الفصل الخامس

إعلان ألمانيا الحرب على روسيا وفرنسا وشهر بريطانيا العظمى الحرب على ألمانيا

لما أَبْلَغ سفيرُ روسيا في فينَّا حكومتَه أنَّ النمسا رفضتْ توسُّط الدول العظمى، وسيَّرتْ جيوشَها على حدود روسيا وسربيا، وأنَّ ألمانيا تجدُّ في الاستعداد الحربي؛ أصدرتْ روسيا أمرَها بالتعبئة، فأرسلتْ إليها ألمانيا في ٣١ يوليو بلاغًا تطلب فيه إبلاغها في ١٢ ساعة أنها (أي روسيا) تكفُّ عن التعبئة، وفي أول أغسطس شهرتِ الحرب عليها، وفي ٣ منه شهرتْها على فرنسا، واخترقَتْ حيادَ البلجيك، وعَدَّ وزيرُها بتمن هفلج معاهدةَ الاحتفاظ بحياد البلجيك «قصاصة ورق»، واضطَرَّ بريطانيا أن تشهر الحرب على ألمانيا.

أواخِرُ شهر تَمُّوز أرتْنا
بداءةَ أزمةٍ ستدوم دهرا
ففيها جحفل النمسا تعدَّى
حدود السرب مُهْتاجًا مُضرَّى
وأصلى روسيا غليوم نار الـ
ـوغى ليشد من جوزيف أزرا
وكرَّ بجيشه يغزو فرنسا
من البلجيك مخترقًا ممرَّا
تعمَّد أن يُفاجِئَها بضربٍ
ينال به على الحلفاء نصرا
فأصْلَتْه فرنسَ لظَى دفاعٍ
رآه مِن لظى سَقَرٍ أحَرَّا
وحينئذٍ به زعقتْ بريطا
نيا العظمى وقد وسعتْه زجرا
ورابع ليلةٍ من شهر آبٍ
عليه أزمعتْ للحرب شهرا
وعبَّأَتِ الأساطيل اللواتي
بَسَطْنَ على مُحيَّا البحر برَّا
شقَقْنَ عُبابَه عرضًا وطولًا
بواخر ماخراتٍ فيه مخرا
رواسٍ كالجبال وهن إذْ ما
يَسِرْنَ فمِن وَمِيض البرق أجرى
دردنطاتهن زأَرْنَ حتى
أشبنَ مفارق الألمان ذعرا
فلولاهن لم نرَ ما رأينا
وعدَّ الحق أهل البطل صفرا
فهنَّ هدمْنَ ما الألمان شادوا
وهنَّ لنصرهم حوَّلْنَ كسرا

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٣