الرسالة السادسة والأربعون

٢٠ فبراير

فلتحفظ السماء أصدقائي الأعزاء، ولتغمرهم بنعم الحياة التي حُرمت منها، ألبرت إنني أشكر لكَ بإخلاص ذلك الخداع الكريم؛ لقد انتظرت أن أُنبأ بحفلة العرس، وعزمتُ أن آخذ في ذلك اليوم «السعيد لك» رسمَ شارلوت الجانبي من الحائط فأواريه مع أوراق أخرى. لقد ارتبطتما الآن وصورتها لا تزال باقية هناك، وكذلك فلتبقَ. ولمَ لا! ألا تجد شارلوت الآن في قلبها متسعًا لي؟ بلى يا ألبرت؛ فأنت تسمح أن تكون لي المنزلة الثانية هناك، بل «يجب» أن يكون لي ذلك، ولو نسيتني لأصابني الخبل والجنون. إيه أيها الزوج السعيد! بل أنا الآن مختبل مجنون.

ولكن كن سعيدًا يا ألبرت، وأنتِ يا شارلوت، أيتها المخلوقة الملائكية، لتكوني أسعدَ بنات جنسك.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠