الفصل الثاني والعشرون

فيل يحمل مسلة

نحت لجوفاني لورنز بيرنيني (Bernini) (١٥٩٨–١٦٨٠م) مع مسلة مصرية يرجع تاريخها إلى سنة ٥٧٠ قبل الميلاد، روما، ميدان مينرفا.

برنيني هو الذي طبع مدينة روما بطابع شخصيته العاصفة، ورؤاه الدينية العميقة، وعمارته وتماثيله ونحته المنتشرة في ميادين المدينة والفاتيكان، بحيث يستحيل أن تُتصوَّر روما بغير برنيني، أو نُقدِّر برنيني خارج روما!

وُلد في نابولي، وكان أبوه نحاتًا توسكانيًّا انتقل إلى روما حوالي سنة ١٦٠٥م ليعمل في خدمة البابا بول الخامس. تميَّزت أعماله المبكِّرة في النحت (مثل العنزة أمالتيا، وإينياس، وأنكيزيس، ونبتون، وتريتون، وكلها تقع بين سنتَي ١٦١٥ و١٦٢٠م) بالتأثر بأسلوب «المانيرية» التي كان أبوه ينتمي إليهما، وربما ساعده على إنجاز بعضها. والمانيرية أسلوب في الرسم والنحت ساد الفن الإيطالي من حوالي سنة ١٥٢٠م إلى ١٦٠٠م، واعتمد على التصميم الذهني أكثر من الإدراك الحسي المباشر، واتجه إلى المبالغة في تأكيد أهمية الشكل الإنساني وقسمات الوجه والجسم، والإسراف في التعبير عن العواطف الذاتية باللون والضوء والحركة إلى حد التكلُّف والاضطراب. وقد كانت المانيرية ثورةً على صفاء الأسلوب الكلاسيكي الرزين عند رافائيل، وانعكست عليها آثار الاضطرابات التي نجمت عن ثورة الإصلاح الديني (البروتستانتي) ورد الفعل الكاثوليكي عليها.

تحرر «برنيني» من تأثير هذه المدرسة وأصبح الممثِّل الأكبر لفن عصر «الباروك» في ذروته (من ١٦٣٠م إلى ١٦٨٠م، وإن سادت روح العصر نفسه حتى القرن الثامن عشر عندما تبعه فن «الروكوكو» فالكلاسيكية الجديدة في عصر التنوير)، وربما كان أهم سمات الفن في هذا العصر — الباروك — هو «الإيهام» بالضوء واللون والحركة، وبساطة الموضوع وطبيعة التعبير، وكل هذا للتأثير على عواطف المشاهد، وجذبه للمشاركة في المشاعر الدينية التي تتملَّك شخوص الأتقياء من القديسين، وتُبرز عذابهم وآلامهم. ومع أن برنيني قد تأثر بالفن الوثني القديم وبفن مايكل أنجلو (١٤٧٥–١٥٦٤م)، فقد تأثر كذلك بأسلوب معاصريه (مثل كاراتشي وكارافاجيو وريني)، وأخذ يُحرِّر أشكاله من الكتلة التي كان مايكل أنجلو يُلصقها بها، ومن طريقة «المانيرية» في إبراز الزوايا المتعدِّدة للوجه البشري، واتجه إلى تصوُّره الجديد عن الشكل ذي الوجه الواحد والوجهة الواحدة الذي انطلق من قيود الكتلة الحجرية، وتخلَّص من حدود المكانية لينفذ في مكان المتأمل المشاهد ويشده إلى عالم فعله وتعبيره النفسي، وعواطفه الدينية والصوفية. وكثيرًا ما عمد بيرنيني لإبراز هذه العواطف إلى استخدام مواد مختلفة من الرخام الأبيض والملون، والبرونز والجص والحجر والزجاج، والمزج بينها إلى حد المبالغة في الزخرف والتلوين (من خير الأمثلة على هذا مجموعة تماثيله على ضريحَي البابا أوربان الثامن والبابا إسكندر السابع في كنيسة القديس بطرس بالفاتيكان، حيث صوَّر الأخيرَ تصويرًا دراميًّا حيًّا في رخام أبيض ومُلَوَّن مع تمثال برونزي لملاك الموت وهو يُدوِّن اسم البابا في كتابه.) ومجموعاته النحتية وتماثيله النصفية تكشف عن قدرته على الاستبصار بأعماق الروح، وحرصه على التعبير عن أحوال النفس ومشاعر الإيمان والقوى التي كانت كذلك تسيطر عليه كجزويتي مخلص. وقد أتاحت له الرعاية البابوية فُرص القيام بأعمال معمارية ونحتية لا يكاد يحصرها العد في كنيسة القديس بطرس، وما حولها، وفي الفاتيكان والكنائس وفوق الأضرحة والنوافير البديعة التي لا ينساها زائر روما والفاتيكان. وقد كلَّفه «الملك-الشمس» لويس الرابع عشر سنة ١٦٦٥م بإعادة تصميم مبنى «اللوفر»، ودعاه لزيارة باريس حيث أتمَّ له تمثالًا نصفيًّا رائعًا (وهو محفوظ في قصر فرساي)، وتمثالًا آخر له على حصان لم يكد يصل بعد ذلك (سنة ١٦٨٥م) إلى فرساي حتى استبشعه الملك، وأمر مثَّاله الخاص جيراردون أن يكسره ويُزخرف به الحديقة. وتُنسب لبرنيني صور عديدة من أهمها صورة شخصية له (متحف الأوفيتسي في فلورنسا) والقديسان (المتحف الأهلي في لندن).

(١) أثاناسيوس كيرشر (Athanasius Kircher) (١٦٠١–١٦٨٠م)

وُلد سنة ١٦٠١ في بلدة جيزا بالقرب من مدينة فولدا، ومات في روما سنة ١٦٨٠م. راهب جزويتي، وعالم في الرياضيات والعلوم الطبيعية، وباحث في اللغة، وأحد العلماء الموسوعيين في عصره. يرجع إليه فضل الإسهام في تأسيس علم «الصينيات»، كما كان من أوائل الرواد الذين حاولوا فك طلاسم الكتابة الهيروغليفية، وعندما عُثِر سنة ١٦٦٥م في روما على هذه المسلة المصرية، كلَّفه البابا ألكسندر السابع بحل ألغاز النقش الهيروغليفي المحفور عليها. كما كُلِّف الفنان بيرنيني بتصميم تمثال أو أثر فني تدخل المسلة في تكوينه. وقد جاءت هذه القصيدة التي نظمها كيرشر باللاتينية (Elephas Obelisci Gestator) في مقدمة كتاب أهداه سنة ١٦٦٦م إلى البابا المذكور، وشرح فيه نقوش المسلة (راجع دراسةً للأستاذ و. س. هيكشر عن فيل بيرنيني والمسلة، مجلة الفن، العدد ٢٩، ١٩٤٧م، ص١٥٥–١٨٢).

«فيل يحمل مسلة»

١

المسلة المصرية، رمز أشعة الشمس،
يُهديها الفيل إلى البابا ألكسندر،
أليس حكيمًا، هذا الحيوان؟
أبانا السابع ..
الحكمة أهدتك إلى العالم شمسًا؛
ولهذا تتلقى اليوم من الشمس هدية.

٢

ما من حيوان، وكما سبق القول،
يعدل الفيل في ذكائه.
إن الفيل هنا
— حيث كان يمكن أن يقوم هيكل شامخ —
يحمل باقتدار معلم،
المسلة ذات النقوش الهيروغليفية.

(٢) فالتر هوليرر (Walter Höllerer) (١٩٢٢م–…)

وُلد الشاعر وأستاذ اللغة والأدب الألماني في زولسباخ-روزنبرج بمقاطعة بافاريا، وهو يعمل بالتدريس بالجامعة الهندسية في برلين الغربية منذ سنة ١٩٥٨م. يعدُّ من أهم الأدباء المؤثرين على حركة الشعر الحديث سواء بشعره المجدد أو دراساته النقدية أو نشاطه الثقافي الواسع. وقد ظهرت قصيدته هذه عن فيل بيرنيتي بميدان مينرفا ضمن مجموعة شعرية مختارة أشرف بنفسه عليها بعنوان «عبور» كتاب الشعر في منتصف القرن، فرانكفورت، دار النشر زور كامب، ١٩٥٦م، ص١٢٦. وتمثال الفيل الذي يحمل المسلة المصرية على ظهره يُصوِّب أمام كنيسة سانتا ماريا في ميدان مينرفا بروما. ويقول الشاعر إنه قد رأى التمثال أول مرة سنة ١٩٤٤م؛ أي قبل انتهاء الحرب العالمية الثانية، وأنه قد دوَّنها بعد إعداد طويل سنة ١٩٥٠م. ويبدو أن هذا الفيل ظلَّ يداعب خياله فترةً طويلة؛ إذ نراه كذلك في روايته التي نشرها سنة ١٩٧٣م، وهي «ساعة الفيل».

«فيل بيرنيني، ميدان مينرفا»

ظِله المائل كان يُضحكه كثيرًا؛
فقد كان باستطاعته أن يلتفت إليه
فيراه ويمد بصره على غير انتظار
إلى كنيسة سيدتنا العذراء،
بل إلى البانثيون.
غير أن من الواضح أن هذا شيء محرم عليه؛
فهو في الحقيقة لا يخرج عن حدوده،
إنه يقف في مكانه، كما يقف ممثل كوميدي عجوز،
تغمره بالغبار سيارات الفورد والكاديلاك،
تلف مسلته، كعقرب الساعة،
حول الميدان. شيء رتيب. وتتم الدورة.
لكن حدث يومًا أن ألصق داعية متحمس للسلام
فوق رأسه لافتةً بيضاء،
ودائمًا ما يقف هناك في وضع خاص
كمن يضع علامة استفهام
على أسئلة بالغة الصعوبة.
السكارى يترنَّحون، ينامون ليلةً بعد ليلة،
في ميناء الساعة القمرية والشمسية.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٣