القسم الثالث

إنشاء مدينة بغداد

فلا تتوقف حدودُ تأريخ سيرة ذات الهمة عند الحروب والأحداث السياسية، بل هي تسرد تأريخًا شعبيًّا لا يغفل حتى العمران، من ذلك تشييد أو إنشاء مدينة بغداد.

«فركب المنصور إلى الصيد والقنص، وخرجتْ قدامه الطيور والفهود والأمراء، ومن حوله الوزراء والكبراء وأرباب الدولة، ولم يزل سافرًا يتفرج في الأرض وينظر إلى ما كساها الله تعالى من ألوان الزهور، إلى أنْ وصل الدجلة وأرض بغداد، ولم يكن هناك يومئذ بلد ولا عمارة سوى دير فيه راهبٌ، فطلبه المنصور إلى بين يديه، فلما حضر سأله عن اسمه، فقال له: باغ وهذه الأرض اسمها داد، وقد قرأت في كتب الحكماء واطلعت على الملاحم فرأيتُ فيها أنه لا بد أن تعمر هنا مدينة مذكورة إلى آخر الزمان.١

فقال له الخليفة: كيف تبنى المدينة هنا وهذه الأرض ملآنة ماء؟ فقال له الراهب: لا تعرف قطع الماء إلا مني، فقال له: افعل ما تريد، فمضى إلى مكان يعرفه، وسد الماء فانقطع، ونزل المنصور على الدجلة، ثم أمر بعمارة المدينة وأمر بإحضار البنائين من سائر البلاد، وقسم كل طائفة من المعسكر ناحية، وأعطى السواد المال وعملوا فيها بالأجر، ثم جلبوا له الصواري والرخام والأخشاب الجوز الرمي وغيره، وعمرت المدينة فكانت عالية البنيان مليحة الأركان، كأنها مدينة نبي الله سليمان، وشقت إليها بعد ذلك الأنهار والجداول، وعمل ما لا يقدر عليه الأوائل.»

وهكذا تجيء السيرة متسقة مع التاريخ الأركيولوجي، إلا أنها تتجاوز التاريخ — بالقطع — في الاحتفاء بتفاصيلَ أكبر، وأكثر اتساقًا بالتأريخ الشعبي للجماهير؛ ذلك أن الخليفة السفاح وهذا لقبه الصدامي المشير إلى البطش والتجبُّر، ذلك الذي أخطته الخلافة الجديدة، اتساقًا أيضًا مع وسمة الحضارات العراقية السالفة من بابليين وكلدانيين، أشداء وأشدوديين وآشوريين، وهكذا.

فعلى هذا النحو اعتُبر العباسيون خلفاءَ شرعيين منزلين، فرضوا أكثر فأكثر سلطاتٍ دينية، من تلك التي كانت تجاوزتْها الخلافة الأموية السورية، في اتجاه العلمنة المتخلصة إلى حد من البنى الدينية.

فتستفيض صفحات سيرة الأميرة ذات الهمة في وصف الكوفة التي اتخذها السفاح من فوره عاصمة له، لحين زحفه شمالًا إلى بغداد، من ذلك الوادي الإستراتيجي، على أنقاض العديد من العواصم العراقية المهجورة أو المدمرة، من سومرية وبابلية وكلدانية مثل UR أي «أور» الكلدانيين «وبابل، وبرجها الشهير، ونينوى، بالإضافة إلى المدن الفارسية المجوسية، وأشهرها مدائن كسرى».
فكما يذكر بروفيسور فيليب حتى «فكانتْ خرائبُ هذه المدن بمثابة مقالع للحجارة التي استخدمتْ في بناء المدن الجديدة، التي أصبح عدد سكانها بعد انقضاء قرن من الزمن مليون نسمة، وبعد أن عانت المدينة ما عانت من الشدائد والمصاعب، عادتْ فبعثتْ عاصمة للعراق الجديدة عند انتهاء الحرب العالمية الأولى.»٢

وتُولي سيرة ذات الهمة اهتمامًا أكبر لفاجعة البيت البرمكي، وهي تسوق — عبر آلاف الصفحات — أبعادَ ذلك الانقلاب السياسي برغم الحرب المستعرة التي تقودها قبائل ذات الهمة المتحالفة، تواصل ذروتها على أبواب عاصمة الروم البيزنطيين.

فالسيرةُ تتعقب مآثر أفضالهم واحتضانهم لبسطاء الناس الكادحين، من مُهانين ومُضطهَدين، ومدى إحسانهم وعطائهم وتضميدهم لجروح المحرومين على طول تلك الإمبراطورية الاستبدادية المتجبرة، للرشيد الذي توصله أحقادُه إلى حَدِّ توزيع الغنائم من ممتلكات البرامكة على أبنائه من الخلفاء الورثة القادمين.

ويلاحظ أن هذه الفاجعة العباسية الكبرى جرى التخطيط لها داخل ساحات ومخادع القصور، بينما الحرب المستمرة المهددة لتخوم الخلافة، تواصل أكثر فأكثر اندلاعها.

كما يلاحظ أن النكبة وقعتْ والحلفاء الطبيعيين للبرامكة الهمة والأمير عبد الوهاب والبطال، مبعدون بالجبهة لحفاظهم على ثغور الخلافة الإسلامية والحرب.

ذلك أنهم كانوا مشغولين بالتحضير لغزو بلاد؛ اليونان لتحرير أسراهم منها، ومنهم هنا — كما تذكر السيرة — الأميرة علوى زوجة الأمير عبد الوهاب وابنها الأمير إبراهيم.

وكما تذكر السيرة فما أنْ وصلتهم الأخبار ومكاتَبات الخليفة حتى عادوا — ذاتُ الهمة وعبد الوهاب والبطال — من فورهم إلى بغداد «ومعهم أربعون ألف عنان من بني عامر وبني كليب، وعشرون ألفًا من السودان.»

وبالطبع يحتدم الصراع داخل عاصمة الخلافة، بينهم وبين الخليفة وتوابعه، عقبة والفضل بن الربيع، ويقوم البَطَّالُ باختطافهما، للمزيد من تكشف تآمرهما ضد البرامكة المغتالين، إلى أن يعودوا أدراجهم إلى القتال وتحرير أسراهم.

وهكذا تخبرنا السيرة، عبر ضوابطها الروائية، بالأحداث من داخلية سياسية تصل أقصى ذروتها في بغداد، وما توالى من أحداث، لتعود مسرعة مرة أخرى راصدة ومصورة لتفاصيل القتال الضاري ضد الروم البيزنطيين، حتى استشهاد ذات الهمة في ساحات القتال، وتوالي عصر الأبناء أو الآباء من ذرية ابنها الأمير عبد الوهاب، وحكمهم لمداخل أوروبا والأندلس.

١  وهكذا شيد المنصور بغداد على أطلال قرية فارسية عند الضفة الغربية للدجلة في موقع إستراتيجي على أشلاء عواصم منيعة تاريخية، كما يذكر د. فيليب حتى «خمسة آلاف سنة من تاريخ الشرق الأدنى» ومجلد ١ صفحة ٢٨٤.
٢  المصدر السابق صفحة ٢٨٤، والمقصود هنا: العاصمة العراقية بغداد.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.