الإهداء

على أوتار الحشا بين الجوانح والضلوع، تسكنينني يا حبيبتي، ذبتُ فيك حبًّا ووجدًا، فأعطيتُك عمري كله مهرًا، وسكبتُ في أحشائك عصارة عقلي كلمات، أستزرعها في رحمك أجنَّةً؛ كي تلدي للدنيا ابن العهد الآتي، وقرَّبت إليك نفسي أضحيةً يا معشوقتي، يا أم الدنيا حقًّا وصدقًا.

فلكِ يا مصر السلام وعليك السلام … يوم تتفتح أزاهيرك مواليد … صبايا يعرفن كيف يتكلمن لغة الحرية، وصبيةً يصوغون معجم مفردات النهار … ويهزُّون معًا جذوع المسلات لتساقط على صفحة الزمن علمًا وعدلًا وحضارةً ومدنية.

سيد القمني

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١