العباسيون

عصر الترف

العصر العباسي عصر ترف، فالحب ظل حبًّا وزاد. ملأت الجواري أسواق بغداد فكانت تُباع بالمزاد. وهذا الرشيد يردُّ جارية على الموصلي بعد أن جرَّبها، ويقول له: هذه ليست من بابتنا.

وإلى جانب الجواري غلمان وولدان ومن يستطع فليقتنِ ما شاء.

أما الشرب فاحتالوا له مجتهدين، ففرَّقوا بين الخمر والنبيذ، وبين بنت النخل وابنة العنب، وبين المطبوخة على النار والمعمولة في الشمس، وكان بين الأيمة خلاف، فقال في هذا ابن الرومي:

أحلَّ العراقيُّ النبيذ وشربه
وقال الحرامان المدامة والسُّكرُ
وقال الحجازيُّ الشرابان واحد
فحلت لنا بين اختلافهما الخمرُ

قصور ودور وحانات وخمارات لم يرها العرب في باديتهم فتأثروا بها، وكان لها في شعر الموالي، ورثة هذه المدنيات، أثر بيِّن، فتطور الشعر بمقدار. كان منه لونان: لون حضري ولون بدوي، فالحضري من عمل الموالي، أما البدوي فيقوله الوافدون على الخلفاء فينفق عندهم.

والغناء بعد أن كان رجزًا وحداء أصبح فارسيًّا موقعًا، وأقبل عليه حتى أبناء ملوك العرب، أما الحرب فظلت حرب ولكنها سُمِّيت جهادًا، وهكذا في كل زمان تتغير الأسماء وتبقى الجواهر.

أما العلوم والآداب فازدهرت في هذا العصر، كان المنصور ممعودًا فتُرجمت له كتب الطب، وكان الرشيد أديبًا شاعرًا فكثر الشعر في زمانه واعتز الشعراء. وكان المأمون ابن فارسية فكثرت الفلسفة في زمانه، وانتشرت حرية الفكر، فقال دعبل الخزاعي فيه وفي خلفاء بني العباس هجاء لو قيل في أحد السوقة لما صبر، ومع ذلك سلم دعبل وظل حاملًا خشبته أربعين سنة ولم يجد من يصلبه عليها كما قال.

فتح عصر المأمون للعرب باب التفكير الحر فورثت بغداد أثينا، لقد فاز العرب في اللغة والدين ولكنهم تقهقروا في السياسة، وآفة ذلك تلك العناصر الأجنبية التي صهرها الإسلام ليجعل منها أمة واحدة ولكنها لم تتحد، وظل السوس كامنًا في الجذع، فما انفك ينخره حتى هوى.

لم يكن يجسر شاعر أو غير شاعر من الموالي، في العصر الأموي، أن يتطاول إلى مقام عربي، أو أن يحلم بالمساواة، أما في هذا العصر فيرتفع صوت بشَّار وأبي نواس هازئين بالعرب، وبكل ما عند العرب إلا الدين، وما ردَّهما عن الدين إلا خوفهما على رأسيهما.

وقصارى الكلام، كان العصر الأموي عصر عصبية عربية وشعر، وجاء العصر العباسي فكان عصر فلسفة وعلم وجَوارٍ، وشعر وخمر. هو العصر الذي خلق شهرزاد وإخوان الصفاء، وإذا شئنا كلمة شاملة قلنا: الأمويون جمَّعوا، والعباسيون بدَّدوا.

بشار زعيم الخلعاء

فإنك ماء الورد إن ذهب الورد

ما أصدق هذا القول على الأدب! فالأدب خلاصة عقل الأمة يدلُّ الأواخر على السُّبُل التي اختطتها أوائلهم، وما مرُّوا به من شِعاب. يبدو الهرم ويستولي الفناء على آثار الأمة وبقاياها ما خلا الأصيل من أدبها فهو لا تفارقه نضارة الشباب؛ لأنه ابن الحياة الحي.

إن هذه الثورات التي تضطرم في كل حقبة لدليل على أن الأدب كائن حي، فهو أبدًا في تفاعل كعناصر الحياة الأخرى. إذا واءمته الأنواء برعمت غصونه الهاجعة وأزهرت وأثمرت ما يموت وما يعيش، سُنَّة الحياة الخالدة التي تحارب أبناءها فلا يثبت في جبهة النضال إلا الأشد الأشد.

يتأثر الأدب بالحياة؛ لأنه وليدها، ويصعب الاختراع فيه لأنه صورة عنها وهي لا تتغير إلا بمقدار؛ ولهذا تقل الاكتشافات فيه، ويظل قديمه متصلًا بحديثه، يتمشى تمشي السلالات والأنواع، وينمو نموًّا حسابيًّا لا هندسيًّا؛ فالأديب الحق هو المصور الحاذق تلتقط ريشته المشاهد الرائعة فتمسي في محبس الفن لتتمتع بجمالها الحواس دائمًا وأبدًا: فإنك:

ماء الورد إن ذهب الورد
مضى ذكر الملوك بكل عصر
وذكر السوقة العلماء باقِ

هكذا قال شاعرنا، وإن آثرنا الصدق ولم نذهب مع الشعراء في كل وادٍ قلنا: أخلد الملوك وأسيرهم ذكرًا من نفقت عنده بضاعة الأدب. وليست الدول العظمى أحرص على ذكر ملوكها منها على ذكر أدبائها، فهم سجل مجدها الباقي ومؤثلو ملكها، فحيث تُلقَى بذور آداب أمة ينبت النفوذ والسيطرة، فما تأثر بعض الأمم ببعضها تجاريًّا وصناعيًّا بأقل منه عقليًّا، ففي الحياة مجارٍ خفية كالمناجاة لا يلتقطها إلا ذهن الأديب؛ لأنه أشد إحساسًا من زجاجة المصور الشمسي.

تقع الثورة في الأدب فتظنها طوفانًا عرمرمًا وتحسب أن الساعة قد دنت، حتى إذا لفظت العاصفة آخر أنفاسها وطلعت الشمس ضاحكة بدا لك غير ما كنت تتوهم أنه كائن، فهذا الثبات يدلك على خلود الأدب فلا تأخذ منه الثورات إلا كما تأخذ السيول من الجبال الصلعاء. فالأدب الرفيع، وهو نزر جدًّا، هو آخر صفحة تمحوها العوادي من تواريخ الأمم والشعوب، وهي أشد آثارها الأخرى صبرًا عليها.

قد يقول القارئ: هنيئًا له ما أفضى باله، يحدثنا عن الأدب وثوراته في هذه المعامع. الدنيا قائمة قاعدة وهو غارق في هذره وسخفه، فليحدثنا عن المفاجآت الحربية، عن الخبز والملح، عن الرز والسكر …

أما الجواب فهو أني لا أصلح لهذه ولا لتلك ولا يعنيني غير الثورات الأدبية، فأصحابها هم الذين وضعوا المثل العليا التي تناضل عنها الدنيا قاطبة، وتقوم الحروب في كل عصر تحت ألويتها.

كل أديب ثائر، والأديب الهادئ لا يهدم ولا يبني بل هو من الذين تجرفهم شبكة الصياد فتخرجهم من بحر الحياة العجاج إلى المقلى أو إلى الفرن ليتغذى بهم الحيتان الصالحون للبقاء.

إن أول ثورة أدبية عربية أوقد نارها أديب أعمى مستعرب، وكأنه نظر بعين الغيب إلى أثره في الأدب، فقال بيته الذي نتمثل به الآن:

أعمى يقود بصيرًا، لا أبا لكم،
قد ضل من كانت العميان تهديه

لا يا بشار، ما ضل من يقوده أعمى مثلك، وكم من أعمى قبلك وبعدَك رأى ما لم نره نحن البصراء، فانعم بالًا.

أسمع الكثيرين يقولون: لماذا زعَّم القدماء بشارًا، وماذا رأوا فيه حتى أقروا له بزعامة لا خلاف فيها؟ فالذين لا يدركون ما غمض ودق يقولون: كان لبشار لسان كالسوط فألقى الرعب في نفوس العلماء والرواة — والرواة هم نقَّاد ذاك العصر — فاعترفوا له بالسبق خوفًا ورهبة. وكما يصير الباطل حقًّا ويصبح الكذب صدقًا، في رأس قائله، متى تقادم عهده، هكذا ثبتت زعامة بشار كما ثبتت زعامة الحريري بعده.

إن هنالك لشيئًا غير ذلك، إن هنالك لفنًّا ليس رمية من غير رامٍ، فبشار زعيم أدبي رغمًا عن وطأته الثقيلة؛ ففي ذلك الجسم الجاموسي نفس فنية ما رأى الأدب العربي مثلها، نفس أدركت عفوًا أن الأدب ابن البيئة، فتحسست بيئتها تحسسًا فكان لها من كل إصبع ألف عين، رأى بشار بأنفه وأذنيه ولسانه ما لم تَرَهُ ملايين الناس بأعينهم، وهو من العباقرة الذين سبقوا دهرهم دهورًا.

أراد بشار أن يكون لعصره أدبٌ غير أدب الجاهليين والأمويين فتعمَّد ذلك ووضع معالم فنه صامتًا. لم تكن له نفسُ أبي نواس المرحة ولا حريته الواسعة، ضيق عليه عماه فانطوى على نفسه متأملًا، فأخرج فنًّا شايعه عليه أبو نواس وغيره فكان أدب المولَّدين، وهذه الحكاية تؤيد ما نزعم.

قال الأصمعي: كنت أشهد خلف بن أبي عمرو بن العلاء وخلفًا الأحمر يأتيان بشارًا ويُسَلِّمَانِ عليه بغاية التعظيم، ثم يقولان: يا أبا معاذ، ما أحدثت؟ فيخبرهما وينشدهما، ويسألانه ويكتبان عنه، فأتياه يومًا فقالا له: ما هذه القصيدة التي أحدثتها في سلم بن قتيبة؟! قال: هي التي بلغتكما. قالا: بلغنا أنك أكثرت فيها من الغريب. قال: نعم، بلغني أن سلمًا يتباصر بالغريب، فأحببت أن أورد عليه ما لا يعرفه. ثم أنشدهما القصيدة ومطلعها:

بكِّرا صاحبي قبل الهجير
إن ذاك النجاح في التبكير

فقال له خلف الأحمر: لو قلت يا أبا معاذ، مكان «إن ذاك النجاح»، «بكرا فالنجاح» كان أحسن.

فقال بشار: إني بنيتها أعرابية وحشية، فقلت: «إن ذاك النجاح» كما يقول الأعراب البدويون. ولو قلت: «بكرا فالنجاح» كان هذا من كلام المولدين ولا يشبه ذلك الكلام ولا يدخل في معنى القصيدة.

فقام خلف وقبَّله بين عينيه، وشاء خلف الآخر ابن أبي عمرو بن العلاء ممازحة بشار، فقال له: لو كان علاثة والدك يا أبا معاذ — أي لو كان عربيًّا — لفعلت كما فعل أخي، ولكنك مولى. فمد بشار يده، فضرب بها فخذ عمرو بن العلاء، وقال:

أرفق بعمرو إذا حركت نسبته
فإنه عربي في قوارير
ما زال في كير حداد يردده
حتى بدا عربيًّا مظلم النور
إن جاز آباؤه الأنذال في مضر
جازت فلوس بخارى في الدنانير
أرأيت مثلي أن بشارًا كان في فنه متعمدًا وأنه زعيم مدرسة حقًّا؟! إنه لا ينظر أبدًا إلى مواد الجاهليين في هجوهم، فكل مواده مأخوذة من بيئته ومما تتناوله يده من محيطه، انظر كيف تناول صوره من زمانه وأخرج منها هجاء مرًّا. فلبشار مدرسة زاهرة لا بأس علينا إن سميناها «مدرسة الخلعاء»؛ فللأدب العربي كغيره من الآداب الأخرى شعراء ملعونون، وقد ذكرهم أبو الأدب العربي، فقال:

كان والبة بن الحباب، ومطيع بن أياس، وابن المقفع، وحماد عجرد، وبشار المرعث، وأبان اللاحقي إلخ ندماء يجتمعون على الشراب وقول الشعر لا يكادون يفترقون، يهجو بعضهم بعضًا هزلًا وعمدًا وكلهم متهم في دينه.

فهؤلاء، أضف إليهم أبا نواس وأترابه، هم رجال الثورة الأولى في الأدب العربي، أما موقد نارها فبشار. وسنريك في قابل أثر بشار وزعامته فيها، ثم كيف خمدت نارها قرونًا حتى اتقدت في هذا العصر.

أخلاق بشار

لا متسع لدرس عصر بشار ومحيطه اللذين يعرفهما كل متأدب، ناهيك أن بشارًا ابن الغريزة العمياء الموروثة، فما رأينا له ضريبًا إلا نفرًا تتلمذوا له فأعداهم. ليست الأوبئة النفسانية بأقل عدوى من الأمراض السارية، وليس بشار أول المتهتكين ولا آخرهم ولكنه تفوَّق على كل من تقدموه بثورته الشاملة كل ما تواضع الناس على تقديسه، فكان يزدري تقليدهم، وعرفهم، وعاداتهم، ونواميسهم. ولولا فنه الأصيل لأُحصِيَ مع السفلة الرعاع، ولكن فن هذا الأعمى الوقح، ونظراته البعيدة المدى تستهويني فأغلو في تقديره. يدهشني قوله: عدم النظر يقوِّي ذكاء القلب، ويقطع عنه الشغل بما ينظر إليه من الأشياء، فيتوفر حسه وتذكو قريحته. وأزداد دهشة إذ أقابل قوله هذا بقول بول فاليري زعيم الشعر المحكك في فرنسا؛ ففاليري يدعو الشاعر والكاتب إلى الخلوة في الغرفة السوداء لتأمل ما تصور وكتب.

أما بشار فكان في غرفة أبدية الظلام، لم يعشُ قط إلى ضوء النار التي قدَّسها وقدَّمها على الطين … فقضى عمره بين نارين: شهواته، وفنه. فلننظر إذن في سجاياه قبل فنه؛ لأن هذا ابن تلك، وإن كانت جميعها لا ترضي. فما رأيت فنانًا خلا من كريمة مثل الشيخ بشار.

كان بشار خائفًا على شعره، فقال: أزرى بشعري الأذان. فجاء الجاحظ بعد قليل وقال: ومن خطباء الأمصار وشعرائهم والمولدين منهم بشار الأعمى، كان شاعرًا راجزًا سجاعًا خطيبًا صاحب منثور ومزدوج، وله رسائل معروفة، وهو أطبع شعراء زمانه كلهم. ثم جاء أبو الفرج فاقتفى أثر يوحنا الإنجيلي في تدوين سلسلة نسب بشار فبلغ به إلى أدريوس بن يشتاسب بن يهراسب الملك. وقال آخرون: بشار مولى وأبوه طيان. وسواء عندي أكان ابن طيان أم صنو كسرى أنو شروان، فقد كان هوراس ابن مولى، وفرجيل ابن حطاب.

لا يعنينا مما ذكره أبو الفرج إلا هذه الكلمة التي ختم بها تلك السلسلة الملكية: «ويُكنَّى بشار أبا معاذ، ومحله في الشعر وتقدمه في طبقات المحدثين فيه بإجماع الرواة، ورياسته عليهم من غير اختلاف في ذلك.»

فكيف أتته الرئاسة منقادة، وما هي الخصال التي جعلت منه زعيمًا لا خلاف فيه؟ قال تين: الشاعر ابن العرق والزمان والبيئة، وبشار هو حقًّا ابن عرقه وزمانه ومحيطه. قد نظلم عصر بشار إذا جعلنا هذا الفاجر الفاسق مثالًا له؛ قد كان في ذلك الزمان أناس فضلاء يقولون: أما لهذا الأعمى من يبعج بطنه؟!

وقد نكون — إذا اتخذنا بشارًا وعصابته نموذجًا لعصره — كمن يزور مواخير بيروت وملاهيها، ولا يلم بكنائسها ومساجدها، ومدارسها وجامعاتها، وديورتها ونواديها الأدبية، ثم يقول: بيروت مدينة لهو ودعارة. لسنا نطهر ذاك المحيط فخطبة زياد تكذِّبنا، وهذه النواة — أي: بشار — لو لم تصادف تربة ذات حرارة ورطوبة ملائمتين لاحتضانها لما انفلقت وجنَّت جنونًا ورأينا لها أخوات.

لا يعنينا أن يكون بشار خفيف الظل أو ثقيله، وسواء عندنا أحبه الناس أم أبغضوه، ولا يهمنا صدقه أو كذبه، فالفن كذب كله.

ولست أتطلب ديوانًا ضخمًا لأحكم على فن بشار، فحسبي ما وصلني من شعره. ورُبَّ كتاب صغير يضم بين دفتيه نفسًا كاملة تامة الخطوط صادقة الألوان.

يرينا شعر بشار شيئين في وقت معًا: إباحية بشار وانحطاطه، وسمو قريحته وفنه. فبشار بن برد أناني من الطراز الأول كأنه إنسان لاروشفوكو الذي لا يهدأ أبدًا، فلا يقف عند الآخرين إلا كما يقف النحل على الزهر ليمتص منه ما هو بحاجة إليه. فبشار معجب بنفسه معتد بها، وحسبك بابن طيان يصبح ندًّا لكسرى أنو شروان، فيقول — وهو من عرفنا:

نُبِّئتُ بائع عرضه يغتابني
عند الأمير، وهل عليَّ أمير
ناري محرقة وبيتي واسع
للمعتفين، ومجلسي معمور

أدعر فاسق، شموس حرون، غضوب جسر كناقة عنترة، لا تردعه النصيحة ولا يتأثر بأحد، عدو الجميع، ثائر على النظم جميعها تمهيدًا لشهواته المتأججة، فاتك جسور لا يثنيه عن غيه لجام ولا تكبحة الخزامة:

أمامةُ قد وُصِفت لنا بحُسْنٍ
وإنا لا نراك فألمسينا

فكان من أمرها معه ما كان، وإذا شئت الخبر كاملًا غير منقوص، فارجع إلى كتاب الأغاني.

ولكن بشارًا خلي من حساسات الحياء، والحياء بالنظر، يبتهر بالمعائب وكره الناس، ما أحب إلا بنيه، متقلب كأبي براقش، يخفر ذمة بني عقيل كما يزدري الدين والمعتقد، يهجو الخليفة كما يهجو الخيَّاط والقصَّار. يذرِّي كيفما طابت له الريح، ولا كبير عنده إلا الجمل. هو على حد قول رابله: يبكي كالبقرة ويضحك كالعجل. يبذل كل شيء حتى فنه إرضاء لربابة ربة البيت وطمعًا بأكل البيض طازجًا، فلسفته دُرْ مع الزمان كيفما دار:

وما أنا إلا كالزمان إذا صحا
صحوت، وإن ماق الزمان أموق

مادي ممتلئ شبقًا، زنديق إذا خاف، ملحد حتى الهذيان إذا اطمأن، ليس الدين عنده شيئًا ولا الفروض ولا الصلاة، فأجاب حين لاموه على تركها: من يقبلها تفاريق لا يرفضها جملة! الحياة عنده في اللحم والعظم، ولا يردعه عن الفجور إلا الخوف على جلده:

أنا والله أشتهي سحر عينيك
وأخشى مصارع العشاق

شَابَ وما تَابَ … ظلت نفسه خضراء في السبعين. أذَّن في الضحى وهو سكران، فكأن المتنبي يعنيه بقوله:

شيخ يرى الصلوات الخمس نافلة
ويستحل دم الحجاج في الحرم

الحياة عنده هوى عاصف، وشهوات كالتنور المسحور. وهكذا كان له مدرستان: واحدة علمت الجسارة والفتك، وأخرى علمت الفن. لم يحث إلا على مكرمة واحدة وهي رعاية الصديق، ولكنها كقول الدهري: خلق الله السماوات والأرض؛ لأنه لم يكن له صديق ولم يرعَ عهدًا لأحد!

يصوِّب مدفع فنه إلى حصنين: المرأة والصندوق:

عسر النساء إلى مياسرة
والصعب يمكن بعدما جمحا
تعطي الغزيرة درها فإذا أبت
كانت ملامتها على الحلَّاب

هو لا يمدح ريحانة قبل شم، هائج كالبركان. الحياة عنده مأدبة يجب أن تتنوع ألوانها لتقوي شهوة النهم، وقد قال لبعضهم: لا تصيِّروا مجلسنا هذا شعرًا كله، ولا حديثًا كله، ولا غناء كله؛ فإن العيش فرص، ولكن غنوا وتحدثوا وتناشدوا وتعالوا نتناهب العيش نهبًا. قوي الميل حتى الغضب والبهيمية:

ألصق بي لحية خشنت
ذات سواد كأنه الإبر

يتبع هذه الغريزة كما يتبع الملَّاح نجمة القطب، شعاره الوقاحة والفتك:

من راقب الناس لم يظفر بحاجته
وفاز بالطيبات الفاتك اللهج

وإذا كان الإنسان أضغاث ميول كما يعلم علم النفس فميول بشار نطاحة. يقولون: إن الميل قوة عظمى إذا وجَّهته الإرادة، وأداره العقل، ولكن ميل بشار عنيف خلق منه لص أعراض ومجرمًا خطرًا على المجتمع، ناهيك أن ميل بشار لم يعرف الشيخوخة فكان في السبعين، طور السأم والهرم، كأنه ابن عشرين. كل شيء عنده محلل، وصاحبنا جوعان دائمًا، ينطح الزاد كلما رآه:

زودينا يا عبد قبل الفراق

وقد عرف بشار اعوجاجه هذا، فاعتصم «بالجبرية»، فقال مبرئًا نفسه:

طُبِعتُ على ما فيَّ غير مخير
هوايَ ولو خُيِّرتُ كنتُ المهذَّبا

لم يقعد ولم يتوانَ عن طلب المال، فلم يَحُلْ عماه دون الأسفار والزيارات المثمرة:

يسقط الطير حيث ينتثر الحب
وتُغشى منازل الكرماء

وقد اعترف بهذا إذ قال: دخلت على الهيثم بن معاوية، وهو أمير البصرة، فأنشدته:

إن السلام أيها الأمير
عليك والرحمة والسرور

فسمعته يقول: إن هذا الأعمى لا يدعنا أو يأخذ من دراهمنا شيئًا. فطمعت فيه، فما برحت حتى انصرفت بجائزة.

إن حمية بشار تعمل دائمًا لإتمام رغائبه، فما هجا إلا ليستدرَّ، وما نظم شعرًا لنائحةٍ أو مغنية إلا ليفوز منها بشيء، وما تغزَّل إلا ليستهوي ويغوي، وما مدح إلا ليُجازى. كان فنه أحبولة صيد، والفن مكار. قد يكون للتقاليد والعرق يد عظمى في توجيهه، فما عصمه إسلام، ولا حجبه شرع أو حد. أما أجاب جواري المهدي: ونحن على دين كسرى. حين قلن له: أنت أبونا …؟!

إن بشارًا عبد اللحم والعظم، لقد كان مصابًا بحمى الحياة ولم يفارقه الدور حتى ضربه المهدي ضرب التلف وأُلقِيَ في البطيحة.

وقد يدلنا خَلقه على خُلقه إن كان كما وصفه حماد عجرد:

وأعمى يشبه القرد
إذا ما عمي القردُ

أو كما قال فيه آخر:

إن بشار بن برد
تيسٌ اعمى في سفينَهْ

أما فنه فموعده قريب.

الطاقة البشارية

روى الأصفهاني عن بشار، قال: لما دخلت على المهدي قال لي: فيمن تعتد يا بشار؟ فقلت: أما اللسان والزي فعربيان، وأما الأصل فعجمي كما قلت يا أمير المؤمنين:

نَمَتْ في الكرام بني عامر
فروعي وأصلي قريش العجم
وإني لأغني مقام الفتى
وأصبي الفتاة فلا تعتصم

وكان أبو دلامة حاضرًا، فقال: كلا، لوجهك أقبح من ذلك ووجهي مع وجهك. فقلت: والله، ما رأيت رجلًا أصدق على نفسه وأكذب على جليسه منك، والله إني لطويل القامة عظيم الهامة، تام الألواح أسجح الخدين، ولرب مسترخي المزورين، للعين فيه مراد، قد جلس من الفتاة حجزة، وجلست منها حيث أريد، فأنت مثلي يا مرقعان.

لم يكذب أبو دلامة، وقد رحم الله بشارًا فأعماه لئلا يفجعه برؤية قبحه.

وإن قيل: من كان هذا شكله وتلك سجاياه، فأي فن سامٍ يخرج منه؟!

قلت: الوردة والتفاحة والبيضة من بنيات المزابل، ومن هذه الدمنة التي سُمِّيَت بشارًا بسقت فروع الشعر مخضلة، فلنبحث عن الطاقة Energie البشارية.

لا يفرق علم النفس بين جهد وجهد، فسيان عنده جريح يتجلد في سبيل المجد والوطن، ولص يصبر على جرحه خوفًا من الفضيحة والسجن.

فأنَّى توجهت ركائب طاقة بشار فهي طاقة ولها الأولية بين خصاله، فلولا جهده العنيف المستمر لظل لعبة الصبيان وكُرَة يتلقفها من لا يرحمون ذا عاهة، بل يقولون: اضرب الأعمى واكسر عصاه، ما أنت خير من ربه الذي أعماه! إن هذه الطاقة المتقدة قد سيرت بشارًا نحو الإبداع المستمر، والدليل قوله: لم أزل منذ سمعت قول امرئ القيس في تشبيهه شيئين؛ حيث يقول:

كأن قلوب الطير رطبًا ويابسًا
لدى وكرها العناب والحشف البالي

حتى قلت:

كأن مثار النقع فوق رءوسنا
وأسيافنا ليل تهاوى كواكبه

لا يعني هذا أنه سرق امرأ القيس كما ظن أحدهم، فالتخيل لا يبدع مادة جديدة بل يقتصر على جمع بعض الصور إلى بعض، فيحلل ويركب ويصغر ويكبر كما عمل بشار. إن إرادة بشار مسلحة بقريحة عجيبة وقوة بادرة، وشدة عارضة يخفرها العقل الذي ألزمه عمود الفكر فيما نظم، أضف إلى هذا كله ذوقًا مرهفًا مكَّنه من نقد شعره أدق نقد، فجاء كلامه نقيًّا كأنه الفضة المسبوكة، فقصرت قصائده ولم تتشعب أغراضها، وقد قال بشار في هذا: «لم أقبل كل ما تورده عليَّ قريحتي ويناجيني به طبعي ويبعثه فكري، نظرت إلى مغارس الفطن ومعادن الحقائق ولطائف التشبيهات فسرت إليها بفهم جيد وغريزة قوية، فأحكمت سيرها وانتقيت حرها، واحترزت من متكلفها.»

لا بد للشاعر الكبير من مخيلة قوية، ومخيلة بشار أشبه بطائر عجيب يطير بجناحي الحساسة Sensibilité والانتباه. وإن قيل: ماذا يدرك الأعمى المسكين؟! أجبنا مع علماء النفس: إن الإنسان مدرك بغير عينيه.

وقد دلنا بشار على هذا قبل علم النفس الحديث، فقال:

إن سليمى، والله يكلؤها،
كالسكر تزداده على السكر
بُلِّغت عنها شكلًا فأعجبني
والسمع يكفيك غيبة البصر

ثم قوله لعبدة:

فقلت دعوا قلبي وما اختار وارتضى
فبالقلب لا بالعين يبصر ذو الحب
فما تبصر العينان في موضع الهوى
ولا تسمع الأذنان إلا من القلب

أفلا يؤكد هذا القول كل ما جاء في علم النفس عن الهوى والهيجان والتخيل والإحساس وغير ذلك من فصول؟! وما علينا لو أقحمنا شيخنا المعظم بين جيمس وريبو وبرغسن وغيرهم، فقد خلق بذكائه وانتباهه الشديدين ما لم يخلقه الملايين من البصراء.

الانتباه خاصية أولى في العميان يدلك عليها تقلص عضلات جباههم وارتفاع حواجبهم والأخاديد الأفقية، ولكن ليس كل أعمى قوي المخيلة فياض الذهن والقريحة كبشار ليخلق مثله. وما يضر فَقْدُ البصر، فللسمع والشم والذوق وغيرها من الحواس الأخرى صور تالية Image consécutive كما للنظر. والصور التالية بنت الإحساس الذي هو من أصدق صفات بشار التي أنمت مخيلته. روى أبو الفرج قال: مر ابن أخ لبشار ببشار ومعه قوم، فقال بشار لرجل معه: من هذا؟ قال: هذا ابن أخيك. فقال بشار: أشهد أن أصحابه سفلة. قال: وكيف علمت؟ قال: ليس عليهم نعال.

ليس هنا موضع إلقاء درس في الانتباه وأثره في الفن، ولكننا نقول ما لا بد منه لموضوعنا، أي إنه يجمع ملكات العقل حول نقطة واحدة. وانتباه بشار تجمَّع كله حول مخيلته فصح في بشار ما زعموه عن العبقرية، أي إنها القدرة على جمع الفكر حول موضوع واحد مدة طويلة.

ومن مميزات بشار الحس البديعي Sentiment esthétique، فالهيكل البشَّاري «دينمو» إحساسات مختلفة تخلق طاقته قوى وأنوارًا مدهشة. وهذا الحس البديعي الذي تتعب في مراده الأجسام حمل بشارًا، فسمى بعض غرف بيته «الرقيق» و«البردان» وكلف المصور رسم طير في جامه، وهو الذي وجَّهه صوب السخر اللاذع واستطابة النوادر وإبداعها.

هذه عناصر بشار الغريزية، أما عناصره الاكتسابية فهي ثقافته الشاملة، إن صح التعبير، وإلا قلنا اطلاعه الواسع على معارف عصره ومقدرته الجدلية، فقد كان شيخنا من أبطال هذا العراك وله فيه حجج وبراهين شعرًا ونثرًا. أما الأدب فعرف منه الغالي والرخيص ونقده نقدًا عجيبًا. قال مروان بن أبي حفصة: قدمت البصرة، فأنشدت بشارًا قصيدة لي واستنصحته فيها، فقال لي: تقدم بغداد، فتُعطى عليها عشرة آلاف درهم. فجزعت من ذلك وقلت: قتلتني. فقال: هو ما أقول لك. ثم قدمت عليه، فأنشدته: «طرقتك زائرة فحي خيالها» فقال: تُعطى عليها مائة ألف درهم. ثم عدت إلى البصرة، فأخبرته بحالي في المرتين، وقلت له: ما رأيت أعجب من حديثك. فقال: يا بني، أما علمت أنه لم يبقَ أحد أعلم بالغريب من عمك؟!

أما بصره بالغريب فأمكنه من فهم سر كل لفظة فحملها ما تستطيع تأديته، وأحلها محلها بين أخواتها لتؤدي فكرته التي بدت كالبحر الهادئ، تبصر قعره بعينيك وهو عنك بعيد.

فإذا كان لمركب النقص عمل في الإنسان كما زعموا، فعمى بشار وقبح منظره حملاه على التسامي sublimation في فنه، فشأنه في قبح منظره وعماه شأن عنترة؛ هذاك استغل سواده فنيًّا وهذا اندفع ليبذ الكاملين. أما تهالكه على الملذات فقد أذكاه الكبت Refoulement.

فملذات بشار بقيت منقوصة، ولم يروِ غلته كل ما ارتكب من الموبقات. لقد بقيت طاقته فتية في الهرم فهجا الخليفة وسبَّ الوزير. كان سلاح هذا الرجل لسانه، في كل أطواره، وبه رد الثقلاء عنه وانفتحت له أبواب القصور.

خبرونا أنه كان يعطي أبا الشمقمق مائتي درهم في كل سنة، وبلغ أبا الشمقمق أن بشارًا أعطى عشرة آلاف درهم، فوافاه، فقال له: يا أبا معاذ، إني مررت بصبيان فسمعتهم ينشدون:

هاللينه، هاللينه
طعن قثاة لتينه
إن بشار بن برد
تيس اعمى في سفينه

فأخرج إليه بشار مائتي درهم، فقال: خذ هذه ولا تكن راوية الصبيان يا أبا الشمقمق …

لا نعجب إن رأينا الشاعر الكبير المهوب يخاف هرَّاجًا كهذا، فمن يسقط من علٍ في صغره لا يجرؤ فيما بعد على تسور حائط عالٍ، وشاعرنا ذاق طعم عبث الصبيان صغيرًا فآثر إرضاء من يهوشهم.

وإذا صح قول أبيقور في أن السعادة في الجمود وفقدان الشهوات، فبشار لم يسعد يومًا في حياته، ولا شك أن تنفسه لم ينقص عن سبع عشرة مرة في الدقيقة، ولم يكن نبضه قط عاديًّا … فهو رجل ملاذ ومسرات. ظل من فنه في جهد جهيد ينفق من طاقة لا تنضب، فكان كالدجاجة المرخمة لا تبرد ولو طمرتها بالثلج بل تنتفض وتعود إلى بيضها تحضنه.

فن بشار

عاش الشعراء الجاهليون على الإنعام، فاحتلت صورها ساحة مخيلتهم واستأثرت بشعورهم، فكأن الله لم يخلق الفرات ليسقي الفردوس الأرضي كما جاء في كتابه المقدس، بل ليشبه به النابغة أبا قابوسه ربيع الناس، والأخطل سيده عبد الملك خليفة الله الذي يُستسقَى به المطر. لم يهمس بردى في أذن التغلبي حرفًا، ولم تومئ إليه «الغوطة» بإصبع، فلولا ذلك «الخبر» الذي أتى ابن مروان ما ذكر اسمها شاعر «خف القطين»؛ فالزهور عند قدمائنا مخمل وأرجوان، والشقيق أعلام ياقوت نُشِرن على رماح من زبرجد، والورد والتفاح خد لونًا وطعمًا ورائحة، وقطر الندى لآلئ، والنجوم درر منثورة على بساط أزرق، والأعشاب بساط زمردي، وبعض الثمار كرات ذهبية والبعض الآخر كهرمان، والحليب كوثر، والمياه فضة سائلة إلخ، ما هنالك من صور جافة. ولا عجب في هذا، فخيال الجاهلي خيال طفل كبير.

لم يعب هذا النحو بشار بن برد، فثار عليه وقال مستهزئًا بزعيمهم امرئ القيس:

لم يطل ليلي ولكن لم أنم

ثم أنحى بسوطه على قفا زهير، مخوِّف الأعراب بيوم الحساب، فقال:

كيف يبكي لمحبس في طلول
من سيقضي لحبس يوم طويل؟!
إن في البعث والحساب لشغلًا
عن وقوف برسم دار محيل

فلا يظنن من ظن من دارسي بشار أن بشارًا مؤمن هنا، فبشار شيخ الزنادقة وفاتح باب السخرية بالأقدمين، راز بشار شعر القدماء فاستخفه وجرؤ عليه، وقعد يخلق صورًا جديدة من عمل وطن ألف ليلة وليلة، فهز نفوس الرواة والسامعين بشعر ينطق بصور حياتهم المتحركة، فأُعجِب به الأصمعي وفضَّله على ابن حفصة المحبوس في قفص التقليد البايزيدي.

جارى بشار الأقدمين وسأل الطلل مثلهم، ولكنه حدثه بروح بشارية ولغة مولدة، فقال:

أبى طلل بالجزع أن يتكلما
وماذا عليه لو أجاب متيما؟!

فهو لا يدع أبدًا أسلوبه ومنطقه، يطعم شجرة الجاهلية بالبراعم العباسية المشرئبة، ويلقح ذلك الهيكل الهرم بدم جديد، يقوده في ذلك المعترك الفني ذوق نقدي مرهف يحسن به الانتقاء والاختيار، فلا يضع حجرًا في بنيانه ما لم يقلبه على جميع وجوهه عارضًا إياه على بركاره وزاويته. أنشد بشار مروان بن أبي حفصة هذا البيت:

وإذا قلت لها جودي لنا
خرجت بالصمت عن لا ونعم

فقال مروان: جعلني الله فداك يا أبا معاذ، هلا قلت: خرست بالصمت؟! فأجابه بشار: إذن أنا في عقلك، فض الله فاك، أأتطير على من أحب بالخرس؟! انظر إلى أي أفق من آفاق الفن يذهب ببشار ذوقه ونقده.

شعر بشار مديح وهجو وغزل. أما مديحه فنصائح وحض على الجود، وإيماء إلى الجائزة، وتهديد إن أبطأ الممدوح، وأما الهجو فيمد الإلهام فيه فن بشار أيما مدد، ويغلي مرجل سخطه، وتبلغ حساسته حد الفوران إذا حرم، وأما غزله فمشوق مغرٍ بالفسق والفجور، أقضَّ على العلماء الصالحين مضاجعهم فحملوا الخليفة على نهي بشار عنه ففعل.

أدرك بشار الجمال بعين الغريزة العمياء، فتخيل المرأة مادة غذائية لا غنى عن استهلاكها، كالسكر والرز مثلًا، فقال مستعطفًا عبدة:

نفِّسي يا عبد عني واعلمي
أنني يا عبد من لحم ودم

صورة رائعة نادرة خلقتها مخيلة بشار من أتفه المواد وأخسها، رأى نفسه محقونة في زق الجسد، وخشي أن ينشقَّ ذاك الزق البشاري إن لم ينفس عنه، فأنطق كل حرف من بيته باستعطاف صارخ بلغ به ذروة الفن الرفيع، تعالى عن العوام وظل بينهم، وهذا سر فنه وموضع التعجب منه. فحلاوة فن بشار هي في استعارة هذه الصور التي لم يحلم بها القدماء، وكسوتها بألفاظ مألوفة وُضِعت في مكانها الملائم، يحوطها الشاعر بهالة فنية شفافة فتبدو كوجه الحسناء من خلال البرقع، وهكذا يجمع شعره صفاء مع قوة، وموسيقى مع شدة، فيغذي الذوق والعاطفة معًا. انظر إلى هذه الصور التي أخرجها في مدحه خالد بن برمك:

لعمري لقد أجدى عليَّ ابن برمك
وما كل من كان الغنى عنده يجدي
حلبت بشعري راحتيه، فدرتا
سماحًا، كما در السحاب مع الرعد
إذا جئته للحمد أشرق وجهه
سماحًا وأعطاك الكرامة بالحمد
له نعم في القوم لا يستثيبها
جزاء وكيل التاجر المد بالمد
مفيد ومتلاف سبيل تراثه
إذا ما غدا أو راح كالجزر والمد
لمست بكفي كفه أبتغي الغنى،
ولم أدرِ أن الجود من كفه يعدي
فلا أنا منه ما أفاد ذوو الغنى
أفدتُ وأعداني فأتلفتُ ما عندي

وكقوله لآخر:

أورق بخير تُرجَّى للنوال فما
تُرجَى الثمار إذا لم يورق العود

فهذه الصور وهذا الأسلوب يغلبان على شعر بشار الذي خاطب الناس بلغتهم ففتنهم، وأرادنا أنه أقدر الشعراء على تأليف الكلام حقيقة ومجازًا. والقرآن الذي جعله العرب ملاك الشعر تتناوله يد بشار متى شاء؛ تأمل كيف أخرج هذه الفكرة بأسلوبه الحي الناصع:

خذي من يدي ما قل إن زماننا
شموس ومعروف الرجال رقيق

ففي كل مجال يمده هذا النفَسُ الفني فيبعد شعره عن اليبوسة والجمود.

إذ يحفل بالكلمات التي تهيج أعمق لجج الشعور. قال بشار يهجو باهلة:

قد هجاني معشر كلهم
حمق دام لهم ذاك الحمق
ليس من شيء ولكن غاظهم
شرفي «العارض» قد سد الأفق

فانظر كم حمَّل كلمة «العارض» من أثقال، ثم دعمها بقد سد الأفق، فنهضت بفكرته نهوضًا عجيبًا مروعًا قوَّل الأصمعي: «ويلي على هذا العبد القنِّ ابن القنِّ!» لا شك أن بشارًا قنٌّ ابن قنٍّ ولكنه في فنه أبو الأحرار، وشرفه الفني قد طبق الآفاق.

فهذه الثورة الفنية الجامحة تلهب نفس بشار في كل غرض من أغراض شعره وخصوصًا متى هجا، وأين لا يهجو بشار؟ فهو يتفلسف هاجيًا، ويتمنطق هاجيًا، ويتمذهب هاجيًا، ويأكل ويشرب هاجيًا، لا يطيب له عيش إلا إذا سب وأخرج شعره مفزعًا. إن رقة بشار في ألفاظه تلك لا في صوره التي يضخمها، ففي مخزنه مصنوعات لدنة شفافة، وأخرى قاسية جافة كقوله: والشمس في خدر أمها، وبنو الموت، وأم المنايا، وقناديل أبواب السماوات تزهر. ولكل منها موضع وأبرعها وأشدها يأتيه متى اهتاج. وإذا رأيته وهو الأعمى، يتحدث عن النور، ويشبه بالسراج، ويشق العمى بالسيوف فاذكرْ أنه مجوسي النبعة، وعرق الأصل نزَّاز.

قال لامرتين حين قرأ مجموعة هيغو «العقاب»: ثلاثة آلاف بيت في البغض، هذا شيء كثير! فما تراه كان يقول لو سمع ابن برد يذكر أن له اثني عشر ألف قصيدة، ابتدأها بهجو آدم، وختمها يهجو الخليفة الذي يلعب بالدبوق والصولجان وأشياء أخرى …

ولشعر بشار خواص أخرى منها حرارة متقدة تنتشر في كل مقطع، وسرعة كأنها البرق. اقرأ أرجوزته العجيبة التي مطلعها:

يا طلل الحي بذات الصمدِ
بالله خبر كيف صرت بعدي؟
أوحشت من دعد وترب دعدِ
سقيا لأسماء ابنة الأشدِّ
قامت تراءى إذ رأتني وحدي
كالشمس تحت الزبرج المنقدِّ
صدت بخد وجلت عن خدِّ
ثم انثنت كالنَّفَس المرتدِّ
اسلم وحييت أبا الملدِّ
مفتاح باب الحدث المنسدِّ
كل امرئ رهن بما يؤدي
ورُبَّ ذي تاج كريم الجدِّ
كآل كسرى وكآل بردِ
فصلته عن ماله والولدِ

فتخال أن صخورًا تتدهور ورعودًا تقصف، ومدافع رشاشة تنصب قذائفها على الهدف؛ فشعره يجري كأنهار لبنان، فيه جمال وموسيقى يخرجهما الشاعر من تزاوج ألفاظ ذات مخارج ملائمة، وحروف شديدة غير متنافرة، وفي كل غرض تحس هذه السرعة؛ اقرأ قصيدته «قد لامني في خليلتي عمر»، ترَ أنه لا يقتفي أثر امرئ القيس كابن أبي ربيعة، بل ترى على قصيدته الطابع البشاري الذي لا يُقلد. وحسب بشار تعبيره الناصع واتباع قصيدته خطة مثلى لا دوران فيها ولا لف، كعنترة وزهير، ولا تلهِّي بالألفاظ كالبحتري، ولا يفلق قارئه بشروحه الباردة كابن الرومي، ولا يستغيث مثله بالله ورسوله من مهجوه بل يضربه ضربة تقرض اللحم وتكسر العظم. له في هذه الوغى سلاحان: إما تصوير مضحك كما في قصيدة الشاة، وإما نكتة موجعة كقوله:

كيف لا تحمل الأمانة أرض
حملت فوقها أبا سفيان؟!

يعضده في هذا العمل الشاق دقة تفكير، وحدة شعور، وحسن أداء، كما يطلب بيفون. زد على ذلك ذكاء عجيبًا، وبديهة وثابة، وإرادة نهاضة لا تقنع بما دون التمام.

غارات بشار الفنية

لبشار غارات فنية تصدق قول الأخطل: الشعراء أسرق من الصاغة؛ فرغم كل دفاع سلبي تصيب قنابل بشار أهدافها ويعود، كالشنفرى، والليل أليل.

انظر ما فعلت يده ببيت النابغة المشهور:

ولست بمستبق أخًا لا تلمه
على شعث أي الرجال المهذب؟!

فقد طرق هذا الصائغ الحاذق تلك السبيكة الذهبية ومددها وصيرها أشكالًا وأنماطًا طريفة تقر له بالأستاذية؛ قال:

إذا كنت في كل الأمور معاتبًا
صديقك لا تلقى الذي لا تعاتبه
فعش واحدًا، أو صل أخاك فإنه
مقارف ذنب تارة ومجانبه
وإن أنت لم تشرب مرارًا على القذى
ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه؟!
ومن ذا الذي تُرْضَى سجاياه كلها؟!
كفى المرء نبلًا أن تُعَدَّ معايبه

لسنا نستدل بهذين النمطين الأدبيين على عقلية شاعرين كبيرين بل على عقلية أمتين مختلفتين؛ فعروبة بشار لم تجرِّده من آريته فيفكر تفكيرًا عربيًّا خالصًا. العربي يوجز، أما بشار فابن عرق منطيقي مطبوع على التبسط والإسهاب، ولكن منطق بشار منطق مجنح، يفر في المأزق فلا يعرقل سير الفن، ولا يسف إسفاف ابن الرومي في بسط الصور وعرضها. والغريب العجيب أن الكلام المنتقى يرك حين يرصفه ابن الرومي، واللفظة المبتذلة تزهو وتسمو في شعر بشار، فكم من عبارة تلوكها الألسن كل ساعة أدخلها بشار في شعره الرصين فما نبت ولا اشتكت غربة، فهو يقول: دار البلى، ومن لحم ودم، ومحسن ومجمل. وكم نسمع حتى الساعة من يقول: يا محسن يا مجمل. فكأن لدى هذا الرجل إكسيرًا فنيًّا عجيبًا يلامس الحجر فيجعله كالذهب الإبريز، انظر كيف أمسى بيت الفرزدق الأعجر ليِّنًا ناضرًا كالغصن الرطيب:

وكنا إذا الجبار صعَّر خده
مشينا إليه بالسيوف نعاتبه

إنها سرقة صيَّرها ذوق بشار الرفيع حلالًا زلالًا، أما من يأخذون عن بشار فيقصِّرون عنه تقصيرًا فاضحًا، قال بشار في جارية اسمها رحمة الله:

يا أطيب الناس ريقًا، غير مختبر
إلا شهادة أطراف المساويك
قد زرتنا مرة في العمر واحدة
ثنِّي ولا تجعليها بيضة الديك
يا رحمة الله حلي في منازلنا
حسبي برائحة الفردوس من فيك

فأخذ البيت أبو نواس ليقول في رحمة بن نجاح:

يا رحمة الله حلي في منازلنا
وجاورينا، فدتك النفس من جار

فشتان وألف شتان بين «رائحة الفردوس» وبين «جاورينا» في ملاءمتها لرحمة الله، ناهيك أن فدتك النفس من جار، من سقط المتاع. ولست محتاجًا بعدُ إلى دلِّك على استدراك بشار الدقيق بقوله: غير مختبر، ولا على «بيضة الديك» وهي بضاعة بشارية ذات «ماركة مسجلة»، ولا تعجب إن رأيت بشارًا مولعًا بالرائحة، فسلاحه من الحواس سمع ولمس وذوق وشم.

فالحديث العذب عنده تمر الجنان، أو قطع الرياض كُسِين زهرًا، وهو يرى بأذنيه وأصابعه كقوله مخاطبًا سهيلًا:

تمركم يا سهيل در وهل يطـ
ـمع بالدر من يدي متعتِّ
فاحبُنِي يا سهيل من ذلك التـ
ـمر نواة تكون قرطًا لبنتي

فزاده سهيل تمرًا على أن لا يزيده بشار هجاء.

وبشار فنان في كل موقف حتى الحديث، وله في هذا الباب آيات تثير الضحك وتستدعي التفكير، وكأن غريزة بشار الفنية واطلاعه الواسع وبصره باللغة أوحت إليه فأقلَّ من التشابيه ولم يخرج الصور في قوالبها المعهودة، فاستغنى عن كأنَّ والكاف وما أشبههما. والشيخ بشار من كبار علماء الكلام، يظهر ذلك من أخذه بيت لبيد القائل:

وما المال والأهلون إلا ودائع
ولا بد يومًا أن تُرَد الودائع

فطبعه على غراره المعهود مخاطبًا خالد بن برمك:

أخالد، إن الحمد يبقَى لأهله
جمالًا، ولا تبقَى الكنوز على الكد
فأطعم وكُلْ من عارة مستردَّة
ولا تبقها، إن العواري للرد

لم يقل وديعة لعلمه أن الودائع لا تُمَس شرعًا بل تُعاد عينًا، أما العارية فلها دواء إذا هلكت … وزاد بشار «أطعم وكُلْ» موافقة لفنه المولد، وتحريضًا على الجائزة التي يحلم بها شيخنا دائمًا، ويدور معها كعباد الشمس. تنبئنا عن ذلك صوره التي اصطفاها وآثرها في مديحه:

يعقوب قد ورد العفاة عشية
متعرضين لسيبك المنتاب
فسقيتهم وحسبتني كمُّونة
نبتت لزارعها بغير شراب
تعطي الغزيرة درها وإذا أبت
كانت ملامتها على الحلَّاب

وكقوله:

دعاني إلى عمر جوده
وقول العشيرة بحر خضم
ولولا الذي ذكروا لم أكن
لأمدح ريحانة قبل شم

وأخيرًا:

كأنما جئته أبشره
ولم أجئ راغبًا ومحتلبا

وهذا البيت الأخير من غنائم بشار في إحدى غاراته على زهير، وكلمة «محتلبًا» هي الطابع البشاري الذي لا يقلد، ولم يسلم الأخطل من غزوات أبي معاذ ولكنه لم يُوفَّق فأسفَّ في خمريته التي مطلعها:

يا ابن موسى ماذا يقول الإمام؟

ثم قصر عن التغلبي في تشبيه الزق يُسحَب على الأرض، فما أبعد قول بشار: وكأن الزق زنجي سرق، من قول شاعر تغلب:

أناخوا فجروا شاصيات كأنها
رجال من السودان لم يتسربلوا

وإذا طلبنا لبشار مثلًا بين شعراء الفرنجة فما نجد غير بودلير.

الشاعران يتفقان في الصناعة الفنية، والأخلاق الصاخبة المعربدة، والزعامة الأدبية، وفي الثورة على ما يقدسه الناس، وصداقة إبليس، وحب العبدة السوداء، وإسخاط الرأي العام، وإغضاب الحكومة والمجتمع.

وإذا كان لا بد من خلاصة لكل بحث، فأقول ما يأتي:
  • (١)

    يقوم فن بشار على خَلْق صور حضرية لا صلة لها بالجاهلية، يخيط لها من فصيح المولدين ثيابًا مغرية، مفصلة على قدها.

  • (٢)

    على السرعة والموسيقى المطردة، يتوسل إلى ذلك بانتقاء الألفاظ الملائمة وتجنب التقديم والتأخير والجمل الاعتراضية، وتقسيم أجزاء شعره تقسيمًا دقيقًا كما ترى في هذا البيت:

    وجيش كجنح الليل يزحف بالحصى
    وبالشوك والخطي حمر ثعالبه

    فالبلاغة العربية لا تعتمد على الحروف الصوتية، كما توهم المتمشرق بلاشير، بل لها موسيقى تجدها في الحروف الساكنة، والفنان الأصيل يأخذ منها غير متعمد ما يلائم غرضه، كما فعل بشار في البيت السابق؛ فللغرض الواحد أحرف متعددة في لغتنا، تتفاوت ضخامة وصوتًا كالطاء والتاء، والصاد والسين والثاء، وهلم جرًّا.

  • (٣)

    يضخم شعر بشار ويشتد حين يحاكي المتقدمين، ويظل سهلًا؛ لأنه يجتنب ألفاظهم الوحشية وطرق تعبيرهم.

  • (٤)

    لم يخطئ الجاحظ حين أحصى ابن برد بين مشاهير خطباء عصره، فشعره كله مصوغ صياغة خطابية، وقصائده مهيأة تهيئة منطقية لا تطفئ من حدة العاطفة ولا تمحو شيئًا من سمات الفن.

    وبعدُ، فثورة بشار التي أفضنا في الحديث عنها لم تتناول كل ما نطلبه نحن اليوم، ولكنه فك أغلالًا، وحطم قيودًا تحلَّى بها بعده البحتري وأبو تمام، فعاد الشعر العربي سيرته الأولى.

    أما أبو نواس، وله من يفضله، فما أراه إلا تلميذ بشار النجيب، وحسبي البرهان على زعمي قول الجاحظ: بشار وأبو نواس معناهما واحد، والعدة اثنان. قد يكون أبو نواس أخف ظلًّا، وأظرف نكتة وأرشق، أما بشار ففنان لا يُضَاهى، والكلمة العامية «شيخ كار» لا تنطبق إلا على الشيخ بشار.

شعراء الخمرة

لا نستطيع أن نعدِّد شعراء الخمرة، فهواتها كثيرون، وكأني بها قد كانت من مقومات السيادة العربية فادعوها جميعًا حتى صعاليك العرب وأغريتهم، فافتخر عنترة أنه شربها بالمشوف المعلم. ليس وكدنا كل من شرب كأس خمر ببعلبك أو دمشق وقاصرين، فلا يهمنا في هذا الباب إلا الاختصاصيون، والأخصائيون في الخمرة من شعراء العرب ثلاثة: الأعشى والأخطل وأبو نواس.

كان أول عمل أتاه ابن آدم، بعد خروجه من سفينة نوح، زراعة الكرمة … وعلماء الزراعة يؤكدون أن أقدم خمرة عُرِفت هي خمرة هذا القطر. إذا أحصينا ورود ذكر الخمر في الكتاب المقدس وجدنا أنه نحو مائة وثلاث مرات، كما أننا نرى الكتاب المقدس يختص خمرة لبنان، وحدها، بالثناء العاطر، فيقول هوشع: ويكون ذكرهم كخمر لبنان.

الأعشى أول شعراء الخمرة ويقال: إنها حالت دون إسلامه؛ لأنه لا يستطيع هجرانها. وصف الأعشى الخمرة وأجاد، ثم جاء الأخطل فأتى على جميع ما قاله الأعشى وزاد عليه، فوصف لنا منشأ هذه الأسرة الكريمة، التي أهدت إلى الآداب العالمية عروسًا فريدة، قال فيها برانجه الشاعر الفرنسي: إن خمرة قبرس خلقت جميع الآلهة. قال الأخطل يصف مسقط رأسها:

ربت وربا في حجرها ابن مدينة
يظل على مسحاته يتركل
إذا خاف من نجم عليها ظماءة
أدبَّ إليها جدولًا يتسلسل

ثم ذكر عتقها، والعناية بها في خدرها، وكيف هي ملثمة، وعليها أردية شتى من نسيج العنكبوت ومن ليف ومن قار، وكيف كلف لون هذه العروس لطول مكثها في الخباء، وظلت هناك محبوسة محجوبة حتى اجتلاها عبادي بدينار الأخطل.

ثم يصف تقلب صاحبها، رغمًا عن فقره، فكأنه ممن عرفوا السوق السوداء:

إذا أقول تراضينا على ثمن
ضنت بها نفس خب البيع مكار

وأخيرًا تمت الصفقة وفاح المسك مما تضوع من ناجودها الجاري.

وانتقل الأخطل إلى وصف السكران فأجاد وأبدع، جسد الخمرة ووهبها الحياة، ولما جاء دور شاربها أماته موتًا موقتًا، فهو:

صريع مدام يرفع الشرب رأسه
ليحيا وقد ماتت عظام ومفصل

وحين أقرأ هذه القصيدة الرائعة إخالني أشاهد الأخطل ملاقيًا القافلة الفلسطينية، واقفًا على الطريق ينتظر حتى أطل عليه الموكب العظيم:

عليه من المعزى مسوك روية
مملأة يعلى بها وتعدل
فقلت اصبحوني لا أبا لأبيكم
وما وضعوا الأثقال إلا ليفعلوا
أناخوا فجروا شاصيات كأنها
رجال من السودان لم يتسربلوا
تمر بها الأيدي سنيحًا وبارحًا
وتُوضَع باللهمَّ حي، وتُحمَل

ثم يصف فعلها، فيقول:

تدب دبيبًا في العظام كأنه
دبيب نمال في نقا يتهيل

ثم يعود إلى تجسيدها، وإن سبقه إلى مثل هذا حسان بن ثابت قبل إسلامه، فيقول:

فقلت اقتلوها عنكم بمزاجها
فحب بها مقتولة حين تُقتَل

وقد أغرب الأخطل في حب الخمرة حتى هجا جريرًا وقومه وعيرهم بالسكر القبيح، فقال:

بئس الصحاة وبئس الشرب شربهم
إذا جرى فيهم المزاء والسكر

وأخيرًا يتحدث إلى أمير المؤمنين عبد الملك عن بلاء قومه، فيقول:

فأسرين خمسًا ثم أصبحن غدوة
يخبرن أخبارًا ألذ من الخمر

ويظل لواء شعراء الخمرة معقودًا للأخطل حتى يظهر أبو نواس فيستولي على الأمد.

خمرة أبي نواس

كأنها وُجِدت منذ قيل للدنيا كوني فكانت، فهي أشبه بقول ابن الفارض:

فلا قبلها قبل ولا بعد بعدها

يخبرنا أبو نواس عن سن عجوزه، فيقول:

شمطاء تذكر آدمًا مع شيثه
وتخبر الأخبار عن حواء

صفراء تُمزَج فيبدو الزبرجد المتألق ببدائع الأضواء، أو لؤلؤات شبيهات بواوات، أو حصباء در على أرض من الذهب، وهي تارة بدر وحينًا شمس، لا يُحتَاج إذا وُجِدت إلى مصباح، إذا مسَّت الحجر يُسَرُّ، ويكاد يغفو من ينظر إليها.

أما الساقي الذي يدور بها في مجلس أبي نواس وأصحابه، فهو من سلالة العم يافث، أي ناصع البياض أحور، قدُّه قضيب بان فوق كثيب. إن أبا نواس كابن أبي ربيعة لا يعجبه الرسح؛ ولذلك قال في ذلك الغلام حين قام للصلاة:

ما شئت من دنيا ولكنه
منافق ليس له آخره

ويتخيل ويتفنن في التخيل فيرى حبب الخمرة حدقًا ترنو إلى الشاربين، ثم لا يقف عند حد، فيسلك أودية ما سلكها أحد، كما قيل فيه، فيخال أن مازجها طوقها سلخ ثعبان أو أفعى. وأبو نواس المدمن أصبحت لا تؤثر به الخمرة الخفيفة، فهو يريدها سميكة، من عصير الأرجل لا اليدين، تلذع كأنها مفلفلة. وخمرته الأثيرة، وهو شيخ كار، هي المجوسية التي فارقت أهل دينها لبغضها النار، يعني بقوله الخمرة التي قال فيها الأخطلُ زَمِيلُه:

ولم تعذب بإدناء من النار

وخمرة النواسي «دينمو» رائع:

رقت عن الماء حتى ما يلائمها
لطافة وجفا عن شكلها الماء
ولو مزجت بها نورًا لمازجها
حتى تولد أنوار وأضواء

فلو كانت هذه الآية النواسية في عصرنا فكم كانت تغني عن شلالات ومعامل وامتيازات … بل كانت «عين كفاع» مدينة النور الدائم والضياء الأبدي.

ليس يعني أبا نواس غير الخمرة وما تؤدي إليه من ملاذ، فإذا حصلت فليمت من شاء، شرط أن تسلم للشاعر كأسه، وقد أوضح هذا بقوله:

كذاك إني إذا رزئت أخًا
فليس بيني وبينه نسب
قطربل مربعي، ولي بقرى الـ
ـكرخ مصيف، وأمي العنب
ترضعني درها وتلحفني
بظلها والهجير يلتهب

ووصف مشهدًا كنسيًّا وافق ذوقه، فقال:

ملس وأمثالها مجفرة
صور فيها القسوس والصلب
يتلون إنجيلهم وفوقهم
سماء خمر نجومها الحبب

والخمر عند أبي نواس تكون أحسن منها إذا تمت في شربها شروط معلومة:

يا حسنها من بنان ذي خنث
تدعوك أجفانه إلى الريب
فاذكر صياح العقار واسمُ به
لا بصياح الحروب والعطبِ
أحسن من موقف بمعترك
وركض خيل إلى هلا وهب
صيحة ساقٍ محابس قدحًا
وصبر مستكره لمنتحب
حل على وجهه الكمال كما
حل يزيد معالي الرتب

وللسقاة من الجنسين منزلة رفيعة عند الشاعر، يستحيل طعم الخمرة في أيديهن فيلذ ويطيب، وخصوصًا حين يمشين في قمص مزررات.

وللندمان احترام وكرامة عند أبي نواس، وللشراب آداب تجب مراعاتها، فلا تحل الخمرة لأي كان:

والخمر قد يشربها معشر
ليسوا إذا عُدُّوا بأكفائها

أما آداب أبي نواس التي يراعيها — مع الشارب لا مع الساقي — فوصفها أولًا فقال:

فإذا خلوت بشربها في مجلس
فاكفف لسانك عن عيوب الناس
في الكأس مشغلة وفي لذاتها
فاجعل حديثك كله في الكاس
صفو التعاشر في مجانبة الأذى
وعلى اللبيب تخير الجلاس

وقال يعظ الثقلاء من الشاربين:

ولست بقائل لنديم صدق
وقد أخذ الشراب بمقلتيه
تناولها وإلا لم أذقها
فيأخذها وقد ثقلت عليه
ولكني أدير الكأس عنه
وأصرفها بغمزة حاجبيه
وإن مد الوساد لنوم سكر
دفعت وسادتي أيضًا إليه
فذلك ما حييت له وإني
أبر بمثله من والديه

عاش المربي الكبير … وكأن أبا نواس عرف أخيرًا قدره الخمري، ومقامه الأسمى، وأن له في هذا المقام حق الاشتراع وإصدار المراسيم، فقال:

حقوق الكأس والندمان خمس
فأولها التزين بالوقار
وثانيها مسامحة الندامى
وكم حمت السماحة من ذمار
وثالثها وإن كنت ابن خير الـ
ـبرية محتدًا ترك الفخار
ورابعها فللندمان حق
سوى حق القرابة والجوار
إذا حدثته فاكسُ الحديث الـ
ـذي حدثته ثوب اختصار
وخامسها يدل به أخوه
على كرم الطبيعة والنجار
كلام الليل ينساه نهارًا
فإن الذنب فيه للعقار

هذه نصائح «الأستاذ الأعظم» للذرية، فعلى من لا يقلع عن السكر أن يعمل بها على الأقل، فتستريح الشرطة …

ويتأمل أبو نواس حبيبته — الخمرة — حين تُمزَج بالماء فيراها تتألم وتتوجع … فيخلق صورًا عديدة، ويولد تشابيه كالأنوار والأضواء التي ولدتها خمرته، أكتفي منها بذكر هذا التشبيه الغريب:

تخال فيها ألسن الحيات
أو وقد نيران على الحافات

ويدفع أبا نواس طيشه، فيخلع على الخمرة كثيرًا من الصفات الربانية، فيقول:

أثن على الخمر بآلائها
وسمها أحسن أسمائها
فجاء بها زيتية ذهبية
فلم نستطع دون السجود لها صبرًا

وأبو نواس يعلم أن الخمرة محرمة وأن شاربها هالك، ولكنه يشربها في كل حال، متكلًا على عفو ربه، ويجادل في ذلك النظام فيقول له:

لا تحظر العفو إن كنت امرأ حرجًا
فإن حظركه بالدين إزراء

ثم ينظر إلى قضية «العفو» وقد شبَّت «الفِرَق» حولها حرب الكلام، فيقول:

اترك التقصير في الشْـ
ـشُرب وخذها بنشاطِ
من كميت كسنا البر
قِ أضاءت في البواطي
لم وعفو الله مبذو
لٌ لنا عند الصراطِ
خلق الغفران إلا
لامرئ في الناس خاطي

ثم يقول في توبته قول مجتهد عالم مخاطبًا ربه:

إن كان لا يرجوك إلا محسن
فبمن يلوذ ويستجير المجرم؟!
ما لي إليك وسيلة إلا الرجا
وجميل عفوك ثم إني مسلم

وتارة يهزأ ويسخر، فيقول:

بكيت وما أبكي على دمن قفر
وما بي من عشق فأبكي على الهجر
ولكن حديثًا جاءنا عن نبينا
فذاك الذي أجرى دموعي على النحر
بتحريم شرب الخمر والنهي جاءنا
فلما نهى عنها بكيت على الخمر
سأشربها صرفًا وأعلم أنني
أعزِّرُ فيها بالثمانين في ظهري

ثم يعطف على الخليفة، فيلذعه هذا اللذع المؤلم، فيقول:

أأرفضها والله لم يرفض اسمها
وهذا أمير المؤمنين صديقها

ويرى أن لذته تكون منقوصة إذا ظلت وراء الستار، فيقول:

ألا فاسقني خمرًا وقل لي هي الخمر
ولا تسقني سرًّا إذا أمكن الجهر
ولا خير في فتك بدون مجانة
ولا في مجون ليس يتبعه كفر

وينادي صديقه أحمد ليستفيق ويعصيا معًا جبار السماوات، ويهيب باللاحي هاتفًا:

قل لمن يبغي صلاحي
بعت رشدي بصلاحي
أطيب اللذات ما كا
نَ جهارًا بافتضاح

ويقول لساقيه الغرير:

اسقني واسقِ يوسفا
مزة الطعم قرقفا
اسقنيها ملأ وفا
لا أريد المنصفا
وضع الزق جانبا
ومع الزق مصحفا
واحسُ من ذا ثلاثة
واتلُ من ذاك أحرفا
خير هذا بشرِّ ذا
وإذا الله قد عفا

ويجيء الصوم، فيضيق به أبو نواس صدرًا، فيقول:

منع الصوم العقارا
وزوى اللهو فغارا
غير أنَّا سنداري
فيه من ليس يُدارى
نشرب الليل إلى الصبـ
ـح صغارًا وكبارا
اسقني حتى تراني
أحسب الديك حمارا

وأخيرًا يلجأ إلى العلم لعله يجد عنده باب فرج يدخل منه إلى خدر هذه الحبيبة، فيقول:

سألت أخي أبا عيسى
وجبريل له عقل
فقلت الراح تعجبني
فقال كثيرها قتل
رأيت طبائع الإنسا
نِ أربعة هي الأصل
فأربعة لأربعة
لكل طبيعة رطل

ثم يعتصم بالاجتهاد، فيتوسل إلى تحليلها بمنطقة المعكوس، فيقول:

ما قال ربك ويل للألى سكروا
بل قال ربك ويل للمصلينا

ويرى لنفسه رأيًا جديدًا، فيقول:

حج مثلي زيارة الخمَّار
واقتنائي العقار شرب العقار
ما أبالي إذا المدامة دامت
قول ناهٍ ولا شناعة جار

وينتهي به الطواف فيوصي أين يُقبَر، فيقول:

خليليَّ بالله لا تحفرا
لي القبر إلا بقطربل
خلال المعاصير بين الكروم
ولا تدنياني من السنبل
لعلي أسمع في حفرتي
إذا عفرت ضجة الأرجل

أما وقد أتينا على ذكر القبر فيجدر بنا أن نقسم الميراث، فلأبي نواس تقسيم طريف أحب أن تسمعه:

جنان حصلت قلبي
فما إن فيه من باقِ
لها الثلثان من قلبي
وثلثا ثلثه الباقي
وثلثا ثلث ما يبقى
وثلث الثلث للساقي

ولا يدعنا أبو نواس في حيرة من أمر دينه، فيكشف الغطاء، وما دعاه إلى ذلك غير النكتة التي كان يؤثرها في كل موقف، فقال:

عتقت في الدن حتى
هي في رقة ديني

وللكأس حظ كبير من وصف أبي نواس، والأبيات السينية التي أطراها الجاحظ في غنى عن الذكر. وأبو نواس مولع، كعنترة، بالكئوس الفارسية ذات التصاوير، وله في ذلك بيتان مشهوران أُعجِب بهما الرواة القدماء:

بنينا على كسرى سماء مدامة
مكللة حافاتها بنجوم
فلو رُدَّ في كسرى بن ساسان روحه
إذن لاصطفاني دون كل نديم

ثم يصفها أيضًا فيبدع:

كأنهم والخمر من فوقهم
كتائب في لجة تغرق

وأبو نواس الشريب المهذب لم ينسَ أحدًا من شركائه في المأدبة حتى قال فيه شيئًا، فهو لا يهمل الدن المسكين:

ما زلت أستل روح الدن في لطف
وأستقي دمه من جوف مجروح
حتى انثنيت ولي روحان في جسد
والدن منطرح جسمًا بلا روح

وينظر إلى الدن فيراه ميتًا، أي فارغًا، فيكتب إلى أحد السادة:

قل لأبي مالك فتى مضر
مقال لا مفحم ولا حصر
جئناك في ميت نكفنه
ليس من الجن ولا البشر
لكنَّ ميتًا عظامه خزف
واللحم قار والروح من عكر
ليس لنا ما به نكفنه
فكفن الميت يا أخا مضر
واعجلْ فقد مات فاعلمن ضحى
ونحن في موته على حذر
يا لك ميتًا صلاة شيعته
عزف عليه والنقر بالوتر

ويجر حب الخمرة أبا نواس إلى الهزء بالشعر العربي القديم، فيحمل على نادبي الطلول حملات غاشمة، ويدعو عليهم دعاء العجائز:

أيا باكي الأطلال غيرها البلى
بكيت بعين لا يجف لها غرب

ويقول في قصيدة أخرى:

ذر الألبان يشربها أناس
رقيق العيش عندهم غريب
بأرض نبتها عشر وطلح
وأكثر صيدها ضبع وذيب
إذا راب الحليب فبُلْ عليه
ولا تحرج فما في ذاك حوب
فأين البدو من إيوان كسرى
وأين من الميادين الزروب؟!

ثم يقول:

أحسن من منزل بذي قار
منزل خمارة بأنبار
وشم ريحانة ونرجسة
أحسن من أينقٍ بأكوار
ونقر عود إذا ترجِّعه
بنان رود الشباب معطار
أحسن عندي من أم ناجية
وأم عمرو وأم عمار

ويقول:

لقد جن من يبكي على رسم منزل
ويندب أطلالًا عفون بجرول
ولكنني أبكي على الراح إنها
حرام علينا في الكتاب المنزل
سأشربها صرفًا وإن هي حُرِّمت
فقد طال ما واقعت غير محلل
وبت على أوراك طرف محجل
سبوح إلى خلف بسعيٍ مهرول

ولأبي نواس غزل نسائي يضاهي خمرته جودة، وخصوصًا المقطع الذي قاله على الباء:

حامل الهوى تعب
يستخفه الطرب
إن بكى فحق له
ليس ما به لعب
كلما انقضى سبب
منك عاد لي سبب
تعجبين من سقمي
صحتي هي العجب
تضحكين لاهية
والمحب ينتحب

إن هذه الأبيات لتنم عن وصف عشق صحيح، كما ينم هذا البيت عن براعة فنية:

خليت والحسن تأخذه
تنتقي منه وتنتخب

وكم في هذا البيت من مطابقة لما يقوله علم النفس الحديث عن «الهوى»:

صار جدًّا ما مزحت به
رب جد جره اللعب

ولكي يتنصل أبو نواس من التبعات الغرامية قال:

أنا ابتدعت الهوى وحدي فتظلمني
هذا نبي الهدى داود قد عشقا

مقدرة أبي نواس

إن مقدرة أبي نواس التي تميزه من أصحابه لا ترتكز على تشابيهه واستعاراته، وإن دلتنا على خياله القوي، ولكنها تتجلى في هذا الخلق القصصي الذي تشيع فيه روحه، ويحيا بظرفه فيكشف عن عبقرية شعرية نادرة، مسلحة بتعبير سهل تنعشه موسيقى شديدة، وجو فني تخلقه لفظة بسيطة. انظر كيف يصف قدم الخمرة:

يا شقيق النفس من حكم
نمت عن ليلي ولم أنم
فاسقني البكر التي اختمرت
بخمار الشيب في الرحم

فلو كنت مزارعًا مثلي، تزور الكروم حين تبرعم، لرأيت بعينك هذا الخمار الأبيض، وعلمت كيف تتخمر بنت الكرمة في الرحم، فنحن — الفلاحين — نقول في تلك الساعة: قطن الكرم. وهذا ما عناه أبو نواس، ثم لي في هذا المعنى وجه آخر: إذا رافقنا الخمرة إلى الخابية رأيناها، وهي مسطار حين تغلي تلبس خمارًا حقًّا، خمارًا من نوع «الكريشة» التي كانت تلبسها ستي رحمها الله … إلخ، ويقول أبو نواس:

ثمت انصات الشباب لها
بعدما جازت مدى الهرم
فهي لليوم الذي بزلت
وهي ترب الدهر في القدم

فهذه الخمرة تشب كلما تقدمت بها السن. وإليك التجسيد الأخير، أو المفاجأة المسرحية — إن صحت التسمية — فقد عودنا أبو نواس هذا «الزخم» في قصصه:

عتقت حتى لو اتصلت
بلسان ناطق وفم
لاحتبت في القوم ماثلة
ثم قصت قصة الأمم

إنني لأتخيل الخمرة عجوزًا دهرية مقرفصة قرب الموقد في ليالي كانون تقص علينا قصة ثمود وعاد … ولا ينسى أبو نواس «مهنته» فيقول في البيت الذي يلي:

فرعتها بالمزاج يد
خُلِقت للسيف والقلم

قد مرت بك شروط أبي نواس على النديم، فاسمع وصفه الآن:

في ندامى سادة زهر
أخذوا اللذات من أمم
فتمشت في مفاصلهم
كتمشي البرء في السقم

إن هذا البيت ينظر إلى بيت الأخطل:

تدب دبيبًا في العظام
… … … … …

ولكن فلنوجز: إن منتوجات الأخطل والأعشي وشعراء الخمرة كلهم تجدها كلها عند النواسي. فلندع هذا إذن ولنُشغَل بما هو أجدى وأنفع.

قلنا إنه يقص في وصف الخمرة، ولنقل إنه يقص أيضًا في المديح، فاسمع قوله الطريف:

الحمد لله ليس لي نشب
فخف ظهري وقل زواري
وأحسنت نفسي التعزي عن
شيء تولى، ومتن أوطاري
فلست أخشى نفسي على طمع
أخاف منه دريكة العار
من نظرت عينه إليَّ فقد
أحاط علمًا بما حوت داري
خيري من البيت كامن وعلى
مدرجة الشانئين أسراري
إن انتجعت العباس ممتدحًا
وسيلتي جوده وأشعاري

وفي مدح الخصيب قص أيضًا، إن قصة إقحام المرأة في القصيدة للتخلص إلى الممدوح لغريبة في أدبنا.

قال الأخطل ولم يعدُ الواقع:

وإني غداة استعبرت أم مالك
لراضٍ من السلطان أن يتهددا

فقال الفرزدق بكل وقاحة:

تقول لما رأتني وهي طيبة
على الفراش ومنها الدل والخفر

وقال جرير:

تعزت أم حزرة ثم قالت
رأيت الواردين ذوي امتياح

ثم قال بشار:

وقائلة لي حين جد رحيلنا
وأجفان عينيها تجود وتسكب

وكذلك قال أبو نواس حين قصد الخصيب:

تقول التي عن بيتها خف مركبي
عزيز علينا أن نراك تسير

فقل أنت معي: الشعراء كالغنم … والمعاني عندهم كلعبة الكرة الصغيرة … ثم عد لنرى تجسيد أبي نواس في الهجو؛ إنه يجعل لرغيف محمد بن إسماعيل قرطًا وشنفًا وخلخالين، ويجعل رغيف سعيد بن مسلم ولدًا مدللًا يُقبَّل ويُلاعَب ويُداعَب ويُخاطَب، ويقول في هجو الرقاشي وهو أحد أبطاله:

رأيت الفضل مكتئبًا
يناغي الخبز والسمكا
فأسبل دمعه لما
رآني قادمًا وبكى
فلما أن حلفت له
بأني صائم ضحكا

ويقول في قدره:

قدر الرقاشي مضروب بها المثل
في كل شيء خلا النيران تبتذل
تشكو إلى قدر جارات إذا التقتا
اليوم لي سنة ما مسني بلل

ويقول واصفًا «أيوب» كما روى الجاحظ في كتاب «الحيوان»:

من ينأ عنه مصاده
فمصاد أيوب ثيابه
تكفيه فيها نظرة
فتعل من علق حرابه
يا رب محترز بجيـ
ـب الردن تكنفه صؤابه
فاشي النكاية غير معـ
ـلوم إذا دبَّ انسيابه
أو طامري واثبٌ
لم ينجهِ عنه وثابه
أهوى له بمزلق
ما بين إصبعه نصابه
لله درُّك من أبي
قنص أصابعه كلابه

أما في وصف مجالس الشرب فقصصه كثيرة، حسبي ذكر اثنتين منها وتقص أنت الباقي؛ الأولى مع امرأة اسمها حنون:

فقلت لها: ما الاسم والسعر بيِّني
لنا سعرها، كيما نزورك ما عشنا
فقالت لنا: حنُّون اسمي، وسعرها
ثلاث بتسع، هكذا غيركم بعنا
ولما تولَّى الليل أو كاد أقبلت
إلينا بميزان لتنقدنا الوزنا
فقلنا لها: جئنا وفي المال قلة
فهل لك في أن تقبلي بعضنا رهنا
فقالت لنا: أنت الرهينة في يدي
متى لم يفوا بالمال خلَّدتك السجنا

وله قصة كهذه مع خمَّار:

فلما حكى الزنار أن ليس مسلمًا
ظننا به خيرًا فظنَّ بنا شرَّا
فقلنا على دين المسيح بن مريم
فأعرض مزورًّا وقال لنا هجرَا
فقلت له: ما الاسم؟ قال: سموأل
ولكنني أكنى بعمرو ولا عمرَا
فقلنا له عجبًا بظرف لسانه:
أجدت أبا عمرو، فجوِّد لنا الخمرَا

وللدلالة على اقتداره في التخيُّل أذكر هذا، وإن جاء متأخرًا، قال يمدح فأجاد في البيت الأول وأغرب في الثاني:

إنما أنت عطايا
أبدًا لا تستريح
بحَّ صوت المال مما
منك يشكو ويصيح

وله في قصص الخمرة أيضًا شيء لا يجوز تركه، قال يصف الساقي أولًا والخمرة ثانيًا:

فقرب من نحو الأباريق خده
وقهقه مسرورًا من القرقف الخمر
فصبَّ فأبدت ثم شجَّت فكُتِّبَتْ
ثمان من الواوات يضحكن في سطر
فقلت له: يا خمر، كم لك حجة
فقالت: سكنت الدنَّ دهرًا من الدهر
فقلت لها: كسري حواك، فعبست
وقالت: لقد قصَّرت في قلة الصبر
سمعت بذي القرنين قبل خروجه
وأدركت موسى قبل صاحبه الخضر
ولو أنني خلدت فيه سكنته
إلى أن ينادي داعي الله بالحشر

وقال ناحيًا هذا النحو:

فجاء بها قد أنهك العمر جسمها
وأوجعها في الصيف حر الهواجر
فقلت لها لما أضاء سناؤها
على صحن كأس قد علا الكف زاهر
أبيني لنا يا خمر، كم لك حجة
فقالت: لحاك الله لست بذاكر
شهدت ثمودًا حين حل بها البلى
وأدركت أيامًا لعمرو بن عامر
فقلنا: أنُسقاها على وجه أهيف
له تيه معشوق وشخرة شاطر
فما زال هذا دأبنا وغذاءنا
ثلاثين شهرًا مع ليال غوابر
ترى عندنا ما يكره الله كفه
سوى الشرك بالرحمن رب المشاعر

وينحصر هم النواسي في أربعة أشياء:

أربعة يحيا بها
قلب وروح وبدن
الماء والبستان
والخمرة والوجه الحسن

فمما أوردناه يتضح لك أن أبا نواس يعتمد في قصيدته على الإخراج، كأنه أدرك أن مواضيعه واحدة فلجأ إلى الفن الذي يقصي عنه الملل. إن أقصى هم أبي نواس هو أن يختم قصيدته ختامًا جيدًا، فإذا لم يُوفَّق بشيء من عنده عمد إلى بيت قديم يختم به القصيدة، كقوله:

فغنَّى وما دارت له الكأس ثالثًا
تعزَّى بصبر بعد فاطمة القلب

وهذا «التضمين» شائع جدًّا في ديوانه.

الشاعر الشاذ

أتخيل أبا نواس تائهًا بين قطربل وطيرناباذ، يتبع آثار المخنثين، مخمورًا، هازئًا ضاحكًا، يجمش هذا، ويغمز بعينيه ذاك، لا يصحو حتى يسأل عن الكأس، يهزأ في كل مكان، وفي كل شيء، في المسجد وفي القصر، في الطريق وفي الخمارة.

له عين لا يفلت منها شيء، فتقدمه إلى مخيلة قوية تخرج منه صورة جميلة.

حياة بوهيمية، ابتدأت منذ الصغر، نشأ على يد أستاذ فاسق فبذ أستاذه في كل ما أخذه عنه وتعلمه منه … قال الشعر بعد أن حفظ عشرات الألوف من القصائد، كما يروون، ثم نسيها كما أمره خلف الأحمر الذي ألحقه بأقيال اليمن زورًا وبهتانًا.

برز في الشعر، وإن أغار على القدماء. أطاعته اللغة فأوضح عاطفته وفكرته إما بصورة تتجلى فيها شخصيته، وإما بأسلوب قصصي يظهر فيه روحه وشخصيته.

السخر المضحك المبكي، دعامة الأدب النواسي، أما مصادر وحيه في الخمرة فهي من شعر الذين تقدموه، فقد نهبهم ولم يدع لهم شيئًا. ومن حوادث عصره، فهو يصور حياة الفئة التي لابسها، ويصف حياة عاشها.

يخطئ من يظن أبا نواس شيئًا من الأشياء أو ذا لون اجتماعي أو سياسي؛ فأبو نواس لا يعنيه من الحياة غير لذتين، وإذا قال:

إذا راب الحليب فبُلْ عليه
ولا تحرج فما في ذاك حوب

فهذا لا يعني أنه شعوبي، فأبو نواس خمري لوطي، لا يعنيه شيء من المذاهب السياسية والاجتماعية، إلا بمقدار ما تتصل بمهنتيه، وإن قال:

قل لمن يبكي على رسم درس
واقفًا ما ضر لو كان جلس

فهذا ما توحيه إليه شخصيته من هزء بعيش الذين بكوا على الأطلال، أما تجديد الشعر فما خطر له ببال.

لم يكن أبو نواس مولعًا بالمطالعة كالجاحظ، بل كان مولعًا بالسماع، حاضر الذهن، سريع البديهة. وُهِب خاطرًا مولدًا يكاد ينتفع بكل ما يسمع ويرى، ومهما تأزم المضيق فله منه منفذ ومخرج.

خاصة التصوير قوية في شعره، وهي تدلنا دلالة صارخة على أنه ليس من حاء وليس من حكم. شعره أسهل من شعر بشار ولكنه أشد أسرًا من شعر عمر، وليس فيه شيء من رائحة بداوة شعر جرير، وإن كان فيه من سهولته.

عاش أبو نواس كولد، وظل كولد حتى انتهى. وفي هذا يتفق مع بشار، ولكن شتان بين مراح الرجلين، فمراح بشار مراح رصين، ومراح أبي نواس مراح هازئ مستهتر، مراح مخنث:

يقولون في الشيب الوقار لأهله
وشيبي بحمد الله غير وقار

قلنا: والحمد لمن لا يُحمَد على مكروه سواه … وهذا التخنث أورثه إياه اليتم، ونشأته في حجر أمه، ثم التحاقه بوالبة الفاسق.

لم يُرَبَّ تربية جدية ليُقدِّر المسئولية ويقوم بأعبائها. فتى رُئِي عند عطار وحُمِل إلى بؤرة فاسدة، كان جميلًا، وسوق الجمال رائجة، وخصوصًا في ذلك العصر، فآلت إليه زعامة عصابة الخلعاء حين شب. تجري الأحداث السياسية الجسام حوله وكأنه غريب عن أورشليم، ولا بدع، فقد لا يكون صحا ليفتكر:

وما الغبن إلا أن تراني صاحيًا
وما الغنم إلا أن يتعتعني السُّكْر

إن بين أبي نواس وبين غيره من شعراء الخمرة فروقًا، فالأعشى يشرب مفتشًا عن رزقه، والأخطل يشرب ويأكل:

ونوقف أحيانًا ويفصل بيننا
غناء مغنٍّ أو شواء مرعبل

وأبو نواس يشرب وعيناه على النديم والساقي.

قضى العمر بين الخمارة والسجن، وقلما رُئِي صاحيًا، فهو إما نائم، وأما متعتع، فمن أين له الساعة التي يفكر فيها بالعواقب:

وقائل: هل تريد الحج؟ قلت له
نعم إذا فنيت لذات بغداذ
أما وقطربل منها بحيث أرى
فقنة الفرك من أكناف كلواذ
فالصالحية فالكرخ التي جمعت
شذاذ بغداد ما هم لي بشذاذ
فكيف بالحج لي ما دمت منغمسًا
في بيت قوادة أو بيت نبَّاذ؟!
وهبك من قصف بغداد تخلصني
كيف التخلص لي من طيرناباذ

ألا تذكرك هذه الأعلام تلك الأسماء التي ذكرها الجاهليون حين وقفوا على الأطلال؟ هناك تحسر على الخيام وهنا تحسر على الحانات والخمارات، والشاعر يحيا بذكرياته.

والغريب في أبي نواس أنه لم يأسف على ما فات لعلمه أنه لم يُضِع الفرص، ولا شك عندي أنه اغتنم ما سنح له في سجنه؛ ولذلك لم يذكر السجن بشر كما اعتاد أن يذكره المسجونون.

أما الطبيعة فهي عنده كزينة للمأدبة تستثار بها القابلية، ثم تُنسى عند نشوب المعارك النواسية، ولا يذكرها إلا لتشويق نديم أو ساقٍ ليتبعه …

ولا يصور أبو نواس غير حالة نفسية شاملة، وهو يصور ولا يوحي، ولوحاته تثير ضحكًا يمازجه الإعجاب.

وإذا كان الفن، كما عرفه بعض الفرنسيس، هو أن يضع الإنسان نفسه كلها فيه، فأبو نواس اعترف أصدق اعتراف للذرية. لم تهم الحكمة أبا نواس، فحكمته كلها في اللذات ليس غير. إنه لم يقل شعرًا على هامش حياته، بل صورها لنا كما هي ولم يُخفِ خطًّا واحدًا من خطوطها فكأنه يفتخر بدعارته وشبقه. أدخلنا بيته وأرانا ما في زواياه من خبايا وما في صناديقه من طرف، ولبراءة الذمة، قلَّب أمام أعيننا جيوبه ونفض أجربته … ومع كل هذا «الإخلاص» أرى شعر أبي نواس كجرس ينقطع رنينه عند التوقف عن قرعه! بخلاف الأجراس التي ترسل نغمًا إثر نغم، ورنينًا إثر رنين فتسترعي سمعك إلى ما لا يُدرَك.

أما أوزانه فتجري تبعًا للموضوع، فإذا كان مديحًا أو قصصًا اختار له البحور الواسعة الرصينة، وإن كان لهوًا آثَرَ الضيِّقة السريعة. وفي الحالين تأتي قافية أبي نواس منقادة طائعة، كندمانه وغلمانه … وروح أبي نواس تطفو دائمًا فوق بحوره، فهي تعمل عملها المرح في شعره فيطيب ويحلو.

شعره مرنان، وألفاظه مختارة، وعبارته لينة سهلة لا تعقيد فيها، تغلب مرونتها على شدتها، موسيقى كمناجاة ينابيع لبنان لا كهدير أنهاره. والخطة مرعية عنده؛ لأنه لم يركب المركب الخشن الذي ركبه شعراؤنا في تعدد أغراضهم.

شعر أبي نواس واضح جدًّا، وقد يكون هذا الوضوح مقللًا من إيحائه، وحائلًا دون بقائه في النفس؛ فلذة شعر أبي نواس عابرة كأنها لذة النكتة، إنه يحاول أن يريك لا أن يحملك على أن تحلم.

وأبو نواس يتراءى لي كأنه مُركَّب من جسد فقط، جسد بلا نفس أو نفس لا قيمة لها فيما بعد، فهي آلة في يد اللهو والطرب. لا يذكرها بخير، فكأنه لا يدرك إلا بحواسه فقط. وإن نظم في «التلبية» والزهد فإكرامًا لعيني جنان، ومعارضة لأبي العتاهية. إن أبا نواس آلة شعر، يقول لك ما تريد شعرًا ولا تدري مدى تأثره بما يقول. هو عارف — سطحيًّا — بعلوم دهره وقد ينتفع بها في شعره حين الحاجة.

لقد أقلَّ أبو نواس من استعمال التعابير المعدة، فلا تجد بعضها في غير طردياته، أما مواضيعه فواحدة تقريبًا: خمرة وساقٍ جميل مقرطق، أو ساقية غلامية. يُشبِه عمر في إعاداته، وإذا لم يدركها ما أدرك شعر عمر من ملل؛ فلأن نفسية أبي نواس وأخلاقه مرحة هازلة. إن عمر كرر مواضيعه وقصصه متبعًا نسقًا واحدًا، أما أبو نواس فمسلَّح بخيال أقوى، وتعبير فيه كثير من الحلاوة والإغراء.

لقد ساعد تحريم الخمرة الديني قريحة أبي نواس فخلقت كثيرًا من الصور والنكت الطريفة، ولأجل هذا التفرد نجعله فوق الأخطل في خمرياته؛ فهو شاعر الخمرة بلا منازع، كما كان عمر شاعر المرأة، وكلاهما قليل الحياء والمروءة.

إن صور أبي نواس لا تُحصى، وهي مستمدة من ملاحظاته ومطالعاته ومن نفسه الهازئة كما قلنا. يُضحك إذا هجا، بضد زعيم المدرسة بشار الذي يؤلم ويبكي. وأبو نواس، وحده، هو الشاعر العربي الأسطوري له وجهان: وجه عامي وإليه تُنسَب كل نكتة طريفة، ووجه أدبي أحله مقامًا رفيعًا بين الشعراء الكبار.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠