جورج عبد المسيح هو الذي منع الاغتيالات

خيروني، بعد أن دخلت الحزب السوري القومي الاجتماعي، بين أن أبقى عضوًا سريًّا أو أن أعلن انضمامي، وتواعدنا على أن نلتقي بعد أسبوع؛ لأعطيهم الجواب. وخلال هذا الأسبوع جرت حادثتان قررتا أن أذيع أمر دخولي: فقد كنت أتناول الغداء مع الأستاذ عبد الله قبرصي في مقهى «أبو سليم» على الروشة، إذ مر بنا الأمير فريد شهاب مدير الأمن العام وسلم، وبعد أن مشى خطوات دار نحونا وصوب نحوي نظارتيه، ومن خلفيهما عينان تبرقان بالشك والذكاء، وصاح مبتسمًا، وسبابته حربة تكاد تمرق من كفه: «أو … و… عى»؛ فشعرت إذ ذاك بشيء من الخداع اكتشفته لأول مرة في نفسي، إذ أخفيت — هكذا اعتقدت — ما كان يجب أن أجاهر به.

وخلال ذلك الأسبوع أحسست كأنني في بيتي وبين عائلتي وجمهور عشرائي وأصدقائي، كلهم للحزب عدو، كأنني على كل هؤلاء الأحباء طابور خامس. وكنا على أن نلتقي في بيت الأمين أديب قدورة في الساعة الرابعة بعد الظهر، وقبل الموعد حضرت مأدبة غداء في البريستول، تكريمًا للشاعر جورج صيدح، وكان بين الحاضرين الأستاذ جميل مكاوي، ومعرفتي به إذ ذاك سطحية وحديثة، غير أن صديقي طارق إليافي كان قد اجتمع به مرات كثيرة في باريس وفي سويسرا، وكان طارق شديد الإعجاب بجميل مكاوي، مشيدًا بجرأته ووطنيته وبالمواقف المثلى التي وقفها في الميادين القومية، وبأعمال دبلوماسية باهرة من أجل عرب المغرب، ودارت الأحاديث حول المائدة في مختلف المواضيع، وجاء ذكر الحزب القومي الاجتماعي؛ فكالوا له الوزنات المعهودة من شتائم وسخرية واتهامات، ولقد تضايقت جدًّا في تلك المأدبة.

وبعد الغداء إذ كنا نتناول القهوة، ولسبب لا أدريه، انفردت بجميل مكاوي، وقلت له: «أنت مسافر في غد إلى سويسرا، وستسمع بعد أيام أنني دخلت الحزب السوري القومي الاجتماعي، ما رأيك؟» ولم يكن جواب الأستاذ مكاوي محقرًا ولا مسيئًا للحزب، بل إني أذكر أنه أثنى على مبادئه وتمنى لي النجاح. وكان مكتبي التجاري يومئذ على محطة الداعوق، وخرجت منه حوالي الساعة الثالثة والنصف قاصدًا إلى بيت أديب قدورة، وفي ما أنا أنتظر تكسي، لم أشعر إلا وأتومبيل «كوبيه» يقف، وصوت صديق يدعوني إلى الجلوس معه، فدرنا على البولفار متمهلين متنزهين، وحين وصلنا إلى قرب بيت أديب قدورة شكرت صاحب السيارة الذي أوصلني، وكان الشيخ بيار الجميل.

ذَكِّرْنِي في مستقبل الأيام أن أروي لك، وقد جئنا على ذكر الأمير فريد شهاب — قصة المأدبة التي كدت أن أدعو إليها في أيار سنة ١٩٤٩ ثم لم أفعل، ذكرني أن أروي لك هذه القصة، وكيف كان مكتبنا الهندسي، يقوم بعملية ترميم قصر الأمير فريد شهاب في الحدث.

شعرت بعد دخولي الحزب في الشهور الأولى بخيبة كبرى أين الدهاليز والأسرار؟ أين القائمة السوداء؟ أين الطلاسم؟ أين العبقريات؟

أهؤلاء الذين أجتمع بهم هم قادة الأمة وأصحاب الكفاءات، والمؤهلون للنهوض بهذه البلاد، والسير بها إلى قمم الحضارة والقوة؟

لقد كثرت التقولات عن أسباب دخولي الحزب القومي الاجتماعي: فالدكتور نمر طوقان مثلًا: يجزم أنني ما انضممت إلى الحزب إلا لكي أتخذ حجة لنشر ذلك البيان — عفوًا يا قارئي، البيان الشهير — وهنالك عبقري أكد أن حافزي هو تحقيق أمنية حياتي الكبرى بأن أصبح رئيس بلدية «بعقلين».

بل كانت الخيبة هي أولى اختباراتي في الحزب، وكان من أهم أسباب الخيبة ذلك الكره الشديد، الذي في نفسي عند لقائي الأول لجورج عبد المسيح؛ فإن مظاهره الجسدية، وصوته الأبح، وتلك القذائف الكلامية التي قصف بها أذني وهي خليط من: فلسفة، ومواعظ، وذكريات، وتقريع عن تهامل في الميدان الوطني، وتلك الغرفة المعتمة أظلمتها السجف على شباكيها، وعتمها بابان مقفلان؛ كل ذلك هدم في نفسي شيئًا، فشعرت أنني قد تركت البولفار الجميل الذي كنت أتنزه عليه، ودخلت أكمة كلها أشواك وحلك، ولم تسعفني وما أعادت الطمأنينة إلى نفسي، حملة صحفية استهدفتني، وما هو بالشيء الهين أن تكتشف الجفاء والبعد حتى والعداء فيمن أحببت وعاشرت طوال حياتك.

عدم المؤاخذة، فاتني أن أخبرك أن الشاعر عمر أبو ريشة، والصديق نقولا خير كانا من القلائل الذين استشرت قبل دخولي الحزب.

لم يطل الأمر حتى نشأت بيني وبين جورج عبد المسيح، عدا العلاقة الحزبية، أخوة، لا أعلم، وأنا منذ طفولتي كثير الأصدقاء، أن بيني وبين سواه مثلها؛ فهو لي جد وأب، وأخ، وعم، وابن وحفيد، وأعتقد أنني أفهمه أكثر من سواي؛ لأنني مثله، برغم السنين وتنوع التجارب، لا أزال قرويًّا.

جورج عبد المسيح ما هو بالشخص الذي شاع عنه. إن الصورة الراسخة في ذهن الشعب أن هذا الرجل بطاش يسكر بالدماء، ولقد وجدته بعد أن عاشرته وعاملته على كل السويات الشخصية والحزبية أنه طفل له جسدُ جبارٍ وعقله، وله ثقافة الجبابرة، ولا أعلم في الألوف الذين عاشرت من الناس أن في أحدهم من يبزه مناقبية ورفعة أخلاق، ولا أعلم أن في الدنيا من يمكن أن يتجاوزه في الانصراف لخدمة بلاده وإعطائها كل ما في نفسه من مقدرة عطاء.

يقولون: إن جورج عبد المسيح يوحي بالاغتيالات، خذها مني أن الذي منع الاغتيالات هو جورج عبد المسيح، ويقولون: إنه شرس يأمر بالهدم. إن الشراسة في جورج عبد المسيح تطفو في بعض أحاديثه، ولكني لا أعلم من كان، سواه، يقدر أن يضبط هذه القوة الناقمة الثائرة، التي قُتل زعيمها وستة من أعضائها واضطهد وشرد ألوفها، من كان يقدر أن يضبطها لو لم تمسك بأعنتها يدان قويتان هما يدا جورج عبد المسيح، لقد اتهمه البعض من القوميين الاجتماعيين بالجبن وبالتخاذل وبالحيرة بعد كارثة ١٩٤٩؛ لأنه لم يرد عليها فورًا وبعنف، ولقد سمعته مرات لا عداد لها يعظ بالفتيان الذين كانوا يأتونه يوميًّا متطوعين لأعمال العنف، قائلًا لهم: إن الانتقام حقارة وأننا لن نثأر لسعادة إلا بانتصار مبادئه. ولو لم يكن لجورج عبد المسيح ماضٍ في القتال وشهرة في البأس؛ لما احترم مواعظه المتهوسون من أعضاء الحزب السوري القومي الاجتماعي. أذكر أن آخر من يطلب القتال هو الجندي، وجورج عبد المسيح تخرج في الميادين، ويحمل في جسده جرحين اثنين: أحدهما في فلسطين، والثاني ناله في لبنان.

•••

ومن الشخصيات الحزبية التي تعرفت إليها المقدم غسان جديد، اجتمعنا لأول مرة بعد أن سرحوه من الجيش، وستثبت الأيام أن هذا الرجل له كفاءات تؤهله؛ لأن يكون من قادة العالم العربي.

إنه صقيل الثقافة عميقها، يتكلم الفرنسية كأحد أبنائها، ويتكلم الإنكليزية بلكنة وتوقف، شأن المثقفين الذين تعلموا لغة على كبر، وهو كاتب يجيد الكتابة في المواضيع العسكرية والفنية، عاش في أميركا نحوًا من أربع سنوات، ملحقًا عسكريًّا في الوفد السوري إلى منظمة الأمم، وكان الثقة الذي استشارته الوفود العربية في كل ما يختص بقضايانا مع اليهود؛ لأنه كذلك ترأس اللجنة السورية لأعمال الهدنة، وقد نال تهاني عديدة من الجيش السوري لأعماله في هذا الميدان، أما شأنه كجندي في القتال، فلقد بدأت شهرته سنة ١٩٤٧؛ إذ تسلل بمائة وعشرين جنديًّا، تخفوا في ألبسة الجيش الأردني، وهاجموا مخيمًا بريطانيًّا في حيفا.

قيدها أمامك: من قادة العالم العربي غدًا المقدم غسان جديد.

•••

كل كاتب يقنص الأفكار والألفاظ حيث يجدها، «سنلتقي» عنوان مقال ظهر لي أخيرًا، اقتبستها لفظة كتبت على صورة أرسلها جورج عبد المسيح إلى الرفيق مشهور دندش، كذلك عنه أخذت «أكثر المنهزمين يهربون وهم قاعدون»، أما عنوان «أخ … تفه …» فقد اقتبسته عن الرئيس فضل الله أبو منصور، وكان ذلك بعد أن ترك الشيشكلي البلاد السورية. فضل الله أبو منصور من أبطال الانقلابات، ومن أبطال الجيش السوري، وقد فصله الشيشكلي عن الجيش. في أواخر أيام «أديب» شَخَصَ عصام المحايري إلى حمص، حيث كان غسان جديد آمر لوائها، وموقف غسان جديد هو الذي قرر انهيار عهد الشيشكلي، لا تنسَ أن تذكرني لأقص لك حكاية مؤتمر حمص، عسى «كل شيء» لا يفوتها أن تطلب مني مقالًا موضوعه: «قوة الحزب وأخطاؤه». على كل حال توجه فضل الله أبو منصور بمفارز من لواء غسان جديد ورابط خارج دمشق، على أن يهاجمها إن لم يعتزل الشيشكلي الحكم. فضل الله أبو منصور ابن جبل حوران — جبل الدروز، كان في الخامسة عشرة من عمره، حين استهوته ألبسة الجيش الفرنسي وأسلحته وخيوله؛ فجاء إلى قائد الموقع الفرنسي، وقال له: أريد أن أتطوع في الجيش، أجابه القائد: ارجع إلى بيتك يا غلام وكُلْ كثيرًا من البرغل، ثم ارجع إليَّ بعد سنتين. كل ما في حوران حبيب إلى قلب فضل الله أبو منصور، إنه يتحدث عن سلطان الأطرش ككاهن يجيء على ذكر قديس. بعد حوادث الشيشكلي ومذبحة جبل الدروز والدور البطولي المشرف، الذي وقفه الحزب جاءني إلى بيروت في صباح باكر فضل الله أبو منصور، ناولته جريدة أسبوعية كانت بين يدي، فقرأ فيها البرقية المزورة، وقرأ فيها أننا جواسيس الشيشكلي. رمى فضل الله أبو منصور الجريدة من يده، وصاح: «أخ … تفه» قيل لي، وفضل الله أبو منصور لا يزال في البلاد السورية، إنه قرأ مؤخرًا الجريدة الأسبوعية، وصاح ثانية: «أخ … تفه …»

ولا يعرف أهمية الانضباط الحزبي والمعجزة التي حققتها الحركة القومية الاجتماعية، إلا الذي تعرف إلى بطولات فضل الله أبو منصور، وكيف اكتنزت الأجيال البطولة في دمه؛ فجاء الحزب فروَّضها، فإذا بابن حوران كأي قومي اجتماعي آخر يقبل الأمر ويطيعه.

هنا أتمهل بكثير من الخشوع لأتحدث عن زوجة الشهيد ورفيقته التي سجنوها.

سنة ١٩٤٨ كنت في سجن مع سعد الدين الجارودي وكامل حمادة في مانيلا، ودخل ذلك السجن الرهيب مواطنون لنا منهم: فؤاد جريديني، وعبد الله معصب. حتى ذلك التاريخ كانت الدنيا تحسب أن البشر لم ينتجوا ضواري أشرس وأظلم وأحط من بعض اليابانيين، ولكن هؤلاء اليابانيين أنفسهم، وقد سجنوا سعد الدين الجارودي، وفؤاد جريديني، وعبد الله معصب، وسجنوني، كانوا يمنحوننا «شرف الفروسية»؛ إذ إنهم تعلموا في مدارسهم أن بلادنا اشتهرت بالفروسية، وبذلك الاحترام يوجه للنساء.

يا خجل ضواري اليابانيين ويا خجلنا أمام الدنيا؛ إذ سجل أنذال من شعبنا أحقر جريمة عرفها تاريخنا؛ إذ شدوا بشعر زوجة الشهيد أمام طفلات أنطون سعادة وشتموها!

تعددت اجتماعاتي بحضرة الأمينة الأولى؛ فهي رفيقة كل قومي اجتماعي، وهي أمه وهي أخته، كان كل همي حين أتحدث إليها أن أفجر تلك الدموع الحبيسة التي وقفت خلف عينيها. كنت أخال أنني أعده ظفرًا أن أنجح بتفجير خزان الآلام فتنهمر بكاء، كنت أتمنى أن أذكرها بالزعيم وحوادثه وحياته رجاء أن تموع فتبكي، ولكنها لم تفعل، كلما أتمناه اليوم أن تضعف الأمينة الأولى، فتبكي ولو مرة واحدة ولكني أخالها لن تفعل.

ما معنى لفظة «الأمين» أو «الأمينة»؟ إنه لقب يعطي لأي قومي اجتماعي، بعد أن يمر عليه سنوات خمس في الحزب يُظهر خلالها في الإنتاج، شيئًا من التفوق، ليس للأمين أية مسئولية كانت إلا أن له الحق أن يساهم في انتخاب المجلس الأعلى، وفيما عدا ذلك، إن هو لم يتسلم مسئولية ما؛ فشأنه وشأن أي قومي اجتماعي آخر سواء، والأمينة الأولى بحكم أمومتها وشهادة الزعيم، ما اشتركت في المسئوليات ولا تسلمتها ولا طلبتها وهي بعيدة — في أكثر الأحيان — عن نشاط الحزب.

توهمت فور دخولي الحزب أنني في غابة مظلمة؛ ذلك لأن عيني بهرهما مزيف الشعاع في ذلك الصالون الذي كنت أعيش فيه، واليوم أرى الأشياء في العتمة كما هي؛ لأن عيني استعادتا النظرة الطبيعية الصحيحة للأشياء.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١