الروضة السابعة في مجالس ربيع الآخر

(١) من المجلس الأول

طلعت يوم الثلاثاء ثالث ربيع الآخر وقعدوا في الأشرفية خمسًا وثلاثين درجة، والإمام كان الشيخ محب الدين المكي، ووقع فيه المسائل:

السؤال الرابع: قال السلطان بيقرا١ نصره الله: لا شك أن الملائكة معصومون، وكمالاتهم بالفعل، ولا يزيد في أعمالهم شيء من الكمال، فما فائدة بعثة الرسل فيهم؟

الجواب: قال مولانا السلطان: معنى رسل الملائكة أنهم جاءوا بالرسالة إلى أنبيائنا لا بمعنى أن جبرئيل صاحب أمة ويكمل النواقص، فالرسالة لفظ مشترك بين الملك والإنس.

جوهرة

وقع البحث في شَبْ جِرَاغْ.٢

قال مولانا السلطان: ما هو موجود في خزينتنا.

قلت: فعلى هذا شب جراغ ليس بموجود في الدنيا؛ لأن الجواهر النفيسة العجيبة ينسبونها إلى خزانة مصر، وحب ملوك مصر الجواهر النفيسة مشهور.

(٢) من المجلس الثاني

طلعت يوم الخميس خامس ربيع الآخر وقعدوا في الأشرفية ثمانيًا وعشرين درجة، وكان الإمام الشيخ عبد الرزاق، ووقع فيه المسائل إلخ.

درة

قال حضرة مولانا السلطان في آخر المجلس: إنه جاء في زمن السلطان السعيد الشهيد المرحوم قايتباي رحمه الله ستة عشر مراكب من الروم وظهرت على شاطئ البحر في طرابلس قريب العصر، وجاء من جانب مصر الأمير الكبير مع عسكر كثير لأجل المقابلة والمقاتلة، قلت لبعض أصحابي: تعالوا حتى نقرأ الفاتحة لدفعهم، فقرأنا الفاتحة بعد العصر فغرق الجميع بأمر المقدَّر في تلك الليلة، فلما طلع الصبح بعثنا المراكب الصغار مع الرجال لأجل ضرب رقاب الذين تخلصوا بالأخشاب، وفتحنا بسورة الفاتحة هذا الفتح المبين، وصرنا من المقاتلة آمنين، والحمد لله رب العالمين.

(٣) من المجلس الخامس

طلعت يوم الخميس ثاني عشر ربيع الآخر وقعدوا في الأشرفية ثلاثين درجة، وكان الإمام الشيخ محب الدين المكي ووقع فيه المسائل.

السؤال الأول: سأل مولانا السلطان عن الشطرنج من قاضي قضاة الحنفية.

الجواب: قال القاضي: عند الشافعية مباح بثلاثة شروط؛ الأول: ألا يكون بالرهن. والثاني: ألا تفوت الصلاة بسببه. والثالث: ألا يزيد على ثلاث لعبات.

حكاية

قال مولانا السلطان في آخر المجلس: إن أمير تمور كوركان كان مشتاقًا لصحبة السلطان أحمد البغدادي؛ فدخل السلطان أحمد بزي القلندري٣ على تمور، ولعب معه الشطرنج فأخرج من عبه ثلاث قطع من الياقوت البهرماني وقال: إنا وصلنا إلى سرنديب، وأعطانا سلطان سرنديب أرضًا بطول ذراعين وقال: هذا ميراث أبيكم آدم؛ أحفروا ومهما يطلع منه خذوه. وهذه اليواقيت منه، وقدم واحدًا منها إلى تمور، فأمر تمور بإحضار ثلاث قطع مثلها، فلعبا بالشرط، فغلب السلطان أحمد على تيمور مرتين، فأخذ منه ياقوتين بحكم الشرط، وخلى مكتوبًا تحت بساط أمير تيمور أن السلطان أحمد وصل إلى خدمتك وخرج، لما رأى تيمور هذا الورق وقع في ندامة عظيمة.

درة

في آخر المجلس قال مولانا السلطان: فضائل خواجه عبد القادر صاحب فن الموسيقى.

منها: أنه أُسر في عسكر أمير تمور عند الجمَّالين، فعمل جلاجل الجمل بحيث تخرج صوتًا ملائمًا، فلما عبر تمور إليهم بالليل سمع صدى هذه الجلاجل فأخرج عبد القادر من بينهم فرباه تربية عظيمة فوق الحد والوصف.

(٤) من المجلس السادس

طلعت يوم السبت رابع عشر شهر ربيع الآخر وقعدوا في الأشرفية ثلاثين درجة والإمام كان الشيخ شمس الدين السمديسي ووقع فيه المسائل إلخ.

درة

قال مولانا السلطان: ما في الدنيا أحسن من الأدب، الأدب جوهرة والعقل معدنها، ولهذا؛ السلطان محمود في وقت لعب الشطرنج مع إياس الخاص٤ كان يقول له: يا سيدي العب، ويا أمير العب. قال إياس: يا مولانا السلطان، ما أنا مستحق لهذا التعظيم! فقال له السلطان: قصدي مداومة لساني على الكلام المليح، والاجتناب عن٥ الكلام القبيح.

(٥) من المجلس السابع

طلعت يوم الثلاثاء سابع عشر شهر ربيع الآخر، وقعدوا أربعين درجة في الأشرفية، وكان الإمام الشيخ محب الدين المكي ووقع فيه المسائل:

السؤال الثاني: إذا دخل أربعون نفسًا على مولانا السلطان، والذي دخل أولًا أخذ دينارًا، والذي دخل ثانيًا أخذ دينارين، والذي دخل ثالثًا أخذ ثلاثة دنانير، إلى الأربعين، فالمجموع كم يكون عدده؟

الجواب: قال مولانا السلطان: المجموع سبعمائة وثمانون.

(٦) من المجلس العاشر

طلعت يوم الثلاثاء ثالث عشرين شهر ربيع الآخر وقعدوا في الأشرفية ثلاثين درجة، والإمام كان سيدي علي الأخميمي، وطلع الشيخ عباس مع مملوكين؛ واحد منهما حفظ عبادات مذهب أبي حنيفة٦ رحمه الله، والآخر حفظ القرآن، ووقع في تلك الليلة مسائل وألغاز:
السؤال الثاني: سأل مولانا السلطان من الشيخ عباس٧ لأجل مناسبة بحث العبادات: ما تقول في صلاة العريان: السجود والركوع واجب عليه أو يكفيه الإيماء؟

الجواب: قال الشيخ عباس: الواجب عليه أن يركع ويسجد دون الإيماء.

الرد: قال له مولانا السلطان: أخطأتَ؛ لأن علماء الحنفية صرحوا بالإيماء؛ لأن ستر العورة شرط، وانتفاء الشرط مستلزم لانتفاء المشروط.
السؤال الثالث: قال مولانا السلطان له: أي صورة تصح الصلاة بثوب نجس وبدونه لا تصح؟

الجواب: قال الشيخ عباس: المصلي إذا كان عريانًا وما معه إلا ثوب فيه نجاسة.

قال مولانا السلطان: هذا يؤيد كلامنا؛ لأن المصلي لا تصح صلاته عريانًا وإن كان الثوب نجسًا.

السؤال الرابع: قال مولانا السلطان: إذا كان بينهم قميص واحد من أولى بلبسه؟

الجواب: يلبس الإمام ويتقدم على الكل والباقي في صف واحد.

السؤال: إذا كان بينهم قميص واحد فصلاتهم بالفرد أولى أو بالجماعة؟

الجواب: الأولى ترك الجماعة إذا كانوا قادرين على أداء الصلاة فيلبس هذا الثوب كل واحد منهم ويصلي به.

(٧) من المجلس الحادي عشر

طلعت يوم الخميس خامس عشرين شهر ربيع الآخر وقعدوا في الأشرفية ثمانيًا وثلاثين درجة، والإمام كان الشيخ شمس الدين السمديسي، وجاء ابن عفريت مع المماليك الصغار وعرضهم على المقام الشريف ثم أنشد موشح قاضي القضاة الحنفي في العزال الذي كان مطلعه:

يا بلائي بأعين الحبشي

وقال مولانا السلطان الموشح في جوابه:

ما بلائي من أعين الحبشي
بل من الجركسي

وذكر ابن عفريت: أن عند قاضي القضاة جارية حبشية فأنشد القاضي هذه القصيدة لأجلها، ووقع فيه المسائل إلخ.

الخاتمة

قال النبي : السلطان ظل الله في الأرض، فمن نصحه اهتدى، ومن غشه ضل.

(٨) من المجلس الثاني عشر

طلعت يوم السبت ثامن عشرين ربيع الآخر، قعدوا في وسط الدُّهَيشة الأشرفية أربعين درجة، وكان في خدمته الشريفة الشيخان الكاملان الفاضلان العالمان العاملان شمس الضحى، بدر الدُّجى، اللذان يرتجي البحر أن يكون قطرة على خضرة حديقة جودهما، ويفتخر الفلك في هذا الزمان بوجودهما، يعني حضرة محمود الخصال، مسعود الإقبال، مفتَّح أبواب الخير والبر، القاضي كاتب السر، لا زال عاقبته كاسمه محمودًا، وظله إلى الأبد ممدودًا، والثاني أسعد أولاد عثمان ذي النورين، وناظر جيش سلطان الحرمين الشريفين، ملجأ أعاظم الأكابر، القاضي عبد القادر، لا زال أقدام أقلامه على هامة الأنام، إلى آخر الشهور والأيام، وكان الإمام فيها الشيخ محب الدين الحلبي، وصنف باسمه الشريف كتابًا في وصف مدرسته ومئذنته الشريفة، وهو من هذه الحيثية كتاب شريف؛ لأن فيه أوصاف المقام الشريف، ثم قرءوا وأنشدوا موشح مولانا السلطان في نغمة العشاق، وموشح قاضي القضاة الحنفي في العزال.

درة

قال حضرة مولانا السلطان: إنا مدحنا الترك، وقد مدحهم جميع شعراء العرب والعجم والترك والديلم، وما مدح أحد من الشعراء قديمًا وحديثًا الحبوش؛ لأنهم ليسوا في درجة المدح.٨

نكتة

قلت: إن الله تعالى مدح الحور بالبياض في قوله تعالى: كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ.

ووقع في تلك الليلة ثلاثة ألغاز إلخ:

المناسب لهذا المجلس

قول إسكندر: إنه لا يُعرف أربع إلا عند أربع:

لا يُعرف الحلم إلا عند الغضب، ولا الشجاع إلا عند الحرب، ولا الصديق إلا عند الحاجة، ولا العالم إلا عند البحث والتصنيف.

الخاتمة

قال أنوشروان: حسن النية من العبادة، وحسن الجِلسة من الرياسة، وحسن الاستماع من الحلم، وحسن البحث والجواب من العلم.

الحمد لله والمنة، هذه الصفات موجودة في السلطان الأعظم، مالك رقاب الأمم، حافظ بلاد الله، ناصر عباد الله، أمير المؤمنين، وخليفة المسلمين، عزيز مصر، الملك الأشرف أبي النصر، قانصَوه الغَوري.

اللهم خلد دولته إلى يوم القيام، وأظهر معدلته على الخواص والعوام، بالنبي عليه الصلاة والسلام، آمين.

١  الظاهر أنه يريد السلطان حسين بيقرا سلطان هراة من أحفاد تيمورلنك وقد توفي سنة ٩١٢ قبل تاريخ هذه المجالس، فهذا سؤال قديم حكاه المؤلف في مجلس الغوري.
٢  شب جراغ: «مصباح الليل»، جوهر لماع له بصيص في الظلام.
٣  قلندر: الدرويش الجوَّال الذي لا يبالي بشيء.
٤  في الأصل خاص إياس يعني إياس الخاص، وإياس هذا كان من خواص السلطان محمود، وصار أدبه وحب السلطان إياه مضرب المثل في الأدب الفارسي.
٥  الاجتناب عن إلخ محاكاة للعبارة الفارسية.
٦  يُرى في هذه القصة وأشباهها عناية السلطان الغوري بتعليم المماليك.
٧  «سأل من الشيخ عباس» في تعدية سأل بمن، محاكاة للعبارة الفارسية.
٨  إشارة إلى موشح قاضي القضاة في وصف الحبش وموشح السلطان اللذين تقدم ذكرهما.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.