الفصل العشرون

الجاشنكير يحكم!

لم يُنكر أحد في مصر على شجرة الدُّرِّ حقَّها في اعتلاء عرش الأيوبيين بعد مصرع توران شاه، إلا من حيث إنها امرأة، فلولا أنَّ التقاليدَ في مصر الإسلامية لم تشهد قبل شجرة الدُّرِّ أنثى على العرش لدان لها الجميع بالولاء والطاعة في إخلاص ومحبة؛ فقد كانت من إحكام التدبير وحُسن السياسة وسَعة النفس وطيب السمعة، بحيث لا يَعرض ذكرُها على لسان إلا معرض الإعجاب والتقدير والمهابة.

وكان المماليك الصالحية — وهم يومئذٍ عُدَّةُ الدولةِ وعَضُدُها ومظهر قوتها وعنفوانها — أشدَّ الشعب لها إعجابًا وتقديرًا ومهابة؛ إذ كانت زوجةَ أُستاذِهم ووليِّ نعمتهم الملك الصالح أيوب، هذا إلى أنَّ هؤلاء المماليك لم ينسوا قط أنَّ بينهم وبين شجرة الدُّرِّ آصرةً١ أوثق وأقوى؛ فقد كانت رقيقًا٢ مثلهم قبل أن تَبلغَ منزلة الإمارة، فما أجدرَهم ألا يأنفوا بعدُ من ماضيهم في الرِّق إذا كان الرقُّ يُؤهلهم إلى الإمارة والملكية؛ بل ما أجدرهم أن يُباهوا بمملوكيتهم هذه إذا كانت امرأة من «أسرة المماليك» قد رقيتْ العرش بجدِّها وكفايتها، ومن أجلِ ذلك كان تعصُّبهم لها وإيثارهم إيَّاها ولزومهم طاعتها والولاء لها.
ولم تنسَ شجرةُ الدُّرِّ حين أجمع الأمراء على توليتها العرش أنَّ نِسويتها هي وحدها الحجةُ التي يمكن أن يحتجَّ بها الذين يُنكرون عليها أن تكون ملكة؛ لذلك حَرَصَتْ من أول يومٍ على أن تُضيف اسمَها النسويَّ إلى اسمٍ آخر لا تُنكر عليه التقاليدُ حقَّ الملَكية فصار اسمُها منذ وليت العرش: «الملكة أم خليل»؛ فهي ملكة بأنها أم، لا بأنها امرأة؛ وما كثر النساء اللاتي حكمن في التاريخ بأسماء أبنائهن! ولعلَّها ذكرتْ وقتئذٍ ما حدَّثها به أبو زهرة المنجم منذ بضعَ عشرةَ سنة.٣
على أنَّ شجرة الدُّرِّ وقد نشأت في حجاب الملك الصالح — على تَزمُّته وغيرته — لم تطب نفسها وقد وَليت العرش أن تخرج على مألوف عادتها أو تغدر بعهد مولاها، فتبرزَ إلى الرجال تحدثهم ويحدثونها في شئون الملك والسياسة؛ فآثرتْ أن تختار من الأمراء من يكفيها ذلك ويردَّ إليها الأمر ويستمدَّ منها الرأي؛ ولعلَّها ذكرتْ وقتئذٍ ما كان بينها وبين الأمير فخر الدين من حديثٍ قبل أن تخترمه المنية.٤

وقد كان يَسعها أن تختار لذلك الأميرَ حُسامَ الدين بنَ أبي علي نائبَ السلطنة في عهد زوجها الملك الصالح، أو الأميرَ فارسَ الدين آق طاي مقدم المماليك، أو الأميرَ ركن الدين بيبرس قاهرَ الصليبيين، أو الأميرَ سيف الدين قلاوُون … ولكنها آثرتْ على كلِّ أولئك الأمير عز الدين أيبكَ الجاشنكير، واطَّرحتْ غيرَه من أصحاب الجاه والإمارة!

أما حسامُ الدين فاطَّرَحتهُ لأنها لم تنسَ له أنه أوَّلُ من أرسل إلى توران شاه في حصن كيفا يَنعى إليه أباه ويدعوه إلى العرش!

وأما آق طاي فلأنه كان شريكَ حسام الدين في ذلك التدبير!

وأمَّا بيبرس فلأنه أولُ من شرع السيفَ في وجه توران شاه فقدَّ ذراعه؛ فإنها لتخشى إن أدنته بعد ذلك أن يُقال أنه بتدبيرها قَتل مليكه ثم نال الثمن.

وأما قلاوُون فإنه صاحب بيبرس وآق طاي.

ثمَّ إن أيبك — فيما تَرَى — رجلٌ هادئ الطبع يُؤثِرُ السَّلامة، فليست تخشى تَسلُّطه واستئثاره، وإنها لتحب أن تجتمع في يديها كل السلطات.

•••

وكان من تقاليد بني أيوب — منذ وَليَ صلاحُ الدين عرش مصر وأبطلَ فيه مَذْهَبَ الشيعة٥ — أن يلتمس الجالس على عرش مصر اعترافَ الخليفة العباسي في بغداد بولايته، وكأنَّما خشيتْ شجرةُ الدُّرِّ ألَّا يعترف بها الخليفة، فأضافت إلى اسمها صفة أُخرى، زُلفى إلى الخليفة المستعصم؛٦ فهي «شجرة الدُّرِّ أم خليل المستعصمية».
ونُقش اسمُ شجرة الدُّرِّ على السكة،٧ وصدرت باسمها الأحكام، ودُعي لها على المنابر، فكان الخطباء يقولون في الدعاء كل جمعة: «اللهم وأدمْ سلطانَ الستر الرفيع، والحجاب المنيع ملكة المسلمين، عصمةَ الدنيا والدين أم خليل المستعصمية.»

وخلعت على الأمراء فأفاضت، وتصدقت على الفقراء فأغدقت، ونشرت راية السلام فأمن الناس.

ونُدب الأمير حسام الدين والقاضي بدر الدين السنجاري ليُفاوضا الفرنجة على الجلاء عن الأرض والساحل، ودفع فدية الأسارى.

وأذعن الصليبيون مُكرهين لِما أُمْليَ عليهم من شروط الصلح، واجتهدت مرجريت دي بروڨانس في تحصيل المال لافتداء زوجها وأخويه، فدفعوا ثمنًا لحريتهم أربعمائة ألف دينار.

وأبحرت السفن بمن بقي من الصليبيين في الرابع من صفر سنة ٦٤٨، وعادت الرَّاية الإسلامية تُرفرِفُ على دمياط.

ومثلَ الأميرُ جمال الدين بن مطروح٨ بين يدي شجرة الدُّرِّ وقد أسبل من دونها الستر، يُنشد من شعره في جَمعٍ من الأُمراءِ:
قُل للفرنسيس إذا جئته
مقالَ صدقٍ من قئُولٍ نصيحْ
آجرَك الله على ما جَرَى
من قَتل عُبَّاد يَسوعَ المسيحْ
أتيتَ مصرَ تبتغي مُلكها
تَحسبُ أن الزمر يا طبل ريح
فساقَك الحَينُ إلى أْدهَمٍ٩
ضاق به عن ناظرَيك الفسيح
وكل أصحابك أودعتهمْ
بحسن تدبيرك بَطنَ الضريح
سبعون ألفًا لا يُرى منهمُ
إلا قتيلٌ أو أسيرٌ جريح
ألهمك الله إلى مثلها
لعل عيسى منكمُ يستريح!
إن يكن «البابا» بذا راضيًا
فرب غشٍّ قد أتى من نصيح
فاتخذوه كاهنًا إنَّه
أنصحُ من شقٍّ لكم أو سطيح١٠
وقُل لهم إن أزْمَعوا عَوْدَةً
لأخذ ثأرٍ أو لفعلٍ قبيح
دارُ ابن لقمان على حالها
والقيدُ باقٍ والطواشي صبيح!١١
١  رابطة.
٢  جارية مملوكة.
٣  انظر [الفصل الثامن: ريبة وقلق].
٤  انظر [الفصل الخامس عشر: كبير الأمناء].
٥  كان مذهب الشيعة هو المذهب الرسمي في مصر أيَّام الحكم الفاطمي، من سنة ٣٥٨ﻫ إلى سنة ٥٧٦ﻫ، وفي خلال هذه السنين لم يكن للخليفة العباسي الذي يجلس على عرش المسلمين في بغداد أي نوع من أنواع السيادة على مصر، فلمَّا جلس صلاح الدين بن أيوب على عرش مصر بعد انتهاء الدولة الفاطمية، أعاد الأواصر الدينية بين مصر وبغداد، واعترف بالتبعية الروحية لخليفة المسلمين في العراق، وعلى هذا سار خلفاؤه من بعده: كلما جلس على العرش أمير منهم أرسل إلى الخليفة العباسي في بغداد يطلب منه أن يقر توليته، إلى أن تولت شجرة الدر، وانظر التمهيد.
٦  هو اسم الخليفة الذي كان يجلس على عرش العباسيين في بغداد لذلك العهد.
٧  الدراهم والدنانير.
٨  انظر التعليق الثانى [الفصل الثالث عشر: مُساومة على الموت!].
٩  الحين: القدر. والأدهم: القيد.
١٠  شق، وسطيح: كاهنان مشهوران من كُهَّان العرب في الجاهلية.
١١  دار ابن لقمان: هي الدار التي كان لويس التاسع سجينًا بها بالمنصورة. وابن لقمان الذي تنسب إليه هذه الدار: هو القاضي فخر الدين بن لقمان، من أعيان القضاة في الدولة الأيوبية. والطواشي صبيح: هو الحارس الذي كان موكلًا بحراسة لويس التاسع وهو سجينٌ في دار ابن لقمان.
وما تزال آثار هذه الدار قائمة في المنصورة حتى اليوم، بعد سبعة قرون، ولكنها قد صارت في وسط المدينة وكانت في طرفها، تبعًا لاتساع العمران، وقد أحاطت بها بيوت الأهالي وجارت عليها، ولكن مصلحة الآثار العربية تُحاولُ صيانتها وتخلية ما حولها وإعادتها إلى ما كانت عليه في التاريخ القديم.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١