سيمفونية الغيب

لم يَنْسَ إبليس رهانه الخاسر على أيوب، فقرَّرَ أن يراهن على بيتهوفن.

لم يختلفا هذه المرة على النتيجة.

راهنا على أنه سيتوقَّف عن تأليف الموسيقى بعد إصابته بالصمم.

أبدَعَ بيتهوفن سماءً تاسعة.

أثناء استماعهما للسيمفونية لم ينزعجا كثيرًا.

وحينما وقف الجمهور لتحية بيتهوفن بالتصفيق الشديد،

وإلقاء القبعات والمناديل في الهواء،

قالا بصوت واحد:

«لو أننا أصبنا الجمهورَ بالصمم لَكسبنا الرهان.»

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠