الفصل الثاني والثلاثون

الاستعداد

أما حمدون فقضى ذلك اليوم في فُسطاطه وذهب في الغُرُوب لتناوُل الإفطار على مائدة المعز كأمس وقد أخلص النية في مصادقته. وهكذا كان يفعل كل يوم من أيام رمضان ولمياء في قصر المعز معززة مكرمة وأم الأمراء تواليها بالإكرام والإيناس.

وقبل انقضاء رمضان ببضعة أيام أرتها القصر الذي ستعيش فيه بعد الزفاف وقد ملأته لها بالرياش والأثاث والتحف والجواري والغلمان. غير ما أهدتها إياه من المجوهرات والثياب الثمينة.

ولَمَّا دنا عيدُ الفطر أخذ حمدون يُهَيِّئ معدات الاحتفال في معسكره وهو لا يعمل إلا بمشورة أبي حامد، فأشار عليه هذا أن ينصب السرادقات على مرتفع بين يدي المعسكر، فنصبها على أكمات مشرفة على ساحةٍ كبيرة ليلعب فيها الفُرسان على الخيول، وفي مقدمة السرادقات سرادقٌ كبيرٌ نصب فيه المقاعد للمعز وقائده ومن يختار أن يكون معه من خاصته. وسرادق للمطابخ تقام فيه الموائدُ وبينها مائدةٌ خاصةٌ بالخليفة وقائده وابنه وحمدون. واختص خدمتها بغلام صقلبي من غلمانه الخصوصيين أصله من صقالبة قصور قرطبة. وكان أبو حامد قد عاهده سرًّا على أُمُور تطمحُ أنظارُهُ إليها وحمدون لا يعلم. وزعم أنه اختاره لهذه المائدة لمهارته في خدمة الموائد؛ لأنه تَعَوَّدَ ذلك في قصور المروانيين في قرطبة وقد أتقن معالجة الأطعمة. وكان هذا الصقلبيُّ قد استسلم لأبي حامد وأصبح يتفانى في تنفيذ أغراضه ولا يبالي بعواقبها.

وكان لأبي حامد سلطة خصوصية عليه من قبيل ما يعرف اليوم بالتنويم المغنطيسي، ولم يكن يُعرف يومئذٍ بهذا الاسم. ولكن أبا حامد كان إذا أحب أن يستهوي هذا الغلام اختلى به وسقاه شرابًا مخدرًا ينعشه ويضعف إرادته ثم يأمره بما يُريد فيصبح أَطْوَعَ له من بنانه. وهو ينسب ذلك التأثير إلى فِعْل الشراب، والحقيقةُ أنه يستهويه بقوته المغنطيسية فإذا أمره بعمل وعَيَّنَ له وقته؛ لا بد من تنفيذه.

فلما عزم أبو حامد على ما نحن فيه استهواه قبل يوم الاحتفال ودفع إليه الحق وأمره أن يضع منه شيئًا في الأقداح التي يسكبها للخليفة وقائده وحمدون والحسين بن جوهر.

ونظر أبو حامد في ما يعمله إذا نفذت حيلتُهُ فأرسل خاصتَه إلى مكانٍ بعيد عن المعسكر من جهة الطريق المؤدي إلى مصر أعد فيه ما يحتاج إليه من وسائل النقل حتى إذا نجحت مكيدتُهُ فَرَّ إلى مصر يُلاقي فيها سالمًا ويتممان مهمتهما بمساعدة صاحبها بفتح القيروان وإدخالها في حوزة الخليفة العباسي. ويكونُ ذلك سهلًا عليه بعد قتل الخليفة العبيدي وقائده. لكنه ظل خائفًا من لمياء؛ لئلا تكون مطلعةً على بعض سره من حيث مخابئه ومعداته فأعد لهلاكها وسيلةً أُخرى.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١