القسم الرابع

سارة وهاجر وصراع الضرتين

قصة شعرية أو شعائرية من نوع المدائح، التي عادة ما ينشدها المداحون في المناسبات الطقوسية الاحتفالية كالأعياد خاصة «عيد اللحم» أو الضحية والحج والطهور والأفراح والأسواق والتجمُّعات الشعبية، وأسواق عكاظ الغابرة؛ حيث كان يجري إنشادُها وحكيها والإبداع في التعبير عن مواقفها التراجيدية، بل يمكن القول الميلودرامية.

فسارة وهاجر من أهم القصص الشفهية الشعبية، التي اعتدنا سماعها من أفواه المَدَّاحين ورُواة السير والملاحم والبالادا التي مِنْ أغراضها أن تروي أحداثًا على درجة عالية من الأهمية والخطورة.

وظلت نصوص البالادا مزدهرةً عشرات القرون، على طول بُلداننا العربية، ومنها ملاحم وقصص وبالاد، التي نتعرض لها مثل يوسف وزليخة، وعزيزة ويونس، وأيوب، التي تجري أحداثُها في بادية الشام والصحراء الأدومية، وحبيب بن مالك في الجزيرة العربية، والقميص أو رداء النبي محمد، ثم هذه الملحمة الشعرية الهامة، التي تحكي ملخصًا رمزيًّا لمجرى الصراع العربي والعبري، والتي تتعرض لخصائص الخليل إبراهيم، وابنه إسماعيل أبو العرب العدنانيين شمال الجزيرة العربية أو السعودية اليوم، وكذلك تؤرخ هذه القصة الشعرية للعديد من مناسباتنا وممارساتنا الشعائرية، ومنها المصادَمات والاضطهادات العبرية العربية، وبناء الكعبة، ونبع بئر زمزم، وحجر إبراهيم الأسود، والتضحيات الحيوانية في عيد الضحية.

فأهمية هذا النص الشعري المدائحي «سارة وهاجر» الذي يتناول جزءًا محددًا من حياة عائلة الخليل إبراهيم، مصدرها أن موضوعه الأساسي يدور حول الخلف والذرية وإنجاب الصبيان، والصراع بين الضرتين، أو بين سارة زوجة إبراهيم وابنة عمه — وأخته١ من أبيه لا من أمه — وهاجر جاريتها المصرية.

كيف دفعت سارة رَجُلَها إبراهيم لأن يدخل على هاجر جاريتِها — بعد أن أمسكها الله عن الخلف والذرية — ليخلف منها نسلًا.

وتصف سارة هاجر، بأنها «حرة شريفة، ومهتدية»، بل هي تبدأ في تبيان رغبتها هذه، والكشف عنها في النص، وهي أن يَدخل إبراهيم على هاجر جاريتِها، منذ اللحظة الأولى «يا خليل الله، لَايِمْتَه تظل صابرْ» بمعنى أنها كانت تُواصل إبداء هذه الرغبة دوامًا «بس طاوعني وتزوج بهاجر.»

لكن ما إن يستجيب إبراهيم وتقوم سارة بدورها راضية، وبتحميم واغتسال ضرتها أو وصيفتها أو أَمَتها هاجر، وتعطيرها «بالزيد والعطر، حنة وخضبتها»، ثم كيف أجلستْها، بمعنى تجهيزها للعريس «لأخذ وشها» وفض بكارتها.٢

وعلى سبيل التخمين فقد يكون المعنى الخفي في هذا النص الشفاهي هو: أَنَّ سارة قد أدت الدَّوْرَ الذي تقوم به «الداية» أو القابلة — كما هو معروف — بفتح فخذي العروس عن آخرهما وتمكين العريس من «أخذ الوش»، أو فض بكارة العروسة.

وتحبل هاجر بإسماعيل، وما أن تنقضي مدة أشهر الحمل الخمسة على مضض من جانب سارة، التي تمر متلصصة على خبائها وتتعرفها حتى تشب فيها نيران الغيرة، وتلتهمها التهامًا.

وبالطبع تعلو هامة هذا النص الشعري الغنائي المسرحي بمونولوج سارة الحاد المتصاعد العدواني، وأنا أعني هنا: كلمة مونولوج، بمعنى الحوار والجدل المتبادل مع الذات، حين تقول:

يا ضرتي بطنك كبيرة
الوحم باين عليكي يا صبية
الوحم باين
عطاك رب العبادي
زمن غدار ما بلغتش مرادي
أنا اللي الضنا أكوى فؤادي
إيه يكون الرأي يا دنيا بلية
إيه يكون الرأي يا دنيا بلاوي
انجرح كبدي ما لقيتلوش مداوي
يا خليل الله لا يِمْتا٣ تظل ناوي
ياللاخد هاجر وسافر من عَلَيَّه
ياللاخد هاجر وسافر من قبالي
ارميها بَرَّا الخلا ووحش الجبالي

وخوفًا من الانجراف وراء الغوص في التحليلات الأدبية التقليدية، وهو ما يَتنافى مع أغراض التعرُّض لهذا التراث الشفهي كفولكلور، ربما قد يحرفه ويُفقده لأدقِّ خصائصه الأثنوجرافية؛ نعود إلى مجرى محاولة الدخول لهذا النص من مدخله الوظيفي الفعلي.

فسارة هنا تكشف عن شخصيتها العاتية المستبدة، تلك التي تتملك كل السلطة، وهي حين تتراجع قليلًا؛ لتوهمنا ببشريتها، فإنما لمجرد تقنين فعلتها وشعيرتها، ويبدو هذا حين اتهمها إبراهيم مهددًا «ما بتخفيش مولى الموالي»، فعادت سارة وتراجعت قليلًا، وأملت عليه شروطها:

إن هاجر جابت بنيه يا ضَيَّ عيني
في الديار آعُدْ أنا وهية سويا
في الديار آعد لا حدي ولا بيدي٤
إن هاجر جابت ولد ما تقوم٥ به عندي
خدها وارميها في جبل الصراوندي٦
بين خلا وجبال ووحوش كاسرية
بين خلا وجبال الوحش يهشم في عضاها
ياكل الجتة ويشرب من دماها
وهنا تكتمل معالم سارة «الإلهة الأم لقبيلة إبراهيم»٧ والتي يقول عنها الله لإبراهيم في التوراة «في كل ما تقول لك سارة اسمع لقولها»، وذلك حين «رأت سارة ابن هاجر المصرية الذي ولدتْه لإبراهيم يمزح، فقالت لإبراهيم: اطرد هذه الجارية وابنها؛ لأن ابن هذه الجارية لا يرث مع ابني إسحاق»، فقبح الكلام جدًّا في عيني إبراهيم لسبب ابنه، فقال الله لإبراهيم: «لا يقبح في عينيك من أجل الغلام ومن أجل جاريتك، في كل ما تقول لك سارة اسمع لقولها.»

حتى وإن كان القول المقدس هنا، هو إقدام سارة على حرمانه من إرثه، كابن بكري، وبالطبع فإن نصنا العربي الإسلامي لا يولي اهتمامًا يذكر لجوهر الصراع في هذا النص بين الضرتين، العبرية: سارة، والعربية: هاجر، ألا وهو حق الأخ الأكبر في ميراث أبيه إبراهيم، والذي هو الهدف الأول والأخير للعالم القديم.

ومرة أُخرى أكد ملاك الرب سلطة سارة على هاجر ذاتها، في النص اليهودي، حين التقى بها بعد أن «أذلتْها ساراي، فهربتْ من وجهها» وسألها ملاك الرب: «يا هاجر ساراي، من أين أتيت وإلى أين تذهبين؟»

فقالت: «أنا هاربة من وجه مولاتي ساراي»، فقال لها ملاك الرب: «ارجعي إلى مولاتك واخضعي تحت يديها.»٨
ويؤكد هذا النص الشفهي تضخيم «سارة» وإعطاءها كل السلطة في وجه إبراهيم، كما يعكس تواكُل إبراهيم، واستسلام هاجر الكامل كجارية مضطهَدة.٩

فبعد أن تمت هاجر أشهُرها والليالي، أو أشهُر حملها، وولدت إسماعيل قامت سارة بواجبها أو اتفاقها؛ أي إنها ولدتْ هاجر، واستقبلت المولود، و«قطعت السُّرة وبعدين قمطته» ثم كحلته وعلى الفور ألقتْ به — ربما عندما تبينت أنه ذكر — في وجه أمه، وكان أن طردتهما هو وأمه.

فالتزام سارة بشعائر المولود الجديد إسماعيل من تقميط وقطع السرة وتكحيل، يشير إلى أنها تُمارس بالفعل شعائر تطهيرية١٠ على الطفل حديث الولادة، والتي عادة ما تستخدم الماء، أو النار، أو الكحل؛ بهدف تخليص المولود من النجاسة، أو الدناسة — كما يسميها تيلور — كشعائر تطهير، كالوضوء عند المسلمين، والتعميد بالماء عند المسيحيين.

فإسماعيل — هنا — هو الطفل الذي دارت المنازعات حول مولده، وهو وإن لم يُنتزع من أمه، مارًّا بمرحلة قتل الأم، وهي المرحلة التي يجتازها — عادة — الأطفالُ القدريون؛ إذ إن الأم هنا تمر بنفس الظروفِ من الاضطهاد والتغريب والتعرض للقتل. بين خلا وجبال الوحش يهشم في عضاها، يأكل الجثة ويشرب من دماها، إلا أن كليهما — الأم وطفلها — يمران بمرحلة الطرد والانتزاع من القبيلة.

والقبيلة هنا هي قبيلة سارة، ويؤكد هذا — في نصنا الشفهي — نزول الوحي أو الملاك جبريل، هابطًا من السماء، مبلغًا إبراهيم أن هذا هو أمر الرب «ربك يُقْريك السلام ويقولَّك اركب يا خليلي»، «اركب وسافر على الدرب الطويل.»

وفي هذا يتطابق هذا النص الشفهي مع النص الذي أتتْ به التوراة، حين قال الله لإبراهيم: «في كل ما تقول لك سارة اسمع لقولها.»

ومن هنا يحفظ كلا النصين لسارة توحدها بالإلهة — أو الإلهة — الأنثى الأُم سارة.

فبعد أن ينفذ إبراهيم ما أُمر به، سواء ما أمرته به سارة، وما أكده الوحي «جبريل» فيتركهما١١ في العراء، عائدًا إلى قبيلته «أنا مسافر وفايِتْكم يتامى، اجتماعنا بيكون يوم القيامة.»
ويستمر النص مصورًا مُعاناة هاجر وابنها إسماعيل «ما حداها زاد ولا شربة موية» حتى إنه عندما يشتد عليها «العطش والجوع» فيحرق كبدها، تُلقي بطفلها إسماعيل على الأرض، «أرمتو١٢ على الأرض وسافرت متدارية.»

فيحفظ هذا النص الشفهي الفولكلوري لهاجر أنها خلال معاناتها، بحثًا في لهب الصحراء المُوحش عن الزاد والماء؛ أنها ألقتْ بإسماعيل على الأرض وسافرت متدارية، كما لو كانت لتفلت بجلدها من براثن العطش قبل الجوع، وفضيحة أو كبيرة تَخَلِّيها عن ضناها إسماعيل أبا العرب.

وهو ما يختلف — إلى حد — مع النص العبري الذي يبرر، إلقاء هاجر لإسماعيل «أبو العرب» طفلها كما أنه يختلف كثيرًا في أن المنفى «أو الوادي غير ذي زرع» لإسماعيل وأمه، كان برية بئر سبع أو بير شبا١٣ في فلسطين، بدلًا من برية فاران، وفي أن إبراهيم زارهما بالماء والخبز في اليوم التالي: «فبكر إبراهيم صباحًا وأخذ خبزًا وقربة ماء وأعطاهما لهاجر واضعًا إياهما على كتفها والولد وصرفها، فمضت وتاهت في برية بئر سبع، ولما فرغ الماء من القربة طرحت الولد تحت إحدى الأشجار، ومضت وجلست مقابله بعيدًا نحو رمية قوس؛ لأنها قالت لا أنظر موت الولد، فجلست مقابله ورفعت صوتها وبكت، فسمع الله صوت الغلام، ونادى ملاكُ الله هاجرَ من السماء وقال لها: «ما لك يا هاجر؟ لا تخافي؛ لأن الله قد سمع لصوت الغلام حيث هو، قومي احملي الغلام وشدي يدك به؛ لأني سأجعله أمة عظيمة.» وفتح الله عينيها فأبصرتْ بئر ماء، فذهبتْ وملأت القربة ماء وسقت الغلام، وكان الله مع الغلام فكبر، وسكن في البرية وكان ينمو رامي قوس.» تكوين ٢١.

وعلى هذا فالنص العربي أكثر قسوة وخشونة، من حيث إلقاء الأم هاجر بطفلها إسماعيل بإزاء العطش والإنفاق، وأن تسافر خلسة أو متدارية، إلى أن يجيء المنقذ لإسماعيل «الطفل» من وفد المسافرين، الذين راعهم تَفَجُّرُ الماء له — كطفل قَدَري أو مقدس.

وتُنسب قبائل جرهم إلى العرب البائدة أو العاربة أو المندثرة، وكانوا اثنتي عشر قبيلة — حضارة — منهم: عاد وثمود وعرفات والعماليق وجرهم؛ إنهم هم بذاتهم وفد المسافرين هذا، الذين تَرَبَّى إسماعيلُ وسطهم وكَبِرَ إلى أنْ أصبح أُمَّة، بل وتزوج إسماعيل منهم؛ أي من جرهم، بزوجته الثانية التي راقتْ في عين أبيه إبراهيم، فباركها وطالبَه تيمُّنًا «بصياغة عتبة داره من الفضة النقية»، ومِنْ رحم هذه الزوجة الجرهمية، خلف إسماعيلُ ابنَه «قيدارًا» أبا العرب العدنانيين.

وتحدث المعجزة «حين يضرب١٤ إسماعيل بكَعْبِهِ ع الأرض، ونبعت زمزم وصارت في كل وادي»، فما إن تفجر الماء من بئر زمزم، حتى أصبح إسماعيلُ قبيلةً كبيرةً و«البيوت انتصبت ألف وعشرمية.»

وعندما كبر إسماعيل، تزوج «بصبية» هي زوجته الأولى، التي تنسب لها المصادر العبرية أنها كانت وثنية مصرية؛ حيث يلتقي النص الفولكلوري العربي في إدانتها، وحين يشتد حنينُ إبراهيم لرؤية ابنه إسماعيل، وتتحسس سارة أحزانه، وتسأله «يا خليل الله! مال النواح زايدْ» فيخبرها بشوقه الجارف لرؤية ابنه، تصرح له بالزيارة إلا أنها تستحلفُه وتُعاهده، على أن لا يَنزل عن مطيته لهاجر:

سارة :
احلف يامين من الذنب غافر١٥
إنك ما تنزلْ ولا تروحْ يَمّ هاجرْ

وكان إسماعيل قد تزوج ﺑ «صبية» لم تُحسن معاملة والده في غيابه، وهو القادم له من القدس لبرية فاران أو مكة وقد تكون أنكرتْه، حين سألها:

صاحب البيت فين يكون؟
قالتلو: غايب بَرَّا يا عيوني

والنص هنا يكشف عن مستوى الحوار العالي بين إبراهيم وزوجة ابنه، مصورًا شخصيتها كما لو كانت «دَلُّوعة» حين سألها إبراهيم:

وأنت يا بنت أيه تكوني؟
قالتلو: أنا مرته وبَتْسَمَّى الهنية
وبَتْسَمَّى العفوفه

فقال لها:

محدش يا بنت يكرم ضيوفو
من بلاد القدس أنا جي حاشوفو

ولما واصلت هي إنكارها للضيف، مدعية سفر إسماعيل «ومعاه صرة أو صرية في مرة، وفي الثانية إنه سافر ومعه جماعة»، فقال لها: «خذي الكلام مني وداعة»، مواريًا بين الزوجة والعَتَبة «قوليلو غَيِّرِ العتبة يا صاحب العطايا.»

وتوحد الزوجة بعتبة ومدخل الدار سنتناوله باستطراد، إلا أن ما يعنينا هو ذلك الكلام الملغز، السحري، لإبراهيم، فمثل هذا الكلام الشعري المغطى، أو المستتر، المشابه لما يعرف بالفرش والغطاء، في الشعر الفولكلوري العربي بعامة، وأخصه الملحمي، كسِمَة فولكلورية من أخصِّ سمات التراث العربي، من فولكلوري وتقليدي، يرد بكثرة في سير وملاحم: سيف بن ذي يزن، عبر بحثه عن كتاب النيل أو منابعه، والسيرة النضالية الفلسطينية المنشأ التي تؤرخ لهجرات وفتوحات وحروب القبائل الفينيقية الفلسطينية العربية المعروفة ببني كلاب «أو كالب وكليب» سكان الثغور، في سيرتهم المعروفة الأميرة ذات الهمة،١٦ عبر المخاطر السياسية لأحد أبطالها «السيد البطال».١٧

كما أن مثل هذه الأشعار الملغزة وردت بكثرة في السيرة العربية أيضًا، الزير سالم أبو ليلى المهلهل، وذلك عقب انتهاء حرب البسوس، وانعزال بطلها الزير سالم، ثم تغريبته عجوزًا مهدمًا إلى صعيد مصر، وتلمسه لإقدام عَبْدَيْه المرافقَين على اغتياله، فكان أن حَمَّلهما وصيته إلى قومه عقب موته، وهي لا تعدو بيتًا من الشعر:

مَن مُبلغ الأقوام أن مهلهلًا
لله دركما ودر أبيكما

وما أن اغتاله عبداه قائلين «نذيقك ما أذقت العرب»، وعادا إلى قومه بخبر موته فأنشدا وصيته أو بيت شعره المقفل، أو غير المغطى، حتى تعرفتْ قبيلته على أن العبدين قتلا المهلهل أو الزير سالم، بعد أنْ أشارتْ عليهما «اليمامة» بلغز عمها الزير المغتال وأكملت وصيته الشعرية:

من مبلغ الأقوام إن مهلهلًا
أضحى قتيلًا في الفلاة مجندلًا
لله دركما ودر أبيكما
لا يبرح العبدان حتى يقتلا

فمثل هذه الأشعار الملغزة غير قاصرة على تراثنا، إن لم تكن خصيصة مصاحبة للبالادا وارتحالها، والزيادات الشعرية التي تدفع بنموها، والأمثلة كثيرة، في التُّراثَين العربي والعالمي — على السواء.

فما أن نقلت زوجة إسماعيل مقولة أبيه الشعرية «غير العتبة» دون تفهُّم، لكن إسماعيل فهم مغزى كلام أبيه، وكان أنْ طلقها حين نقلت له الوداعة، وهو ما طلب منها الأب إيداعه للابن، فقال لها إسماعيل: «روحي انتي حرمتي عَلَيَّه.»

حتى إذا ما انقضتْ سنةٌ على موعد هذه الزيارة، وكان إسماعيل قد تزوج «بنت شيخ كل القبائل»١٨ وعاد الحنين فغلب الأب الشيخ لزيارة ابنه؛ حيث رآه في الحلم، ونفس ما حدث في المرة الأولى — على عادة التكرار المصاحب لهذا اللون الأدبي وهو البالادا عمومًا — أحستْ سارةُ أحزانَه فأخبرها بما رآه في المنام، وحنينَه لزيارة ابنه، ومن جديد تستحلفه سارةُ بأن لا ينزل عن مطيته،١٩ ولا يقرب هاجر.

حتى إذا ما قصد بيت إسماعيل ونادى قائلًا «يا هاجر» فخرجتْ له الزوجة الثانية، ورحبتْ بمقدمه، ودعتْه إلى الترجل عن مطيته والنزول عندهم، ويبدو أنها كانت راقتْ في عينيه، فداعبها، ونسبها إلى هاجر قائلًا لها «ما فيش أجازة يا بنت هاجر؟» فأحضرت له «اللبن الحليب ويا المزازة» وظلت أمامه وهو على مطيته يأكل من يدها «شايلة الطعام وعلى أيدها المويه» وكان أن رضي عنها إبراهيم، وأبلغ ابنه رضاه عن طريقها؛ قائلًا:

لما ييجي إسماعيل قوليلو يا بنتي
صيغ عتبة الدار من الفضة النقية

ولقد استوقفني في هذا النص العلاقة التي ربط بها إبراهيم مرتين متتاليتين بين الزوجة والعتبة، ففي المرة الأولى طلب الأب الشيخ من ابنه التخلي عن زوجته وتغييرها «غير العتبة يا صاحب العطايا»، فكان أنْ فهم إسماعيلُ وطلق زوجته الأولى، التي يقال إنها كانت مصرية اختارتْها له أُمه المصرية هاجر.

وفي هذا يقول نص التوراة «وسكن في برية فاران»،٢٠ وأخذت له أمه زوجة من أرض مصر.

ومع احتفاء إبراهيم بالزوجة الثانية، عاد مرة أخرى فوحد بينها وبين العتبة «صيغ عتبة الدار من الفضة النقية.»

وتوحد الزوجة بالعتبة، تضمينة ملفتة في الحكايات المصرية؛ نظرًا لما صادفني من موتيفاتها في الحكايات الطقوسية التي تدور حول فكرة البعث الموعودة، التي تقوم من تربتها لتفي وعدها، بمعنى أنه ليس هناك منفذ أو مهرب من الوعد، والمكتوب، والقدر، حتى لو مات الموعود ودفن تحت التراب، تقول هذه الحَدُّوتة إن «سيدة طيبة متزوجة رجلًا طيبًا، وعايشين سويًّا في الستر إلى أن زارها الوعد، أو أنهم؛ أي الموعودات، نادوها فأخذت صيغتها، «فضتها وذهبها»، ودفنتْهم تحت عتبة باب بيتها، وخرجت من فورها فسارتْ معهم ونزلت الوعد، حتى أنهتْ ما كُتب عليها ووَفَّتْه ورجعتْ لبيتها وزوجها قائلة: أنا امراتك فلانة. فتأملها زوجها قائلًا: دي ماتت! قالتلو لا، أنا امراتك، حتى بالأمارة صيغتني مدفونة تحت عتبة الباب. وحفرتْ باحثةً تحت عتبة الباب وأخرجتْها وجوزها صَدَّقْ وعرف إنها زوجته.»٢١
كما أن توحد الزوجة بالعتبة وُجد في إحدى الحكايات التاريخية اليونانية، عن ملك يدعى «برياندر»٢٢ ملك كورينثه، تُوفيت زوجته «ميلسيا» وكانت تعرف مكان بعض الكنوز، وعندما تمكن الملك من استحضار شبحها ليدله على مكان الكنوز المخبوءة؛ وذلك عن طريق تجميعه لكل نساء المدينة، ونزع ملابسهن وحرقها فوق قبر الزوجة، التي سرى الدفءُ في جسدها، فقامتْ من تربتها، وكشفتُ عن مكان الكنوز المخبوءة تحت إحدى عتبات القصر.

فتوحد الزوجة بالعتبة يشير إلى السعد والرزق، وتصاحب الشعائر المولود الجديد وتخطِّيه للعتبة.

ويرى «تيلور» أن الأدعية والهمهمات المصاحبة للعتبات ومداخل البيوت «مثل يا ساترْ» «ويا أهل البيتْ» أنها بقايا صلوات قديمة.

ومرة أخرى عاد إبراهيم، فنسب إسماعيل إلى أمه هاجر «صيغ عتبة الدار يابن هاجر.»

حتى إذا ما جاء إسماعيل، وحكت له عما تم بينها وبين أبيه — ربما دون أن تتعرف أنه حماها والد إسماعيل — فقال لها إسماعيل «زدتي غلاوة يا صبية، يا ضَيّ عيني، ما فِكِيشْ تفريطْ، حتى تدفنيني.»

•••

وبالنسبة لإسماعيل أبي العرب؛ تُجمع معظم المصادر الميثولوجية على اعتبار إسماعيل بن إبراهيم الخليل، وبِكره، هو أبو الأقوام العربية الشمالية في الجزيرة العربية الذين عُرفوا بالعرب العدنانيين أو المعديين أو القيسيين.

وتَنسب التوراةُ لإسماعيل أنه أولُ إنسان، جَرَتْ له عادةُ الطهارة من البشر؛ وذلك حين عاهد الله إبراهيم «يختن منكم كل ذكر، فتختنون في لحم غرلتكم، فيكون علامة عهد بيني وبينكم»، «فأخذ إبراهيمُ إسماعيلَ ابنه وجمع ولدان بيته، وجميع المبتاعين بفضته كل ذكر من أهل بيت إبراهيم، وختن لحم غرلتهم في ذلك اليوم عينه، كما كلمه الله.»

وكما هو معروف فإن عادات الختان وأخذ الوش، ما هي في مداها البعيد إلا مترادفات شعيرة التضحية ﺑ «الأول» أو «البدء» أو «فاتح الرحم» أو «البكري» أو «أولى الثمار» و«أول قطفة» … إلخ.

وكل هذا في النهاية يرجح كفة أن الضحية الأولى؛ كانت إسماعيل.

والغريب أن دائرة المعارف اليهودية تؤكد ما جاءتْ به النصوص الشفهية للسيرة الشعرية «سارة وهاجر» من أن إسماعيل تزوج زوجتين، وكانت زوجتُه الأُولى مصرية اختارتْها له هاجر أمه، وأنه أنجب منها أربعة أطفال ذكور وبنتًا، لكنه تخلَّى عنها وطلقها حين لم تُحسن معاملة أبيه إبراهيم، ويقال إن إسماعيل أنجب ١٢ أميرًا وتزوجت ابنته «عيسو»، أو «العيص» بنَ إسحاق شقيقه الذي أنجبته سارة، بعد أن كبرتْ وشاختْ، ويُنسب لإسماعيل سكان الحجاز «العدنانيون» أو المعديون وعرب اليمن ويُسَمَّون القحطانيين. ويُقال إنه كان أمهرَ من ضرب بالنبل، كما يعده العرب أولَ صانعٍ للسهام والرماح، وأعظمَ صيادي البرية وابنه قيدار أبو العرب.

فحين أصبح إسماعيلُ أُمَّةً كبيرة، أصبح هو الآخر «يطرق»، من الأرض نبع له الماء، وهي صفة تحيله على الفور إلى الألوهية، فما من إله إلا وعرشه على الماء، كما أنها صفة أو هِبَةٌ أُضيفتْ على أبيه إبراهيم من قبله، وكيف أن ماء الآبار كان يستجيب له؛ مثل بئر سبع، وكما يذكر الأب مرتين اليسوعي٢٣ أن إبراهيم وَرِثَ أدونيس، في إضفاءِ اسمه على نهر إبراهيم في لبنان، الذي لقبه القدماء بنهر أدونيس إلى ما قبل الفتح العربي.

وهناك اعتقاد بوجود علاقة بين «أيل» إله جبيل وبينه، وهو الذي تحفظ له الأساطير أنه ذبح ابنا وابنة بيديه، كما قد يتوحَّد كل من إبراهيم — اللي ربه البرية — وإسماعيل، في استجلابه المياه لهما، ثم «الخضر الذي سمي خضرًا؛ لأنه ما من مكان يحل به إلا ويعتريه الاخضرار»، كما يمكن إضافة موسى لهم؛ نظرًا لاستجابة مياه البحر له، حين ضربها بعصاه فانشقت، يقول الثعالبي: «إن الأرض برمتها، كانت تأتمر بأمر موسى وتطيعه»، وكذلك أوزوريس وتموز وديونسيوس.

فتفجر المياه من الأرض، حين ضربها إسماعيل بكعبه، فنبعت بئر زمزم «وسارت في كل وادي» يقابله في بعض المصادر المدونة، مثل «اليعقوبي» الذي يقول: إن «هاجر بعد أن صعدت الصفا، رأتْ بقربه طائرًا أسودَ يفحص الأرض برجله» وبعدها تفجرت بئر زمزم.

وهذا الطائر الأسود رمزٌ أو رسولٌ شائع جدًّا في الفولكلور العربي.

وبما أن إسماعيل هو الابن البكر — كما هو مقطوع به في كل المصادر — لذا فمِن المرجَّح أنْ يكون هو الأضحية، لا إسحاق — كما ترى المصادر اليهودية الخلقية.

وحتى لا تُغرقنا هذه المناظرة عن أَيِّهما الأضحية، إسحاق أم إسماعيل؟ وهو ما لا يتصل بموضوعنا؛ نعود إلى موضوع استبدال الأضحية البشرية، بالفداء الذي هو «الكبش» الذي به افتُدي إسماعيلُ أبو العرب — في كل المصادر التي جاءتْ بقصة إبراهيم الخليل، وإقدامه على ذبح ابنه ترضية للرب، ثم نزول الفداء ممثلًا في الكبش أو الخروف، ذلك الحدث الهائل الذي عُرف منذ يوم حدوثه الأول بالعيد الكبير، أو عيد الضحية أو عيد اللحم.

ويُقال إن إسماعيل كان أمهر من ضرب بالنبل «كما يعده العرب أول صانع للسهام والرماح، وأعظم صَيَّادي البرية وابنه كيدار أبو العرب،٢٤ الذي أصبح أُمَّة — كما تشير أساطير أرض الميعاد العربية.»

وتمشيًا مع ذلك الصراع المحتدم بين الإلهتين الضرتين؛ أي سارة وغريمتها هاجر، خاصة عقب إنجاب الجارية المضطهَدة — أو المهانة — هاجر لإسماعيل، والتغريب أو الانفصال، الذي أفضى بإسماعيل وقبيلته لأنْ يُصبح أمة، لها هجرتُها ولها — بالتالي — أسطورة أرض ميعاد مصاحبة، على عادة ما هو متبع بالنسبة للأقوام السامية، بلا استثناء في ملازمة أسطورة أرض الميعاد أو الحمى؛ لتواجدها وتوحدها العقائدي والطوطمي — خاصة عقب الكوارث المفضية إلى الهجرات القبائلية — مثلما حدث عقب وصول فُلك نوح، إلى أرض ميعادِه، وإعادة تملك الأرض، وعقب خراب بابل وبرجها الكبير، وتبلبل الألسُن وانقسامها إلى ٧٢ لسانًا، والهجرات.

وكذا عقب خراب سد مأرب باليمن، وهجرات قبائل حمير وهمدان، وهي الهجرات التي أعادتْ تشكيلَ البنيان السكاني لشمال الجزيرة العربية وفلسطين وما بين النهرين، وكذا الأساطير المُصاحبة للقبائل العبرية، والتغريب في مصر، ثم فلسطين، لحين الاستحواذ عليها بالحرب والعدوان.

وتشير أسطورة أرض ميعاد يعرب بن قحطان٢٥ بن هود، الذي أرسله الله إلى أرض بابل نبيًّا وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا، وكيف أن هُودًا رأى رؤيا «كأن آتيًا أتاه فقال له: يا هود، إذا ضربت رائحة المسك إليك وإلى أحد من ولدك من ناحية من نواحي الأرض، فلتتبعْ تلك الناحية من رائحة المسك، ذلك النسيم، حتى إذا كفَّ عنه نزل، فذلك مستقره.»٢٦
يقول وهب بن منبه الحميري:٢٧ «وإن يعرب بن قحطان بن هود وجد رائحة المسك، فقال له هود: أنت ميمونٌ يا يعرب، أنت أيمنُ ولدي، مُرَّ، فإذا سكن عنك ما تجده، فانزلْ بأرض اليمن لا تمر، فإنها لك خير وطن.»

خلاصة القول: أنه ما من شعب أو رهط أو قبيلة لم يحفظ لها تراثُها وتاريخها أسطورة أرض ميعاد، تحدد لها أرضها ووطنها عبر بحثها عن الزرع والضرع مثل تلك المصاحبة لأرض ميعاد إسماعيل أو المهاجرين.

لكن مشكلة المشاكل هي في ضَياع وافتقاد هذا التراث، على مَرِّ عصور الاضمحلال الطويلة الثقيلة القاسية.

ويقال إن «تشكك اليهود في يهودية هاجر قد تزايد عقب اختيارها زوجةً مصريةً لابنها إسماعيل.»

كما تنسب المصادر اليهودية — خارج التوراة — هذه الحكاية التي تؤكد خروجَ هاجر على ما تدين به قبيلةُ إبراهيم، ووثنيتها، أو ارتدادها إلى الوثنية، فيُقال إن سارة حسدت ذات مرة إسماعيل؛ إذ وقع بصرها عليه وهو يمرح ويلعب البرجاس،٢٨ وكان أعظم صيادي البرية، «فسلطت عليه عينُ حسود، سقط على أثرها مشرفًا على الموت، حتى إن هاجر دفنتْه تحت رمل الصحراء، وصلَّتْ هاجرُ لأصنامها، وإسماعيل لربه إلى أنْ حدثت المعجزة التي قام على أثرها، واسترد عافيته.»

كما تُضيف هذه المصادر أنه «ما تزال بالأردن — وأطراف الجزيرة العربية عامة — قبيلة تسمى الهاجريين».

فالنص العربي الفولكلوري الشفاهي «سارة وهاجر» يحفظ لإسماعيل دور المنقذ لأبيه وبيته، وهو ما لا يرد له أثرٌ سواء في نصوص العبرية، أو الإسلامية الدينية والتقليدية.

بل إن إسماعيل يرد هامشيًّا في القرآن مع مجموعة من «الرسل» أو الأولياء المجهلين وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِنَ الْأَخْيَارِ سورة ص الآية ٤٨.

هاجر الجارية الأم المضطهدة

وتصنف هاجر — أم الأقوام العربية لعرب شمال الجزيرة — في مصنفات٢٩ الفولكلور تحت ما يعرف ﺑ «التنازع على الجارية المضطهدة»، ووجدت متنوعاتها في أساطير وفولكلور كشمير والبنغال، وعند الغالبية العظمى من حكايات الشعوب الأوروبية، والهند، ويوجد ست متنوعات لها في الفولكلور الأفريقي وفولكلور أمريكا الشمالية، وشيلي والبرازيل.
والتنازع حول الزوجة أو الجارية المضطهَدة، تضمينةٌ أو موتيفٌ شائعٌ في الفولكلور المصري، جمعت لها حوالي أربعة أشكال شائعة في الحكايات الشفاهية المصرية إلى جانب شكل رابع في ملحمة «سعد اليتيم».٣٠
وغالبًا ما يكون السببُ الذي تُضطهد وتُعذب من أجله الزوجةُ أو الجارية في فولكلورنا وحكاياتنا العربية؛ يرجع إلى كون الزوجة بدويةً، بينما «ضرتها» أو غريمتها حضرية، أو قد تكون «فلاحة قروية» وفي هذه الحالة ترجح كفة ضرتها الحضرية،٣١ كما قد يرجع السبب في اضطهاد الزوجة إلى إنجابها لولد واحد — أو أكثر — شاطر أو مكشوف عنه الحجاب أو موعود، بينما قد تنجب ضرتها أو غريمتها الأخرى ثلاثة أو خمسة وأحيانًا أحد عشر، بما يطابقها تمامًا ويحدد مصدرها الأصلي، وهو قصة يوسف بن يعقوب بن راحيل، وصراعه مع إخوته الأحد عشر أبناء ليئة أخت راحيل الكبرى وضرتها.
كما قد يرجع سببُ الاضطهاد إلى إنجاب هاجر وعقم سارة، كذلك فقد يكون لون جلد البشرة ودلالته الطبقية سببًا لاضطهاد الزوجة وابنها، كما في سير وملاحم الهلالية وعنترة؛ حيث إن كلا من أبي زيد الهلالي، وعنترة٣٢ ولد على غير لون بشرة آبائه؛ أسودَ اللون، وطُردت أمه من قبيلتها، وعُذبت لهذا السبب.
كذلك أيضًا يرجع السبب إلى «الشكل» أي القبح والجمال، فبينما كانت زوجتا يعقوب الشقيقتين، ابنتي خاله «لابان بن ناحور بن تارح» الحوراني الفلسطيني، كبراهما وهي ليئة دميمة وكانت عينا ليئة ضعيفتين،٣٣ وأما راحيل فكانت حسنة الصورة وحسنة المنظر، وأحب يعقوبُ راحيل «الذي تُسمى باسمه إسرائيل أو رجل راشيل أو إسرائيل، إلى أن يكتشف أنها عاقر»، «ورأى الرب أن ليئة مكروهةٌ ففتح رحمها، وأما راحيل فكانت عاقرًا»، ويضني راحيل أو راشيل ذلك العقر، لدرجة أنها كانت تصرخ في وجه يعقوب: «هب لي بنين، وإلا فأنا أموت.»

وكما هي العادة تكون الغلبةُ في النهاية للجارية أو الزوجة المعذبة، وهو نفس ما حدث مع راشيل، التي سُميت القبائلُ اليهودية باسمها.

وتكاد تجمع المصادر المختلفة على أن هاجر أميرة أو جارية مصريةٌ أهداها فرعونُ مصر لإبراهيم، مع جُملة ما أهداه من هدايا، عقب حكايته المعروفة مع سارة، حين دخل إبراهيمُ مصر، ووشي بحسن سارة امرأته إلى فرعون، فسأل الفرعون إبراهيم عنها، فقال: هي أختي من أبي لا من أمي، ولم يكذب قوله، فاختارها فرعون إلى نفسه مختليًا، حتى تحقق أنها زوجة إبراهيم، فرَدَّها إليه مع هدايا كثيرة، من جملتها هاجر المصرية جارية سارة.

وكذلك فالمصادرُ تُجمع على ما حدث بين الضرتين، أو الزوجة المتجبرة سارة، وغريمتها المضطهدة هاجر.

سارة الإلهة الأم للقبائل العبرية

وترد سارة في كلا المأثورات الأسطورية والفولكلورية مثل بالاد: سارة وهاجر على أنها الزوجة العقور للخليل إبراهيم، وابنة عمه وأخته في الرضاعة.

ويعتبرها الأنثروبولوجيون — مثل جريفز — كإلهة قمرية أُم White goddess للقبائل الرعوية أو البدوية العبرية.

كذلك ترد سارة في الحكايات والبالاد الشعرية الطقوسية كإلهة حاقدة متجبرة، بإزاء جاريتها وضرتها المضطهدة هاجر.

وتصنف سارة كإلهة مخطوفة من جانب فرعون مصر، حين جاءتْه مع الخليل إبراهيم، ويرى أولئك القائلين بهذا الرأي أن الفرعون الذي تزوج «سارة»، والتي زارتْ مصر مع بداية الألف الثاني ق.م، لم يكن سوى ملك فاروس المقدس، والحكم هنا يبدو مستندًا إلى الأسطورة الهومرية عن «الملك بروتس، الذي كان من أوائل من استوطنوا الدلتا، متخذًا «فاروس» جزيرة البيت المضيء عاصمة له، والتي عرفت بعد ذلك وأصبحت الإسكندرية.»٣٤
ولقد أورد هرودوت٣٥ هذه الواقعة، نقلًا عن الأسطورة الهومرية التي تقول بأن «هيلينا»٣٦ كانت تقيم عند ذلك الملك بروتس، والذي يحدد هرودوت منبته قائلًا: إنه «رجل من ممفيس يُسمى باللغة اليونانية «بروتس»، له حرم جميل جدًّا، يقيم حول هذا الحرم فينيقيون» من صور، ويسمى هذا الحي كله معسكر الصوريين، ويوجد في حرم بروتس معبد يُسمى معبد أفروديت الأجنبية، وأظن أن هذا المعبد هو معبد لهلينا ابنة تنداروس؛ وذلك لما سمعته من أن هلينا كانت تقيم عند بروتس، ولأن المعبد يسمى معبد «أفردويت الأجنبية» بينما لا تطلق هذه التسمية على أي معبد من سائر معابد «أفروديت».
ولما كانت «أفروديت الأجنبية» هذه التي تحدث عنها هرودوت، هي في منشئها الأصلي إلهة الحب والحرب السامية «عشتر» أو «العشتروت» التي توارثها الساميون — من بابليين وآشوريين — وعنهم أخذها الهلينيون وسموها أفروديت، وفي أرجوس كان يضحى بالخنازير لأفروديت إشارة إلى ارتباطها بالإله البابلي الشاب الجميل «تمور»٣٧ الذي عشقتْه عشتروت، والذي أصبح في الميثولوجي اليوناني «أدونيس» واتخذتْ أفروديت مكان عشتروت، والتي كانت شجرتها المقدسة لدى القبائل العربية هي النخلة، ويقال إن كلمة «تمر» العبرية والعربية كلمةٌ مرادفةٌ لاسم هذه الإلهة التي وَحَّدَها العرب في نخلة نجران، كإلهة وكانوا يزينونها سنويًّا بأزياء نسائية ملونة.

وكان للعشتروت معبدٌ يسمى «بيت غابة لبنان أو معبد» إلهة الجبل، كما ذكر معبدها في قصة موسى باسم «بيت ابنة فرعون».

وقد يكون هو نفسه ما دعاه هرودوت باسم «معبد أفروديت الجميلة»؛ نظرًا لأن كلًّا من هاتين الإلهتين تُعرف بأنها إلهة بحرية، وهو نفسه ما ينسب للإلهة الأُم لقبيلة إبراهيم سارة، التي ومنذ أن أصبحت إلهة متفائلة خصبة، حين وعدت من ملاك الرب بأن من نسلها سيخرج «كالرمل الذي على شاطئ البحر»؛ أصبحتْ هي أيضًا إلهة البحر، مثل أفروديت وعشتروت.

وهذا هو جانب توحُّد سارة مع أفروديت، أما فيما يتصل بهلينا زوجة منيلاوس التي اختطفها باريس أو الإسكندر — كما يسميه هرودوت — ثاني أبناء «برياموس» ملك طروادة، وكان ذلك الحادث سببًا لاشتعال نار الحروب الطروادية المتصلة، التي جاءتْ بها الإلياذة الهومرية، وهي الحروبُ التي استمرتْ عشرةَ أعوام من ١١٩٢–١١٨٣ق.م.

والربط بين سارة وهيلانه يبدو في أن كلًّا منهما عُدَّتْ زوجة مخطوفة أو منتزَعة من قبيلتها أو زوجها؛ سارة من زوجها إبراهيم وهيلينا من زوجها منيلاوس.

الملاك الرسول جبرائيل وبراقه

تتبدى ملامحُ الملاك جبريل في الفولكلور العربي بعامة، وسيره وملامحه خاصة، ومنها سارة وهاجر من حيث التصوُّر التشكيلي والتخيُّلي لكبير ملائكة العرش، وبراقه الطائر.

ولعلها أروعُ صور الخيال الشعبي الفولكلوري الإسلامي تعبيرًا عن الملاك الرسول «جبرائيل» والبراق الذي يمتطيه ليهبط به من السماء، أو أنه يعود به ثانية إلى داره الأولى، حين يُنهي مهمته في إبلاغ وَحْيٍ أو رسالة.

كما تجدر ملاحظة تضافُر الإيقاعات الموسيقية، وتجميع أقصى طاقات صوتية لمَدَّاحِي ومغنِّي نص — سارة وهاجر — حين يرد في النص الوصف الشعريُّ للملاك جبرائيل في الوجدان الشعبي الجمعي العربي، بل الإسلامي كملاك رسول، فائق القوة والجمال والتجبُّر:

وقتها انشقت السمواتُ وارتخت الستاير٣٨
انهبط جبريل من الدرجة العَلِيَّا
انهبط جبريل ومعاه الأصيلة
بالبراق صاحب التاج والوسيلة
خلقته اللي محاسنها جميلة
وجهه كالآدمي يحاكي الثريا
وجهه كالآدمي لله صفاته
الجناحين من جواهر ربي نشاهم
والحوافر من يقوت زانوا صفاته
والسلاسل في الجناحين مرتخيه
والسلاسل في الجناحين زانوها
والضلوع من جواهر ربي نشاها

فيلاحَظ مدى جماليات هذه الوحدات الميثولوجية العربية الإسلامية، الأخَّاذة الباهرة للملاك الرسول جبريل، وبراقه أو مطيته، التي يدعوها النص ﺑ «الأصيلة»، ولعلها بذاتها «فرسة النبي» وما تزال هذه الوحدات محفوظةً داخل التشكيل الإسلامي، سواء في وحدات الرسوم الحائطية، أو وحدات وموتيفات رسوم الكتب والوشم والنسجيات والرسوم الزخرفية الإسلامية بعامة.

والملفت أن الملاك الرسول جبرائيل «جبرا-الإله-أيل» يتبدى واضحًا هابطًا ببراقه من السماوات العليا ليبلغ إبراهيم برغبة «الإله» في الرحيل أو الإسراء من أرض فلسطين، أو بلاد القدس إلى برية فاران أو أرض مكة، التي يبدو أنها كانتْ تُعرف قبلًا بأرض جعفر،٣٩ قبل تسميتها بمكة:
قال جبريل السلام من حي قادر
ربك يقريك السلام والتحية
ربك يقريك السلام ويقولك اركب يا خليل
اركب وسافر على الدرب الطويل

وهكذا رَكِبَ ثلاثي العائلة — الخالد — إبراهيم وهاجر وبِكره إسماعيل «البراق جبرائيل»، إلى أن أنزلهم حيث موطنهم المقدر، أو أرض ميعادهم، التي يحفظ لها النص تسمية «أرض جعفر» بدلًا من التسمية التوراتية «أرض فاران» أو برية فاران، وهي مكة الحالية.

وفي المرة الثانية، يَظهر جبريلُ متبديًا مبلغًا إبراهيم باللحاق والانضمام لإسماعيل وقبيلته، الذي كبر بدوره فأصبح بطرقًا أو شيخ قبيلة تستجيب له المياه، وتنبع لضَرْبَةِ قدمه أينما حَلَّتْ، وتأتيه الرؤى التي يتمنى فيها وعبرها رؤية أبيه، فيستجيب له الوحي بدوره:

انهبط جبريل من الدرجة العَلِيَّا
انهبط جبريل على الخليلي

وعن جبريل قال رسول الله : «إن لله ملكًا هو جبريل، لو قيل له التقم السماوات والأرضين بكفة واحدة لفعل.»

وتحمل التركة الميثولوجية العربية بآلاف مؤلفة من المأثورات والموتيفات التي تبدع في تصوير جبريل كبير ملائكة العرش، منها:

أذن لي أن أحدث عن ملك من ملائكة الله من حَمَلة العرش، إن ما بين شحمة أذنه إلى عنقه مسيرة سبعمائة عام وقالوا: إنه من شدة قوته رفع مدائنَ قوم لوط وكُنَّ سبعًا بمن فيها من الأُمم، وكانوا قريبًا من أربعمائة ألف وما معهم من الدواب والحيوانات، وما لتلك المدن من الأراضي والمعتملات والعمارات، وغير ذلك، رفع ذلك كله على طرف جناحه حتى بلغ بهن عنانَ السماء، حتى سمعت الملائكةُ نباحَ الكلاب وصياح ديكتهم، ثم قلبها فجعل عاليها سافلها فهذا هو شديد القوى.

١  تاريخ مختصر الدول لابن العبري ص٢٢ التوراة.
٢  وهو الدور المَنوط القيام به للقابلة أو المولدة، والذي قامت به سارة في مواجهة غريمتها وضرتها، وهو ما لا يزال سائرًا إلى أيامنا تجري ممارستُه في مصر والشام وفلسطين، موسوعة الفلوكلور والأساطير العربية، دار العودة، بيروت ٨٢، شوقي عبد الحكيم.
٣  حتى متى.
٤  لن أعطي أو أبدي رأيا.
٥  لا تُقيم به عندي.
٦  أشار عليَّ الكاتب والناقد الصديق بدر الديب بتعقُّب أصول هذا الجبل عام ١٩٦٥، بالجزيرة العربية، وهادها طبعًا.
٧  The White goddess – Robert Graves – Jaber 141٫ 160٫ 265٫ 276٫ 324.
٨  سفر التكوين.
٩  المصدر السابق، روبرت جريفز، الإلهة القمرية ص٢٧٧.
١٠  Jrazer٫ golden Baugh – V. 7 p. 320.
١١  وفتح الله عينيها فأبصرتْ بئر ماء، فذهبت وملأت القربة ماء وسقت الغلام «تكوين ٢١» فحملها وإسماعيل إلى مكة. مروج الذهب المسعودي، ص٤٤.
١٢  «ومضت وجلست مقابله، بعيدا نحو رمية قوس؛ لأنها قالت لا أنظر موت الغلام» سفر التكوين إصحاح ٢١.
١٣  Biet-Shebo.
١٤  يقول اليعقوبيُّ إن هاجر بعد أن صعدت الصفا، ورأتْ بقربه طائرًا يفحص الأرض برجله وكانت بئر زمزم (تاريخ اليعقوبي ج١ ص١٢) ومن هنا تجيء مناسك إعادة تمثُّل معاناة الأم هاجر خلال معاناتها، بصعود تلال الصفا والمروة جريًا وهلعًا خلال مواسم الحج.
١٥  والملفت أنها ذات النصوص أو المأثورات الروسية الشعبية التي كثيرا ما استوحاها مارك شاجال.
١٦  انظر: الأميرة الفلسطينية ذات الهمة، دار العودة، بيروت، شوقي عبد الحكيم.
١٧  وهو بطل تاريخيٌّ خارقُ الذكاء، يُذكر أنه فتح القسطنطينية بخيلة وخوارقه.
١٨  التي يبدو أنها قبائل جرهم، كما يذكر الميثولوجي العربي سليلهم عبيد بن شريه الجرهمي.
١٩  حماره في النص العبري، والأصحُّ — طوطميًّا — أتانه؛ أي أنثى الحمار.
٢٠  أي برية أو وادي مكة، فيما قيل تفجر ماء بئر زمزم بها، فسميت مكة انتسابا إلى أحد أسماء الآلهة والتقويم القمريين «المقه».
٢١  انظر: الحكاية الشعبية العربية، دار ابن خلدون، بيروت، شوقي عبد الحكيم.
٢٢  Ancient World. T. R. Graver. P. 73.
٢٣  المصدر السابق، مارتين اليسوعي.
٢٤  يرى المسعودي، مروج الذهب ١–٤٦، أن الخضر ينحدر من نسل العيص، واسمه خضرون بن عميائيل بن النفير بن العيص بن إسحاق بن إبراهيم.
٢٥  انظر: يعرب بن قحطان من هذا الكتاب.
٢٦  أي أرض ميعاده.
٢٧  التيجان.
٢٨  لعبة فروسية ما تزال متواترةً داخل رقعة الشعر الشعبي العربي، ومن أمثلتها: يا بنت شيخ العرب يا راكبة البرجاس، لَحْلِفْ على فرسة أبوكي مات ونزل الملعب.
٢٩  Jolklar and Anthropolagy. W. R. Bascom.
٣٠  انظر: هذا التراث الموتيفي الملحمي من هذا الكتاب بالإضافة إلى المقدمة.
٣١  أو المتحضرة.
٣٢  انظر الملك سيف بن ذي يزن.
٣٣  تكوين ٢٨.
٣٤  المصدر السابق، جريفز.
٣٥  هرودوت يتحدث عن مصر.
٣٦  زوجة منيلاوس الطروادي وسبب حربها.
٣٧  إله ما بين النهرين الممزق، والذي أصبح في الميثولوجي الفينيقي باسم أدونيس، والهليني باسم ديونزيوز، ومن جزر بحر إيجه. باسم ديونزنيوز زاجريوس.
٣٨  النص الشفهي لسارة وهاجر؛ الذي جمعتُه للمرة الأولى عام ١٩٥٧ من منطقة الفيوم التي تشتهر بمَدَّاحيها شوقي عبد الحكيم.
٣٩  كما تسمى في النص الشفهي الشعبي.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.