قِطاف

أيقَظَ أمه لتشاهده وهو يضع الطوبةَ الأخيرة في ركن البيت.

دَعَتْ له بالخير ولم تلحظ وجهَه الذي لم تَبْدُ عليه آثارُ العمل.

فارقَتِ الحياةَ وهي تُلقِي نظرةَ رضًا على البيت الذي اكتمل بناؤه للتوِّ،

ونظرةَ غضبٍ على ابنها الآخَر وهو يغطُّ في نومٍ عميق.

لم تعلم أن الإجهاد منَعَه من وضع الطوبة الأخيرة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠