الفصل الرابع والعشرون

اعترافُ أوديت رايدر

لم يَسعه إلا التحديقَ فيها بصمتٍ مذهول.

قال متعجبًا: «أنتِ!»

كانت الفتاة شاحبةً وعيناها لم تُفارق وجهه.

أومأت برأسها.

قالت بصوتٍ منخفض: «نعم، أنا.»

قال مرةً أخرى وهو يسير نحوها: «أنتِ!»

مدَّ يده وأعطتُه المحفظة دون أن ينبس ببنتِ شفة.

قال برقَّة: «اجلسي.»

كان يعتقد أنها على وشك الإغماء.

«أتمنى ألا أكونَ قد آذيتُكِ؟ لم تكن لديَّ أدنى فكرة …»

هزَّت رأسها.

قالت بإعياء: «أوه، أنا لم أتأذَّ، لم أتأذَّ بالطريقةِ التي تقصدُها.»

سحبَت كرسيًّا إلى المنضدة وأسقطت وجهها على يديها ووقف هو بجوارها، محرَجًا، بل مذعورًا، من هذا التطور غيرِ المتوقَّع.

قال أخيرًا: «إذن كنتِ أنتِ الزائرَ راكبَ الدراجة. لم أشكَّ …»

فُوجِئ في تلك اللحظة بأنَّ ذَهاب أوديت رايدر إلى بيت والدتها على دراجةٍ لم يكن جريمةً، ولا حتى أخذها محفظة، كانت في الغالب مِلكَها. إذا كانت هناك أيُّ جريمة في الأساس، فقد كان هو مَن ارتكبها بأن احتفظَ بشيءٍ ليس له الحقُّ فيه. نظرَت إليه عند سماع كلماته.

سألت: «أنا؟ على الدراجة؟ لا، لم يكن أنا.»

«ليس أنتِ؟»

هزَّت رأسها.

قالت بضعف: «كنت على الأرض — رأيتُك تستخدم مصباحك وكنتُ قريبة جدًّا منك عندما التقطتَ المحفظة، ولكنني لم أكن على الدراجة.»

سأل: «مَنْ كان؟»

هزَّت رأسها.

قالت: «هل لي بذلك من فضلك؟»

مدَّت يدها وتردَّد.

رغم كل شيء، لم يكن لديه أيُّ حق في هذه المحفظة الغريبة. وصل إلى حلٍّ وسطٍ بأنْ وضعها على المنضدة ولم تُحاول هي أن تأخذَها.

قال بلطفٍ وهو يدور حولها واضعًا يده على كتفها: «أوديت!» ثم تابعَ: «لِمَ لا تُخبرينني؟»

سألت، دون أن تنظر إليه: «بماذا أخبرك؟»

قال: «أخبريني بكل ما يمكن أن تُخبريني به.» ثم أردفَ: «يمكنني مساعدتُكِ. أريد أن أساعدكِ.»

نظرت إليه.

سألت ببساطة: «لماذا تريد أن تساعدني؟»

كان معقودَ اللسان لثانية.

قال بصوتٍ مرتعش: «لأني أُحبكِ.»

لم يبدُ له أنه هو مَنْ يتحدث. جاءت الكلمات من تلقاء نفسِها. لم تكن لديه أيُّ نية لإخبارها بأنه يحبُّها، بل في الواقع لم تكن لديه أي فكرة أنه يُحبها، أكثر مما كان لدى وايتسايد. ومع ذلك، كان يعرف أنه قال الحقيقةَ وأن قوةً أعظم منه صاغت الكلماتِ ووضعَتها على شفتَيه.

بدا تأثيرُ كلماته على الفتاة غيرَ عاديٍّ بالنسبة إليه. لم تنكمش مبتعِدة، ولم يبدُ عليها أنها فوجِئَت. ولم تُظهِر أيَّ دهشة على الإطلاق. كلُّ ما فعلته أنها أعادت عينيها إلى المنضدة وقالت: «أوه!»

هذا القبولُ الهادئ على نحوٍ عجيبٍ لحقيقةٍ لم يجرؤ تارلينج على أن يتنفَّس بها لنفسِه، كان الصدمةَ الثانية في هذا المساء.

كان الأمر كما لو كانت تعرف ذلك طَوالَ الوقت. كان جاثمًا على ركبتَيه بجانبها وذراعه حولَ كتفيها، حتى قبل أن يُريد عقله تنفيذ هذا الفعل.

قال برقَّة: «فتاتي، يا فتاتي.» ثم أردفَ: «هَلا أخبرتِني من فضلك؟»

كان رأسُها لا يزال منحنيًا وكان صوتُها منخفضًا جدًّا لدرجةِ أنه يكاد يكون غيرَ مسموع.

سألت: «بماذا أخبرك؟»

قال: «بما تعرفينه عن هذا الأمر.» ثم أضافَ: «ألا تُدركين أنَّ كل تطور جديد يُدخلك أكثرَ وأكثر في دائرة الشك؟»

«أيَّ أمرٍ تقصد؟»

تردَّد.

«مقتل ثورنتون لاين؟ لا أعرف شيئًا عن ذلك.»

لم تستجِب لذراعه الرقيقة التي كانت تُطوِّق كتفَيها، لكنها جلست جامدة. شيءٌ ما في موقفها جَمَّدَ الدمَ في عروقه، فترك يدها ونهض. عندما نظرت إلى الأعلى رأت أن وجهه أصبح جامدًا وتحوَّل إلى اللون الأبيض. مشى إلى الباب وفتحه.

قالَ بهدوءٍ: «لن أسألَكِ بعد الآن.» ثم واصلَ كلامه: «أنتِ تعرفين تمام المعرفة سببَ مجيئك لي الليلة — أفترض أنكِ تَبِعتِني وحجزتِ غرفة. سمعتُ شخصًا ما يصعد إلى الطابق العلوي بعد وصولي بوقتٍ قصير.»

أومأَت برأسها.

سألت وهي تُشير إلى المحفظة على المنضدة: «هل تريد هذه؟»

«خُذيها معك.»

نهضت على قدميها بغير ثبات وترنَّحَت نحوه. في ثانية كان بجانبها وذراعاه تُطوِّقانها. لم تُقاوم على الإطلاق، بل بالأحرى شعر بخضوعها له، وهو ما لم يشعر به من قبل. رفعت وجهها الشاحب ناظرةً إلى وجهه، فانحنى وقبَّلها.

همسَ: «أوديت! أوديت!» ثم قالَ: «ألا تُدركين أني أحبك ومستعدٌّ لأن أضحِّيَ بحياتي لإنقاذكِ من التعاسة؟ هَلا أخبرتِني بكل شيء من فضلك؟»

تمتمَت بصوتٍ مخنوق وكأنها على وشك البكاء: «لا، لا، لا.» ثم قالت: «أرجوك لا تسألني! أنا خائفة. أوه، أنا خائفة!»

سحقَها بين ذراعيه، وخدُّه يُلامس خدها، وشفتاه تُداعبان شعرها الناعم.

قال بلهفة: «لكن ليس هناك ما تخافين منه، لا شيء على الإطلاق.» ثم أردفَ: «إذا كنتِ مذنبةً كالجحيم، فسوف أُنقذكِ! إذا كنتِ تحمين شخصًا ما، فسوف أحميه من أجلكِ لأنني أحبكِ يا أوديت!»

بكت وهي تدفعه إلى الوراء، وكلتا يديها الصغيرتين تضغط على صدره: «لا، لا!» ثم قالت: «لا تسألني، لا تسألني …»

«اسألني أنا!»

التفتَ تارلينج للخلف. كان هناك رجلٌ يقف لدى الباب، وهو يكاد يُغلق الباب خلفه.

قال مِن بين أسنانه: «ميلبرج!»

ابتسمَ الآخرُ باستهزاءٍ وقال: «ميلبرج!» ثم تابعَ: «أنا آسفٌ لمقاطعة هذا المشهد الجميل، ولكن الوضع مُلِحٌّ ولا أستطيع تحمُّل الوقوف متفرجًا في هدوء يا سيد تارلينج.»

تركَ تارلينج الفتاة ونظرَ إلى المدير المبتسِم. وبنظرة واحدة شاملة وجهَّها إليه المحقِّق، لاحظَ حذاءَ ركوب الدراجات وبُقَع الوحل على سرواله، وفَهِم.

قال: «إذن كنتَ أنت قائدَ الدراجة، ها؟»

قال ميلبرج: «هذا صحيح، إنه تمرينٌ أنا مُولَع به بشدة.»

سألَ تارلينج بانتباهٍ ويقظة: «ماذا تريد؟»

قال ميلبرج بنعومة: «أريدك أن تفيَ بوعدك يا سيد تارلينج.»

حدَّقَ تارلينج في وجهه.

وقال: «وعدي، أيُّ وعد؟»

«وعدُك بحماية ليس فقط مرتكب الجريمة، ولكن أولئك الذين خاطَروا بسُمعتهم في محاولة لحماية مرتكب الجريمة من جريمته.»

جفَلَ تارلينج.

قال بصوتٍ أجشَّ: «هل تقصد أن تقول …» ثم أضافَ: «هل تقصد اتِّهام …؟»

قال ميلبرج ملوحًا بيدَيه: «أنا لا أتهم أحدًا.» ثم أردفَ: «كل ما هنالك أنني والآنسة رايدر في مشكلة خطيرة، وأنت لديك السلطة لإخراجنا بأمانٍ من هذا البلد إلى بلدٍ لا تُطبَّق فيه قوانينُ التسليم.»

اتخذَ تارلينج خطوةً واحدة تجاهه، فتراجعَ ميلبرج منكمشًا.

سألَ: «هل تتهمُ الآنسة رايدر بالتواطؤ في جريمة القتل هذه؟»

ابتسمَ ميلبرج، لكنها كانت ابتسامةً غيرَ مريحة.

قال: «لا أتهم، وبخصوص القتل؟» هزَّ كتفيه واستطرد: «ستفهمُ على نحوٍ أفضل عندما تقرأ محتوياتِ تلك المحفظة التي كنتُ أحاول نقلها إلى مكانٍ آمن.»

التقطَ تارلينج المحفظة من على الطاولة ونظرَ إليها.

وقال: «سأرى محتويات هذه المحفظة غدًا.» ثم أضافَ: «سوف تتراجع صعوبةُ إزالة الأقفال كثيرًا.»

قال ميلبرج بنعومة: «يمكنك قراءة المحتويات الليلة.» وأخرجَ من جيبه سلسلةً تتدلَّى في نهايتها حَفنةٌ صغيرة من المفاتيح. وقال: «هذا هو المفتاح. افتحها واقرأ الليلة.»

أخذَ تارلينج المفتاح في يده، وأدخله في أول قفل صغير ثم في الآخر. انفتح القفل، فألقى الغطاء للخلف. ثم انتزعت يَدٌ المحفظةَ منه واستدار ليرى وجه الفتاة المرتجفَ وقرأ الرعب في عينيها.

صرخَت وهي تكاد لا تتمالك نفسها: «لا، لا، بالله عليك، لا!»

تراجعَ تارلينج. رأى الابتسامة الصغيرة الخبيثة على وجه ميلبرج وكادَ يُوسِعُه ضربًا.

وقال: «الآنسة رايدر لا تُريدني أن أرى ما في هذه المحفظة.»

سخرَ ميلبرج: «ولسببٍ وجيه.»

«تفضَّل!»

كان صوتُ الفتاة واضحًا وثابتًا على نحوٍ مدهش. أمسكت يداها المرتجفتان بالورقة التي أخذتها من المحفظة وقدَّمتها إلى المحقق.

قالت بصوتٍ منخفض: «هناك سبب.» ثم استدركت: «لكنه ليس السببَ الذي تقترحه.»

لقد ذهبَ ميلبرج بعيدًا جدًّا. رأى تارلينج وجهه يزدادُ طولًا ورأى نظرة الخوف في عينَيه الزرقاوين الباردتين. ثم، دون مزيدٍ من التردد، فتحَ الورقة وقرأ.

سلبَه السطرُ الأول أنفاسه.

اعترافُ أوديت رايدر.

تمتم: «يا إلهي!» ثم واصلَ القراءة. لم يكن هناك سوى ستةِ سطور مكتوبة بالخط الثابت للفتاة.

أنا، أوديت رايدر، أعترف بموجب هذه الوثيقة أنني كنتُ أسرق شركةَ متاجر لاين المحدودة لمدة ثلاث سنوات، وخلال تلك الفترة حصلتُ على مبلغ ٢٥٠٠٠ جنيه إسترليني.

أسقطَ تارلينج الورقةَ وأمسكَ بالفتاة وهي تسقط فاقدةً الوعي.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١