الفصل السادس

الحمَّى تحرق إنكيدو ودخان الأحلام

الصديقان على الفراش. مع انبلاج ضوء الفجر نرى إنكيدو جالسًا على فراشه، يُحدق في الفراغ وتنهمر الدموع من عينَيه.

(جلجاميش يُفيق على دمدمته، يتحسس جبهته ويُجفف دموعه.)

إنكيدو : يا صديقي! لماذا عقد الآلهة الكبار مجلسهم للتشاور؟ اسمع ما رأيت الليلة في الحلم!
جلجاميش : الحلم؟ (يتحسس جبهته) نعم! نعم! تكلَّمْ يا إنكيدو.
إنكيدو : اجتمع آنو وإنليل وشمش السماوي، رأيتهم وسمعتهم في الحلم يتشاورون. قال آنو لإنليل: (يُقلد صوته الضخم): لأنهما قتلا الثور السماوي وصرعا خمبابا، فلا بد أن يموت أحدهما؛ ذلك الذي جرَّد الجبال من أشجار الأرز ينبغي أن يموت. رد عليه إنليل بقوله: يجب أن يموت إنكيدو، أما جلجاميش فلا يصح أن يموت!
جلجاميش : لا تنزعج يا إنكيدو، وبماذا رد عليه شمش؟
إنكيدو : عارَض شمش السماوي إنليل البطل بقوله: ألم يقتلا الثور السماوي وخمبابا بأمري؟ فلماذا يموت إنكيدو وهو بريء؟ انفجر إنليل غضبًا في وجه شمش السماوي: ألأنك كنت تنزل إليهما كل يوم وكأنك واحد منهما؟ (يبكي.)
جلجاميش : لا يا أخي الحبيب! لن تموت. إن دموعي تجري أنهارًا مثل دموعك. لمَ برَّأني الآلهة الكبار من دونك؟ هل قُضي عليَّ أن أجلس عند بوابة أرواح الموتى، أن أفتقد أخي الحبيب فلا تراه عيناي؟١
إنكيدو (يفتح عينَيه على اتساعهما، ويشير في أتُّون الحمى إلى رجل يتمثَّله واقفًا أمامه) : انظر! انظر يا جلجاميش!
جلجاميش : من يا إنكيدو؟
إنكيدو : إنه هناك! واقفٌ ينتظر.
جلجاميش : ليس هناك غير الباب يا إنكيدو.
إنكيدو : ومع ذلك فباب الغابة لا يفهم! باب الغابة لا يعقل! أنت أيها الباب! لقد بحثت عن خشبك البديع على مدى عشرين ساعة مضاعفة، حتى أبصرت شجر الأرز مرتفعًا في الأعالي. أعجبني خشبك الذي لا نظير له. كان ارتفاعك اثنتين وسبعين ذراعًا، وعرضك أربعًا وعشرين. سلَّمتك لصانعٍ ماهر من «نيبور» فنجَّرك على هذه الصورة الكاملة. ما أبدع المحور! ما أمتن الحلوق والمفاصل! ما أكمل الترباس! آه لو كنت عرفت حقيقة جمالك يا باب، لو توقَّعت عواقبه! إذن لرفعت البلطة وحطَّمتك قطعًا، وصنعت منها طوفًا، لكني٢ حافظت عليك يا باب. نجَّرتك وحافظت عليك. آه! إن قُدر أن يأتي ملك بعدي فيُقيمك،٣ أو يأتي إله فيجمع أطرافك، فليمحوَا اسمي ويضعا اسمهما مكانه.
جلجاميش (وهو يُجفف دمعه) : ويلي! ماذا فعلت بك الحمَّى يا إنكيدو؟ ماذا جرى لك؟ لقد وهبك الإله القلب الكبير والعقل الراجح، أعطاك القدرة على الكلام المتَّزِن، ومع ذلك فما أغرب ما تقول! ما أعجب أن ينطق قلبك بهذه الأشياء العجيبة! حلمك كان بديعًا يا صديقي، لكن ما أفظع الرعب الذي يفيض منه! آه! لقد ترك الآلهة البكاء للأحياء، وترك الحلم الشكوى لمن بقي على قيد الحياة. سأصلِّي للآلهة الكبار، سأبتهل إليهم من أجلك.٤
إنكيدو (مستمرًّا في رؤاه المحمومة) : وأنت أيها الصياد اللعين! أدعوك يا إله الشمس أن تصبَّ عليه لعنتك. أضِعْ من يده كل ما يحصل عليه، أضعِفْ قوَّته، قبِّح أفعاله أمام عينَيك؛ لتهرب منه الوحوش التي يسعى لصيدها، وليعجز عن بلوغ ما يتمناه قلبه. (يشتعل حماسه ويرتفع صوته) أما أنت أيتها البغي فتعالَي أرسم لك قدرك. ليكن قدرًا لا نهاية له إلى أبد الآبدين. سألعنك اللعنة الكبرى، ولتهبط على رأسك الآلهة.٥ لتكن فضلات الطعام في مجارير المدينة هي طعامك، وغسيل الأواني هو شرابك. لتكن الطرقات سكنك، وظلال الجدران مُقامك. وليلطم فكَّك السكران والعطشان.٦
جلجاميش : إلهي شمش! إلهي وراعيَّ وصديقي! أبتهل إليك؛ أيقظه من نومه! خلِّصه من حلمه! كلِّمه من سمائك!
شمش (يتردد صوته المَهيب) : إنكيدو!
جلجاميش : اسمع يا أخي. استمع لما يقوله إلهك وإلهي شمش.
شمش : لمَ يا إنكيدو؟ لمَ تلعن كاهنة الحب؟ أليست هي التي علَّمتك أن تأكل طعام الآلهة؟ ألم تسقِك الخمر شراب الملوك؟ ألم تكسُك أفخر الثياب؟ أليست هي التي قدَّمت لك جلجاميش الرائع وجعلته رفيقك، وهو الآن أخوك؟ ألم يجعلك تستريح على متكأٍ فخم؟ بل أجلسك في سلام على مقعد الشرف إلى يساره، حتى قبَّل أمراء الأرض قدمَيك؟ غدًا يجعل أهل أوروك يبكونك وينوحون عليك، ويملأ سعداء الناس حزنًا على ذكراك. وإذا عاش من بعدك، فسيترك جسده متسخًا، وسيضع عليه جلد الأسد ويهيم على وجهه في البراري.
جلجاميش : سمعت يا إنكيدو؟ هل هدأ غضبك على البغي؟
إنكيدو (وقد سكتت ثورته) : كاهنة الحب! نعم! نعم! (يرجع برأسه إلى الوراء ويبتسم) فليُحبك الملوك والأمراء! ليضرب الشاب فخذه إعجابًا بك! وليهزَّ العجوز شعر رأسه من أجلك.٧ ولتتلقَّي العقيق واللازورد والذهب الذي تستحقينه، وكان علينا أن نقدِّمه لك. ليأخذ الكاهن بيدك ويُقدمك للآلهة، ولتُهجر بسببك الزوجة ولو كانت أمًّا لسبعة أطفال. يا كاهنة الحب! يا كاهنة الحب! (يُسمع طرقٌ خفيف على الباب وصوتٌ خافت يُنادي: إنكيدو! إنكيدو! جلجاميش ساهر بجوار صديقه الذي عاودته الحمَّى وأغمض عينَيه؛ ولذلك لا يستجيب للطرق على الباب وربما لا يسمعه. ينسحب الضوء بالتدريج، جلجاميش يذرع المكان جيئة وذهابًا، ثم ينتبه على صوت إنكيدو الذي اعتدل في فراشه فجأة وفتح عينَيه.)
إنكيدو : جلجاميش! صديقي!
جلجاميش : نعم يا إنكيدو. ماذا بك؟
إنكيدو : دعني أروي عليك الحلم الذي رأيت.
جلجاميش : حلمٌ آخر؟ تكلَّمْ يا إنكيدو!
إنكيدو : أرعدت السماء صارخة، ردَّدت الأرض صداها، ثم ظهر أمامي رجلٌ مُعتم كوجه طائر عظيم، ومخالبه كمخالب نَسْر.٨ غيَّر شكلي كل التغيير، وكسا ذراعي بالريش كأجنحة الطيور، ثم أمسك بي وقادني إلى بيت الظلام مسكن أركالا؛٩ البيت الذي لا يُغادره أحدٌ دخله، ساقني على الطريق الذي لا يرجع سالكه أبدًا، إلى دار لا يُبصر ساكنها نورًا؛ فالتراب زاده، والطين طعامه. ثيابه من ريش كأجنحة الطيور، وفي الظلام يُقيم ولا تقع عينه على ضوء. في بيت التراب الذي دخلت رأيت العروش محطَّمة، وتيجان الملوك مُلقاة على الأرض، والأمراء الذين حكموا البلاد من قديم الأزمان، نُواب آنو وإنليل الذين حملوا التيجان على رءوسهم، كانوا يحملون السمك المشوي والخبز، ويُقدمون الماء البارد من القرب. في بيت التراب الذي دخلته، كان هناك كبار الكهنة ومُعاونوهم، وكهنة التطهير والتعاويذ المُباركون، وكان هنالك إيتانا١٠ وسموقان،١١ وأريشكيجال ملكة العالم السفلي، وبعلة صيري كاتبة هذا العالم التي تركع أمامها وفي يدها لوح تقرأ عليها منه. التفتت برأسها إليَّ وأبصرتني، ثم قالت: من أتى بهذا الرجل إلى هنا؟١٢
جلجاميش : يا لَهذه الرؤى المحمومة! ما هذا الحلم المشئوم يا إنكيدو؟!
إنكيدو : لكنني رأيته يا جلجاميش، ثم صحوت منه كرجلٍ نزف دمه وراح يتجول وحيدًا على الأشواك في أرضٍ يباب، كرجلٍ أمسك به صاحب المحكمة وأخذ فؤاده يدق في رعب.١٣

(يُسمع طرقٌ شديد على الباب. ينتبه جلجاميش الذي كان قد خلع رداءه وأخذ يبكي بكاءً مرًّا. وقبل أن يتجه إلى الباب ليفتحه يميل على جسد إنكيدو الذي استغرق في النوم وهو يتحسسه في جزع، بينما يتعالى صوت الطرق على الباب.)

جلجاميش : إنكيدو، يا أخي الحبيب! من في أوروك ذات الأسوار القوية يملك ما تملك من الحكمة؟ لكنك فتحت فمك وقلت أشياء غريبة، فلماذا تُكلم قلبك بهذا الكلام؟ الحلم الذي رأيت كان عجيبًا، لكن الفزع منه أعجب. آه يا صديقي وأخي! إنه يُبين أن البؤس يُصيب الإنسان في النهاية مهما كان صحيح البدن، وأن خاتمة الحياة هي الحزن والأسى. آه يا إنكيدو، انتظر يا من تطرق الباب! سأصلِّي الآن للآلهة العظيمة؛ لأن صديقي رأى الحلم المشئوم.

(يرفع ذراعَيه ويدَيه للصلاة، ولكن الطرق يشتد فيفتح الباب. تدخل أمه الحكيمة نينسون في لهفة.)

نينسون : ما هذا يا جلجاميش؟
جلجاميش : أمي؟
نينسون : ماذا بك يا ولدي؟
جلجاميش : هلَّا سألت ماذا به؟ انظري إليه لتعرفي.
نينسون : ما هذا الحلم المشئوم الذي سمعتك تتحدث عنه؟
جلجاميش : هو حلم صديقي المحموم. تطلَّعي إليه يا أمي. هل هذا هو ابن البرية الذي تبنَّيته وجعلته أخي ورفيقي؟
نينسون (وهي تقترب من جسد إنكيدو تمد يدها لتتحسسه) : ماذا أرى؟ تكلَّمْ يا بُني.
جلجاميش : ليته كان حلمًا واحدًا! أخشى يا أمي … أخشى …
نينسون : أن يُدركه مصير البشر؟ هل هذا ما تخشاه؟
جلجاميش : لا. لا يا أمي، لا. أتوسل إليك. أقبِّل يدَيك وقدمَيك. وماذا سيكون مصيري بعده؟ هل يدركني نفس المصير؟ لا. لا يا أمي، لا (يصرخ ويبكي معًا).
نينسون : اهدأ يا ولدي. اهدأ. لا يبكي البطل كالأطفال.
جلجاميش : حتى الأبطال يبكون يا أمي.
نينسون (لنفسها) : ليتك عرفت هذا يا بُني. ليتك تعرفه الآن.
جلجاميش (مستمرًّا) : انظري إليه يا أمي. تذكَّري كل ما عانيناه على الطريق. صديقي الذي رافقني في كل الصعاب وواجه معي كل الأخطار، جسده يحترق من الحمى، قلبه يرى الأحلام المشئومة وينطق بالكلمات الغريبة. آه يا أخي وصديقي! أمك الغزالة حملت بك، أبوك حمار الوحش أنجبك،١٤ أربع حُمُر وحشية أرضعتك لبنها، وحيوانات الفلاة دلَّتك على المراعي. لتبكِ عليك الطرق التي قادتك إلى غابة الأرز فلا تتوقف عن البكاء ليل نهار! ليبكِ عليك عجائز أوروك الفسيحة، وليبكِ علينا الشعب كله بعد أن نموت! ليبكِ عليك كل الرجال وكل الجبال في الفلاة! لتنُح عليك الحقول نواح أمك، وليبكِ عليك الدب والضبع والنمر والأيل والفهد والأسد والثور الوحشي والغزال والجدي، كل وحوش البرية فلتبكِ عليك! ليذرف عليك الدموعَ نهرُ أولا١٥ الذي تمشَّينا على ضفافه! وليبكِ عليك الفرات المقدَّس الذي ملأنا القِرب من مياهه! ليبكِك رجال أوروك الفسيحة ذات المروج والأسواق! آه يا أخي وحبيبي! ستبكي عليك مدينة أريدو١٦ وسترفع اسمك! ليبكِ عليك أولئك الذين طحنوا١٧ الشعير ليُصلح لفمك، والذين وضعوا الزبد أمامك وصبُّوا لك الجعة ليبكوا عليك! لتبكِ الفتاة التي ضمختك بالزيت،١٨ والنسوة اللائي قدَّمن لك خاتمًا في بيت الزوج ليبكين عليك! والإخوة فليبكوا عليك كما تبكي الأخوات! آه يا إنكيدو! وليقطعوا شعورهم حزنًا عليك! ألم تعُد تسمعني؟ ما هذا النوم الذي أطبق عليك؟ أبكي عليك يا إنكيدو. أبكي عليك (يبكي).
نينسون (محاولةً أن تُكلمه فلا يسمعها لاستغراقه في البكاء على فراش صديقه) : جلجاميش! ولدي! لا تصنع هذا بنفسك! لا تبكِ! لكن ما الفائدة. لا بد من الانتظار حتى يُفيق إنكيدو أو حتى … إلهي شمش وإلهه وراعيه. إلهي شمش السماوي وإلهه وراعيه. (يُسمع الصوت الخافت مصحوبًا بنشيج: إنكيدو. إنكيدو.) وأنت أيتها المسكينة، انتظري أنت أيضًا. هل تتصورين أن تُصلي إليه؟ وما الفائدة أيتها البائسة؟ ما الفائدة؟ (تنصرف نينسون وتُغلق الباب وراءها. جلجاميش لا يتحرك من مكانه. يتردد الصوت الخافت المختنق: إنكيدو! إنكيدو!)
الراوية : انتهى اليوم الذي رقد فيه إنكيدو، فرقد يومًا ثانيًا، والموت يضطجع على فراشه، ورقد يومًا ثالثًا ورابعًا، ويومًا خامسًا وسادسًا وسابعًا، ويومًا ثامنًا وتاسعًا وعاشرًا، ازدادت حالة إنكيدو سوءًا على سوء، واليوم الحادي عشر واليوم الثاني عشر رقد إنكيدو على فراش الموت. عندئذٍ نادى جلجاميش وقال له:
إنكيدو : لعنتني يا صديقي لعنةً شريرة.١٩ لن أموت كمن يسقط في ساحة القتال. كانت المعارك تُخيفني. ها أنا ذا أموت بلا مجد ولا فخار. يا صديقي، محظوظٌ من يسقط في المعركة، وأنا قُضي عليَّ أن أحتمل العار وأنا ألفظ أنفاسي.٢٠
الراوية : هزَّه جلجاميش فلم يتحرك. ناداه فلم يُجب. هتف يائسًا:
جلجاميش : ما هذا النوم الذي أطبق عليك حتى التفَّ الظلام حولك ولم تعُد تسمعني؟ إنكيدو! إنكيدو!
الراوية (وهو يُتابع حركات جلجاميش وإشاراته) : لكن إنكيدو لم يفتح عينَيه. مد يده وتحسَّس قلبه، لم يعُد القلب يدق. عندئذٍ غطَّى وجه الصديق كما يُغطَّى وجه العروس، وأخذ يثب حوله كما يثب النسر، أشبه بلبؤة سلبت أشبالها راح يذرع المكان إلى الأمام والخلف، ينتزع شعر رأسه بيدَيه ويُلقيه على الأرض، يُمزق ثيابه الجميلة ويرمي بها كأنها أشياء مدنَّسة لا تُلمس،٢١ ثم رفع صوته بصرخة كزئير الأسد، وقفز إلى شرفة قصره وهو يُنادي:
جلجاميش : اسمعوني يا شيوخ أوروك، اسمعوني! إني أبكي إنكيدو، أبكي صاحبي وصديقي بكاءً مرًّا كالندَّابة. أنت أيتها الفأس بجنبي، مأمونة القبضة في يدي. أيها السيف في حزامي، والدرع أمامي. يا حلة عيدي، يا فرحي الأوحد.٢٢ أخذك مني شيطانٌ شرير، صديقي أنت أيها الحمار الوحشي الخفيف، يا فهد البرية! لقد ذلَّلنا الصعاب سويًّا، وارتقينا الجبل، احتللنا المدينة، وصرعنا الثور السماوي، وقتلنا خمبابا ساكن غابات الأرز. أي نوم هذا الذي أطبق عليك؟ أي ظلام غيَّبك فلم تعُد تسمعني؟ أيها الصُّناع والحدادون والصاغة والنحاسون والنحاتون، نادوا عليهم جميعًا. أطلقوا المُنادين عليهم في طول البلاد وعرضها. أنت أيها الحداد وصائغ الذهب والأحجار الكريمة والنحات، صوِّروا صديقي، اصنعوا له تمثالًا، أبدِعوا صورته وتمثاله، ليكن صدره من لازورد، وجسمه من ذهب. لا. لا. ابتعدوا عنه، لا تقربوه أيها اللحادون! سبعة أيام وسبع ليالٍ سأبكيه. سأظل أنوح عليه وأصرخ حتى تتردد فيه الأنفاس. ابتعدوا! لا تقربوه! لا تقربوه!٢٣
(يغلبه النوم فيُغمض عينَيه وهو مُنحنٍ على فراش صديقه. وعند بزوغ الفجر يصحو من نومه ويرى دودة تسقط من فم إنكيدو، فيقول صوته المبلَّل بالدموع):

انبلج ضياء الفجر، تعالَ أيها الشعاع الأول أحدِّثك. تعالَي أيتها الروح الغائبة تعالَي. اسمع قولي يا صديقي؛ لقد جعلتك تستريح على متكأٍ ملكي. أجلستك مجلس الشرف والسلام إلى يساري. أمراء الأرض قبَّلوا قدمَيك. آه يا صديقي! سأجعل شعب أوروك يندبك ويبكيك، وسأملأ أفئدة السعداء أسفًا عليك. وعندما يذهبون إلى الأرض، سأُطلِق شعري من أجلك، وأهيم على وجهي في البرية، وعلى جسدي الذي تُغطيه الأوساخ سألبس جلد أسد. أيها اللحادون تعالوا، احملوا صديقي إلى التراب فلقد سقطت الدودة من أنفه، وأمسك به قضاة الآنوناكي.٢٤
الراوية : ولم يكد شمش العادل يُطلِق سهام أشعته النارية من قوسه القوية حتى أمر بالنداء على الصناع والصاغة والحدادين والنحاسين والنحاتين بأن يُسرعوا بإقامة تمثال صديقه في أوروك المنيع، ثم أمر بإعداد مائدة عظيمة من خشب الإيلاماكو،٢٥ ووضع عليها وعاءً من العقيق مملوءًا بالعسل، ووعاءً آخر من اللازورد مملوءًا بالزبد. وبعد أداء الطقوس انفرد جلجاميش بنفسه وواصل بكاءه على صديقه، ثم صرح صرخة أسد جريح، وانطلق إلى البرية كالصياد التائه وهو يهتف:
جلجاميش :
دخل اليأس فؤادي.
آه! أين سألتمس الراحة؟
أين سأجد سلام القلب؟
ما صار إليه صديقي
أيكون مصيري؟ آه يا للرعب!
إني أخشى الموت
وأخشى الموت!
هل يدركني حظ البشر كما أدرك إنكيدو الطيب؟
لا. لا. لا.
ضاق الصدر بأوروك وضاقت بي،
وسأمضي الآن إلى البرية أبحث عن جدِّي الخالد،
وسأسأله عن معنى العيش ومعنى الموت.
الشيوخ (بهدوء وحزن شديدين) :
آه كنا نحن هناك وراقبنا يأسه،
وشهدنا كيف بكي صاحبه
وبكى نفسه،
كالندَّابة ظل ينوح،
ولم يتوقف ليل نهار،
وانقضَّ عليه الخوف
كما ينقض على الصيد العاجز٢٦
طير العصف أو الإعصار.٢٧
ندت عنه الصرخة كزئير الأسد،
ومزق شعره،
شجَّ على الحائط رأسه.
آه يا جلجاميش!
هذا الدمع الساخن
يتفجر من ينبوع الحب.
وطيور الحزن على إنكيدو
أكلت من حبات القلب.
يتردد في ردهات القصر نواحك.
لا. لا يمكن أن يحدث لي
ما حدث لإنكيدو،
ومُحالٌ أن يتساوى البشر مع الرب.
إنكيدو مات وقدر البشرية مسَّه.
هل يجد البائس في خاتمة الرحلة إلا بؤسه؟
آه جلجاميش خاف الموت،
فهل خاف على صاحبه الطيب،
أم كان الخوف لأن الموت سيُتلف نفسه؟
وغدًا يخرج جلجاميش من سجن أوروك الضيق،
يلبس جلد الأسد، يُفتش عن أوتنابشتيم الخالد،
وسط الأهوال، وفي الظلمات، وفوق الجبل، وفي البرية.
هل يتوقف كي يسأل مرة:
بمَ خلَّد هذا الخالد اسمه؟
فلننظر ماذا يفعل، فيمَ يفكر، وإلامَ تئول الفكرة.
هل يحفر قصة رحلته فوق الحجر
وينقش رسمه،
كي يأسو الجرح الغائر
ويُداوي يأسه؟
أم يرجع لأوروك مكسور الخاطر
كي يحفر رسمه؟

(يُسمع طرق على الباب، يشيح جلجاميش برأسه ويديه في غضب وينطلق خارجًا من بابٍ آخر. يرى جسد إنكيدو ممددًا على الفراش. تدخل نينسون ووراءها شمخات.)

نينسون : جلجاميش! أين أنت يا جلجاميش!
تُرى أين ذهب؟ ادخلي يا ابنتي. تقولين إن الجنود منعوك؟ عشرة أيام وأنت تنتظرين وتبكين؟

ها هو ذا إنكيدو. أدركه حظ البشر المحتوم. ليتك تعرف يا جلجاميش! ليتك تعرف!

آه يا ولدي المُضطرب القلب!

آه يا ولدي المُضطرب القلب!

(وبينما تُواصل نينسون كلامها وبحثها عن جلجاميش تُلقي شمخات بنفسها على جسد إنكيدو وهي تبكي صارخة):

شمخات :
إنكيدو! آه يا حبيبي!
كم حذَّرتك! كم حذَّرتك!

(ومع نشيج شمخات يُسدَل الظلام والستار.)

(فاصل)
الراوية : بكى جلجاميش صديقه وأخاه بكاءً مرًّا، انطلق إلى البرية وجاب المراعي والسهول كالصياد التائه. قال لنفسه:
جلجاميش :
كيف سأجد الراحة أو ألقى ظل الأمن؟
نفذ إلى قلبي الحزن.
وصديقي صار ترابًا.
إذا متُّ سأصبح مثله؟
آه! داهمني الخوف من الموت.
ها أنا ذا أسرع كي ألقى جدي،
أوتنابشتيم الخالد،
ابن «أوبارا-توتو»،
أوتنابشتيم النائي
في «ديلمون» أرض الخلد.
آه! كيف سأجد الراحة أو ألقى ظل الأمن؟
نفذ إلى قلبي الحزن (يبكي).
الشيوخ :
ابكِ صديقًا لم تعرف قدره،
لم ترحم دمعته الصامتة المُرة.
ابكِ صديقًا ضيَّع يا جلجاميش عمره؛
كي تبقي أنت وتحلم بالمجد الرائع والشهرة.
أبدًا لم تنظر في قسمات الوجه الناطق بنقاء الفطرة،
إلا كي تُبصر نفسك فوق دروب المجد الخطرة.
ابكِ صديقًا لم تعرف قدره.
ابكِ صديقًا ضيَّع عمره.
جلجاميش :
ولهذا تنهمر عليه دموعي المرة.
أتشرَّد في البرية.
ألبس جلد الأسد
وأُدمي الجسد المُتعَب
فوق صخور الجبل الوعرة.
الشيوخ : لماذا تفعل هذا؟ وعلامَ نويت؟
جلجاميش : هذا سري! لن أُفشي السر!
الشيوخ :
والسر هو الموت.
أليس كذلك؟
هل تبغي أن تنتقم من الموت؟
ليس الموت على صورة أسد أو ثور.
لن تجد الموت بأي مكان؛
فهو دفين في نبض القلب وطيات الصدر،
في جوف البذرة والثمرة وعروق الجذر،
في الكلمة والصمت.
جلجاميش :
بالحق نطقتم يا حكماء أوروك.
أنَّى قلَّبت الطرف وجدت الموت
يربض في فرشي
يسكن عيني
يُلازم خطوي أنَّى رُحت وأنَّى جئت.
أبغي أن أعرف سر حياتي،
معنى العيش ومعنى الموت،
في زمنٍ محدود قاسي،
ومكانٍ يخنق أنفاسي،
بين وجوه تنضح بالسأم القاتل والمقت.
آه! إني أخشى الموت،
ولا أحتمل الموت.
الشيوخ :
وموت الناس طوال الوقت؟
جثث القتلى في أوروك
وجثث الغرقى فوق النهر؟
والموت الصارخ في وجه الثكلى
والأرملة
وذل يتيم عذَّبه الغدر،
وأضناه الدهر.
هل طاف ببالك هذا الموت؟
جلجاميش : ولهذا أترك بلدي.
الشيوخ : تترك أوروك؟
جلجاميش :
وحيدًا أخرج منها
كي أجد السر،
وأقهر هذا القهر.
الشيوخ :
ليتك يا جلجاميش
تقهر قهرك أنت!
ليتك تستيقظ
وتُطارد شبح الوهم!
جلجاميش (صارخًا) :
بل أُبعد عنكم شبح الموت.
هل هذا وهم؟
هل هذا وهم؟
الشيوخ :
وقطيعك تتركه في فك الذئب؛
لتذروه رياح المحنة والفتنة والرعب؟
ليتك تنظر تحت القدمين؛
لتعرف وجه الواقع
من وجه الحلم!
ليتك تبحث في قلب الشعب عن السر،
وتلمس دفء الدم.
وهمٌ يا جلجاميش وهم.
ابقَ مع الأحياء-الموتى في أوروك،
وطارِدْ معنا الشبح الجاثم فوق الصدر،
وفي عين الأب والأم.
انظر تحت القدمين وفي قلب الشعب،
وابحث عن سرك في أوروك،
ولا تتركها لليتم.
جلجاميش :
تحت القدمين وفي قلب الشعب؟
سري ضاقت أوروك عنه
ولن يُعطيني الموتى إلا الموت.
سري …
الشيوخ : سرك … سرك …
جلجاميش :
هذا شأني.
لن أُفشي سر القلب.
الشيوخ (يائسين) :
وهمٌ يا جلجاميش وهم.
تطلب تحقيق الحلم،
ولن تجد سوى الوهم.
جلجاميش :
حتى لو كان مُحالًا ما أطلب،
لن تَثنوني أبدًا
عن تحقيق الحلم.
الراوية : سار في طريقه إلى أوتنابشتيم البعيد، إلى جده الخالد الذي أدخله الآلهة مجمع الخالدين. وصل ليلًا إلى ممرَّات الجبل. رأى الأُسود وداخَله الخوف. وهنالك رفع رأسه لإله القمر «سين»، وأخذ يُصلي له ويبتهل للآلهة العظمى٢٨ بين الآلهة: «ألا فلتحفظيني من هذا الخطر …» وفي الليل نام جلجاميش ثم صحا من نومه فزعًا. كانت الوحوش٢٩ فرِحة بالحياة، تمرح في ضوء إله القمر، فأمسك بلطته في يده، واستلَّ سيفه من حزامه، وانقضَّ عليها كالسهم، وراح ينهال عليها ضربًا حتى شتَّتها.
وقد جاءت بعد هذا السطر فجوةٌ كبيرة تبلغ اثنين وثلاثين سطرًا نعرف من السطور التالية لها أن جلجاميش وصل إلى جبل «ماشو» أو جبل التوءمين، ولكننا لا نستطيع أن نعرف لماذا انقضَّ في غضب على الأسود فراح يضربها ويقتلها ويُطاردها. هل فعل هذا في نومه أم في يقظته؟ وهل أثار غضبَه عليها أنها تمرح في ضوء القمر وتحيا لحظتها الخالدة، بينما يُواصل بكاءه على صديقه وأخيه، وسعيه إلى جده أوتنابشتيم الخالد وإلى الخلود؟ المهم أنه وصل إلى جبل التوءمين الذي يُسمى بالأكدية البابلية «ماشو»؛ لأنه يحرس بين قمتَيه الشاهقتين الفوَّهة الهائلة التي تهبط منها الشمس كل مساء إلى باطن الأرض ثم تخرج في اليوم التالي لتُشرق على الناس.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١