الرسالة الخامسة والثمانون

أيها الشاب الشقي! إن هلاكك محقَّق، ولن تنجو. أواه! إن الفناء البيِّن ينتظر كِلَيْنا.

ويظهر أن فرتر قد أثَّر فيه كثيرًا ما قال ألبرت؛ فقد ظن ملاحظاته موجَّهةً إليه، ولو أنه إذا أمعن في النظر لَاقتنع بعدلِ آراءِ هذين السيدين، على أن التهكُّم الذي تخيَّلَه وطَّدَ عزيمتَه على الانتحار. ومن جزء رسالته الآتية إلى صديقه، والتي وُجدت أيضًا بين أوراقه، ترى شكوكه ومحاولاته العديدة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠