شبان مصر

بين شبان مصر فئة معروفة بنزعاتها الوخيمة وأخلاقها الذميمة، ومجالسهم أضحوكة الأضاحيك في خلوها من الجد وإقفارها من معاني الرجولة والاحترام، وهم يجتمعون ويتفرقون لا يحدو بعضهم إلى بعض حبٌّ أو إخلاص؛ لأن نفوسهم الوضيعة لا تُحَب ولا تحِب، ولكنها ضرورة الاجتماع ودفع السآمة والنقمة تسوق كلًّا منهم إلى مساجرة من يكره ومعاشرة من يؤلمه سرورهم ويسره ألمهم؛ ولهذا يدخر كل منهم لصحابته أقصى ما في وسعه من التنغيص والإيجاع، ويتنقل بعضهم في الليلة الواحدة بين عشرة مجالس لا يطمئن إلى مجلس منها، ولكنه يضجر من أحدها فيغشي غيره ليُلقي كلمة لمز أو نميمة فيمن كان معهم قبل لحظة. فهو يبغض جلساءه جميعًا، وهم لا يلقاهم طائفة بعد طائفة إلا ليشفي نفسه من الغائبين عند الحاضرين، فما أعجبها من مجالس صلتُها الكره لا الولاء، ومحورها تبادل الوقيعة والإيذاء، لا تبادل السرور والصفاء. وإنما تنم الوقيعة على شيئين كلاهما شر من الآخر؛ تنم على الضعف فلا يستطيع الرجل أن ينتقم من عدوه إلا بإيغار الصدور عليه، وتنم على سوء ظن الأصحاب، فينجح بينهم السعاة وتروج عندهم الوشاية، وضعف الثقة بين قوم دليل على منزلتهم من الرجولة والمروءة وسلامة الدخلة، فكلهم منتظَرٌ منه الخون، مستبعَدٌ عليه الوفاء، وهذا أدنأ ما تنحط إليه الأخلاق وتسفل إليه النفوس.

ولو أوعبت ما في نفوس هؤلاء المساكين من الضغن والغيظ والقيح المحقون لهالَكَ الأمر، فحسبتهم يتنافسون على مأرب جسيم أو مأثرة تشخص إليها الأبصار، ولكنك متى حدثتهم عن هذه المآرب والمآثر وجدتهم يضحكون منها ويخجلهم أن يُظن بهم الاشتغال بها والاكتراث لها وأخذها مأخذ الجد والحقيقة؛ لأن ذلك في نظرهم غفلة وجهل بفرص الحياة، وما فرص الحياة في نظرهم؟ اللذة التي يبحثون عنها في كل مكان فلا يجدونها، ولا عجب! فإن اللذة أبعد ما تكون ممن بعدها الغرض الوحيد من الحياة، وأخوف ما نخافه أن تكون هذه الروح الخبيثة قد سرت من الطبقة المترفة إلى العامة — وهم صميم الأمة وبنيتها العضلية — فيموت في نفوسهم الجد ويملكهم العبث والخفة.

ويسوءنا أن نرى بوادر هذه الروح في عامة المدن والبلدان الصغيرة، فقد أصبحوا لا يجلون شيئًا عن اللهو والعبث، ولا يرفعون الدين ولا الآداب عن المجانة والرعونة: يؤذِّن المؤذن فيتطرَّب في أذانه كأنه يدعو الناس إلى وليمة عرس لا إلى الوقوف بين يدي الله، ويقرءون القرآن تلحينًا كأنهم يترنمون بأنشودة غرامية، ويذكرون الله فيرقصون رقص المخنث في مواخير الفجور! ويمشون وراء الميت فلا يذهلهم الموت بسلطانه ورهبته عن التنصت إلى أولئك المنشدين الذين يتسابقون في التنغيم والترخيم لإطراب المشيعين! وهذه هي الأشياء التي إن لم يشعر بجلالها العامة فما هم بشاعرين بعدها بمظهر من مظاهر الجلال، والإحساس والجلال كما لا يخفى عنوان عاطفة الاحترام وتقدير العظمة بين الناس. فكيف يكون في الأمة من يُحترَم إذا لم يكن فيها من يَحترِم؟! ألا إن الذل لأفضل من هذه الحالة؛ لأن الذل في جانب يُشعر بالبطش في الجانب الآخر، ولكن السفاهة في عامة قوم تشعر بالضآلة في خاصتهم، وما ظنك بأمة تلبسها الحقارة والصغار من أعلاها إلى أسفلها؟!

لو كانت الأمة المصرية كلها على هذا النمط الذي وصفنا؛ لجزمنا بموتها موتًا قلما تحيا بعده، ولكنها لوثة أصابت المدن وسلم منها الريف، فبقي رجاله بنجوة من هذا النزق الذي داخل رءوس أهل الحضر ومسخ قلوبهم، وربما أنكرتَ عليهم بعضَ العيوب، ولكنها عيوب الصحة لا عيوب المرض، فإن كنا نرجو لمصر سلامة، فبهؤلاء تُعقد سلامتها وهؤلاء هم عتاد مصر في ثروتها الأدبية كما هم عتادها في الثروة المادية، وما كان أولى المشرفين على التربية عندنا بإنشاء المعاهد العلمية في القرى ليتخرج منها أبناء الريف؛ صحيحة أبدانهم مطهرة قلوبهم قويمة طبائعهم وأفكارهم، إذ الرجاء قليل في نبوغ أفراد من سكان الحضر يرأبون صدع هذه الأمة ويتداركون خللها، والاختبار حتى في الزمن الأخير يدل على أن أكبر نوابغ مصرهم الذين نشئُوا في القرى والكفور ولم يشبوا من طفولتهم بين جلبة المدن وغواية ملاهيها. هذا أيام كانت مصر أشبه بالقرى منها بالحواضر الحاشدة، فما بالك بها اليوم!١ وقد اجتمعت فيها سيئات المدنيتين والتقت عندها عقابيل الداء القديم وأعراض الداء الجديد؟
كم ذا أُعاشر من صحبي وأعدائي
من ليس يعقل آمالي وآرائي
قوم على كثب٢ مني ويفصلني
عنهم مسافةُ بين الليث والشاء
لو كان يفرقنا بُعد الطِّلاب لما
كنا وكانوا سوى نجم وبوغاء٣
هم الرجال كما قالوا وليس لهم
من الرجولة إلا فضل أسماء
لا كالرجال ولا كالغيد قد صَفِرت
أكفُّهم من حُلى بأسٍ وحناء
لو تستبين قذاراتُ النفوس لما
مستهم الكف إلا مسَّ إيماء
توعدوني بإعنات وقد صدقوا
قد يُعنت النمل أعضاد الأشداء
يخاف بعضهم بعضًا ويمنعهم
دوني مغافر٤ أقذار وأقذاء
كم نملة قتلت شبلًا ويقعدها
عن مثلها خوف أكفاء لأكفاء
ويلي على مصر! قد أمست وليس لها
سوى اعتزاز منوط بالأذلاء
شبان مصر وما أدري أهم زُمَر
من الأناسي أم هم رسم وشَّاء
قد هوَّنوا الأمر حتى لو تكلفُهم
صيد النجوم لراموا النجم في الماء
وصوروا المجد في أخلادهم صورًا
شوهاءَ أغنتهمُ عن كل علياء
يا ليتها صُور نمت على شبه
من الحقيقة أو دلَّت بسيماء
لكنما المجد في تزويق طليتها
ماء السراب لعين الظامئ النائي
خافوا وقالوا: لنا حزم وتجربة!
إن كان ذا الحزم، ما جبن الأخسَّاء؟
تحركوا ثم قالوا لا جمود بنا
أين التأوه من صمت الأصحاء؟
تخايلوا في معاليهم وما علموا
أن التورم لا ينمو بأعضاء
وما تطلع منهم في السماء فتى
إلا بعين عن الأضواء عشواء
آمالهم في المعالي تحت أرجلهم
فما ينالونها إلا بإحناء
قد أكملوا النقص موفورًا فلا عجب
ألا يضيقوا بتنقيص الأجلاء
هم أسرع الناس في قدح فإن طلبوا
ما يجلب المدح أعيوا كل إعياء
أستغفر الصدق، بل لا ينظرون إلى
مدح وما كَلِفوا يومًا بإطراء
أستغفر الصدق بل لا يمدحون سوى
ما يُخلق الوجه من خزي وإغضاء
نحُّوا وجوهَكم عني فقد سئِمت
نفسي المقابرَ في أسلاخ أحياء
في كل دار شباب ينهضون بها
إلى العلا بين جيران وأعداء
لا يحفلون أعاشوا وهي ناجية
أم أصبحوا طي أرماس وإحناء
يعلو بهم ذكر من بادوا ومن لحقوا
وأنتم عار آباء وأبناء
أإنكم بشر؟! إني برئت إذن
من آدم حين يدعوني وحواء
قُدُّوا ملابسكم عنكم فإن لكم
في كل فعلة سوء ألفَ عوراء
مقابحٌ لو تواريها لما استترت
بليلة من ليالي الشؤم ليلاء
أهون بإبداء عورات الجسوم إذا
ما عُرِّيَ الخيم٥ من فضل وآلاء
يا سُبة الخلق هل في الأرض من دنسٍ
يزري بكم بعد هذا أي إزراء
إن البغِيَّ٦ إذا استحيت لساخرة
من الصيانة سخرًا يضحك الرائي
وأعجب الأمر أن الفضل يخجلكم
بُهرًا، ولم تخجلوا من عار نكراء
يطأطئ المرء منكم لو يقال له
صنعتَ صنعَ كريم النفس أبَّاء
ينافق المرء منكم وهو يزعمه
ظَرفًا يُشيد به بين الأخلاء
ويغدر المرء منكم وهو يحسبه
عفوَ البديهة من لؤم وإيذاء
ويضحك المرء منكم وهو عن عرُض
يرمي بلمز وإيقاع وبغضاء
يخشى على ثوبه نقْطَ المداد ولا
يخشى على عِرضه تمزيق فرَّاء٧
لتحسبنَّ مريد الجاه بينهم
يمشي إلى حانة أو بيت فحشاء
يمشي ولو كان وَقرًا ما يسير به
من المساوئ أنضته بأعباء
ضاق المجال بطلاب العلا فمشى
إلى العلا كل همَّاز ومشَّاء
جدوا وصلى٨ الكرام الصيد خلفهمو
ما الطِّرف٩ في كل ميدان بعداء
تعيا الجياد وتستن١٠ الخراف إذا
تجاولا بين أسداد وأفناء
ويلي على مصر قد أمست وليس بها
ضرب من الصدق إلا قول هجَّاء
تجنبوا الصدق حاشى في شتائمهم
فهم نبيون في ظن وإنباء
مشهَّرون أسروا الأمر أم جهروا
فليس إخفاؤهم إلا كإفشاء

الحرام والحلال

أمَا آن للحسن أن يعدلا
وللقلب في الحب أن يعقلا
لقد وضح الحسن للمبصريـ
ـن، فما لهوى الحسن قد أشكلا
حبيبي الذي لست أعني سوا
ه إذا فُهت بالقول مسترسلا
وقِبلة شعري التي أنتحي
إذا أجمل الشعر أو فصَّلا
كأن مآقي ما رُكِِّبت
إلا لترعاك أو تأفُلا
فما أعشق الحسن إلا عليـ
ـك، وكالوحش بعدك ريم الفلا
وما عمهت مقلتي عن سوا
ك، ولكنما القلب منك امتلا
حذقت بكيدي فهل علَّمو
ك فما أحسب الكيد مستسهلا
ولو علموك لأخطأتني
فقد يخطئ الطاعن المُفْصَلا

•••

أحين صرفنا إليك القلو
ب، قضيت فحرَّمت ما حُللا؟
قبيح بعينيَّ أن تنظرا
ولكن لعينك أن تقتلا
وحب الجمال حرام عليَّ
وأما اختيالك فيه فلا
ولا ضير أنك حلو المذا
ق، شهي العناق سريُّ الحُلى
ولكنَّ ضيرًا بنا أن نذو
ق، وإن كان لا بد أن نفعلا
ولا بدع أن تُذهل الناظريـ
ـن، ولكن من البدع أن نذهلا
وكن أنت شمس الضحى رونقًا
وكن أنت نبت الربى مُخضلا
فإن نحن كانت لنا أعين
فقد عظم الجرم واستفحلا
ولُح أنت في صحراء الزما
ن، نهرًا يهيج الصدى١١ سلسلا
فإن قاربتك شفاه الظِّما
ء عجبتَ وأعجب أن تجهلا
وكن شجرًا موقرًا بالثما
ر، وفاخر بتفاحك الحنظلا
وقل: «ثمري الغض أحلاهما
وإن لم يمسا ولم يؤكلا!»
وخف أن تُمدَّ إليها يدٌ
فتجنيَها غير أيدي البلى
أليس من الفقد أن تُشتَهى؟
أليس من الصون أن تذبلا؟
عذيري من الحسن في قصده
وما قُصِدَ الحسن إلا غلا
يرى جوده سرفًا متلفًا
ويفرح بالقصد إن أهملا
فيا ظالمين وما همُّنا
سواكم من الناس أن يعدلا
ويا باخلين وإن تبخلوا
فأهوِنْ بمن شاء أن يبذلا
أبيحوا لنا الحب أو فاحجبوا
قوامًا تثنَّى ووجهًا حلا
ولا تُوجروا١٢ العين خمر الهوى
وتأبوا على القلب أن يثملا
وإلا فكونوا كحور السما
ء يُسمَع عنها ولا تُجْتَلى
لقد كان وجه الثرى جنة
من القبح لو من جمال خلا

العام الجديد

تمنيتَ لي الإسعاد فاسعد وأمِّل
وعللتني بالخير فاسلم وعلل
وبشرت بالعام الجديد كأنني
أُبدِّل حالًا بين ماضٍ ومقبل
فبشِّرْ بعام زال عنا مذمَّما
وإلا فما البشرى بعام مزمَّل١٣
برمنا بما يمضي الغداة، فبُعده
أحب إلينا من ملاقاة ما يلي
ذَرِ النجم يمضي في الفضاء لشأوه
ويعبر منه منزلًا بعد منزل
ويبدل أيامًا بأخرى ويومُنا
على الدهر يومٌ ليس بالمتبدل
سفاهًا لعمري عدُّنا الخطوَ بعده
إذا كان لا يدنو بنا من مؤمَّل
بجد فيقصينا عن الغفلة التي
نعمنا بها في أمسنا المترحل
ويُبعد ما بين الشباب وبيننا
فيُعجلنا عن نظرة المتمهل
ويلقي علينا عند كل محلة١٤
بوقر، فما استبشارنا بالتنقل؟
وتالله ما الأيام إلا عِداتنا
تدير علينا جحفلًا بعد جحفل
تُولِّي بأجزاء الحياة غنيمة
وتُقبل إقبال الكَمِيِّ لأعزل
تُولي بمحيانا وتُقبل بالردى
ففيمَ نلاقيها لقاء مهلل
ألا لا تبشرني بما سوف ينجلي
فإنك لا تدري غدًا عمَّ ينجلي
إذا ما انثنى الماضي وهيهات ينثني
إلينا فبشرني بماضيَّ واجذل
ألا لا تبشرني بعهد غريبةٍ
لياليه عني، فهو مني بمعزل
وبشِّر بماضيِّ الحميم فإنما
لياليه من جسمي وقلبي المضلل
ففي كل يوم منه قلب ثَكِلْتُه
وفي كل ليل منه عرق يحن لي
مصارع لذات وإطلال صبوة
ومَدرج أحلام وقبر تعلل
فيا ليت لي في ذلك العهد وقفةً
لأقضيَ حقًّا عند رسم معطَّل
ويا ليت لي في ذلك الوَرْد رجعةً
لأملأ منه النفس قبل الترحُّل
وكيف وأيام الزمان مطية
أَزِمَّتها في كف أخرقَ مُعجَل
ومن عاش يومًا بعد يوم فإنما
يقطَّع منه مفصل بعد مفصل
دعوني أسرْ في ساحة العيش مفردًا
مغمَّى، فلا أدري مصيري وأولي
ولا تعذلوني إن يئست فإنني
أرى اليأس أعلى من رجاء المذلل
أروني رجاءً فوق يأسي فأنبري
إليه وعدُّوا عن رجاء التسفِّل
إذا لم يكن في النجح فضل لناجح
على مُخفِقٍ فالنُّجح بغية أخطل
دعاني أبي (العباسَ) يا صدق ما دعا
أكان نذيرًا لي بما سوف أَبتَلِي١٥
ولو شاء لم يجعل إلهي قضاءه
على فم هذا الوالد المتفضل

القريب البعيد

بعيدُ مدًى منك القريب المؤمِّل
وأقرب منه النازح المتعلل
فما دون من يبغيك في البعد حاجب
ولا للذي يبغيك في القرب مَوصِل
ولو كان للمضنَى شفيع من الضنى!
ولكن على قدر الغرام التدلل
تعوضتُ لمَّا لم أجد عنك منزعًا
بذكراك، والذكرى شفاء ومقتل
وأني لأستدنيك والليل بيننا
فتُقبل بالذكرى، وما أنت مقبل
وأُغمض عيني كي أراك ممثَّلًا
أمامي، فيسليني الخيال الممثَّل
وأُوهِم سمعي أنني منك سامعٌ
أحاديثَ أشواق تجدُّ وتهزل
وأزعم أني نلت من حبك الرضى
وأعلم أني لا أنال فأجهل
ومن لم يُفده الصدق فالوهم أجمل
وفي النفس منها مستجار وموئل
عشقناك إنسانًا ونلقاك في المنى
خيالَ سمادير١٦ يُرام فيجفل
كذلك نرضى من جناك١٧ بظله
وأنت مقيم بيننا تتنقل
وما كان حظي منك أبعدَ غايةً
لَوْ اْنَّكَ نجم في السموات تنزل
وما كنت أقصى عن محبك ملمسًا
لَوْ اْنَّكَ طيف في مرائيه مقفل
فعش في جوار الناس شخصًا مجسَّمًا
وعش في فؤادي صورةً تُتخيَّل
ودعني أنل منك الرجاء ولم تُنِل
رجاء فمني نائل ومنوِّل
وأسديك في نجواي شكر لذاذة
لعلك لو تدري بها كنت تبخَل
لذاذة حُلم لو وجدتَ زمامها
لديك لما كانت على الصبِّ تسهل

الصبابة المنشورة١٨

صبابة قلبي! أقبَل الليل غاضيًا١٩
فهبِّي فقد يغشى الرفات المغانيا
وقد تهجر الموتى القبور أمينةً
إذا الليل غشَّى بالرقاد المآقيا
وثوبي إلى الدنيا مع النوم فانظري
مكانك قد أقوى وعرشك خاويا٢٠
ومرِّي به مرَّ الغريب وطالما
تربعتِ فيه قبل ذاك لياليا
ولا تسألي: من بالديار؟ فإنها
على موثق ألا تجيب مناديا

•••

بدا شبح عارٍ من اللحم عظمُهُ
يجاذب أضلاعًا عليه حوانيا
يقارب في قيد المنية خطوه
ويمشي به ليلًا مع الليل ثانيا
وقال سلام! قلت فاسلم وإن يكن
دعائي لميْتٍ بالسلامة واهيا
مَن الطارق الساري؟ فقال صبابة
نعمتَ بها حينًا وما أنت ناسيا
فقلت أرى جسمًا عرى من روائه
وعهدي به من قبلُ أزهر كاسيا
جهلتكِ لولا مسحة فيك غالبت
بشاشتُها أيدي المنون المواحيا
جهلتكِ لولا هِزَّة في جوانحي
يدَ الدهر٢١ لا تُبقي من الشك باقيا
ألا شدَّ ما جار البلى يا صبابتي
عليك، فكيف استلَّ تلك المعانيا
أأنتِ التي أسهرتني الليل راضيًا
وأنت التي أسكرت عينيَّ صاحيا؟
وأنتِ التي كنا إذا الناس كلهم
تولوا وجدنا مغنمًا فيكِ وافيا
وأنت التي جلَّيت لي الأرض جلوة
أسائل عنها الأرض وهي كما هيا
أسائل عنها كل شيء رأيته
أما كنتَ فينان٢٢ المحاسن شاديا
نفختِ بها روحًا فغرَّد صامت
ورنَّم جلمود، وأصغيت لاهيا
فلما ألمَّ البين لاذت بصمتها
وأمسيتُ حتى يأذن الله صاغيا
وهل يسمع الصاغي إلى القبر نأمة٢٣
ولو كان فيه معبد٢٤ القوم ثاويا

•••

نعم أنت لولا ساتر من منية
وحسبك سترًا بالمنية ساجيا
وإنَّ امرءًا ماتت خوالج نفسه
لقد جمع الشرين حيًّا وفانيا
حياةٌ لها حدٌّ ولا حدَّ للردى
فليت المنايا والحياة تواليا
كما تتوالى يقظة العيش والكرى
وتعقب أنوار الصباح الدياجيا
إذن لتشوَّقنا الحِمام اشتياقنا
إلى النوم واشتقنا الحياة دواليا٢٥

الهين الصعب

أكبرتُ قدرك حتى لست أدركه
وأصغروك فنالوا منك ما طلبوا
فإن تباعدتَ عني وادَّنيتَ لهم
فما توانيتُ في خطوي ولا دأبوا
يا ليت أنفسنا صيغت كأنفسهم
فلا يميلك عنا الصد والعجب
أَوْ لَيْتَ مثلك يدري ما نهيم به
فلا تُعِز علينا بعضَ ما تَهَبُ

ليلة على موعد

يا ليلة بتنا على موعد
نستكبر البشرى فنستوثق
منتظري الشمس التي ضوءها
للقلب لا للعين ما يبثق٢٦
شعاعُها الآمال وضَّاءةً
وظلها الراحة والرونق
ونورها النور الذي يهتدي
فيه الفؤاد المدلج٢٧ الشيِّق
يا ليلة بتنا يغالي ببشـ
ـراه الرسول الكيِّس الأحمق
يسبق بالشك ولا يلحق
ويبدأ القول ولا ينطق
متئدَ اللفظ وقد أوشك الـ
ـقلب إلى أفواهنا يسبق
وتارة يبسم في ريبة
وتارة يعبس أو يُطرق
لقيته! لم ألقه! قادم …
بل معرض! غضبان بل مشفق
حتى إذا أعلمنا قدر ما
يحمل من بشرى انثنى يصدق
قال سَيُوفي زائرًا في غد
يا لغد! كيف غدٌ يشرق
بالشمس أم شمس غد وحدَه
مذخورة من أجله تُخلَق
كيما نرى الدنيا وما شأنها
سربالها المبتذل المخلق٢٨
في حلة لا تتحلى بها
إلا لمن يَعشق أو يُعشق
وذلك الأمس بأتراحه
كيف به نسج غد يُلفَق٢٩
يا ناسج الأيام ما بال منـ
ـوالك في أنماطه يفرق
لِفْقان٣٠ هذا من جوى حالكٌ
رثٌّ، وهذا من سنى يبرق
هذا غد أرقص في ظله
وما تبدى شخصه الأرفق
فكيف لو حلَّ بما صان لي
من متعةٍ قلبي لها يخفق
وضمَّنا يومٌ رحيب الضحى
لا خطوه كَلٌّ ولا ضيق
ونلت في اليقظة ما الحلمُ لا
يسديه للناس ولا الأولق٣١
حسبي من البشرى به ليلة
إلى صباح بعدها آنق٣٢

درج الحبِّ٣٣

أبصرته فوددت ألزمه
باللحظ في حِلِّ ومرتحل
وطفقت أرجو أن يحادثني
فبلغت ما أرجو على مَهل

•••

حادثته والنفس شيِّقة
للنهل من فمه وللعَلل
وتهمُّ تتبع كلَّ بادرة
من فيه، باللثمات والقُبَل

•••

قبلته فتجددت علل
غير التي داويتُ من عللي
الآن أطمع أن أكون له
ويكونَ إذ يمسي ويصبح لي
وأكاد أشفق أن تراعيَه
حرصًا عليه، شوارد المقل

•••

في القلب شيطان يقول له
زد كلما أوفى على أمل
بالوكْف٣٤ لا نرضى فوا عجبي
كيف ارتضينا أمسِ بالبلل

نابش القلوب

أنى ينبش القلب عن حبه
ويومئ للعين مستخبرا
أتنبش حبك في لحده؟
ومن أين للميْتِ أن يُنشرا؟
ألا فاطمئن فإن الذي
تطلبتَه بات نضوَ الثرى
وطارت مع الريح ذراته
فسلها لتجمع ما بُعثرا
وإنك عندي كبعض الورى
هوانًا، وقد كنت كل الورى

في الربيع

قم حزينَ العمر فاطرب وارتشف
من كئوس الحب ما يجلو الحَزَن
أدبر الليل ولم يبقَ سوى
صيحة الديك وينجاب الوسَن
أنت في الصيف وهذا فجره
يفتح الجنة من غير ثمن
ربما عدتَ إذا الحول انقضى
رِمة في الأرض صفراء الكفن
رِمة في الأرض لا يبعثها
باعث الأزهار في كل فنن٣٥
لا تحيي الغيد إن مرت بها
بلسان أو بنان أو بدن
لا ولا يغنم منها لفتةً
مبسمٌ عذب، ولا وجه حسن
فاغنم اللذاتِ في أوقاتها
إنما الميِّت من ينسى الزمن
واقتطف زهر ربيع مونق
نحن إن لم نقطف الزهر فمن؟!
١  اليوم هذا هو سنة ١٩١٧.
٢  قرب.
٣  تراب.
٤  دروع.
٥  الطبع.
٦  المومس وهي إذا تظاهرت بالخجل كان خجلها مضحكًا.
٧  فراء قطعة، والفراء القاطع.
٨  المجلي: الجواد السابق، والمصلي: الذي يليه.
٩  الجواد.
١٠  استن الجواد: وثب للعدو.
١١  الظمأ.
١٢  أوجره الدواء: صبه في فمه.
١٣  محجب.
١٤  المحلة: محطة السائرين.
١٥  أختبر.
١٦  سمادير الطرب والسكر هي تخيلاتهما.
١٧  الجنى هو الثمر.
١٨  يتخيل الشاعر صبابته ميتًا؛ يجوز له مفارقة القبر إذا جن الليل حسب بعض المعتقدات في الأموات.
١٩  مظلمًا.
٢٠  تخرب.
٢١  أي إلى آخر الدهر.
٢٢  مزهر.
٢٣  صوتًا خفيًّا.
٢٤  إمام المغنين في صدر الدولة الأموية.
٢٥  بالتداول.
٢٦  «ما» هنا مصدرية.
٢٧  السائر ليلًا.
٢٨  البالي.
٢٩  لفق الثوب: خاطه.
٣٠  اللفق: شقة من الثوب.
٣١  الجنون.
٣٢  أتشوق.
٣٣  الدرج: هو السُّلَّم.
٣٤  المطر الغزير.
٣٥  غصن.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢