محفوظات

مِنْ نافِذَةِ الْقِطارِ

هَيْهاتَ، هَيْهاتَ، لا جِنٌّ ولا سَحَرَهْ
بِقادِرِينَ عَلَى أَنْ يَلْحَقُوا أَثَرَهُ!
هذِي الْمنازِلُ قَدْ مَرَّتْ عَلَى عَجلٍ
كَأَنَّها وَمْضَةٌ لِلْبَرْقِ مُخْتَصَرَهُ
هذا قَطِيعٌ — مِنَ الأغْنامِ — أَلْمَحُهُ،
وهذِه دَوْحَةٌ، فِي ظِلِّها بَقَرَهْ
وهذه تُرْعَةٌ — فِي إِثْر ها — ظَهَرَتْ،
وهَضْبةٌ، وحُقُولٌ — بَعْدها — نَضِرَهْ
هذا سَوادٌ عَلاَ فَوْقَ القِطارِ، وَقَدْ
عمَّ الْفَضَاءَ دُخَانٌ قاذِفٌ شَرَرَهْ
هذا القِطارُ بطِيئًا — بَعْدَ سُرْعَتِه —
وَذا صَفِيرٌ يُدَوِّى مُنْذِرًا خَطَرَهْ
هذى الْمَحَطَّةُ قَدْ لاحَتْ لأَعْيُنِنا
أَعْلامُها، وَوُفُودُ السَّفْرِ مُنْتَظِرهْ
يَحُلُّ فِيها قَليلًا، ثُمَّ يَتْرُكُها
لِغَيْرِها ماضِيًا، مُسْتَأْنِفًا سَفَرَهْ
كالسَّهْم مُنْصَلِتًا، والسَّيْلِ مُنْدَفِعًا،
يُثِيرُ — فِي عَدْوِهِ — الْحَصباءَ والْغَبَرَهْ

•••

هَيْهاتَ، هَيْهاتَ، لا جِنٌّ ولا سَحَرَهْ
بِقادِرِينَ عَلَى أَنْ يَلْحَقُوا أَثَرَهُ
هُنا غُلامٌ أَراهُ صاعِدًا حَذِرًا
عَلَى النَّخِيلِ يُرجِّي — فَوْقَهُ — ثَمَرَهْ
وَهذِهِ ثُلَّةٌ — مِنْ قَرْيٍَ — خَرَجَتْ،
وكُلُّهُمْ رَافِعٌ — مِنْ دَهْشَةٍ — بَصَرَهْ
وَهذِهِ مرْكَباتٌ حُمِّلَتْ نَفَرًا،
وَفَوْقَ أُخْرَى شَعِيرٌ يَابِسٌ، وَذُرَهْ
وَثَمَّ طاحُونَةٌ، لاحَتْ — لأَعْيُنِنا
ثَوانِيًا، واخْتَفَتْ — في الْحَقْلِ — مُسْتَتِرهْ
هذا غَديرٌ، وَهذِي رَوْضَةٌ أُنُفٌ
تَهُبُّ مِنْها — عَلَيْنا — نَسْمَةٌ عَطِرَهْ
وَثَم مِئْذَنَةٌ — فِي الْجَوِّ — ذاهِبَةٌ،
وتِلْكَ سُوقٌ، بِها التُّجَّارُ مُنْتَشِرَهْ

•••

شَتَّى مَناظِرَ مَرَّتْ — خَطْفَ بارِقَةٍ —
كَما تَمُرُّ بِكَ الأَحْلامُ مُنْتَثِرَهْ
مَرَّتْ — وَلَيْسَ لَها مِنْ عَوْدَةٍ أَبَدًا —
كالطَّيْفِ وَلَّى، فَمَنْذا يَقْتَفِي أَثَرَه؟

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢