الفصل الرابع عشر

الهدية

وبعد برهة أذن لهم الخليفة بالكلام، وكان يخاطبهم عن طريق التراجمة، فنهض رئيس الوفد وتقدم إلى سرير الخليفة باحترام، وقدم له تلك الجعبة بعد أن تناولها من حاملها، فأشار الخليفة إلى من يفتحها، ففتحها أحد الخصيان فوجد داخلها درجًا من الفضة عليه غطاء من الذهب، قد نُقشت عليه صورة قسطنطين الملك مصنوعة من الزجاج الملون البديع، ففتح الدرج فوجد فيها كتابًا من ورق مصبوغ بلون سماوي مكتوبًا بالذهب بالخط الإغريقي (اليوناني)، هو كتاب صاحب القسطنطينية (قسطنطين بن ليون) إليه، وداخل هذا الكتاب مدرجة (رسالة) مصبوغة أيضَا ومكتوبة بالفضة بالحروف اليونانية.١

فتناول الخليفة الكتابين وأخذ يقلِّب فيهما، فوجد على الكتاب الأول طابع ذهب وزنه أربعة مثاقيل، على الوجه الواحد منه صورة السيد المسيح، وعلى الآخر صورة قسطنطين الملك، وصورة ولده، وأما المدرجة ففيها وصف هدية قسطنطين للخليفة عبد الرحمن الناصر التي كان أرسلها مع الوفد وعددها.

وكانت أنظار الجالسين متجهة إلى ما يتضمنه ذلك الكتاب، فأشار الخليفة إلى من يترجمه، فقرءوا العنوان على ظاهره ما ترجمته: «قسطنطين ورومانين المؤمنان بالسيد المسيح، الملكان العظيمان، ملكا الروم» في سطر ثم: «العظيم الاستحقاق والفخر، الشريف النسب، عبد الرحمن الخليفة الحاكم على العرب بالأندلس، أطال الله بقاءه» في سطر آخر، فأمر الخليفة من يتولى الاحتفاظ بالكتاب ويستلم الهدية، فاستوقف انتباهه منها اسم كتاب فرح به أكثر من سائر الهدية، وهو كتاب «الحشائش» تأليف ديسقوريدس العالم النباتي المشهور، فأمر الخليفة بإحضار الكتاب للاطلاع عليه، فأتوه به، فإذا هو مكتوب بالخط الإغريقي، وقد صُوِّرت فيه الحشائش كلها بالتصوير الرومي العجيب. وجاء مع هذا الكتاب أيضًا كتاب هروشيوس صاحب القصص، وهو تاريخ للروم فيه أخبار العصور، وقصص الملوك باللغة اللاتينية، وكان في جملة ما كتبه إليه:٢ «إن كتاب ديسقوريدس لا تُجتنى فائدته إلا برجل يُحسن فهم اللغة اليونانية، ويعرف طبيعة هذه الحشائش، فإن كان في بلدك هذا الرجل فزت أيها الملك بفائدة الكتاب. وأما كتاب هروشيوس فعندك في بلدك من اللطينيين من يقرؤه باللغة اللطينية، وإن عرضته عليهم نقلوه من اللطينية إلى اللغة العربية.»

فلما أطلع عبد الرحمن الناصر على ذلك الكتاب انبسطت نفسه، وسُرَّ سرورًا عظيمًا بتلك الهدية، واعتز بسلطته ومقامه. وكان سعيدٌ في أثناء اشتغال الخليفة بمشاهدة الهدية يحدث جاره الفقيه ابن عبد البر، ولما كاد الخليفة أن يفرغ من مشاهدة الهدية، آنس سعيدٌ اضطرابًا على وجه الفقيه، فعلم أنه يتهيَّب من الوقوف للخطابة، وهمَّ بسؤاله فسبقه الفقيه إلى السؤال قائلًا: «ها نحن في المجلس، ولا يلبث الخليفة أن يدعوني للخطابة، فما رأيك هل أنجح؟ استطلع لي الطالع.» فأخرج سعيد الكتاب من جيبه خلسة وفتحه، وأخذ يقلِّب فيه وينظر إلى الحاضرين حوله، ويعيد النظر في الكتاب، والفقيه ابن عبد البر ينتظر ما يقوله، ولما طال سكوت سعيد شُغل بال الفقيه وارتبك في أمره خشية أن يسمع ما يُغضبه، وبينما هو في ذلك الاضطراب، إذ سمع صوتًا يناديه من صدر البهو عرف أنه صوت الحكم ولي العهد يقول: «يسمعنا الفقيه محمد بن عبد البر الكسيباني كلمة في وصف هذا المجلس الحافل.»

وكان الخليفة هو الذي طلب إلى ولي العهد أن يختار من يرى من الفقهاء أهلًا للخطابة قبل أن يتقدم الشعراء للنشيد، فاختار ابن عبد البر لأنه كان صنيعته، وكان يدَّعي القدرة على إجادة الكلام إجادة ليست في وسع غيره، فلما سمع ابن عبد البر ذلك النداء أجفل وزاد ارتباكه وذهب الخطاب من ذهنه، لكنه وقف وقد امتقع لونه وأخذت لحيته ترقص في وجهه، وشفتاه ترتجفان، وزادته أبهة المقام وجلًا، فأُرْتِجَ عليه، ولم يهتدِ إلى كلمة يقولها، فغلبه الخجل والقنوط فأُغمي عليه وسقط إلى الأرض، فهرع إليه سعيد وظل يُعنى به حتى أفاق، فأجلسه وأخذ يخفف عنه.

ونهض في أثناء ذلك إسماعيل القالي صاحب الأمالي، وكان حاضرًا فخطب، وخطب أيضًا منذر بن سعيد أحد الفقهاء فأجاد كثيرًا، وأدى ذلك إلى توليه القضاء بعد حين. ثم أنشد الشعراء قصائدهم إلى أن انفضَّ الاحتفال وتفرَّق الناس، ومضى كل منهم إلى سبيله.

١  المقريزي، الجزء الثاني.
٢  طبقات الأطباء.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.