مرآتان لوجه واحد

حدَّقَ في الشاب العشريني.

رأى نفسه يقف قُبالةَ مرآةٍ قبل عشرين عامًا.

تذكَّرَ كيف تخلَّى حينَها عن حبيبته مُنكِرًا علاقته بها ومدَّعِيًا علاقاتها بغيره.

«أنا أبوك.» قال للشاب الواقف أمامه.

– «يخلق من الشبه أربعين.»

ردَّ الشاب وانصرف قبل أن يُنهِي تسريحَ شعره.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠