الفصل الخامس والعشرون

من روما إلى تونس

كانت مدينة روما خاتمة المطاف في إيطاليا. وتأهبت للرحلة الجوية إلى تونس وطرابلس.

ترحيل الحاجة شنطة

وجاء دور «الحاجة شنطة»؛ فقد أبت أن تشاركني في هذه الرحلة وحرجمت وبرجمت وخافت على روحها من الارتفاع عن الأرض والتحليق فوق السحاب.

ولم أعارضها أو أمانعها؛ فإن لكل كيلوغرام من حمولتها رسمًا فادحًا للطيارة، أضف إليه نقلها من مطار إلى آخر.

فاتفقت معها على «حيلولة» وقتية.

وتكفل الصديق العزيز الأستاذ المصور راغب عياد، والسيدة زوجته بأن يضماها إلى عفشهما.

وتعهدت شركة السياحة الإيطالية بنقلها من الفندق إلى المركب اليونانية المسافرة من برنديزي.

وكتبت إلى الصديق الأستاذ زكي عزب المهندس أن يستقبلها بالحفاوة في المركب بميناء الإسكندرية، ويسلمها إلى صاحب العزة نسيم جرجس بك، أمين الجمرك ليُعنى بشحنها إلى دار الصحافي العجوز في العاصمة.

وهكذا ارتحت من الست ذات الوزن الثقيل.

من روما إلى أوستيا

وفي صباح يوم الجمعة ٢ سبتمبر بكرت في اليقظة، وركبت تكسًا من أوتيل لوديفيزي، وعلى رأسي الطربوش المحترم، إلى ميدان أسيدرا، وفيه توكيل شركة الطيران الإيطالية «الليتوريا»، فاسترحت نحو نصف ساعة حتى حضر مندوب الشركة وتسلم الباسبورت وتذكرة السفر من الركاب كلهم، ودعانا إلى الركوب في أتوكار بديع سار يدرج بنا في شوارع روما وميادينها الفسيحة مجتازًا منطقة الكوليزيوم، حتى خرج إلى الأوتوسترادا، وهي الطريق التي شقَّها الدوتشي موسوليني معبِّدًا فيها شارعين للسيارات وفي وسطهما طريق لسكة حديد كهربائية حتى مصيف أوستيا البحري.

في مطار أوستيا

وقبل أن نصل إلى المصيف وكازينه وحماماته، انعطف بنا الأتوكار إلى المطار البحري، أو بعبارة أخرى إلى مطار روما الجوي.

وفي هذا المطار البوفيه وغلايات الشاي والقهوة الإكسبرس وغرف الاستراحة ومكاتب الباسبورت والبوليس والجمرك مشرفة على حديقة غَنَّاء تفصِل بينها وبين البحر.

وشرَع الموظفون المختصون في فحص الجوازات والسؤال عمَّا يحمله كل مسافر من نقد وبنكنوت وحوالات سياحة.

ذكريات قديمة

ولما نزلت إلى الطائرة تذكرت الرحالين المغاربة ابن جبير وابن بطوطة وابن سعيد، وكيف كانوا يقضون الأيام والليالي على الشاطئ منتظرين «الريح الطياب» لتقلع بهم السفينة، وكيف أن أحدهم «راحت عليه نومة»، فلما استيقظ وجد السفينة وقد أبحرت وفاتته «يعض في الأرض».

السفر بالطيارة

فطائرات شركة «الليتوريا» تقوم اليوم في مواعيد معينة بالساعة والدقيقة، وهكذا يكون وصولها، ولها جداول «الدليل المفيد» العامة والخاصة يحتفظ بها الغواة.

figure
مدينة روما من الطيارة.

وقامت طائرتنا في الساعة الثامنة والنصف بالتمام.

ووزعت علينا مظاريف صغيرة داخلها القطن لسد الآذان.

وانقسم الركب قسمين جلس كل منهما في كابينة.

وكان معي عدد، منه صبايا ملاح وفتيان ظرفاء.

وأخذت الفتيات يتلهين بالتطريز والقراءة والرسم.

وأمسك القائد بصحيفة «البوبولو دي روما» يقرأ فيها ويراقب المحركات.

والمسافة بين مطار روما ومطار تونس ٦٩٠ كيلو تقطعها الطائرة في ثلاث ساعات وربع.

وليس في الطريق ما يستحق الذكر، فالبحر كأنه قطعة من اللازورد لا تتبين له حركة، وقد غُطِّيَ قسم منه بالزَّبَد الأبيض كأنه كريم شانتي.

الوصول إلى تونس

وقبل أن نصل إلى مطار تونس هدأ السائق السير، وأخذ ينزل بالطائرة من عليائها ليرينا مدخل تلك البلاد السعيدة، فتفرجنا على المزارع وبيوتها وطرقها ودروبها، ثم الخليج الفاصل بينهما وبين العاصمة.

figure
الطائرة تنزل إلى المطار البحري.

ووصلنا في الموعد المحدد، وهو الساعة ١١ والدقيقة ٤٥.

وكنت قد أبرقت إلى الأستاذ الوطني الجليل السيد عبد العزيز الثعالبي بأن يوفد من ينتظرني في المطار.

فكان في استقبالي خمسة من شباب تونس، رحَّبوا بي وحمل أحدهم الحقيبة الصغيرة، وآخر مخلاة تحوي البيجاما والبانتوفلي.

منعي من الدخول إلى تونس

وأُدخِلت إلى غرفة عامل الباسبورت، وبعد أن أجاز الدخول للركب كله، شرع في فحص جواز سفري، ثم حملق في وجهي، ودارت بيني وبينه المناقشة التالية:

قال: أين التأشيرة لدخول تونس؟

قلت: أوَليست تونس جزءًا من فرنسا؟ وعلى الباسبورت تأشيرة لفرنسا وبيروت ولبنان.

قال: هذه التأشيرة لا تفيد، بل لا بد من تأشيرة خاصة لتونس، وأمر من الحكومة المصرية بالإذن لك بالسفر إلى تونس.

قلت: أنا لا أريد أن أقيم عندكم إلا ثلاثة أيام.

قال: ولا ساعة واحدة.

ونادي بالشبان الذين كانوا في انتظاري وكتب أسماءهم وعنواناتهم في ورقة.

ثم أمرنا بالانصراف من غرفته وحجز الحقيبة والمخلاة وأقفل بابه في وجهنا.

وركب بعض المستقبلين سيارة لاستقدام صاحب العزة حسني عبد الوهاب بك ليضمني ويسهل لي الدخول إلى المدينة.

وجرت خلال ذلك المخابرات التليفونية بين بوليس الميناء والحكمدارية.

ومُنِعَت الطائرة من السفر نحو ربع ساعة.

إعادتي إلى الطيارة

وانتهى الأمر بأن قادني البوليس الملكي إلى الطائرة، ولم يبرح الرصيف حتى رآها وهي محلِّقة في الجو، مبعدة الصحافي العجوز عن بلد الخلدونية وطلابها.

figure
منظر عام لمدينة تونس.

وبعد أن استقر بي المقام على مقعدي فكرت في الحقيبة الصغيرة وما فيها، وأخصه مظروف مفتوح يحتوي على ١٤ جنيهًا بين بنكنوت إنكليزي وإيطالي وفرنسي.

وأسرعت إلى فتحها وتناولت المظروف وعددت ما فيه، فإذا البوليس الأمين لم يمسه.

ولكن آثار يده ظهرت لي في تقليب الملابس وبقية الأوراق.

وكان كل ما أخذه صورة فوتوغرافية رسمها لي فنان تشيكي في أباتسيا.

وكانت السماء صاحية، والشمس مشرقة، والبحر هادئًا، أو ظهر لي كأنه كذلك، حتى وصلنا إلى مدينة طرابلس في الساعة الثالثة والدقيقة ٤٥ بعد الظهر.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١