نسيب عريضة

(١) على الطريق

لماذا وقفت بخوف وحيرة
أيا نفس، عند الطريق العسيرة؟
ألا أمشي، فإن الحياة قصيرة
ألا امشي؟!
مقر الإله بعيد، فسيري
لكي تدركي الله قبل النشور
فجدي ولا تسألي عن مصيري
بعيشي.
علام التفاتك نحو الطلول؟
أشافك تذكار ماضٍ يحول؟
فملتِ إلى العود قبل الوصول
ألا أمشي؟!
كفاك من الماضيات الشباب
رياض أمان سقاها السراب
فقولي: «وداعًا» لماذا العتاب؟
لنمش؟!
لماذا العتاب على ما انقضى
أنرجع بالعتب عمرًا مضى؟
شقينا ولكن شفانا الرضى
ألا أمشي؟!
شقينا بحمل صليب الزمان
ولكن غلبنا الشقا بالأماني
ومن ذي وذاك نظمنا الأغاني
ألا أمشي؟!
أنفسي، بربك خلي السآمة
وهُبِّي لنسبق تلك الغمامة
وصلي بدمع وبعض ابتسامة
فنمشي.
ألا أمشي! وبعد الجهاد الحقيقي
سنسبق آمالنا في الطريق
ونجني الأشعة قبل الشروق
ألا أمشي؟!

(٢) مناجاة

لاحت قصور الخيال
تعلو متون الغمام
يا أخت روحي، تعالي
أطلت فيها المقام

•••

يا أخت روحي اسمعيني
من أوج تلك السماء
قد كاد يقضي يقيني
هلا أجبت النداء!
أراك لا تعرفيني
أزال عني البهاء!
أجل تغير كنهي
منذ جئت أرض الشقاء
بدلت فيها جلالي
بحلة من عظام
يا أخت روحي تعالي
أقد أضجرتني الأنام

•••

أرنو بليل كئيب
وطرف جسمي كليل
أصغي، ترى من مجيب
أو من خيال جميل
يلوح رجع سناه
في طي غيم ثقيل
وكيف، والجو قفر
يحار فيه الدليل؟
يا ويح هاذي الليالي
أضحت لطرفي لثام
يا أخت روحي تعالي
فالناس صرعى نيام
الناس، من هم؟ جسوم
ضاعت بهن النفوس
إن يرقدوا فنعيم
رقادهم في البئوس
وا حسرتا! أنا منهم
ما دام جسمي اللبوس
ناموا ونفسي يقظى
تهذي بذكر الشموس
ترجو انتهاء اعتقالي
لكي تقض الخيام
يا أخت روحي، تعالي
تلقَى إليكِ الزمام

•••

كانت لها الشهب عرشًا
وكنتما في اقتراب
فأهبطت فهي تخشى
وتنزوي في الحجاب
تظل غرثى وعطشى
لقوتها والشراب
تقتات بالصوم حينًا
وترتوي بالسراب
تعاف ثدي المحال
ينز منه الأوءام
يا أخت روحي، تعالي
قد حان عهد الفطام

•••

يا أخت روحي الحزينة
إلى متى ذا الصدود؟
أو أنت مثلي سجينة
قد أثقلتك القيود؟
مرضت في الأرض يأسًا
ولا صديق يعود؟
يا أخت روحي، صبرًا!
فالملتقى في الخلود

•••

لاحت قصور الخيال
كومضة في الظلام
أكلُّهنَّ خوالي؟
ما من يرد السلام؟

(٣) يا أخي يا أخي

يا أخي، يا أخي، المصاعب شتى
وبعيد مرادنا والموارد
وأمام العيون درب عسير
لم تسر قبلنا عليها الأوابد
مظلم، موحش، كثير الأفاعي
والسعالي المستهويات الطرائد
غير أن المسير لا بد منه
إن أردنا إدراك بعض المواعد
فلنسر في الظلام، في القفر، في الوحشة
في الويل، في طريق المجاهد
فلنسر أعزلين إلا من الحق
سلاحًا، والفكر حاد وقائد
وإذا اشتدت الذئاب عواء
فلنقابل عواءها بالنشائد
وإذا حلولك الظلام أضاءنا
مشعل القلب مثل نار المواقد
يا أخي، يا رفيق عزمي وضعفي
سر نكابد، إن الشجاع المكابد!
فإذا ما عييتُ تسند ضعفي
وأنا بعد ذا لضعفك ساند
سر، تقدم لكي نخط طريقًا
لأُباة الهوان عند الشدائد
يا أخي، يا أخي، المصاعب شتى
غير أنَّا في سيرنا غير واحد
فلنسر، فلنسر، وإما هلكنا
قبل إدراكنا المنى والمواعد
فكفانا إنَّا ابتدأنا وإنَّا
إن عجزنا فقد بدأنا نشاهد

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠