الفصل السابع عشر

المجمع الفراري الفلورنسي

١٤٣٨-١٤٣٩

الأتراك العثمانيون

وفي الوقت نفسه الذي كانت تتناثر فيه إمارات الصليبيين تناثر أوراق الخريف كانت قبيلة «كاي كان كلي» التركية الخراسانية قد تقبلت الإسلام، ووطدت أقدامها عند حدود الروم في شمال آسية الصغرى الغربي، وحذا حذوها الصروخان والقرمان وآيدين وغيرها، وتولى عثمان زعامة الكاي كان كلي فعُرفت القبيلة باسمه، وفي السنة ١٣٠١ تمكنت هذه القبيلة بخيولها المصفحة من اختراق صفوف الروم أمام نيقوميذية، وضغطت القبائل الأخرى على ساحل الأرخبيل وعلى مُدُن الروم في الداخل، وواصل أورخان بن عثمان الحرب على الروم فاستولى على نيقوميذية ونيقية، ثم جنح إلى السلم فقضى نحو عشرين عامًا يثبِّت دعائم ملكه وينظم الجيش.

وفي السنة ١٣٥٧ قطع الدردنيل وأغار على الشاطئ الأوروبي فاحتل غاليبولي، وأخضع مراد الأول (١٣٥٩–١٣٨٩) الرومللي وبلغارية والصرب، وخلفه ابنه بايزيد الأول (١٣٨٩–١٤٠٢) فلم يَقِلَّ عن أبيه مهارة وإقدامًا؛ فأخضع الإمارات التركية في آسية ووطد أركان دولته في أوروبة، وعم الهول والفزع معظم الأوروبيين، وقامت رومة تدعو إلى مقابلة الأتراك، وخرج لذلك جيشٌ عظيم بقيادة سيجيسموند ملك المجر ضم بين كتائبه كثيرًا من فرسان فرنسة وألمانية، وفاز الأوروبيون في بادئ الأمر واستردُّوا من الترك كثيرًا من المُدُن، ثم شرعوا في حصار نيكوبوليس عند نهر الدانوب، فأسرع بايزيد للقائهم فهزمهم (١٣٩٦)، ثم أطل تيمورلنك فخرج بايزيد لصده وتقابل الجيشان في أنقرة (١٤٠٢) فكانت الهزيمة على العثمانيين، وأُخذ بايزيد أسيرًا ومات كمدًا، وهلك تيمورلنك فاقتتل أولاد بايزيد من أجل العرش عشرين سنة.

ثم انتهى الأمر بتغلُّب محمد الأول (١٤١٣–١٤٢١) فصادق الروم ولَمَّ شعت الدولة وكبح جماح الإمارات وأصلح ما أفسدتْه الفتن، وخلفه مراد الثاني (١٤٢١–١٤٥١) فعمل على مواصلة الفتوح، وكان عمانوئيل الثاني فسيلفس الروم قد طلب إلى السلطان الجديد أن يبقي ابنُهُ رهينة في القسطنطينية فأبى، وفي السنة ١٤٢١ أعلن يوحنا الثامن فسيلفسًا وشريكًا لوالده في الحكم، فأطلق سراح مصطفى بن بايزيد المطالب بالعرش العثماني كما حرر جنيدًا الوزير السابق الثائر، فاضطر مراد الثاني إلى أن يحارب مصطفى، ثم قام بخمسين ألف جندي إلى القسطنطينية وضرب الحصار عليها، ثم اضطر إلى أن يرفع هذا الحصار لمجابهة ثورة هامة أذكاها عمانوئيل في بروسة ونيقية والقرمان.

يوحنا الثامن ومراد الثاني

وكانت دولة الروم قد تضاءلتْ، فلم تعد تشمل سوى القسطنطينية وضواحيها حتى سلمبرية ثم بعض الأراضي الضيقة في ساحل البحر فجبل أثوس فثسالونيكية فميسترة وميزيمبرية وأنخيالوس، وكانت الموارد قد نضبتْ وقَلَّ الخير وكاد ينقطع، وكانت النقود الذهبية قد أصبحت نادرة في أيام عمانوئيل الثاني (١٣٩١–١٤٢٥)، فلما تسلم يوحنا الثامن دفة الحكم اكتفى بالفضي منها.١
واستغل مراد الثاني ضعف الروم فاستولى على مودونة في السنة ١٤٢٥ وخرج منها بألف أسير، وفي السنة ١٤٣٠ زحف على ثسالونيكية وضرب الحصار عليها، وكان أندرونيكوس باليولوغوس قد باعها من البنادقة منذ السنة ١٤٢٣ لقاء خمسين ألف زكينة، ولم تتمكن البندقية من إقامة حامية قوية، فاستولى عليها السلطان بنفسه في ٢٩ أيار سنة ١٤٣٠، وأباح نهبها وذبح من قاومه من أهلها وكانوا كثرًا، وحول جميع كنائسها إلى جوامع ما عدا كنيسة القديس ديمتريوس.٢
وعظم على يوحنا الثامن سقوط ثسالونيكية في يد الأتراك وأفزعه تقدم مراد وانتصاره، فهرع يرمم حصون العاصمة، ولا تزال بعض النقوش الباقية تنطق باهتمامه هذا، وهاله تخاصُم الجنويين والبنادقة في هذا الظرف الحرج،٣ وحزَّ في صدره أن أخويه ثيودوروس وقسطنطين تنازعا الخلافة بعده واستعدا لحرب أهلية مُرة وتسابقا لخطب ود مراد الثاني.٤

قرب الثرى وبعد النبط

وكان من الطبيعي جدًّا أن يعمد الروم إلى نصارى الغرب للصمود في وجه المسلمين، ولكن التراب الندي كان قريبًا والماء بعيدًا، فرومة تطلب خضوع الإكليروس اليوناني ولم ترض عن هذا الخضوع بديلًا، والفسيلفس كان ينتظر المدد الحربي والمالي مقابل الخضوع، وكلٌّ وعد بما لم يملك وكلٌّ اتعد بما لا أمل في الوصول إليه،٥ وجاء في بعض المراجع الأولية أن عمانوئيل الثاني أوصى قبيل وفاته ألا ينظر إلى الاتحاد إلا كوسيلة لصد الأتراك، وأن يصار إلى المطالبة بعقد مجمع مسكوني، وأن يماطل في ذلك بقصد كسب الوقت، وأنه لا يمكن التوفيق بين عجرفة اللاتين وعناد الروم.٦

مجمع بازل (١٤٣١–١٤٤٨)

وطالب الغرب بإصلاح الكنيسة إصلاحًا عامًّا «يشمل الرأس والأعضاء» ويضم شتات الكنيسة ويدفع عنها خطر الأتراك، فدعا البابا مرتينوس الخامس إلى مجمع في بازل يبحث هذه الأُمُور جميعها ويحقق الإصلاح المنشود، وتُوفي مرتينوس قبل افتتاح المجمع، وخلفه أفجانيوس الرابع (١٤٣١–١٤٤٧) فتم افتتاح المجمع في تموز السنة ١٤٣١، ولم يرض البابا عن البحث في إصلاح رأس الكنيسة فلم يحضر اجتماعات بازل، وفاوض الآباء المجتمعون يوحنا الثامن في كيفية التعاون بين النصارى للصمود المثمر في وجه الأتراك المسلمين، وتبادل الطرفان الوفود فقام وفدٌ أرثوذكسي إلى بازل، وكان الأيغومينس أسيدورس ألمع أعضاء هذا الوفد، وهو الذي أصبح فيما بعد رئيس أساقفة كييف، فألقى خطابًا حماسيًّا أكد فيه أن إتمام الاتحاد المنشود يتحف العالم بأثر تذكاري يفوق صنم رودوس في سُمُوِّهِ نحو العُلى ويصل رأسه إلى السماء، فيضيء الشرق والغرب بلمعانه،٧ ثم بات الوفد الأرثوذكسي ينتظر البحث التفاهم والاتحاد، ولكن أساقفة الغرب تشاحنوا كثيرًا في أمر المكان الذي يلتئم فيه مجمع مسكوني، ثم اتفقوا على إرجاء البحث في الاتحاد بين الكنيستين إلى أن يكونوا قد حَلُّوا مشكلة يوحنا هوس وأتباعه، فغضب الأرثوذكسيون لكرامتهم وظنوا أن أخوانهم الغربيين إنما ساووا بقرارهم هذا بين المؤمنين الأرثوذكسيين وبين هراطقة بوهيمية، وعلمت الأوساط الإكليريكية والشعبية في الشرق بما جرى فهَبَّتْ عاصفة هوجاء من الاستياء في القسطنطينية.٨

مجمع فراري (١٤٣٨)

وكان يوحنا الثامن قد أرسل وفدًا في مطلع السنة ١٤٣١ ليفاوض مرتينوس الخامس في أمر الاتحاد والمساعدة، وعلم هذا الوفد — وهو لا يزال في المورة في طريقه إلى رومة — بوفاة مرتينوس فعاد إلى القسطنطينية،٩ فأرسل يوحنا وفدًا ثانيًا يفاوض البابا الجديد أفجانيوس الرابع، وكان الشقاق قد ذر قرنه بين الكرادلة، وكان مجمع بازل قد بدأ يناوئ رومة فلم يرضَ أفجانيوس عما رضي عنه سلفه وأصر على وجوب عقد مجمع الاتحاد في فراري لا في القسطنطينية، وعلم الآباء المجتمعون في بازل بما جرى بين أفجانيوس والوفد البيزنطي، ولم يرضَوا عن انتقال المجمع من بازل إلى فراري فأرسلوا — بدورهم — وفدًا إلى القسطنطينية (أوائل سنة ١٤٣٣) يؤكد أن سلطة المجمع المسكوني أعلى من سلطة البابا، وأن أمراء أوروبة يؤيدون الآباء في بازل، وأنه من مصلحة الروم أن يبطلوا الانشقاق،١٠ فأرسل يوحنا الثامن أخاه ديمتريوس والأيغومينس أسيدورس ويوحنا ذيسيباتوس إلى بازل للمفاوضة — كما سبق وأشرنا،١١ وفي مطلع السنة ١٤٣٤ عاد الوفدُ المفاوضُ مِنْ رومة وجاء معه الكردينال غراتوني لمتابعة البحث، وقبل أفجانيوس بعقد المجمع المسكوني في القسطنطينية، ولكن الآباء المجتمعين في بازل أصروا على الاجتماع في أفينيون، فأصر أفجانيوس بدوره على عقد المجمع في بلدة إيطالية، وتجددت البعثات إلى القسطنطينية فأمَّ عاصمة الروم الأب الدومينياكاني يوحنا الراغوزي على رأس وفد يمثل مجمع بازل في السنة ١٤٣٥-١٤٣٦،١٢ وفي أيلول السنة ١٤٣٧ وصل إلى القسطنطينية وفدٌ بابوي جديد؛ ينقل رأي أفجانيوس في الموضوع،١٣ وتبعه وفدٌ مجمعي آخرُ، فوصل في الثالث من تشرين الأول،١٤ واضطر أفجانيوس أن يأمر المجمع المنعقد في بازل بالانتقال إلى فراري،١٥ فأظهر الآباء المجتمعون في بازل العصيان بأغلبية الأصوات وقرروا خلعه وانتخبوا فيليكس الخامس محله.١٦

تشاور الروم

ودعا الفسيلفس يوحنا الثامن بطاركة الشرق للاشتراك في أعمال المجمع المسكوني الجديد، وطلب إلى أُمراء الروس وحُكَّام رومانية وديسبوت الصرب وإمبراطور طرابزون أن يُعيِّنوا من يمثلهم في هذا المجمع، وتشاور زعماء القسطنطينية في أمر المجمع المسكوني فشايع الفسيلفس على رغبته في الاتحاد عددٌ من كبار رجال السياسة، وكان ديمتريوس كيذونيس Cydonés قد نقل إلى اليونانية شيئًا من أبحاث الآباء الغربيين في اللاهوت فتَسَنَّى للآباء الأرثوذكسيين الاطلاع على أراء إخوانهم الغربيين أكثر من ذي قبل،١٧ ونشأ في الأوساط الإكليركية الأرثوذكسية استعدادٌ للتفاهُم مع الغرب والاتحاد، وأشهر هؤلاء بساريون الطرابزوني متروبوليت نيقية وأسيدورس أيغومنس دير القديس ديمتريوس في القسطنطينية ورئيس أساقفة كييف بعد السنة ١٤٣٦، ولمع في صفوف المدافعين عن العقيدة الأرثوذكسية والتقليد الرسولي كلٌّ مِنْ مرقس (أفجينيكوس) متروبوليت أفسس وجورج سكولاريوس الذي أصبح فيما بعد البطريرك جناديوس،١٨ وشاور يوحنا الثامن مرادًا الثاني في أمر التفاوُض مع الغرب فلم يرض.١٩

الوفد الأرثوذكسي

وترأس يوحنا الثامن الوفد الأرثوذكسي بشخصه، وضمَّ إليه الأمير الملكي عمانوئيل يغارس والبطريرك المسكوني يوسف الثاني وعددًا من المطارنة والوجهاء، ومثل بطريرك الإسكندرية أنطونيوس متروبوليت هرقلية وغريغوريوس (ممَّاس) بروتوسنكلوس القسطنطينية، وناب عن بطريرك أنطاكية كل من مرقس (أفجانيكوس) متروبوليت أفسس وأيسيذوروس متروبوليت كييف، وناب عن بطريرك أوروشليم ديونيسيوس متروبوليت سردة، وبعد وفاته بالطاعون دوسيثايوس متروبوليت مونبازية، ومثل الكنيسة الروسية أسيدورس متروبوليت كييف.

وركب الوفدُ الأرثوذكسي السفن البابوية في الرابع والعشرين مِن تشرين الثاني سنة ١٤٣٧، فوصل إلى البندقية في الثامن من شباط سنة ١٤٣٨ فاستُقبل فيها استقبالًا حافلًا،٢٠ وقام يوحنا الثامن منها إلى فراري فوصلها في الرابع من آذار، ووصل البطريرك وحاشيته في التاسع من الشهر نفسه.

جلسات فراري

وافتتح المجمع في التاسع من نيسان فتغيب عن الحضور معظم أعضاء مجمع بازل ومعظم أمراء أوروبة، ولم يشترك من هؤلاء سوى فيليب الطيب دوق بورغندية، وكان يهتم لمسائل الشرق فأرسل وفدًا يمثله في المجمع، فخاب أمل يوحنا الثامن وخاب سعيُهُ لتنظيم حملة صليبية فور الانتهاء من أعمال المجمع،٢١ ومنع شارل السابع أساقفة فرنسة عن الاشتراك في أعمال المجمع فزاد في الطين بلة،٢٢ وتَقَرَّرَ تأجيل العمل أربعة أشهر كاملة؛ لانتظار الذين تأخروا عن الحضور.

وعين كل فريق لجنةً من عشرة أعضاء تعد الأبحاث لعرضها على الهيئة العامة، فتألفتْ لجنةُ الروم من مرقس متروبوليت أفسس وممثل الكرسي الأنطاكي ومن بيساريون متروبوليت نيقية وثلاثة مطارنة آخرين وبلسمون الخرتوفيلاكس، وسيليفستروس (سيروبولوس) الإكليسيارخوس ورئيسين من رؤساء الأديرة وراهب، وأضاف يوحنا الثامن إلى هؤلاء الأمير عمانوئيل يغارس، وتألفت لجنة اللاتين من الكردينال شيزاريني والكردينال البرغاتي وأسقف والراهب الدومينيكي الإسباني توركو يمادا وستة آخرين.

وبحث الأعضاء أمر التصويت، فطالب الروم باعتبار مجموع أصوات الروم موازيًا لمجموع أصوات اللاتين في مسائل العقيدة، فلم يقبل اللاتين بذلك، وكان للاتين مائتان وثمانية أصوات مقابل خمسة وعشرين للروم،٢٣ وحرر مرقس أفسس رسالةً إلى البابا شديدةَ اللهجة، فأوقفها الفسيلفس نفسه،٢٤ ولكن الفسيلفس لم يتمكنْ مِن مَنْع مرقس عن توجيه السؤال التالي في جلسة الثامن من تشرين الأول: «أتجوز الإضافة إلى دستور الإيمان؟» فنهض بيساريون ورجا الحضور أن يبحثوا القضية نفسها بالشكل: «أيجوز القول بالانبثاق من الآب والابن؟» ثم خطب بوجوب الاتحاد،٢٥ وعاد مرقس إلى الموضوع نفسه في جلسة الرابع عشر من تشرين الأول، ولكن بدون جدوى،٢٦ فتثبط الأعضاء وتعوقوا،٢٧ وكان الطاعون قد ظهر في أحياء فراري منذ شهر تموز فانتشر وتلوثت المدينة بكاملها، فأمر البابا بالانتقال إلى فلورنسة، فقام الأعضاء إلى عاصمة توسكانة في أول السنة ١٤٣٩.

جلسات فلورنسة

وفي الرابع عشر من شباط سنة ١٤٣٩ تابع المجمع أعماله في جلسة افتتاحية في مقره الجديد في فلورنسة، واستمر النقاش في أمر الانبثاق في جلساتٍ ثمانٍ من الثاني من آذار حتى الرابع والعشرين، وأَدَّى إلى صراع عنيف بين مرقس أفسس ويوحنا راغوزة، فتدخل الفسيلفس ومنع مرقس عن متابعة البحث،٢٨ واتضح للفسيلفس والبابا أَنْ لا فائدة تُرتجى من متابعة المناقشة العلنية، فاتفقا على إيقافها وتعيين لجنة جديدة من العناصر الراغبة في الاتحاد لوضعِ صَكٍّ بالاتحاد يوقعُهُ الراغبون فيه من أعضاء المجمع أفرادًا، وفي الثلاثين من آذار أُعلن هذا الاتفاق في قاعة المجمع فضج مرقس ورد بيساريون وأيسيدورس فتدخل يوحنا الثامن وكم أفواه المعارضين،٢٩ وتولى بيساريون إعدادَ النص المطلوب، فاستقصى نقاطَ الاتفاق في قضية الانبثاق مِن أقوال الآباء الشرقيين والغربين،٣٠ ووَقَّعَ الآباءُ اليونانيون هذا الصكَّ في الرابع من حُزَيْرَان، ووافق الباب عليه في الثامن من الشهر نفسه، ورحل عن فلورنسة قبل التوقيعِ كُلٌّ من الديسبوت ديمتريوس والفيلسوف بليثون والعالم سكولاريوس (جناديوس فيما بعد)؛ كي لا يُساء فهمُ موقفهم من هذا الصك،٣١ وكان البطريرك المسكوني يوسف الثاني قد عارض الاتحاد قبل خُرُوجه من القسطنطينية، فتُوُفِّيَ قبل إعلانه، وذلك في التاسع من حزيران،٣٢ ويلاحظ هنا أَنَّ صحة الوثيقة التي تتضمن موافقة هذا البطريرك على ما جرى في فراري وفلورنسة لم تثبت بعد، وأن سبب وفاته لا يزال مبهمًا غامضًا، أما مرقس متروبوليت أفسس وأحد ممثلي الكرسي الأنطاكي فإنه امتنع عن التوقيعِ واحتج على محتويات الصك.
وتم التفاهُمُ بسهولة حول قضية المطهر واستعمال الفطير ومسألة الأبيكليسيس، وهي الابتهالُ إلى الروح القدس الذي يُتلى بعد كلام التقديس، وذلك بين الثاني عشر من حُزَيْرَان والخامس من تموز، واشتدَّ النقاشُ بين الثالث والعشرين والسادس والعشرين من حزيران حول سلطة البابا على البطاركة وصلاحيته في الدعوة إلى المجامع المسكونية، وهدد الفسيلفس بالانسحاب، ثم وفق بيساريون إلى صيغة أبانت سلطة البابا وحفظت «حقوق الكنيسة الشرقية وامتيازاتها».٣٣

إعلان الاتحاد

واستخرج طلاب الاتحاد من مختلف الاقتراحات نصًّا واحدًا للاتحاد، وافقوا عليه في جلسة السبت في الرابع من تموز سنة ١٤٣٩، وأعلن هذا النص رسميًّا يوم الاثنين في السادس من تموز في قُدَّاس حبري أقامه البابا أفجانيوس الرابع، فتلاه باللاتينية الكردينال سيزاريني يمين البابا وباليونانية بيساريون متروبوليت نيقية، ثم تَعانَقا، وإليك تعريب النص كما جاء في منشور البطريرك كيرلس التاسع لمناسبة الذكرى المئوية الخامسة لمجمع فلورنسة:٣٤

أفجانيوس الأسقف خادم خدام الله

أكتب هذا للذكر المؤبد، برضى والدنا الأَعَزِّ بيسوع المسيح يوحنا باليولوغوس إمبراطور الروم، ورضى ممثلي إخواننا البطاركة الشرقيين وبقية أخواننا الأساقفة الحاضرين هنا، بالأصلة عن نفوسهم وبالنيابة عن الكنيسة الشرقية جمعاء؛ لتفرح السموات وتبتهج الأرض! فقد انهدم الحائط الفاصل بين الكنيسة الشرقية والكنيسة الغربية، وأقيم السلام والاتفاق ثانية على حجر الزاوية يسوع المسيح الذي ضم الشعبين إلى واحد، جامعًا كِلَا الحائطين برباط السلام والمحبة الذي لا يَنْحَلُّ، وقد اضمحلتْ غيومُ الحزن المديد، وتبدد ظلامُ الخصومة المزمن وأضاء لنا كوكب الاتحاد البهي الشهي.

فلتفرح الكنيسة أمنا؛ فإن أبناءها الذين كانت تُشاهدهم متخاصمين تراهم اليومَ راجعين إلى الوحدة والسلام، وتلك التي كانت تذرف دموعًا سخينة على انفصالهم لتشكر الآن بفرح لا يُوصف الإله القدير على اتفاقهم العجيب؛ ليفرح به المؤمنون في العالم أجمع وليهنئ المسيحيون أمهم الكنيسة الجامعة، فها إن آباء الغرب والشرق بعد مرور حقبة طويلة من الاختلاف والشقاق قد ركبوا أخطار البر والبحر وتغلبوا على المتاعب وبادروا — بسرورٍ — إلى هذا المجمع المسكوني المقدس، راغبين في تجديد الاتحاد المقدس والمحبة القديمة، ولم تَخِبْ آمالُهُم؛ لأنهم — بعد الأبحاث الطويلة الشاقة — بلغوا برأفة الروح القدس إلى الاتحاد المقدس المرغوب فيه، فمن يستطيع أن يرفع للقدير الشكر الوفي على هذا الإحسان، ومن لا يتعجب من كل قلبه من غنى مراحم الله، هل من قلب صخري لا تلينه مشاهدة رأفة الله هذه غير المتناهية، حقًّا إنها لأفعال إلهية لا اختراعات الضعف البشري.

إذن يجب علينا قبولُها بالاحترام العظيم والاعتراف بها بالترانيم المقدسة، لك المديح لك المجد لك الشكر يا يسوع المسيح يا ينبوع المراحم الذي أوليت عروسك الكنيسة الجماعة هذا الخير العظيم، وأظهرت في جيلنا عجائب حنوك حتى يتحدث الجميع بمعجزاتك، فقد رأينا بعيوننا ما طالما تَاقَ السلف إليه فلم يروه؛ فإن اللاتين واليونان التئموا في هذا المجمع المسكوني المقدس، وبحثوا — بمنتهى الجهد والتدقيق — قضيةَ انبثاق الروح القدس مُورِدِين آيات الكُتُب الإلهية، ونصوصًا كثيرة لملافنة الغرب والشرق الآباء القديسين، الذين منهم مَنْ يقول: إن الروح القدس منبثقٌ من الآب والابن، ومنهم من يقول إنه منبثق منٌ الآب بالابن، إنما كلهم يرمون إلى مقصد واحد بألفاظ مختلفة.

وبالواقع أكد الروم أنهم بقولهم: إن الروح القدس ينبثق من الآب؛ لا ينفون انبثاقه من الابن، ولكن بما أنهم كانوا يظنون أن اللاتين بقولهم عن الروح القدس: إنه ينبثق من الآب والابن يُسلمون بمبدأين ونفختين امتنعوا عن القول بأن الروح القدس ينبثق من الآب والابن. على أن اللاتين أكدوا أنهم بقولهم عن الروح القدس: إنه ينبثق من الآب والابن لا ينفون كون الآب ينبوعَ كل اللاهوت، ومبدأ للابن والروح القدس، ولا ينكرون أن الابن يأخذ من الآب بثق الروح القدس، ولا يجعلون مبدأين أو نفختين، بل يعتقدون بمبدأ واحد فقط وبنفخة واحدة باثقة للروح القدس كما اعتقدوا على الدوام.

وبما أَنَّ مرجع هذه التعابير كلها إلى معنًى واحد؛ فقد اتفقوا — أخيرًا — وأقروا برضى شامل الاتحاد التالي المقدس المحبوب من الله:

باسم الثالوث القدوس الآب والابن والروح القدس، وبتصديق هذا المجمع المسكوني المقدس المنعقد في فلورنسة، نوجب على المسيحيين بأجمعهم أن يقبلوا حقيقة أيماننا هذه ويؤمنوا بها، معترفين كلهم أن الروح القدس هو — منذ الأزل — من الآب والابن، وأنه يأخذ جوهره وكيانه الخاص من الآب والابن معًا منبثقًا انبثاقًا أزليًّا من كليهما كمن مبدأ واحد ونفخة واحدة.

ونصرح بأن الآباء القديسين الذين يقولون عن الروح القدس: إنه ينبثق من الآب والابن؛ لا يقصدون سوى هذا المعنى؛ أي أن الابن مثل الآب علة أقنوم الروح القدس كما يقول الروم، أو مبدأه كما يقول اللاتين، كما أن الآب هو علة الابن ومبدأه، وبما أن الآب عند ولادته لابنه الوحيد منحه كل ما يملك ما عدا الأبوة، هكذا أخذ الابن أزليًّا من الآب أن يبثق الروح القدس، ونحدد أن زيادة لفظة والابن في قانون الإيمان هي حسنةٌ وشرعيةٌ وصوابيةٌ؛ لأنها توضح حقيقةً مِنْ حقائق الإيمان، وقد اقتضتها الضرورة.

ونحدد أن جسد يسوع المسيح يقدس حقًّا في خبز الحنطة، سواء أكان فطيرًا أو خميرًا، وعلى الكهنة أن يستعملوا هذا أو ذاك بحسب طقس كنيستهم — غربية كانت أو شرقية.

ونحدد أن نفوس الذين تابوا توبة حقيقية وماتوا في حال محبة الله قبل أن يكفروا عما اجترموه أو أهملوه بأفعال توبة لائقة تتطهر بعد الموت بعذابات المطهر، وتتخلص منها بإسعافات المؤمنين الأحياء كذبيح القداس والصلوات والصدقات وغير هذه من أفعال المحبة التي اعتاد المؤمنون ممارستها لأجل المؤمنين حسب أُصُول الكنيسة، وأن نفوس الذين بعد قبولهم سر المعمودية لم يتدنسوا قط بأدناس الخطيئة، أو نفوس المؤمنين الذي بعد ارتكابهم الخطيئة قد تطهروا منها إذا كانوا في الجسد أو بعد الموت على النحو المتقدم أعلاه؛ تدخل حالًا السماء لتشاهد بوضوح الإله الواحد المثلث الأقانيم كما هو، وإنما تتفاوت درجة هذه المشاهدة بحسب اختلاف درجات الاستحقاق، وأن نفوس الذين يموتون في حال الخطيئة المميتة مفعولةً كانت أو أصلية فقط تهبط حالًا إلى الجحيم لتتعذب بعذابات مختلفة متفاوتة.

ونحدد أيضًا أن الكرسي الرسولي المقدس والحبر الروماني له أوليةُ التقدُّمِ في المسكونة كلها، وهو خليفة الطوباوي بطرس هامة الرسل ونائب المسيح الحقيقي ورأس الكنيسة كلها وأبو المسيحيين بأجمعهم ومعلمهم، وقد أعطاه سيدُنا يسوع المسيح بشخص الطوباوي بطرس ملء السلطان ليرعى ويدبر ويسوس الكنيسة الجامعة كما تتضمن ذلك أعمال المجامع المسكونية والقوانين المقدسة. ثم نجدد النظام الذي رسمتْه القوانينُ لبقية البطاركة المكرمين، وهو أن الثاني بعد الحبر الروماني الأقدس بطريرك القسطنطينية، والثالث بطريرك الإسكندرية، والرابع بطريرك أنطاكية، والخامس بطريرك أوروشليم، على أن تحفظ كل امتيازاتهم وحقوقهم.٣٥
ويُلاحظ هنا أن صَكَّ الاتحاد لا يُشيرُ إلى الأبيكليسيس، والسبب في ذلك أن الآباء اليونانيين الذين وافقوا على الاتحاد؛ ادَّعَوا أن القديس يوحنا الذهبي الفم يقول إن التقديس يتم بمجرد تلاوة كلمات السيد المسيح دُون سواها، ويلاحظ أيضًا أَنَّ الآباء اليونانيين أَصَرُّوا — عند اعترافهم بسلطة البابا — على أمرين هامين، أولهما أن المجامع المسكونية لا تصبح مسكونية إلا بحضور بطريرك القسطنطينية وإمبراطورها بالإضافة إلى البابا، وأنه لا يجوز محاكمة بطريرك إلا في داخل أبرشيته لمقابلة المدعي بالمدعى عليه.٣٦

ويلاحَظ أيضًا أن يوحنا الثامن قصد فراري مستنجدًا مستمطرًا، فوعدتْه رومة فاتعد فتدخل في المجمع تدخلًا فعليًّا، وألحَّ وضغط ولم يسمح بالمخالفة ولا بالمعاندة، فأحرج موقف العضو العادي واضطر الأقلية الباقية إلى التطرُّف إما سلبًا وإما إيجابًا.

القسطنطينية والاتحاد

وأنهى المجمع أعماله في جلسة عمومية في السادس والعشرين من آب وغادر الوفد اليوناني البندقية في الحادي عشر من تشرين الأول،٣٧ ولم يصلوا إلى القسطنطينية قبل اليوم الأول من شباط سنة ١٤٤٠،٣٨ فصُودِمُوا فيها بمعارضة شديدة من الإكليروس والشعب ونعتوا بالفطيريين والخونة والهراطقة، وأيد الشعب في هذه المعارضة جمهور الوجهاء ورجال البلاط،٣٩ وجل ما سمح به المعتدلون من هؤلاء ذكر اسم البابا في الذبتيخة، ولم يوافقوا على إذاعة نص كتاب الاتحاد Tomus Unionis.٤٠
وتزعَّم مرقس متروبوليت أفسس المعارضة، وسانده فيها كُلٌّ مِنْ أخيه يوحنا أفجانيكوس وجاورجيوس سكولاريوس، فالتف حولهم الشعب وجمهور الإكليروس، وتراجع عن الاتحاد واحدٌ وعشرون من تسعةٍ وعشرين ممن وَقَّعُوا صك فلورنسة! واشتدَّ الجدلُ وضجت الأوساط بالاحتجاج وعدم الرضى، فأمر الفسيلفس مرقس بالالتحاق بأبرشيته فامتثل، ولكنه اتجه شطر جبل آثوس فأمر الفسيلفس بسجنه،٤١ ونصح البابا باللجوء إلى الجدل العلني وأرسل إلى القسطنطينية قاصدًا رسوليًّا وعددًا من رجال اللاهوت، فناظر مرقس أسقفين لاتينيين وماتنهما وتمادى فادعى النصر كل من الطرفين،٤٢ وخطب سكولاريوس في حضرة الشيوخ وارتقى غيره المنابر، فطعنوا في الاتحاد واتهموا مؤيديه بالخيانة،٤٣ وكان يوحنا الثامن قد أقام متروفانس أحد أعضاء الوفد المفاوض بطريركًا على القسطنطينية فكثر عثاره فاستعفى، فجاء الفسيلفس بأحد خصوم مرقس بغريغوريوس ماماس وأجلسه على السدة المسكونية (١٤٤٥)، فتهجم سكولاريوس عليه وأهانه علنًا في كنيسة الحكمة الإلهية،٤٤ واسترسل يوحنا الثامن في تأييد الاتحاد، فركب المعارضون متن غرورهم، واختلف الأمراءُ في أمر الولاية بعد يوحنا فأيد بعضهم المعارضة تأييدًا فاشتد الكُره واضطرب الناس، وقَلَّت ثقة الإكليروس بالحكومة، ومال بعضهم إلى الأتراك.٤٥

وتوفي يوحنا الثمن في السنة ١٤٤٨ ولم يُرزَق ولدًا يخلفه في الحكم، فتدخل مراد الثاني السلطان العثماني في أَمْرِ الخلافة، فتوج قسطنطين باليولوغوس فسيلفسًا باسم قسطنطين الحادي عشر في السادس من كانون الثاني سنة ١٤٤٩، فعاهد مرادًا على الولاء، واستقبله الشعب بابتهاج عظيم، ولم يتصل برومة ليثبت لها أن اتحاد الكنيستين كان لا يزال قائمًا — في نظره.

الاتحاد في روسية

وعاد أسيدورس إلى روسية، وأعلن صك الاتحاد في موسكو سنة ١٤٤١، فخلعه باسيليوس الثاني الغراندوق وأمر بحبه ولَقَّبَه بالذئب بدلًا من الراعي، ثم أوعز بانتقاء روسي يخلفه في رئاسة الأساقفة، واعتبر الروس يوحنا الثامن وبطريركه جاحدين، فأفلتت كنيسة روسية من يد بطريركية القسطنطينية،٤٦ وفرَّ أسيدورس من سجنه، والتجأ إلى رومة وبقي فيها، وكان بيساريون شريكه في الاتحاد قد عاد إلى رومة أيضًا ليستقر فيها!

مجمع أوروشليم (١٤٤٣)

ونقل أرسانيوس متروبوليت قيصرية قبدوقية إلى دوروثيوس الثاني البطريرك الأنطاكي وإلى يواكيم البطريرك الأوروشليمي وفيلوثيوس البطريرك الإسكندري موقف الشعب والإكليروس والوجهاء في عاصمة الأرثوذكسية من الاتحاد الذي تمَّ في فلورنسة، فاجتمعوا في أوروشليم في السنة ١٤٤٣، وبحثوا الموقف فشجبوا أعمال الوفد المفاوِض في فلورنسة، واعتبروا قراراتهم غير شرعية ووصموها بالدنس Miara، وخلعوا متروفانس البطريرك الاتحادي القسطنطيني وكل من رسم من رجال الإكليروس.٤٧

مجمع كنيسة الحكمة (١٤٥٠)

ويختلف العلماءُ في صحة قرارات نُسبت إلى مجمع عقد في كنيسة الحكمة الإلهية في السنة ١٤٥٠، وضمَّ أقطاب الكنائس الأرثوذكسية البطاركة الثلاثة وغيرهم، فلاوون الأتيوس العالم الإيطالي الذي نشر هذه القرارات في القرن السابع عشر اعتبرها كاذبة مزورة، ولكن بعض علماء اليونان أيد صحتها، ومنذ ذلك الحين والعلماء على اختلاف في أمرها، فالعلامة البحاثة لويس بريهية يقول بصحتها، وكان دراسيكة العلامة الألماني قد قال هذا القول نفسه في السنة ١٨٩٦،٤٨ وبابايانو اليوناني ولبديف الروسي وغيرهما ينكران الصحة،٤٩ ويرى العلامةُ المعاصر فازيلايف الروسي أنه ليس هنالك دليلٌ كافٍ يؤيد رُجُوع قسطنطين الحادي عشر عن الاتحاد.

وخلاصة ما يُقال عن أعمال هذا المجمع: إن بطاركة الإسكندرية وأنطاكية وأوروشليم دعَوا إلى مجمع في كنيسة الحكمة الإلهية في السنة ١٤٥٠، فخلعوا غريغوريوس مماس بطريرك القسطنطينية «المليتن» وأقاموا أثناسيوس «الأرثوذكسي» محله وشجبوا أعمال مجمع فلورنسة، واعتبروا قراراته رجسة خبيثة مخالفة لقرارات المجامع المسكونية، ثم تقبلوا عودة التائبين من الأساقفةِ والكهنةِ — والدموعُ ملء أعينهم.

ويفيد سكولاريوس — الذي أصبح فيما بعد البطريرك المسكوني جناديوس — أن خمسة مطارنة وعشرة إكليريكيين غيرهم رفعوا في تشرين الثاني سنة ١٤٥٢ بيانًا إلى الفسيلفس قسطنطين الحادي عشر رفضوا فيه الاعتراف بالاتحاد.٥٠

المرسوم الصادر إلى الأرمن

وعمل البابا أفجانيوس لمناسبة مجمع فلورنسة على الاتحاد مع جميعِ الطوائف المسيحية، وأرسل قسطنطين جاثليق الأرمن في قيليقية وفدًا إلى فلورنسة لإعادة السلام والمحبة، فبحث المجمع أَمْرَ الأرمن، وأعلن البابا في الثاني والعشرين من تشرين الثاني سنة ١٤٣٩ صك الاتحاد معهم، وجاء هذا الصك حاويًا أَكْمَلَ عرضٍ لتعليم كنيسة رومة بشأن الأسرار، وجاء فيه قولٌ صريحٌ بشأن الانبثاق والطبيعتين والمشيئتين. وفي الخامس عشر من كانون الأول منع البابا إعادة تعميد الأرمن.

الأقباط والأحباش

ووجه أفجانيوس رسالة إلى يوحنا بطريرك الأقباط وإلى نجاشي الحبشة؛ يدعوهما إلى الاتحاد، فأمَّ فلورنسة في شهري آب وأيلول سنة ١٤٤١ مَن فاوض مجمعها في الاتحاد، وفي الرابع من شباط سنة ١٤٤٢ أعلن البابا صكًّا آخر ضمنه الاتحاد مع هؤلاء، وفصل فيه موقف الكنيسة من سر الثالوث الأقدس وخلق العالم وأسفار العهدين وطبيعتي السيد المخلص وحقيقة سر الفداء وأهمية قرارات المجامع المسكونية، وتلي هذا الصك باللغتين اللاتينية والعربية.

المانويون البشناق

وفي السنة ١٤٤٣ وصل إلى فلورنسة سفير توما ملك البشناق، فاستنكر تعاليم ماني والقول بمبدأين أزليين، وصرح برغبة الملك في الانضمام إلى الكنيسة.

السريان

ووصل إلى رومة عبد الله مطران الرها، ففاوض المجمع الفلورنسي فيها، وأعلن البابا في الثلاثين من أيلول سنة ١٤٤٤ الاتحاد مع السريان وبين ما يجب الاعتقاد به، ولا سيما فيما يتعلق بالطبيعتين والمشيئتين.

نساطرة قبرص وموارنتها

وكان لا يزال في قبرص نساطرةٌ يقولون بأن السيدة العذراء أُم يسوع لا والدة الإله، وما ينطوي عليه هذا الكلام، ويجاهرون بطبيعة واحدة لا بطبيعتين، وكانوا خاضعين لأسقف اسمه تيموثاوس الطرسوسي وكان في الجزيرة أيضًا موارنةٌ خاضعون لأسقف اسمه إلياس، فأرسل أفجانيوس بابا رومة أسقفًا يدعو هؤلاء إلى الاتحاد، وبعد مُفاوضات طويلةٍ رضي الأسقفان بالاتحاد، وأقاما لذلك حفلةً خصوصيةً في كنيسة الحكمة الإلهية القبرصية، وأرسلا مندوبين إلى رومة للبحث في تفاصيل هذا الاتحاد، وفي السابع من آب سنة ١٤٤٥ أعلن البابا اتحاد هؤلاء، موجبًا القول بالطبيعتين والمشيئتين وغير ذلك، مانعًا النساطرة من إضافة الزيت إلى مادة سر الأفخارستية،٥١ وإليك ما جاء في هذا الموضوع للمطران يوسف الدبس:

لا نُنكر أن البابا أفجانيوس الرابع كتب في براءته المفتتحة تبارك الله أبو ربنا يسوع المسيح المؤرخة في سنة ١٤٤٥، عن كلامه في أندراوس رئيس أساقفة رودوس، أن أندراوس هذا هدى إلى الإيمان القويم تيموثاوس مطران طرسوس الذي كان بقبرص وكان نسطوريًّا يعتقد أن في المسيح أقنومين، وأن العذراء لا تُسمى والدة الله، وأنه رد إلى الهدى إلياس مطران الموارنة، الذي كان مع جماعته بقبرص ملوثًا بضلال مكاريوس أن في المسيح مشيئة واحدة، وأنه جمع هؤلاء في كنيسة القديسة صوفيا كنيسة كرسي تلك الجزيرة، فأقروا بالإيمان الكاثوليكي جهارًا، ثم إنه أرسل تيموثاوس المذكور والقس إسحاق تلميذ إلياس مطران الموارنة إلى رومة فجحد تيموثاوس ضلال نسطور وإسحاق ضلال مكاريوس في كنيسة لاتران برومة، ولا ننكر أيضًا أن المطران إلياس جحد تعليم مكاريوس وأقر بالإيمان الكاثوليكي في كنيسة القديسة صوفيا بقبرس، وكذلك فعل تلميذُهُ القس إسحاق برومة.

لكننا نقول إن أندراوس مطران رودوس عند بلوغه إلى قبرص ومخاطبته تيموثاوس وإلياس الأسقفين ورؤيته أنهما مستعدان للإقرار بالإيمان الكاثوليكي أنشأ لهما دستورَ الإيمان الذي يلزم كُلًّا منهما أن يقرا به جهارًا وباحتفال، ولما كان يعلم أن تيموثاوس نسطوري ضمن الدستور الذي أعده له جحود بدعة نسطور، ولعلمه من كتاب غوليلموس أسقف صور أن الموارنة كانوا يعتقدون بالمشيئة الواحدة ضمن الدستور الذي للمطران إلياس الماروني جحود بدعة مكاريوس الذي كان مغويًّا ببدعة المشيئة الواحدة، فتلا كل منهما في الكنيسة الدستور الذي أعده له أسقف رودوس، وكتب إلى البابا أوجانيوس أنه هداهما إلى الإيمان القويم، فاغتر البابا بما كتبه في براءته المذكورة، على أن إقرار المطران إلياس لم يكن إحداثًا لجحوده، بل تقريرًا أو تجديدًا له.٥٢

المجمع والأدب الكنسي

وقضت ظروف الروم في الدور الأخير من تاريخهم بأن يلجئوا إلى الغرب في طلب المعونة ضد الطامعين من الغرب والشرق، ورأوا أَنْ لا مَفَرَّ من استرضاء رومة واستعطافها؛ لكثرة تدخل أحبارها في السياسة وانغماسهم فيها، فكانت محاولاتٌ لتوحيد الكنيستين، فَصَّلْنَا أخبارَها في تضاعيفِ هذا الفصل وغيره، وأثار موضوعُ الاتحاد قرائحَ رجال الكنيسة فصنفوا واختلفوا فيما بينهم.

وكان أكثرُ رجال الدين استعدادًا لإرضاء أحبار رومة يوحنا فِقُس أو بكوس، بدأ أرثوذكسيًّا متمسكًا بقرارات المجامع المسكونية، فاضطهده ميخائيل الثامن وحبسه، ثم قال بالاتحاد فرقي السدة البطريركية المسكونية، وظل يدير شئونها حتى أيام أندرونيكوس الثاني، وكان مِنْ أَقْدَرِ أهل زمانه علمًا وثقافة وحجة وفصاحة، وأشهر ما صنف كتابه الاتحاد والسلم بين الكنيستين، وقد حاول فيه أن يظهر وحدة العقيدة بين الكنيستين حتى أيام فوطيوس.٥٣
وحذا حذو فقس ديمتريوس قيذونس الذي عمر طويلًا (١٣١٠–١٤١٠) فتَعَلَّمَ اللاتينية في ميلانو، وقضى حياتَه بين ثسالونيكية والقسطنطينية وكريت، وتَضَلَّعَ في الأدب اللاتيني، وتعلق بفلسفة توما الأكويني ونقله إلى اليونانية، وقد دعاه العلامة غريغوار «ذيموستينس الاتحاد».٥٤
واشتهر في الدفاع عن الاتحاد الأنسني بيساريون، ولد في طرابزون حوالي السنة ١٣٩٥، وأم القسطنطينية لمتابعة دروسه، ثم أنهاها في ميسترة في المورة على يد بليثون الفيلسوف، وأصبح رئيس أساقفة نيقية فرافق يوحنا الثامن إلى مجمع فراري فلورنسة، فقال بالاتحاد وأمسى منذ الخامس عشر من كانون الأول سنة ١٤٣٩ مع زميله أسيدورس رئيس أساقفة كيف كردينالا في الكنيسة اللاتينية، وأشهر ما كتب في الاتحاد دفاعه عن فقس ضد هجمات بلاماس، ورده على مرقس رئيس أساقفة أفسس، وتُوفي في رابينة في السنة ١٤٧٢.٥٥
وتولى السدة البطريركية المسكونية غريغوريوس القبرصي في السنة ١٤٨٩، فجادل فقس وصنف في «الإيمان» وفي «الانبثاق»، وكان خطيبًا مفوهًا وكاتبًا كبيرًا، فألف في اللغة والأدب وخَلَّفَ رسائلَ كثيرة، هي من أكثر المراجع فائدة.٥٦
وأشد الأرثوذكسيين تمسكًا بالمجامع المسكونية وأقواهم شكيمة مرقس أفجانيكوس رئيس أساقفة أفسس وممثل الكرسي الأنطاكي، حضر مجمع فراري فلورنسة فعارض وأبى أن يوقع قراراته، وعاد إلى القسطنطينية ينادي بالمحافظة على العقيدة الرسولية وعلى تنظيم الكنيسة كما أقرتها المجامع المسكونية، وأشهر ما صنف سبعة وخمسين فصلًا في نقد العقيدة اللاتينية، وكتب عددًا من الرسائل في الرد على بيساريون، وخلف بعض مراسلات له.٥٧
واشتهر في حقلي اللاهوت والفلسفة جاورجيوس سكولاريوس الذي أصبح فيما بعد البطريرك المسكوني جناديوس أول بطريرك مسكوني في عهد الأتراك العثمانيين، واشترك سكولاريوس في أعمال مجمع فراري فلورنسة، ولكنه لم يوقع قراراته وعاد إلى القسطنطينية يدافع عن التقليد الأرثوذكسي بخُطبه ورسائله ومصنفاته، وجادل بليثون الفيلسوف في موضوع أرسطو وأفلاطون، فأيد الأول تأييدًا كبيرًا وخلف مما خلف كتابًا أسماه «المراثي» ضمنه معلومات مفيدة لتاريخ الكنيسة الأرثوذكسية في أول عهد الأتراك العثمانيين في القسطنطينية.٥٨

مجمع القسطنطينية (١٤٨٤)

ودالت دولة الروم واستولى الأتراكُ العثمانيون على جميع أبرشيات البطريركية المسكونية، وخشي الأتراكُ مطامعَ الدول الغربية واستفزازات رومة وتحريضها، فأَيَّدُوا الانفصالَ بين الكنيستين الكبريين وعارضوا التفاهُم والاتحاد، وظلت رومة متشبثة بموقفها من نقاط الاختلاف بينها وبين كنائس الشرق مطالبة بالخضوع لها في العقيدة والإدارة؛ فاشتد النفور وزاد الشقاق.

وفي السنة ١٤٨٤ دعا سمعان الطرابزوني البطريرك المسكوني إلى مجمع في القسطنطينية؛ للبحث في موقف الكنائس الأرثوذكسية من كنيسة رومة ومن أبنائها الذين يطلبون العودة إلى حُضْن الكنائس الأرثوذكسية، فلبى الدعوة كل من بطريرك الإسكندرية وبطريرك أنطاكية وبطريرك أوروشليم، واعتبر المجمع قرارات فراري فلورنسة ملغاة لا قيمة لها، ثم اتخذ قرارًا بشأن عودة اللاتين إلى حضن الكنيسة الأرثوذكسية، فأوجب على هؤلاء نبذ قرارات مجمع فلورنسة، وتغليط كنيسة رومة في تقديم بطرس على سائر الرسل وفي تقدم خلفائه أساقفة رومة وفي أمر العصمة، وأوجب المجمع أيضًا إعادة تثبيت هؤلاء بسر الميرون.٥٩
١  Blanchet, A. Les Dernières Monnaies d’Or des Empereurs Byzantins, Rev. Numis., 1910, 78 ff.
٢  Anagnostes, J., Extremo, 481–538.
٣  Brehier, L., Byzance, 489.
٤  Phrantzes, J., Chron., II, 12.
٥  Ostrogorsky, G., Byzantine State, 499.
٦  Phrantzes, J., Chron., II, 13.
٧  Pierling, L. P., La Russie et le Saint Siège, I, 11.
٨  Ibid. I, 12, 15.
٩  Vast, H., Le Cardinal Bessarion, 42-43; Phrantzes, J., Chron., II, 3.
١٠  Chalkondyles, L., Hist., VI, (P. G., Vol. 159).
١١  Vast, H., Cardinal Bessarion, 43.
١٢  Iorga, N., Notes et Extraits Pour Servir à l’Hist. des Croisades au XVe Siècle, 17 (25).
١٣  Chalkondyles. L., Hist., VI; Vast, H., op. cit., 45-46.
١٤  Ebersolt, J., Orient et Occident, II, 58.
١٥  Doctoris gentium, 18 Sept., 1437; Hefelé-Leclercq, Hist. Conc., VII, 942-943.
١٦  Hofmann, G., “Roderigo, Dekan von Braga”, Orientalia Christiana Periodica, 1943, 171 ff.
١٧  Cydones, Correspondance, (Cammelli), XV, f; Jugie, M., Schisme Byzantin, 263.
١٨  Vast, H., op. cit., 41, 48–50.
١٩  Phrantzes, Chron., II, 13.
٢٠  Vast, H., op. cit., 57-58.
٢١  Ibid. 63.
٢٢  Lavisse, Hist., de France, IV, 2, 265.
٢٣  Lambros, Paleologia I, 276-277 (Jean Eugenikos Logos Eucharistiraos).
٢٤  Lambros, Paleologia I, 265–270.
٢٥  Vast, H., op. cit., 65; P. G. Vol. 161, Col. 532 f.
٢٦  Vast, H., op. cit., 69–74.
٢٧  Lambros, op. cit., I, 276.
٢٨  Ibid., 79–85.
٢٩  Hofmann, G., Die Konzilsarbeit in Florenz. Or. Christ. Period, 1938, 157–188, 372–422.
٣٠  P. G., Vol. 161, Col. 543–612; Vast, H., op. cit. 90–96.
٣١  Hefelé-Leclercq, Hist. des Conciles, VII, 1009.
٣٢  Vasiliev, A. A., Byz. Emp., 673.
٣٣  P. G., Vol. 160, Col. 52 ff.
٣٤  مجلة المسرة أيار ١٩٣٩، ص٣٠٧-٣٠٨.
٣٥  Hofmann, G., Epistolae Pontificiae ad Concilium Florentinum Spectantes II, Nr. 176, pp. 68–79.
٣٦  Mollat, G., Concile de Florence, Catholicesme, Encyc., (1956), IV, 1353.
٣٧  Syropoulos, Hist., III, 9–12.
٣٨  Phrantzes, Chron., II, 17.
٣٩  Ibid., II, 13.
٤٠  Léonard de Chio, P. G., Vol. 159, Col. 929.
٤١  Lambros, Paleologia, I, 27–30; Vast. H., op. cit., 118-119.
٤٢  Syropoulos, Hist., XII, 11; Gepoire III, P. G., Vol. 160, Col. 693; Muralte Chron., 6951, 6953.
٤٣  Lambros, Paleologia, II, 94.
٤٤  Syropoulos, Hist., II, 11; Vast. H., op. cit., 121-122, 132-133.
٤٥  Bréhier, L. Byzance, 498.
٤٦  Ostrogorsky. G., Byz. State, 501.
٤٧  Allatius De Ecclesiae Occidentalis atque Orientalis Perpetua Consensione III, (4), 939; Constantius, Patriarchs of Antioch, op. cit., 178-179; Vasiliev, A. A., Byz, Emp., 674; Jugie, M., Schisme Byzantin, 268.
٤٨  Draseke, J., Zum Kircheneinigungsversuch des Jahres 1439, Byz. Zeit., 1896, 580; Brehier, L., Attempts at Reunion of the Greek and Latin Churches, Cam. Med. Hist., IV, 624-625.
٤٩  Papaioannu, K., Aols of the Socalled Council of Sophia, Vizantiysky Vremennik, 1895, 394, 413; Lebedev, Essays on the Byz. East. Church, 294.
٥٠  Scholarios, G., Oeuvres Complètes, III, 163–188.
٥١  Hogmann, G., Epist., Pont. de ultimis Actis Conc. Florent. 1440–1445, Roma, 1946.
٥٢  تاريخ سورية للمطران يوسف الدبس، ج٤، ص٥٩٩-٦٠٠، أما فيما يتعلق بغوليليموس الصوري وقيمة شهادته فقد سبق لنا الكلام في ذلك في الفصل الحادي والأربعين، فليراجعْ في محله.
٥٣  Zotos, Al. D., Ioannes Beccos, Munich, 1620; Grumel, V., Un, Ouvrage Recent su Jean Bekkos, Echos d’Orient, 1925, 26–32; Bréhier, L., Beccos, Dict. Hist. Géog. Ecc.
٥٤  Grégoire, H., L’Opinion Byzantine et la Bataille de Kossovo, Byzantion, 1931, 247; Cammelli, G., Démétrius Correspondance, Paris, 1930; Jugie, M., Démétrius Cydones et la Théol. Lat., Echos d’Orient, 1928, 385–402; Vasiliev, A. A., Byz. Emp., 694-695.
٥٥  Vast, H., Le Cardinal Bessarion, Paris, 1878; Mohler, L., Kardinal Bessarion als Theologe, Humanist und Staatsmann, Funde und Forschungen I, Darstellungen, Paderborn, 1923; Brehier, L., Bessarion, Dict. Hist. Geog. Ecc., 1935, Col. 1181–1199.
٥٦  Lameere, W., Tradition Manuscrite de la Corresp. de Grégoire de Chypre Bruxelles-Rome, 1937; Cayré, F., Georges de Chypre, Dict. Théot. Cath., VI, Col. 1231–1235.
٥٧  Petit, L., marc Eugenicos, Dict. Theol. Cath, IX, 1968–1986; Grumel, V., Mavc d’Ephèse, Estudis Franciscanes, 1925, 425–448.
٥٨  Petit, L., Oeuvres Complétes de Gennade Scholarios, 8 Vols., Paris, 1928–1936; Jugie, M., Georges Scholarios, Studi Byzantint, 1939, 482–494.
٥٩  Rhallis et Politis, Suntagma, V, 143–147; Petit, L., Entrée des Catholiques dans l’Eglise Orthodoxe, Echos d’Orient, 1896,Justinus 129–131.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١