حياة أبي حنيفة وترجمته

كلمة عامة

أبو حنيفة عَلمٌ من أعلام المسلمين، وإمام من أكبر أئمة الفقه الإسلامي، ما في ذلك من ريب، فعلى هذا يُجمع المؤرخون من تناولوا نواحي تفكيره وثقافته الواسعة بالبحث والتحليل والتمحيص، على أن القارئ لما كتبه المؤرخون عنه — وما أكثره! — لا يعدم أن يجد من يتناوله بشيء من التجريح والذم، وتلك سُنَّة الزمن مع كل عظيم؛ فإنه لَيوجد دائمًا حول العظماء من يُفرِطون في التعصب لهم، ومن يُفرِطون في التعصب عليهم؛ ولكن يظهر بين هذين الطرفين الغاليين وجه الصواب لعين الباحث المدقق المتثبِّت الذي ينشُد الحقيقة وحدها.

ونلمس هذه الحقيقة بالنسبة لإمام أهل الرأي وفقيه العراق، في قول الإمام الشافعي فيه، على ما يرويه الذهبي: «الناس عيال في الفقه على أبي حنيفة.» وقوله على ما يرويه الخطيب: «من أراد أن يعرف الفقه فليلزم أبا حنيفة وأصحابه؛ فإن الناس كلهم عيال عليه في الفقه.»١
كما نلمس هذه الحقيقة أيضًا من قول أحد معاصريه عنه، على ما يكون عادة بين المتعاصرين من تنافس، وهو عبد الله بن المبارك: إن كان الأثر قد عُرف واحتيج إلى الرأي، فرأي مالك وسفيان «الثوري» وأبي حنيفة. وأبو حنيفة أحسنهم وأدقهم فطنة، وأغوصهم على الفقه، وهو أفقه الثلاثة. يقول: «إن كان أحد ينبغي أن يقول برأيه، فأبو حنيفة ينبغي له أن يقول برأيه.»٢

مولده ونشأته

ولد أبو حنيفة النعمان بن ثابت عام ثمانين من الهجرة، وتوفي عام مائة وخمسين. وفي رواية أنه ولد عام ٦١. ويقول الموفَّق المكي: وهذه الرواية تخالف ما تقدَّم (أي أن مولده كان سنة ٨٠). والصحيح هي الرواية الأولى، وهي المجمع عليها.٣

وعلى كل، فقد عاش في ظل الدولة الأموية ثم في ظل الدولة العباسية، وشهد ما كان لانتقال الخلافة والسلطان من بيت إلى بيت من نتائج وآثار على الإسلام بعامة؛ وفي حياة كثير من الناس بخاصة. إلا أنه — كما سنعرف من سيرته — ثابت الخُلق، قوي الشخصية، ماضٍ قُدُمًا في سبيل تحقيق رسالته التي أعدَّ نفسه لها، وكان في تحقيقها خير للإسلام والمسلمين وشريعة الله ورسوله.

ولذلك يحسُن بنا — قبل التعرُّض لفقهه وآرائه في التشريع ومذهبه الذي عُرف به — أن نستعرض سيرته ونشأته في إجمال، وأن نعرف بيئته الخاصة التي اضطرب في أرجائها، والعوامل التي كان لها أكبر الأثر في توجيهه الوجهة الطيبة التي اختارها.

كان النعمان بن ثابت بن زوطي من أصل فارسي؛ إذ كان جده من أهل «كابل» كما يروون،٤ وقد نشأ تاجرًا في الخزِّ، وله دكان معروف في دار عمر بن حُرَيث،٥ وكان أمينًا في تجارته، لا يغش ولا يخدع أحدًا، حتى كان لا يبيع شيئًا معيبًا إلا بيَّن ما فيه من عيب.

ويذكرون عنه (البغدادي ص٣٥٨) أنه وكل إلى شريك له، وهو حفص بن عبد الرحمن، متاعًا ليبيعه، وأعلمه أن في ثوب كذا وكذا منه عيبًا، وطلب منه أن يُبيِّن هذا العيب للمشتري؛ ولكن هذا الشريك نسي أن يُظهر المشتري على العيب، ولم يعلم به من باعه، فما كان من أبي حنيفة إلا أن تصدَّق بثمن المتاع كله.

ويظهر أنه استمر على تجارته بعد أن علق بالعلم وبالفقه خاصة، وأقبل بهمَّته عليه؛ فهذا قيس بن الربيع يحدِّث — كما يروي الخطيب البغدادي٦ — أنه كان يبعثه بالبضائع إلى بغداد، فيشتري بها الأمتعة، ويحملها إلى الكوفة، ويجمع الأرباح عنده من سنة إلى سنة فيشتري بها حوائج الأشياخ المحدِّثين وأقواتهم وكسواتهم وجميع حوائجهم، ثم يدفع باقي الأرباح من الدنانير إليهم ويقول: أنفقوا في حوائجكم ولا تحمدوا إلا الله؛ فإني ما أعطيتكم من مالي شيئًا؛ لكن من فضل الله عليَّ فيكم، وهذه أرباح بضائعكم، فإنه والله مما يُجريه الله لكم على يدي، فما في رزق الله حَوْلٌ لغيره.

اتجاهه للعلم

كان لا بدَّ أن يتجه النعمان للعلم، ويأخذ منه بنصيب كبير؛ فقد نشأ بالكوفة وكانت ثاني المصرين العظيمين بالعراق في ذلك العصر، وكان العراق قطرًا يموج موجًا بأصحاب المقالات الدينية والفلسفية والآراء والنحل المختلفة، كما كان يزخر بالعلماء والفقهاء وأصحاب المعارف الإسلامية على اختلاف ضروبها.

وكان صاحبنا فتى طُلَعة متصلًا بالناس، راغبًا في المعرفة، يسعفه استعداد طيب، وطبْع مُواتٍ، فما لبث أن أخذ من تلك الثقافات بقدر محمود، ومال إلى مجالس العلماء يأخذ عنهم وينظر معهم ويجادل أحيانًا.

وهنا، ينبغي أن نتساءل: ما العلم الذي اتجه إليه أولَ أمره بطلب العلم؟ وما العلم الذي أقبل عليه بكليِّته وقصر نفسه أخيرًا عليه؟ يذكر بعض المؤرخين للفكر الإسلامي ورجالاته، أن النعمان بن ثابت طلب النحو أولَ أمره، ثم حملته نزعته للقول بالرأي أن يستعمل فيه القياس، فلم يتأتَّ له؛ إذ أراد أن يجمع «كلب» على «كلوب» كما يُجمع «قلب» على «قلوب»، فقيل له إنه يجب جمعه على «كلاب»، فترك النحو إلى الفقه الذي له أن يقيس فيه، بخلاف اللغة التي هي سماعية لا قياسية.٧
ويذكرون أيضًا أنه «لم يكن يُعاب بشيءٍ سوى قلة العربية، ذلك ما رُوي أن أبا عمرو بن العلاء المقرئ النحوي سأله عن القتل بالمثقل: أيوجب القَوَد أم لا؟ فقال: لا. كما هو قاعدة مذهبه خلافًا للإمام الشافعي رضي الله عنه، فقال له أبو عمرو: ولو قتله بحجر المنجنيق؟ فقال: ولو قتله «بأبا قبيس»؛ يعني الجبل المطل على مكة حرسها الله تعالى.»٨
وسواء أصح هذا الذي يروونه فيما يتصل بأبي حنيفة والنحو أم لم يصح، وأنه لو كان صحيحًا لكان السبب في إعراضه عن دراسة النحو الذي لا يتأتَّى القياس فيه؛ فإنه من المؤكد أنه اتجه فيما بعدُ لعلم الكلام، وأخذ منه بنصيب موفور، كما كانت له فيه كتب أُثِرَت عنه، ومن هذه الكتب: الفقه الأكبر، الرد على القدرية، العالم والمتعلم، ورسالته إلى البُستي.٩

اتجاهه للفقه

وقد أراد الله له أخيرًا أن يُقبل على علم الفقه، وأن يجعله همه من حياته، فكان أن انصرف إليه بكلِّيته، واتصل بشيوخ الفقهاء يأخذ عنهم وبعض المؤرخين له يروون أنه قصد إلى اختيار الفقه عن علم بعظيم جدواه، وذلك بعد أن نظر فيما يمكن أن يكون من خيرٍ في دراسة العلوم الأخرى.

هذا هو الخطيب البغدادي يروي عن أبي يوسف أن أبا حنيفة قال: لما أردت طلب العلم جعلت أتخيَّر العلوم وأسأل عن عواقبها، فقيل لي: تعلَّم القرآن، فقلت: إذا تعلمت القرآن وحفظته فما يكون آخره؟ قالوا: تجلس في المسجد ويقرأ عليك الصبيان والأحداث، ثم لا يلبث أن يخرج فيهم من هو أحفظ منك أو يساويك في الحفظ فتذهب رياستك. قلت: فإن سمعت الحديث وكتبته حتى لم يكن في الدنيا أحفظ مني؟ قالوا: إذا كبرت وضعفت حدَّثت واجتمع عليك الأحداث والصبيان، ثم لا تأمن أن تغلط فيرموك بالكذب فيصير عارًا عليك في عَقبك. فقلت: لا حاجة لي في هذا. ثم قلت أتعلَّم النحو. فقلت: إذا حفظت النحو والعربية ما يكون آخر أمري، قالوا: تقعد معلمًا، فأكثر رزقك ديناران إلى ثلاثة. قلت: وهذا لا عاقبة له؛ قلت: فإن نظرت إلى الشعر فلم يكن أحد أشعر مني ما يكون من أمري؟ قالوا: تمدح هذا فيهب لك، أو يحملك على دابة، أو يخلع عليك خلعة، وإن حرمك هجوته فصرت تقذف المحصنات. قلت: لا حاجة لي في هذا. قلت: فإذا نظرت إلى الكلام ما يكون آخره؟ قالوا: لا يسلم من نظر في الكلام من مشنعات الكلام، فيُرمى بالزندقة؛ فإما أن تؤخذ فتُقتل، وإما أن تَسلَم فتكون مذمومًا ملومًا. قلت: فإن تعلمت الفقه؟ قالوا: تُسأل وتُفتي الناس، وتُطلب للقضاء وإن كنت شابًا. قلت: ليس في العلوم أنفع من هذا، فلزمته.١٠
وأخيرًا يذكر الخطيب أيضًا بعد ذلك،١١ عن الحسن بن زيد، عن زفر بن الهذيل، أن أبا حنيفة كان ينظر في علم الكلام حتى بلغ فيه مبلغًا يشار إليه فيه بالأصابع، وكان جلوسه قريبًا من حلقة حماد بن سليمان الفقيه، وحدث أن جاءته امرأة سألته عن مسألة فقهية فلم يعرفها، فأمرها أن تسأل حمادًا، ثم ترجع فتخبره برأيه، فلما علم إجابة حمَّاد قال: لا حاجة لي بعلم الكلام، وأخذ نعله فجلس إلى حمَّاد.١٢ وهنا يقول أبو حنيفة: فكنت أسمع مسائله فأحفظ قوله، ثم يعيدها من الغد فأحفظها ويخطئ أصحابه، فقال: لا يجلس في صدر الحلقة بحذائي غير أبي حنيفة. ثم تكلم بعد ذلك عن ملازمته لحماد حتى مات، وإن نازعته نفسه حينًا لاعتزاله والاستقلال بحلقة لنفسه.١٣

هكذا يروي أولئك المؤرخون. ونحن إن استطعنا أن نصدِّق هذا النقل الثاني، فإننا لا نستطيع أن نؤمن لما رووه أولًا على النحو الذي نقلوه؛ وهذا لأمور تحيك في النفس وتقف دون اليقين به.

فإنه من المستبعد أن يكون أبو حنيفة نفعيًّا إلى هذه الدرجة، فيرفض الاشتغال بغير الفقه، كالقرآن والحديث والنحو؛ لأنه لا جدوى تعود عليه منها، ولأن لبعضها مغبَّة يخشاها كذهاب رياسته إن اشتغل بالقرآن وحفظه وخرج من تلاميذه من يفوقه في الحفظ أو يساويه فيه، مع أنهم قد أجمعوا على تقواه وورعه وزهده وانصرافه عن الرياسات.

ثم نراه يقرر في هذا الحديث الانصراف عن النحو وعلم الكلام، مع أنه قد اشتغل بالأول ولم يصرفه عنه — كما روينا في نقل سابق — إلا أنه لم يرَ القياس جائزًا فيه، كما اشتغل بعلم الكلام حتى صار من أعلامه، وحتى بلغ فيه مبلغًا يشار إليه فيه بالأصابع.

وبعد هذا وذاك، نرى أن ذلك الحديث الأول يفترض أن أبا حنيفة كان عنده استعداد لكل هذه العلوم حتى أخذ يختار لنفسه منها حتى الشعر، مع أنه لمُ يؤثر عنه مطلقًا شيء منه مهما كان قليلًا؛ والمعروف أن من كان شاعرًا بطبعه واستعداده لا بدَّ أن يقرض شيئًا من الشعر مهما كانت حرفته، ومهما كان العلم الذي أخذ نفسه به.

نزعته الفقهية وشيوخه

عُرف أبو حنيفة فيما بعدُ بأنه «إمام أهل الرأي» لكثرة اجتهاده وعمله بالقياس فيما لا نص ثابتًا لديه فيه، ونعتقد أن هذه النزعة كانت أصيلة فيه؛ فقد رأيناه ينصرف، كما يقولون، عن الاشتغال بالنحو لما رآه من أن القياس لا يجري فيه.

ولذلك نراه يلازم من بين شيوخ الفقهاء الذين أخذ عنهم حماد بن أبي سليمان الذي انتهت إليه في عصره رياسة الفقه في العراق، وقد تلقى هذا فقهه عن إبراهيم النخعي، وكلاهما من مشيخة فقهاء الرأي في مقابل فقهاء الحديث والأثر.

وإن الذي يتصفح ما كتبه تلاميذ أبي حنيفة المباشرون. يرى أن الواحد يذكر رأي الإمام في المسائل التي يتناولها، وأنه يذكر مع ذلك شيوخه الذين أخذ عنهم، وكثيرًا جدًّا ما يكون هؤلاء هم: حماد بن أبي سليمان، ثم شيخه إبراهيم النخعي اللذين ذكرناهما آنفًا، واللذين يذكرهما محمد بن الحسن الشيباني في كتابه «الآثار» مثلًا.

وليس معنى هذا وذاك، أنه لم يأخذ في الفقه إلا عن حماد بخاصة، أو عن فقهاء أهل الرأي بعامة، بل إنه من الثابت تاريخيًّا بلا ريب، أنه قد اتصل كثيرًا بفقهاء ذوي نزعات مختلفة، وربما أفاد من غير قليل منهم في تكوين آرائه وبناء مذهبه.

فقد أخذ — مثلًا — عن عطاء بن أبي رَبَاح فقيه مكة، وعِكْرمة مولى عبد الله بن عباس ووارث علمه، ونافع مولى ابن عمر وحامل علمه، كما التقى بالمبرزين في الفقه والعلم من أئمة الشيعة ومن هؤلاء الإمام زيد بن علي الذي قُتل شهيدًا في عام مائة واثنين وعشرين، والذي يُنسب إليه كتاب «المجموع» في الفقه. ومنهم أيضًا الإمام جعفر الصادق الذي توفي قبل أبي حنيفة بعامين اثنين، وكان على جانب عظيم من الفقه والبَصر به؛ حتى ليقول صاحبنا نفسه: والله ما رأيت أفقه من جعفر الصادق! ومن أجل ذلك نرى الخطيب البغداديَّ يقول في تاريخه.١٤ محدِّثًا عن الربيع بن يونس: دخل أبو حنيفة يومًا على المنصور (يريد أبا جعفر الخليفة العباسي) وعنده عيسى بن موسى، فقال للمنصور: هذا عالِم الدنيا اليوم. فقال له: يا نعمان! عمن أخذت العلم؟ قال: عن أصحاب عمر عن عمر، وعن أصحاب علي عن علي، وعن أصحاب عبد الله عن عبد الله (يريد عبد الله بن عباس) وما كان في وقت ابن عباس على وجه الأرض أعلم منه، قال: استوثقت لنفسك.
وفي رواية أخرى أنه أجاب عن سؤال المنصور: عمن أخذ الفقه؟ بقوله: عن حماد (بن أبي سليمان)، عن إبراهيم (النخعي)، عن عمر بن الخطاب، وعلي بن أبي طالب، وعبد الله بن مسعود، وعبد الله بن عباس؛ وعندئذٍ قال له الخليفة: بخٍ بخٍ! استوثقت ما شئت يا أبا حنيفة، الطيبين الطاهرين المباركين، صلوات الله عليهم.١٥

جلوسه للتعليم

هكذا اتجه أبو حنيفة للفقه، وهكذا جَدَّ في طلبه عن شيوخه المبرزين، فمتى رأى نفسه أهلًا لأن يكون أستاذًا له حلقة خاصة به؟ ومتى كان ذلك؟ ذكرنا من قبل ونحن نتكلم عن اتجاهه للفقه، أنه اتصل بحماد بن أبي سليمان يأخذ عنه الفقه، وأنه ظل مصاحبًا له حتى مات. والآن نتكلم عن كيف جلس للتعليم بعد وفاة شيخه، وكيف خلفه حقًّا بعد أن لحق بربه.

يقول أبو حنيفة محدثًا عن نفسه:١٦ «فصحبته عشر سنين، ثم نازعتني نفسي الطلب للرياسة، فأردت أن أعتزله، وأجلس في حلقة لنفسي، فخرجت يومًا بالعشيِّ وعزمي أن أفعل، فلما دخلت المسجد فرأيته، لم تطِبْ نفسي أن أعتزله، فجئت وجلست معه، فجاءه في تلك الليلة نعي قرابة له قد مات بالبصرة وترك مالًا وليس له وارث غيره، فأمرني أجلس مكانه.١٧

فما هو إلا أن خرج حتى وردت عليَّ مسائل لم أسمعها منه، فكنت أجيب وأكتب جوابي، فغاب شهرين، ثم قدم، فعرضت عليه المسائل، وكانت نحوًا من ستين مسألة، فوافقني في أربعين منها وخالفني في عشرين، فآليت على نفسي ألا أفارقه حتى يموت، فلم أفارقه حتى مات.»

ويروي الخطيب البغدادي أيضًا بعد ذلك، أن أبا حنيفة قال: قدمت البصرة فظننت أني لا أُسأل عن شيءٍ إلا أجبت فيه، فسألوني عن أشياء لم يكن عندي فيها جواب، فجعلت على نفسي ألا أفارق حمادًا حتى يموت، فصحبته ثماني عشرة سنة.

هكذا، رأينا أبا حنيفة يرى حينًا أنه صار أهلًا للإجابة عن كل ما قد يُوَجَّه إليه من سؤال في شريعة الله ورسوله، وتنازعه نفسه حينًا أن يعتزل شيخه، ويستقلَّ بحلقة يكون شيخها وإمامها؛ ولكنه لا يلبث أن يعرف أنه لا زال في حاجة لشيخه، وأن من الخير أن يتأنَّى ولا يتعجل الأيام التي يكون فيها إمامًا بلا منازع.

ثم تمر الأيام، ويموت شيخه حماد رضي الله عنه عام ١١٩ﻫ، وحينئذٍ لا يرى أصحابه وتلاميذه غير أبي حنيفة أهلًا للجلوس مكان الشيخ، فيقبل كما أشرنا إلى ذلك من قبل.

وهنا نزيد المسألة تفصيلًا بالرجوع إلى المناقب للمكي والمناقب للبزاز الكردي.١٨ وهذه ليست إلا اختصارًا للأولى في شيء من الدقة، وإن كانت تشاركها في الإسراف في تعداد «المناقب» إلى درجة توجب الحذر والفتنة من الباحثين، فيذكرون أنه لما مات حماد، وكان مفتي الناس بالكوفة، رأى أصحابه أن يجلس لهم ابنه إسماعيل مكانه، فكان ما أرادوا حتى لا يندرس العلم، ويموت ذكر الشيخ؛ ولكنهم لما اختلفوا إليه رأوا أن الغالب عليه النحو والشعر وأيام الناس: وحينئذٍ أجمعوا أن يجلس لهم مكان الشيخ أبو بكر النهشلي، وسألوه ذلك فأبى، وسألوا غيره ذلك أيضًا فأبى. فما كان إلا أن ذكروا أبا حنيفة، وقالوا: إنه حسن المعرفة، وسألوه أن يتولَّى حلقة الشيخ؛ وكان أبو حنيفة رجلًا موسرًا سخيًّا ذكيًّا، فأجابهم وصبر نفسه عليهم، وأحسن مواساتهم وحِباءهم، وأكرمه الحكام والأمراء وارتفع شأنه، فاختلفت إليه الطبقة العليا.

ثم جاء بعدهم كثير غيرهم، أمثال: أبو يوسف، وزفر بن الهذيل، وأبو بكر بن الهزلي، والوليد بن أبَان، والحسن بن زياد اللؤلؤي، وداود الطائي، ومحمد بن الحسن الشيباني، ثم كان أن جعل أمره يزداد علوًا، وكثر أصحابه حتى كانت حلقته أعظم حلقة في المسجد، وصار هو أوسعهم في الجواب، ولم يزل كذلك حتى استحكم أمره، واحتاج إليه الأمراء، وذكره الخلفاء.

محنته

على أن هذه المنزلة الرفيعة التي بلغها أبو حنيفة في العلم، والتي جعلت منه إمامًا في الفقه، لم تشفع له عند الأمويين، كما لم تشفع له من بعدُ عند العباسيين؛ فقد ناله من هاتين الأسرتين والدولتين أذًى كثير. وهذا شأن العلماء ذوي الخُلق والصلابة في الحق في كل عصر، العلماء الذين لا تلين قناتهم لكل غامز، ولا يسيرون في ركاب كل صاحب سلطان، كما نرى اليوم.

فقد أراده يزيد بن عمر بن هُبيرة، وكان عامل مروان على العراق في دولة بني أمية، على أن يلي له قضاء الكوفة، فأبى، فضربه مائة وعشرة أسواط في كل يوم عشرة أسواط، وهو على الامتناع، فلما رأى تصميمه على الرفض خلَّى سبيله.١٩ ويذكرون أيضًا أن الربيع بن عاصم، وهو مولًى لبني فزارة. قال: أرسلني يزيد بن عمر بن هُبَيرة فقدمت بأبي حنيفة، فأراده على بيت المال فأبى، فضربه أسواطًا عشرين.٢٠

هذا في زمن بني أمية، وكذلك كان الأمر في زمن العباسيين، وفي أيام أبي جعفر المنصور نفسه، هذا الخليفة الذي أُعجب — كما رأينا — بعلم الإمام وأظهر له عرفانه بقدره.

فقد أشخصه الخليفة من الكوفة إلى بغداد، وأراده على أن يلي القضاء، فأبى، فحلف عليه لَيَفْعَلَن، فحلف أبو حنيفة ألا يفعل، فقال الربيع الحاجب: ألا ترى أمير المؤمنين يحلف! فقال أبو حنيفة: أمير المؤمنين على كفارة أيمانه أقدر مني على كفارة أيماني. وأبى أن يلي، فأمر به إلى الحبس في الوقت.٢١
ويحدِّث سليمان بن الربيع عن خارجة بن مُصعَب بن خارجة، قال: سمعت مغيث بن بديل يقول: قال خارجة: دعا أبو جعفر أبا حنيفة إلى القضاء، فأبى عليه، فحبسه، ثم دعا به يومًا فقال: أترغب عما نحن فيه؟! قال: أصلح الله أمير المؤمنين: لا أصلُح للقضاء. فقال له: كذبت. قال: ثم عرض عليه الثانية، فقال أبو حنيفة: قد حكم عليَّ أمير المؤمنين أني لا أصلح للقضاء؛ لأنه ينسبني إلى الكذب؛ فإن كنت كاذبًا فلا أصلح، وإن كنت صادقًا، فقد أخبرت أمير المؤمنين أني لا أصلح. قال: فردوه إلى الحبس.٢٢
وأخيرًا يروي البغدادي بعد ما تقدم عن الربيع بن يونس أنه قال: رأيت أمير المؤمنين المنصور ينازل٢٣ أبا حنيفة في أمر القضاء وهو يقول: اتَّقِ الله ولا تُرعِ أمانتك إلا من يخاف الله، والله ما أنا بمأمون الرضا، فكيف أكون مأمون الغضب! ولو اتَّجه الحُكم عليك، ثم هدَّدتني أن تغرقني في الفرات، أو أن تلي الحكم.٢٤ لاخترت أن أغرق. ولك حاشية يحتاجون إلى من يكرمهم لك، فلا أصلح لذلك. فقال له: كذبت، أنت تصلح. فقال: قد حكمت لي على نفسك؛ كيف يحل لك أن تولِّي قاضيًا على أمانتك وهو كذاب!٢٥
المسألة كما يروون كانت مسألة طلب أن يتولى القضاء، وهو يأبى فيعاقب بالضرب والسجن على هذا الإباء؛ ولكننا نرى الأمر كأن شيئًا وراء ذلك، وأن السبب الحقيقي لهذا الأذى الذي ناله الإمام، أيام الأمويين والعباسيين على السواء هو ما كان معروفًا من ميله لآل البيت بعامة زمن الأمويين، ثم للعلويين بخاصة زمن أبناء عمومتهم العباسيين.٢٦

ولعل من دلائل هذا الذي نرى، قولة الخليفة أبي جعفر العباسي له، وهو يجادله أو ينازله: أترغب عما نحن فيه! هذا فضلًا، عما عُرف به من الورع ويسر الحال إلى درجة القدرة على صلة إخوانه وأصحابه بالمال الكثير، فلا حاجة له إذًا لعون ذوي السلطان في أمرٍ يلابسه كثير من الشبهات.

أخلاقه وسجاياه

تطيل كتب التاريخ وكتب «المناقب»، وبخاصة هذه الأخيرة، في الثناء على الإمام أبي حنيفة، وفي بيان ما فُطر عليه من السجايا الفاضلة، وما أخذ به نفسه من الأخلاق الحميدة، فهو ورع عظيم الخشية لله، وهو صبور على ما يَلقى من الأذى في ذات الله، وهو صُلب في الحق يستهين بكل ما يلقى في سبيله، وهو عظيم البر بوالديه وأستاذه، وهو شديد العناية بأصحابه وتلاميذه، وعظيم في مواساتهم وصِلَتهم، وهو فطن وألمعي في ذكائه، وهو … إلى آخر ما يذكرون، حتى لتكاد تتمثله أكمل الناس في زمنه أو غير زمنه، حاشا رسول الله وأصحابه رضوان الله عليهم.

ونحن هنا، لا نجد ضروريًّا أن نستقصي كل ما ذكره في هذه النواحي، ولا نجدنا في حاجة لتحقيق كل ما جاءوا به؛ لنعلم مداه من الصدق والدقة وتحري ما كان واقعًا فعلًا.

ومن أجل ذلك، نكتفي بأن نتكلم عن بعض أخلاقه وسجاياه الاجتماعية، والتي تتصل بأوثق الروابط بعلمه، نعني ما كان منها نابعًا من تحققه بعلم الفقه وشريعة الله ورسوله، وبذلك يكون عالمًا عاملًا وجامعًا لفضيلة العلم والعمل به؛ ولهذا نتكلم عن:
  • (١)

    صلته بأصحابه وتلاميذه ومواساته لهم.

  • (٢)

    ورعه وخشيته لله.

  • (٣)

    صلابته في الحق، أو فيما يعتقد أنه حق.

فعن صلته بتلاميذه، نرى كل من كتبوا عنه يُجمعون على أنه كان شديد الكرم، حسن المواساة لإخوانه، وقد قدمنا صنيعه في شراء حوائج الأشياخ المحدِّثين وأقواتهم وكسوتهم سنة بعد سنة. وأشرنا فيما سبق أيضًا، ونحن نتحدث عن جلوسه للتعليم، إلى حسن مواساته لإخوانه، وفي هذا يقول المكي في مناقبه: «وأسبغ على كل ضعيف منهم، وأهدى إلى كل موسر.» كما يقول في موضع آخر: «وكان … معروفًا بالإفضال على كل من يطيف به.»

وهذ خُلق يرجع، فيما نعتقد، إلى ما كان من صلة وثيقة بين علم أبي حنيفة وعمله؛ فالعالم الحق بدين الله وشريعته يرى في العلم لذة لا تدانيها لذة المال، كما يرى في بذله من جاهه وماله لإخوانه فضلًا لا يدانيه أي فضل، وهكذا كان أبو حنيفة رضوان الله عليه.

وعن ورعه وخشيته الله تعالى، فلاحظ أولًا أن الأصول التي لا بدَّ للفقيه من الرجوع إليها معروفة؛ ومن هذه الأصول اثنان نَقْليَّان؛ وهما: الكتاب والسنة. ومع هذا لا بدَّ للفقيه من استعمال عقله غاية الجهد، ليصح له أن يوصف بأنه فقيه من أهل الاجتهاد.

ثم هناك مسائل — وما أكثرها — تُحيِّر الفقيه في إيجاد حلول فقهية لها، ومن ثَمَّ، فهو في حاجة ماسَّة إلى عون الله وحسن توفيقه للحق.

ومما يجعل الإنسان حَرِيًّا بهذا العون الإلهي، أن يكون قلبه عامرًا بالله وخشيته وتقواه، بعيدًا كل البعد عن المعاصي ومظانِّها، مراقبًا لله في سره وعلنه؛ أي أن يكون ورِعًا؛ فإن القلب متى كان فارغًا من الاشتغال بما لا ينبغي، كان مستعدًّا لقبول فيض الله وعلمه كما يقول المتصوفة؛ ولهذا نراهم يجعلون ذلك طريقًا للوصول للمعرفة والعلم الحقيقيين.

وقد كان أبو حنيفة وافر الحظ من ذلك كله، حتى لو بالغنا في الحذر من إفراط أصحاب المناقب وأمثالهم؛ فإن المؤرخين يكادون يتفقون على أنه كان حسن الليل يقطعه بالصلاة وقراءة القرآن، حتى ليقول يحيى بن أيوب الزاهد: كان أبو حنيفة لا ينام الليل. كما يقول عنه أبو الجُوَيرية: لقد صحبته أشهرًا فما منها ليلة وضع فيها جنبه: وبلغ من خوفه لله تعالى وخشيته له أنه قام ليلة بهذه الآية: بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أدْهَى وَأمَرُّ يرددها ويبكي ويتضرع؛ ولهذا يقول عبد الله بن المبارك: «ما رأيت أحدًا أورع من أبي حنيفة، وقد جُرِّب بالسياط والأموال.»

وقدَّمنا أنه حين باع شريكٌ له متاعًا، ولم يُبيِّن للمشتري عيب ثوب معين منه نسيانًا، ثم لم يعلم بعدُ لمن باعه، تصدَّق بالثمن كله، حتى لا يدخل شيءٌ فيه شبهة في ذمته.

ونكتفي في ورع أبي حنيفة بهذه النُّقول؛ ففيها كفاية للتدليل على ما أجمعوا عليه من ورعه وخشيته لله تعالى؛ الأمر الذي لا بدَّ منه للتفرغ للعلم في إخلاص، كما لا بدَّ منه ليكون المرء أهلًا لفيض الله تعالى وزيادته من علمه.٢٧

أما عن صلابته في الحق، أو فيما يرى أنه حق، فنرى هذا الخلق ينبع أيضًا من العلم الحق الذي تحقق به الإمام، فالعالم الذي يطلب الحق لذاته. يرى نفسه سعيدًا متى هُدِي إليه، ومن هنا يستمسك به استمساكًا شديدًا، ولا يبالي في ذلك غضب السلطان وأصحاب السلطان، ويتحمل في هذا السبيل كل ما يلقى من عنتٍ وأذًى وبلاء؛ لأنه يؤثِر رضا الله عنه في كل ما يأتي ويذر.

وفي هذا يذكر مليح بن وكيع أنه سمع أباه يقول: «كان والله أبو حنيفة عظيم الأمانة، وكان الله في قلبه جليلًا كبيرًا عظيمًا، وكان يؤثِر رضا ربه على كل شيء، ولو أخذته السيوف في الله لاحتمل.»٢٨ وقد ذكرنا آنفًا ما كان من رفضه ولاية القضاء رفضًا باتًّا، مستهينًا بكل ما لقيه من أذًى في سبيل ذلك.

ألمعيته وفطنته

وأخيرًا كان أبو حنيفة ذكيًّا ألمعيًّا فطنًا، وهذه سجيةٌ فُطِر عليها، لا خُلُق اكتسبه، وهي سجية كانت من العوامل الفعالة فيما بلغه من علمٍ صار فيه إمامًا في عصره، وإلى يومنا هذا، بعكس الأخلاق التي ذكرناها من قبل؛ فقد كانت نتيجةً لهذا العلم وتحققه به.

وليس من اليسير للباحث أن يستقصي أسباب هذه السجية ودلائلها؛ ولكن من اليسير علينا أن نسجِّل هنا بعض مظاهرها، نفعل ذلك أخذًا من حوادث خمسة، وهي:
  • (١)
    الحادثة الأولى يرويها يحيى بن معين فيقول: دخل الخوارج مسجد الكوفة، وأبو حنيفة وأصحابه جلوس، فقال أبو حنيفة (لأصحابه): لا تبرحوا، فجاءوا حتى وقفوا عليهم، فقالوا لهم: ما أنتم؟ فقال أبو حنيفة: نحن مستجيرون: فقال أمير الخوارج: دعوهم وأبلِغوهم مأمنهم.٢٩
  • (٢)
    والثانية: كانت مناظرة بين أبي حنيفة وبين الضحاك الشاري، وكان من الخوارج أيضًا؛ فقد قدم الكوفة، ولقي أبا حنيفة وقال له: تُبْ. فقال: ممَّ أتوب؟ قال: من قولك بتجويز الحكَمَين. فدعاه للمناظرة؛ ولما أقبل الشاري، قال أبو حنيفة: فإن اختلفنا في شيء مما تناظرنا فيه، فمن بيني يحكم وبينك؟ قال الضحاك: اجعل أنت من شئت. فقال أبو حنيفة لرجل من أصحاب الضحاك: اقعد فاحكم بيننا فيما نختلف فيه إن اختلفنا. ثم قال للضحاك: أترضى بهذا بيني وبينك؟ قال: نعم. فقال أبو حنيفة: فأنت قد جوَّزت التحكيم! فانقطع الضحاك.٣٠
  • (٣)
    وأما الثالثة فقد دخلها عنصر السياسة، وبهذا العنصر الذي فطن له أبو حنيفة انتصر على خصمه، ويرويها أبو يوسف.٣١ فيقول: دعا المنصور أبا حنيفة، فقال الربيع حاجب الخليفة وكان يعادي الإمام: يا أمير المؤمنين! هذا أبو حنيفة يخالف جدك؛ كان عبد الله بن عباس يقول: «إذا حلف على اليمين ثم استثنى بعد ذلك بيوم أو يومين جاز الاستثناء.» وقال أبو حنيفة: لا يجوز الاستثناء إلا متصلًا باليمين! فقال أبو حنيفة: يا أمير المؤمنين! إن الربيع يزعم أن ليس لك في رقاب جندك بيعة، قال: وكيف؟ قال: يحلفون لك ثم يرجعون إلى منازلهم فيستثنون، فتبطل أيمانهم. فضحك المنصور وقال: يا ربيع! لا تعرض لأبي حنيفة!
  • (٤)
    والرابعة يرويها ابن شُبْرُمة الفقيه.٣٢ فيقول: كنت شديد الإزراء على أبي حنيفة (وهذه حالة تُرى كثيرًا بين الزملاء المتعاصرين) فحضر الموسم وكنت حاجًا يومئذٍ، فاجتمع عليه قوم يسألونه، فوقفت من حيث لا يعلم من أنا، فجاءه رجل خراساني، فقال: يا أبا حنيفة، قصدتك أسألك عن أمرٍ قد أهمَّني وأعجزني. قال: ما هو؟ قال: لي ولد ليس لي غيره، فإن زوَّجته طلَّق وإن سرَّيته أعتق، وقد عجزت عن هذا، فهل من حِلَّة؟ فقال له للوقت: اشترِ لنفسك الجارية التي يرضاها هو ثم زوِّجها منه؛ فإن طلَّق رجعت مملوكتك إليك، وإن أعتق أعتق ما لا يملك. وهنا يقول ابن شُبْرُمة: فعلمت أن الرجل فقيه، فمن يومئذٍ كففت عن ذكره إلا بخير.
  • (٥)

    وأخيرًا، هذه حادثة تكشف لنا أيضًا عن فطنته لما يراد منه، وسرعة خاطرة في التخلص، وقد وقعت بينه وبين فقيه معاصر، وكان بينهما ما يكون عادةً بين المتعاصرين الزملاء في العمل، وهو محمد بن عبد الرحمن ابن أبي ليلى الفقيه، قاضي الكوفة، المتوفى عام ١٤٨ﻫ وهو على القضاء.

    ويروي هذه الحادثة يوسف بن خالد السَّمتي في حديث طويل، يذكر فيه قدومه على أبي حنيفة من البصرة، إلى أن يقول:٣٣ خرجنا مع أبي حنيفة في نزهة إلى ناحية بالكوفة، وأمسينا فرجعنا، فإذا نحن بابن أبي ليلى راكبًا على بغلته قد أقبل، فسلَّم علينا وساير أبا حنيفة، فمررنا ببستان فيه قوم متنزهون، ومعهم مغنِّيات وعوَّادات وغير ذلك، وهن مقبلات، حتى حاذيناهن فسكتن، فقال أبو حنيفة: قد أحسنتن، ومضينا إلى مفرق الطرق فتفرقنا.
    فأضمر ابن أبي ليلى في نفسه أنه وجد فرصة في أبي حنيفة؛ يقول للمغنيات: أحسنتن! فبعث إليه في شهادة عنده، فأتاه وأقام الشهادة على ما ينبغي، فما كان من ابن أبي ليلى إلا أن قال له: شهادتك ساقطة، فقال أبو حنيفة: لم؟ قال: لقولك للمغنيات أحسنتن؛ لأن هذا رضا منك بمعاصي الله تعالى. فقال أبو حنيفة: متى قلت لهن: أحسنتن، حين غنَّين أو سكتن؟ فقال لا، بل حين سكتْن. فقال: الله أكبر، إنما أردت بقولي: أحسنتن، في السكوت، لا في الغناء! فسكت ابن أبي ليلى وأثبت شهادته. ثم قرأ أبو حنيفة هذه الآية: وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إلَّا بِأهْلِهِ.

    قال: فكان ابن أبي ليلى يحذر أبا حنيفة بعد ذلك حذرًا شديدًا، وكان إذا وقعت له مسائل غلاظ شداد دَسَّ بها إلى أبي حنيفة، فكان يفطنُ لها ويقول:

    وإذا تكونُ عظيمةٌ أُدْعَى لها
    وإذا يُحاسٌ الحَيسٌ يُدعى جُندُب
هكذا كان أبو حنيفة في حياته وسيرته: ذكيًّا ألمعيًّا، وفقيهًا فطنًا، ورعًا عظيم الخشية لله تعالى، صُلبًا في الحق وعلى خلق عظيم … ولا عجب في شيء مما نقوله؛ فهذا الفُضَيل بن عياض يقول عنه، كما يروي المكي في مناقبه:٣٤ «كان أبو حنيفة رجلًا فقيهًا معروفًا بالفقه، مشهورًا بالورع، واسع المال، معروفا بالإفضال على كل من يطيف به، صبورًا على تعليم العلم بالليل والنهار، حسن الليل، كثير الصمت قليل الكلام، حتى ترد مسألة في حرام أو حلال، فكان يُحسن أن يدل على الحق، هاربًا من مال السلطان.»

وهذه الخلال التي اجتمعت له، كانت حَرِيَّة حقًّا أن تجعل منه عالمًا فذًّا، ومفكرًا سليم التفكير، وطالبًا للحق لا يعدوه إلى غيره، وهكذا كان رضوان الله عليه. وقد بلغ من إخلاصه للعلم، ومن طلبه للحق فيما ينظر فيه، أنه لم يكن بالرجل الذي يُفتن برأيه فلا يرى الحق إلا فيه، فيعمل على أن يفرضه على غيره فرضًا. وقد عبَّر هو نفسه عن هذا المعنى، بهذه القولة المأثورة عنه، وهي: «قولنا هذا رأي، وهو أحسن ما قدرنا عليه، فمن جاء بأحسن من قولنا فهو أولى بالصواب منا.»

علينا بعد ذلك أن نتكلم عن طريقته وفقهه، لنعرف إن كان له مذهب خاصٌّ واضح للعالم، وماذا يقوم عليه هذا المذهب إن كان.

١  مذكرة الحفاظ، ج١: ١٦٠، تاريخ بغداد، ج١٣: ٣٤٦.
٢  تاريخ بغداد، ج١٣: ٣٤٣. وانظر في هذا وما سبق عن الشافعي، مناقب الإمام الأعظم أبي حنيفة، للموفق المكي، ج٢: ٦٧.
٣  مناقب الإمام الأعظم، ج١: ٥.
٤  زوظي: اسم نبطي. وكابل: ناحية من بلاد الهند معروفة.
٥  تاريخ بغداد، ص١٣: ٣٢٤-٣٢٥.
٦  نفسه، ج٢: ٣٦٠.
٧  تاريخ بغداد للخطيب، ج١٣: ٣٣٢.
٨  وفيات الأعيان لابن خلكان، ج٢: ٢٤٥. وبعد أن ذكر ابن خلكان هذا اعتذر عنه بأن الكوفيين — وأبو حنيفة منهم — يُلزمون الأسماء الستة الألف في الأحوال الثلاث.
٩  الفهرست لابن النديم، ص٢٨٥.
١٠  تاريخ بغداد، ج١٣: ٣٣١-٣٣٢.
١١  نفس المرجع، ج١٣: ٣٣٢. وانظر أيضًا مناقب الموفق المالكي، ج١: ٥٥-٥٦.
١٢  وراجع عن اختياره للفقه عن تروٍّ وقصد له، وإعراضه عن علم الكلام بعد شهرته فيه؛ مناقب البزاز الكردي، ج١: ١٢٠-١٢١.
١٣  ويذكر البزاز الكردي ج١: ١١٩ أنه لازمه عشر سنين ثم ثمان عشرة سنة.
١٤  تاريخ بغداد، ج١٣: ٣٣٤.
١٥  راجع الموفق المالكي، ج١: ٢٤ وما بعدها؛ فقد عقد في مناقبه بابًا خاصًّا ذكر فيه لُقْيَا أبي حنيفة بعض الصحابة وروايته عنهم، ثم ذكر مشايخه الذين روى عنهم الحديث وقد أطال في ذلك جدًّا. وانظر تاريخ بغداد، ج١٣: ٣٢٤، فيمن رآهم وسمع منهم وروى عنهم، وكذلك فيمن أخذوا عنه، وتاريخ ابن خلكان، ج٢: ٢٤٢ ومرجعه في هذا هو البغدادي في تاريخه.
١٦  تاريخ بغداد، ج١٣: ٣٣٣، والمكي، ج١: ٥٦.
١٧  يلاحظ هنا أن الترشيح للجلوس للتعليم جاء من الشيخ؛ ومعناه إجازة منه لتلميذه بذلك، ما دام رآه لهذا أهلًا.
١٨  الأول ج١: ٢٠–٢٢، والثاني ج١: ١٢٨-١٢٩.
١٩  تاريخ بغداد، ج١٣: ٣٢٦، الانتقاء لابن عبد البر، ص١٣٨.
٢٠  الانتقاء ص١٣٨، ولم يذكر البغدادي (٣٢٧) لفظ: عشرين.
٢١  تاريخ بغداد، ج١٣: ٣٢٨، المناقب المكي، ج٢: ١٧٠.
٢٢  تاريخ بغداد، ج١٣: ٣٢٨.
٢٣  كأن الأمر كان معركة؛ ولذلك استعمل كلمة: ينازل.
٢٤  هكذا في الأصل، ولعلها تحريف عن: «أو أن يكون لك الحكم» مثلًا.
٢٥  تاريخ بغداد، ج١٣: ٣٢٨-٣٢٩.
٢٦  ذكر جوينبل Th. W. Juynboll في دائرة المعارف الإسلامية، مادة: أبو حنيفة، أن قصة محنته قد تكون من وضع الحنفية المتأخرين، ثم يرى بعد ذلك أن من المحتمل أن يكون قد انضم للعلويين ضد العباسيين واضطهده هؤلاء! ولا ندري كيف تكون هذه القصة من وضع الحنفية المتأخرين، وقد أوردها البغدادي في تاريخه الذي ضمنه كثيرًا من الذم للإمام والتشنيع عليه.
٢٧  ويُرجع للمزيد من ذلك إلى تاريخ بغداد للخطيب، ج١٣: ٣٥٢ وما بعدها، ولغير هذا من كتب التاريخ والتراجم.
٢٨  تاريخ بغداد، ج١٣: ٣٥٨.
٢٩  تاريخ بغداد، ج١٣: ٣٦٦، الانتقاء لابن عبد البر، ص١٦١-١٦٢، وفيه أن أبا حنيفة أجاب الخوارج بقوله: نحن مستجيرون بالله عزو وجل الذي يقول: وَإنْ أحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللهِ ثُمَّ أبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ….
٣٠  الانتقاء، ١٥٨-١٥٩.
٣١  تاريخ بغداد، ج٣: ٣٦٥، المناقب للمكي، ج١: ١١١. وراجع أيضًا ص١٤٢–١٤٤ من المناقب، حيث يروى مثل هذا بين أبي حنيفة وبين محمد بن إسحاق صاحب السيرة أمام المنصور أيضًا، وفيها أن الخليفة غضب على ابن إسحاق وأمر به فحُبس.
٣٢  هو عبد الله بن شبرمة المتوفى عام ١٤٤.
٣٣  المناقب للمكي، ج١: ١٢٧-١٢٨.
٣٤  ج١: ٧٥.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠