بوح

أحبك يا مي حتى الجنونْ
أحبك حبًّا يفوق الظنونْ

فهل تعلمين؟

أحبك … هذا كلامٌ معادْ
وما كان يومًا يؤدي المرادْ
ولكن أحبك … كيف العملْ
أحبك … والحب غير الغزلْ

فهل تشعرين؟

وهل من سبيلٍ لأن تكشفي
مجاهل نفسي، وأن تعرفي؟
فما في الحروف بيان يفي …
أفتش، أبحث عن قافيةْ

تغذي الأمل

فليس صحيحًا بأنَّ القُبلْ

هي الكافيةْ

أحس على الصدر عبئًا ثقيلا
وكم أتمنى الحديث طويلا
لأشبع روحي وأروي الغليلا

•••

فإن الحياة حياة الكلامْ
تُفرِّج عن كُربة المستهام
أريدُ الكلامَ، أريدُ، أريدْ
وكيف أعبر عما أريد؟

•••

ولكن لو انقاد لي خاطري
وجئت بملحمة الشاعر
فهل كان ذلك أغنى لسانا؟
— أجيبي — وهل كان أجلى بيانا؟
من أن أضمكِ نحو صدري
وأبثُّ في أذنيك سرِّي
وأقول في نشرٍ ولفِّ
وأعيدُ ألفًا بعد ألفِ:
يا مي أنتِ مناي، أنت

أنتِ … … …

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٣