الفصل الأول

محمَّد والإسلام والنصارى

٦١٠–٦٣٢

انتشار النصرانية في قلب الجزيرة

بَحَثْنا في الفصل السادس والعشرين في انتشار النصرانية في بادية الشام شرقًا وغربًا، وآثرْنا أن نُرجئ الكلام في انتشارها في قلب الجزيرة نفسها إلى أن يتسنى لنا البحث في ظهور الإسلام في مكة والمدينة، وذيوعه شمالًا وشرقًا.

ويُستدل من أقدم المراجع العربية الإسلامية أن أفرادًا وجماعات من قبائل هُذَيم وعُذْرَة وجُذام وجُهينة وبلي وبَهرا وطيِّ وحنيفة؛ دخلوا في النصرانية قبل الإسلام، وأن بعض هؤلاء لم يُسلم إلا بعد وفاة النبي.١ وأقربُ هذه القبائل للمدينة بنو هُذيم، وكانوا فقراء ضعفاء، أما بنو عُذرة فإنهم نزلوا وادي إضم في شمالي الحجاز، وعُرفوا بِرقَّة عواطفهم وطهارة عشقهم، وقد جاء في كتاب الطبقات لابن سعد أن أمهات بعض الأنصار كُنَّ من بني عذرة.٢ وكانت منازل جهينة بين المدينة والعقبة وفي سيناء حتى الفرما، وجاءتْ منازل بلي بين المدينة وتبوك.٣ ومن نصارى قضاعة بهرا، وكانت منازلهم بين بلي وبين مشارف الشام، وتاخمت لخم حدود الشام، أما منازل بني طيِّ وبني حنيفة فإنها كانت في قلب الجزيرة وإلى شرق المدينة.٤
والأنصار في القرآن هم نصراء النبي: وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ.٥ والأنصار في القرآن أيضًا هم الرسل أصحاب عيسى استنصر بهم من اليهود: فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللهِ آمَنَّا بِاللهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ.٦
وقال ابن إسحاق: «وكان مَن بعثَ عيسى بن مريم من الحواريين والأتباع الذين كانوا بعدهم في الأرض؛ بطرسُ الحواريُّ، ومعه بولس، وكان بولس من الأتباع ولم يكن من الحواريين، إلى رومية، وأندرائس ومنتا إلى الأرض التي يأكل أهلها الناس، وتوماس إلى أرض بابل من أرض الشرق، وفيبليس إلى قرطاجة وهي إفريقية، ويُحنَّس إلى أفسوس قرية الفتية أصحاب الكهف، ويعقوبس إلى أوروشليم وهي إيلياء قرية بيت المقدس، وابن ثلماء إلى الأعرابية وهي أرضُ الحجاز، وسيمُن إلى أرض البربر، ويهودا ولم يكن من الحواريين جُعل مكان يودس.»٧

وهكذا، فيكون النصارى عند العرب آنئذٍ هم أنصار عيسى وأنصار أنصاره، ويكون أحدهم نصراني، ومن هنا الآية: وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى، وتكون النصرانية بالتالي دين النصارى.

وتمر العصور ويبقى حسُّ هذا العهد مسموعًا في ما تبقى من أدب؛ فهذا حنظلة الطائي يفارق قومه وينسك ويبني ديرًا بالقرب من ضفة الفرات، وفيه يترهب حتى يموت. وذاك قُس بن ساعدة يتقفَّر القفار ولا تكنُّه دار، يتحسَّى بعض الطعام ويأنس بالوحوش والهوام. وينظم بعضهم الشعر فيزهِّد في الدنيا ويدعو إلى النظر في الكون والاعتبار بحوادثه.٨

وصول النصرانية إلى مكة

وليس لنا أن نقول مع صديقنا المرحوم الأب لويس شيخو إن النصرانية توطدت في مكة، وإن الدليل على ذلك أن الكعبة خضعت لأسقف عليها، فالأزرقي قال إن الكعبة كانت مكشوفة لا «سقف» عليها، ولم يقل إنها كانت «لأسقف» عليها!

ولكن لا يختلف اثنان — فيما نعلم — في وصول النصارى من الأحباش إلى مكة وإقامتهم فيها لأغراضٍ يقضونها، وإذا كان هؤلاء من «طبقة العبيد»، وكانت منازلُهُم بعيدة عن الكعبة متاخمة للصحراء، وكان ما يتحدثون به من قصص دينية لا يتصل بسمع أمجاد قريش وأشراف أهل البلد الحرام، فماذا نقول بأمية بن أبي الصلت الذي كان ينظر في الكتب ويقرؤها ويلبس المسوح تعبدًا، وبورقة بن نوفل الذي عرف الإنجيل ونقل بعضه إلى العربية!٩ وماذا نقول في القريشيين الأربعة؛ ورقة بن نوفل وعبيد الله بن جحش وعثمان بن الحويرث وزيد بن نفيل، الذين خلصوا نجيًّا١٠ فقال بعضُهم لبعض: «تَعلَّموا، واللهِ ما قومُكم على شيء، لقد أخطئوا دِين أبيهم إبراهيم، ما حجرٌ نُطيف به لا يسمع ولا يبصر ولا يضر ولا ينفع!» فأما ورقة بن نوفل فاستحكم في النصرانية واتبع الكتب من أهلها حتى علم عِلمًا من أهل الكتاب، وأما ابن جحش فإنه هاجر مع المسلمين إلى الحبشة ثم تَنَصَّرَ ومات نصرانيًّا، وكذلك ابن الحويرث فإنه لجأ إلى قيصر وتَنَصَّرَ، وابن نفيل لم يدخل في يهودية ولا نصرانية، ولكنه فارق دين قومه واعتزل الأوثان.١١
ومن أخبار النصرانية والنصارى في مكة قبل ظهور الإسلام فيها: أن حليمة السعدية أُمَّ النبي بالرضاعة عادتْ بالنبي إلى مكة فرآه نفرٌ من الحبشة نصارى، فنظروا إليه وسألوها عنه وقلَّبوه، وأرادوا أن يأخذوه إلى ملِكهم في الحبشة. وأضل محمد الولد أمه في الرضاعة فوجده ورقة بن نوفل، وأتى به عبد المطلب وقال له: هذا ابنك وجدته بأعلى مكة.١٢

الراهب بَحِيرة

وأحب أبو طالب محمدًا حتى كان يقدمه على أبنائه، وأراد أن يخرج يومًا في تجارة له إلى الشام، وكان محمدٌ لا يزال في الثانية عشرة فأبدى رغبة في مصاحبة عمه، فصحب الغلام القافلة، ووصل الرَّكْب إلى بصرى، فنزل بالقرب من صومعة بَحيرة الراهب، فرأى بَحيرة محمدًا «وغمامة تظله»، فأرسل إلى الرَّكب يقول: إني قد صنعت لكم طعامًا فاحضروا كلكم كبيركم وصغيركم. فاجتمعوا إليه، وتخلَّف محمد لحداثة سنه، فأَصَرَّ الراهب على حضوره فحضر، فجعل بحيرة يلحظه لحظًا شديدًا، وينظر إلى أشياء من جسده حتى إذا فرغ القومُ من طعامهم وتفرَّقوا قام إليه بحيرة وسأله عن أشياء من حاله، فأخبره الرسول فوافق كلامه ما كان عند الراهب من صفاته. ثم نظر الراهب إلى ظهر الرسول فرأى خاتم النبوة بين كتفيه، وكان مثل أثر المحجم. فلما فرغ أقبل على عمه أبي طالب وقال: «ارجع بابن أخيك إلى بلدك واحذر عليه من اليهود، فوالله لئن رأوه وعرفوا منه ما عرفت ليبغُنَّه شرًّا.»١٣

خطباء النصارى

ولم يُفِد أبو طالب مالًا كثيرًا من رحلته إلى الشام فأقام في مكة، وأقام محمدٌ معه قانعًا بنصيبه، فإذا جاءت الأشهر الحرم ظل بمكة مع أهله أو خرج وإياهم إلى الأسواق المجاورة بعكاظ ومجنة وذي المجاز؛ يستمع لإنشاد أصحاب المذهبات والمعلقات، ويصغي إلى خطب الخطباء ومن بينهم اليهود والنصارى، الذين كانوا يأخذون على إخوانهم العرب وثنيتهم، ويحدثونهم عن الإنجيل والتوراة، ويدعونهم إلى الحق، وكان محمدٌ يزن ذلك بميزان قلبه فيراه خيرًا من هذه الوثنية التي غرق فيها أهله.١٤

الراهب نسطور

ورعى الغنم — غنم أهله وغنم أهل مكة — وذكر ذلك مغتبطًا، وأحب عَمُّهُ أبو طالب أن يجد له سببًا للرزق أَوْسَعَ، فبلغه أَنَّ خديجة المثرية تستأجر الرجال في مالها وتضاربهم إياه بشيء تجعله لهم، وإذ علم أنها تجهز لخروج تجارتها إلى الشام نادى إليه ابن أخيه محمدًا، وكان يومئذٍ في الخامسة والعشرين من سنه، وأخبره بما كان من أمر خديجة، وسأله ما إذا كان يكلمها، فقال محمد: «ما أحببت.» ووافقتْ خديجة على استخدام محمد، فخرج مع مَيْسَرَةَ، غلامِها، وانطلقت القافلة في طريق الصحراء إلى الشام مارة بوادي القرى ومدين وديار ثمود، فلما بلغت بصرى اتصل محمد بنصارى الشام وتحدث إلى رهبانها، وتحدث إليه الراهب نسطور وسمع منه، ولعله جادله.١٥

محمد وأول الوحي

وتزوج محمد من خديجة ابنة عم ورقة بن نوفل، وتيسر له التفكير والتأمل، وكان يلجأ في شهر رمضان إلى غار حِراء للتأمل والعبادة، وفيما هو نائم في الغار جاء ملاكٌ وفي يده صحيفة، وقال: اقرأْ، فقال محمد: ماذا أقرأ؟ فقال الملاك: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ.

وتنبَّه محمدٌ فزعًا، ودخل على خديجة وقال: زمِّلوني. فزملتْه وهو يرتعد كأن به الحمى، فلما ذهب عنه الروع نظر إلى خديجة وحدثها بالذي رأى، فانطلقتْ إلى ابن عمها ورقة بن نوفل وأخبرتْه بما رأى محمد، فأطرق ورقة — وكان نصرانيًّا كما أوضحنا — ثم قال: «قدوس قدوس قدوس، والذي نفس ورقة بيده لئن كنتِ صدقتني يا خديجة لقد جاءه الناموس الأكبر الذي كان يأتي موسى، وإنه لنبي هذه الأمة، فقولي له فليثبتْ.»١٦
وخرج محمد للطواف بالكعبة فلقيه ورقةُ، فلما أخبره محمدٌ بما رأى قال ورقة: «والذي نفسي بيده إنك لنبي هذه الأمة، ولقد جاءك الناموس الأكبر الذي جاء موسى، ولتُكذَّبنَّ ولتؤذينَّ ولتُخرجنَّ ولتُقاتلنَّ، ولئن أنا أدركتُ ذلك اليوم لأنصرنَّ الله نصرًا يعلمه، ثم أدنى رأسه منه فقبَّل يافوخه.»١٧

النجاشي مسيحي لا يُظلم عنده أحد

ونزلت سورة الضحى، وعلَّم الله محمدًا الصلاة، وصلَّت خديجة معه، وأسلم علي بن أبي طالب وأبو بكر وعثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف وطلحة وسعد والزبير، وتحدث الناس عن محمد وظنوا أن حديثه لن يزيد على حديث الرهبان والحكماء أمثال قُس وأمية وورقة، وأن الناس عائدون لا محالة إلى دين آبائهم، وبعد ثلاث سنين أنذر النبي عشيرتَه، وقال: إنه النذير المبين، فأعرضوا عنه وانصرفوا مستهزئين.

ثم انتقل محمد إلى أهل مكة جميعًا، وصعد على الصفا ونادى، فنهض أبو لهب، وقال: تبًّا لك، فجاءت الآية: تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ! فحارب أشرافُ قريش محمدًا بالحط من شأنه وبتكذيبه فيما جاء به، فبادأهم محمدٌ بذكر آلهتهم وعابها، فعظم ذلك عليهم وحَزَّ في صدورهم، ومضى محمد في دعوته ومضت قريش في ائتمارها، فاعتصم محمد بقومه، ووثبت كل قبيلة على مَن فيها من المسلمين الوضعاء يعذبونهم ويفتنونهم عن دينهم، ثم حاول عُتبةُ بن ربيعة أن يفاوض محمدًا، وأن يعرض عليه أُمورًا لعله يكف، وعرض عليه مالًا وزعامة، فَتَلَا محمدٌ سورة السجدة! فزاد ما كان ينزل بالمسلمين من الأذى وبلغ منهم القتل.

فأشار محمد على جمهور المسلمين أَنْ يتفرقوا في الأرض، فسألوه أين نذهب، فنصح إليهم أَنْ يذهبوا إلى بلاد الحبشة المسيحية؛ لأن بها ملكًا لا يُظلَم عنده أحدٌ، وهي أرضُ صدق! وخرج المسلمون إلى الحبشة المسيحية في هجرتين، ونقل جعفر بن أبي طالب إلى النجاشي بعضَ ما جاء في سورة مريم: فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا * قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا * وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ ‎وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا * وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا * وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا.١٨

جبر النصراني

وفي أثناء الهجرة إلى الحبشة أسلم عمرُ بنُ الخطاب، فظن المسلمون في الحبشة أن قريشًا رجعت عن أذاها فعادوا إلى مكة، فعادتْ قريشٌ إلى الأذى فعاد المهاجرون مرة ثانية إلى الحبشة، وهددت قريش محمدًا وهددت أهله وتهكمت به وسخرت منه.

وكان محمد يُكثر من الجلوس عند المروَة إلى مبيعة غلام نصراني يقال له: جبر عبد لابن الحضرمي، وكانوا يقولون: والله ما يُعلِّم محمدًا كثيرًا مما يأتي به إلا جبر النصراني، غلام ابن الحضرمي، فجاءت الآية: وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ.١٩

عدَّاس النصراني

وفرَّ المسلمون من مكة إلى شِعاب الجبل، وحُصروا فيها، ثم مات أبو طالب وماتت خديجة، وازداد أذى قريش، فخرج محمدٌ إلى الطائف وحيدًا منفردًا، واحتمى إلى حائط لعُتبة وشيبة ابني ربيعة، وحبس إلى ظل شجرة من عنب وابنا ربيعة ينظُران إليه، فلَمَّا اطمأنَّ رفع رأسه إلى السماء ضارعًا وقال: «اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلَّة حيلتي وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين وأنت ربي إلى من تكلني.»

فلما رآه ابنا ربيعة تحركتْ له رحمتُهُما فدعَوْا غلامًا لهما نصرانيًّا يقال له: عدَّاس وقالا له: خذ قطفًا من هذا العنب فضعه في هذا الطبق، ثم اذهبْ به إلى ذلك الرجل، ففعل عداس، وقال: كُلْ، فلما وضع الرسول يده فيه قال: باسم الله، ثم أكل، فقال عداس: والله إن هذا الكلام ما يقوله أهل هذه البلاد، فقال محمد: ومن أهل أي البلاد أنت وما دينُك؟ قال: نصراني وأنا رجل من أهل نينوى، فقال له محمد: من قرية الرجل الصالح يونس بن متَّى؟ فقال عداس: وما يدريك ما يونس بن متَّى؟ فقال محمد: ذاك أخي كان نبيًّا وأنا نبي، فقبَّل عداس رأسه ويديه وقدميه، فقال ابنا ربيعة: ويلك يا عداس ما لك تُقبل! فقال: لقد أخبرني بأمر ما يعلمه إلا نبيٌّ، فقالا: ويحك! لا يصرفنك عن دينك فإن دينك خير من دينه.٢٠

إبراهيم وموسى وعيسى

ثم عرض محمدٌ نفسه على القبائل في أثناء المواسم، ولكن عمه عبد العزى بن عبد المطلب كان يتبعه ويحرِّض الناس على ألا يستمعوا له، وقصد كندة في منازلها، وذهب إلى بني كلب في منازلهم، وأتى بني حنيفة وبني عامر؛ فرَدُّوه جميعًا ردًّا غير جميل.

وفي هذه الفترة؛ أي حوالي السنة ٦٢١ بعد الميلاد كان الإسراء والمعراج، وأَطَلَّ جبريلُ وفي يده دابةٌ عجيبةٌ، هي البُراق، لها أجنحةٌ كأجنحة النسر، انحنت أمام الرسول فاعتلاها، وانطلقت به انطلاق السهم فوق جبال مكة ورمال الصحراء متجهة إلى الشمال، فوقف الملاكُ به عند جبل سيناء حيث كلَّم الله موسى، ثم وقف به في بيت لحم حيث وُلِدَ عيسى، ثم انطلق بعد ذلك في الهواء فبلغ بيتَ المقدس، فقيَّد محمدٌ دابته وصلى على أطلال هيكل سليمان ومعه «إبراهيم وموسى وعيسى»، ثم أُتِيَ بالمعراج فارتكز على صخرةِ يعقوب وعليه صعد محمد سراعًا إلى السماوات.٢١
ونقل الزهري عن سعيد بن المسيَّب أن محمدًا وصف لأصحابه إبراهيمَ وموسى وعيسى حين رآهم في تلك الليلة، فقال: «أَمَّا إبراهيم فلم أَرَ رجلًا أشبه بصاحبكم ولا صاحبكم أشبه به منه، وأما موسى فرجل آدمُ طويلٌ ضربٌ جعدٌ أقنى، كأنه من رجال شنوءة، وأما عيسى بن مريم فرجلٌ أحمرُ، بين القصير والطويل، سبط الشعر كثير خِيلان الوجه كأنه خرج من ديماسٍ، تخال رأسه يقطر ماءً وليس به ماء، أشبه رجالكم به عروة بن مسعود الثقفي.»٢٢

الهجرة إلى المدينة (٦٢٢)

وقبِل الدعوةَ عددٌ من أهل يثرب، وازدادوا، ولم يجدوا فيها من أذى اليهود والمشركين عبدة الأوثان ما وجده إخوانُهُم في مكة من أذى قريش، والعيش في يثرب آنئذٍ أرخى منه في مكة، وما أحب محمد أن يرد على قريش إساءتها؛ لأنه كان لا يزال أضعفَ منها، وقد لا ينصرُهُ أهلُهُ عليها، وكانت دعوته لا تزال ترتكز إلى الرفق والإقناع والجدل بالتي هي أحسن، فأمر أصحابه أن يَلحقوا بالأنصار في يثرب، وبدءوا يهاجرون، ففطنت قريشٌ للأمر فاعترضت السبيل، ومانعتْ وعذَّبتْ ونكَّلتْ، وحسبت لهجرة النبي نفسه ألف حساب وخشيتْ أن تؤدي الهجرة إلى قطع طريق الشام أو إلى الإجاعة، واجتمعتْ قريشٌ في دار الندوة وتشاورت على قتل محمد، وعلم محمد بما بيتت قريش، فظل في مكة حتى لم يَبْقَ من المسلمين بها إلا القليل، وفي ليلة الهجرة أَسَرَّ إلى علي بن أبي طالب أن يتسجى بُرده الأخضر وأن ينام في فراشه، وأن يبقى بعده في مكة حتى يوزع الودائع التي كانت عنده للناس.

وأخبر محمدٌ أبا بكر بأن الله أذن له في الهجرة، فطلب الصدِّيق أن يصحبه فأجابه إلى ذلك، فانطلقا إلى غار ثور أولًا وأقاما به، وفي اليوم الثالث امتطى كل منهما بعيره، وأخذا طريقًا غير الذي أَلِفَ الناس.

وترامت أخبارُ هذه الهجرة إلى يثرب، وبينما كان مسلموها ينتظرون يومًا كعادتهم صاح بهم يهودي: «هذا صاحبكم قد جاء!» وخرجت يثرب لاستقباله، رجالًا ونساء، مؤمنين ويهودًا ومشركين.

اليهود أمة مع المؤمنين

ودخل محمد في دور جديد من رسالته، واضطر أن يعالج مشاكل جديدة لم تظهر من قبل، نراه في أوائل عهده في المدينة منهمكًا في تنظيم العلاقات بين المهاجرين والأنصار، وفي علاقة هؤلاء جميعًا باليهود والمشركين، ويتضح من نص «الصحيفة» الواردة في تاريخ ابن هشام عن ابن إسحاق التي اعتاد المستشرقون المستعربون أن يسموها «دستور المدينة» أن النبي اعتبر المؤمنين «أمة واحدة»، وأنه اعتبر اليهود أيضًا «أمة مع المؤمنين»، وأن «للمسلمين دينهم ولليهود دينهم»، وأن يثرب حرام جوفها لأهل هذه الصحيفة، وأن الجار كالنفس، وأن قريشًا لا تُجارُ ولا تُناصر.٢٣

مخاوف يهود المدينة

وأقبل اليثربيون على الإسلام، وازداد المسلمون شوكة وقوة، فخشي اليهود أن تمتد الدعوة إلى صفوفهم، وأن تفشو في عامتهم، وأسلم عبد الله بن سلَّام أحد كبار أحبارهم، فازدادوا خوفًا وغيظًا، وأجمعوا على أن يكيدوا لمحمد.

محمد ويهود المدينة

وبدأ اليهود بالجدل واستعانوا بالدسيسة والنفاق، فنزل صدرُ سورة البقرة وما يزيد على ثلثها، ونزل قسمٌ كبيرٌ من سورة النساء، وفيها تأنيبٌ لليهود على ما أنكروا من كتابهم: وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ * وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمُ اللهُ بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلًا مَا يُؤْمِنُونَ * وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللهِ عَلَى الْكَافِرِينَ.٢٤
ثم حاول اليهود فتنة محمد نفسه، فذهبوا إليه، وقالوا: «إنك قد عرفت أمرنا ومنزلتنا، وإنا وإن اتبعناك اتبعك اليهود ولم يخالفونا، وإن بيننا وبين بعض قومنا خصومة فنحتكم إليك فتقضي لنا فنتبعك ونؤمن بك.»٢٥ فجاءت الآية: وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللهُ إِلَيْكَ،٢٦ ثم حاولوا إقناعَه بالجلاء عن المدينة، فذكروا له أن الرسل اتخذوا من بيت المقدس مقامًا لهم، وأنه يجدر به أن يعتبر المدينة وسطًا في هجرته بين مكة ومدينة المسجد الأقصى، فرد محمد على هذا بأن جعل قبلته إلى المسجد الحرام «بيت إبراهيم وإسماعيل»، فأنكر اليهود عليه هذا التغيير، وقالوا: إنهم يتبعونه إذا هو رجع إلى ما كان عليه من قبل إلى جعل قبلته إلى المسجد الأقصى، وجاءت الآية: قُلْ للهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ.٢٧
وجاء سلَّام بن مُشِكم ونعمان بن أوفى ومحمود بن دحية وشاس بن قيس ومالك بن الضيف؛ فقالوا للنبي: كيف نتبعك وقد تركت قبلتنا وأنت لا تزعم أن عُزيرًا ابن الله؟ فأنزل الله في ذلك من قولهم: وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ.٢٨

محمد ونصارى نجران

ووفد على محمد في إبان هذا الجدل العنيف ستون راكبًا من نصارى نجران، بينهم العاقب، وهو أميرهم، واسمه عبد المسيح والسيد وهو تمالهم واسمه الأيهم وأبو حارثة بن علقمة أحد بني بكر بن وائل وهو أسقفهم وحبرهم وإمامهم وصاحب مدراسهم، وكان قد شرُف فيهم ودرس كتبهم فشرفه ملوك الروم وموَّلوه وبنَوا له الكنائس، فلما وصلوا المدينة دخلوا على النبي في مسجده حين صلى صلاة العصر، وحانت صلاتُهُم فقاموا في هذا المسجد نفسه يصلون، فقال الرسول: «دعوهم.» فصلوا إلى المشرق، ثم كلموا الرسول، فلما كلمه الحبران قال لهما: أسلِما، قالا: قد أسلمنا، قال: إنكما لم تسلما، قالا: بل قد أسلمنا قبلك، قال: كذبتما، يمنعكما من الإسلام دعاؤكما لله ولدًا وعبادتكما الصليب وأكلكما الخنزير، قالا: فمن أبوه يا محمد؟ فصمت عنهما ولم يجبهما، فنزل صدر سورة آل عمران إلى بضع وثمانين آية:٢٩

اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ * وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ * قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ * وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَإِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ * الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُنْ مِنَ الْمُمْتَرِينَ * فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللهِ عَلَى الْكَاذِبِينَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللهِوَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ.

سلمان الفارسي

وكان محمدٌ قد وجد في يثرب بين أرقاء اليهود رجلًا فارسيًّا نصرانيًّا، ذكي الفؤاد كثير الخبرة واسع الاطلاع دقيق التصرف؛ فأحبه وعاونه على عتق نفسه، ثم جعله من صحبه وأخصائه، وهو سلمان الفارسي، ذاك الذي قال عنه النبي فيما بعد: «سلمان منا أهل البيت.»٣٠

وقال ابن إسحاق: إن سلمان الفارسي قال: «كنت رجلًا فارسيًّا من أهل أصبهان، وكان أبي دهقان قريته، وأمرني يومًا بالذهاب إلى ضيعته لقضاء بعض ما أراد، فخرجت أريد ضيعته فمررت بكنيسة من كنائس النصارى، فسمعت أصواتهم فيها وهم يصلون، فدخلت، فأعجبتني صلاتُهُم، ورغبت في أمرهم وقلت: هذا — والله — خير من الدين الذي نحن عليه، ثم قلت لهم: أين أصل هذا الدين؟ قالوا: بالشام، فرجعتُ إلى أبي، فقال: ليس في ذلك الدين خير، دينُك ودين آبائك خيرٌ منه، فقلتُ له: كلا، إنه لخير من ديننا، فجعل في رجلي قيدًا ثم حبسني في بيته. وبعثت إلى النصارى فقلت لهم: إذا قدم عليكم ركبٌ من الشام فأخبروني بهم، فقدم عليهم ركب من تجار النصارى فخرجتُ معهم حتى قدمت الشام، فلما قدمتها قلت: من أفضل أهل هذا الدين علمًا؟ فقالوا: الأسقف في الكنيسة، فجئته وقلت له: إني قد رغبت في هذا الدين فأحببت أن أكون معك وأخدمك فأتعلم منك وأصلي معك، قال: ادخل، فدخلت معه، وكان رجل سوءٍ يأمرهم بالصدقة ويرغبهم فيها، فإذا جمعوا إليه شيئًا منها اكتنزه لنفسه ولم يعطه المساكين حتى جمع سبع قلال من ذهب ووَرِق، فأبغضته بغضًا شديدًا، ثم مات فاجتمعت إليه النصارى ليدفنوه فأريتهم موضع الكنز، وجاءوا برجلٍ آخرَ فجعلوه مكانه، وما رأيت رجلًا لا يصلي الخمس أفضل منه وأزهد في الدنيا ولا أرغب في الآخرة ولا أَدْأَبَ ليلًا ولا نهارًا منه، فأحببته حبًّا لم أحبه شيئًا قبله مثله، فأقمت معه زمانًا، ثم حضرتْه الوفاة فقلت له: إني قد كنت معك وأحببتك حبًّا لم أحبه شيئًا قبلك وقد حضرك ما ترى من أمر الله تعالى فإلى مَن توصي بي وبما تأمرني، فقال: والله ما أعلم اليوم أحدًا على ما كنت عليه، فقد هلك الناس وبدَّلوا وتركوا أكثر ما كانوا عليه إلا رجلًا بالموصل، وهو فلان، وهو على ما كنت عليه فالحقْ به.

فلما مات وغيِّب لحقت بصاحب الموصل، فأقمتُ عنده فوجدتُه خير رجل على أمر صاحبه، فلم يلبث أن مات، فألحقني برجل بنصيبين، فالتحقت به وأخبرته خبري، فقال: أقمْ عندي، فأقمت عنده فوجدته على أمر صاحبيه، فأقمت مع خير رجل، فوالله ما لبث أن نزل به الموت، فأوصى بي إلى رجل في عمورية، فأقمت عند خير رجل على هدي أصحابه وأمرهم، واكتسبت حتى كان لي بقرات وغنيمة، ثم نزل به أمر الله، فسألته إلى من توصي بي قال: والله ما أعلمه أصبح اليوم أحدٌ على مثل ما كُنَّا عليه، ولكنه قد أظل زمان نبي، وهو مبعوثٌ بدين إبراهيم يخرج بأرض العرب مهاجره إلى أرض بين هرتين بينهما نخلٌ، به علاماتٌ لا تخفى: يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة، وبين كتفيه خاتم النبوة، فإن استطعت فافعل.»٣١

محمد والقتال

وهكذا، فإن محمدًا لم يفكرْ في ملك ولا في مال ولا في تجارة، وإنما كل همه توفيرُ الطمأنينة لمن يتبع رسالته وكفالة الحرية لهم في عقيدتهم ككفالتها لغيرهم في عقيدتهم، وهذه الوجهة في التفكير هي التي نزل بها الوحي على محمد منذ الهجرة، وهي التي جعلتْه جنوحًا للسلم راغبًا عن القتال، مقتصدًا — طول حياته — أشد القصد فيه، غير لاجئ إليه إلا لضرورة تقتضيه دفاعًا عن الحرية والدين والعقيدة، ألم يقل له أهل يثرب ممن بايعوه في العقبة الثانية حين سمعوا المتجسس عليهم يصيح بقريش ينبهها لأمرهم: «والله الذي بعثك بالحق إن شئت لنميلن على أهل مِنًى غدًا بأسيافنا.» فكان جوابه: «لم نُؤمر بذلك.» ثم ألم تكن أول آية في القتال: أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ، والآية بعدها: وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ للهِ! فتفكير محمد إذن إنما كان متجهًا لغاية واحدة عليا، هي كفالة حرية العقيدة والرأي، كفالة في سبيلها وحدها أُحل القتال، ودفاعًا عنها أُبيح دَفْع المعتدي حتى لا يُفتن أحدٌ عن دينه، ولا يظلم أحدٌ بسبب عقيدته أو رأيه!٣٢

ولم تكن السرايا الأُولى التي أُنفذت لقتال قريش إلا محاولة لإفهام قريش أن مصلحتهم تقضي بالتفاهُم مع المسلمين، تفاهمًا يكفل حرية الدعوة إلى الدين وحرية التجارة للمشركين، ولعل محمدًا رمى من وراء هذه السرايا إلى غرض آخر هو تخويفُ اليهود الذين بدءوا يقلبون له ظهر المجن، وعملوا لإثارة البغضاء وإيقاظ الأحقاد في المدينة.

ولم ينكر محمدٌ الدفاعَ عن النفس، ولكنه أنكر حرب الاعتداء، ومن هنا الآية: وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ، ومن هنا القول في الآية: وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ، والجهاد في سبيل الله معناه قتال الذين يفتنون المسلم عن دينه ويصدونه عن سبيل الله.

إجلاء اليهود

وحاولت قريش إثارة شِبْه الجزيرة كلها على محمد وأصحابه، فأَيْقَنَ محمدٌ أنه لم يبق في الاتفاق معهم أي رجاء، وخرج أبو سفيان في خريف السنة ٦٢٣ في تجارة إلى الشام، فتحين محمدٌ موعدَ عودته منها وأرسل إلى طريق الشام من ينتظر خبر هذه العودة، وخشي أن تفوته العير في عودتها إلى مكة فندب المسلمين قائلًا: «هذه قريشٌ، فاخرجوا إليها؛ لعل الله يكفيكموها.» وأراد بعض من لم يسلم أن ينضم طمعًا بالغنيمة، فأبى محمد «أو يؤمنوا بالله ورسوله». واستنفر ضمضم قريشًا إلى أموالهم فخرجت مكة كلها للدفاع عن تجارتها، وعدل أبو سفيان بالسير مساحلًا، وفات المسلمين خبره فنجا، وكانت موقعةُ بدر في آذار السنة ٦٢٤، وانتصر المؤمنون على المشركين.

ووصل رسولُ محمد إلى المدينة يبشر بالفوز وسُرَّ المسلمون، أما الذين بقوا على الشرك واليهود فقد كُبتوا لهذا النبأ، فقالوا: إن محمدًا قُتل وإن أصحابه هُزموا، ثم دخل محمد المدينة منتصرًا، وازداد قوة ونُفُوذًا، ولكنه ما كاد يعود مِنْ بدر حتى بدأت طوائف المدينة الأخرى تتغامز وتأتمر وتُغري بالمسلمين وتُحرض عليهم.

وقدمت امرأةٌ من العرب إلى سوق اليهود مِن بني قينقاع ومعها حلية جلست إلى صائغ فهم بها، فجعلوا يريدونها على كشف وجهها وهي تأبى، فجاء يهوديٌّ مِن خلفها فأثبت طرف ثوبها بشوكة إلى ظهرها، فلما قامت انكشفت سوأتُها، فضحكوا بها، فصاحت، فوثب رجلٌ من المسلمين على الصائغ — وكان يهوديًّا — فقتله، وشدَّت اليهودُ على المسلم فقتلوه، فوقع الشر بين المسلمين وبين بني قينقاع، وطلب محمد إلى هؤلاء أن يَكُفُّوا وأن يحفظوا العهد، فاستخفُّوا به، فحاصرهم المسلمون في دورهم خمسة عشر يومًا، فلما سلَّموا أُخرجوا من المدينة، فساروا حتى بلغوا وادي القرى فأقاموا فيها زمنًا، ثم ساروا صوب الشمال حتى بلغوا أذرعات على حدود الشام.٣٣
وعاهد محمد قبائل الشاطئ عبر طريق الشام، فنصح الأَسْود بن المطلب قريشًا بأخذ طريق العراق، ودلهم على فرات بن حيان من بني بكر بن وائل يدلُّهم على الطريق، وقال فرات: طريق العراق ليس يَطؤها أحدٌ من أصحاب محمد، فإنما هي أرض نجد وفيافٍ، فعلم محمد بذلك فأنفذ مائة راكب اعترضوا تجارة قريش، فغنموا وعادوا إلى المدينة، فثار ثائر قريش وجهزوا للثأر، فكانت موقعة أحُد في ربيع السنة ٦٢٥، وظفر المسلمون، ثم دارت الدائرة عليهم فاستماتوا في الدفاع عن الرسول، وتحرَّج موقفُ محمد في المدينة وبين القبائل المحيطة بها، وقام بنو أسد يدعون إلى مهاجمة المدينة والسير إلى محمد فيها، فسيَّر النبيُّ مائة وخمسين راكبًا فاجئوا بني أسد وعادوا غانمين، وتكررتْ هذه الحوادثُ بين المسلمين وبين القبائل المجاورة، فجاءت سجالًا.٣٤
ووجد اليهودُ وغيرُهُم من أهل المدينة في ما أصاب المسلمين ما ذكرهم بأحُد، فخشي النبي أمرهم، وشاء أن يستدرجهم ليستوضح نياتهم، فذهب إلى اليهود من بني النضير في محلتهم في ضواحي المدينة في عَشرة مِن كبار المسلمين، بينهم أبو بكر وعمر وعلي، فرابه أمرُهُم وانسحب تاركًا أصحابه عندهم، وقام هؤلاء في طلبه فوجدوه في المسجد، فذكر لهم ما رابه، ثم بعث إلى بني النضير من قال: «إن رسول الله أرسلني إليكم أَنِ اخرجوا من بلادي، لقد نَقضتُمُ العهد بما هممتم به من الغدر بي، لقد أجَّلتكم عشرًا، فمن رُئي بعد ذلك ضربت عنقه.» وحاصر المسلمون بني النضير عشرين ليلة، فاستأمنوا، فصالحهم، فخرجوا ونزلوا خيبرًا، وسار بعضهم إلى أذرعات في الشام.٣٥
وخرج نفرٌ مِن بني النضير وقدم مكة، فسألهم أهلها عن قومهم فقالوا: تركناهم بين خيبر والمدينة ينتظرونكم لتسيروا معهم إلى محمد وأصحابه، وسألوهم عن بني قريظة فقالوا: هم في يثرب متى أتيتم مالوا معكم، وقالت قريش لليهود: إنكم أهل الكتاب الأول، وتعرفون ما نختلف فيه ومحمد، فهل ديننا خيرٌ أم دينه؟ فقالت اليهود: بل دينُكُم خيرٌ مِن دينه. وخرج اليهود إلى عرب غطفان وبني مرَّة وبني فزارة وأشجع وسُلَيم وسعد وأسد، فحرضوهم على الأخذ بالثأر، وخرجت هذه الأحزاب كلها متجهة نحو يثرب فبَلَغُوها في أواخر آذار السنة ٦٢٧، واتصل خبرُ هذا السير بمحمد وجماعته، فحفروا الخندق أمام المدينة بإرشادِ سلمانَ الفارسي، فعُرفت هذه الحرب بحرب الخندق. وأقبلت قريشٌ وأحزابُها ففاجأها الخندقُ، فحاصرت المدينة واكتفت بتبادُل الترامي بالنبال، وتحركت في بني قريظةَ يهوديتُهُم، فنقضوا عهدهم مع محمد! وتراجعت قريشٌ وتراجع أحزابها، فأمر محمد مؤذِّنًا فأذَّن في الناس: «من كان سامعًا مطيعًا فلا يصلينَّ العصر إلا ببني قريظة!» فقُتلت المقاتلة وقُسمت الأموال وسُبيت الذرية والنساء.٣٦
وقلَّ متجر قريش، وخَفَّ دخلها ولم تأت الحرب بفائدة، وجعل محمد قبلته إلى المسجد الحرام فسئمت قريش الحرب وباتت أكثر استعدادًا للتفاهم والمسالمة، وكان محمد على صلة مستمرة بعمه العباس وغيره، فعلم بهذا التطور النفساني، فأذَّن في الناس بالحج في شهر ذي القعدة الحرام من السنة السادسة للهجرة؛ أي في آذار السنة ٦٢٨، وخرج إلى مكة بمن معه من المهاجرين والأنصار، وأحرم بالعمرة؛ ليعلم الناس أنه لا يريد قتالًا، وفاوض محمد قريشًا فتَهَادَنَا، فعُرفت المهادنة بعهد الحديبية، وعاد المسلمون إلى المدينة وفي نفوسهم من أمر هذا الصلح شيء، فنزلت سورة الفتح وهم في الطريق، وتلاها محمد عليهم.٣٧
وفكَّر محمدٌ في هذا الأمر مليًّا، فانتهى به تفكيرُهُ إلى ضرورة القضاء على شوكة اليهود، وإلى إرسال رسله إلى هرقل وكسرى، وغيرهما، ولم يُقم في المدينة إلا شهرًا واحدًا، ثم جهز لغزو خيبر، وانطلق المسلمون في ألف وستمائة، وفاجئوا خيبرًا وحاصروها، فاستقتل اليهود ثم دبَّ اليأسُ إلى قلوبهم فصالحوا على نصف إنتاجهم، وذلك في حزيران السنة ٦٢٨،٣٨ وجرى كُلُّ هذا مع يهود فدك ووادي القرى، وكانت جزية خيبر للمسلمين؛ لأنهم قاتلوا لاستخلاصها، وكانت جزية فدك للنبي؛ لأن المسلمين لم يجلبوا عليها، وقبل يهود تيماء الجزية بدون حرب، وأوصى النبي بألا يفتن اليهود عن يهوديتهم ولم يكلف يهود البحرين دفع الجزية وإن ظلوا على دينهم، وصالح بني غازية وبني عريض بالذمة والجزية.

الرسائل إلى الملوك والأُمراء

وجاءتْ رسالة محمد سمحاء فلم يُكره أهل الكتاب من اليهود والنصارى على قبولها، ولكنه اعتبرها عالمية، فرغب في تعميمها قدر المستطاع، وخرج يومًا على أصحابه فقال: «أيها الناس إن الله قد بعثني رحمة وكافة.» ثم ذكر لهم أنه مرسِل إلى هرقل وكسرى والمقوقس والحارث الغساني والحارث الحميري والنجاشي؛ يدعوهم إلى الإسلام، فصنع له خاتمًا من فضة نقش عليه «محمد رسول الله». وبعث بكتبه إلى هؤلاء الملوك والأمراء في أيار السنة ٦٢٨، وجاء في كتابه إلى هرقل:

بسم الله الرحمن الرحيم

من محمد بن عبد الله إلى هرقل عظيم الروم، سلامٌ على من اتبع الهدى، أما بعدُ؛ فإني أدعوك بدعاية الإسلام، أَسْلِمْ تسلم يؤتك الله أجرك مرتين، فإن توليت فإنما عليك إثم الأريسيين.

وكتب مثل هذا إلى كسرى والنجاشي والمقوقس والحارث الغساني والحارث الحميري، وحمل رسالته إلى هرقل دحية بن خليفة الكلبي، وإلى كسرى عبد الله بن حُذاقة السهمي، وإلى النجاشي عمرو بن أمية الضمري، وإلى المقوقس حاطب بن أبي بلتعة، وإلى الحارث الغساني شجاع بن وهب الأسدي، وإلى الحارث الحميري المهاجر بن أمية المخزومي،٣٩ ويشك بعض علماء الفرنجة في صحة هذه الرسائل، ولكنهم يتطرفون.٤٠

وتتمةُ ما جاء في المصادر العربية أَنَّ دحية التقى بهرقل في حمص، وأن هرقل لم يغضبْ ولم تَثُرْ ثائرتُهُ، وأنه رد على الرسالة ردًّا حسنًا، وجاء أيضًا أن الحارث الغساني بعث إلى هرقل يُخبره أن رسولًا جاءه من محمد بكتاب يدعوه فيه إلى الإسلام، وأن الحارث استأذن بأن يقوم على رأس جيش لمحاربة صاحب هذه الدعوة، وأن هرقل أجاب الحارث بأن يوافيَه إلى المدينة المقدسة.

ومما جاء في المصادر العربية أيضًا: أن شرحبيل بن عمرو الغساني صاحب بُصرى في حوران قتل الحارث بن عمير الأزدي رسول النبي إلى صاحب بصرى في حوران، ومما تشتمل عليه المصادرُ أيضًا أن المقوقس حاكم مصر بعث إلى النبي في الرد على رسالته يقول: إنه يعتقد أن نبيًّا سيظهر، ولكنه في الشام، وتضيف هذه المصادر أن المقوقس بعث إلى محمد جاريتين وبغلًا وحمارًا وكميةً من المال وبعض خيرات مصر، وأن النبي قبِل هذه الهدية، وتزوج من إحدى الجاريتين ماريا فولدت له إبراهيم، وأهدى شيرين الجارية الثانية إلى شاعره حسان بن ثابت، وأنه أسمى البغلة الفريدة في بياضها دلدل، والحمار عُفيرًا أو يعفورًا.

قتال النصارى في مؤتة (٦٢٩)

ومضى عامٌ بعد الحديبية، وخرج النبيُّ إلى عُمرة القضاء وجلت قريشٌ عن مكة، وصعدت في التلال المجاورة، وأَمَّ المسلمون البيتَ الحرامَ وطافوا بالكعبة، ثم نحر النبي الهديَ عند المروة وحلق رأسه وأقام ثلاثة أيام ثم خرج إلى المدينة.

وأقام محمدٌ بضعةَ أَشْهُر في المدينة لم تقع في خلالها سوى بعض المناوشات والمناورات الصغيرة. وكان بين هذه إرسال خمسة عشر رجلًا إلى ذات الطلح على حدود الشام يدعون إلى الإسلام، فقُتلوا كما قُتل الحارث بن عمير الأزدي ولم ينجُ منهم إلا زعيمُهُم، فجهز محمدٌ ثلاثة آلاف من خيرة رجاله، وأمَّر عليهم زيدَ بن حارثة وأنفذهم إلى حدود الروم في خريف السنة ٦٢٩.

وسار المسلمون حتى بلغوا معان، وسبقهم نبأهم، فجمع شرحبيل عامل هرقل جموعًا من قبائل الحدود؛ من نصارى لخم وجذام والقين وبهراء وبلي. وبلغ المسلمين وهم في معان خبرُ هذه الجموع، فترددوا أولًا، ثم قالوا مع عبد الله بن رواحة: «إنما هي إحدى الحسنيين فإما ظهور وإما شهادة.» ومضَوا، فالتقَوا بأعدائهم في مشارف عند تخوم البلقاء، فلما اقترب حلفاء الروم انحاز المسلمون إلى قرية مؤتة ليتحصنوا بها، فدارت معركةٌ أسفرتْ عن مَقْتَل عدد من المسلمين بينهم زيد بن حارثة ربيب النبي نفسه وجعفر بن أبي طالب، فدافع خالد بن الوليد بالقوم وحاشى، ثم انحاز وتحيز حتى انصرف بالناس، وعاد المسلمون إلى المدينة فإذا بذويهم يصيحون في وجوههم: «يا فُرَّار، فررتم في سبيل الله!» وإذا بقريش تَعتبر تراجعَ المسلمين هزيمةً قاضية.٤١

سقوط مكة (٦٣٠)

وقضى صلح الحديبية بحرية التحالف؛ أي أن يدخل في عهد محمد من شاء وأن يدخل في عقد قريش من شاء، ودخلت خزاعةُ في عهد محمد، ودخل بنو بكر في عهد قريش، وكانت بين هاتين القبيلتين ثاراتٌ قديمةٌ، فلما انكسر المسلمون في مؤتة ظن بنو بكر أنه قُضي عليهم، وخُيل إلى بعضهم أن يأخذوا بثأر قديم ففاجئوا خُزاعة وقتلوا منهم، فلجأ هؤلاء إلى حليفهم محمد، وكان البعض من قريش — وفي طليعتهم عكرمة — قد حرضوا بني بكر، فرأى محمدٌ أن لا مفر من فتح مكة فتحًا.

وبعثت القبائلُ من سُليم ومزينة وغطفان وغيرها؛ مَن انضم إلى المسلمين من المهاجرين والأنصار، وسار النبيُّ بهؤلاء جميعًا فلقيه بالجحفة العباس عمه وجماعة من أهله، فأَسْلَمُوا، وتابع محمدٌ السير حتى ذي طوى ورأى أن مكة لا تقاوم فاستوقف الناس وانحنى يشكر الله، وعلى الرغم من هذا فإنه ظل متحذرًا ففرق جيشه أربع فرق، ودخل مكة في الحادي عشر من كانون الثاني سنة ٦٣٠، فلم يَلْقَ منها مقاومة إلا جيش خالد بن الوليد.٤٢

الأسقف ضُغاطِر

وعاد النبي إلى المدينة بعد فتح مكة وبعد انتصاره في حنين وبعد حصار الطائف والقضاء على مقاومة المشركين فيها، فعظُم شأنه في الجزيرة وقبِل دعوته عددٌ كبير من أبنائها، وظل النصارى في شمال الجزيرة على دينهم، ولا سيما وأن هرقل كان قد استعاد هيبة الروم وكرامتهم بعد انتصاره على الفرس.

فكتب النبيُّ في هذه الآونة إلى أسقف من أساقفة البادية اسمه ضغاطر، يقول: «إلى ضغاطر الأسقف، سلامٌ على مَن آمن، أما على أثر ذلك فإن عيسى بن مريم روح الله وكلمته ألقاها إلى مريم الزكية، وإني أؤمن بالله وما أنزل إلينا، وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط، وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم، لا نفرِّق بين أحد منهم ونحن له مسلمون، والسلام على من اتبع الهدى.»٤٣ لا ندري — بالضبط — ماذا كان أثر هذه الرسالة في نفس ضغاطر وبين قومه ورعيته، وليس لدينا ما ينبئُ بقبولها وبدخول هؤلاء في الإسلام.

تبوك

وراقب الغساسنة محمدًا ولعلهم دسوا في صفوفه فخشي أمرهم،٤٤ وذكر يوم مؤتة وما جره من هزء واستخفاف، فأمر بالتهيُّؤ لغزو الروم، وذلك في أواخر صيف السنة ٦٣٠ «في زمن عسرة من الناس وشدة من الحر، وحين طابت الثمار — والناس يحبون المقام في ثمارهم وظلالهم — وكان قلما يخرج في غزوة إلا كنى عنها، وأخبر أنه يريد غير الوجه الذي يصمد له»، أما غزو تبوك فإنه بيَّنه للناس؛ لبُعد المسير، وليتأهبوا، فأمرهم بالجهاز وأخبرهم أنه يريد الروم، فقال للجد بن قيس: «هل لك العام في جلاد بني الأصفر؟» أي الروم، فقال جَد: ما من رجل أشد عجبًا بالنساء مني، وإني أخشى إن رأيت نساء بني الأصفر أن لا أصبر. فأعرض عنه رسول الله وقال: قد أذنت لك، وحضَّ محمد أهل الغنى على النفقة، فاحتسبوا، وأنفق عثمان بن عفان وحده ألفَ دينار، وبلغ محمدًا أن ناسًا من «المنافقين» يجتمعون في بيت سُويلم اليهودي، يثبطون الناس عن غزوة تبوك؛ فأمر بإحراق البيت،٤٥ وسار الجيش حتى بلغ الحجر، وبها أطلال ثمود، ثم انطلق قاصدًا تبوك، فبلغ الرومَ أَمْرُ هذا الجيش وقوته، فآثرت الانسحابَ بجيشها.
فأقام محمد عند الحدود، ووجَّه رسالة إلى يوحنا بن رؤبة صاحب أيلة عند خليج العقبة أن يذعن أو يغزوه، فأقبل يوحنا وعلى صدره صليبٌ من ذهب، وقدم الهدايا وصالح محمدًا على جزية يدفعها في كل عام، فأمنه محمد بكتاب وجهه إليه،٤٦ وخشي محمد انتقاض أكيدر بن عبد الملك الكندي النصراني أمير دومة الجندل (الجوف) فأنفذ خالد بن الوليد إليه على رأس قوة، ففاجأه خالدٌ وهو يطارد بقر الوحش وأخذه أسيرًا وقدم به على محمد، فحقن له دمه وصالحه على الجزية.٤٧

الجزية على يد

وتبرم بعض من اشترك في الحملة على تبوك وتأففوا من أنهم تحملوا وعادوا ما تحملوه ولم يغنموا،٤٨ وكان بعض المسلمين قد تخلفوا عن مؤازرة النبي في الحملة على تبوك، فعاد النبي وتلا من سورة التوبة: لَقَدْ تَابَ اللهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ.
ثم خرج أبو بكر حاجًّا في ثلاثمائة مسلم، ولحق به علي بن أبي طالب فوقف في الناس وهم يؤدون مناسك الحج في مِنًى، فتلا عليهم آيات من سورة التوبة: بَرَاءَةٌ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ، ولما أتم تلاوتها صاح: «أيها الناس، إنه لا يدخل الجنة كافر، ولا يحج بعد العام مشرك، ومن كان له عند رسول الله عهد فهو إلى مدته.» ثم أجَّل الناس أربعة أشهر ليرجع كل إلى مأمنه وبلاده.٤٩
ثم أمر الرسول بجهاد أهل الشرك بعد الأربعة الأشهر فجاءت الآيات: أَلَا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ، ثم ذكر قوم قريش لتنقطعنَّ عنا الأسواق فتهلكنَّ التجارة وليذهبنَّ ما كنا نصيب فيها من المرافق، فجاءت الآية: وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ؛ أي عوض ما تخوفتم من قطع الأسواق، ودلت الآيات التالية على أن الإشارة بالعبارة «الذين أوتوا الكتاب» هي إلى اليهود وإلى النصارى،٥٠ ومن هنا خروج القبائل العربية المسلمة إلى الشام والعراق.
١  عشية الإسلام، للأب هنري لامنس، ص٢٥٧ و٢٦٤.
٢  الطبقات، ج٣، ص١١١، وج٨، ص٢٧١.
٣  الهمذاني، ص١٣٠.
٤  Watt, W. M., Muhammad at Medina, (Oxford, 1956), 87–117.
٥  سورة التوبة: ٩٩.
٦  سورة آل عمران: ٥١.
٧  السيرة لابن هشام، طبعة محيي الدين عبد الحميد، ج٤، ص٢٨٠.
٨  فجر الإسلام، لأحمد أمين، ص٢٧.
٩  أُسْد الغابة لابن الأثير، ج٥، ص٨٨؛ والإصابة لابن حجر، ج٦، ص٣١٧؛ والأغاني للأصفهاني، ج٣، ص١٤-١٥.
١٠  الجماعة يتحدثون سرًّا يكتمون حديثهم عن غيرهم، وهو لفظ يستوي فيه الواحد والاثنان والجماعة: فَلَمَّا اسْتَيْئَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيًّا.
١١  السيرة لابن هشام، طبعة محيي الدين عبد الحميد، ج١، ص٢٤٢–٢٤٤.
١٢  السيرة لابن هشام أيضًا، ج١، ص١٧٨-١٧٩، والطبعة نفسها.
١٣  المصدر نفسه أيضًا، ج١، ص١٩٤–١٩٧.
١٤  حياة محمد، لمحمد حسين هيكل، ص٧٧.
١٥  المصدر نفسه، ص٨٣.
راجع في موقف المستشرقين من بحيرة ونسطور: Andrae. T., Mahomet: sa Vie et sa Doctrine, Trad., Gaudefroy-Demombynes, (Paris, 1945), 35–39; Blachère, R., Le Problème de Mahomet, (Paris, 1952), 30-31.
١٦  السيرة لابن هشام، الطبعة نفسها، ج١، ص٢٥٦.
١٧  المصدر نفسه.
١٨  السيرة لابن هشام، ج١، ص٣٤٣–٣٦٤.
١٩  المصدر نفسه، ج١، ص٤٢٠. سورة النحل: ١٠٣.
٢٠  السيرة لابن هشام، ج٢، ص٢٨–٣١.
٢١  حياة محمد، لمحمد حسين هيكل، ص١٥٣–١٦١.
٢٢  السيرة لابن هشام، ج٢، ص٧، والخِيلان بكسر الخاء جمع خال، وهو هنا شامةٌ سوداء، والديماس هو الحَمَّام.
٢٣  السيرة لابن هشام، ج٢، ص١١٩–١٢٣. وقد بحث هذه الوثيقة عددٌ من المستشرقين أهمهم: Wellhausen, J., Skizzen, IV, 65–83; Wensinck, A. J., Mohammed en de Joden, 74–81; Caelani, L., Annali dell Islam, I, 391–408.
٢٤  سورة البقرة: ٨٧–٨٩.
٢٥  السيرة لابن هشام، ج٢، ص١٩٦-١٩٧.
٢٦  سورة المائدة: ٤٩.
٢٧  سورة البقرة: ١٤٢.
٢٨  السيرة لابن هشام، ج٢، ص٢٠٠، وسورة التوبة ٢٩.
٢٩  السيرة لابن هشام، ج٢، ص٢٠٤–٢١٢.
٣٠  الطبقات لابن سعد، ج٤، ص٥٣–٥٧، ومسند ابن حنبل، ج٥، ص٤٤١–٤٤٤، وأُسْد الغابة لابن الأثير، ج٢ ص٣٢٨–٣٣٢. Caetani, L., Annali, V, 399–419; Huart, C., Selman du Fars, Mélanges Derenbourg, 297–310. Massignon, L., Salman Pak, (Tours, 1934).
٣١  السيرة لابن هشام، طبعة محيي الدين عبد الحميد، ج١، ص٢٣٣–٢٣٧.
٣٢  حياة محمد، لمحمد حسين هيكل، ص١٨٦-١٨٧.
٣٣  السيرة لابن هشام، ج٢، ص٤٢٧، والمغازي للواقدي طبعة أوروبة ٩٢–٩٤، والرسل والملوك للطبري، ج١، ص١٣٦٠–١٣٦٢.
٣٤  المغازي للواقدي، ص١٠١–١٤٨، والطبري، ج١، ص١٣٨٣–١٤٢٧.
Caetani, L., Annale, I, 540–566; Hamidullah, Battlefieds of Mohammad 18–24; Watt, W. M., Mohammed at Medina, 21–39.
٣٥  السيرة لابن هشام، ج٣، ص١٩١–١٩٤، والمغازي للواقدي، ص١٦٠–١٦٧، والرسل والمُلُوك للطبري، ج١، ص١٤٤٨–١٤٥٣.
٣٦  المغازي للواقدي: ١٩٠–٢١٠، والرسل والملوك للطبري، ج١، ص١٤٦٣–١٤٨٥.
٣٧  السيرة لابن هشام، ج٣، ص٣٥٥–٣٧٧، والمغازي للواقدي، ص٢٤١–٢٦٤، والطبقات لابن سعد، ج٢، ص٦٩–٧٢، والرسل والملوك للطبري، ج١، ص١٥٢٨–١٥٥١.
٣٨  السيرة لابن هشام، ج٣، ص٣٧٨–٣٨٩، والمغازي للواقدي، ٢٦٤–٢٩٦، والرسل والملوك للطبري، ج١، ص١٥٧٥–١٥٩٠.
٣٩  الطبقات لابن سعد، ج١، ص١٥–٨٦.
٤٠  Noldeke, Th., Wiener Zeit fur de Kunde des Morgenlandes, XXI, 307; Goldziher, I., Vorlesungen uber den Islam, 25; Lammens, H., Etudes sur le Règne du Calife Moawia, I, 422; Caetani, L., Annali, I, 725–739, Studi, III, 236, 257; Grimme, H., Mohammed, I, 123.
٤١  الطبقات لابن سعد، ج٢، ص٩٢، والرسل والملوك للطبري، ج١، ص١٦١٠.
٤٢  المغازي للواقدي، ص٣١٩–٣٥٥.
٤٣  الطبقات لابن سعد، ج١، ص٢٨.
٤٤  السيرة لابن هشام، ج٤، ص١٩١.
٤٥  السيرة لابن هشام، ج٤، ص١٧٠-١٧١.
٤٦  السيرة لابن هشام أيضًا، ج٤، ص١٨٠-١٨١.
٤٧  المرجع نفسه، ص١٨٢.
٤٨  حياة محمد، لمحمد حسين هيكل، ص٤٣٠.
٤٩  السيرة لابن هشام، ج٤، ص٢٠٣-٢٠٤.
٥٠  المصدر نفسه، ص٢٠٥-٢٠٦.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١