مشكلة الذكورة والأنوثة

لو عاد كل مِنَّا بذاكرته إلى الوراء، حين كان طفلًا، كيف عرف لأول مرة في حياته أنه ذكر أو أنثى، أنه ولد أو بنت، ربما نسي الكثيرون مِنَّا كيف حدث ذلك بالضبط أو متى، وقد يتصور البعض أن الطفل يعرف ذلك تلقائيًّا دون أن يعرِّفه أحد، ودون أن يعرف أن ذلك العضو هو عضو الذكر أو عضو الأنثى.

وقد أجرى العلماء والباحثون محاولات عديدة في السنوات الأخيرة لكشف النقاب عن تلك العوامل التي ترسب في الإنسان إحساسًا بالذكورة أو الأنوثة، ولعل من أشهر هؤلاء العلماء في هذا المجال هم ماني وهامبسون وروبرت ستولر، الذين وجدوا في بحوثهم أن الطفل الذكر الذي يُولَد بغير عضو الذكر penis لا يتشكك في أنه ذكر إذا اعتقد والداه أنه ذكر وعاملاه على هذا الأساس. إن غياب هذا العضو من جسمه يسبب له حين يكبر بعض المشاكل الجنسية بلا شك، ولكنه يعيش ويسلك في الحياة كذكر. وقد وجد ستولر النتيجة نفسها مع البنت حين تولد بغير بظر أو حين يُبتَر هذا العضو أو يُستأصل المهبل في عملية جراحية طبية؛ فإن الأنثى لا تتشكك في أنوثتها إذا عوملت بواسطة الأسرة على أنها أنثى، وهي تشب وتكبر وتسلك في الحياة كأنثى، وبالطبع تصادفها مشكلات جنسية بسبب غياب هذا العضو، كما حدث في حالة غياب عضو الذكر.

وقد وصل إلى هذه النتيجة نفسها «ماسترز وجونسون» في بحثهما في تلك الحالات من النساء اللائي أُجريت لهن عملية استئصال المهبل (لمرض ما بالمهبل)، وقد وجدا أن المرأة في تلك الحالات تظل أنثى طبيعية من النواحي البيولوجية والفسيولوجية، بل إنها تصل إلى الأورجازم الطبيعي حين يعمل لها مهبل جديد من قطعة من الجلد.

وقد رتب ستولر العوامل التي تجعل الإنسان يدرك أنه ذكر أو أنثى كالآتي حسب أهميتها:
  • (١)

    موقف الوالدين والإخوة والأسرة تجاه هذا الطفل كذكر أو كأنثى.

  • (٢)

    أعضاء هذا الطفل الجنسية من الناحيتين التشريحية والفسيولوجية.

  • (٣)

    القوة البيولوجية داخل هذا الطفل والتي تشكل إلى حد ما الآثار المترتبة على موقف الأسرة والأهل.

وبهذه النتائج العملية نُقدت نظرية «فرويد» عن التطور الجنسي عند المرأة، والذي أعلن بها فرويد أن: «حياة المرأة الجنسية تنقسم إلى مرحلتين، المرحلة الأولى هي مرحلة لها صفة الذكورة، والمرحلة الثانية هي مرحلة أنثوية.» وقد أثبت عدد من العلماء، ومنهم ستولر، أن هذه النظرية شوهت حقيقة تطور الحياة الجنسية في كلا الجنسين (الرجل والمرأة)؛ فقد أصرَّ فرويد على أن يبدأ نظريته بالمرحلة القضيبية phalic phase، لكنه لاحظ بعد ذلك الأهمية القصوى لعلاقة الطفل بأبويه وخاصة علاقته بأمه قبل مرحلة تكون العقدة المسماة بعقدة أوديب؛ ولهذا جاء وصف فرويد مشوِّهًا للحياة الجنسية في الطفولة، والتي عنى بها تطور القدرة على الإحساس باللذة الجنسية، وكذلك تكون الشخصية الذكرية أو الأنثوية. ويرجع فشل فرويد إلى أن ما اعتبره المرحلة الجنسية الأولى عند البنت ليس إلا مرحلة ثانوية، نتجت بسبب تزايد إدراك البنت بأن هناك جنسًا آخر غير جنسها يتمتع بحريات وامتيازات وسعادة أكثر منها، ألا وهو جنس الذكور. وكان من أوائل من وضَّح هذه الحقيقة كارين هورني وأرنيست جونز في العشرينات من هذا القرن، ثُمَّ جريجوري زيلبورج في الأربعينات. وقد استطاع هؤلاء الرواد الثلاثة وغيرهم أن يكتشفوا الخطأ الذي وقع فيه فرويد. وقد كتب أرنيست جونز في سنة ١٩٣٣ يقول: «… إن اعتبار «فرويد» للمرحلة القضيبية كالصفة الأساسية في كلا الجنسين يدل على اعتقاده بأن العضو الجنسي الوحيد الموجود في العالم هو عضو الذكر.» وقد أيَّد هذا الرأي أيضًا جريجوري زيلبورج حين كتب: «إن هذه النقطة التي نبحثها قد تبدو قليلة الأهمية، ولكنها أساسية؛ لأنها تناقش هل الأنوثة صفة أساسية في المرأة المتحضرة، أم أنها ثانوية وإحدى مخلفات الذكور الأصلية.»

وقد خرج ستولر من أبحاثه بأنه: حتى البنت التي ليست أنثى بيولوجيًّا (وتُسَمَّى «المعادل» بيولوجيًّا)، هذه البنت تنشأ وتكبر كامرأة إذا عوملت كامرأة بواسطة أهلها، ولم يتشكك أحد من نوع جنسها، إنها تعرف أن هناك نقصًا عضويًّا فيها، لكن شخصيتها تتشكل كأي أنثى أخرى، وتتصرف وتلبس، وتحاول أن تبدوَ جذابة في عيون الرجال، وترغب في الزواج وإنجاب الأطفال كأية امرأة أخرى.

ويتضح من هذا خطأ فرويد حين قال: «إن الخطوات الأولى نحو الأنوثة المؤكدة تحدث فقط عن ذلك الطريق الدائري.» ويعني بذلك أن الأنوثة الأولى المؤكدة لا تحدث إلا بعد المرحلة القضيبية (من سن ٣ إلى ٤ سنوات). وقد قال فرويد أيضًا: إن زواج المرأة الثاني يكون عادةً أنجح من زواجها الأول؛ لأنها تنفس في الزواج الأول عن غضبها الناتج من حسد عضو الذكر penis envy. وقد عرف الجميع رأي فرويد في المرأة (بسبب الاختلافات التشريحية بينها وبين الرجل) حين قال: إنه لا يستطيع أن يتخلص من فكرة أن للنساء قيَمًا أخلاقيةً تختلف عن الرجال، وأن الأنا العليا Super ego عند المرأة لا تكون أبدًا مستقلة عن جذورها العاطفية كما في الرجل الذي تكون فيه الأنا العليا أكثر موضوعية (ليست ذاتية) وأقل دماثةً وتهذيبًا، وأن الصفات الشخصية التي وُصفت بها المرأة في مختلف العصور؛ ذلك أن المرأة أقل تعقُّلًا من الرجل، وأقل قدرةً على الحكم الصحيح على الأمور، وأقل إدراكًا لضرورية الحياة الهامة، وأن المرأة تغلبها عاطفتها سواء كانت حُبًّا أو كُرهًا، كل هذه الصفات يوافق عليها فرويد ويفسِّرها بأن الأنا العليا عند المرأة تتشكل وتتطور منذ طفولتها عن طريق ذلك الطريق الدائري الملتوي، الذي تسير فيه شخصيتها نحو الأنوثة الكاملة بعد أن تجتاز المرحلة القضيبية، وعقدة حسد عضو الذكر وعقدة الإخصاء، وعقدة أوديب وعقدة اليأس من الحصول على العضو واستبدال ذلك العضو بالطفل، وعقدة الحصول على رجل من أجل الحصول على طفل، ثُمَّ الاستسلام النهائي للرجل في ظل عُقد الماسوشية والألم والمهانة؛ لتصبح بذلك الأنثى الكاملة الأنوثة، والتي تعتبر وضعها الأدنى ونقصها جُزءًا لا يتجزأ من طبيعتها الأنثوية.

وبرغم أن فرويد لاحظ أن القوة الليبيدية (الجنسية) عند الأطفال متساوية في الذكور والإناث، إلا أنه عجز عن تفسير ذلك، وإنما قال: «لقد وجدنا أن القوى الليبيدية نشطة في الطفلة الأنثى تمامًا كما هي في الطفل الذكر، وقد استطعنا أن نقنع أنفسنا أن هذه القوى تتبع الطريق نفسه في الولد والبنت لفترة من الوقت، لكنها تنحرف عند البنت عن أهدافها الأساسية بسبب عوامل بيولوجية، وتسبب ذلك النشاط الذكري الجنسي الذي يسري في جسم البنت.» ومن الواضح أن فرويد لم يكن محايدًا في ملاحظاته؛ لأنه لاحظ حقيقة معينة أولى حين قال: «لقد وجدنا أن القوى الليبيدية نشطة في الطفلة الأنثى تمامًا كما هي في الطفل الذكر.» لكنه لم يحاول فهم هذه الملاحظة الصحيحة فهمًا علميًّا محايدًا، وإنما استطاع أن يقنع نفسه بشيء آخر حين قال: «وقد استطعنا أن نقنع أنفسنا …» ومعنى ذلك أنه لاحظ شيئًا لكنه تجاهله وأقنع نفسه بشيء آخر.

وقد أراد فرويد أن يقول بنظرية الدائرة الملتوية عن بلوغ المرأة أنوثتها: إن أنوثة المرأة ليست أصلية، وقائمة في ذاتها في الأنثى منذ الولادة، (بل قبل الولادة حين كانت جنينًا)، بل إنها ثانوية للذكورة، وناتجة عن إحساس الأنثى بأنها ذكر ينقصه العضو.

وقد اتضح للعلماء أن أول وأهم عامل يحدد إحساس الشخص بكونه ذكرًا أو أنثى هو نظرة الأسرة (ومن حوله) إليه كذكر أو أنثى، ووضح لهم من البحوث العلمية أن الولد أو البنت (رغم سلامة الأعضاء التناسلية كلها بيولوجيًّا وفسيولوجيًّا) يتغير إحساسهما بالذكورة أو الأنوثة حسب نظرية الأسرة، وقد يكتسب الولد صفات أنثوية لأن أسرته تنظر إليه كأنثى وليس كذكر، وقد تكتسب البنت صفات ذكورية لأن أسرتها تنظر إليها كذكر وليست كأنثى.

والعكس صحيح، فإن غياب بعض الأعضاء الجنسية من الذكر أو الأنثى لا تمنع تطور كل منهما نحو الأنوثة أو الذكورة، طالما أن الأسرة لم تتشكك في حقيقة كونهما ذكرًا أو أنثى؛ وعلى هذا فإن العوامل الاجتماعية والثقافية والتربوية تحدد أنوثة المرأة أو ذكورة الرجل.

•••

لكننا يجب هنا أن نلقي الضوء على العوامل البيولوجية التي سماها فرويد «الصخرة» التي تواجه نظريته السيكلوجية في الإنسان، وهي أساسًا ذلك الازدواج الجنسي  Bisexuality الفسيولوجي والبيولوجي في الإنسان، وانعكاس ذلك على سلوك الإنسان. والمعروف بيولوجيًّا وفسيولوجيًّا أنه ليس هناك من هو ذكر خالص مائة في المائة، ومن هي أنثى خالصة مائة في المائة، بل إن الأعضاء الجنسية والهرمونات الجنسية في كل الجنسين تتداخل، ويحتفظ الرجل ببقايا أعضاء أنثوية منذ كان جنينًا، وتحتفظ المرأة ببقايا أعضاء ذكرية، ويجري في الجنسين في مختلف مراحل العمر هرمونات مؤنثة ومذكرة.

وقد تحير فرويد طويلًا أمام هذه الحقيقة البيولوجية، واعترف أنها تقف «كالصخرة» أمام أفكاره، وأن جميع أنشطته الذهنية تقف أمام هذه الصخرة وتنتهي عندها، وهذه هي كلماته: «كما نشعر دائمًا أننا بوصولنا إلى «الرغبة في الحصول على عضو الذكر» (في الأنثى) «ورفض الأنوثة» (في الذكر) قد اخترقنا كل الطبقات النفسية وأصبحنا أمام الصخرة، وهكذا فإن جميع أنشطتنا تنتهي.» وهذا قد يكون صحيحًا؛ لأنه في المجال النفسي فإن المجال البيولوجي يلعب في الحقيقة دور الصخرة الراكدة في القاع. ولم يستطع فرويد أن يقول إن رفض الذكر للأنوثة أو رغبة الأنثى في الحصول على عضو الذكر لهما أساس بيولوجي؛ لأنه لم يستطع أن يبرهن على ذلك. وقد اعتنق فرويد هذه الأفكار حين لاحظ أن هذه الظواهر موجودة في كل الحالات، وبسبب عجزه عن علاجها بالتحليل. ويقول ستولر: إن معظم المحللين النفسيين ومنهم فرويد حين يواجَهون بظاهرةٍ ما موجودة في الكل وغير قابلة للتحليل فإنهم يفكرون الفور فيما هو «ميتابيولوجي»، أو فيما هو «فوق البيولوجي» (على شاكلة الميتافيزيقي أو ما فوق الطبيعة)؛ مثال ذلك تفسير «لاماركين» للازدواجية الجنسية في الإنسان على أنها بقايا موروثة من العصر الثلجي، وأن المعامل الميكانيكي وغريزة الموت يفسران ماسوشية المرأة، وأن الذكورة تساوي الحركة والأنوثة تساوي السلبية؛ لأن الحيوان المنوي يتحرك لكن البيضة تنتظر في سكون.

ويخرج «ستولر» وغيره من العلماء في بحوثهم الأخيرة في الحيوانات والإنسان ببعض النقاط الهامة، والتي أوضحت أن الأنوثة والذكورة في الإنسان يمكن أن تتشكل منذ الطفولة وبشكل نهائي بواسطة القوى النفسية المتعارضة مع الحالة البيولوجية الموجودة أصلًا. وتتلخص هذه النقاط في الآتي:
  • (١)

    في حالة الأطفال الذين يولدون بغير جنس محدد (خنثى)، فإنهم يكتسبون شخصية الخنثى إذا نظر إليهم الأهل على هذا النحو، وتشككوا في كونهم ذكورًا أو إناثًا، ولكن حين لا يكون لدى الأهل هذا الشك فإن هؤلاء الأطفال رغم وضوح نوع أعضائهم الجنسية فإنهم يكتسبون الذكر إذا نظر لهم الأهل كذكور، أو يكتسبون الأنثى إذا نظر إليهن الأهل كإناث.

  • (٢)

    إن الذكور الذين يتحولون إلى إناث (بعمليات جراحية أو بسبب حوادث معينة كتلك التي تحدث حين يُبتر عضو الذكر خطأ أثناء طهارته أو لأسباب أخرى)، فإن التحول من الذكورة إلى الأنوثة يتم كاملًا، ويعيشون كنساء طبيعيات، ويطلبون تغير أجسامهم لتصبح كأجسام النساء تمامًا، وهم رغم كل هذا طبيعيون بيولوجيًّا.

  • (٣)

    في تلك الحالات التي يظهر بها الذكر على أنه أنثى (يُسمَّى بالمخنث) في ملابسه وحركاته وصوته كنتيجة لمواقف معينة وسلوك الأب والأم، فإنه يسلك بطريقة تمزج بين صفات الأنوثة والرجولة، أو الصفات المخنثية؛ من أجل الدفاع عن ذكورته المهددة (القلق الناتج عن الخوف من الإخصاء). هذه الحالات أمثلة لما أطلق عليه فرويد اسم «العامل الطارئ»، لكنه أدرك بعد ذلك أن هذا العامل الطارئ ليس طارئًا في الطفولة، وأنها ظاهرة في جميع الأطفال ذكورًا أو بناتًا؛ وعلى هذا كان الحل الوحيد هو نظريته (الرغبة في الحصول على عضو الذكر (في الأنثى) ورفض الأنوثة في الذكر)، وأخذ فرويد يبحث عن أسباب ذلك ويتساءل مثلًا: لماذا يشعر الولد برفضٍ للأنوثة؟ هل لأنه يحاول التخلص من صورة أمه التي تمثلها وهو طفل؟! ولكن لماذا يحاول الذكر التخلص من صورة أمه؟! هل هي صورة قبيحة؟! والبنت؟! لماذا ترغب في الحصول على عضو الذكر؟! هل لأنها عرفت أنها ناقصة بيولوجيًّا وأنها الجنس الأدنى؟! وهكذا يعكس فرويد شعوره الداخلي للمرأة على نظريته ويغرق في تعقيدات لا طائل وراءها لمجرد أنه عاجز عن اجتياز تلك الصخرة التي تقف في وجهه، والتي تقول له ببساطة ووضوح: إن البنت والولد كلاهما مزدوج الجنس بيولوجيًّا وفسيولوجيًّا؛ ولأنه عاجز أيضًا عن التخلص من نظرته غير المحايدة للمرأة.

وقد أوضحت الدراسات البيولوجية والفسيولوجية الأخيرة بعضًا من الغموض الذي كان يكتنف هذه الازدواجية الجنسية. هذا وإن البحوث الجديدة على الحيوانات وعلى الإنسان تنبئ بأن المستقبل يحمل الكثير من الحقائق التي تجعل الإنسان يعرف المزيد عن نفسه؛ أي عن الأنوثة وعن الذكورة، كذلك البحوث الجديدة عن مخ الإنسان، والبحوث عن ظواهر الازدواجية الجنسية في السلوك الطبيعي، وتلك الاكتشافات الجديدة عن التشابهات الكيميائية للهرمونات المؤنثة والمذكرة، واكتشاف علماء الغدد بأن كثيرًا من أنسجة الذكر تتفاعل مع الهرمونات المؤنثة (مثل الثديين والجلد والشعر والمناطق الدهنية)، وأن كثيرًا من أنسجة الأنثى تتفاعل مع الهرمونات المذكرة.

وقد بدأ علماء فسيولوجيا المخ يصلون إلى فهم العمليات المركزية للسلوك في الحيوانات، بما في ذلك السلوك الخاص بالأنوثة، والسلوك الخاص بالرجولة. وهذا لا شك يمزق الحجُب عن تلك القوى (الخفية سابقًا) والتي تتألف من خلايا مخية مرتبة ترتيبًا تصاعديًّا، وتتأثر بالهرمونات، والمؤثرات الخارجية والداخلية على حواس الإنسان، والمراكز المخية الأخرى، وخلايا أرشيف ذكريات التجارِب السابقة، وخلايا التجارِب النفسية الجديدة.

وقد اكتشف العلماء هنا شيئًا جديدًا غريبًا، ذلك أن الحالة الأصلية للعمليات المركزية المخية هي الأنثى، أي أن مخ الجنين «الهبوثلاماس hypothalamus» لا ينتج عنه سلوك ذكري إلا إذا تأثر بفعل الهرمونات المذكورة، ولو أن هذه الهرمونات المذكرة تعطلت بسبب أو آخر في الذكر فإن الأنوثة تحدث على الفور. ومعنى هذا أن مخ الجنين يحتاج إلى تنشيط من هرمون الذكور ليشكل أعضاء، ولكنه بغير هذا التنشيط فإنه يصبح الأنثى.

وهذا يتفق مع الحقيقة التشريحية التي تقول بأنه في تطور الجنين فإن عضو الذكر يتطور من بظر الأنثى، أي أن عضو الذكر ليس إلا بظرًا مذكَّرًا. وقد أوضحت الدراسات الفسيولوجية للجهاز العصبي حقيقة أن مخ الذكر ليس إلا مخ الأنثى بعد أن أصبح مذكَّرًا بفعل الهرمون الذكري.

وقد وجد أن القوة البيولوجية (التي كانت العامل الثالث التي قد تشكل صفات الأنوثة والذكورة) تصل في طريقها النهائي إلى المخ. وقد ظهرت هذه الحقيقة في تجارِب الحيوانات؛ حيث يتحول المؤثر الكيميائي إلى دافع وفعل. وبدراسة بعض الحالات في الإنسان وجد بعض العلماء، ومنهم جون ماني John Money، أن هذه القوة البيولوجية موجودة في الإنسان أيضًا على نحو مشابه لتلك في الحيوانات. وفيما يلي ملخص لبعض الحالات التي دُرست في الإنسان:
  • (١)
    فحصت بعض الحالات المُصابة بما يُسمَّى أعراض تيرنر Turner Synchrome، وفي هذه الحالة فإن الإنسان يكون ناقص الكروموسومات، وليس لديه إلا الكروموسومات المؤنثة، وكذلك ليس لديه مبيضان ولا خُصيتان. ومن المعروف أن الإنسان طبيعيًّا يملك نوعين من الكروموسومات: الإناث عندهن كروموسومات مزدوجة من الكروموسومات x، والذكور لديهم كرومسوم واحد x وكروموسوم آخر y (هذه الحروف أُخذت من شكل الكروموسوم تحت الميكروسكوب). بالرغم من أن هؤلاء الأشخاص يفتقدون الكروموسوم الذكري، وكذلك يفتقدون المبيض والخُصيتين التي تفرز الهرمونات الجنسية، فإن نموهم التشريحي يقودهم إلى أن يصبحوا إناثًا، كما أن سلوكهم في الحياة يكون أنثويًّا، ولكنهم يميلون إلى الجنس الآخر كاختيار جنسي heterosexual.
  • (٢)
    في حالات الذكور ذوي الكروموسومات xy فإن الشخص ينمو ويتطور ويصبح امرأة طبيعية المظهر رغم نقص الهرمونات الجنسية. وهذه الحالات من الصعب شرحها بالتفصيل هنا حيث إن الكروموسومات الذكرية y والأنثوية x موجودة، وكذلك كمية من الهرمونات الذكرية في الدم، ولكن يبدو أن أنسجة الجسم لا تتأثر التأثر الكافي بالتنشيط الذكري الذي يحدث في الذكور الطبيعيين. وتحتاج مثل هذه الحالات إلى دراسات أكثر لمعرفة هل هذا التطور الأنثوي بسبب عدم تأثير المخ (الأنثوي أصلًا) بالهرمون الذكري.
  • (٣)

    هؤلاء الذكور الذين يظهرون عند الولادة بأجسام طبيعية، ثُمَّ في المراهقة يُكتشف أن الخُصيتين تفرزان هرمون الذكورة بكميات قليلة جدًّا منذ كان الشخص جنينًا. ومعظم هؤلاء يكتسبون صفات أنثوية منذ الطفولة أو بعدها، ويقولون إنهم يفضِّلون أن يكونوا بناتٍ.

  • (٤)

    في حالات اضطراب الفص الصدغي للمخ، فإن عددًا من التقارير التي تتضمن اضطرابات في الشخصية الجنسية (الذكورة أو الأنوثة) لم تحدث إلا في الرجال (ويكون السلوك عادة تشبه الرجل بالأنثى في الملابس)، ويحدث هذا السلوك بسبب موجات كهربية معينة تنبعث من الفص الصدغي للمخ.

    وقد وُجد أنها تعالج أو تتحسن بأثر بعض الأدوية التي تُعطى للشخص وتؤثر على هذه الموجات الكهربية.

  • (٥)
    في الحالات التي تتلقى الجنين الأنثى تنشيطًا ذكريًّا شديدًا حين تتناول الأم أثناء الحمل كميات كبيرة من هرمون البروبترون (للوقاية من الإجهاض) فإن هؤلاء الإناث يأخذن سلوك الذكور، ولكنهن يفضلن الجنس الآخر كاختيار جنسي heterosexual.
  • (٦)
    إن الغدد الفوق الكلوية adrenal التي تفرز عددًا من الهرمونات تفرز أيضًا جزءًا صغيرًا من الهرمون الذكري، وهي مصدر الهرمونات المذكرة في الأنثى. وفي هذه الاضطرابات التي يزداد فيها نشاط هذه الغدد، فإن كمية كبيرة من الهرمون الذكري يُفرَز، وقد يحدث ذلك للجنين قبل ولادته؛ فيتسبب في تذكير أعضاء الجنين الأنثى، ويسلكن سلوكًا ذكريًّا وإن كن يحتفظن برغبتهن في الجنس الآخر heterosexual.

ولا شك أن هذه الملاحظات في الإنسان ليست بقوة التجارِب التي أُجريت على الحيوانات، ولكنها توصي ببعض الحقائق التي نتجت من تجارِب الحيوانات، وهي أنه في حالة الذكر فإن الازدواجية الجنسية يمكن أن تُعزى إلى التذكير (بفعل الهرمون الذكري) الذي حدث للمخ الأنثوي أصلًا، ولكن هل معنى ذلك أن مخ الأنثى ليس مزدوج الجنس كمخ الرجل؟! وهذا هو السؤال الذي لم يستطع «ستولر» أن يجيب عليه، ولم يستطع أحد من علماء البيولوجيا أن يردَّ عليه. ويعترف هؤلاء أن هذا البحوث والاكتشافات الجديدة ليست إلا ضوءًا خافتًا في ذلك الخِضَمِّ الكبير المظلم المُسَمَّى بالبيولوجيا، وبالذات بيولوجيا الجنس، أو الازدواجية الجنسية، أو الذكورة أو الأنوثة، وعملياتها المعقدة في المراكز العليا للمخ والجهاز العصبي.

لكن الذي يتفق عليه معظم العلماء المحدثين الآن هو أنه فيما يختص بالإنسان، فليس هناك جنس يعتبر أسمى من الجنس الآخر، وأنه إذا فُرض وكان هناك جنس أسمى من جنس، فإن الجنس الأسمى ليس هو الجنس الذكري بالتأكيد، وإنما قد يكون هو الجنس الأنثوي بسبب تلك الحقائق البيولوجية والفسيولوجية السابق ذكرها، وكذلك الحقائق التاريخية منذ قديم الأزل، والسبق التطوري الذي أحرزته الأمومة على الأبوة بيولوجيًّا ونفسيًّا وإنسانيًّا.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١