الفصل الرابع

العلاقات التاريخية والتراثية بين الساميين العرب والفرس الآريين

نظرًا للتزاوج الواضح الشديد بين التراثين المتتاخمين: السامي العربي والآري الهندي الفارسي منذ أقدم العصور، أو منذ فجر التاريخ في آسيا الغربية منذ منتصف الألف الثالثة ق.م، خاصةً وقد تسبَّب هذا الامتزاج الحضاري بعامة، والتراثي الأسطوري الفولكلوري بخاصةٍ، في إيقاع عدد من روَّاد الدراسات الآرية والسامية والفولكلورية بعامة — وأخصهم جريم وبنفي والمدرسة الشرقية في مجملها — في كثيرٍ من الأخطاء المنهجية حول أصول ومنابع التراث الأوروبي وقنوات هجراته؛ مما نتج عنه إغفال لدور بلداننا العربية أو الشرق الأدنى القديم كمعبر١ ومؤثر حضاري للتراث الأوروبي.

ونظرًا لاحتياجنا نحن هنا في عالمنا العربي إلى المعرفة بأصول ومنابع وقنوات تراثنا، ما شابَهُ وخالَطَه من مؤثرات، خاصةً وأن الشرق الأدنى القديم كان منذ أقدم عصوره وأطولها مجالًا سجالًا لتنازُع كلا الساميين والآريين، وأخصهم الفرس الإيرانيين.

فظهرت بذور الارتباط منذ ظهور العيلاميين في فترة لاحقة لعصر جمدة نصر في سومر ما بين النهرين ٢٩٠٠ق.م، كذلك بين الهندوإيرانيين الميديين والبارسيين الذين تملَّكوا إيران منذ مطلع الألف الثانية ق.م، رغم أن مخلفاتهم الأثرية لا تكشف أبعد من القرن التاسع ق.م، فأقاموا الإمبراطورية الآخية الآرية التي كان لها أشد التأثير في بابل بالعراق منذ تملَّكوها تحت اسم الكاشيين.

ومع بداية الألف الثانية ق.م، ظهرت قوة مؤثرة جدًّا وهم الحيثيون في مجمل آسيا الصغرى، ومعروف دورهم الأناضولي التركي منذ بدء ظهورهم على مسرح أحداث الشرق العربي، ومؤثراتهم التراثية الحضارية على مدى أربعين قرنًا.

كما ظهرت قوة جديدة منذ القرن ١٦ق.م، تعبد الإله الفارس ميثرا وأنديرا وناساتياس، هم الإيرانيون وكانوا يتبعون النظام العشائري، وكان داريوس الأول أول مَنْ سمى نفسه بإيران، وتوثَّقت العلاقات والتأثيرات المتبادلة بين هؤلاء الفرس الآريين الأوائل وبين العيلاميين منذ الألف الثانية ق.م، في سوسه وسيالك بالقرب من كاشان، ويلاحظ أن سوسه كانت بمثابة المركز المشع حضاريًّا وتراثيًّا فيما بين الرافدين منذ الألف الثالثة ق.م، وإلى الغرب منها Simash.
وكان ظهور أول قوة سامية تمكَّنت من مناوَأة هذه القوى الآرية الآسيوية عامةً، وطردهم في القرن الخامس والعشرين ق.م، هم الأكاديون الذين امتصوا حضارة سومر، وهذا ما كشفت عنه آثار بلدة حلوان — لاحِظْ تسميةَ حلوان في كلٍّ من أكاد العراقية والمصرية — وترجع إلى ٢٢٦٧، بإضافةٍ إلى مكتشفات عاصمتهم «أور» UR أو «أورورو»، ولعلهم كانوا أول قوة سامية عرفت التقويم الشمسي، واتخذوا الإله شماس أو شمس — ذا الأصول الإيرانية الآرية — كبيرًا للإلهة.

إلى أن تملَّك الكاشيون — الهندوأوروبيين — بابل منذ ١٧٤٢، وحكموها وأفرخوا فيها مجمل تراثهم حتى القرن ١٢ق.م.

كما تملَّك العيلاميون مرةً أخرى على كركوك، وكانوا أيضًا يعبدون إله الشمس أو شماس الذي توارَثَه البابليون فيما بعدُ.

فالعيلاميون كانوا يكتبون بالعيلامية والأكادية كما وُجِدَ نص في قناة السويس مكتوب بثلاث لغات منها الهيروغليفية.

كما استخدموا الألف باء الآرامية، واستخدموا في كتاباتهم البردي وألواح الطين.

والمُلفِت أن هذا ما كشفت عنه آثارهم في جزيرة ألفنتين٢ — ذات الصبغة اليهودية — بأسوان وأكَّدته آثارُ مقبرةِ داريوس الأول في نقش رستم المعروف.
ويُذْكَر أنهم عرفوا الصَّلْب كعقاب وتكشف أساطيرهم التي فيها عَبَدَت القبائل الإيرانية خلال الإمبراطورية الأخمية — الأخمينية٣ — مظاهرَ الطبيعة (الطوطمية) zoroaster، أو ما يُعْرَف بالثنائية أهورامزدا Ahuramazda كإله للخير في خراسان وإيران.

وذكر هيرودوت أنهم كانوا يضحون للسماء والقمر والأرض والماء والرياح، وكان إلههم الرئيسي ميثرا.

أما أناهيتا Anahita فظهرت كإلهة أنثى للماء، ثم بعد ذلك كإلهة للإخصاب. كما ذكر هيرودوت أنه لم يكن لديهم معابد أو مذابح ولا نار مقدسة، أما عن الكهنة الماجيين٤ — من قبيلة الماجي — فظهروا في ألواح العيلاميين للمرة الأولى.
وعرفوا الشراب المقدس (الهوما) في الأفيستا، والنار المقدسة ظهرت في منطقة شهرزاد  Shahirizor، كما عرفوا التضحيات البشرية، أما الخيول فظهرت مع المجوس.

وكان ميردوخ كبير الآلهة، وعقب فتح مصر غيَّر داريوس الأول وقمبيز الكثيرَ من الشعائر المصرية، ونقلوها إلى البانثيون الفارسي.

كذلك فإن الفرع الآري الإيراني لملوك سيالك «شيلهاك» سيطروا على آشور، إلى أن استعاد البابليون مرةً أخرى قوَّتَهم في عهد الملك نبوخذ نصر، الذي طردهم وقتل حفيد شيلهاك في ١١٢٤ق.م، وبهذا أنهى البابليون أسطورةَ سيطرة عيلام التي امتدت ثلاثة قرون.

ومنذ القرن التاسع تعرَّفَ العلماء على آثار الفُرْس من التسجيلات الآشورية في أورور ومن عيلام حتى كيرمان شاه، وعن ميديا وشلمانصر الثالث من آثار آشور في ٨٣٥ق.م.

فبالقرب من مانا تقع ميديا محتوية٥ همدان، ومنذ ذلك الوقت أصبح الإيرانيون مطمحًا للإمبراطورية الآشورية في سوريا العليا.

فحكَمَها آشور في القرن التاسع ق.م، واعتبر الآشوريون إيران وعيلام مناطق استراتيجية؛ لتأمين حدودهم وتجارتهم، لكن تيجلات الثالث وسرجون الثاني ٧٠٥ق.م، أعاد مرة أخرى سلطة الهندوإيرانيين.

وفي ٧١٣ عادت سلطة سرجون والآشوريين ممثَّلة في فرض الجزية على ٤٥ رئيسًا ميديًّا.

ومرة أخرى في ٧٢١ عادت سلطة الكلدانيين وتسلَّموا العرش البابلي في العراق، وهزموا الآشوريين في ٧٢٥ في موقعة دمر، إلى أن هزمهم مرة أخرى سنحاريب ملك آشور في ٧٠٣، لكنه خلال حروبه معهم في إيران، دخل ملكهم بابل وأسر ابن سنحاريب في ٦٩٩.

وحدث حِلْف قبائلي بين الكلدانيين والآراميين شمال الفرات، إلى أن عاد فهزمهم آشور٦ بانيبال في ٦٦٣، واستمرت الحروب بينهما متواصلة إلى أن أنهى سوسة في ٦٣٩ آشور بانيبال، وبسقوط آشور ظهرت قوتهم من جديد على يد قورش Cyaxares إلى أن لاحت قوة البارسيين الذين هاجروا إلى إيران في ٦٤٠، ففي ٦١٥ هاجَمَ قورش نيمرود وهاران، وهزمهم في ٦١٠، فأنهى الآشوريين في آسيا الصغرى، ودخل أحفادُه مصر وإسبرطة في ٥٤٧، ونصب داريوس الأول خليفةً له على حكم مصر.

•••

فيبدو أن تملُّك الآريين لإيران وقع منذ فترات موغلة في القِدَم، ويُعتقَد أنهم جاءوا من القوقاز وشمال سيبريا وروسيا وأوروبا والهند، فيُؤرِّخ البعض لهذه الهجرات الآرية بما قبل الألف الرابعة قبل الميلاد، حين تملَّكت القبائل القادمة من أواسط آسيا هضبة إيران، وتملَّك الخوارزميون ما حول نهر بلخ، ومن أسماء هذه القبائل الآرية: قبائل الميديين والفارسيين والبارزيين والإيرانيين، والأخيرين تجاوزوا إيران إلى القوقاز، وإنْ كانوا أول مَنْ نزلوا بلاد إيران وأعطوها اسمها، وكانوا أول مَنْ أرسى الحضارة الفارسية القديمة التي أثَّرت بدورها في حضارات العالَم القديم، خاصةً ما يجاورها من حضارات الشرق الأدنى أو العالَم العربي.

فلقد كان الفرس، منذ اتصالهم المبكر بالساميين الشماليين، حلقةَ اتصالٍ لا تنضب في تسريب التراث اللاهوتي والعقائدي الآري — خاصةً الهندي — إلى الأقوام السامية، ومن بينها الثنائية التي ميَّزت التراث الإيراني المجوسي، ومن بينها اعتقاداتهم الدهرية القدرية التي واصلت ازدهارها بشكل واسع متواصل عند أغلب الفرق والأقوام والنِّحَل العربية السامية، خاصةً القبائل العربية في اليمن والجنوب العربي، والتي وصلت إلى أقصى مداها عند العرب الجاهليين، وواصلَتْ توارُثَها إلى أن أصبحت المَلْمَح الجوهري الأول للتراث العربي.

ولقد تعامَلَ الساميون الأوائل مع الفرس على اعتبار أنهم أهل كتاب، وأنَّ لهم دينًا سماويًّا، مثلهم في هذا مثل اليهود العبريين، نسبةً إلى ديانتهم الزرادشتية التي تُنْسَب إلى مؤسِّسها الحكيم الخرافي زرادشت، وتقول بقِدَم الأصلَيْن: الخير والشر، أو النور والظلام، فنسبوا للخير «أهورامزدا» أو هرمس كل ما هو خير، واعتبروه إله السماء واهب النور والظلام، على عكس غريمه «أهرمن» الذي وحَّدوه بالظلام، فهو الشيطان أصل الشرور والآثام.

وجمع زرادشت شعائره وأساطيره في كتاب يُعْرَف بالأفستا، وهي كلمة آرية مرادِفة للمعارف، وهي فعلًا مجموعة معارف طقوسية وبقايا أساطير آرية، جمَعَها تلاميذ زرادشت منذ منتصف القرن السابع قبل الميلاد، محتوية على بقايا معبوداتهم البدائية الطوطمية لمظاهر الطبيعة، مثل النور والمطر، فقسَّموا مظاهر الطبيعة إلى أشياء تحتوي على قوى خيِّرة، مثل ضوء النهار وبعض فصول السنة المعتدلة مثل الربيع والخصب والحنين إلى الخلود عن طريق التطهر، وأخرى تتصل بالظلام والجفاف والقحط والقبح والنكبات، نسبوها إلى الشر الذي هو الشيطان أهرمن.

ويقال إن ألافستا كانت تحتوي على واحد وعشرين جزءًا، ضاع مجملها ولم يتبقَّ إلا ما حُفِظَ في الأدعية والشعائر الدينية والأناشيد الطقوسية.

فالعلاقة بين الفرس والساميين ترجع إلى فترات بعيدة، فينسب التاريخ الأسطوري للملك بيوراسف الذي تعارَفَ عليه العرب ولقَّبوه بالضحَّاك بن علوان الحميري،٧ الذي سار إليهم من اليمن وهزم مَلِكهم «جمشيد ونَشَرَه بالمنشار نصفين».

ويقال إن الضحاك الحميري هذا تملَّكَ على إيران في ٢٨٠٠ق.م، وكان عامله على بابل نمرود بن كوش، الذي في زمنه حدثت هجرة قبائل إبراهيم الخليل من أور الكلدانيين إلى حران والشام وأرض فلسطين بسكانها الفلسطينيين وطلائعهم البحرية؛ حيث كانوا من أقدم شعوب العالَم القديم اقتحامًا للبحار والمحيطات.

وما يهمنا تأكيده هو أن اتصالات كبيرة كانت بين الفُرْس وجيرانهم الساميين من بابليين وآشوريين في العراق وما بين النهرين، وعرب يمنيين جنوبيين في الجزيرة العربية، وما عُرِفَ بدويلات الخليج العربي وإماراته الحالية.٨

وتبدت تأثيرات هذه الاتصالات المبكرة في كلا التراثين الآري الهندأوروبي والسامي العربي، للدرجة التي نتج عنها الكثير من الأخطاء والمغالطات التي وقع فيها الرواد الأوائل لهذه الدراسات خلال رحلات البحث المضنية عن منابع التراث الأوروبي وقنوات هجراته لغويًّا، وبالضرورة تراثيًّا، بدءًا من الأخوَين جريم، وبنفي، والمدرسة الفولكلورية الشرقية عامةً.

وعلى سبيل المثال، فإن دولة الميديين الآريين ٥٠٨–٥٥٠ق.م، الذين يُرجَّح أن هجراتهم تمَّت من شواطئ بحر قزوين إلى غربي آسيا، إلى أن استقروا في إيران وأقاموا دولتهم في القرن السابع قبل الميلاد، لم يُتعرَّف عليها تاريخيًّا إلا من النقوش الآشورية والأخبار العبرية، ويُنسَب لهم إقامة دولة همدان في الجنوب العربي.

وكانت ميديا تتبع آشور، وفي الأخبار الإسرائيلية أن ملك الآشوريين حمل بني إسرائيل إلى فتوحاتهم الجديدة الواسعة الممتدة إلى ما وراء نهر زاجريوس في إيران، وهو ما يعرِّفه توينبي بإعادة زرع أو استنبات الأقوام المغلوبة؛ بهدف شدخها أو تمزيقها حضاريًّا.

كما أن من أخبار هيرودوت أن الآشوريين استعبدوا الميديين الإيرانيين خمسة قرون كاملة، إلى أنْ تمكَّن «ديوسيس» أو ملوكهم من تأسيس الدولة الميدية وطرد الآشوريين، بل إن حفيده «كيخسرو» تمكَّن من تحطيم «نينوى» عاصمة الآشوريين في العراق وسوريا العليا.

وما يهمنا هو تلك الاتصالات المبكرة بين العرب الساميين والفُرْس الأوائل الآريين، من مزاوجات ومؤثرات حضارية وتراثية من جانب لآخَر، حتى ليقال بأن الآشوريين خلَّفوا بصمات أصابعهم على اللاهوت الزرادشتي، الذي كان بمثابة بداية لتجمُّع حضاري «أميني» نقَلَ الإيرانيين٩ البرابرة من طور إلى طور.

فيبدو أن الميثولوجيا البابلية والفينيقية السامية لعبت أهمَّ أدوارها في إيران؛ إذ إنهم خلَّفوا لغتهم الآرامية، فكتب الفرس وثائقَهم وتراثَهم بالخط المسماري البابلي، كما أنهم — الساميين — خلَّفوا أساطيرهم ومظاهر حضارتهم التي كانوا قد توارثوها من أسلافهم السومريين، فخلط الفرس في لغتهم بين الفارسية القديمة والأرامية السامية، ومنهما اشتُّقَتِ اللغة البهلوية.

وعلى هذا جاءت الإمبراطورية الإخمينية التي حكمت معظم شعوب الشرق الأوسط، مناصَفةً بين العبقرية الحضارية المتمثِّلة في الأساطير والتراث العقائدي اللاهوتي السوري أو الآشوري من الوجهة الحضارية، وبين الحكام ونُظُم الحكم الفارسية من الوجهة السياسية.

كما أن مما يزيد الأمر وضوحًا فيما يتصل بقِدَم الاتصالات الحضارية بين الفُرْس والساميين — بل والمصريين — أن قمبيز بن كورش١٠ مؤسس الدولة الإخمينية، والذي في عهده أُعِيد تسمية إيران باسم فارس نسبةً إلى قبيلة فارس، فعندما غزا قمبيز بن كورش مصر ودخلها، وذلك عن طريق الخدعة التاريخية المعروفة التي تدل دلالةً واضحةً على سابق معرفة الفُرْس بدقائق اللاهوت والأساطير المصريين، أو مجمع وكعبة الآلهة المصرية.

ذلك أنه وضع أمام جيشه صفًّا كبيرًا من الحيوانات والنباتات الطوطمية أو الشعائرية لآلهة وإلهات المصريين، فكان أنْ أخذ المصريون وامتنعوا عن القتال، فدخل قمبيز مصر وقتل العجل المقدس أبيس، وهدم الكثير من الهياكل والمعابد.

كما أن قمبيز فتح السودان ثم الحبشة، إلا أن إناثها هزمته وردَّتْه عن فتحها، فيُلاحَظ أن المؤثرات الآرية الفارسية وصلت حتى أفريقيا الوسطى منذ منتصف الألف الأولى ق.م.

•••

ومن المفيد١١ التوقُّف هنيهة عند جذور التراث الأسطوري الآري الهندي، أو الأصل المبكر الأم للتراث الفارسي الإيراني.

ففي الفيدا — أقدم المصادر المدوَّنة لِلُّغة السنسكريتية — عديد من الأساطير التي تنتمي للكيانات والأمم الآرية موجودة في أدنى أشكالها، ومن هنا تأتي القيمة الخاصة للأساطير الهندية بالنظر إلى الدراسات الأسطورية المقارنة.

لكن من الخطأ افتراض أن الأساطير اليونانية واللاتينية والسلافية والأجناس الشمالية بعامةٍ لقدامى الألمان والكلت؛ مأخوذةٌ أو مستمَدةٌ من الأساطير الهندية؛ لأن الأساطير مثلها مثل لغات كل هذه الأجناس المختلفة «على اعتبار التوحد بين كل من اللغة وأساطيرها»، فالمحتويات الهندية مأخوذة من مصدر أم، أما أساطير اليونان واللاتين والسلاف وغيرهم فهي مجرد تحويرات لِلُغات الآريين البدائية التي كان يتكلَّمها الآريون القدامى، وذلك قبل أن تتفرَّع وتشتق من اللغة الأم الأصلية، وأينما وُجِدَت أصبحت مكونة بدورها أممًا جديدة في الهند واليونان وشمال ووسط أوروبا … إلخ.

فاللغة السنسكريتية ليست هي الأم تمامًا بقدر ما هي في موقع الأخت الكبرى لليونانية وقريباتها من بقية اللغات الآرية والميثولوجيا، «الفيدية» هي نمط أو أسلوب مشابه فقط، فهي في موقع الأخت الكبرى للأساطير الآرية الأخرى، وبسبب هذا الاكتشاف للأصل الحقيقي لهذه اللغات تمكَّن الدارسون من التعامل مع الأسطورة تعاملًا أكثر علميةً.

ففي الهند توجد أسرتان من الآلهة هي الآلهة الفيدية والبراهمية، أما الآلهة الفيدية فتنتمي للعصور المغرقة في القِدَم، وتبدو كما لو كانت قد عُبِدت من شعوب زراعية غير مستنيرة، لكن اللاهوت البرهمي هو في معظمه منبثق بشكل رفيع من سابقه، وبالتدريج اتخذ مكانتَه كأبسط عبادة من الفيدية بقرون قليلة قبل مولد المسيح.

فلم يمضِ أكثر من خمسة أو ستة قرون حتى اتخذ هذا البناء الأسطوري تحويرًا أو انشقاقًا جديدًا تحت اسم البوذية، وأصبح الدين الرئيسي للهند. لكن في مدى عشرة قرون تمكَّنَتِ البراهمية من استرداد مكانتها، فانحسرت البوذية في الهند، لكنها اتخذت من جديدٍ مسالكَ وقنواتٍ أخرى، فأصبحت الديانة الرئيسية في بورما وسيام واليابان والتبت ونيبال والصين ومنغوليا وتابعيها في الوقت الحاضر، إلى أن فاق عددهم كل الأديان الأخرى مجتمعة.

•••

ولا بأس هنا من إلمامة بالبنية الأسطورية البوذية.

فإله السماء المضيئة وكبير الآلهة ديوس أو زيوس Dyaus-zeus، والذي أصبح zeus Rain أو زيوس الممطر، هو الروح العلوي المسيطر، ومن أسمائه: «دياوس» الأب، ويتهجَّى باللاتينية جوبيتر.
كما أن اسم إله السماء في الأزمنة المتعاقبة كان Varuna، ثم أصبح اسم إله الماء، والاسم مشتق من المغطى أو المستور التابو، وبتعدد أسمائه أمكن إيجاد مفتاح يقود إلى الإله الإغريقي Uranus، ومعناها المخبأ أو المستور، وفي أسطورة فاريانا يتكشَّف عن أنه الإله ذو الألف عين؛ أي الإله الذي يرقب ويرعى كل شيء، والهنود الآريون يرون فيه الإله الذي لا تخفى عنه خافية.

كما توجد رابطة شديدة جدًّا بين أندرا وبين زيوس، فهو في كل أساطيره الإله الذي يجلب المطر، ويُنْزِل المياه المحبوسة من السماء، كما أنه يذهب في تعقب القطيع، ومثل هيرمس وهرقل فهو إله خارق القوة، وهو الإله الذي جلب الغلة والنبيذ، وتُظهِره الإشارات المبكرة في «الريج فيدا» كإله للشمس، «إنه هو أندرا الذي يتحكَّم في دوران الأرض ورسو الجبال ويرفع السماوات.»

«وهو الذي ينطق الحكمة بكل اللغات.»

كما أنه الإله الذي يتطابق مع Surya واليوناني Helios، فهو ليس بالتحديد إله النور، لكنه الإله الذي يتجسَّد في الشمس، فهو ينتمي للبحار أكثر من انتمائه للماء، أما «سيريا» فاعتبروه الإله الزوج البعل Baal، وكذلك عُدَّ ابنًا لها.
وهناك Savitar الذي ترتبط به أغرب الأساطير الآرية، وكان للشمس فهو ذو العيون الذهبية وكذلك ذو اللسان الذهبي، وفي قطعة شعرية ملحمية قديمة يُعَدُّ سافيتار إلهًا قطع ذات مرة يده اليمنى مضحيًا بها، فكان أن وهبه الكهنة ذراعًا ذهبية بدلها.
أما سوما Soma الذي يُعَد تشخيصًا آخر للشمس، وكإله نبات السوما هو النبات المقدس له، الذي يُخلَط بالعسل ودم الضحايا. وفي الأساطير الشمالية هو الذي يَهَب طيلةَ العمر للآلهة، وتصفه «الريج فيدا» كإله يتمتع بكل القوى، فهو الذي وهب أندرا النشاط، وأعانه على هزيمة عدوه «فريترا» أو حية الظلام، وهو إله له نفس مكانة فيشنو وأندرا وفريونا في هذا التراث، وهكذا تصفه الفيدا:
أينما وُجِد النور الأزلي في عالَم تتربع فيه الشمس،
أينما كانت الحياة حرة في سماء السموات الثالثة؛
يوجد الإله سوما.
وهناك أيضًا إله النار Agni الذي وحد مع ضوء الشمس والقمر، فهو الضوء الذي يعمُّ المخلوقات والحقول، كما يُنْسَب له أنه هو الذي غطَّى وجه الحقول بالحبوب، وأنضج المحاصيل عن طريق رسله المقدسين، كما كان عندهم آلهة للريح والهواء مثل شو في الأساطير المصرية، وإلهة للحكمة هي Ushas، وهي ما أصبحت الربة الإغريقية أثينا، فهي إلهة الحكمة عند الهنود.

وقد ترجَمَ أشعارها وأساطيرها «ماكس موللر» في دراسته اللغوية الآرية «أصل النار وشراب الآلهة»، أما في الدين الهندي التقليدي فإن الآلهة المقدَّسة هم: براهما وفيشنو وسيفا، وهم يكوِّنون الثالوث الهندي البرهمي الرئيسي إلى اليوم.

•••

فنظرًا للدور التاريخي والأسطوري الذي لعبه التجاور الآري بالنسبة لتراثنا السامي منذ فجر التاريخ للشرق الأدنى القديم؛ أَوْلَى الكثير من الكُتَّاب الكلاسيكيين العرب اهتمامًا كبيرَ الحجم ملحوظًا، شمل رقعةً عريضة من التراث العربي بعامةٍ، للتراث الآري بعامةٍ والفارسي بخاصةٍ، اكتمل فيما بعدُ في العصور الإسلامية.

وكان لعبد الله بن المقفع بالطبع الدورَ الطليعي في نقل عيون التراث الآري: كليلة ودمنة، كما ترجَمَ إحدى الشهنامات تحت اسم «سِيَر ملوك الفرس»، ونقطةُ بدئها — كما هو الحال عند الساميين من عرب وعبريين — قصةُ الخلق وبدء الخليقة منذ عهد جيومرت أو آدم الآري الفارسي «حتى عهد يزدجر بن شهريار».

كما يتبدَّى هذا التراث الأسطوري الإيراني في عيون الأخبار، والأخبار الطوال للدينوري، وتاريخ البلعمي، ومروج الذهب، والتنبيه والإشراف، وسني أو سِيَر ملوك الأرض، وغرر أخبار ملوك الفرس، وكامل التواريخ الأثير، بالإضافة إلى كتابات ومؤلَّفات الطبري والمقدسي وابن قتيبة والمسعودي وحمزة الأصفهاني والبيروني، ثم الثعالبي في تاريخه الأسطوري الفولكلوري: سِيَر ملوك الفرس، الذي سنتوقَّف عنده هنيهة.

وكالعادة يذكر الثعالبي أن جيومرت أول ملك من ولد آدم، كما أن شيث أول نبي من ولده، فذاك للرعاية وهذا للهداية، فلا خلاف عندهم في أن جيومرت هو أبو الفرس من العجم، ويزعمون أنه كان يسكن الجبال، وكان يقال له: كرشاه؛ أيْ ملك الجبال (كر بالفارسية هي جبل).

وكان ملك أوشهنج بن سيامك بن كيومرث، فهو أول مَنْ عمر الأرض.

وبعد أن هلك هوشنك بقيت الأرض بعده ٣٠٠ سنة، إلى أن ملكها طمهورث أول من عمر، وجعل الكلاب لحراسة الغنم والمواشي، ورسم اتخاذ الجوارح للصيد، وركب إبليس وطار به:

وراكبًا فيله
مستشرفًا نفيسا
كأنه طمهورث١٢
لما امتطى إبليسا

وبعده تملَّك جمشيد ويقال له: «جم» ترخيمًا، وهو أول مَنْ غزل القز والكتان والقطن، ورتَّب طبقات الناس، وجعل الخوذة للجند، ورتَّب الطبقات: طبقة العلماء والأبدان والأديان، ثم أمر كلًّا منهم بالعمل الذي ألزَمَهم إياه، فلزم كلٌّ حدَّه فلم يتعدَّه، وخطَّه فلم يتخطَّه، ثم عمل عجلة وفرشها بالديباج، وطار بها في السماء، وسمى ذلك يوم أورمزد أول يوم الربيع، فاتخذوه عيدهم الأعظم وسموه النيروز.

وكانت مراتب الناس في أيام جم على الأسنان أعلاهم سنًّا، أعلاهم مجلسًا، ثم كانت في أيام الضحَّاك على الغنى والثروة، ثم كانت في أيام أفريدون على الغناء والسابقة، ثم كانت في أيام منوجهر على الأصول والقدم، ثم كانت في أيام كيقاوس على العقل والحكمة، ثم كانت في أيام كيخسرو على البأس والنجدة، ثم كانت في أيام بهراسف على الدين والعفة، ثم كانت في أيام أنوشروان على اجتماع هذه الخصال، إلا الغنى والثروة فإنه كان لا يعتدُّ بهما.

كانت رأفة جم على رعيته كرأفة الوالد بولده، وكان صنع الضحاك بالرعية صنيع الضرة بالضرة، وكان أفريدون لرعيته كالأخ لأخيه، وكان أفراسياب للرعية كالعدو للعدو، وكان بشتاسف للرعية كالمؤدِّب للصبيان.

ولما تجبَّر «جم» وادَّعى الألوهية قصده الضحاك الحميري — المسمى بالفارسية بيوراسف — من أرض اليمن في جيوش كثيفة وشوكة شديدة، فانقضَّ عليه انقضاض العُقَاب على الأرانب، فهرب منه جم متنكرًا، واستولى الضحاك على مُلْكه، وطارَدَه حتى ظفر به فصاده كما يصيد الهرُّ الفأرَ ونشره بالمنشار، ويقال إنه ألقاه إلى السباع.

فالعجم تسميه بيوراسف، والعرب تسمِّيه الضحاك، وسمَّاه أبو نواس بالخابل.

وكان أبوه ملك اليمن، ثم زيَّنَ له الشيطان قَتْل أبيه فقتله، وما زال الشيطان يستدرجه ليأكل من كل لحوم الطير حتى لحوم الحملان، ومنها إلى لحوم الضأن والثيران، إلى أن نفخ في منكبيه من خبثه وسحره فخرجت حيَّتان سوداوان كلما قُطِعَتا عادتا كما كانتا، وكلما قام من النوم أوجعته الحيَّتان، وأكلَا مخَّ البشر وسكنا وهكذا، فكان ساحرًا ماهرًا. وعن ابن الكلبي أن الضحاك أول مَنْ سَنَّ القطْعَ والصلْبَ، وأول مَنْ سنَّ العشور وضرب الدراهم والدنانير، وغَنَّى وغُنِّي له، لكن إبليس زيَّنَ له الكفر والفجور.

وذكر الطبري أنه وقع له شيء من كلام آدم فاتخذه سحرًا يعمل به.

وكان إذا أعجبَتْه امرأة أو غلام أو دابة، نفَخَ في قصبة من ذهب فكان يُجِيبه. وتُنْسَب له حكاية الطباخَيْن: أرماييل وكرماييل، اللذين أمرهما بقتل الشبان، لكنهما رقَّا للشبان المذبوحين، فكانا يذبحان عنزًا بدلًا منهم يوميًّا، ويتفرَّقون في الجبال حتى أصبحوا أممًا «فهم أصول جميع الأكراد في نواحي البلاد».١٣

إلى أن خلف الضحاك على عرش فارس مَلِك هو أفريدون الذي تَنْسِب له أساطيرُهم أنه ملأ الدنيا عدلًا بعد جوره، إلى أن دخل عليه أفريدون وقتله بالعمود الذي في رأسه صورة ثور، وقطع من جلده وترًا قيَّده به، وحمله إلى جبل دنباوند وحبسه في بئر هناك، وقال له الضحاك: إنما تقتلني بجدك جم.

وذكر أبو تمام قال:

ما نال ما قد نال فرعون ولا
هامان في الدنيا ولا قارون
بل كان كالضحاك في سطوته
بالعالمين وأنت أفريدون

ويدَّعي المجوس أنه محبوس حي بجبل دنباوند كإبليس إلى يوم القيامة، فاتخذ الناس يوم حبسه عيدًا سموه «مهرمن مهرماه» أي المهرجان. ومن أقوال أفريدون: «مَنْ لم يعرف مكاسبه فهو متهم بالسرقة»، و«الخائن لا يعتمد أحدًا»، «العبيد خمسة: الخبَّاز والطبَّاخ والساقي والفرَّاش والوصيف.»

«أما الأعداء الخمسة فهم: السَّفَلة والحاسد والعبد والمرأة والمستعمل على العامل مكانه.»

ووزَّع ملكه على أولاده الثلاثة: «سلم وتوز وإيرج»، فإيرج ملك إيران إلى جانب أبيه أفريدون، لكنهما تآمرا عليه فقطعا رأسه وأرسَلَاها إلى أفريدون، وكتبا إليه: «هذا هو الرأس الذي آثرته علينا.» وجزَّتْ أربعة آلاف جارية شعورهنَّ حزنًا عليه، أما الملك فضعف بصره، وكان يضع رأس إيرج على الرماد في إناء من ذهب وينوح عليه حتى ينام.

ثم تملك منوجهر بن إيرج العرش وعندما تحاربا وقطع رأس توز أرسلها لأبيه أفريدون فقال: «لا مرحبًا بدهرٍ أحوَجَني إلى أن أقتل بعضي ببعضي.»

وتملَّك منوجهر وخطب في الناس: «لقد مضت قبلنا أصول نحن فروعها، وما بقاء فرع بعد ذهاب أصله.» وهو أول مَنْ خندق الخنادق، وأول مَن اتخذ لكل قرية عمدة، وكان قائده سام بن نريمان، ولقَّبه عمدة الدنيا، وكان يتمنَّى مولودًا، ولما طعن في السن فرُزِقَ بولدٍ أبيض شَعْرِ الرأس والحاجب والأشفار، فأنكَرَه وأهمله، وحملته العنقاء وربَّته في أعلى الجبال الشاهقة، إلى أن جاءه أبوه واستردَّه وسمَّاه «زال» أيِ الشيخ، وطلب الملك أن يراه وعشقته ابنة مهراب ملك كابل حين سمع بجمالها.

وأنجب زال رستم بطل الفرس الذي أحضروا له الخيول فتطأطِئ تحت ثقل يده عليها، إلى أن جاءوا له بفرسته الموعودة به، وحارَبَ الترك، وبعد أن مات كيقباد تملَّكَ ابنه كيكاوس الذي يسميه العرب قابوس، «وكان عجيب الشأن شديد التلوُّن، فطَوْرًا ملك رشيد وطَوْرًا جبَّار عنيد، تارةً سديد وأخرى شيطان مَرِيد»، فنهض من بلخ في عساكره إلى اليمن لمغالَبة مَلِكها، وكان يقال له بالفارسية: شاه هماوران؛ أيْ ملك حمير، وبالعربية «ذو الأذعار بن ذي منار بن الرائش»، وفي الحرب اصطلحا وأدى له ذو الأذعار الخراج، وزوَّجه سعدى التي يقال لها بالفارسية: سوذانة، وبعد أن زوَّجَه إياها أوقَعَ ذو الأذعار به وحبس كيكاوس في بئرٍ، وأطبَقَ عليه صخرة، وظلت سعدى تزوره وترعاه إلى أن جاء رستم لينقذه بعد سبع سنين.

وبعد أن اصطلحا سلَّمَه لرستم، وقال فيه أبو نواس:

وقاظ قابوس في سلاسلنا
سنين سبعًا وفت لحاسبها

واصطحب كيكاوس سوذانة في ألف من جواريها، ونزل بابل وبنى لها الصرح الرفيع وادَّعى الألوهية وصعد بالأعقاب إلى السماء وأنجب سياوش، وكان معلمه رستم وحكايته مع امرأة أبيه سوذانة أو سعدى ابنة ملك حمير.

وتذكرنا جزئياتها المتطابقة إلى أقصى حد مع النصوص والشفاهيات التي تدور حول بلاد وحكايات يوسف وزليخة.

بل إن الفولكلور الفارسي يحفل بالكثير من التنويعات والنصوص الأم ليوسف وزليخة بخاصة.

أخيرًا فإن الكثير من موتيفات هذا التاريخ الأسطوري الفارسي ما تزال تعيش على الشفاه سواء في الحكايات الخرافية — التي هي موضوعنا هنا — أو في الشعر الملحمي وأشلاء السِّيَر التي سنتعرَّض لها، خاصةً الملك معروف وابنه الشاطر حجازي ووزيره البين في حقل الحكايات الشفاهية والمدونة، سواء في الفولكلور العراقي أو اليمني ودول الإمارات العربية بشكل ملحوظ.

كذلك يمكن العثور على جزئيات وأنماط هذا التاريخ الأسطوري الفارسي في الكثير من السِّيَر والملاحم المندثرة والمهشمة التي توصَّلت إلى تدوين بعض أجزائها، مثل ملحمة أو سيرة «الملك معروف».

خاصةً بالنسبة للمَلْمَح الجوهري لهذا التراث الآري المتسرِّب والمؤثر في مجاوره السامي العربي، وهذا المَلْمَح هو الثنائية التي سنُولِيها اهتمامًا خاصًّا؛ نظرًا لحجمها ومَلْمَحها داخل تراثنا العربي، من شفاهيٍّ ومدوَّن.

١  بالإضافة إلى المؤثرات التي يمكن أن تضيفها عمليات النقل والترجمة للتراث الآري، التي اضطلع بها العرب واليهود والسريان الموارنة منذ ما قبل العصور الإسلامية الوسيطة، والتي تضاعفت بعد الإسلام.
٢  جزيرة صغيرة تعترض مجرى النيل بأسوان، أقيم فيها كلا النزلين السياحيين الكتراكت: القديم والجديد، وبها أيضًا اكتُشِفَت عدة أسفار من «الأبوكريفا»؛ أيِ الأسفار غير المباحة.
٣  لاحِظِ العلاقة اللغوية بينها وبين اسم الإمام الخميني.
٤  قبيلة اختصت بالكهانة، فكانوا سَدَنة للنار المقدسة، ومن اسمهم عُمِّمت تسمية الفرس المجوس.
٥  الجنوب – الجزيرة – العربي.
٦  أيْ أشور المنتمي إلى الإله بعل أو هبل، أشور بني — أو بنو — بعل.
٧  نسبةً إلى حمير بن يعرب بن قحطان، أو يقطان في العهد القديم، وابنه كلاب بن وبرة رأس القبائل الكالبية، أو بني كلاب في الشام وفلسطين، أصحاب سِيرة «الزير سالم».
٨  يُلاحَظ مدى المؤثرات والتداخلات السياسية منذ ذلك التاريخ الخرافي المرصود إلى أيامنا الحالية، وبخاصة بعد انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية.
٩  مختصر دراسة التاريخ، ج٢، ص١٨٥.
١٠  بداية القدماء ص٦٧.
١١  Muray’s Manual if Mythology Revised by W. H. Klapp p. 376–76.
١٢  وطمهورث هذا هو ما يُلْفَظ شمهورش في السحر الشعبي، والمثل الشعبي: «عامللي شمهورش.»
١٣  وهي أساطير تطبع بالقطع المخيلة الفولكلورية للأشقاء العرب الأكراد.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.