يدٌ ثالثة

لقد تَقدَّم الطب كثيرًا …

أخبرها وهو يفكِّر بيد ثالثة تمَّ استئصالها قبل سنوات وما زال أثرها بارزًا على كتفه.

أمسَكَ باليمنى دفترًا، وباليسرى أخذ يكتب تقريرًا عن مأساتها ليُنشَر في الصحف والقنوات العالمية، وقد يتحوَّل إلى كتاب وفيلم عالمي يدرُّ الكثيرَ من الدموع والأموال …

ينقصه يدٌ ثالثة لتمسح دموعها اليابسة.

«… وعمليات زراعة بكارة أصبحَتْ سهلةً للغاية.»

ختم حديثه وتقريره ومضى،

وفي عينَيْها خاتمةٌ أفضل لم يدوِّنْها:

«وماذا عن ترقيع الروح!»

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠