خاتمة

إن القلم الذي كتب هذه القصة لم يكتبها طمعًا في المال أو الشهرة؛ لأنه لا يحبهما، ولم يكتبها لتكون نصيحة وعظة للقارئين، فإن الأمل في قبول النصيحة ضعيف، ولم يكتبها لينزعج الشبان الغارقين في بحر السرور، فإن إقلاقهم حرام وهم في ربيع الحياة … ولم يكتبها لتكون فكاهة لفئة المشغوفين بمطالعة الروايات، ولم يكتبها ليقرأ تقريظ الصحف ومدح الأصحاب، فإن كل هذه البواعث التي تبعث إلى كتابة الكتب فقاقيع فارغة.

إنما هذا القلم كتب تلك القصة ليخدم نفسه، فإذا كُسر بعد كتابتها بيوم، فهو ينام هادئًا مستريحًا، ويقول كما قال «تشارلس ديكنس» في آخر إحدى قصصه: «الآن تممت واجبي.» ونحن نقول: الآن أتممنا واجبنا، ورفعنا الحمل الثقيل الذي أنقض ظهرنا، تلك الآلام التي كانت تجول في صدرنا قد ذهبت!

النار التي كانت مشتعلة في نفسنا صارت نورًا! إن القلم الذي كتب هذه القصة كتبها بعد أن هزأ بالحياة وسخر منها، بعد أن احتقر الإنسانية، بعد أن زهد في كل شيء.

إن القوة الهائلة التي تضيء هذا الكون بعثت بشعاع من نور ليرشد ذلك القلم، والآن فنحن نلقي ذلك القلم بعد أن بعثناه رسولًا بين النفس والطرس، فأدى أمانته وبلَّغ رسالته.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢