٠ دقيقة.

سيقول الكثيرون إنَّ الغاية من الحياة هي العثور على السعادة، السعادة ليست هدفًا عبثيًّا ولا أنانيًّا، بل أمرٌ مهمٌّ وهدف نبيل، إنها أيضًا هدف إنساني فريد، ولكن كيف يمكن للمرء أن يُحدِّد، أو يقيس السعادة؟ حاول الاقتصادي الحائز على جائزة نوبل بول صمويلسون أن يفعل ذلك بالضبط في كتبه الاقتصادية المشهورة الواسعة الانتشار، حيث قدَّم المعادلة التالية:

السعادة = الاستهلاك ÷ الرغبة

تبدو هذه المعادلة للوهلة الأولى، ماديَّةً على نحوٍ أخرَق، لكن يجب عدم النظر إليها بهذه الطريقة؛ فيمكن تشبيهها أيضًا بمستويات الصفاء كما الحال في تعاليم بوذا — قَلِّل رغباتك إلى الصِّفر تُصبِح السعادة مُطلقة. غالبًا ما أُشير إلى أنه إذا حدَّدتَ سعادتك بمستوى نجاحك، فلن تتمكَّنَ أبدًا من تحقيق ما يكفي من النجاح لجعلك سعيدًا. فعندما يعمل المرء لكسْب المال فحسب، نادرًا ما يكون العمل سارًّا أو ذا معنًى؛ ولهذا السبب يتطوَّع الكثير من الناس في المنظمَّات غير الهادفة للرِّبح حيث يَشعرون أنهم يُقدِّمون مساهمةً جليلة. إن الاختبار الحقيقي لتحديد ما إذا كنتَ تحبُّ ما تفعله هو أن تسأل نفسك: هل ستستمرُّ في العمل إذا فُزتَ باليانصيب؟

كتب الفيلسوف الصِّيني لين يوتانج هذه الملاحظة الدقيقة في كتابه «أهمية الحياة»:

من واقِع مُلاحظاتي الخاصَّة للحياة … أعظمُ ثلاثة أوهام في الحياة هي: الشُّهرَة والثروة والسُّلطة، هناك كلمة أمريكية مُلائمة تجمع مرة أخرى بين هذه الأوهام الثلاثة في وهم أعظم ألا وهي: النَّجاح. لكن الكثير من الحُكماء يعرفون أن الرغبة في النجاح والشهرة والثروة هي تسميةٌ مُلطِّفة للخوف من الفشل والفقر والجهالة، وأنَّ هذه المخاوف تُسيطر على حياتنا. (يوتانج، ١٩٦٥: ١٠٢)

إن العلاقة بين الأوهام التي ذكرَها يوتانج وبين السعادة هي بالفعل علاقة هشَّة. انظر إلى مُمثلي هوليود ممن حقَّقوا الرغبات الثلاثَ ثُم ينطفِئون في سنٍّ مُبكِّرة نسبيًّا، أو يَبدون وكأنهم يعيشون في بُؤس. يُفيد مجلس الاحتياطي الفيدرالي أنَّ أكثر من ٢٥٠ ألف عائلة أمريكية تمتلك صافي ثروة يتجاوز ١٠ ملايين دولار؛ وأن ٥٠٠ ألف عائلة لدَيها صافي ثروة يتجاوز خمسة ملايين دولار؛ كما تمتلك مليون عائلة ثروةً تقدر ﺑ ٣٫٧ مليون دولار أو أكثر؛ وأولئك الذين لدَيهم مليون دولار كصافي ثروة قد ارتفع عددهم لأكثر من خمسة ملايين عائلة. أثناء فقاعة الإنترنت، دخل مُصطلح «مُتلازمة الثروة المفاجئة» في المعجم لوصف الكثير من الناس الذين يمتلِكون الآن قُصور وسيارات أحلامهم، لكنَّهم ما زالوا غير سُعداء. يبدو أنَّنا أصبَحْنا أكثر ثراءً وأقلَّ سعادة. يقول مايكل نوفاك: «الملَلُ هو الشعور الذي يعقُب الثراء.»

ولعلَّ هذا هو السَّبَب في أنَّ أندرو كارنيجي كتب يقول: «الرجل الذي يموت غنيًّا يموت موصومًا بالعار»، ذاهبًا إلى أنَّ الأثرياء يجِب أن يُوزِّعوا أموالهم قبل موتهم. لقد عمل كارنيجي بجدٍّ على تطبيق نصيحته الخاصة؛ إذ أمضى الأعوام السبعة عشر الأخيرة من حياته في توزيع ثروته الضخمة، التي بلغَتْ نحو ٣٣٢ مليون دولار (تبرَّع روكفلر على سبيل المقارنة ﺑ ١٧٥ مليون دولار). وعلى الرغم من الجهود الهائلة التي بذَلَها، لم يستطع التخلِّي عن أمواله بالسرعة الكافية، لأنه بحلول الوقت الذي تبرَّع فيه بما يقرُب من ١٨٠ مليون دولار، كانت ثروته قد نمَتْ — بسبب سِحر الفائدة المركَّبة — إلى مبلغٍ كبير يَعدِلُ المبلغ الذي بدأ به تقريبًا؛ ولهذا السبب نقَلَ ما تبقَّى إلى أكبر مُؤسسة خيرية غير مسبوقة، وهي «مؤسسة كارنيجي». وإجمالًا، فقد تبرَّع ﺑ ٩٠ بالمائة من ثروته، منها ٨٠ بالمائة لدعم العقول البشرية في الجامعات والمكتبات والمعاهد والمدارس والمنح والمعاشات التقاعُدية لمُعلِّمي الجامعات وما إلى ذلك. ليس سيِّئًا على الإطلاق بالنسبة إلى شخصٍ وُلد فقيرًا في مدينة دَنفرلاين في اسكتلندا عام ١٨٣٥، وهاجرَتْ عائلته إلى بيتسبرج بولاية بنسلفانيا. لماذا يبدو أنه لا يُوجَد أي تلازم — في الواقع في بعض الحالات هناك علاقة عكسية — بين الثروة والسعادة؟

ليس هناك معنًى لكونك أغنى شخصٍ في المقابر. السعادة لا تُكتشَف بالطريقة نفسها التي اكتَشف بها كولومبوس أمريكا؛ فالسعادة هي نتيجةٌ لراحة البال وطمأنينة النفس، وهي نقطةٌ طرحها آدم سميث في كتابه الأول، «نظرية المشاعر الأخلاقية» الذي نُشِر عام ١٧٥٩، إذا كنتَ تشكُّ في أن الحكمة الحقيقية أبدية، فتأمَّل «قِصَّة ابن الرجل الفقير» التالية التي كتبها سميث:

كان هناك ابنٌ لرجل فقير، ابتلَتْهُ السماء في لحظةٍ من لحظات سخطها بالطُّموح، فبدأ في النظر حوله مُعجبًا بأحوال الأثرياء، وتراءى له أن كوخ والده صغيرٌ جدًّا لإيوائه، وتصوَّر أنه سيكون أكثر راحةً لو أنه أقام في قصر. لقد كان مُستاءً لكونه مجبرًا على السَّير مَشيًا على الأقدام، بينما يرى الأثرياء يركَبون العربات، وتخيَّل أنه يمكنه التنقُّل بقدرٍ أكبر من الأريحية في إحدى تلك العربات، ورأى أن حاشيةً كبيرة من العبيد سوف تنتشِلُه من الكثير من المتاعب، وظنَّ أنه لو استطاع الحصول على وسائل الراحة هذه لعاشَ في هدوء وطمأنينة، لقد استحوذت عليه فكرة النعيم البعيدة هذه.

وفي سبيل بلوغ هذا المستوى من الرفاهية ورغَدِ العيش، عرَّض نفسه في السنة الأولى، بل في الشهر الأول من عزمه ذاك، لإرهاقٍ جسدي وانعِدام راحةٍ ذهنية أكثر مما كان يُمكن أن يُعانيه طوال حياته كلِّها من شدَّة حاجته لتحقيق ما يَصبو إليه. فعمل بكدٍّ بالِغ حتى يَصير مُتميزًا في بعض المهن الشاقَّة التي يكرهها، وأجبَرَ نفسه على التذلُّل لأناسٍ يحتقِرُهم‎، وبهذه الطريقة، حاز أخيرًا كلَّ الثروات المادية التي لطالما سعى إليها. ولكنَّه الآن في آخِر لحظات الحياة، بعد أن أهدَرَ جسَدَه بالكدْح والأمراض، وأربك عقله وأثقله بذكريات آلاف الجِراح وخيباتِ الأمل. وبدأ أخيرًا يُدرِك‎ أنَّ الثروة والشُّهرة مُجرَّد زخارف تافهة ضئيلة النَّفع، دَورها في تحقيق الراحة الجسدية والهدوء الذهني لا يزيد عن دَور الملاقِط الصغيرة الحجم (عُلب صغيرة من الأدوات الدقيقة، كان يحملها أيام سميث المرفهون العاطِلون عن العمل) بالنسبة إلى مُحبي الدُّمى. (مقتبس في وايت، ٢٠٠٢: ٩١)

كالعادة، يطرح سميث حُجةً شديدة الإقناع، كيف سيؤثر هذا على الخطاب الذي تُوجِّهه في حفل التخرُّج؟ كان مما كتَبَه أوسكار وايلد، «ليس هناك إنسان ثريٌّ بما يكفي لأن يشتري ماضِيَه من جديد.» وبوجهٍ عام، لو كنتُ مُلزمًا بأربعةِ موضوعات رئيسة في خطاب حفل التخرُّج، فلا بُدَّ أنها ستكون الاستعداد الفِطري للمهنة ورأس المال الفكري والمغامرة والإرث.

(١) ما الذي يُناديك؟

رون: كان لمُعظمنا أهداف وظيفية؛ نظرًا لأنَّ هذه هي الطريقة التي تجتاز بها امتحان رابطة المحامين أو مكاتب المحاسبة القانونية. من ناحيةٍ أخرى، الاستعداد الفطري للمهنة شيء مختلف تمامًا، وعادة لا يُكتشف إلا في وقتٍ لاحقٍ في الحياة، بعد أن تكون العديد من المسارات قد سُلكت. كلمة الاستعداد Vocation تنحدِر من أصلها اللاتيني vocare، وتعني بالعربية «يُنادي». إنه نداء داخلي يهيب بك أن تمنح مَوهبتك وطاقتك وشغفك وحماسك ورغبتك للعمل الذي تُحبُّه وتُؤمِن به.

النداء الداخلي لدى كُلِّ شخصٍ فريد من نَوعه، ويتطلَّب موهبة، وهذه الموهبة تُقاس عبر الطاقة المُتجدِّدة التي يمنحها لنا، حتى عندما ينطوي على عملٍ شاق. لا تُوجَد سعادة أكبر من مُشاهدة شخصٍ ما ينخرِط في ندائه الحقيقي بكلِّ كيانه وتفكيره ورُوحه.

(٢) طوِّر رأس مالك الفكري باستمرار

رون: أحد الموضوعات الرئيسة لهذا الكتاب بوصفك مُشتغلًا بالمعرفة أنَّ رأس مالك الفكري هو ما يُمكِّنك من تحقيق الثراء للآخرين، وبالتالي لنفسك. ولكن، مثل أيِّ شكلٍ آخر من أشكال رأس المال، يتعرَّض رأس المال الفكري للتقادُم ومِن ثَمَّ يجب تجديده باستمرار. أفضل المهنيِّين هُم طلَّاب مُستديمون، على استعدادٍ للنظر إلى العالم بتساؤلٍ مُطلَق، والتفكير في السبب الذي يجعل الأمور على ما هي عليه. سيكون التعليم المهني المستمرُّ أحد أهم مجالات النمو في العقود المقبلة، حيث يتطوَّر رأس المال الفكري باستمرار، مما يجعل مواكبة مجال تخصُّصك أشبَهَ بشيءٍ مُستحيل.

لكن تذكَّر أن رأس مالك الفكري هو أكثر من مجرَّد رأس مال بشري وهيكلي، كما أنه يتكوَّن من رأس مالك الاجتماعي، والعلاقات التي سيكون لها بالِغ الأثر في الجوانب الأخرى من حياتك. إذا كنت تعتقد أن مبدأ باريتو ينطبِق على بيئة العمل، ففكِّر في انطباقه على جوانب حياتك الشخصية. إنَّ التقاءك بشخصٍ ما ووقوعك في غرامه يَستغرق وقتًا قليلًا نسبيًّا ولكن سيكون له تأثير كبير على مستقبلك. كذلك مُقابلة زميل أو ناصحٍ مُخلِص — مِثلما قابلتُ بول لأول مرة في عام ١٩٩٦ — من شأنها أن تأخُذك في اتجاهٍ جديدٍ تمامًا. فالصُّحبة ستُقرِّر وجهتك في الحياة. لستَ بحاجةٍ لإخبارك بأشياء تعرفها بالفعل؛ يكفي أن نقول، لا تُلوِّث رأس مالك الاجتماعي بأشخاصٍ لديهم عقلية «الرابح – الخاسر» الذين يعتقدون أنَّ فوز شخصٍ يُقابله دائمًا خسارة شخصٍ آخر. طوِّر علاقاتك مع ناصحك المُخلِص والأفراد الذين تُعجَب بهم وتحترِمُهم حقًّا، سواء أكانوا زملاء أو مُؤلِّفين أو مجرَّد أصدقاء يُمكنك الوثوق فيهم، ولتكن مُرشدًا لشخصٍ أصغر سنًّا ولتوجِّهْهُ بحكمتك المتراكِمة.

(٣) المغامَرة

رون: تأتي الأرباح من خَوض غمار المخاطرة، وأعني هنا الربح ليس فقط من الناحية التجارية ولكن من الناحية الشخصية أيضًا. نحن نعيش في عالم «يفتقِر إلى الاتزان الديناميكي»، حيث لا يتحقَّق الاستقرار إلا في القبر. تتنافَس أفضل الشركات مع نفسها، كما يفعل مُعظم الرياضيين الموهوبين. ولا نرضى بأن يقِف الماضي حجَرَ عثرةٍ في طريق المستقبل. ومِن ثَمَّ ننخرِط جميعًا في دورةٍ مُستمرَّة من التدمير الخلَّاق، والتغيير هو أبرز صفاتنا، وسنستمرُّ في اعتناقه وقَبوله بقدْر ما نعتنِق ونقبَل ما يمثله من تقدُّم. إنَّنا نهدِم النظام القديم يوميًّا، سواء في مجال الأعمال أو العلوم أو الأدب أو الفن أو الهندسة المعمارية أو السينما أو السياسة أو القانون.
كَتَب المؤلف والخبير الاقتصادي والمفكر الانتقائي جورج جيلدر عن الصراع الجوهري في كتابه «الثروة والفقر»:

في كلِّ اقتصاد، كما سبَقَ أن قالت جين جيكوبز، ثمَّة صراع حاسم وجلي. ولا أعني بذلك الانقسام بين الرأسماليين والعُمَّال أو التكنوقراط والإنسانيين أو الحكومة وقطاع الأعمال أو الليبراليين والمحافظين أو الأغنياء والفقراء. فكلُّ هذه الانقسامات هي انعكاسات جُزئية ومُشوَّهة للنزاع الأعمق: الصراع بين الماضي والمستقبل، وبين البنية الحالية للصناعات وبنية الصناعات التي ستحلُّ محلَّها في يومٍ من الأيام. إنه تضارُب بين المصانع والتكنولوجيات وتشكيلات رأس المال القائمة وبين المشروعات التي قد تجعلها لا قيمةَ لها قريبًا؛ وهي المشروعات التي قد لا تكون حتى موجودة اليوم؛ والتي قد تبدو فقط كأفكارٍ أو شركاتٍ ناشئة أو مشروعاتٍ بحثية لم يُمَطْ عنها اللِّثام بعدُ، أو طموحات جامِحة لكنَّها تفتقِر للمال؛ والتي لا يُمكننا اليوم معرفتها ولا حصرها قبل حدوثها، ولكنها بمرور الوقت، في ظلِّ اقتصادٍ مُتطوِّر، سيصعد نجمُها إذا ما أُريد للنمو أن يتحقَّق. (جيلدر، ١٩٨١: ٢٣٥)

إن شراء — بل حتى قراءة — كتاب عن التغيير أسهل من إجراء التغيير بالفعل. وإذا كنتَ تفكر في المستقبل بوصفه تهديدًا، فلن تُقدِم أبدًا على الابتكار. ولكي تُجرِّب شيئًا جديدًا، يجب أن تتوقَّف عن فِعل شيء قديم. ففي نهاية المطاف، تكمُن قوة الأفكار في هذا الكتاب في تطبيقها. إن أولئك الذين يشعرون بالرضا والراحة أكثر مع الحاضر — أو ما هو أسوأ: الحنين إلى الماضي — من المرجَّح أن يظلُّوا مُحاصرين بداخله إلى الأبد، ولكن أولئك الذين يشعرون بعدَم الارتياح وعدم الرضا بواقِعهم هم الذين يخوضون غمار المخاطر ويصنعون مستقبَلَنا في نهاية المطاف.

(٤) الموروث الذي تُخلِّفُه وراءك

رون: في كتابه «العادات السبع للناس الأكثر فعالية»، يوضِّح ستيفن كوفي العادة الثانية وهي: «ابدأ والنهاية في ذهنك.» إنه يجعلك تتخيَّل أنك في جنازتك. ماذا تُريد أن يقول الناس عنك؟

عندما قرأتُ أن بول طلَب أن يكتُبوا على قبره «لقد صنع فارقًا في مهنته»، أصابتني الدهشة. لقد كان هذا بالضبط ما كنتُ أقوله عن بول حتى قبل أن أُقابِله، واعتمدتُ في اعتقادي ذلك على التحوُّلات التي لاحظتُ حدوثها بين زملائي الذين حضروا معسكر التدريب الذي عقدَتْهُ مؤسَّسة «ريزالتس أكونتانتس سيستمز».

إذا درستَ تاريخ الأعمال، سرعان ما ستكتشف أنَّ الثقافات الناجحة تأتي ثمرةً للتفكير الأصيل. وهذه الثقافات التي تعمل على تحفيز التفكير الأصيل وتُشجِّع عليه هي عينها التي تترك وراءها أغنى الموروثات. فكِّر في والت ديزني وتأثيره القائم حتى وقتِنا هذا في الشركة التي أسَّسها، والمجسَّد في السؤال المطروح باستمرار: «ماذا كان سيفعل والت؟» كتب بن فرانكلين على شاهد قبره:

بن فرانكلين، مالك مطبعة؛ كغلاف كتاب قديم، ممزَّق المحتويات، ومنسلِخ من حروفه وتذهيبه، يرقُد هنا، طعامًا للديدان، لكن الكتاب لن يُفقَد بالكامل، لأنه سيظهر، كما يعتقد، مرةً أخرى، في نُسخة جديدة وأكثر كمالًا، صحَّحها ونقَّحها المؤلِّف.

ما الموروث الذي تُريد أن تُخلفه وراءك؟ جزء من موروثنا سيكون هذا الكتاب، الذي قدَّم لنا — باستخدام كلمات فولتير — «أعظم مواساة لنا في هذه الحياة وهي أن يملك المرء حرية التعبير عمَّا يؤمن به». لقد قرأتَ عن أفكارنا وقِيَمنا وقناعاتنا الراسخة، ولقد حاولنا إظهار تفوُّق معادلة الممارسة الجديدة على معادلة الممارسة القديمة. إنها تتحدَّى حكمة العصور لأن الحقيقة لا تُعرَف بالأقدمية.

لقد قدَّمْنا لك فرضيةً قابلة للاختبار تخضع لمبدأ الدَّحْض الذي وصفه كارل بوبر، وهي الطريقة التي تتقدَّم بها جميع فروع المعرفة العلمية، ونحن كمؤلِّفين، لن نرغَبَ في شيءٍ أكثر من قَبول نظرياتنا وأفكارنا كجُزءٍ من المبادئ المهنية المسلَّم بها فضلًا عن نقلها إلى حَيِّز التنفيذ. لقد ذكرْنا ما نعتقد أنه هو الحقيقة، ونحن الآن على استعدادٍ لقَبول التَّبِعات، على أمل أن يُكشَف النقاب عمَّا هو خطأ ويُقبَل ما هو حقيقي.

اعتادت كلير بوث لوس أن تقول: «الفرق الوحيد بين المتفائل والمتشائم أنَّ المتشائم عادة ما يكون أكثر درايةً.» وفيما يتَّصِل بالمهن، نأمل بالتأكيد أن تكون لوس مخطئة، لكن لا يزال الطريق طويلًا. وإذا ما استخدَمْنا كلمات وينستون تشرشل في حثِّ أمريكا، فإنَّ المهن ستفعل الشيء الصحيح بمجرَّد أن تستنفِدَ البدائل.

رغم ذلك، ما زلنا متفائلين. يَروي ميلتون فريدمان قصَّةً رائعة ربما تُسلِّط الضوء على ما نحتاج إليه:

أثناء قيادة راهبةٍ شابَّة سيارتها على الطريق السريع، نفَدَ ما لدَيها من وقود. تذكَّرت أنها قبلَ ميلٍ واحدٍ مرَّت على محطَّة وقود، فخرجَتْ من سيارتها، ورفعَتْ أطراف ثوبها وعادت أدراجَها، وعندما وصلَتْ إلى المحطة لم تجد بها سوى شابٍّ واحد. قال لها إنه يودُّ مساعدتها لكنَّهُ لا يستطيع مغادَرة محطة الوقود لأن ليس في المحطة أحدٌ سواه. وقال إنه سيُحاول إيجاد عبوةٍ يمكن أن يُعطيها بعض البنزين فيها. جال في المنطقة المحيطة بمحطة الوقود لكنه لم يجد عبوةً مناسبة. الشيء الوحيد الذي وجدَه هو نونية طفلٍ صغير تُركت هناك. ملأ نونية الطفل بالبنزين وأعطاها للراهبة. فأخذتها وسارت في الطريق باتجاه سيارتها، وعندما وصلَتْ إلى سيارتها فتحت خزَّان الوقود وبدأت تصبُّ فيه البنزين. في تلك اللحظة بالضبط، وصلتْ سيارة كاديلاك كبيرة رائعة على الطريق بسرعة ٨٠ ميلًا في الساعة. كان السائق ينظُر إلى الخارج ولم يُصدِّق ما كان يراه، لذا، داس على فرامله، وتوقَّف، ثُمَّ قاد السيارة إلى الوراء، وفتح النافذة، ونظر إلى الخارج وقال: «أختاه، كم تمنَّيتُ لو كان فقط لديَّ مثل إيمانك!» (مقتَبَسة في بول وبوستريل، ١٩٩٣: ١٠)

إذا ما سعَينا لإحياء المهن وتعزيزها، وبدأنا في فهم رأس المال الفِكري الذي نصنعه، فلا يُوجَد حدٌّ لما يُمكِننا تحقيقه، ما دمنا لا نفقِد الثقة في أنفسنا.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠