الفصل الثالث والثلاثون

من بنغازي إلى ألماظة

سألني الجارسون في فندق برانيشي الكبير: متى تستيقظ يا سيدي؟ قلت: في موعد الطيارة.

ولم أنم إلا لمامًا، نومًا متقطعًا لم يتجاوز أربع ساعات.

وفي الساعة الخامسة دق الباب معلنًا الموعد.

وبعد عشر دقائق كنت في الهول منتظرًا سعادة القنصل.

figure
فندق برانيشي الكبير.

وطال انتظاري نحو نصف الساعة، وإذا بالقنصل ينزل متمهلًا على السلم المرمري وعلى رأسه الطربوش، ويحمل الحاجبان حقيبتين متوسطتين له وسيفه، فأدركت في الحال أنه ينقل معه البذلة الرسمية ليستقبل بها حضرة صاحب الجلالة الملك المعظم في رحلته إلى الحدود الغربية.

وفي الساعة السادسة صباحًا وصل إلى الفندق أتوكار شركة الليتوريا الفخم، فركبناه مع بقية المنتظرين من السياح.

إلى مطار بنغازي

وسار بنا إلى فندق إيطاليا الكبير فأركب سياحًا آخرين.

ثم اجتاز شوارع المدينة حتى الضواحي، فالخلاء إلى المطار، وهو واسع عريض الضواحي، ربضت في فنائه نحو عشر طائرات مختلفة الألوان، وتسلم الخدم الوطنيون الحقائب، وأدخلونا إلى المكتب وفيه دائرة الباسبورت والجمرك.

وبعد الإجراءات الرسمية انتقلنا إلى البوفيه المجهَّز بالغلايات المعدنية المفضضة وزجاجات الخمر والبسكويت والحلوى، فشربنا الشكولاتة الممزوجة باللبن وأكلنا قطعًا من التوست المدهون بالزبدة.

السفر بالطيارة إلى مصر

وودعنا موظفي المطار من عسكريين ومدنيين وركبنا الطيارة، وألقيت نظرة على الزملاء من الركاب، فإذا أكثرهم من رجال الحرب.

figure
الأستاذ بهجت بك قنصل مصر في بنغازي.

وحدثهم سعادة القنصل فعلم أنهم يقصدون كلهم الحبشة.

وذكر له بعضهم أننا ارتفعنا عن الأرض ألفي متر، ثم ثلاثة آلاف متر.

وأبلغني ذلك، فقلت: فلتفعل الطيارة ما تريد على شرط تنزل بنا سليمة.

وكان العشاء الدسم والسهر الطويل قد أخذا مني، فاستسلمت للنوم.

وفتحت عيني، فإذا بسعادة القنصل يقول لي: صح النوم.

مطالعة في تاريخ طرابلس

وكنت قبل أن أبرح مدينة بنغازي قد ابتعت كتاب «تاريخ طرابلس الغرب»، المسمى «التذكار فيمن ملك طرابلس وما كان به من الأخبار»؛ لأقطع به شطرًا من الوقت في الرحلة الجوية.

والكتاب من مطبوعات المطبعة السلفية بالقاهرة لصاحبها الصديق الأستاذ محب الدين الخطيب (صاحب مجلة الفتح).

وقد جمع فيه مؤلفه ما يتعلق بطرابلس من أخبار، وما تعاقب عليها من دول إسلامية وغيرها، وما وقع فيها من ثورات وحروب منذ الفتح الإسلامي إلى أواسط حكم أحمد باشا القره مانلي.

وعثر الأستاذ الشيخ الطاهر أحمد الزاوي الطرابلسي على نسخة من هذا الكتاب في مكتبة المرحوم أحمد تيمور باشا منقولة بالفتوغرافية عن نسخة مخطوطة محفوظة في خزانة باريس الأهلية، ومكتوبة بخط مغربي جميل ولكنها كثيرة التحريف.

فبذل الشيخ الزاوي جهده في تنقيحها وتصحيحها والتعليق عليها وطبعها بعد أن قسمها فصولًا وأبوابًا، وعنون الحوادث ووضع الفواصل بين الجمل، وقسَّم جملًا وفقرات.

وصدر الكتاب بترجمة حياة المؤلف، وعلق عليها بمقدمة وصف فيها طرابلس جغرافيًّا، وأجمل تاريخها حتى الفتح الإيطالي لها.

وقرأت بعض فصول الكتاب، واستفدت الكثير من تعليقات الناشر وشروحه ملتهيًا عن النظر إلى الجو والصحراء الجرداء الرتيبة.

حكاية منخفض القطارة

ثم كانت إغفاءة، فعَوْدٌ إلى القراءة، حتى دخلنا إلى الحدود المصرية، فنبَّهني سعادة القنصل إلى منخفض القطارة، وأخذ يصفه لي وصف خبير عارف بهذه الأرض وطبيعتها.

والموضوع هندسي بحت، درسه بعض كبار المهندسين المصريين وضعوا فيه التقارير المسهبة، ثم كان نصيبها الحفظ في الأضابير والخزائن المقفلة، والله أعلم متى تُفتح ويُنفَّذ المشروع.

في سماء مصر

ثم دخلنا أرض مصر، فإذا بنا فوق تابلوهات ساحرة من مناظر المزارع في الوجه البحري يتخللها النيل السعيد وروافده من ترع وأقنية والطريق الصحراوي الممهد، ثم الأهرام وأبو الهول فالجيزة والجزيرة بما فيها من سرايات وقصور ومباني الجمعية الزراعية.

الوصول إلى ألماظة

وانتهى بنا الأمر إلى مصر الجديدة، وقد خفض الطيار سرعة السير ونزل بالطيارة من عليائها، فتجلَّت لنا تقاسيم مدينة البارون إمبان، وفندق هليوبوليس بالاس وما يحيط بها ويجاورها من عمارات بديعة.

وبعد أربع ساعات من قيامنا من طرابلس هبطنا إلى مطار ألماظة.

figure

وكان الاستقبال الأخوي والترحيب، ودفع ١٥ قرشًا رسمًا للكورنثينا.

ثم دخلنا إلى مكتب الأستاذ محمود عبد الله مأمور المطارات المصرية، وبعد التعارف والاطِّلاع على الباسبورت، أمر بالاكتفاء بالتأشير على الحقائب دون فتحها.

وأبى أن يتركنا قبل تناول القهوة.

ثم قال: لقد كنت مشتاقًا لرؤية الصحافي العجوز، وإنه ليوم سعيد أن ألقاه في مكتبي، وقد تقدمته براءة إنعام الحكومة الإيطالية عليَّ بنيشان تاج إيطاليا من درجة فارس، تقديرًا للخدمات التي أقوم بها لركاب الطائرات، وأخصهم المسافرون على خط بنغازي أديس أبابا.

فهنأته بهذا الإنعام، ورجوت له المزيد من تقدير الحكومات والارتقاء في مناصب الدولة.

انتهاء الرحلة

ثم وصلت سيارة فخمة أنيقة من سيارات شركة الليتوريا، فركبتها والقنصل المحترم، فاجتازت بنا هليوبوليس ومنها إلى شارع الملكة نازلي فحدائق القبة، وفيها أنزلت حضرة القنصل.

ومن حدائق القبة إلى شارع راغب باشا حيث يسكن الصحافي العجوز.

وبذلك كانت نهاية الرحلة في الساعة الحادية بعد ظهر يوم الجمعة التاسع من شهر سبتمبر سنة ١٩٣٨.

والحمد لله على كل حال.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١