الفصل الرابع

أيام في بيروت (٢)

«جريدة البشير» من أقدم الصحف العربية الحاضرة في بيروت.

أنشأها أساتذتنا الآباء اليسوعيون لثمانٍ وستين سنة، وحرَّر فيها وتمرَّس على الكتابة غيرُ واحدٍ من كبار الصحافيين.

وكانت تَصدُر أسبوعية، ومرتَين فثلاثًا كل أسبوع.

وأخذت تصدر منذ سنواتٍ يوميةً في ثماني صفحات، منها صفحة كاملة للأدب في عدد يوم الأحد، لا مثيلَ لها في صُحُفنا على اختلاف أحجامها.

ويُطبَع البشير في مطابع الآباء اليسوعيين، وهي أتقن مطابع الشرق العربي وأحفلها بالحروف الشرقية القديمة والمسابك وأحدث آلات التصوير، وأوسعها بعد مطبعتنا الأميرية.

عند الآباء اليسوعيين

وصحبني الشيخ الخازن إلى إدارة البشير، وفيها تعرَّفت إلى الأب الجليل القس كورون الفرنسوي مدير الجريدة والمطابع، والأب لويس خليل رئيس التحرير وكاتب «على الهامش»، والأستاذ يوسف أبو صالح المحرر وكاتب الافتتاحيات ويمضي بتوقيع «أبو هاني»، والشيخ سمعان زخريا، قال لي الشيخ الخازن: وزخريا هو خير ريبورتر، وقَلَّ من كُتَّاب صحف بيروت من يبلغ شَأْوه في تحرير الريبورتاج.

وقابلت الأستاذ فؤاد بستاني خليفة الأب لويس شيخو في تحرير مجلة «المشرق» ومؤلف مجموعة «الروائع»، وهي الكتاب الذي عرف المؤلف كيف يلخِّص فيه عيونَ كتب الأدب العربي ويدوِّن تاريخَ أدباء كُتَّاب العربية قديمًا وحديثًا، بأسلوب لم يسبقه إليه سابقٌ أو يلحقه فيه لاحق، على وَفْرة عدد المتصدِّين لتدوين تاريخ الأدب العربي، بعد المرحوم جرجي زيدان.

مع الفيكونت طرازي

ومن مطبعة الآباء اليسوعيين إلى دار الكتب، وصحبت منها الفيكونت طرازي إلى الجامعة الأمريكية لزيارة المكتبة، فوجدناها مقفلة مثل باقي دوائر الجامعة ومعاهدها العلمية.

figure
بيروت: شاطئ البحر عند الجامعة الأمريكية.

فعدنا إلى مطعم البحري، على الشاطئ وتكرزمنا فيه مع شيخنا الخازن والأديب الناشئ صلاح الأسير.

وأخذني الفيكونت إلى داره وأطلعني فيه على بعض ذخائر مجموعة الصحف، وكتابين كبيرين ضخمين أعَدَّهما للطبع، وهما: «تاريخ خزائن الكتب العربية في الخافقين»، و«إرشاد الأعارب إلى تنسيق الكتب في المكاتب»، وهو دليل لتنظيم المكتبات طبقًا للطريقة العشرية، مع بعض تعديلات خاصة بالأدب العربي وكتب الدِّين والشرع.

على شاطئ البحر

وكانت سهرة مع آل الدحداح على البحر في جهة الدورة، وفيها التزكة مسنَدة إلى ما نُقِل من بيت الشيخ من طعام وفاكهة.

وفي طريق العودة متَّعْنا النظرَ بأنوار القرى والمصايف الصاعدة من جونيه وأنطلياس إلى بيت مري.

figure
في ضواحي بيروت، منظر عام لبيت مري.

تحقيق صحفي ليلي

وكان في انتظارنا على باب بيت الخازن الأساتذة الزملاء أبو صالح وزخريا محرِّر البشير وفايق الخوري مُكاتِب البلاغ والبورص والصباح المصرية.

وجرى كلام متقطِّع عن الصحف في مصر ومقارَنتها بصحف لبنان، صاغ منه الأستاذ زخريا حديثًا «مع الصحافي العجوز» ملأ عمودَين طويلين من البشير، مُصدَّرًا بصورة كاتب هامش الأهرام.

حريق محلات أورزدي باك

وأصبحنا يوم الخميس ٢١ يوليو ولا حديثَ للناس في كل مكان غير خبر حريق محلات أورزدي باك عمر أفندي.

وكان باعة الصُّحُف ينادون عليها مُعلِنين الخبر وتفصيلاته بأفواههم؛ لأن الحريق وقع في الساعة الثالثة بعد نصف الليل، وصحف بيروت الصباحية تظهر عادةً في المساء مؤرَّخة بتاريخ اليوم التالي فلم تلحق الحادث.

ساعات في عالية

وبدأت بالصعود إلى الجبل مبتدِئًا بزيارة عالية، وفيها قابلتُ الأستاذ رشيد كنعان.

والأستاذ رشيد كنعان، كَهْل قضى أيامَ شبابه ورجولته في العمل بمحاكم لبنان، ثم استقال للاشتغال بالمحاماة.

قال لي بعد التحية: لقد رأيتُك قبل اليوم!

figure
الحدائق العامة في عالية.

قلت: وأين كان ذلك؟

قال: سنة ١٩١٣ في مصر، وقد عرَّفني إليك المرحوم أمين تقي الدين، واجتمعت بك غير مرة في الاسبلندد بار وبيوت بعض الأصدقاء.

وذكَّرني بمقالة كنت كتبتها في مجلة «الزهور» بعنوان «طربوشي بانتوفلي».

وصحبت الأستاذ كنعان إلى قصر بسترس الذي تصطاف فيه صاحبة العظمة السلطانة ملَك، وهو من قصور مصايف لبنان المعدودة بفخامتها وما يحيط بها من حدائق غَنَّاء.

واستقبلنا الباش آغا بالإكرام، وقُدِّمَتْ إلينا القهوة والسجاير وقيَّدْنا اسمَيْنا في سجل التشريفات.

وفي الطريق قال لي الأستاذ كنعان: يا أخي، بدون تكليف، ما عندنا شيء اليوم، أكلة ملوخية مصرية لا غير.

وفي دار الأستاذ كنعان كانت الحفاوة والترحيب والمؤانَسة ورفع التكليف، وشكوى ربة الدار من وفرة كتب زوجها التي تملأ الخزائنَ والسحاحير.

من عالية إلى بحمدون

figure
منظر عام لبحمدون.

ومن عالية إلى بحمدون؛ المصيف المشهور الذي يفضِّله على غيره الكثيرون من المصريين والسوريين واللبنانيين المتمصرين.

وقد صحبني في زيارة بحمدون الأستاذُ كنعان والسيدة زوجته وابنه، وقصدت توًّا إلى «فندق مصر» لزيارة الدكتور ريحان من أساتذة الجامعة الأمريكية ببيروت، ثم الأستاذ أبو شهلا صاحب مجلة «الجمهور» في داره.

وبيوت بحمدون وفنادقها على أحسن ما يُرى من الترتيب والنظام والرَّيَاش، وأنديتها وكازيناتها غاصَّة بالمصطافين يلهون بألعاب النَّرْد والدومينو وسماع الموسيقى.

وكانت رحلة ليلية موفَّقة من بحمدون إلى بيروت وسطَ القرى التي تتلألأ أنوارُها الزاهرة.

وعبثًا نادى الشوفير على راكب إلى عالية أو بيروت، ولا حياة، ولكن الشوفير لم يَشْكُ ولم يتذمَّر ولم يسُب، بل حرَّك الديركسيون وسار يقطع الطريق المعبَّدة حتى أوصلني إلى بيروت على أحسن حال.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١