العرب وبلادهم وأنسابهم

  • العرب: نسبة ليعرُب «جد العرب»، أو عربة «اسم مكان في الجزيرة» أو بمعنى بدو، وهو الراجح.
  • أصلهم: ليس العرب كلهم من أصل واحد، ولَجُوا الجزيرة من الشمال فارِّين من وجه أعدائهم فعاشوا فيها عيشة بدو على الأنعام والأعشاب فتنازعوا البقاء، وهكذا نشأ الغزو وكانت الغارات.
  • موطنهم: شبه جزيرة العرب — وإن لم يكونوا كلهم فيها — وهي واقعة في الجنوب الغربي.
  • حدودها: تحدُّها شمالًا بادية الشام، وشرقًا الخليج الفارسي وبحر عُمان، وجنوبًا المحيط الهندي، وغربًا البحر الأحمر.
  • طبيعتها: أكثرها صحراء، والصحراء ثلاث مناطق:
    • (أ) بادية السمارة: مرملة، شحيحة الماء لقلة الآبار والعيون، مجدبة، قيظها شديد، وأغلب سكانها بدو.

      يقع جنوبيها جبل شمر المعتدل المناخ الغزير المطر والنبات، فيه قرى وبلدان عديدة ويُعرف بجبل طيء.

    • (ب) صحراء الجنوب: أرضها صلبة مجدبة في الغالب إلا إذا أمطرتها السماء. في بعض بقاعها نخيل وأشجار، فيها الأحقاف والدهناء، وتعرف كلها بالربع الخالي.
    • (جـ) الحرار: أرض بركانية تمتد من شرقي حوران حتى المدينة.
  • الحجاز واليمن: إذا أغفلنا شأن الصحراء فالجزيرة تتألف من جزأين: الحجاز واليمن.
    • (أ) الحجاز: في الشمال، يمتد من العقبة إلى اليمن، وسمي حجازًا لفصله تهامة عن نجد. والحجاز قطر كان فقيرًا — قبل ظهور النفط — كثير الأودية الشتوية، قليل الماء، حار المناخ، ما عدا الطائف. أكثرية سكانه الساحقة بدو، وقع على الطريق التجاري الذي يربط اليمن ببلاد الشمال فكان ذا أهمية تجارية، فأمَّه اليهود في الجاهلية فاستعمروا خيبر والمدينة «يثرب» وغيرهما.
    • (ب) اليمن: يقع جنوبي الحجاز في الزاوية الغربية الجنوبية من الجزيرة. اشتهر بالغنى والخصب، أشهر مدنه: صنعاء، نجران، عدن. لسكانه القدماء علاقات بالهند والشرق الأدنى.

    وتلي اليمن شرقًا حضرموت، وهي صقع جبلي كان عامرًا بدليل الخط المسند الموجود على بعض خرائبه، وظفار، مصدر التوابل، تقع شرقي حضرموت.

    وفي الزاوية الجنوبية عمان، وهو قطر جبلي على شاطئ البحر، اشتهر سكانه بالملاحة، وفي الشمال الغربي من عمان قطر البحرين الممتد إلى حدود العراق.

  • نجد: أما نجد فهي الجزء المرتفع الممتد من جبال الحجاز إلى صحراء البحرين شرقًا، فيه الصحاري والأراضي الزراعية، وهو أصح بلاد العرب وأجودها هواء.
  • مناخ الجزيرة عمومًا: شديد الحرارة، يعتدل في الجبال ليلًا في الصيف، وتتجمد مياهه في الشتاء، أحسن هوائها الرياح الشرقية المعروفة بالصَّبا، وأردأ الرياح ريح السموم. أحسن أيام الجزيرة فصل الربيع غب المطر؛ إذ ينبت العشب، وبحقٍّ سمى العرب المطر غيثًا؛ لأنه غوث لهم.
  • سكان الجزيرة: تصورهم لنا التوراة تجارًا يربطون مصر وسوريا وفلسطين، في حين أنهم لم يكونوا في أول عهدهم غير نقلة التجارة وحماة القوافل في أرضهم من اعتداءات إخوانهم، إلى أن تدرجوا في سلم التجارة وصار بعضهم في آخر جاهليتهم تجارًا. وينبئنا التاريخ أن النبي جاء سوريا مرتين متَّجرًا.

    أما أصلهم، فيزعم بعض المؤرخين أنهم وسكان الفرات ووادي النيل من أصل واحد، تحضَّر أولئك وغرق العرب في بداوتهم فكانت سبب تأخرهم عمن حولهم، فعاشوا قبائل متكلين على الأرض والسماء، لا يفكرون بالرقيِّ، ولا يستخدمون عقلهم في تنظيم شئون حياتهم، كل رجائهم بالأنعام، فهي كل شيء من موارد الرزق في نظرهم.

    أما سكان اليمن فكانوا متمدنين.

  • أقسامهم وأنسابهم: انقسم العرب — ككل المغرقين في البداوة — إلى قبائل متعددة، أساس القبيلة الجد الواحد، والأنساب عن طريق الحلف والولاء، وعلى القبيلة بنوا نظامهم الاجتماعي.

    عاشت القبائل في نزاع دائم، يتحالفون للدفاع والهجوم، فيؤدي هذا التحالف إذا طال أمده إلى اندغام عدة قبائل وانتسابها لأقواها، فيزعمون أخيرًا أنهم من أصل واحد؛ ولذلك ترى الأنساب التي عني فيها العرب جدًّا عرضة للشك والريب؛ فاليمنيون اختلطوا بالحجازيين لما نزحوا إلى بلادهم عند انحطاط تجارة اليمن، قبل الميلاد بثلاثة قرون، وكذلك رحل الحجازيون إلى اليمن لكثرة نسلهم وضيق موطنهم. فتاريخ العرب غير ثابت لأنه لم يكتب؛ لبداوة العرب وأميتهم، ولا آثار تثبته حين كان العرب متحضرين كاليمنيين والحميريين، إذ لم يعثر إلا على شيء يسير من آثارهم.

    فالاعتماد في تاريخ العرب على ما دوَّنه الرومان واليونان والمصريون والفرس، والشعر الجاهلي الذي لم يدوَّن إلا في العصر الثالث.

خلاصة الأنساب

إليكها كما اتفق عليها أهل هذا الزمان، تبعًا لرواية التوراة التي تجعل عرب الشمال: الحجازيين أو العدنانيين، من نسل إسماعيل، وعرب الجنوب: اليمنيين أو القحطانيين، من نسل يقطان «قحطان».

نسل قحطان: كهلان وحِمْيَر

شعب كهلان

  • (أ)
    طيء: وهي القبيلة المشهورة التي أطلق السريان والفرس اسمها على كل العرب.
  • (ب)
    همدان.
  • (جـ)
    مذحج: ومنها بنو الحارث سكان جنوب الطائف.
  • (د)
    بجيلة: كان لها أثر عظيم في فتوح العراق في عهد عمر.
  • (هـ)
    جذام: سكان بادية الشام، ومن جذام لخم مؤسسة ملك الحيرة على الفرات، وكندة سيدة حضرموت، واليمامة ومنها امرؤ القيس.
  • (و)
    الأزد: حكمت عُمان، ومنهم غساسنة الشام، وخزاعة سيدة مكة قبل قريش، ومنها أيضًا الأوس والخزرج سكان يثرب.

شعب حِمْيَر

  • (أ)
    قضاعة: في شمالي الحجاز.
  • (ب)
    تنوخ: سكان شمالي الشام.
  • (جـ)
    كلب: سكان بادية الشام.
  • (د)
    جهينة وعذرة: في وادي أضَم بالحجاز، والهوى العذري منسوب إلى هذه القبيلة الأخيرة.

نسل عدنان: ربيعة ومضر

شعب ربيعة

  • (أ)

    أسد.

  • (ب)

    وائل، ومن وائل: بكر وتغلب، كانت بينهما حروب طاحنة ملأت حوادثها وقصصها التاريخ العربي المؤيد بالشعر.

شعب مضر

  • قيس: ويطلق اسمها على من ليس باليمني «قيسي ويمني» ومن قيس غطفان، ومن غطفان عبس وذبيان، وتميم سكان البصرة، وهذيل الذين اشتهروا بإجادة الشعر والإكثار منه، وكنانة ومنها قريش.

    وعلى هذه القاعدة النسبية انقسم العرب في عصبيتهم، ولا بد من معرفتها لمن يشاء تفهُّم حوادث التاريخ وحلَّ نصوص الشعر والأدب وخصوصًا الفخر والهجاء.

  • قيسي ويمني: كان العداء بين ربيعة ومضر بالغًا أشده؛ حتى إن ربيعة كثيرًا ما كانت تحالف اليمنيين لمقاتلة القيسيين أحفاد مضر، أبناء عمهم. وهكذا أصبح اليمنيون وأبناء ربيعة حلفًا، والمضريون المعروفون بالقيسيين حلفًا آخر، فعرف هذان بحزبين عربيين «قيسي ويمني» لا يزال يرافقنا في أحزابنا حتى اليوم.

عداء القحطانيين والعدنانيين

القحطانيون أو اليمنيون، أهل الجنوب عاشوا متحضرين.

العدنانيون أو النزاريون أو المعدِّيون أهل الشمال غلبت عليهم البداوة.

لغة اليمنيين كانت تخالف لغة الحجاز وضعًا وتصريفًا، وهي أكثر اتصالًا باللغة الأكادية والحبشية، أما لغة الحجاز فأكثر اتصالًا بالعبرية والنبطية.

أما رقي هذين الشعبين فاختلف تبعًا للحضارة واللغة والاختلاط بالشعوب. وقد كان العداء بينهما شديدًا حتى اختلفت العمائم والرايات، فاعتمَّ المضريون باللون الأحمر، واليمنيون باللون الأصفر، وفي ذلك قال أبو تمام:

محمرَّة مصفرَّة فكأنها
عصب تيمَّن في الورى وتمضَّر

وسبب العداء النزاع الطبيعي بين البداوة والحضارة، يدلنا على هذا العداء ما كان بين أهل المدينة — الأوس والخزرج — وهم يمنيون، وأهل مكة وهم عدنانيون.

وظل هذا الخلاف والتنافس بينهم بعد الإسلام، تثبته أقوال شعرائهم.

وظلت كفة اليمنيين في التنافس راجحة حتى ظهر النبي وهو عدناني، ثم صارت الخلافة في قريش آلِهِ.

فعُني إذ ذاك القحطانيون بتلوين تاريخهم، فقالوا إن قحطان جدهم هو ابن هود، ثم قالوا إن إسماعيل هو أبو العرب جميعًا.

أقسام تاريخ العرب

ثلاثة:
  • (أ)

    بائدة، وهي الأمم التي انقرضت قبل التاريخ.

  • (ب)

    عاربة، وهم القحطانيون.

  • (جـ)

    مستعربة، وهم العدنانيون.

ويرى صاحب «فجر الإسلام» الدكتور أحمد أمين أنه لا يبعد أن يكون هذا التقسيم قحطانيًّا، فجعلوا العدنانيين بعدهم في العروبة.

  • عصبية العرب: ظهر الإسلام والعرب ثلاث فرق: ربيعة ومضر واليمن، وكانت عصبية الجاهلية تأكل قلوبهم وتملك عليهم كل مشاعرهم، فحاول النبي إطفاء جذوتها فخمدت حينًا، وما لبثت أن تأججت بعد موته في سقيفة بني ساعدة، وامتد لسانها في عهد عثمان ومعاوية وعلي، فالتهمت الأمويين وأكلت العباسيين.

    استغل الأمويون هذه النعرة العصبية فمزقوا شمل العرب. ليست الخلافة سبب الشقاق في الإسلام إنما هي العصبية الجاهلية «بلوى العرب» ولا يزال التفريق الذي نتج عن هذه العصبية يتهدد ملوك العرب حتى يومنا هذا.

  • الدول العربية: كانت العرب ثلاث دول وإمارات متعددة:
    • (أ) الدولة الأولى: التبابعة، كانوا في صنعاء، أشهر ملوكهم بلقيس معاصرة سليمان بن داود.
    • (ب) الدولة الثانية: المناذرة، كانوا في العراق، عاصمتهم الحيرة، من ملوكهم عمرو بن هند، والنعمان الرابع ممدوح النابغة، كان هؤلاء الملوك غير مستقلين يخضعون للفرس.
    • (جـ) الدولة الثالثة: الغساسنة، عاصمتهم دمشق والبلقاء، يخضعون للروم خضوع المناذرة للفرس، «أشبه شيء بالانتدابات التي كانت عندنا».
    الإمارات: أما الإمارات فعديدة؛ منها: كندة وتغلب وبكر وعبس وغيرهم. وكانت الإمارة تتناول أكثر من قبيلة.

    كانت هذه الدويلات والإمارات عربية في أخلاقها وعاداتها ولغتها، أما ميولها فلم تكن عربية بحتة. كان المناذرة ميَّالين للفرس، والغساسنة للروم، وكانوا في شقاق مستمر ونزاع دائم، فضعفوا ولم يستطيعوا مقاومة جيوش المسلمين عند امتداد موجة الفتح الأولى.

  • حالة العرب الاجتماعية ونظمهم: عاشوا متفرقين قبائل، لا تربطهم جامعة النسب، بل العصبية للقبيلة ضلَّت أم أصابت. يندغم الفرد بقبيلته حتى يكاد لا يشعر بذاتيته المستقلة؛ قبيلتهم أمة، وأسرتهم طائفة. تتألف القبيلة من الأسرة، رأس الأسرة الأب، فالكبير من الذكور يَئِدُ بناته وينتقي من أبناء أمته إذا شاء، وللزوجة المحل الثاني في الأسرة، يجلُّها الزوج وينتسب إليها الابن انتسابه إلى أبيه، تشارك الرجل في شئون الحياة كافة، فهي إلى الرجل أقرب منها إلى المرأة.

    أما رأس القبيلة فقَيْدُومها الممتاز، ثم صارت الإمارة في بيوت خاصة كولاية العهد، وأمير القبيلة سيدها الآمر المطلق، وهو القاضي والحاكم، وإليه يرجعون في شئونهم حسب عرفهم وتقاليدهم المرعية — هذا ما يُعرَف بحكم العشائر حتى يومنا هذا — إذن لا حكومة مسيطرة على العرب — ما عدا المتحضرين منهم — ولا يطالب بحقوق الفرد غير قبيلته.

    وعلاقات القبائل ببعضها عدائية أكثر منها ولائية؛ غزو دائم وغارة مستمرة، إذا لم تجد القبيلة من تغزوه غزت بعضها؛ كقول القطامي:

    وأحيانًا على بكر أخينا
    إذا ما لم نجد إلا أخانا

    وقد تتحالف قبيلتان؛ إذ تلجأ الضعيفة إلى القوية لتذود عنها، ولكن حلفهم هذا لا يدوم فينقلبون أعداء متحاربين.

    زواجهم عقد بسيط، للرجل حق الطلاق ما لم يشترط غير ذلك عند العقد، وهناك زواج آخر أشبه شيء بزواج المسافحة، يعقده الفساق من الشباب، وزواج السبي وهو إذا تغلبوا على رجال أخذوا نساءهم واستحلوهن زوجات لهم. أما تعدد الزوجات عندهم فلم يقف عند حد، والعصبية في الزواج صيَّرت ابن العم المالك الحقيقي لابنة عمه، لا تزف إلى سواه إلا بإرادته.

    والأسرة مرتبطة بالقبيلة أشد ارتباط؛ إذا جنى أحدهم جناية حملت قبيلته جنايته، وإذا غنم فللقبيلة غنيمته، وللزعيم خيرها.

    إذا جنى العربي في عشيرته يلجأ إلى سواها، فإن حمته والاها وصار منها يتعصب لها وتتعصب له.

شرائع وعادات

  • البنون والبنات: مولد الغلام عيد، ومولد الابنة يوم بؤس وحزن، وقد يئدون البنت أو تُنفى إلى الجبال لرعي الإبل.
  • الختان: كانوا يختنون الطفل قبل بلوغه الحول الأول، كما كانوا يختنون البنت.
  • الميراث: لم يكن للميراث قاعدة مقيدة بنظام، فقد يتحالف رجلان فيرث أحدهما الآخر، ويرث المتبنَّى كالبنين، وقد يحرم الرجل زوجته وأولاده ويهب ثروته لبطل قبيلته.
  • الطلاق: مرجعه الرجل — كما تقدم — وهو أنواع لا محل لذكرها هنا.
  • الأخذ بالثأر: لا بد منه ما لم تفصل القضية في محكمة العشيرة.
  • العقوبات: يقضي بها شيخ القبيلة، وهي قطع اليد على السارق، والرجم على الزناة، والقتل على القاتل عمدًا.

    وقد تستبدل عقوبة القتل بدفع ألف بعير فدية لأهل المقتول إن كان شريفًا، ومائة إن كان من العامة، وقد تدفع القبيلة الفدية عن القاتل لتنقذه من الموت.

  • هتك العرض: هذه أفظع الجرائم عند العرب؛ فقد تتفانى لأجلها قبيلتان انتقامًا لعرض بِكر، ودفاعًا عن شرف القبيلة وسمعتها.
  • خرافاتهم: الكهانة، العرافة، الزجر، الطيرة، الميسر، الأزلام، رمي البعرة، وأد البنات، حبس البلايا، تعليق كعب الأرنب، تعليق سن الثعلب والهرة، تعليق حلي النساء على الملوع، كي السليم من الإبل ليبرأ الأجرب، وطء المقلات جثة المقتول، مسح الطارف عين المطروف سبع مرات ليسكن هيجانها، الغول، الهامة، رمي سنِّ الصبي، جزُّ نواصي الأسرى.
  • دياناتهم: البدوي قليل الدين، قلَّما يكترث لما يعبد.

    عاش العرب مشركين فألَّهوا قوى الطبيعة ومظاهرها التي لم يكن يحجبها عن أبصارهم حاجز من حواجز الحضارة؛ إذ يقابلها البدوي وجهًا لوجه، فعبدوا الشمس والقمر والأجرام والنار، ثم الأصنام والأوثان، وليست أصنامهم وليدة الفن كاليونان والرومان. قد يعثر البدوي في رحلة على حجر يمثل مخلوقًا بعض التمثيل، فيأتي به إلى الكعبة حيث ينصبه إلهًا يتقيه ويخشاه، ثم يستشيره في المهمات، فقد كانوا إذا عمدوا إلى غزوة اجتمعوا حول الوثن يستشيرونه بالأمر، بواسطة أزلام يجيلها سادن كعبتهم، فإن خرج له: «لا تفعل.» أحجموا، وإن خرج: «افعل.» أقدموا، وفي ذلك يقول شاعرهم:

    إنَّا اجتمعنا فهبِ السراحا
    إن لم تقله فَمُرِ القداحا
    ومن أشهر أصنامهم بنات الله الثلاث: اللات والعزى ومناة، وقد تهوَّد وتنصَّر فريق منهم.
    • (١) اليهودية والنصرانية: انتشرت اليهودية في يثرب وخيبر واليمن والطائف، وكانت النصرانية في نجران، فنازعت اليهودية في الجزيرة، يغشى قسيسوها وأحبارها أسواق العرب مبشرين معلمين، ومن نصارى العرب غساسنة البلقاء ومناذرة الحيرة.

      تشيَّع لليهودية ذو نواس أحد ملوك حِميَر، فاضطهد نصارى نجران وقتلهم، فانتصر لهم نجاشي الحبشة وهاجم ذا نواس … إلخ.

      وقد كانت هذه الأديان من بواعث الفتن في الجزيرة.

      وقبل ظهور الإسلام كان قد تسرب الشك بالأصنام والأوثان إلى نفوس العرب، كما جرى لأحدهم مع أحد الأوثان؛ إذ رأى ثعلبًا يبول برأسه، فقال:

      أربٌّ يبول الثعلبان برأسه!
      لقد ذلَّ من بالت عليه الثعالب

      فلما ظهر الإسلام أسلم كثيرون بعد صراع ونزاع، فسادَ الإسلام إلا في بعض القبائل ككندة وبكر وقيس.

  • ثقافتهم: ثقف العرب بعض الثقافة ثلاثة أمور:
    • (١) اتصالهم بالروم والفرس بواسطة دولاتهم — المارِّ ذكرها — التي كانت قائمة على التخوم، شيدها غير العرب ليصدوا بها غارات العرب عن مستعمراتهم.
    • (٢) التجارة التي مزجتهم بالأمم بعض المزج، فاقتبسوا باختلاطهم بها مدنية وأدبًا وعلمًا.
    • (٣) اليهودية والنصرانية اللتان حملتا معهما إلى الجزيرة بعض الثقافة اليونانية من الفلسفة والأدب، إلى جانب علوم التوراة وما فيها من تاريخ التكوين وحديث الثواب والعقاب والبعث والجنة والنار إلخ.

      وحملت اليهودية أيضًا الزراعة والصناعة.

      فمن هذه العوامل دخلت اللغة ألفاظ جديدة لأغراض جديدة، وتأثرت العقول بمبادئ جديدة لم يألفها العرب؛ كالشك والزهد إلخ.

      نعم، إن دخول هذه الثقافة لم يكن منظمًا، ولم تسر سيرًا سريعًا لتبدِّي العرب وأمِّيتهم، وإعراض السواد الأعظم عن كل ما هو جديد. وهذا شأن كل أمة في اقتبال الجديد واعتناقها له مهما كانت عريقة في الحضارة.

      وقصارى الكلام أن تثقُّف العرب كان بطيئًا ضيق النطاق، فأهل الحيرة عرفوا شيئًا من علوم الفرس واليونان وآدابهم، وغساسنة الشام أدركوا أشياء من حضارة الرومان واليونان وآدابهم، وأهل اليمن كانوا متصلين منذ عهد بعيد بالفرس والحبشة والرومان.

  • علومهم: أما غير هؤلاء من عرب الجزيرة فكانوا لا يدركون من العلم والفن إلا ما توصلوا إليه بالتجارب والاختبار. إننا نستطيع أن نسميه علمًا بالنسبة لأيامهم، وهاك بعض علومهم:
    • (١) علم النجوم: عرفوا شيئًا منه لحاجتهم لمعرفة الفصول والرياح والسرى والأمطار، كما عرف جيرانهم، إخوانهم الفينيقيون، نجمة القطب ليهتدوا بها في مخر البحار.
    • (٢) الطب والبيطرة: عالجوا أنفسهم وحيواناتهم بالعقاقير والكي والحجامة، ثم بالرقى والطلاسم.
    • (٣) علم الأنساب: حرصهم على عصبيتهم أوجد هذا العلم.
    • (٤) الفراسة والقيافة: لكثرة ملاحظاتهم استدلوا بهيئة الإنسان الخارجية على أخلاقه، وبأعضائه على نسبه؛ وذلك ليكشفوا الدعيَّ منهم.
  • حروبهم وأول عهدهم بالاتحاد: أضعفتهم الحروب وكادت تفنيهم، فاستيقظ العرب لأول مرة واتحدوا عندما هاجم جزيرتهم أبرهة الحبشي واحتلها، فأبت أنفة العربي وإباؤه ونزعته الاستقلالية احتمال النير الأجنبي، فاستعان سيف بن ذي يزن بالرومان فخيبوه؛ لأن احتلال الحبشة لليمن كان بتشجيعهم، فالتجأ إلى كسرى فأمده بجيش لجب تغلَّب به على الحبشة واستعاد حرية العرب بعام الفيل، وصار سيف بن يزن ملكًا عليهم.

    استعادوا الاستقلال، ضالة البدوي المنشودة، وظلوا كذلك حتى طمعت الفرس بملك العرب بعد وفاة «سيفهم» فبسطوا سيادتهم عليهم، ثم استبدوا فقتلوا النعمان ملك العرب، فهاج العرب وتجمعوا وقاتلوا الفرس فاستظهروا عليهم ﺑ «يوم ذي قار».

    شعرَ العرب بفائدة الاتحاد فاعتصموا به، وظهروا أمام الأعاجم كدولة قوية متحدة، وبلغ اتحادهم الأوْج تحت لواء النبي .

  • أخلاقهم: العربي معجب بنفسه، معتد بشخصيته، حريص على حريته واستقلاله، وذاك ربيب الصحراء، كريم مغياث، وهَّاب نهَّاب، أحوجته العازة إلى الغزو فصار السلب بالقوة فخرًا ومجدًا، شجاع يقظ على حد قول الشاعر:
    ينام بإحدى مقلتيه ويتَّقي
    بأخرى المنايا فهو يقظان نائمُ

    أنشأته على هذه الأخلاق مجاورته القبائل المعادية والحيوانات الضارية.

    أبيُّ النفس، سخي، شجاع، كريم فخور، يحب اللهو وآلاته من خمر وميسر وصيد وغناء، يدلك على ذلك شعرهم الحافل بالتغني بهذه السجايا.

    والخلاصة أن مثل العربي الأعلى في الأخلاق هو المروءة، وهي لفظة تنطوي تحتها في عرفهم كل الصفات الكريمة.

    البدوي يحتقر كل عمل غير رعي الإبل والإغارة، يرى كل رزقه في أنعامه، فيقتتل على الغدير ويتطاحن على المراعي. هو غير أهلٍ للتجارة، ولم يكن في أول عهده بين التجار غير سائق أو دليل، أو حامٍ من إغارة أبناء عمه وخاله، وهو مع ذلك ذكي نبيه تكفيه إشارة لفهم المراد.

    يعيش عيشة رخاء في العام الخصيب، ويأكل الضب واليربوع في زمن الجدب والقحط.

    إذا ما تميمي أتاك مفاخرًا
    فقل عدِّ عنه كيف أكلك للضبِّ؟!

    سائح أبدي لا يقر له قرار، ينازل الطبيعة وجهًا لوجه، وإذا كان لناموس بقاء الأنسب تأثير في البشر فالعربي البدوي أنسب الناس.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.