في كل مرة

لم يكن بوسع تولستوي منْعُ آنا كارنينا من رمي نفسها تحت عجلات القطار.

في كل مرة يسأله القرَّاء وهم يذرفون الدموع:

«لماذا لم تنقذها؟»

يجيب:

«مثلما لا تستطيعون إنقاذَها في كل مرة تُعِيدون قراءتها في الواقع.»

وحين ييأس من إقناعهم يجيب:

«ما زالت آنا على قيد الحياة مع مَن تحب.»

فينصرفون إلى «وُودي أَلِنْ» ليُعِيدها إلى الحياة مثلما بعَثَ مدام بُوفاري.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠