قراءة أخرى

قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ.

(آل عمران: ٢٦)
«واللات والعزى لا نرجع، حتى نقرن محمدًا وأصحابه في الحبال، فلا تقتلوهم وخذوهم أخذًا.»١ كان هذا نداء أبي جهل «أبو الحكم بن هشام» أحد رجالات الملأ القرشي، لمَّا أقبلت قريش إلى بدر تحتفل بنجاة تجارتها، ثم تيقَّنَت أن النبي وأصحابه قد سبقوهم إلى هناك.

والنداء يعكس مدى ثقة «أبي الحكم» في قوة قريش، كما يعكس الرغبة في تأديب الخارجين على الملأ، بأسرِهم ثم أخذِهم إلى مكة لمُحاسبتهم، ليكونوا عبرةً لمن تُساوره أطماعه من الأعراب، بتهديد الطريق التجاري المكي، طريق الإيلاف، وهو — لا شك — النداء الذي حاول المُشركون تنفيذه، بتحاشي القتل طمعًا في الأسر، بينما كان المسلمون يقتلون غير هيَّابين، بأوامر نبيهم وتوجيهات السماء، وهو عامل آخر يضاف إلى رصيد أسباب النصر البدري، فكان نصرُ الله لجُنده، ممَّا عكس توقُّعات «أبي الحكم»، الذي أثبتت وقعة بدر أنَّ حِكمته قد تخلَّت عنه في قراراتٍ عدة، ساعدت على الهزيمة، فاستحقَّ لقب «أبي جهل» عن جدارةٍ واستحقاق.

وإعمالًا للمادة التي رصدتْها كُتُب السير والأخبار الإسلامية عن وقعة بدرٍ الكبرى، يمكن إعادة قراءة واقع الأحداث قراءةً موضوعية، تضع كل حدَثٍ في موضعه الصحيح، لمعرفة دَور كل عنصر في إفراز النتائج التي انتهت إليها الوقعة البدرية، التي شاءت لها الظروف أن تكون ذات دَور بارز في تحديد مسار التاريخ الإنساني بعدها.

(١) وضع المكيين

بداية يُمكننا الوقوف مع ما نبه إليه «أحمد إبراهيم الشريف»، عن وضع المكيين في مكة قبل الخروج إلى بدر، وكيف كان الهاشميُّون، آل بيت العشيرة النبوية، عيونًا له على أهل مكة، يُرسلون له بأدقِّ التفاصيل، ويُحيطونه علمًا بأخبار الملأ، وبالأحوال الاقتصادية والاجتماعية كلما جد جديد، وأية تحرُّكات مهما صغُر شأنها، مع ما كانوا يُذيعونه بين أهل مكة فيما نعرفه بالحرب النفسية، لإضعاف الرُّوح المعنوية لرجال البيت الأموي وأشراف الملأ،٢ وهو ما رأيناه من جِهتنا، في أمثلةٍ سبق ورصَدْناها في موقعها من السياق، كرؤيا «عاتكة بنت عبد المطلب»، ورؤيا «جهيم بن الصلت بن عبد المطلب»، مع التهديد الواضح والمباشر الذي حمله «سعد بن معاذ» من يثرب إلى مكة، في عمرة أعلن أثناءها إمكان يثرب قطع طريق الإيلاف الشامي، وذلك قبل وقعة بدر بقليل.

ثم كان ما كان من تفرق القرار المكي، وفقده الإجماع واتفاق الكلمة، حول الخروج أو القعود، ثم ما كان من شأن بني هاشم، ويقين الأمويين أنَّ هوى بني هاشم مع محمد، وما كان من خروجهم مع الخارجين مُكرهين، بإصرارٍ غير حكيم من «أبي الحكم»، ممَّا جعل الجبهة المكية من البداية، مُتفرقة وغير مُتماسكة، تستبطِن في داخلها صفًّا مُعاديًا لها.

أما الشعور بالتأثُّم لدى المَكيِّين، فكان واضحًا في كثيرٍ من المواقف، نتيجة خروج أصحابهم وإخوانهم وبنيهم وبني عمومتهم في هجرة لاجئة إلى يثرِب، وهذا الشعور بالذنب والإثم، كان عاملًا آخَرَ يُضاف إلى عوامل ضَعْف الجبهة المكية في وقعة بدر، وذلك فيما يؤكده «الدكتور الشريف».٣
ونستعيد مشهد خروج أهل مكة من البداية، فهم يخرجون استجابة لاستغاثة «أبي سفيان»، لنجدة تجارتهم القادمة من الشام والتي عرَض لها المسلمون، ليتغيَّر الأمر فجأة، بعد أن خرج المكيُّون في طريقهم لإنقاذ القافلة، فتأتِيهم رسالة ثانية من «أبي سفيان» «إنما خرجتُم لتمنعوا عِيركم ورجالكم وأموالكم، فقد نجَّاها الله فارجعوا.»٤ فيُزمعون العودة إلى مكة بعد أن هدأ ما بالنفس من حرور واستنفار، بنجاة أموالهم ورجالهم من حُرَّاس القافلة السُّفيانية. لكن ليهتف «أبو الحكم بن هشام»: «والله لا نرجع حتى نقدم بدرًا فنُقيم بها، ونُطعِم من حضرَنا من العرب، فإن لن يرانا أحد من العرب فيُقاتلنا.»٥ فيعود الركب مرةً أخرى موجهًا وجهه نحوَ بدر، ليستعيد تثبيتَ الهَيبة القرشية، بحفلٍ يسمع به جميع العرب، فيهابون قريشًا بعدها أبدًا، وتتأرجح أحوال القرشيِّين النفسية مع كل موقف جديد، ليجدَّ جديد آخر، وقد وجَّهوا وِجهتَهم نحو بدر، فتنخزل عنهم بنو زهرة، أخوال النبيِّ عليه الصلاة والسلام المُباشرون، وأهل «آمنة بنت وهب»، التي تركته طفلًا يتيمًا، وهم من يُمثِّلون ثُلث عدد الخارجين، ويعودون إلى مكة مُكتفين من المَغنمِ بنجاة تجارتهم ورجالهم، راغِبين عن الحفل السامِر الذي دعا إليه «أبو الحكم»، والذي تحوَّل مع الأخبار القادمة مع المُتجسِّسين والعيون، إلى أرقٍ وترقُّب لِما ينتظِرُهم ببدر، وهنا تأتيهم ضربة أخرى بانخزالٍ آخر، كان سببه ثقتهم السريعة في الشيطان «سراقة بن مالك» الزعيم الكناني، الذي طمأنهم من ناحية بني بكر بن كنانة، وأنَّ كنانة البكريين لن يأتوهم بشيءٍ يكرهونه رغم ما كان بينهم وبين قريش من ثأر، بل ويخرج معهم «سراقة» إلى حفلهم البدري، تأكيدًا لمَقدَم كنانة جميعًا خلفَه لدعم قريش، ثم يُفلت مع الوصول إلى بدر عائدًا، ليُردِّد لسان «أبي الحكم» الذي حاز لقب «أبي جهل»، مُحاولًا تخفيف الأثر النفسي لانخزال سراقة عنهم بقوله: «يا معشر الناس، لا يهُولنَّكم خذلان سراقة بن مالك، فإنه كان على ميعاد مع محمد.»٦ وهنا لا يغيب على فطن، أن بني بكرٍ بن كنانة، كان لهم قبل بدر مُوادعة مع النبي عليه الصلاة والسلام، بعد أن جرَّد عليهم غزوته في صفر، من آخر أيام العام الهجري الأول.

وما بدأت المعركة فعليًّا، إلا وكانت قريش مُحطَّمة معنويًّا بالتمام، بعدما رأت ثلاثة من أشرافها وشيوخها ورجال الملأ المُقدَّمين، يتضرَّجون في دمائهم في مُبارزة سريعة، فقُتل الشيخ الجليل — بتعبير كتُب السير الإسلامية — «عتبة بن ربيعة»، وأخوه «شيبة بن ربيعة»، وابنه «الوليد بن عتبة»، في لحظات، لتبدأ المعركة الساخِنة، مع نداء النبي لرجاله: شدُّوا.

ويبدو أن الكثرة العددية للقرشيِّين، مُقارنة بعدد المسلمين، كانت مدعاةً في نظر البعض لعدَم البحث عن أي ظرفٍ آخر لهزيمة قريش، فهي المُعجزة. ولا جدال عندنا أنها مُعجزة انتهت بانتصار الفئة القليلة على الفئة الكثيرة بإذن الله، لكن مع الأخذ في الحُسبان أنَّ تلك الكثرة القرشية، كانت تحتوي على تناقُضٍ صارخ في الأعمار مع القلَّة الإسلامية، حيث كان الجمع القرشي يحوي الأشراف والأجلَّة من شيوخ قريش، مقابل جيش إسلامي يَضمُّ في مُعظمه شبابًا كله فتوَّة، مع رجال يثرِب المُتمرِّسين بالحرب المُتترِّسين بالحلقة.

وهذا بالطبع ما يمكن إضافته جميعًا إلى عدم ثقة قريش في عدالة موقفها، من حيث قياسه على محكِّ العرب في العدل، وإن اتَّفقَ مع مقاييس المصالح، وتثبيت الهَيبة كأغراضٍ أساسية، وهو الأمر الذي كان غير موافق لرغبة جميع القرشيين، فانقسموا حوله في الرأي بعد نجاة تجارتهم. هذا ناهيك عن الخوف القرشي من إصابة أحدٍ من العشيرة، أو سفك دم أحد من بني العمومة أو الإخوة.

ولا نزاع في أنَّ وصول قريش إلى بدر مُتأخرة عن المسلمين بيوم كامل، لم يعطها فرصة اتِّخاذ المواقع الملائمة في الحرب، خاصَّة أنها ما إن دخلت وادي بدر حتى بدأت المعركة، مع الجهد والعطش الذي أخذ بها وهي تحثُّ الخُطى أملًا في مياه بدر التي وصلتْها وقد غُوِّرت، مع تضارُب رأي الرءوس منها نتيجة غياب القائد الواحد، حيث كان «أبو سفيان/صخر بن حرب» صاحب اللواء مُتغيبًا مع قافلته، مما كان سببًا في خُلف عظيم بين الملأ في كلِّ شأنٍ منذ خرجوا من مكة، فحاربوا بدون قائد ولا ترتيبٍ ولا حتى نفوس مُهيأة للمعركة.

(٢) وضع المسلمين

وبمقارنة حال المكيِّين بحال المُسلمين، نجد رصيدًا موضوعيًّا آخر لانتصار المسلمين في بدر على أهل الشرك، لعلَّ أهمَّه هو ثقة شباب الجيش الإسلامي في عدل قضيته، وأن الله يُعطي نصرَه للمظلوم الذي أخرجه الظالمون من أهل بيته وبَنِيه. إضافة بالطبع إلى الأنصار رجال المُجالدة المُتمرِّسين، من حازوا صفة أهل الدم والحرب والحلقة التي ورِثوها كابرًا عن كابر، وهو ما أجَّج معنويات المسلمين وأعلاها، لتطلُب ثأرها أو موتًا بعده جنات خالدة، كناتجٍ ليقين أنهم يُحاربون ومعهم رسول الله، ثم كان أعظم دعم لتلك المعنويات العالية، الوعد بالإمداد السماوي المُحارب. هذا بالطبع مع تحوُّل الولاء عن القبيلة إلى الأخوة الإسلامية، عن العشيرة إلى الله ورسوله، وعن البطون والأفخاذ إلى الأُمَميَّة، مما جعلهم يُحاربون دون أن يُبالوا من يُصيبون من العشيرة أو الأهل، وما إن سقط في المعركة أخ أو ابن أو عمٌّ أو ابنُ عم. أما الدافع المادي المُباشر للمغانم، فكان لا شكَّ صاحب دورٍ عظيم.

ومن ثم؛ حارب المسلمون وهم تحت قيادةٍ مُوحَّدة مُنظَّمة، لقائدٍ أعلى وهيئة أركان حرب يثربية، قسَّمهم إلى ألوية ذات علامات مميزة، وصفوف لكل منها دوره في الرِّماحة أو المُسايفة أو النبَّالة، مع سمات الصوف التي علقوها بخُوذهم ونواصي خيولهم، بعد أن ناداهم النبي «سوِّموا فإن الملائكة قد سوَّموا.» لمزيدٍ من معرفة بعضهم بعضًا في المعركة، ثم الشعارات الشفريَّة ونداءات يعرفون بها بعضهم بعضًا، ويُميزون بها أنفسهم مع اختفاء الرءوس والأجساد تحت الخُوذ والدروع الحديدية، وهو لا شكَّ لونٌ عظيم من الاستعداد، لا شكَّ أدَّى على الجانب الآخر إلى قتل القرشيين بعضهم بعضًا، مع سلامة تامَّة من هذا الأمر على الجانب الإسلامي. كما كان خبر الملائكة مَدعاةً للاطمئنان النفسي، جعلهم يأخذون ليلة المعركة قسطًا طيبًا من الراحة والنوم.

وكان التبكير في الوصول إلى بدر، ميزة أخرى مكَّنت المسلمين من اختيار الأماكن المناسبة، سواء للنبَّالة في الأعالي، أو للرمَّاحة خلف السواتر الصخرية، أو لبعض من هؤلاء وأولئك في صفوف خلفية، لحماية هجوم السيَّافة، مع حِيازة الماء في الحَوض، ثم كان اختيار وجهة القتال ذاتها، وهي ما أشار إليه الواقدي في قوله:
… ووقف رسول الله ينظر إلى الصفوف، فاستقبل المغرِب وجعل الشمس خلفه، وأقبل المُشركون فاستقبلوا الشمس، فنزل رسول الله بالعُدوة الشامية، ونزلوا بالعدوة اليمانية.٧
وهو ما إن حقَّقناه جغرافيًّا فإنه يعني أنَّ المعركة بدأت في الصباح، والمسلمون وجهتهم الجنوب الغربي والشمس خلفهم، بينما كانت وجهة المشركين الشمال الشرقي والشمس في أعينهم. أما أهل علم النفس فيقولون:
وفي جميع الأحوال، فإنَّ لذلك النوع من الانتصار — وهو كثيرٌ جدًّا في التاريخ، ونبَّهَ إلى نظرائه القرآن الكريم — تفسيرًا يرِدُ تحت اسم الاستجابة الحرجة Reaction Critique حيث تُبدي القلَّة استماتة في الدفاع والهجوم، تؤدي إلى النجاح، ثم إنَّ تلك الظاهرة معروفة في بعض سلوكيَّات الطفل أمام خصمٍ أكبر منه، وفي عالم الحيوان عند الدفاع مثلًا عن مجاله الحيوي …٨

هذا بينما نجد قراءة موضوعية واعيةً للكاتب والمؤرخ الإسلامي «أحمد شلبي»، تُطلِعنا على النبيِّ عليه الصلاة والسلام كقائدٍ عسكري ناجح، يأخذ بأسباب الظرف الواقعي في كلِّ خطوة، فهو — فيما يقول «الدكتور شلبي» — «إذا أراد خَوض معركة، كتم سِرَّ اتجاهه الذي يسعى إليه، حتى عن أقرب الناس إليه، ليُفاجئ الأعداء بهجومه. وقد رُوي عن كعب بن مالك أنَّ النبي عليه الصلاة والسلام إذا أراد أن يغزو غزوةً ورَّى بغيرها. وعن أنس أن رسول الله قبيل غزوة بدر هتف بأصحابه قائلًا: إنَّ لنا هدفًا، فمن كان ظهرُه حاضرًا فليركَب معنا. وكان إذا عقد اللواء في سَريَّة من السَّرايا لأحد أصحابه، يركز اللواء في فناء المسجد ويَختار بعض الأبطال، ولا يُحدِّد المكان لأمير السَّرية إلا عند التحرُّك، وأحيانًا كان يكتُب له كتابًا ويطويه، ويأمر بالاتجاه نحو الشمال أو نحو الجنوب مثلًا، وألا يفتح الكتاب إلَّا في مكانٍ يُحدِّده، وكل ذلك حتى لا يتسرَّب الخبر للعدو، فيُبادر بالهجوم وتفشل الخطة.

ومما عُنيَ به الرسول أنه قبل المعركة، كان يبذل كلَّ الجهد ليتعرَّف على أخبار العدو، حتى يأخُذ للأمر عدَّته، وكان له جواسيس بمكة يأتونه بالأخبار. واهتمَّ الرسول اهتمامًا بالغًا بتنظيم الجيش تنظيمًا شمل مسيرة الجيش، وترتيبه، فهو يسير بجيشه وتكون مَسيرته هو في آخِر الركْب … وهو يلبس للحرْب لباسه وعدَّته، ويحمِل الجيش الألوية وتُنشَد الأناشيد للتشجيع والحماسة، ويتَّخِذ للجيش كلمة سر … وكان يضع كل فرد مع أفراد قبيلته … وقد تأثَّر القادة المسلمون بأقوال الرسول وفعله تأثرًا كبيرًا، حتى ليُروى أن عليًّا بن أبي طالب في غزوة بدر، التقى نوفل بن خويلد فصاح نوفل بعلي: أسألك بالله والرَّحِم أن تكفَّ عني، أنا أخو خديجة وخال فاطمة (وهي رواية سترِد في غزوة أحد في الرواية الأرجح، حيث كفَّ عنه علي فأمره النبي بقتله. والإشارة هنا مُضافة من عندنا إلى كلام الدكتور شلبي)، فقال علي: لا قرابة بين مُشرِك ومُسلم. وقتل أبو عبيدة بن الجراح أباه، وقال له وهو يطعَنُه: خُذها في سبيل الله.»٩

(٣) نتائج بدر الكبرى

يقول «البيهقي» مُعقِّبًا على غزوة بدر، وما أدَّت إليه من نتائج:
وأذل الله بوقعة بدر رقاب المشركين، والمنافقين، فلم يبقَ في المدينة منافق ولا يهودي، إلا وهو خاضع عُنقه لوقعة بدر.١٠
وهكذا؛ وعلى الترتيب ترتَّبَت نتائج غزوة بدر الكبرى، فأذلَّ الله رقاب المشركين، ولم يكن ذلُّهم إلا بهزيمة ماحِقة، قضت على الرءوس القرشية، رجال الملأ القرشي، الأمر الذي كان عسير التصديق عند رجال عرَب ذلك الزمان، حتى إنَّ النبيَّ عندما بعث رجاله يَسبقونه ببُشرى النصر إلى يثرب، ولإلقاء الرُّعب في قلوب المُتظاهرين بالطاعة، وفي أفئدة اليهود، بهتاف يُنادي «قُتل فلان وفلان، وأُسر فلان وفلان، من أشراف قريش.» كان الردُّ المُتسرِّع من «كعب بن الأشرف» وهو غير مُصدق للخبر:
إن كان محمد قد قتَل هؤلاء القوم، فبطن الأرض خَير من ظاهرها.١١

ولعلَّ مبلغ ذلك الانتصار البدري، يظهر واضحًا في المدى الذي وصلتْ إليه قوة المسلمين، وتضاءلت بجانبه قوى يثرِب جميعًا، ثم يتَّضح في مقتل «كعب بن الأشرف» بعد ذلك، لمَّا ذلف به لسانه؛ أما مكة فحالها يتَّضِح في خروج «كنانة بن الربيع» يصحب «زينب» بنت رسول الله رضي الله عنها، نهارًا جهارًا أمام أعين قريش، وما دار من حوار بينه وبين «أبي سفيان»، يُبرز مدى هوان قريش وانحطاط هيبتها. ويروي «ابن هشام» أن قُريشًا قامت تنُوح على قتلاها، «ثم قالوا: لا تفعلوا فيبلغ محمدًا وأصحابه فيشمتوا بكم، ولا تبعثوا في أسراكم حتى تستأنوا بهم، لا يأرَبُ عليكم محمد وأصحابه في الفداء.» وكان الأسود بن عبد المطلب قد أُصيب له ثلاثة من ولده؛ زمعة بن الأسود، وعقيل بن الأسود، والحارث بن زمعة، وكان يُحِبُّ أن يبكي على بنيه، فبينما هو كذلك إذ سمِع نائحة من الليل، فقال لغلام له وقد ذهب بصره: انظر هل أُحِلَّ النحب؟ هل بكت قريش على قتلاها؟ لعلِّي أبكي على أبي حكيمة — يعني زمعة — فإن جَوفي قد احترق. قال: فلمَّا رجع الغلام إليه قال: إنما هي امرأة تبكي على بعيرٍ لها أُضلَّته، فذاك حين يقول الأسود:

أتبكي أن يضلَّ لها بعير
ويمنعها من النوم السُّهود
فلا تبكي على بكرٍ ولكن
على بدرٍ تقاصرَتِ الجُدود
على بدر سراة بني هصيص
ومخزوم ورهط أبي الوليد
وبكِّي إن بكيتَ على عقيلٍ
وبكِّي حارثًا أسدَ الأسود
وبكِّيهم ولا تُسمي جميعًا
وما لأبي حكيمة من نديد
ألا قد ساد بعدَهم رجال
ولولا يوم بدرٍ لم يَسودوا١٢

وهكذا ذهب سَراة الناس وجدودهم في بدر، وأُلقِيَت أجساد رجال الملأ في القليب، وبقيَّة من كِبرٍ وفخرٍ كاذب تمنع قريشًا من النُّواح على كبارها وأشرافها، بينما لم تجِد امرأة أُضلَّت بعيرها الوحيد حرجًا في العويل والندب، فالفقر له أحكامٌ غير أحكام الغِنى والثراء، ومن ثمَّ ومع اللَّوعة، أخذت قريش تُدمِّر بيدِها هيكلَها الإنتاجي، المُتمثِّل أهم جوانبه في أمن كلِّ من دخل مكة، فتضرب في غضبها أمن كسبِها. في رواية «ابن كثير» عن خروج «سعد بن النعمان» الأنصاري مُعتمرًا إلى مكة، لنرى تلك العُمرة ذات غرَضٍ واضح للجسِّ والاختبار، ومعرفة مدى ما وصلتْ إليه أعصاب قريش، وممَّا ليس له معنى — في رأينا — أن ينزل أنصاري إلى مكة، وأفلاذ كبِد مكة لم تزلْ دماؤها ليِّنة طرِيَّة على أرض بدر، لولا غرض واحدٌ يستحقُّ ذلك. فيقول ابن كثير: «خرج سعد بن النعمان بن أكال، أخو بني عمرو بن عوف مُعتمرًا، وكان شيخًا مُسلمًا في غنَمٍ له بالبقيع، فخرج من هنالك مُعتمرًا، وقد كان عهد قريشٍ أنَّ قريشًا لا يَعرضون لأحدٍ جاء حاجًّا أو مُعتمرًا إلَّا بخير، فعدا عليه أبو سفيان بن حربٍ بمكَّة فحبسه بابنه عمرو، وقال في ذلك:

أرهط بني أكال أجيبوا دعاءه
تعاقدتم لا تسلموا السَّيد الكهلا
فإن بني عمرو لئام أذلَّةٌ
لئن يكفُّوا عن أسيرهم الكبلا
ومشى بنو عمرو بن عوف إلى رسول الله ، فأخبروه خبره، وسألوه أن يُعطيهم عمرو بن أبي سفيان فيفكُّوا به صاحبهم، فأعطاهم النبي، فبعثوا به إلى أبي سفيان، فخلَّى سبيل سعد.»١٣
أما ما تبِع ذلك من نتائج مُتوقَّعة لبدرٍ الكبرى، فهو أنَّ النبي عليه الصلاة والسلام قد أصبح مرموق الودِّ من القبائل، وخاصَّة المُتاخِمة ليثرب، وتدفَّقت عليه الهدايا لكسْب رضاه، ممَّا وسَّع نطاق الدولة الوليدة وحدودها، بحدود القبائل المُوادِعة لها على كافة الطرق، وهو ما أضعف في المُقابل جبهة مكة، التي لحِقَ تجارتها ضررٌ جسيم، وهو الموقف الذي أخذ بالتفاقُم مع مُراجعة القبائل العربية لموقفها، بالنسبة لقريش، إزاء القوة اليثربية الجديدة. هذا بالطبع مع التحسُّن المُطَّرد لأحوال المسلمين الاقتصادية، بعد أن وضعَتْ بدر بيد المسلمين القوة المادية سلاحًا ومالًا، ومنحتهم الثقة النفسية والقوة المعنوية، التي مكَّنتْهم من السيطرة شِبهِ الكاملة داخل يثرِب، فامتلئوا جرأة، وأخذوا بتأديب المُخالفين في يثرب، وإلقاء الرُّعب في قلوبهم، ثم قتل أي شخص يتجرَّأ بمُعارضة الدولة الطالعة، وذلك فيما يرى «الدكتور الشريف».١٤

أما المصطفى ، الذي اصطفاه ربه، فقد جاءت بشأنه الآيات الكريمة — بعد ذهاب الملأ — تقول:

وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ (النساء: ٦٤).

مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللهَ (النساء: ٨٠).

إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا (النور: ٥١).

أما الأكثر بلاغةً وتبليغًا، وفيصلًا قاطعًا، فهو ما سجَّلتْه الآيات الكريمة بقولها:

قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ (آل عمران: ٢٦).

ولعلَّ العنصر اليهودي في المدينة، قد أدرك بما عهد به من حصافة، مغزى «الآخرين» في الآية الكريمة:

وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللهُ يَعْلَمُهُمْ (الأنفال: ٦٠).

وهو البيان الذي ستنبني به الأحداث اللاحقة، والمُتلاحِقة على صفحات تُراثِنا الإسلامي.

ومن بين أهل يثرب، أمسى أهل بدر ومُقاتليها، هم المُقدَّمين على غيرهم من مسلمين، وهو ما يُشير إلى وقع الوقعة وقيمتها ونتائجها، ويظهر في عددٍ من الروايات حول ما حازة هؤلاء في الدولة الجديدة، «وكان النبي يُكرِّم أهل بدر ويُقدمهم على غيرهم، ومن ثم جاء جماعة من أهل بدر للنبي وهو جالس في صُفَّةٍ ضيقة، ومعه جماعة من أصحابه، فوقفوا بعد أن سلَّموا ليفسح لهم القوم فلم يفعلوا، فشقَّ قيامهم على النبي ، فقال لمن لم يكن من أهل بدر من الجالسين: قُم يا فلان، قُم يا فلان. بعدد الواقِفين؛ فعرف رسول الله الكراهة في وجه من أقامه، فقال: رحم الله رجلًا يُفسح لأخيه. فنزل قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا (المجادلة: ١١)، فجعلوا يقومون بعد ذلك. وخصَّ أهل بدر بأن يُزادوا في الجنازة على أربع تكبيراتٍ تمييزًا لفضلهم.»١٥
وعليه، فقد كان لوقع الوقعة البدرية، وما أحدثتْهُ من تغيُّرٍ في موازين القوى، واشتداد عُود الدولة الإسلامية الطالِعة وصلابتِه، دورٌ أساسيٌّ في ظهور ولاءاتٍ جديدة، اعتلى فيها المُحاربون الأُوَل والسابقون، سنام الحظوة في الدولة الإسلامية، حتى تمَّ منحُهم الجنَّة منحًا مُطلقًا دون اعتبارات أخرى غير مُشاركتهم في الوقعة البدرية. وهو ما نجد نموذجًا له في حدثٍ خطير، بعد زمنٍ من بدر، قبل فتح مكة بأيام، عندما أرسل «حاطب بن أبي بلتعة» رسالة تحذير إلى أهل مكَّة بينما كان الرسول يُجهِّز للفتح سرًّا، مع امرأةٍ ذهبت تحمِلها إليهم، فأرسل النبي في إثرها جماعة على رأسها «علي بن أبي طالب» الذي يروي قائلًا:
فأدركناها تسير على بَعيرٍ لها، فقُلنا الكتاب؟ فقالت: ما معي كتاب، فأنَخْنا بها والتمَسْنا في رحلها فلم نرَ كتابًا، فقُلنا: ما كذَبَ رسول الله، لنُخرِجنَّ الكتاب أو لنُجرِّدنَّك. فلمَّا رأت أني أهويتُ إلى حجزتِها وهي مُحتجِزة بكساء، أخرجتْهُ فانطلقْنا به إلى رسول الله ، فقال عمر: يا رسول الله قد خان الله ورسوله والمؤمنين، فدَعْني أضرب عُنقه. فقال رسول الله: أليس من أهل بدر؟ وما يُدريك لعلَّ الله قد اطَّلَع على أهل بدر فقال اعملوا ما شِئتم فقد وجبتْ لكم الجنة وغفرتُ لكم. فدمَعَت عينا عمر رضي الله عنه وقال: الله ورسوله أعلم.١٦

هذا مع نتائج أخطر على مستوى شكل الدولة الاجتماعي المُقبل، كناتج لتعزيز سُلطة النبيِّ الحاكمة، وهو الأمر الذي أدَّى إلى تراجُعات عن الأُمَميَّة المُطلقة، والأخوة المُطلقة «المُؤاخاة» التي كادت تكون مَشاعًا، وإلغاء نظام المؤاخاة، بعد ما حاز المُهاجرون من نفلٍ طيب، وأموال من فكِّ الأسرى، لتطفُر الدعوات الأولى للامتلاك والتبرجُز، والتي بدأت ترغيبًا في امتلاك كنوز كسرى وقيصر. كذلك سنرى فيما بعد، أن المُشاركة في بدر كانت أساسًا في الحصول على الهبات، ومقياسًا للأعطيات، بعد أن اعتلى المُحاربون السابقون مكانهم المُتميِّز في الدولة، وبينما كان الباقون منهم على قيد الحياة يتحوَّلون نحوَ الثراء والامتلاك، كان يتمُّ استحضار رُوح الآيات المكية الأولى، التي كرَّست الملكية الفردية، وقدَّمت عقلنةً واضحة للتفاوت الطبقي، من قبيل:

وَاللهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ (النحل: ٧١).

ضَرَبَ اللهُ مَثَلًا عَبْدًا مَمْلُوكًا لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَمَنْ رَزَقْنَاهُ مِنَّا رِزْقًا حَسَنًا فَهُوَ يُنْفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْرًا هَلْ يَسْتَوُونَ الْحَمْدُ لِلهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (النحل: ٧٥).

وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ (الأنعام: ١٦٥).

لتبدأ مرحلة جديدة على الخط الاستراتيجي، مُتجاوزة المرحلة التكتيكية المُتحالفة مع المُستضعَفين، تستكمل خطَّها الأصلي، لكنها وهي بسبيل ذلك تُشكِّل تراجعًا محسوبًا عن الأُمميَّة المُطلقة، فتأخُذ السمتَ الوسطي بين الأُمميَّة وبين الدعوة إلى الحفاظ على العلاقات العشائرية، والتوصية بذوي الأرحام، في طورٍ مُتوازن عبَّرت عنه الآيات الكريمة بقولها:

وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ (البقرة: ١٤٣).

وهو التوجُّه الذي يُفسِّر رواية أخرى عن «حاطب بن أبي بلتعة» — يجِب قراءتها مقارنة بموقفٍ سابق أعتقَ فيه «بلال» بعد شراء «أبي بكر» له لرفع الأذى عنه — والرواية تقول: إن «حاطبًا» آذى عبدًا مُسلمًا له، فجاء العبد المُسلم يحمِل أذاه إلى النبي عليه الصلاة والسلام، مُوقنًا بحقه في المساواة المُطلَقة، وبحقِّه في ظلِّ المبدأ الأُمَمي الذي دفعه للرسول، غير شاكٍّ فيما يلزَم عن المبدأ من مُقرَّرات حقوقية تستوجب التطبيق، لينهي للرسول النتيجة التي توصَّل إليها، غير مُدرِك ما أدَّت إليه بدر من نتائج وتحوُّلات، فيقول له:
ليدخلنَّ «حاطب» النار.
لكن ليرد عليه النبي عليه الصلاة والسلام: كذبتَ لا يدخلها؛ فإنه شهِدَ بدرًا.١٧

ثم لنلحظ أنَّ «حاطبًا» نفسه، هو من استمرَّ في مُعاملة عبيده بالقسوة، وشدَّد عليهم النكير، وضيَّق عليهم إلى حدِّ المَسغبة، ممَّا دفعهم — عام الرَّمادة زمن خلافة عمر بن الخطاب — إلى السطو على بعيرٍ له والتهامه، وهو ما دفع عمر، صاحب الانتماء القوي إلى المَنزع الأُممي، إلى تعنيف «حاطبًا» تعنيفًا شديدًا، مع إيقاف تطبيق حدِّ السرقة على عبيده.

ومن ثم فإن قراءة نتائج غزوة بدر، تُلاحظ بداية الأسلوب الوسطي المُتوازن للدولة بين النقائض، فتدعو لتَوحُّدٍ أُمَمي تحت راية واحدة، وسيادة دولة مُوحَّدة، وتحت إمرة سُلطة نبويَّة واحدة، لكنها تضمُّ في شكلها الاقتصادي لونًا طبقيًّا لا نزاع فيه، وتحوي في شكلها الاجتماعي قبائل مُتوحِّدة، لكنه تَوحُّدٍ غير مُنفرِط إلى فردية مُطلقة، إنما ترابُط لأضمومات قبلية في هيئة حزَمٍ مُوثَّقة بوثاقٍ واحد في إطار الدولة، وهو ما تلحظه القراءة المُدقِّقة لنزول المسلمين إلى بدر تحت راية واحدة للرسول، وشعار واحد هو «يا منصور أمِت.» لكنها انقسمت إلى راياتٍ ثلاثٍ تسير تحت ظلِّ راية الرسول، وتنادت بثلاثة شعارات، تحت الشعار المُوحَّد، فكان للخزرج رايتُهم، وللأوس رايتُهم، وللمُهاجرين رايتُهم، وكان لكلٍّ من الحُزَم الثلاث، نداءات شِعاريه ثلاثة.

هذا بينما تمَّ الإبقاء على الفردية والولاء الفردي والمسئولية الفردية، ولكن في عالم الفكرة، عالم السماوات الإلهي، العالم الآخر، في علاقة المُسلم بربه، فتمَّ تأجيل الفردية المُطلَقة بمسئولية الفرد الكاملة والذاتية إلى فيما بعد؛ لأنَّ تلك المسئولية المُطلَقة إنما تعني أيضًا حُريَّةً مُطلَقة، وهو ما يتصادَم مع الصرامة المُطلَقة المطلوبة للسُّلطة النبوية لإقامة الدولة دون مُعوِّقات، وهو ما يُفسِّر لنا تجاور الآيات التي تؤكد مسئولية الفرد عن أفعاله أمام الله، والآيات التي تؤكد من جانبٍ آخَر الجبرية والحدَّ من تلك الحرية المُطلَقة، وتقييد تلك الحُريَّات بالمشيئة الإلهية والإرادة القدَرية، ومن ثم فقد تأجَّل تفجير الأطُر القبلية تفجيرًا كاملًا إلى مرحلةٍ مُجتمعية أعلى، لكن مُجرَّد وجود الفكرة عن الفردية المُطلَقة والمساواة المُطلَقة والمسئولية الفردية المُطلَقة أمام الإله في عالمه السماوي القادم فيما بعد، في الآخرة بعد البعث، إنما يُشير بالتأكيد إلى تواتُر الفكرة في المجتمع المدني والمكي حينذاك، وربما في عالم جزيرة العرب، بعد تفكيك الطبقية للشكل الجماعي والمسئولية الجماعية القبلية، وأن الواقع قد أفرز الفكرة، وأنها كانت مطروحة بالفعل في زمانها.

وعليه؛ فقد ظهرت الفردية ومسئوليتها بالفعل، ولكن كفكرة، في مجال القوة، وكمُمكِن قادم في عالمَ الفعل، لكن في تطوُّر قادم، وهو ما يظهر المرحلة الآنية كجزء من الحركة الانتقالية، وكدرجةٍ أعلى تمَّ ارتقاؤها داخل المرحلة الانتقالية ذاتها، تتلاءم ومُعطيات مُجمل ظروف الواقع آنذاك، وهو الأمر الذي سيُتيح للنبي التحرُّك داخل ذلك التوازُن بين النقائض دون مشاكل. فجاءت التنظيرة لا تصادم الواقع ولا تفرِض عليه ما لم يتهيَّأ له تمامًا بعد؛ مما سيُمكِّن مؤسَّسة الدولة من استخدام الأُمَميَّة دومًا، والعشائرية أحيانًا، في موضعها المناسب من الظروف المُتغيِّرة، لتحقيق أهدافٍ أكثر نفعًا، حين الحاجة إلى أي منهما وحسب الطارئ وظروفه، وما يستدعيه من حاجة إلى أيٍّ من الطرَفَين النقيضَين.

وتأسيسًا على كلِّ ذلك، فإنَّ غزوة بدر، قد أفضت إلى نتائج هائلة على المستوى النظري والعَمَلي، وحدَّدت مواقف كثيرة، كان الإفصاح عنها مُؤجَّلًا حتى يأتي الله بأمره. وكان أهمَّ ما حقَّقتْه هو وضعُها بداية النهاية لنظام قريش السياسي، في حكومة الملأ شِبه الجمهورية البدائية، بالقضاء على سادَتِها المُترَفين من الملأ والسادة، المُنافس الحقيقي لفكرة الدولة الواحدة، وهو ما سيتمُّ تثبيتُه بعد زمن، بالاعتماد على ذلك التوازُن بين النقائض، في مملكةٍ وراثية كُبرى، ستُمسك بأعنَّتها قبيلة قريش، قبيلة النبي، والأرستقراطيون فيها تحديدًا من البيت الأموي، وهي العودة التي ما كانت لتتمَّ لولا العودة إلى الرَّحِم وصلات العشيرة، التي صبَّت الأمر بيد الطبقة التي سيتطوَّر شأنها ويتمُّ دعمُها بالتدريج خلال حياة الرسول نفسه، وهو ما أدى إلى وضع الشروط السياسية للسُّلطة المُتوازنة للدولة التي انتهت لمركزيةٍ مُتوارثة صارمة.

وبسبيل حدوث ذلك، ستبدأ الدولة تُفصِح تدريجيًّا عن وجهها الطبقي دون مُواربة، ليهدأ تنديد الآيات بالثروة وأصحابها، مع خفوتٍ مُتساوقٍ في حديثها عن المُستضعفين في الأرض، ولكن ليظلَّ التوازُن بين النقيضَين وعدم حسمِهِ وسيلةً بيد المُستضعَفين، عندما يرتدي الصراع الطبقي زِيَّه العشائري، في صراع علي بن أبي طالبٍ ومُعاوية بن أبي سفيان، وفي عددٍ آخر من ثورات المُستضعَفين ضدَّ الدولة، والذي ارتدى عادة زِيَّه الفاطمي والهاشمي والعباسي، العشائري أيضًا.

١  البيهقي: دلائل النبوة، سبق ذكره، السفر الثالث، ص٥٣.
٢  د. أحمد إبراهيم الشريف: مكة والمدينة في الجاهلية وعهد الرسول، سبق ذكره، ص٤٢٠.
٣  نفسه: ص٤٣٠.
٤  الطبري: التاريخ، سبق ذكره، ج٢، ص٤٣٨.
٥  الحلبي: سبق ذكره، مج٢، ص٣٧٩.
٦  ابن كثير: البداية والنهاية، سبق ذكره، ج٣، ص٢٨٣.
٧  الواقدي: المغازي، تحقيق م. جونز، ج١، ص٥٦.
٨  د. علي زيعور: قطاع البطولة والنرجسية في الذات العربية، دار الطليعة، بيروت ط١، ١٩٨٢، ص٥٩.
٩  د. أحمد شلبي: السيرة النبوية العطرة، دار النهضة المصرية، القاهرة، ط١٢، ١٩٨٧، ج١، ص٣٧٥–٣٧٧.
١٠  البيهقي: سبق ذكره، ج٣، ص١١٧.
١١  الحلبي: سبق ذكره، مج٢، ص٤٣٥.
١٢  السهيلي: شرح السيرة النبوية لابن هشام، سبق ذكره، مج٣، ص٥٥.
١٣  ابن كثير: سبق ذكره، ج٣، ص٣١١، ٣١٢.
١٤  د. أحمد الشريف: سبق ذكره، ص٤٣٦.
١٥  الحلبي: سبق ذكره، مج٢، ص٤٧٠.
١٦  البخاري: ٧٤ كتاب المغازي، باب فضل من شهد بدرًا، انظر أيضًا مسلم في ٤٤ كتاب فضائل الصحابة، باب فضائل أهل بدر.
١٧  مسلم: كتاب فضائل الصحابة، باب فضائل من شهد بدرًا.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.