شعر صبري

في الحادي والعشرين من شهر مارس من سنَتِنَا هذه نزع الشعر العربي عن رأسه عمامة المشيخة ونشرَها للموت، فكانت الكفن الذي طُوِيَ فيه بقية شيوخ الأدب: المرحوم إسماعيل باشا صبري.

كان — رحمه الله — من الرجال الذين نشئوا في تاريخ لا يُنشِئ رجلًا، وجاءوا في غير زمنهم ليجيء بهم زمنهم بعد؛ وهؤلاء إن لم يكن فيهم قوة أكبر من القوة، فهم أقدار وأحداث تولد وتنشأ وتنمو في أسلوب إنساني؛ ليتمَّ بها شيء كان نقصًا، ويُحسِّن شيئًا كان هجنةً، ويوجِد أمرًا كان عدمًا؛ ثم ليكون للزمن منها حدود يبدأ عند الواحد منها فيتغير فيه ويتحول به ويخرج معه في بعض معانيه زمنًا جديدًا في رجل جديد.

كذلك كان صبري في منحًى من مناحي الشعر، وكان البارودي — رحمهما الله — في منحًى آخر؛ فهما طرفا المحور الذي استدار عليه هذا الفلك ليبدأ بعد تاريخه الميت تاريخًا حيًّا، وليخرج من الجو القاتم في أعراض الأرض إلى الفضاء المشرق بمعاني السماء، ثم لينفض عنه في مهب الرياح العلوية ما لصق به من طباع أهله وأخلاقهم، ويُغلق بها ما فتح الزمن عليهم من أبواب هذه الحرفة، فكان الشعر في حاجة إلى رجل كالمَلِك، فأصاب رجلين؛ وعلم الله ما رأيتُ في كل مَن رأيتهم من الشعراء نفسًا تُعَدُّ معهما، ولا خُلقًا يجري في أخلاقهما، ولا ظرفًا ولا رقة ولا أدبًا ولا شيئًا يصلح أن يكون شرحًا منهما أو توكيدًا لشيء فيهما أو تقوية لمعنى من معانيهما، كأنما وُجِدا ليكون أحدهما مبدأ والآخر نهاية، ولينفردا انفراد الطرفين من المسافة بالغة ما بلغت.

كان الشعر لعهدهما بقيةً رَثَّة في معرض خَلَق مما كان يسميه أدباء الأندلس بالأغراض المشرقية وطريقة المشارقة، وهم يعنون بذلك الصناعة والتكلُّف للبديع والانصراف إلى اللفظ واستكراهه على الوجه الذي أرادوا، إلى ما يتشعَّب من ذلك ويخرج أو يدخل في بابه؛ وقد كان هذا ومثله مما يُساغ١ ويُحتَمَل في القرن الثامن وأكثر التاسع للهجرة، ثم في أيامٍ بعد ذلك؛ غير أنه بَلِيَ وتهتَّك في مصر خاصة ولم يبقَ منه إلى منتصف القرن الثالث عشر إلا رُقَع وخيوط في قصائد ومقاطيع.

ثم كان أكثر الشعراء يومئذٍ إنما يحترفون فن الأدب صناعة كسائر المهن والصناعات التي بها قِوام العيش لهؤلاء المستأكلين والمتكسبين من السوقة والمرتزقة.

•••

ظهر البارودي ونبغ في شعره قبل أن يقول صبري الشعر بسنوات، ولكن الأدب الفارسي والجزالة العربية هما اللذان تحولا فيه؛ ثم نبغ صبري بعد ذلك بزمن، فتحول فيه الأدب الإفرنجي والرقة العربية؛ وهذا موضع التفاوُت في شعر الرجلين اللذين اقتنصا الخيال الشعري من طرفي الأرض، وكلاهما يذهب مذهبًا ويرجع إلى طبع ويَرُوض شِعرَه على وجهٍ؛ فالبارودي يستجزل ويجمع إلى سبكه الجيد قوةَ الفخامة وشدةَ الجزالة، ثم يعترض الخيال من حيث يهبط على النفس في ممر الوحي؛ وصبري يسترِقُّ ويضيف إلى صفاء لفظه جمال التخيُّر وحلاوة الرقة، ويعارض الفكر من حيث يتصل بالقلب؛ والبارودي لا يرى إلا ميزان اللسان يقيم عليه حروفه وكلماته، وصبري لا يرى إلا ميزان الذوق الذي هو من وراء اللسان؛ وقد يُسِّرتْ لكليهما أسباب ناحيته في أحسن ما يتصرَّف فيه؛ فجاء البارودي حافظًا كأنه مجموعة من دواوين العرب والمُولَّدين، وجاء صبري مفكرًا كأنه مجموعة أذواق وأفكار؛ وهما يشتركان معًا في التلوُّم على صنعة الشعر والتأنِّي في عمله وتقليبه على وجوه من التصفُّح، وتمحيصه بالنقد والابتلاء لفظًا لفظًا وجملة جملة، ثم مُطاولة معانيه ومصابرتها كأنما ينتزعان محاسنها من أيدي الملائكة؛ وأنا أعرف ذلك فيهما؛ وقال لي صبري باشا مرة وقد جارَيْته في بعض هذا المعنى: إنه يعلم هذا من البارودي ومن نفسه. قلت: أفيبلغ به ذلك أن يمحو بياض اليوم في سواد بيت واحد؟ قال: وفي سواد شطرةٍ أحيانًا! وليس ينقصهما هذا الأمر شيئًا، فإن خبر زهير في حولياته معروف، وقد عمل سبع قصائد في سبع سنين؛ يحوك القصيدة منها في سنة.

ونقلوا عن مروان بن أبي حفصة أنه قال: كنتُ أعمل القصيدة في أربعة أشهر، وأُحَكِّكها٢ في أربعة أشهر، وأعرضها في أربعة أشهر، ثم أخرج بها إلى الناس؛ فقيل هذا هو الحوليُّ المنقِّح.

كان مرجع البارودي إلى الحفظ، فنبغ في وثبات قليلة؛ أما صبري فاحتاج إلى زمن حتى استحكمت ناحيتُه وآتتْه أسبابُه على الإجادة، لأن مرجعه إلى الذوق، وهذا يُكتَسَب بالمران وينضج عند نضوج الفكر ولا يأتي بالماء والرونق حتى تأتي له أسباب كثيرة؛ وأنت تعرف ذلك في الرجلين من أوائل شعرهما، فقد رثى البارودي أباه في سن العشرين بأبياته الدالية الشهيرة التي مطلعها:

لا فارسَ اليومَ يحمي السَّرْحَ بالوادي
طاحَ الردَى بشِهابِ الحيِّ والنادِي

وهي ثمانية عشر بيتًا، وجيدها جيد، وكأنها خرجت من لسان أعرابي؛ وإنما جاءته من صنعة الحفظ، كالذي اتَّفق للشريف الرضيِّ في أبياته الخائية التي كتب بها إلى أبيه وعمره أربع عشرة سنة، وكان أبوه معتقلًا بقلعة شيراز ومطلعها:

أَبْلِغا عنِّي الحسينَ أَلُوكًا٣
إن ذا الطَّوْدَ٤ بعْدَ بُعْدِكَ سَاخَا٥
والشهابَ الذي اصطَلَيتَ لَظَاهُ
عكستْ ضوءَه الخطوبُ٦ فَبَاخَا

هذا على أن البداية كما يقال مَزَلَّة؛ وقد وُفِّقْنا إلى الوقوف على أول ما نُشر من شعر صبري باشا، وذلك قصيدتان نُشرَتا في مجلة روضة المدارس في مدح إسماعيل باشا، فنشرت الأولى في العدد الصادر في غاية شوال سنة ١٢٨٧ للهجرة/١٨٧٠ للميلاد؛ ونُشرت الثانية في عدد شهر ربيع الآخر من سنة ١٢٨٨ﻫ/١٨٧١م؛ وبينهما خمسة أشهر، كانت وثبتُه فيها ضعيفة متقاصرة، مما يدل على بطء نضجه بطبيعة الأسباب التي تسبَّب بها إلى الشعر؛ وكانت الروضة يومئذٍ تنشر لطائفة من فحول دهرهم: كالسيد صالح مجدي، ورفاعة بك رافع، ومحمد أفندي قدري «ونابغة الزمان محمد أفندي رضوان»، وغيرهم. وكانت تُستقبل قصائدهم بسجعات داوية مفرقعة، هي لذلك العهد أشبه الأشياء بطلقات مدافع التحية للملوك والأمراء؛ فلما نَشرتْ لصبري قالتْ في القصيدة الأولى: «تهنئة بالعيد الأكبر للخديو الأعظم بقلم إسماعيل صبري أفندي.» وقالت في الثانية: «قصيدة رائية في مدح الحضرة الخديوية من نظم الشاب النجيب إسماعيل صبري أفندي من تلامذة مدرسة الإدارة.» ومطلع القصيدة الأولى:

سَفَرَتْ٧ فَلَاحَ٨ لنا هِلالُ سُعودِ
ونَمَا الغرامُ بقَلْبِيَ المَعْمُودِ٩

ولا شيء فيها أكثر من حروف المطبعة … ومطلع الثانية:

أَغُرَّتُكِ الغَرَّاءُ أمْ طَلْعةُ البَدْرِ
وقامتُكِ الهيفاءُ أمْ عادِلُ السُّمْرِ

وفي هذه القصيدة بيتٌ وقفتُ عنده أرى صبري باشا في صبري أفندي كأنه خيال مولود يستَهِلُّ، وذلك قوله:

فطوِّلْ من الهجران علَّ وُقوفَنا
يطولُ معًا — يا قاتلي — ساعةَ الحَشْرِ

ويكاد هذا البيت يكون أول انقلاب للفكرة فيه، وهو غريب، والتأمل فيه أغرب، ولكنه يدل على خيال سيَثِبُ يومًا على أقطار السموات.

وفي ذلك الزمن عينه كان البارودي شهابًا يتلَهَّب، وكان قد بلغ مبلغه واستجمع أسباب نهايته، بل هو نظمَ قبل ذلك بستِّ سنوات قصيدته الشهيرة:

أخذَ الكَرَى١٠ بمَعَاقِدِ الأجْفَانِ
وهَفَا١١ السُّرَى١٢ بأَعِنَّة الفُرْسانِ

فلم يكن ليذهب وجه الشعر عن صبري، ولم يكن ليُغضي عن احتذاء هذه الصنعة البارعة ويأخذ في غيرها لولا أن فيه طبعًا مستقلًّا يذهب إلى كماله في أسلوب آخر كأسلوب كل زهرة في غصنها؛ وأخص أحوال صبري أنه لم يُرِدْ أن يكون شاعرًا فجاء أكبر من شاعر، وكان السبب الذي صرفه من ناحية هو نفسه الذي جاء به من ناحية أخرى.

•••

ينبُغ الشاعر بأربعة أشياء لا بد منها: طريقة الدرس التي عالج بها الشعر، وكُتُب هذه الطريقة، والرجال الذين هم أمثلتها في نفسه، ثم … ويا لله من ثم هذه! فهي اللمحة السماوية التي تشرق على فؤاد الشاعر من وجه جميل، والثلاث الأولى تنشئ نبوغًا معروفًا في نوعه ومقداره، ولكن الأخيرة هي طريق القَدَر التي لا يُعرف آخرُها؛ وإذا تجدَّدتْ في حياة الشاعر أو اتصلت تجدَّد بها نبوغه أو اتصل، فعلى قدر ما يحب تحْبُوه١٣ السماء من أسرار الجمال، وهي نفسها أجمل أسباب الشعر وأجمل معانيه وأجمل غاياته، فهي هي المادة التي تؤلِّف بين نفس الشاعر وبين معنى الجمال الشعري في هذا الكون كله؛ وإذا أنت نزعت النظرة والابتسامة — وهما عنصرا تلك المادة — من حياة الشاعر، نزعت الحياة نفسها من شعره فما يبقى منه إلا أنه مقبرة للألفاظ والمعاني، وتسمع شعره فلا تَجزِيه١٤ به أحسن من قولك: يرحمُك الله … وصبري لم يدرس الشعر في الكتب أكثر مما درسه في الوجوه والعيون، وقد عالج هذا الشعر في بدايته ليتأتَّى إليه من طرقه البعيدة؛ أما الرجال الذين كانوا أمثلته فكانوا رجال الظرف والرقة والنكتة المصرية الشهيرة التي انفرد بها الطبع المصري ونصَّ عليها علماء البلاغة، كالسَّكَّاكي وغيره؛ بل كان عصره كله عصر هذه النكتة، فتحولت في طبعه الرقيق المبتكِر تحولًا رقيقًا مبتكرًا أرجعها إلى الظرف المحض الذي اجتمعت فيه كل طباعه كما يجتمع السحاب من الماء.

ولقد كان في شعره أحقَّ الناس بقول ابن سعيد المغربي:

أَسُكَّانَ مصرَ جاوَرَ النيلُ أرضَكم
فأَكْسَبَكم تلك الحَلاوةَ في الشِّعْرِ
وكان بتلك الأرضِ سِحرٌ فما بَقِي
سوى أثرٍ يبدو على النظْمِ والنَّثْرِ

وإني أعلم أنه كان دائم الحب؛ يمزج ذكرى ماضيه بحاضره فيُخرِج منهما حبًّا جديدًا؛ وكان الرجل كأنه مجروح القلب، فلا يزال يئِنُّ حتى في بعض أنفاسه؛ إذ يُرسِل النفس الطويل بين هنيهة وأخرى، كأنه يريد أن يطمئن أن نفسه فيه، أو أن شيئًا باقيًا في نفسه؛ وتلك همهمةٌ لا تكون في شاعر من الشعراء بغير معنًى.

كانت النظرة والابتسامة تتمثَّل له حيث شاء وتعترضه حيث أراد أن يراها، فيجد في كل شيء روحًا من الشعر، ويقرأ لَمَحاتها متى الْتَمَعَتْ،١٥ وكان يعيش في ذات نفسه كأنه معنًى في قصيدة هو أمير أبياتها.

فشاعرنا هذا أخرجه اثنان: الظرف والجمال؛ وهذا سر إبائه أن يُعَدَّ من الشعراء؛ لأنه أرفع من أن يدخل بينهم في هذه المحنة والبلوى التي ابتُلُوا بها …

ولقد همَّ صبري في أواخر عمره بمحو شعره لو أنه كان في منال يده على أنه محا منه بإهماله أكثرَ مما أثبت؛ وعلمتُ منه أنه لم يدوِّن شيئًا، وأنه ينسى ما يقوله، فكأنما يوجِد بسبب واحد ويمحق بسببين؛ وقديمًا كان كبار العلماء متى انتهَوْا إلى التحقيق رأَوْا عمرهم كله بداية ورأوا ما فعلوا باطلًا فغسلوا كتبهم أو أحرقوها، ولكنا لم نعرف هذه الطبيعة في شاعر بعد عصر الكتابة والتدوين، وإن كان بعضهم يأنف لنفسه أن يُعَدَّ من الشعراء وهو مع ذلك يجمع يده على شعره، كالشريف الرضي الذي يقول:

ما لك تَرْضَى أن تُعَدَّ شاعرًا
بُعْدًا لها من عَدَد الفضائلِ

ويقول في مدح أبيه:

إني لَأَرْضى أن أَرَاك مُمَدَّحًا
وعُلَاك لا تَرْضَى بأنِّيَ شاعرُ

ومثله أبو طالب المأموني وآخرون يدَّعون ذلك دعوى وفي ألسنتهم ما ليس في قلوبهم.

ولإفراط صبري في الظرف والجمال وقيام شعره على هذين الركنين، جاء مُقِلًّا من أصحاب القصار، وزاد إقلالُه في قيمة شعره، فخرجتْ مقاطيعه مخرج الشيء الطريف الذي يُتعَجَّب منه في وجوده أكثر مما يتعجب منه لقلة وجوده؛ وبذلك ربحَ تعبَ المكثرين والمطيلين؛ إذ كان لا يقول إلا فيما تؤاتيه السجية١٦ وينزع له الطبع، فيدنو مأخذه ويكثر بقليله ويرمي منه بمثل الحجة والبرهان، فيطمس بهما على كلام طويل وجدل عريض.

ولا يعيبُ المقلَّ أنه مقلٌّ إذا كثرت حسناته، بل ذلك أعون له على القلوب والنفوس إذا أصابت في شعره ما يُغريها بطلب المزيد منه؛ وقد عدُّوا بين المُقلِّين في الجاهلية: طَرَفَة بنَ العَبْد، وعَبِيدَ بنَ الأَبْرَص، وعلقمة الفحْل، وعدِيَّ بن زيد، وسلامة بن جَنْدَل، وحُصَيْن بنَ الحُمام، والمُتلَمِّس، والحارث بن حِلِّزة، وابن كُلْثُوم، وغيرهم أتينا على أسمائهم في الجزء الثالث من «تاريخ آداب العرب»؛ ومن أولئك مَن يُعرف بالقصيدة الواحدة: كطَرَفَةَ، ومنهم من يُعرف بثلاث قصائد: كعلقمة، أو بأربع: كعَدِيِّ بن زيد؛ ومنهم من يُعرف بالأبيات المتفرقة، ولا عبرة بما يُنسب إليهم عند غير المصححين وأهل التحقيق، فإن الحمل على شعراء الجاهلية كثير؛ وقد يَعرفون الشاعرَ بالبيت الفرد؛ لأن العرب إنما يعتبرون الشعر بمقدار ما يُحرِّك من ميزانه الطبيعي الذي هو القلب، لا بالطول ولا بالقصر، وقد قالوا في بيت النابغة:

ولَستَ بمُستَبْقٍ أخًا لَا تَلُمُّهُ
على شَعَثٍ؛ أيُّ الرجالِ المُهذَّبُ؟

إنه لا نظير له في كلام العرب؛ وما ذلك إلا على الاعتبار الذي أشرنا إليه. وكانوا يسمون البيت الواحد: يتيمًا، فإذا بلغ البيتين والثلاثة فهي نتفة، وإلى العشرة تسمى قطعة، وإذا بلغ العشرين استحقَّ أن يسمي قصيدًا.

وكان من الشعراء من يعتمد أن لا يجيء في شعره الجيِّد بغير البيتين والثلاثة إلى القطع الصغيرة، كشاعرنا صبري باشا؛ ومنهم عقيل بن عُلَّفة؛ كان يقصر هجاءه ويقول: يكفيك من القلادة ما أحاط بالعنق. ومنهم أبو المُهوِّس، وكان يحتج لذلك بأنه لم يجد المثل النادر إلا بيتًا واحدًا، ولم يجد الشعر السائر إلا بيتًا واحدًا؛ ومنهم الجَمَّاز: قال له بعضهم وقد أنشده بيتين: ما تزيد على البيت والبيتين؟ فقال: أردتَ أن أُنشِدك مُذارعة؟! وابن لَنْككٍ المصري، وابن فارس، ومنصور الفقيه الذي كان يقال فيه: إذا رمح بزوجيه قتل. ولا نستقصي في هذا فلندعه فإن له موضعًا.

غير أن صبري كان له مع جودة المقاطيع جودة القصيد إذا قصَّد، كقوم عُرفوا بذلك في التاريخ، منهم العباس بن الأحْنَف وسواه، وكان من أسباب إقلاله ما أعلمني به من أن طريقته في أكثر ما ينظم معارضةُ معنًى يقِف عليه، أو تضمين حكمة، أو ضربُ مَثَل على طريقة النظر والملاحظة، أو تدوين خَطْرَة عرضتْ له، أو لمحةٍ أُوحيَتْ إليه؛ وهو ينزل في ذلك على النَّصَفة والمَعْدِلة فلا ينتحل شيئًا ليس له، بل يدلُّك بنفسه على الأصل الذي منه أخذ أو المثال الذي عليه احتذى.

قال لي مرة: إن البستاني عقد حكمة فارسية في قوله:

قضيتَ إلهي بالعذابِ فيا تُرَى
بأيِّ مكانٍ بالعذابِ تُدِينُ١٧
وليس عذابٌ حيثما أنت كائنٌ
وأيُّ مكانٍ لستَ فيه تكونُ؟

ثم قال: فأخذتُ من هذا المعنى وقلت:

يا ربِّ أينَ تُرَى تُقام جهنمُ
للظالمين غدًا ولِلْأشرارِ
لم يُبْقِ عفوُك في السموات العُلَى
والأرضِ شِبْرًا خاليًا للنار
يا ربِّ أهِّلْني لفضلك واكْفِنِي
شطَطَ العقول١٨ وفِتْنَة الأفكار
ومُرِ الوجود يشفَّ عنك لكي أَرَى
غضبَ اللطيف ورحمةَ الجَبَّارِ
يا عالمَ الأسرارِ حسبيَ مِحْنَةً
عِلْمِي بأنك عالِمُ الأسرارِ

والفرق بين الشعرين أن البستاني جاء بكلامه على طريقة المتصوِّفة التي يسمونها طريقة أهل التحقيق، كابن العربي والشُّشتري؛ وأما صبري فانظر كيف استوفى وكيف لاءَم المأخذ الدقيق الذي لا ينتبِه له إلا المُطَّلع الحاذق بصناعة الكلام، كقوله:

إذا مَا صَدِيقٌ عقَّنِي١٩ بعداوةٍ
وفوَّقْتُ يومًا في مقاتِلِه سَهْمِي
تعرَّضَ طيفُ الوُدِّ بيني وبينَه
فكسَّر سهمي فانثنَيْتُ ولم أَرْمِ

فهذا ينظر إلى قول الحارث بن وَعْلة:

قومي همُ قَتَلوا أَميمَ أخي
فإذا رميتُ يُصيبُني سهمي

ولكنه ليس بذاك؛ فإن أساس المعنى قوله: «تعرَّض طيفُ الودِّ بيني وبينه» وهو من قول العباس بن الأحنف:

وإذا مدَدْتُ طرفي٢٠ إلى غيـ
ـرك مُثِّلتَ دونه فأَرَاكا

فتأمل كيف أبدع في انتزاع المعنى وكيف جعل له معرضًا جديدًا وكيف أدَّاه أحسن تأدية في ألطف وجه كأنه شيء مخترع.

ومن شعره السائر قولُه في العِنَاق وتلازُم الحبيبين:

ولمَّا التقَيْنَا قرَّب الشوقُ جُهدَه
شجيَّيْن٢١ فَاضَا لَوْعَةً وعِتَابا
كأنَّ صديقًا في خِلال صَدِيقِه
تسرَّبَ أثناءَ العِناق وغَابَا

وهذا المعنى على إبداعه فيه متداول، وأصله لبشَّار — أظن — في قوله:

وبِتْنَا جميعًا لو تُراقُ زجاجة
من الخمر فيما بينَنا لم تَسَرَّبِ٢٢

فأبدع صبري في أخذه وجعل من هذه الزجاجة المنصدعة جوهرة تتألَّق؛ على أني لا أستحسن قوله: «كأن صديقًا …» فما هذا بعناق الأصدقاء، ولو كان الصديق راجعًا من سفر الآخرة؛ وإذا غاب واحد في الآخر، فالآخر حامل به … وقد أخذتُ أنا هذا المعنى منه، ولولاه ما اهتديتُ إليه، فقلتُ في ذلك:

ولما التقَيْنا ضمَّنَا الحبُّ ضَمَّة
بها كلُّ ما في مُهْجتَيْنا من الحُبِّ
وشدَّ الهَوَى صدرًا لِصَدْرٍ كأنما
يريدُ الهوى إنفاذَ قلبٍ إلى قلبِ
وأحسن ما تجد شعر صبري في الغزل والنسيب والوصف والحكمة، فهي عناصر قلبه وذوقه، ولا يتصرف معه أقوى ما يتصرف إلا في هذه الأغراض، ولعله إن جاوزها٢٣ قصَّر معه شيئًا ما وضعُفتْ أداتُه ضعفًا ما؛ لأنه يكون شاعر الصنعة وهو يأباها ويكره أن يكون شاعرًا من أجلها؛ وقلَّما يُجاريه أحد في تلك الأغراض، وهو الذي فتح أبوابها؛ وحسبك أنه المثال الذي احتذى٢٤ عليه شوقي بك؛ وقد ينقسم المعنى الواحد في رجلين حين يقدر، فإذا لم يوجد أحدهما لم يوجد الآخر، وأنا أرى وأعلم أنه لولا صبري لما نبغ شوقي، وكان هذا يختلف إليه يعرض عليه شعره ويرجع بآثار ذوقه فيه، وكذلك كان يفعل خليفة البارودي حافظ بك إبراهيم، واسترْفَد شوقي من صبري باشا هذا البيت السائر:
صوني جمالَك عنَّا إنَّنَا بَشَرُ
من التراب وهذا الحُسنُ رُوحانِي

فهو لصبري باشا، والمُرافدة سُنَّة معروفة من قديم، وهي غير الانتحال وغير السرقة وما يسمى إغارة وغصبًا؛ وقد استرفد النابغةُ زُهيرًا فأمر ابنه كعبًا فرفده، والحكاية في ذلك مشهورة عنه وعن سواه.

ولم يكن في مصر ممن يحسن ذوق البيان وتمييز أقدار الألفاظ بعضها من بعض وألوان دلالتها كالبارودي وصبري وإبراهيم المويلحي والشيخ محمد عبده — رحمهم الله جميعًا — والبارودي يذوق بالسليقة، وصبري بالعاطفة، والمويلحي بالظرف، والشيخ بالبصيرة النفَّاذة؛ وذلك شيء ركبه الله في طبيعة صبري لم يحصِّله بالدرس أكثر مما حصله بالحس، ومن أجله كان يفضل البُحْتُرِيَّ على غيره، وهو بلا نزاع بحتريُّ مصر، كما لقَّبوا ابنَ زيدون بحتريَّ المغرب؛ وإنك لتجد بعض الألفاظ في شعر الرجل كأنها شعر مع الشعر، فتقف على العبارة منها وقلبُك يتنفَّس عليها كأنها إنما وُضعتْ لقلبك خاصة، فهي تغمز عليه غمزًا وكأنها نَفْثَةُ مَلَك من الملائكة جاءتك في نَفَس من أنفاس الجنة.

ويمتاز نسيبُه بأنه يكاد يكون في طهارته وعفَّته ضوءًا من جمال الشمس والقمر، وهو عندي أنسب من العباس بن الأحنف الذي صرف كل شعره إلى هذا المعنى؛ ولو أن عصره كان عصر أدب صحيح لأخمل كل شعراء هذا الباب، من ابن أبي ربيعة إلى طبقة عشَّاق العرب إلى أئمة الطريقة الغرامية لآخر القرن السابع.

ومن غزله البديع قوله:

يا مَن أقامَ فؤادي إذ تملَّكَهُ
ما بينَ نارَيْن من شوقٍ ومن شَجَنِ٢٥
تفديك أعيُنُ قوم حولك ازدحمت
عطشى إلى نَهْلَةٍ من وجهك الحَسَنِ
جرَّدْتَ كلَّ مليحٍ من مَلاحَتِهِ
لم تَتَّقِ اللهَ في ظَبْيٍ ولا غُصنِ

وقوله:

أقصِرْ فؤادي فما الذِّكْرَى بنافعةٍ
ولا بشافعةٍ في رَدِّ ما كانا
سَلا الفؤادُ الذي شاطرتَه٢٦ زمنًا
خفْقَ الصبابةِ فاخفِقْ وحدَك الآنا

ويا رحمةَ الله للقلب الذي يفهم هذا البيت، فإنه لَيُجَنُّ به مَن يكون فيه استعداد لهذا النوع من الجنون.

ومن قلائده الغرامية قوله:

يا آسِيَ الحيِّ هل فتَّشْتَ في كبدي
وهل تبيَّنتَ داءً في زواياها
أوَّاهُ من حُرَقٍ أودتْ بمُعْظَمِها
ولم تزلْ تتمشَّى في بقاياها
يا شوقُ رفقًا بأضلاعٍ عصفتَ بها
فالقلبُ يخفِقُ ذُعْرًا٢٧ في حناياها٢٨

وله قصيدة «تمثال جمال» وقد نظمها لتُنقَل إلى الفرنسوية، ومن عيونها قوله:

وابتسمي، مَن كان هذا ثغرُه
يملأ الدنيا ابتسامًا وازدهاء
لا تخافي شططًا من أنفس
تعثُرُ الصبوةُ فيها بالحياء
راضتِ النخوةُ من أخلاقنا
وارتضى آدابَنا حسنُ الولاء٢٩
فلو امتدَّتْ أمانينا إلى
ملكٍ ما كدَّرَتْ ذاك الصفاء

والشعراء من أول تاريخ الأدب إلى اليوم يقولون في معنى قوله: «لا تخافي شططًا …» الأبيات، وما منهم من وُفِّق إلى مثل هذا البيت الأخير، وإن كان بعضهم بلغ الغاية، كابن نباتة السعدي والسري الرفَّاء وغيرهما.

ومن أبدع ما اتفق له في الوصف أبيات في الدَّوَاة تخلَّص في آخرها إلى مدح النبي ، وهو تخلُّص ليس في الشعر العربي كله مثله في الإبداع وحُسن الاختراع، يقول فيها:

أكْرِمي العلمَ وامنحي خادمِيهِ
ماءَك الغاليَ النفيسَ الثمينا
وابذُلي الصافيَ المطهَّرَ منه
لهُداةِ السرائرِ المرشدينا
وإذا الظُّلْمُ والظلامُ استعانا
يوم نحسٍ بأجهل الجاهلينا
واستمدَّا من الشرور مِدادًا
فاجعليه من قِسْمة الظالمينا
واقذِفي النُّقْطةَ التي باتَ فيها
غضبُ القاهر المذلِّ كمينا
ليَرَاعِ٣٠ امرئ إذا خطَّ سطرا
نبذ الحقَّ وارتضى المَيْنَ٣١ دينا
وإذا كان فيكِ نقطة سوء
كُوِّنتْ من خباثة تكوينا
فاجعليها قِسْط الذين استباحوا
في السياسات حُرْمةَ الأضعفينا
وإذا خِفْتِ أن يكون من الصَّخـْ
ـرِ جلاميدُ ترجُمُ السامعينا
فابخَلِي بالمِدادِ بُخْلًا وإن أعـْ
ـطيتِ فيه المئينَ ثم المئينا
فإذا أعْوزَ المدادُ طبيبا
يصِفُ الداءَ دائبًا مستعينا
فامنحيه المُرادَ مَنًّا وعُرْفًا
واستطيبي معونةَ المحسنينا
وإذا مُهْجةُ الحمائم أسدَتْ٣٢
نقطةً سرَّها الزكيُّ المصونا
فاجعليها على المودَّات وَقْفًا
وهَبِيها رسائلَ الشَّيِّقينا
فإذا لم يكن بقلبك إلَّا
ما أعدَّ الإخلاصُ للمخلصينا
فاجعليهِ حَظِّي لأكتبَ منه
شرحَ حالي لسيِّد المرسلينا

هذا والله هو الشعر، وما وُفِّق إلى مثله أحد كائنًا مَن كان في هذا العصر.

•••

ولا نُطِيل بالنقل من شعره وتتبع أغراضه، فهو كالألماس في الشمس؛ يشعُّ من كل جهة، ولا يختلف ضوؤه إلا في بعض اللون مما يكون الأجمل فيما كله جمال، ويمجُّ٣٣ من الشعاع ما لا تجد حسنه في الشعاع نفسه، وأحيانًا يرقُّ كبعض البلور فيمتص حرارة الشمس ويستوقد بها في ذاته ليُضرِم ما وراء قلبه، وما وارءه إلا قلوبنا الحزينة — عليه. رحمه الله.
١  يساغ: يُقبَل.
٢  أحككها: أُنَقِّحها.
٣  ألوكًا: رسالة.
٤  الطود: الجبل الشامخ.
٥  ساخا: ذابا.
٦  الخطوب: المصائب.
٧  سفرت: كشفتْ عن وجهها.
٨  لاح: بدا وظَهَر.
٩  المعمود: المُتَيَّم.
١٠  الكرى: النُّعاس.
١١  هفا: خَفَّ.
١٢  السرى: السير في الليل.
١٣  تحبوه: تعطيه.
١٤  تجزيه: تكافئه.
١٥  التمعت: خَطَرتْ على باله.
١٦  السجية: الطبعية دون تصنُّع.
١٧  تدين: تحكم وتقضي.
١٨  شطط العقول: خروجها ومغالاتها وبعدها عن المألوف.
١٩  عقني: تركني وأنكر صحبتي وحقي عليه.
٢٠  الطرف بتسكين الراء: النظر.
٢١  شجيين: مشغولين.
٢٢  لم تسرب: لم تَسِلْ لتلاصُقهما.
٢٣  جاوزها: تخطَّاها.
٢٤  احتذى: قلَّد ونحَا نحوَه.
٢٥  شجن: حزن.
٢٦  شاطرته: شاركته.
٢٧  ذعرًا: رعبًا.
٢٨  حناياها: جنباتها وأضلاعها.
٢٩  الولاء: الصحبة.
٣٠  اليراع: القلم.
٣١  المين: الظلم.
٣٢  أسدت: قدَّمتْ.
٣٣  يمج: يرفض.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢