الفصل العاشر

أيام في أثينا (٢)

الاثنين أول أغسطس.

بدأنا طوافنا الهادئ بزيارة المفوضية والقنصلية المصرية في شارع فاساليدس صوفيا العظيم، المجاور لفندق ماليترون، حيث القهوات والبارات الكبرى المزدحمة بالمصريين.

في المفوضية والقنصلية المصريتين

وفي مكاتب المفوضية استقبلنا محمد حسن أفندي حاجب الوزير المفوض بوجهه الأسمر الصبوح وابتسامته الهادئة.

وسألت عن سعادة الوزير علي سري عمر بك، فعلمت أنه غائب في بلغراد.

وقابلنا الأصدقاء من موظفي المفوضية والقنصلية، وهم الأستاذ علي فهمي العمروسي (نجل أستاذنا الجليل أحمد فهمي العمروسي بك) ملحق المفوضية، والأستاذ عبد الحميد منير سكرتير المفوضية، والأستاذ محمد يس مأمور القنصلية، والأستاذ أنور نيازي أمين محفوظات القنصلية.

وقضينا مع الإخوان، الذين يرفعون رأس مصر عاليًا بأدبهم وعلمهم، نحو ساعة متنقلين من مكتب إلى آخر، وفي كل مكتب القهوة المصرية مصنوعة بأيدٍ مصرية، ومقدَّمة بأيدٍ مصرية كذلك.

ومن دارنا المصرية إلى مكتب السياحة لمقابلة المسيو ساختورس.

في دار الأستاذ أورانيس

ثم قصدنا دار الصديق المسيو كوستا أورانيس الصحافي اليوناني المعروف بعد أن سألت عنه بالتليفون، فاستقبلنا في غرفة المكتب، واعتذر للسيدتين لمقابلتهما وهو في الروب دشمبر (ويسميه الأرحبيون المبذلة)، وأراد الخروج لارتداء ملابسه فأثنته السيدتان عن قصده، وبعد تناول القهوة لاحظنا أنه مشغول بالكتابة، فانصرفنا بعد أن اتفقنا معه على موعد آخر.

نهار في لوتراكي

وقررنا أن نزور في اليوم التالي حمامات لوتراكي.

وقال مدير الفندق إنه لا بد من حجز المقاعد في الأتوبيس مقدَّمًا من مكتب في المدينة، فقصدته وابتعت التذاكر.

وبكرنا صباحًا فركبنا تكسًا أقلَّنا إلى المكتب وأفطرنا في قهوة أمامه، ثم احتللنا مقاعدنا في الأتوبيس فسار في موعده المعين وهو الساعة السابعة والنصف، واجتاز شوارع المدينة ثم خرج إلى الضواحي فالمزارع والسهول.

والطريق واسعة مرصوفة كلها بالأسفلت معبَّدة، لا مطبات فيها ولا مرتفعات ولا منخفضات.

ومررنا بعدة مدن وقرًى صغيرة وكبيرة، وأهمها مدينتا كلاماكي وميجرا، وسِرْنا إلى جانب قناة كورنث الشهيرة التي تجتازها السفن الكبرى من بلاد اليونان إلى بحر الأدرياتيك.

وهكذا قطعنا ٨٥ كيلومترًا في ساعتين ودقائق بين سهل وجبل، حتى أشرفنا على مدينة الحمامات، وقد زرعت على جانبي الشارع أشجار الورد.

مقابلة بطريرك اليونان السكندري

وكنت قد ذكرت للسيدتين أن غبطة الأنبا يؤانس مقيم في لوتراكي مستشفيًا، فرغبتا في التبرك بزيارته ونيل مسبحتين أو أكثر من يده.

وسألنا عنه في لوتراكي ساعة وصولنا، فقيل لنا إنه في فندق أدلفي، فذهبنا إليه، وقدمت الكارت، فنزل إلينا شاب يوناني وحيانا بالعربية وقال إنه سكرتير غبطته.

قلت له: وأين عبد المسيح أفندي؟

figure
مدخل مدينة حمامات لوتراكي.

قال: وأي عبد المسيح؟

قلت: تلميذ أبونا يؤانس!

قال: إن غبطته قد سافر منذ أيام، والبطريرك المقيم هنا هو السيد نيقولاوس بطريرك الإسكندرية اليوناني.

قلت: إذن فلنتشرف بمقابلته. وصعدنا إليه، فاستقبلنا مرحِّبًا، وحدثنا بالعربية والفرنسوية والإنكليزية عن كنيسة مصر وانفصال كنائس البلقان عن بطريركية إستانبول، ومدارس اللاهوت العالية والمتوسطة في بلاد اليونان.

جولة في مدينة الحمامات

وانصرفنا من حضرته إلى الفرجة على الحمامات وينابيعها، والفنادق، والبانسيونات، والمطاعم المختلفة.

وسألت عن الكازينو ومناضد الروليت فيه، فقالوا إنها قد عطلت ومنع لعبها بقرار وزاري، بعد أن خربت بيوتًا وأضاعت ثروات.

وذكروا لنا أن هناك فندقًا واحدًا يقدم لزبائنه الطعام، أما البقية فقاصرة على النوم والفطور، ويتناول النزلاء الغداء والعشاء في المطاعم، ومنها المستقل والتابع للفندق.

وأكدوا أن المصاريف ونفقات الحياة في لوتراكي أقل كثيرًا مما هي في أثينا.

ومعظم تجار لوتراكي وخدم الفنادق والأندية والشوفيرات يتكلمون العربية، ويقولون لك: إن مصر بلدنا، ولوتراكي بلد المصريين.

figure
مشرب مياه معدنية في لوتراكي.

وقضينا نهارنا على أحسن حال من أكل وشرب وتكريم وترحيب أينما سرنا وحللنا.

اليونان بلاد الحمامات

وحمامات «لوتراكي» من حمامات المياه المعدنية الساخنة المعروفة في بلاد اليونان، وهي أديبسوس، وهيباتي، وميثانا، واسموكوفو، وكايافا، ويلاتيستيمون، وغيرها.

وقد اشتهرت مياه لوتراكي المعدنية من القِدَم بمفعولها الشافي، وذكرها بالخير المؤلفان بافسانياس واكسينوفون.

وتمتاز هذه المياه على مياه إفيان وفيتل ومارتيني وإيمس بالشفاء من داء المفاصل والروماتزم والنقطة والحصوة وضعف الكلى وأمراضها والمجاري البولية وعسر الهضم وغيرها والبول السكري ومضاعفاته.

figure
قسم من حمامات لوتراكي.

ويشرف على الحمامات طبيبان منتدبان من لدن الحكومة للكشف المجاني الإجباري على المستشفين، ووصف ما ينبغي لهم من دواء، سواء بالاستحمام أو شرب مقادير معينة من المياه أو العلاج بالكهرباء وحمامات النور والتدليك.

وتوزع في المدن المصرية كراسة باللغة العربية تحتوي على وصف دقيق لكل حمام وعين معدنية للتشويق.

وكان ليوم لوتراكي أثره فِينَا، فلم نخرج من الفندق في اليوم التالي إلا ضحى.

وذهبت السيدتان إلى مكتب كوك لتجهيز تذاكر السفر إلى النمسا وألمانيا عن طريق بلغراد.

وقصدت إلى ميدان الكونكرد لمطالعة الصحف واستعراض حركة المرور.

جلسة أدبية علمية

وفي الساعة الرابعة بعد الظهر قصدنا دار المسيو كوستا أورانيس، فاستقبلَنا في غرفة مكتب السيدة زوجته، وهو لا يختلف عن مكتبه في الرِّيَاش الثمين وترتيب الكتب وتنضيدها.

ثم حضرت السيدة ووالدتها مدام نجربوسي.

وقد أتت الوالدة خصيصًا لمقابلة السيدتين المصريتين وتعريفهما بحالة التربية والتعليم، ونهضة المرأة، والإصلاح الاجتماعي في بلاد اليونان.

وجرى الكلام في هذه المواضيع وفي غيرها أثناء تناول القهوة والحلوى.

وفي هذه الجلسة عرفت عن مدام أورانيس ما لم أعرفه في مجالستي لها في السنوات الماضية.

فقد ذكر لي المسيو أورانيس أنها من كبار المنشئات المعروفات، ولها مقالات قيِّمة ومباحث دقيقة في الأدب والنقد المرسحي تنشرها في أهم المجلات والصحف وأخصها مجلة «نيا استيا» بتوقيع «أليكس ثرليوس»، ولها كذلك رسائل شائقة في موضوع الأغاني اليونانية، وتراجم بعض كبار الأدباء.

وودعنا هذه العائلة الكريمة سائلين أن نراها في ظلال الأهرام وأبي الهول، فقالت السيدتان: ولكن النفقات في بلادكم لا يقدر عليها إلا الأغنياء، وإلى جانب ذلك ما هنالك من عثرات تقيمها قنصليتكم في أثينا وعقبات لكل من أراد السفر إلى مصر، ولو كان يقصد الزيارة لشهر أو أقل.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١