الرسالة الرابعة والتسعون

بعد الساعة الحادية عشرة

السكون شامل وفكري هادئ، أحمد الله الذي قوَّاني ووطَّد عزيمتي في دقائقي الأخيرة هذه.

إيه شارلوت! إن خيالك المقدَّس ماثلٌ أمامي الآن، وأراكِ في كل مكان. لقد جمعتُ كلَّ صغيرة لمسَتْها يدُكِ فقدَّستُها بشغفٍ صبياني، وها أنا أعيدُ إليكِ رسم منظرك الجانبي، وأستحلِفك أن تحفظيه لأنني طبعتُ عليه ألفَ قُبلة، وقد كتبتُ إلى أبيك أرجوه أن يُعنَى برفاتي، في زاويةٍ من فِناء الكنيسة شجرتا زيزفون، وهناك أريد أن أُدفَن فعزِّزي رجائي، وقد يُبدِي بعض المسيحيين الصالحين رغبتَه في أن يُدفَن بجانبي، فإذا عارضوا فَلْأوارَ قُربَ الطريق العام حتى يمرَّ بي الراهبُ واللاوي١ فيرفعان من عينيهما المطهرتين ويصلِّيان بينا يقف السماري٢ ليذرف دمعةَ حنوٍّ عليَّ.

وأريد يا شارلوت أن أُدفَن بالملابس التي عليَّ؛ لأنني كنت بها في حضرتك؛ ولذا فهي عزيزة لديَّ، وقد طلبتُ هذه المِنَّةَ أيضًا إلى أبيك. إن رُوحي لَتحلِّق فوق القبر، فلا تَدَعِي أحدًا يفتِّش جيوبي؛ ففيها الشريطُ القرنفلي الذي وضعتِه على صدركِ حين رأيتُك لأول مرة محوطة بالأطفال. يا للنفوس الحلوة! وإخال أنني أراهم الآن يلعبون حوالَيْك. قبِّليهم عني كثيرًا.

إيه شارلوت! كيف أحببتُكِ في تلك اللحظة الأولى، ولم أستطِعْ أن أنتزعكِ من فؤادي بعدُ!

المسدس محشوٌّ والساعة تدقُّ منتصف الليل.

شارلوت إنني ثابت، وعقلي لا يتردد. الوداع.

وفي نحو الساعة السادسة صباحًا دخل خادم فرتر إلى الغرفة يحمل شمعة، فوجد سيده ممددًا على الأرض غارقًا في الدماء، فأسرع توًّا إلى بيت ألبرت، وعرتْ شارلوت رجفةٌ حين سمعت جرس الباب يدق، فأيقظتْ زوجَها وقام كلاهما، فأدلى إليهما الخادم بالحادثة المفجِعة والدموع في عينَيْه، فوقعتْ شارلوت فاقدةَ الحس عند قدمَيْ زوجها، وارتدى ألبرت ملابسَه مُسرِعًا، وخرج ليرى إذا كان هناك أملٌ ما.

ولكن وا حسرتاه! عبثًا يذهب كلُّ عون؛ فقد مات الشاب المسكين!

وكان قد سبقه الطبيب إلى هناك وفحص الجثة، فوجدها حارَّةً ولكن لا حياةَ فيها، وعلى مكتبه كان كتابُ «إميليا جالوتي» مفتوحًا.

وخيرٌ لنا أن نترك للقارئ تصوُّرَ ألمِ ألبرت، وكآبةِ شارلوت، مِن أنْ نَصِفَهما. وشُيِّعت الجنازة بمهابةٍ واحتفالٍ بسيط، وكان حزنُ ألبرت خالصًا، وأسى شارلوت مُفجِعًا. ووُريتِ الجثةُ بحضور النائب وأولاده، والكلُّ محزونٌ لفقدِ هذا الرجل العظيم.

١  راهب من رهبان الكنيسة الإسرائيلية القديمة.
٢  نسبةً إلى سماريا بفلسطين.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠