مقدمة الطبعة الأولى

بقلم  مصطفى صادق الرافعي
لما كتبتُ «رسائل الأحزان» في فلسفة الجمال والحب كنت في تدبيره، والرأي فيه كمَنْ يُؤرِّخُ عَهْدًا من شبابه بعد أن رَقتْ سِنُّه،١ وذهب يقينُه من الدنيا، ولم يبق إلا ظنُّه، فهو يكتب والكلام يَحن لدَيْه، والقلم يئنُّ في يديه، وكل وصف جاء به من الشباب قال رحمة الله عليه! وكنت أتعلق بأطراف اللغة التي فرَّتْ من الحياة معانيها، وذهب نورُها وظلامُها في أيامها ولياليها، فكان قلمي هو الذي يكتبها، ولكن قلبي هو الذي يُمْليها.

لغة الأحلام التي تعبِّرُ عن الحقائق على نحو ما وقعتْ يومًا لا على نحو ما تقع كل يوم، فهي تترجم للحياة في زمن من العمر تاريخ هذه الحياة نفسها في زمن آخر، وتُرْجع الإنسانَ كله لبقيَّته الباقية، وتأتي في الكلام لغير جِدال، كما تأتي الأجْوِبَةُ القاطعة على أسئلتها.

وهي لغة الماضي التي تحملُ ما حَملْتَ عليها؛ لأنها صافية كالحق، منزَّهة عن الريب كالواقع؛ فإذا وصفتَ بها الخير كانت كالمرآة المجلوَّة، أشرق فيها وجه جميل؛ فملأ صفاءَها جمالًا وفتنة. وإذا صوَّرتَ بها الشرَّ كانت كالمرآة، ووجه الزنجي؛ يملؤها سوادًا، ولكنه لا يَطْمس على شعاعها، وتضيف إلى سوادِه لَمَعانَ نورها ما دام فيها!

•••

كتبته بلغة الأحلام؛ والأحلامُ هذه إنما هي بعض ما مات منا، أو ما مات لنا؛ فإنْ استحال رجوعنا في هذا العمر عَوْدًا على الماضي؛ فهي رجوع الماضي إلينا؛ ومِن ثمَّ كان في لغتها شيءٌ ظاهرٌ من رَوْعة الخلق، وكانت لها معانٍ كأنها راجعة من سَفَرٍ بعيد إلى شوقٍ طال به الصبرُ.

كتبت كتابة قال الغافلون: إني أتكلف لها خيالًا ورواية؛ وقال العاشقون: إنها كلامُ قلوبهم، وقال الذين يفهمون الكلام: إنه هو في كلامه!

ولقد كنت من نفسي يومئذ كمن لو ضَرَبه الحب بقشة لجرحه جرحًا يَدْمَى،٢ وكنت أكتب عن ساحرة تبسمُ حتى لتظنُّ أنها لم تُوتَ وجهًا تعبسُ به، ثم تكون مع ذلك شرَّ ما هي كائنة من حيث لا تظنُّ أنت بها إلا الذي هو خيرٌ وأهْدَى!

وكنت في ذلك الكتاب شاعرًا، وحب الشاعر لا يخلو من الوزن …؛ وكنت متفلسفًا؛ وهيهات إن أصبتَ الحب أيها الفيلسوفُ إلا في امرأة معقَّدة، يؤلفها الله تأليفًا من العُسْر بين فهمك ومعانيها؛ فلا جَرَم كان الكتابُ في نوع من الحب المتألم لا يكون مثلُه إلا بين اثنين مَسَح الله يده على وجهه أحدهما، ثم مَسَح يده على قلب الآخر، ثم تراءَيا بعدُ؛ فما لَبثَ أن أشرق الأثرُ الإلهيُّ على الأثر، ووقع القضاء في الحب على القَدَر!

ألا إن كل باب يُفْتََح ويُغلق بمفتاح واحدٍ هو يُغلقه وهو يفتحه، إلا بابَ القلب الإنساني؛ فقد جعل الله له مفتاحين: أحدهما يُغلقه، ثم لا يغلقه سواه، وهو مفتاح اللذات؛ والآخر يفتحه، ثم لا يفتحه غيره، وهو الألم!

•••

كنت أستوحي «الرسائل» من تلك النفس التي طارت بي طيْرَتها البطيء وقوعها؛ فإني لأَسْتَعِرُ بها فكرًا،٣ وأشتَعِل منها خيالًا، وكنت أرى الفصول تخْلُص في يدي حين أكتبها كما تخلص سبائك الذهب بعناصرها لا بالصناعة؛ وكان هذا القلم كالحديد إذا أُحْمِيَ عليه: ليست يدٌ لمستْه من أيدي المعاني إلا وضع فيها سِمَة النار؛ ثم جاء الكتاب، وما أكاد أصدّق أنّ الزمن مرَّ به، وتم قبل أنْ يُتِمَّ القمر دَوْرَة شهر واحد،٤ فنبهني ذلك إلى أن أستوفي الكلام في الحب استمدادًا من أرواح أخرى، فوضعت هذا السحاب الأحمر.٥
وقد استوحيته من أرواحٍ فيها الحبيبُ والبغيض والصديق والمظلوم والظالِمُ لنفسه، ومَن عقله قلبه، ومن حبُّهُ منفعته؛ وفيها أضعفُ ما عرفتُ من العقول وأقواها؛ فمن هذه السماء تَوكَّفْتُ هذا السحاب؛٦ وإني لأشهدُ أني في بعض فصوله كنتُ أحامي عن الحب أن يُنْتَقصَ؛٧ فأدير الكلامَ على ذلك فيلتوي، ثم أراه لا ينقاد، ولا يُتابعُ إلا على خلاف ما أُريد؛ فإذا أخذت في المذهب الذي يَعِنُّ لي اتفاقًا وعَرضًا،٨ تحدَّرَ الكلام تحدُّر الدمع من حيث لا يملك أحدٌ أن يُفيضَه أو يَكفه؛ لأنه عند أسبابه الباطنة، وفي فصل «الشيخ علي» خاصَّة كانت روح هذا الرجل الطبيعي كأنها هي التي تكتب، وكان مَريدًا على طبعه وخلقه،٩ فما ملكتُ معه محاماةً ولا دفعًا. وفي فصل «الشيخ محمد عبده» كنت أشعر كأني مرْتَق في صَعْدَاءَ مطلبها طويل بعيدٌ،١٠ فلا أخطو خطوة إلا مُدافِعًا جاذبية الأرض، وشاعرًا بأني أحمل نفسي حَمْلًا؛ وكنت كالذي يطأ على أضراس الجبل الصخريّ وأسنانهِ مُتَّئِدًا حَذِرًا أن يَزِلَّ فيسقط سقوط اللقمة الممضوغة … ولا ينفعه في الصخر، وشُموخه، وتعاليه أنه كان في عريض السهل عدَّاءً لا يُلْحَق!

•••

من الحب رحمةٌ مُهداةٌ؛ فإذا كنتَ مع الله كانت كل أفكارك صورًا روحانية؛ فأنت كالمَلَك: هو في الأرض ما هو في السماء. ومن الحب نِقْمَةٌ مُسَلَّطة؛ فإذا كنت مع الشياطين كانت كلُّ أفكارك صورًا حيوانية، فأنت كهذا المُتَجَهِّم الطيَّاش١١ الذي لو نظر في كل مرائي الدنيا ما رأى في جميعها غَير وجه القرد؛ لأنه القرد !

والناس في هذا الحب أصناف: فواحد يجاهد زَلاتٍ قد وقعت، وهو المحب الآثم؛ وآخر يجاهد شهواتٍ تَهُمُّ أن تقع، وهو المحب الممتَحَن؛ وثالث أمِنَ هذه وهذه، وإنما يجاهد خَطَراتِ الفكر، وهو المُحب لِيُحبَّ فقط؛ ورابع كالقرابة والصديق: عجز الناس أن يجدوا في لغاتهم لفظًا يلبس هذه العاطفة فيهم؛ فألحقوها بأدنى الأشياء إليها في هذا المعنى، وهو الحب. وعلى الثالث وحده بنيتُ «رسائل الأحزان»، وعلى بعض الرأي في الباقيات كسَرْتُ هذا الكتاب.

مَنْ للمُحِبِّ ومن يعِينهْ
والحبُّ أهنأه حَزينُهْ!
أنا ما عرفتُ سوى قسا
وته فقولوا كيف لِينُهْ؟
إن يُقضَ دَيْنُ ذَوِي الهوى
فأنا الذي بَقِيَتْ دُيُونُهْ
قلبي هو الذهبُ الكريـ
ـمُ فلا يُفارِقُه رنِينه
قلبي هو الألماسُ: يُعـ
ـرَفُ من أشعَّتِهِ ثمينُهْ
قلبي يُحِبُّ وإنما
أخلاقه فيه ودِينُهْ

•••

يا من يُحِب حبيبه
وبظنِّه أمسى يُهينُه
وتَعِفُّ منه ظواهِرٌ
لكنه نِجِسٌ يقِينُه
كالقَبر غطَّته الزهو
رُ وتحته عفِنٌ دَفينه
ماذا يكونُ هواكَ لو
كلُّ الذي تهوَى يكونُه؟
دعْ في ظنونك مَوْضِعًا
إنَّ الحبيب له ظُنونُه
وخذِ الجميلَ لكي تزِ
ينَ الحسنَ فيه بما يزينُه
إن تنْقلب لصَّ العفا
فِ لمن تحب فَمنْ أمِينُه؟
ما لذةُ القلب المدَلَّـ
ـهِ لا يطولُ به حَنِينُه؟
ما لذة العقل المُحـ
ـبِّ ولم يُجَنِّنْه جنونُه
الحب سجدةُ عابد
ما أرضه إلا جبينه
الحب أفْقٌ طاهِر
ما إن يُدنِّسهُ خؤونهُ
أُفقُ الملائِك نفسُه
في البَدْءِ كان له لَعينه١٢

•••

وَيلي على متدللٍ
ما تَنقضي عني فنونه
كيف السَّلو وفي فؤا
دي لا تُفارقني عُيونه؟

هوامش

(١) شاخ وهرم، ومتى بلغ الإنسان هذه السن كانت لذات الدنيا كلها ظنونًا في نفسه، وبعد عن يقينها وحقائقها بعده عن شبابه وقواه!
(٢) دمي الجرح يدمى (كرضي يرضى): إذا سال دمه.
(٣) يستعر: يلتهب، كأنه كله شعلة فكر.
(٤) كتبت رسائل الأحزان في نيف وعشرين يومًا، وكتب حديث القمر في أربعين، وكتب هذا السحاب في شهرين، وهي الكتب الثلاثة التي جعلناها الجمال والحب، وكلها مستوحاة.
(٥) تعرف سبب هذه التسمية في الفصل الأول.
(٦) التوكف: الاستمطار.
(٧) أي يعاب ويثلب.
(٨) عن يعن: إذا عرض.
(٩) المَريد: هو من عتا وطغى، ولا يقال إلا في الأخلاق والطباع، أما في غيرهما فمارد.
(١٠) الصعداء: الطريق العالية يصعد فيها، أو الغاية البعيدة يصعد إليها.
(١١) القبيح الوجه: الخفيف العقل.
(١٢) هو إبليس لعين السماء وطريد الملائكة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١