الصيدلة في القرون الوسطى

(١) الصيدلة بين العرب والإفرنج

قال مستر برثيلوت في كتاب تاريخ الكيمياء: إن جميع المؤلفات اللاتينية الخاصة بالكيمياء والصيدلة والطب في القرن الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر، كلها مأخوذة من مصادر عربية، إما إغريقية الأصل، أو مضافًا إليها من عندياتهم.

ويعزى ارتقاء الصيدلة وتقدمها في أوروبا الشمالية إلى الأندلس؛ إذ إن علماء قرطبة هاجروا إلى فرنسا وألمانيا طلبًا للرزق، يبيعون الأدوية ويعلمون القساوسة الكثير من خواص النباتات والعقاقير.

(٢) مدرسة ساليرنو

وتعتبر مدرسة ساليرنو الطبية حلقة الاتصال بين العلوم القديمة والعلوم الأوروبية الحديثة، وأصل المدرسة ومنشؤها غير معروف، وكل ما نعرفه من تاريخها أنها أول ما ذكرت عام ٨٥٠م، وكانت برامج تعليم الصيدلة فيها مؤسسة على مبادئ هيبوقراط وجالن.

وقد وصل مدينة ساليرنو عام ١٠٥٠م العالم الإغريقي قسطنطين، فأهدى المدرسة كثيرًا من الكتب التي ترجمها عن العرب.

ويدلك على مبلغ ما وصلته علوم الصيدلة في تلك المدرسة كتاب نيقولا «بريبوزيوس» عن الترياق في النصف الأول من القرن الثاني عشر.

وقد أقسم طلبة الصيدلة في تلك المدرسة يمين شرف المهنة، وأقسم طلبة الطب فيها يمينًا (بعدم الاشتراك في أرباح الصيادلة)، وفي خلال القرن الرابع عشر ذهب كثير من الطلبة الإنجليز والألمان إلى المدينة العظيمة «قرطبة»، كعبة العلم ومحجته في ذلك الوقت، وتلقوا كثيرًا من أبواب العلم هناك وترجموا ما تعلموه بلغتهم، وأصبحت هذه العلوم المنقولة عن عرب الأندلس تدرس في مدرسة ساليرنو خلال هذين القرنين.

وظلت هذه المدرسة ذاخرة بطلابها حتى أمر بغلقها نابليون الأول عام ١٨١٠م.

وكان أهم حدث في تاريخ الصيدلة هو ذلك الفرمان الذي أصدره الإمبراطور الروماني العظيم فريدريك الثاني، الذي توفي عام ١٢٥٠: فقد نظم مهنتي الطب والصيدلة، ورغب المسلمين واليهود في القدوم إلى نابولي، وقد ذكر في هذا الفرمان الأسماء التالية:

المخازن التي تخزن بها الأدوية Apotheca
الأشخاص الذين يمزجون هذه الأدوية Confectionerié
المحل الذي يبيع هذه الأدوية Stationes
الأشخاص الذين يبيعون الأدوية Stationerié
وكلٌّ من المازج والبائع لا بد له من ترخيص خاص لتعاطي مهنته من مدرسة ساليرنو، وكان من المحظور جدًّا على الأطباء التدخل في أعمال الصيادلة، ومن الواجب على المازج أن يقسم يمين الإخلاص والأمانة في تحضير الدواء حسب دستور مدرسة ساليرنو، المسمى في ذلك الوقت Antidotary.

ثم أنشئت الصيدليات في المدن الأوروبية العظيمة، وكان يعين في كل مدينة اثنان من الصيادلة أنفسهم لمراقبة هذه الصيدليات، وكانت الحكومة تصادر أملاك الصيدلي الذي لا يؤدي عمله بأمانة، وتحكم بالإعدام على مفتش الصيدليات الذي يشارك في هذه الخيانة.

وقد قال Beckmann في مؤلفه المخترعات القديمة: إنه لما بدأ فن تحضير الدواء يتعقد، وأصبحت له أصول وقواعد ثابتة، واخترع التقطير والتسامي وبعض العمليات الكيماوية الأخرى، واحتاجت هذه العمليات إلى معامل؛ رؤى أن يكون ذلك كله من اختصاصات الصيدلي، وأن يوضع الصيادلة — لما اؤتمنوا عليه من أرواح الناس — تحت رقابة شديدة.
في ألمانيا: وقد تقدمت ألمانيا في هذا العلم وسبقت غيرها من الأقطار الأوروبية حتى بلغت الدرجة في هذه الأيام أن تُنشأ الصيدليات بأمر وملكية حاكم المقاطعة، وقد قال شيلنز في مؤلفه Geschictte der Pharmacie عام ١٩٠٤: أنه صدر في نورمبرج عام ١٣٥٠ أمر يمنع الأطباء بالاشتغال بالصيدلة، وحدد لكل منهما أعماله واختصاصاته، وأصدرت الحكومة كذلك رجاء إلى الصيادلة بالاكتفاء بالربح البسيط.

وأنشئت الصيدليات في أوجسبرج في القرنين الثالث عشر والرابع عشر، وظهر في نفس المدينة عام ١٤٤٥ سيدة تعاطت المهنة، ومنحتها إدارة المدينة مرتبًا ثابتًا.

وفي عام ١٤٨٨ أصدر حكام برلين قرارًا بمنح هانس زيبندر منزلًا مجانًا، وإعفائه من الضرائب مقابل قيامه بإنشاء صيدلية، وضمنوا له عدم وجود منافس في المستقبل، ولكن عام ١٤٩٩ صُرح لآخر بإنشاء صيدلية أخرى، وفي ذلك كانت ألمانيا أسبق من غيرها في تشجيع هذه المهنة ووضعها عند قدرها.

في فرنسا: وفي باريس في أوائل القرن الرابع عشر، تقرر أن يقسم الصيادلة يمين شرف المهنة هذا نصه:

أقسم أن أعيش وأموت على الدين المسيحي، لا أتكلم الشر عن أساتذتي، وأن أعمل ما في وسعي لشرف ونمو وترقية مهنة الصيدلة، ولا أعطي شربةً أو مجهضًا بغير تذكرة طبية، وأن أحضر الدواء كما يوصف دون تغيير أو زيادة أو نقصان، وألَّا أُبقي بصيدلتي دواءً فاسدًا أو قديمًا.

وفي عام ١٥٤٤ أصدرت الحكومة قانونًا ألقت فيه على عاتق الصيدلي مهامًّا جليلة، وأبانت للأمة مركزه الاجتماعي.

وفي عام ١٤٧٤ أصدر شارل الثامن قرارًا بجعل مدة الدراسة لهذه المهنة ٤ سنوات يمنح بعدها الطالب شهادة بالإتمام.

وفي عام ١٥٣٦ أدخلت اللاتينية بين مواد الدراسة لما في هذه اللغة من المراجع القيمة، وتقررت مدة عشر سنوات للتمرين لمن يرغب الحصول على درجة Master Apothecary أي: أستاذ في الصيدلة.

وفي عام ١٦٨٢ أصدر لويس الخامس عشر قرارًا بتنظيم بيع المواد السامة وأهمها مركبات الزرنيخ والزئبق.

وفي إبان الثورة الفرنسية ألغيت جميع القيود الخاصة بالمهن المختلفة ومنها الصيدلة.

وفي ١٤ إبريل سنة ١٧٩١ صدر المرسوم الجديد بإعادة تنظيم دراسة الصيدلة وتعاطيها حسب القانون القديم.

في بريطانيا: يرجع تاريخ هذه المهنة في بلاد الإنجليز إلى عام ١٠٠٠ب.م. حيث قال مستر «كوكاين» أنه وُجد كتاب خاص بالعقاقير النباتية، ويظن أنه مترجم عن أبولو الروماني، ويلي هذا في الأهمية التاريخية مؤلف يقولون إنه مترجم عن كتاب أرسله أحد ملوك قدماء المصريين إلى أوكتافيوس قيصر، ومن أهم ما جاء فيه فوائد كثيرة للثعالب كرئة الثعلب ودهن الثعلب وغير ذلك، ومن وصفاته ما يلي: خذ ثعلبًا حيًّا واسلقه حتى لا يبقى منه غير العظم، واجعل المريض يغتسل بهذا المسلوق، ثم يغتسل منه بعد ذلك فيشفى.

وقد اهتم هذا الكتاب بالعلاج بالعقاقير الحيوانية كنبيذ مخ الأرنب وقرون المعز إذا وضعت تحت الرأس جلبت النوم، والشخص الذي يلاقي خيالات كثيرة وأشباحًا يشفى إذا أكل لحم أسد.

ووجدت بعد ذلك كثير من الكتب التي سُمِّيت Leech Books، وقد وجد في أحد هذه الكتب خطاب من هيلياس بطريرك أورشليم إلى الملك ألفريد الأكبر يصف له الأدوية الآتية:
الصبر Aloes
صمغ الكلخ Galbanum
بلسم في البترول Balsam in Petroleum
المحمودة Scammony
القناوشق Ammoniacun
دم الأخوين Gum Dragon

وتدل جميع المراجع القديمة على أن هذه الأمة كانت متأخرة جدًّا في معلوماتها الصيدلية في عصورها الأولى، ولكن سرعان ما برزت بين أقرانها.

وجاء القرن الثالث عشر إذ كتب «روجر باكون» في جميع فروع الطب والصيدلة والكيمياء والسحر والفلك، وجاء بعده جيلبرت أنجليكوناس فكتب الكثير من المؤلفات العلمية، وكان متشبعًا جدًّا بالروح الأقرباذينية، وكانت أغلب كتاباته في هذا الباب، فوصف بالتطويل طريقة قتل الزئبق لعمل المراهم، مستحسنًا إضافة قليل من زيت الخردل لتسهيل الطريقة، ومن أشهر وصفاته للصداع:

بيض النمل كميات متساوية
زيت العقرب
لحم الأسد
ويظهر من ذلك أن هذا العالم قد اقتبس علومه عن الشرق؛ إذ لا يوجد الأسد والعقرب في أوروبا وخصوصًا إنجلترا. وكان الصيدلي في ذلك الوقت يسمى Apothecary، وأنشئت أول صيدلية في لندن عام ١٣٤٥ لصاحبها ومديرها Gangeland، وقد منحه الملك إدوارد الثالث مرتبًا (يوميًّا ثابتًا) مدى الحياة.

وظهر في النصف الأخير من القرن الرابع عشر العالم العظيم شوسر، وكانت له مكتبة عظيمة تحوي أفخم مؤلفات الأقدمين، مثل أسكليبياس وديسقوريدس وجالن وسيرابيون والرازي وابن سينا وابن البيطار.

ومن مؤلفات القرن الرابع عشر الهامة كتاب Lilium Medicina عام ١٣٠٧، ثم كتاب Rosae Anglicanae لجون جادسون عام ١٣١٠، وهو يريك صورة حقيقية على ما كانت عليه الصيدلة في تلك الأقطار من التخبط.

وقد وضع أحد الصيادلة أيام هنري الثامن واحدًا وعشرين شرطًا للصيدلي، ملخصها: أن يكون له حديقة نباتية بها الأعشاب والحبوب والجذور، ويجب أن يقرأ مؤلفات ديسقوريدس، ويجب أن يكون له عدة أهوان وأواني ومرشحات زجاجية وعلب جميلة فاخرة، أن يقسم صيدليته إلى جزأين أولهما للمعمل والثاني للمخزن، ويجب أن يكون أمينًا لا يزيد ولا ينقص عما يصف الطبيب، ويجب ألَّا يبيع ولا يشتري ولا يختزن عقاقير قديمة أو تالفة.

وفي أواخر القرن الرابع عشر والخامس عشر ظهر في إنجلترا كثير من الأنبذة الخاصة بالعقاقير، وشاعت طريقة نقع العقاقير في النبيذ.

وتوجد بعض مؤلفات صغيرة خاصة ببعض العقاقير محفوظة بالمتحف البريطاني، وجميعها مكتوبة بالشعر على نمط أرجوزة ابن سينا وغيره من علماء العرب.

وفي القرن السادس عشر اتسع نطاق التجارة بين الغرب، وورد على أوروبا كثير من العقاقير.

وفي عام ١٦٨٠ ظهر العالم الصيدلي البارع «أمبروز جوفري» الذي حضر كثيرًا من الأدوية الكيماوية والأملاح الطبية والزيوت الطيارة والفسفور.

وكان لكل ملك من ملوكهم صيدليٌّ خاصٌّ، وأهم هؤلاء الصيادلة هو صيدلي الملك هنري الثامن Richard Fitzingel، وفي عام ١٦١٧ صدر المرسوم الملكي بتأليف جمعية للصيادلة اسمها Society of apothecary.
وفي القرن السابع عشر والثامن عشر حصل الشقاق العظيم والمنافسة الحادة بين الصيادلة والأطباء، وكانت لكل طرف منهما مزاعم وافتراءات ضد الآخر، وتراشقوا بالكتابة، واشتد النضال وتزايد حتى بلغ منتهاه عام ١٧٦٥، واستمرت هذه الحرب بينهما سجالًا، وبلغ التعصب من الطرفين مبلغًا لا يمكن أن يتصوره العقل، وكُتبت في ذلك قصائد المدح والقدح، وانتهت المعركة بالفوز الباهر للصيادلة، وأصبح لهم مركز ممتاز في العائلة الطبية، وقويت منذ ذلك الوقت شوكة الصيادلة شيئًا فشيئًا؛ حتى أسست جمعية الصيدلة البريطانية عام ١٨٤٣، وسُمِّيت في ذلك الوقت Pharmaceutical Society of Great Britain، وصدر بها الأمر الملكي في ١٨ فبراير عام ١٨٤٣، وعند ذلك أنشئت أول مدرسة للصيدلة في إنجلترا، وكان الطالب يؤدي فيها ثلاثة امتحانات ينال في الثاني منها درجة Chemist & Druggist وفي الثالث درجة Pharmaceutical Chemist.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠