المقدمة

خلال السنوات الطويلة التي مارستُ فيها مهنة الطب في عيادتي الخاصة أو في المستشفيات العامة، أو من المترددين والمترددات على بيتي من أصحاب المشاكل النفسية والجنسية والاجتماعية، أو من القرَّاء والقارئات الذين تابعوا مقالاتي في مجلة «الصحة» قبل أن تتوقف، أو الكتب والدراسات التي نشرتها؛ من خلال ذلك كله، ومن خلال زميلاتي وصديقاتي من النساء والفتيات اللائي يفتحن قلوبهن لي بحكم الصداقة، وبحكم الفهم المشترك، وبحكم أنني امرأة مثلهن، أدرك معاناتهن وأقدِّرها، بل وأحترم الأخطاء (أو ما تُسمَّى الأخطاء) مثلما أحترم أي تصرف آخر يعتبره المجتمع التصرف الصحيح السليم.

من خلال كل ذلك أدركتُ الحاجة الشديدة إلى أن نبدأ في دراسة «العُصاب» الذي تشكو منه النساء والفتيات، والذي يمثل ظاهرة جديدة بين النساء، وخاصة النساء المتعلمات.

والعُصاب كمرضٍ نفسي قد لا يكون شديدًا إلى الحد الذي يعطِّل المرأة عن عملها أو روتين حياتها اليومية، وقد لا يدفع المرأة إلى الذهاب إلى طبيبٍ نفسي، وقد تعيش به المرأة وتموت به دون أن يدري من حولها أنها مصابة بالعصاب، بل دون أن تدري هي نفسها أنها مصابة بالعصاب، أو أسباب تلك الكآبة التي تشعر بها من حين إلى حين، أو أسباب ذلك الصداع المستمر في نصف رأسها، أو ذلك الخمول والرغبة في الكسل والنوم، أو ذلك الأرق في بعض الليالي، أو تلك الأحلام المزعجة التي تراها في نومها بعض الأحيان القليلة أو الكثيرة، أو ذلك الإعراض عن الأكل أو الجنس أحيانًا، أو ذلك النهم الشديد للأكل إلى حد الزيادة في الوزن بشكلٍ لافت للنظر، أو … أو … عشرات الأعراض البسيطة أو الشديدة، المؤقتة أو الدائمة، لكنها في معظم الأحيان غير قاتلة، أو غير متعارضة مع الاستمرار في الحياة اليومية وروتين الحياة اليومية، صحيحٌ أن النشاط لم يعد كما كان، وصحيح أن الإقبال على الحياة لم يعد كما كان، وصحيح أن هناك بعض الآلام الجسدية أو النفسية من حين إلى حين، لكن الحياة تسير، ربما تسير ببطء أكثر، وربما تسير بغير بهجة وبغير لذة، لكنها تسير، وما دامت تسير فلا داعي للبحث عن أسباب تلك الأعراض أو إدراك كنهها، ربما لا تكون مرضًا يستدعي العلاج، وربما تكون شيئًا طبيعيًّا تشعر به كل النساء بسبب الدورة الشهرية أو يُسَمَّى عُرفًا بالمرض الشهري (الحيض) أو بسبب الحمل أو الولادة، أو بسبب تغير الجو والمواسم، أو بسبب التقدم في العمر (قد لا تكون المرأة قد بلغت الثلاثين بعدُ) أو لأي سببٍ آخر.

وبمثل ما تتجاهل المرأة الأعراض التي تشعر بها، بمثل ما يتجاهلها من حولها من أفراد الأسرة، وبالذات إذا كانت الأسرة من الطبقة الكادحة أو الطبقة المتوسطة أو تحت المتوسطة، وهذه الطبقات في مجتمعنا المصري تشكل الأغلبية الساحقة من الرجال والنساء والأطفال، وتتميز هذه الطبقات بأن مشاكلها الاقتصادية والاجتماعية تغلب على مشاكلها الأخرى، وليس هناك من جهد أو وقت للاهتمام بالأغراض الجسدية غير الملحَّة أو غير المتعارضة مع سير الحياة، أو غير القاتلة أو المعجِزة لرب الأسرة الكادح أو الرجال الذين ينفقون على الأسرة. أمَّا الأعراض غير الجسدية (أو النفسية) فلا أحد يهتم بها أو يلحظها، اللهم إلا إذا تحولت إلى مرضٍ عقليٍّ شديد، أو الجنون الكامل الذي يحُول دون ذهاب الرجل إلى عمله أو يجعله خطرًا على الأسرة أو المجتمع.

وحيث إن مكانة المرأة في الأسرة المصرية أقل من الرجل بصفةٍ عامة، فإن نصيب المرأة من التجاهل والإهمال أكثر من نصيب الرجل، وصحة المرأة الجسدية ليست في أهمية صحة الرجل الجسدية. أمَّا صحة المرأة النفسية فهذا أمر لا تفطن إليه الأغلبية الساحقة من الأسرة المصرية إلا في حالةٍ واحدة، وهي حالة جنون المرأة الواضح، الذي يعطل المرأة عن عملها في البيت أو في الحقل أو في المصنع أو في المكتب، وتصبح بلا فائدة، أو تصبح مصدرًا للمشاكل؛ حينئذٍ يدرك الجميع أنها مريضة ولا بد من إدخالها المستشفى العقلي أو النفسي بغرض العلاج أو بغرض التخلص من وجودها داخل الأسرة.

لكن المرأة في الطبقات المستريحة اقتصاديًّا هي أكثر حظًّا بالعناية، وإن كان حظها من العناية أقل من حظ الرجل في الأسرة نفسها، اللهم إلا إذا كانت امرأة ثريَّة، وهي التي تنفق من أموالها على زوجها وأولادها، حينئذٍ تتغير القيم، وتشعر المرأة بقيمتها، ويشعر من حولها أيضًا بقيمتها، وتصبح أعراضها الجسدية أو النفسية محط الاهتمام والعناية، فهي في النهاية التي تدفع نفقات الطبيب والعلاج، وهي صاحبة القرار في اعتبار «الصداع» مثلًا مرضًا يستحق زيارة الطبيب، أو هو مجرد شيءٍ طبيعي يحدث لكل النساء، وهي التي تقرر ما إذا كان المفروض أن تذهب إلى طبيبٍ باطني أو أمراض نساء أو طبيبٍ نفسي.

على أن مثل هؤلاء النساء قليلات؛ فالمرأة حتى وإن كانت تنفق على الأسرة أو تشارك في الإنفاق فهي ما زالت خاضعة بحكم العُرف والقوانين والأديان للرجل، وكثيرًا ما يسيطر الرجل على مالها أو راتبها الشهري، ويصبح هو صاحب القرار فيما إذا كان الصداع أو الأرق سببًا يستحق التضحية بخمسة جنيهات أو عشرة.

ويمكن لنا أن نتصور هذه النسبة القليلة جِدًّا من النساء اللائي يستطعن في النهاية الوصول إلى الطبيب النفسي بسبب أعراض العصاب المؤقتة أو الدائمة، وليس بسبب الهستيريا الواضحة.

وإذا عرفنا أن أغلبية أطباء النفس في مصر رجال، وأنهم لا يختلفون كثيرًا بحكم التربية والتعليم والدين والعرف عن الرجال الآخرين من حيث نظرتهم إلى المرأة، وأنهم بحكم التعليم الطبي التقليدي المتوارث عن سيجموند فرويد الوريث الشرعي لكهنة العصور الوسطى، لا يعرفون حقيقة المرأة جسدًا ونفسًا، أو يعرفونها من خلال نظرية فرويد الخالدة التي حكمت بأن المرأة ذكر ينقصه عضو الذكر، أو أنثى خُصيت جسدًا وعقلًا بحيث لا يزيد طموحها الجسدي أو العقلي عن الأكل والإنجاب والطاعة وخدمة الرجل والأطفال.

إذا عرفنا أن أغلبية أطباء النفس في مصر (بل في العالم الأبوي كله أيضًا) على هذا النحو، فما الذي يمكن أن يفعله الطبيب النفسي لعلاج امرأةٍ مصابة بالعصاب، خاصة إذا علمنا أن العصاب يصيب النساء بسبب ذلك الإحباط المستمر في طموحهن الجسدي والعقلي نتيجة ذلك المفهوم التقليدي عن أن المرأة أقل من الرجل جسدًا وعقلًا، وأنها لم تُخلق إلا لخدمة الرجل والأطفال والطاعة والإنجاب؟

ولا أعني بذلك أن الطبيبات النفسيات أحسن حالًا من الأطباء لمجرد كونهن نساء، فكم من امرأة أكثر تخلُّفًا في نظرتها لنفسها ولبنات جنسها من الرجل! لكن أعني أن الطب النفسي والجسدي لا يزال يشتمل على حقائق غير حقيقية، ولا زال في حاجة إلى عقول ثورية تُنقِّيه من خزعبلات العصور الوسطى، وتدعمه بالأفكار المتنوِّرة الحديثة عن المرأة وعن الرجل أيضًا.

بل لا بد من الاعتراف بفضل عدد من النساء والرجال من مختلف البلاد في الشرق والغرب، الذين ساهموا في الماضي القريب والبعيد في تغيير الحقائق النفسية والطبية التقليدية، والذين يساهمون حتى اليوم، وما زالوا يدرسون ويبحثون ويكتبون ويثورون، رغم ما يصادفون من معاناة ومشاق قد تصل إلى حد السجن، أو الضرب، أو الفصل من العمل، أو التجويع، أو القتل.

إن هؤلاء الرواد القلائل من النساء والرجال هم الذين مهَّدوا الطريق أمامنا، وعلينا أن نواصل المسيرة والبحث من أجل حياة أفضل للنساء والرجال والأطفال، لا يقلل من عزيمتنا تشريد أو تجويع أو اضطهاد؛ فالأفكار الجديدة في كل مكان وزمان تُصارِعها الأفكار القديمة، والتاريخ البشري قد أثبت في جميع الأزمنة والعهود أن الانتصار دائمًا في صف الجديد، وهو صف التقدم، ومن أجل هذا تسير حياة البشر إلى الأمام وليس إلى الوراء.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠