كتاب ذكرى شهداء العلم والغربة

أول كتاب من نوعه

ما كدنا ننشر كلمتنا في الصحف العربية عن كتابنا شهداء العلم والغربة، حتى ورد إلينا من سائر جهات المدن والأقاليم ومن طلبة العلم في أوروبا الخطابات العديدة، التي تشف عن الإخلاص والحب لهؤلاء الشهداء، وتعرب عما تكنه قلوبهم من الأسى والحزن لفقد إخوانهم، الذين اسْتُشهدوا في سبيل العلم بصدمة القطار بين حدود إيطاليا والنمسا عند بلدة «مونتبا». وكل هذه الرسائل ملأى بتحبيذ عملنا تنشيطًا لنا لقيامنا بوضع هذا الأثر الخالد لشهداء العلم الذين اسْتُشْهِدوا في سبيله.

وإن ما يراه القارئ الكريم هنا من كدِّ القريحة، وسهر الليل، وما كابدناه في هذا السبيل لا نعده في نظرنا شيئًا مذكورًا بجانب واجب خدمة الوطن المفدى، عملًا بالمبدأ الشريف «لا شكر على واجب ولا ثناء على إخلاص»، ما دام غرض العامل الجهاد في سبيل حب الوطن. وإنا نعتذر لحضراتهم لعدم نشر رسائلهم الخاصة بالثناء علينا، تقديسًا للمبدأ الذي اتخذناه لأنفسنا دستورًا، ونكتفي بذكر كلمتين لفاضلين من محبي الأدب على سبيل التحبيذ لهذا العمل والتشجيع الأدبي.

فقد أرسل إلينا حضرة الأستاذ الشيخ أحمد عبد الماجد، المدرس بمدرسة معلمات الإسكندرية، في ٢٣ مايو ١٩٢٠ خطابًا صَدَّره بهذه الأبيات:

يا جامعًا شيم العليا وحافظها
أشبهت في جمعها الفتح بن خاقانِ
فذاك جامعها في أرض أندلس
وأنت تجمعها في أرض هامانِ
جاءت (قلائده) في الدهر واضحةً
كأنها البدر في حُسنٍ وتبيانِ
«والكنز» أنفس قدرًا من قلائده
فكم به جوهر يُهْدَى وعِقْيانِ
«كنز ثمين» لنا قد صاغه «فرجٌ»
الوارث الفضل فينا عن «سليمانِ»
حاشاي أجعل في مكنونه خرزًا
أو أن أَشين لآليه بمَرجانِ

وبعث إلينا حضرة الأستاذ الشيخ علي إبراهيم عيد الجيزاوي من خريجي الأزهر الشريف والتاجر بقنا بتاريخ ٣١ مايو سنة ١٩٢٠:

أجل قمت ترعى الواجبات وليتها
فرائض فرد بل فرائض أمةِ
فحزت فخارًا أنت أولى الورى به
وأنت خليق بالعلا والمبرةِ
وكيف وهذي مصر تهديك شكرها
وذا نيلها الميمون يثني بهمةِ
يقولان حقًّا إنه «فرج» لنا
أَمِنَّا به دهرَنا كل نكبةِ
جُزِيتَ عن الشبان خيرًا ولا رأى
فؤادك مكروهًا فدُمْ في مسرةِ

ومنه أيضًا:

بلغت مكانًا فوق ما يُتَصوَّر
وأنت وايم الله لا شك أجدرُ
وجددت ذكرى سالفي عظمائنا
ومن هم على قيد الحياة يُعمَّرُوا
وضعت لنا «كنزًا ثمينًا» نجِلُّه
ويُحفظ في طيِّ القلوب ويؤْثرُ
وبرهنت للأقوام أنك حاذق
وأن بمصر ناهضين يوقَّرُوا
علَوْا وتسامَوْا في الحياة وجاهدوا
وحلُّوا محل النَّيِّرات فنوَّرُوا
وما هي إلا بكرة أو عشية
تمر بنا حتى نسود ونكبرُ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠