القانون الطبيعي

ب : ما القانون الطبيعي؟
أ : الغريزة التي تجعلنا نشعر بالعدالة.
ب : ما الذي تُسمِّيه عادلًا وغير عادل؟
أ : ما يبدو هكذا للكون بأسره.
ب : الكون مؤلَّف من رءوس كثيرة. يقولون إن السرقات كانت تُقابَل بالثناء في مملكة لاسيديمون، بينما كان يُحكم على مرتكبيها في أثينا بالعمل في المناجم.
أ : إساءة استخدام للكلمات، جدل لفظي، تورية. لم يكن من المُمكن ارتكاب السرقة في إسبرطة بينما كان كل شيء مَشاعًا. ما تُطلِق عليه «سرقة» كان عقابًا على الجشع.
ب : كان محظورًا في روما أن يتزوج المرء شقيقته. وكان ذلك جائزًا بين المصريين والأثينيين وحتى اليهود، أن يتزوَّج المرء أخته من ناحية الأب. أستشهد مع الأسف بذلك الشعب اليهودي القليل البائس الذي لا يجب اتخاذه قاعدة لأي أحد بالتأكيد، والذي — بعيدًا عن الدين — لم يكن سوى جنس من الجُهلاء وقُطاع الطُّرق المتعصبين. لكن، مع ذلك، طبقًا لكتبهم، مذكور أن ثامار الشابة، قبل أن تُغتصب من أخيها أمنون، تقول له: «لا، يا أخي … لا تعمل هذه القباحة … والآن كلم الملك؛ لأنه لا يمنعني منك.» (سفر صموئيل الثاني، الإصحاح ١٣: ١٢، ١٣).
أ : القانون العُرفي كله، والعادات الاعتباطية، والصيحات العابرة؛ يبقى ما هو أساسي دائمًا. أرني بلدًا واحدًا كان يُبجَّل فيه سلب ثمرة جهدي، وخلف الوعد، والكَذب من أجل الإيذاء، والافتراء، والاغتيال، والتسميم، وجُحود المحسنين، وضرب الأب والأم وهما يقدمان لك الطعام.
ب : هل نسيت أن جان-جاك، أحد آباء الكنيسة الحديثة، قال إن «أول شخص جرؤ على أن يُسيِّج قطعة أرض ويزرعها» كان عدوًّا «للجنس البشري»، وكان يجب أن يُعدم، وأن «ثمار الأرض للجميع، وأن الأرض ليست ملكًا لأحد»؟ ألم نفحص بالفعل هذا الطرح المحبَّب المفيد جدًّا للمجتمع (الجدل حول المساواة – الجزء الثاني)؟
أ : من هذا الجان-جاك؟ قطعًا ليس يوحنا المعمدان، ولا يوحنا الإنجيلي، ولا يعقوب الكبير ولا الصغير.١ لا بد أنهم بعض الهونيِّين الظُّرفاء الذين كتبوا تلك السفاهات المقيتة، أو أنهم بعض الضفادع العجفاء المُهرِّجين البائسين الذين أرادوا أن يسخروا من كل ما يَعتبره العالم بأسره غاية الجد؛ لأنه كان عليه، بدلًا من أن يذهب ليُتلف أرض جاره الحكيم الكادح، أن يُحاكيه وحسب. ولو اقتدى كل رب أسرة بهذا النموذج لرأينا قرية جميلة جدًّا تشكَّلت. يبدو لي مؤلِّف هذا النص حيوانًا غير اجتماعي للغاية.
ب : تعتقد، إذًا، أنه بالانتهاك والسلب كان الرجل الطيب الذي أحاط حديقته وحظيرة دجاجه بسياج من النباتات يَسلك باحترام نحو مُقتضيات القانون الطبيعي؟
أ : نعم، نعم، مرة أخرى، هناك قانون طبيعي، وهو لا ينصُّ على إلحاق الأذى بالآخرين ولا على الابتهاج بذلك.
ب : أعتقد أن الإنسان يحب أن يُلحِق الأذى بالآخرين لمصلحته فقط، لكن كثيرين من الناس مدفوعون للبحث عن مصالحهم الخاصة عبر مصائب الآخرين؛ فالانتقام عاطفة عنيفة للغاية، وهناك أمثلة كارثية لذلك. والطموح، وهو أكثر خطرًا، أغرق العالم بالكثير من الدماء لدرجة أني حين أُعيد تلك الصورة المرعبة أمام عيني أجد ما يَدفعني لأُقرَّ بأن الإنسان شرير للغاية. عبثًا حملت بقلبي فكرة العدالة والظلم؛ فأتيلا الذي نال حظوة سان ليو، وفوقاس الذي تملَّقه سان جريجوري بأقصى درجات الخسَّة جبنًا، والإسكندر السادس الذي لطَّخ نفسه بكثير من جرائم سفاح المَحارم، والقتل، والتسميم، والذي عقد معه لويس الثاني عشر المدعو «الطيب» أكثر الأحلاف مَعَرَّة ووثوقًا؛ وكرومويل الذي يُنشد الكاردينال مازارين حمايته، والذي من أجله طرَد من فرنسا ورثة تشارلز الأول وأبناء عمومة لويس الرابع عشر … إلخ، إلخ. والمئات من أمثال هؤلاء يجعلون أفكاري تتشتَّت، ولا أعرف بعدُ أين أنا.
أ : حسنًا، هل تستطيع العواصف أن توقف متعتنا بشمس اليوم الجميلة؟ هل استطاع الزلزال الذي دمَّر نصف مدينة لشبونة أن يَمنعك من أن تسافر بحرًا إلى مدريد بسهولة كبيرة؟ إن كان أتيلا قاطع طريق، والكاردينال مازارين وغدًا، أما من أمراء ووزراء مُخلِصون؟ ألم يلحظ أحد من قبل أنه في حرب عام ١٧٠١م كان مجلس لويس الرابع عشر مكوَّنًا من أفضل الرجال؟ من أمثلة هؤلاء الرجال دوق بيفيليرز، ومركيز تورسي، ومارشال فيلار، وأخيرًا شاميَّار الذي رحل لعجزه لا لنقص أمانته. ألم تكن فكرة العدالة موجودة دائمًا؟ على هذه الفكرة تؤسَّس القوانين كافة. أطلق اليونانيون على هذه القوانين: «بنات السماء»، التي لا تعني سوى بنات الطبيعة. أما من قوانين في بلدك؟
ب : نعم، بعضها جيد والآخر سيئ.
أ : من أين — إن لم تكن في القانون الطبيعي — خرجتَ بالفكرة التي تدور بخلد كل امرئ صحيح العقل؟ إما أنك حصلت عليها من هناك، أو لم تَحصُل عليها من أيِّ مكان آخر.
ب : أنت على حق، هناك قانون طبيعي، ولكن مع ذلك الأكثر طبيعية أن يَنساه كثير من الناس.
أ : طبيعي أيضًا أن تكون أعور، أحدب، كسيحًا، مشوهًا، عليلًا. لكن المرء يُفضِّل الأسوياء الأصحاء.
ب : لماذا هناك كثيرون من ذوي العين الواحدة والعقول المشوَّهة؟
أ : الزم الصمت! واذهب إلى مقالة «القوة».

هوامش

(١) جان: يوحنا. جاك: يعقوب.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢