الفصل الثاني عشر

دارٌ على النيل

وجلست شجرة الدُّرِّ في شُرفةٍ مُطلَّةٍ على النِّيلِ من قصر الجزيرة، تُسرح الطرف على امتداده، فترى النخيل مُثقلةً بأحمالها تتمايل مع النسيم ولها حفيفٌ يتجاوَبُ، وشمسُ الأصيل مُنبسطةٌ على صفحة الماء في النيل وقد امتدَّت على شاطئيه المزارعُ الخُضرُ الناضرة مرصعةً بألوان الزَّهر، والصحراءُ الممتدة إلى حيث لا يُدرك الطرف غايةً ولا نهاية، قد قامت عليها الأهرام مُنتصبةً شامخة تهزأ بأحداث الزمن، فكأنما أجدَّتْ هذه المناظرُ الفاتنة للأميرة ذكرى بعيدة، فتنفَّست نفسًا عميقًا، وراحت تُدْندن بأغنيةٍ عتيقةٍ قد طال بها العهد:

حبذا دورٌ على النيل …١

وتحولت عن الشرفة قليلًا، فرأت بين يديها ماشطتها جهان، قد سَرَحتْ نظرتها إلى بعيدٍ وفي عينيها ظمأٌ وحنينٌ!

وتذكَّرت الأميرة موعدًا بينها وبين الجارية قد طالت عليه السنون، فأخذتها على الفتاة رقةٌ ومالت عليها تربِّت كتفها قائلةً: ليهنك يا جهانُ ما بلغ فَتاك من المجد والحظوة لدى مولاه، وقد حقَّ له ولك — بما بَذلَ وبما صَبرْتِ على الوفاء — أن تقطفا ثمرةَ هذا الحب، فإذا انقضى هذا الشهرُ وحانَ مَوْعدُ وفاء النيل، فسأشهدُ ويشهدُ الملك زفافَ جاريته جهان على الأمير ركن الدين بيبرس، وتكون لكما دارٌ على النيل …

فاغرورقت عينا الفتاة ومالت على يد مولاتها تقبِّلُها وتُبَلِّلُها بالدمع، شاكرةً لها ما حَبتها وحَبتْ فَتاها من النعمة.

ولم تَنم الفتاةُ منذ تلك الليلة إلا على ذكرى، ولم تستيقظ إلا على أمل، وأرَّقها الرجاءُ الدَّاني كما كان يُؤرِّقُهَا اليأسُ البعيدُ، فباتت تَعد اللياليَ وترقب القمر في سُراه، وتستنبئ ماء النيل في مجراه تحت شُرفة القصر عن موعد الوفاء.

•••

ووَفى النيل في ميعاده، ولكن المقادير لم تفِ للفتاةِ بما وعدتْ؛ فقد كان القصر والقلعةُ والمدينةُ كلها يوم وفاء النيل في حزنٍ شاملٍ، وقد لبس الجميعُ البياضَ حدادًا على موت الملك المنصور خليل٢ ابن الملك الصالح نجم الدين أيوب.

واحتجبت شجرة الدُّرِّ في مقصورتها، تبكي حتى تَشرقَ بالدمع على وحيدها الذي كانت تَرْقبُ له أعظم الآمال!

وبكت حاضنته خاتون ما بَكتْ؛ أسفًا على ما كانت تأمل أن تبلغه من الحظوة والسلطان يوم يبلغ الملك الصغير أشُدَّهُ ويجلسُ على عرش أبيه!

وبكت جهان الماشطةُ حتى قرحَ الدمع أجفانها؛ لأنَّ القدر لم يَنسأ٣ في أجَلِ الصبيِّ حتى يفيَ النيل وتُزفُّ إلى فتاها الذي ترقب موعده منذ سنين!

وبكى أمراء المماليك؛ لأنَّ مولاتهم التي يضمرون لها الحب والوِلاء ويدينون لها بالطاعة قد مات وحيدها الذي كانت تُهيئه لولاية العهد، وسيكون ولي عهد المملكة من بعده أميرًا آخر من أُمراءِ بني أيوب، لا تربطهم به آصرة وليس لهم عليه يدٌ تقتضيه لهم الوفاء!

وخيَّم على القصر والقلعة والمدينة كلها جوٌّ من الحزنِ والكآبةِ!

•••

وجلس الملك إلى زوجته الثَّكلَى يُحاولُ أن يُواسيها ويسرِّي عنها، وفي قلبه من الهمِّ ما لا يجد عزاءً منه ولا سلوانًا.

قالت شجرة الدُّرِّ: ليس ما بي والله يا مولاي أنَّ خليلًا قد مات وحُرِمْتُ الأنس به، ولكني أخشى على هذه الدولة أن ينفرط عقدُها إذا آل الأمر — بعد عمرٍ مديدٍ — إلى ولدك الأمير غياث الدين، وليس فيه كياسة تُؤَهِّلُهُ لولاية العرش.٤
فتأوَّهَ نجمُ الدِّينِ وَحضره بثُّه، فأطرق لحظةً يُفكِّرُ، ثم رفع رأسه وهو يقول: لا تذكري غياثَ الدين للعرش يا أمَّ خليل؛ فما أراه يصلح له أو يستقيم أمره، حَسبهُ أن يظلَّ في حصن كيفا أميرًا على ما يليه من بلاد المشرق؛ فإنِّي لأخشى إن نازعتْه نفسه إلى العرش أن يسعى بقدمه إلى حَينه ويُخترمَ في الشباب!٥

قالت شجرة الدُّرِّ: مولاي، ولكن تُراث الخالدين من بني أيوب أمانةٌ بين يديك، فهلا عَهدتَ إلى أحدٍ من أهلِكَ يحفظُ الأمانةَ بعدك؟

قال الملك وقد بدا في عينيه انكسارٌ وحُزنٌ: فقد عهدتُ إليك يا شجرة الدُّرِّ أن تسلمي البلاد للخليفة من بَعدي،٦ فلا يتنازعها الأمراء حتى تذهب قوتها وتطأها خيل الصليبيين.

قالت مُواسية: عَمَّرَك الله يا مولاي حتى تُنجب وليًّا للعهد تُنشئه على عينك وتُهيئه لحمل أمانتك، ويمتد بك العمر حتى تراه يحكم باسمك فيُحسنُ الحكم والسياسة؛ إنك يا مولاي لم تَزَلْ في ربيع الحياة، وإن الله لأبرُّ بك!

١  انظر [الفصل الخامس: غيرة الأنثى].
٢  كانت أمارة الحداد في تلك الأيام هي لبس البياض!
٣  يؤخِّر.
٤  كان غياث الدين توران شاه، أكبر أبناء الملك الصالح نجم الدين أيوب، أميرًا في ذلك الوقت على حصن كيفا من بلاد المشرق.
٥  الحَين (بفتح الحاء): الأجل. ويُخترَمُ (بالبناءِ للمجهولِ): يموتُ.
٦  يعني خليفة العباسيين في بغداد.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١