الفصل السادس والعشرون

تحية لبنان

موشح على نغم «حنيتنا يا حنيتنا»

لازمة

حيِّ عنَّا يا نسيم الوطنا
فلقد ذبنا عليه شجنَا

دور

من ضفاف النيل حنَّتْ للشآمْ
أنفسٌ تُهدي على البُعْد السلامْ
لا تَلُمْها يا عذولي هل يُلامْ
مَن سلا الدنيا وحبَّ الوطنا؟

دور

من رُبى الأهرام للأرز صَبا
مغرمٌ يَذكرُ أيامَ الصِّبا
في ربوعٍ أهلها أيدي سبا
ذهبوا والبؤس فيها استطونا

دور

يا ربوعًا كلما دار لها
في فمي ذكرٌ شجاني وَلَها
عنكِ قلبي قطُّ يومًا ما لها
كيف ألهو عنك يا كلَّ المنى

دور

أنت يا لبنانُ معشوقي القديمْ
وفؤادي بكَ لم يبرح يَهِيمْ
وإلى مَن فيكَ من أهلي مُقيمْ
ذُبتُ شوقًا والْتِياعًا وضَنَى

دور

طَوْدُك السامي الذُّرَى الفخمُ المهيبْ
تحته سفحٌ على وادٍ خصيبْ
كلما أذكره عنِّي تغيبْ
هذه الدنيا وأنسى مَن أنا

دور

فيك أحبابي الأعزَّاءُ الكرامْ
ضنكهم عن وصفِه ضاق الكلامْ
فمتى عنهمُ ينجابُ الظلامْ
وينالون الهنا بعد العنا

دور

عن قليل سنرى هذا الندا
مستجابًا غير مترك سُدَى
وإذا الساري رأى النجم بدا
صاح يا قومُ ابشروا الصبحُ دنا

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٣