بعد المتنبي

الشريف الرضي

كأني بابن الأثير قد شاهد تدهور الشعر، بعد أبي الطيب، فقال في مثله السائر: «وعلى الحقيقة فإنه خاتم الشعراء، ومهما وُصِف فهو فوق الوصف وفوق الإطراء.» أجل أن «الرءوس» التي هي من العيار الثقيل قد ذهبت بذهاب المتنبي، وكاد يفقد القريض رصانته لولا شاعران، هما المعري والشريف الرضي.

أما المعري فتفوَّق بدرعياته وحلَّق في رثائه، فإذا أردت شعره، كشعر عربي، فعليك بالسقط وضوئه، وإذا طلبت مذهبه الذي اختصصناه بكتاب سميناه «زوبعة الدهور» فاقرأ لزومياته وكتبه الأخرى.

وأما الشريف الرضي، وهو شاعر زمانه لا سواه، فخير لي ولك أن تقرأ هذا الفصل الذي كتبته حول كتابَي زكي مبارك وعبد المسيح محفوظ، وعنوانه «الشريف الرضي بين دكتورين»، وإليكه:

جرى حديث بين الشيطان وإيفان، في رواية «الإخوة كرامازوف» للقصصي العظيم دوستوفسكي، فقال الشيطان لإيفان: «يجب أن تشك وتجحد، فبدون الشك والجحود لا نقد، وبدون النقد كيف ننقِّح ونهذِّب؟! إذا توارى النقد لم يبقَ إلا «أوصانا» وهذا لا يكفي، يجب أن نضع التقريظ والنقد في كفتي الميزان، ومع ذلك فما أنا الذي اخترعت النقد، ولست أنا تيس الخطيئة، يجب أن أنتقد لأن النقد أصل الحياة.

أما تورغنيف الروائي العظيم الآخر، فيقول في روايته «الأرض البكر»:

أين النقد في روسيا؟! عندنا بعض شبان يريدون أن ينتقدوا، فإذا أرادوا أن يبرهنوا أن الدجاجة تبِيض سوَّدوا عشرين صفحة لإظهار هذه الحقيقة … وقد لا يظهرونها كما يريدون.

إذا صدقنا سكوروبيكين قلنا: كل إنتاج قديم هو كالعدم، أو لا شيء؛ لأنه قديم. وإذا كان الأمر كذلك صارت الفنون كالأزياء، ولا لزوم للتحدث عنها بجد! إذا لم يكن في الفن شيء دائم لا يتغير مثل العلم؛ فليأخذه القرد …

نعم؛ إن قواعد الفن صعب اكتشافها كقواعد العلم ولكنها موجودة، ومن ينكر وجودها فهو أعمى.

لا شيء أقوى فينا من الشيء الذي يبقى فينا، ويظل كسِرٍّ مغلق لا نفهم منه إلا القليل.

هذا رأي الشيخين الروسيين الخالدين، أما أنا — ولا ادعاء — فأرى النقد لا يعدو ثلاثة أنواع: إما بعث، وإما نشر وتحنيط، وإما قبر.

أمامي الآن كتابان في الشريف الرضي، والشريف الرضي أشهر من أن يُعرَّف، فهو شاعر بعيد مرامي الكلم، كبير الهم. فبيت المتنبي الذي قاله عن نفسه:

وفؤادي من الملوك وإن كا
نَ لساني يُرى من الشعراء

يصح في الشريف الرضي لا في أبي الطيب أنه ملك حقًّا، ومستقره في حنايا القلوب الكبيرة لا القصور الرفيعة العماد، أما الكتابان فواحد للدكتور زكي مبارك، وواحد للدكتور محفوظ. فلنقل إذن الشريف، رضي الله عنه، بين دكتورين. ولكن لا، فالأستاذ مبارك، كما يتضح من الكشف الذي على الجزء الثاني من كتابه «عبقرية الشريف الرضي»، أكثر من دكتور، هو دكتور في الآداب من جامعة باريس، ودكتور في الآداب من الجامعة المصرية مرَّتين. لقد حيرني هذا، فقلت: ترى صارت الدكتوراه كبعض الأوسمة … تُمنَح مرتين وأكثر …

وكيفما دارت الحال بالدكتور مبارك فهو كاتب مُلْهِم ومُلْهَم، كما يعبِّر زميله الدكتور الآخر، فكرت قبل أن أفتح كتابه أن أثني ثناء طويلًا عريضًا على كتبه الضخمة، فالرجل — بارك الله في عمره — سوَّد وحبَّر من الصفحات ما يعز على عشرة من فطاحل الكُتَّاب أن يُسوِّدوه، وفيما أنا أفتش عن كلمة أفي بها قسطًا من الديون المستحقة، فتحت الكتاب بدون انتباه، فوقعت عيني على أول صفحة، فاستغنيت عن كلامي أنا بكلمته هو، وصاحب البيت أدرى بالذي فيه. فبعد أن قال الدكتور: ولأنه، ولأنه … كما يُقال في المراسيم بناء وبناء، قال أخيرًا: «ولأن القلم جرى فيه — أي في كتابه — بأسلوب ما أحسبني سُبِقت إليه في «شرح أغراض الشعراء» حتى كدت أتوهم أني طفت بأودية لم تعرفها الملائكة ولا الشياطين.»

وحسبي بهذا ثناء على الدكتور الجليل، فرجعت ولساني يردد قول العوام عندنا: من مالك يهدى لك …

روى الدكتور بيتًا للشريف وهو:

أنا النضار الذي يضن به
لو قلبتني يمين منتقد

وقد علق مبارك عليه بهذه العبارة: أشهد إنك وجدت المنتقد، أيها النضار.

ليت الدكتور أصرَّ على ما ادَّعى في عبارته التي تقدمت، فقد أنصف نفسه الإنصاف كله، حين زعم أنه شرح أغراض الشريف. قد أجاد في هذا وأفاد، وصوَّب أشعة التاريخ الكاشفة على عذارى الشريف الخالدات، فبهر جمالها العيون وفهم الناس عن ذلك النبيل ما لم يكونوا يفهمون لولا كتاب مبارك. ناهيك أن الديوان أصبح نادرًا فكأنه أعاد طبعه أو اختار دراريه، فأصبح القارئ في غنى عن التماس الأصل، أما النقد الذي توعَّد به الشريف الرضي أو وعده، فما وقعت على أثر له في الكتاب، إلا إذا كان ما قاله الدكتور مبارك نقدًا في نظر غيري … لعله كذلك، ومن يدري؟!

أتقول هذا نقدًا؟! قال الدكتور في الصفحة ١٢: «سيرى قراء هذا الكتاب أني «جعلت» الشريف أفحل شاعر عرفته اللغة العربية، وقد سمع بذلك ناس فذهبوا يقولون في جرائد بغداد: أيكون الشريف أشعر من المتنبي؟!

وأستطيع أن أجيب بأن الشريف في كتابي أشعر من المتنبي في أي كتاب، ولن يكون المتنبي أشعر من الشريف إلا يوم أؤلف عنه كتابًا مثل هذا الكتاب.»

وإذا قلبت الورقة عثرت على هذه العبارات: «وبيان ذلك أني لم أقف من الشاعر الذي أدرسه موقف الأستاذ من التلميذ، كما يفعل المتحذلقون، وإنما وقفت منه موقف الصديق من الصديق. والتشابه بيني وبين الشريف الرضي عظيم جدًّا، ولو خرج من قبره لعانقني معانقة الشقيق للشقيق.»

قلْ له، يا سيدي، قم فيقوم، ويشهد الناس عناقًا لم يشهدوا مثله في بيت عنيا … ما زلت تخمل شاعرًا كالمتنبي إذا شئت، وينبه ذكره إذا كتبت عنه كتابًا مثل هذا الكتاب، فلا يصعب عليك أن تنشر الشريف هنيهة ليعانقك معانقة الشقيق، وأنا أكفل له الخلود إلى قيام الساعة مثل إيليا وأحنوخ … لأن معانقة من يحيي قلمه ويميت ليست بالأمر الكثير الوقوع …

حقًّا إن العبقرية فنون! …

ومع كل هذا القول فما أرى كتاب المبارك إلا نشرًا وتحنيطًا، ومصر بزت العالم في هذا الفن. قد كان موقف الدكتور في هذا الكتاب موقف الدليل من العاديات، أو كمن يعرض «صندوق الدنيا»، قلت إن الدكتور في غنى عن المدح؛ لأنه أدرى بنفسه، وقد وفَّاها حقها، إنه محتاج إلى من ينتقده، وقلَّ مَن يُقدِم على ذلك؛ لأن عند الدكتور بضاعة لا يعرضها غيره في سوق الأدب، فهو محتكر هذا الصنف ومدخره لحين الحاجة.

قد فرغنا من كتاب «عدة دكاترة»؛ فلنعد إلى الكتاب الآخر كتاب الدكتور الواحد.

كتاب الدكتور محفوظ جديد في بابه، وفيه جهود ذات بال، لولا مغالاة صاحبها في بسطها. إن فرحته بالعثور عليها تحاكي في ضوضائها وضجتها فرحة ذلك العالم الذي هتف: وَجَدْتُها وَجَدْتُها.

لقد أصبت يا دكتور، ولكن حنانيك … وهلتنا يا شيخ. فليس ما تسمونه «الرمزية» باكتشاف جديد، فمحاولة الاستعارة الرمزية، كما فعل الشريف اللبيب، تبلغك الهدف. احذف كاف التشبيه وأضف المشبه به إلى المشبه، وفتش عن الاستعارات الغريبة والكنايات البعيدة تكن رمزيًّا.

نشر هذا الكتاب الطريف الجديد في لغة الضاد السيد محمود صفي الدين صاحب مكتبة بيروت، فخدم الأدب خدمة جلى؛ إذ أدخل هذا البرعم الجديد إلى حديقة آدابنا المحتاجة إلى التطعيم؛ فالكتاب نفيس مفيد جدًّا للشعراء الرمزيين؛ ففيه كل شيء حتى التمارين لتحويل الكلام الواقعي إلى رمزي … يعلم الذين يستحلون الأسلوب الرمزي، وخصوصًا من لا يغيرون على الموتى، كما قال ابن الرومي في صاحبه البحتري، أو الذين لا يعرفون الفرنسية ليعرِّبوا صور مالرمه وسامان ورنبو وفاليري، حتى نثر جورج دوهاميل — عفوًا يا سيدي دوهاميل، أنت دكتور، فعندكم يهملون هذه الألقاب، وأنا أتكلم بلغتكم حين أتحدث عنكم.

من قراءة مقدمة السيد صفي الدين ناشر كتاب محفوظ يفهم القارئ أن الكتاب جديد في بابه، وهذا لا ينكر. فهو، عدا تعريفنا بعبقرية الشريف الرضي، يعرِّف القارئ الذي لا يعرف لغة أجنبية مذاهب الأدب الأجنبي، فيخرج من مطالعته وعنده من كل فن خبر؛ فالكتاب حجر جديد في المكتبة العربية.

أمَّا أنه أدرك دون سواه رمزية الشريف وعبقريته فهذا ما أشك به. سمعت من أستاذ لي — في ذلك الزمان — أطيب الثناء على شعر الرضي، كان هذا الأستاذ — أدركته وهو شيخ — يعلمنا المعاني والبيان، يقول عن الشريف الرضي: إنه شريف في معانيه، شريف في غزله، لا تستحي البنت ولا خوري مثلي أن يُردِّدا نسيبه، يؤدي فكرته بأسلوب يخفف من وطئها وسماجتها، فتحلو في السماع ولا تنبو عنها الطباع. وما سماه الدكتور محفوظ اليوم «رمزيًّا» كان يسميه معلمنا تشبيهًا بليغًا، وكثيرًا ما كان يتلمظ إذ يقول:

والريح تَعْبَث بالغصون وقد جرى
ذهب الأصيل على لجين الماء

كان يحب، رحمه الله، أسلوب الشريف الرضي لفحولة كلامه وتعففه، وبعده من الركاكة والحشو، ويعجبه جري تعبيره فيشبهه بأنهار لبنان، ويتكلم عن متانته، فيقول: هذا عمَّار — بنَّاء — ماهر، مدماكه حلو …

نعم؛ إن أستاذنا — في ذلك الزمان — كان عارفًا بالأدب الفرنجي، ولم يكن يقيم وزنًا للرمزيين؛ لأنه محافظ لا يعدل بكورني وراسين شاعرًا فرنسيًّا، كان ينظر في شعر الشريف على ضوء كتابه الذي يعلمه — كتاب البلاغة العربية — وكان يقول لنا: متى قلَّت الأدوات والوسائل كان المجاز أبلغ وأحلى. وخير مثال على هذا عنده شعر الشريف.

رحم الله ذاك الخوري، لقد كان — كما قال الشاعر — حجر شحذ يسن الحديد ولا يقطع. كان شعره باردًا ونثره أبرد، ولكنه كان معلمًا.

أما كتاب الدكتور محفوظ، فيفتح أذهان الشعراء والطلاب، ويرشدهم في مهمه الرمزية، فهو كالصوى في الصحراء، أو كهذه الأعمدة المنصوبة على مفارق طرقات لبنان تهدي السائق الغريب طريق البلد الذي يقصد، لا تعيب هذا الكتاب تلك الفصول الخارجة عنه، فهي مفيدة للقارئ وهي تمتُّ إلى موضوعه بنسب. يردُّ على الدكتور طه حسين في المقارنة بين الأدب العربي والآداب الأجنبية، ويسمي ذلك وقفة، فإذا بالوقفة تطول جدًّا فتستغرق أربعين صفحة من الكتاب، ولكنها وقفة — على طولها — لم تخلُ من فائدة؛ إذ يتحدث فيها عن أدب اليونان فيقع الدكتور محفوظ فيما وقع فيه الدكتور حسين من المراجعة والتكرار والمط، فكأنه يريد أن لا يستقل طه حسين بهذا الاختصاص، بل يريد — ويا للجسارة! — أن يعلِّم طه كيف يدرس، وكيف تُدرس الآداب، وطه حسين كبر على العلم! …

وما كدنا نفلت من طه حسين ومنه حتى أعادنا في عشرين صفحة أخرى إلى ذلك المحيط، محيط التعليم، وتعليم درس لا علاقة له بالكتاب، وبأسلوب لا أحبه. إن أكره ما أكره أسلوب أولًا وثانيًا وثالثًا.

وبمناسبة الكلام على المدارس الأدبية يأتينا الأستاذ محفوظ بترجمة جديدة لكلمة رومنطيقي فيعرِّبها الأدب المطلق، ويحتج على تسمية الابتداعي والاتباعي. حقًّا؛ لقد كان القدماء أنبه منا، فعرفوا كيف يُعرِّبون الألفاظ، أما نحن فكل يُعرِّب على هواه، فقد قرأت اسم شاعر الألمان صاحب فوست أشكالًا متعددة، إن أصحَّ تعريب هو كلمة رومنطيقي، وهي مطبوعة على غرار العرب في التعريب.

ويحدثنا الدكتور محفوظ ويثير قسطلًا من الإعجاب حول هذا البيت:

ولو استطاع لقد جرى
مجرى الوشاح على حشاها

فهذه الفكرة التي غالى في وصفها وتحليلها بسيطة جدًّا، وردت لغير الشريف وقد تَرِد كل يوم، وفي كل ساعة، عند ذوي العيون النهمة حتى صارت مبتذلة.

ويكتب فصلًا شائقًا قيِّمًا عما يلتبس بالشعر الرمزي، ولا عيب في هذا الفصل إلا أنه كلَّف نفسه فيه مناقشة الأستاذ الزيات حول شعر ابن الفارض؛ فيقول الدكتور محفوظ: إن البيتين والثلاثة في القصيدة لا تكفي لاعتبارها شعرًا رمزيًّا، فلو كان لابن الفارض ثلاث قصائد كاملة من مرتبة هذين البيتين المليئين بالصور الجميلة:

وفي مساقط أنداء الغمام على
بساط نور من الأزهار منتسج
وفي مساحب أذيال النسيم إذا
أهدى إليَّ سحيرًا أطيب الأرج

لجاز لنا أن ندعوه شاعرًا رمزيًّا، ولكن بكل أسف لا نجد له سوى أبيات متفرقة فقط غير كافية لإلباسه التاج الرمزي الصحيح.

قلت: وهل للشريف الرضي قصائد كاملة؟! أقول هذا وأنا مثل الدكتور محفوظ لا أرى الرموز الصوفية شعرًا رمزيًّا كما نفهم الشعر الرمزي الأوروبي.

ويقابل الدكتور محفوظ بين الشريف الرضي وشعراء الفرنجة الرمزيين فيُوفِّق توفيقًا حسنًا وإن تكلَّف، ويحاول تهشيم شعرائنا المتقدمين ليثبت قضيته التي أثارها حول شاعرنا الشريف، ثم يعجب حتى يفوق عجبه العجب باتفاق رنبو صاحب «المركب السكران» وشريفنا صاحب «العرف السكران» حتى كدت أقول إن كتاب محفوظ يدور كله حول هذا البيت دوران القمر حول الأرض:

كم نفحة لك كاللطيمة مَسْـ
ـرَاهَا نَموم وعرفها ثمل

ويعجب محفوظ ببيت آخر للشريف:

تزاحم أنجمه للأفو
لِ والبدر في إثر ذاك الزحام

فيقابله بقول شعراء الغرب وينسى «نابغتنا» القائل:

وليس الذي يرعى النجوم بآيب

ويغالي الدكتور محفوظ جدًّا في استخراج الصور كأنها كل شيء، مع أن الشعر الرمزي يقوم على الموسيقى قبل الصور. وهذا رأي العرب في الشعر أيضًا، فقالوا عن البحتري: أراد أن يُشعِر فغنَّى. وقال الجاحظ: الشعر لا يُستطاع أن يُترجم ولا يجوز عليه النقل، ومتى حول سقط موضع التعجب منه؛ ولهذا أتعجب كيف أن الدكتور لم يسهب في وصف موسيقى الشريف الشعرية، مع أنها موسيقى فائقة يضارع فيها البحتري شيخ النغم الشعري، ولكنها ويا للأسف غير موجودة في الأبيات التي طبقها محفوظ على الأصول التي وضعها «مشترع الرمزية» مالرمه …

أما «الدزينة» من الصور التي استخرجها محفوظ من بيت الشريف هذا:

كم فيك من مهجة معذبة
هجيرها بالنسيم يلتطم

فمدهشة حقًّا، وأدهش منها تفتيشه دائمًا عن بيت رديء أو وسط عند المتنبي ليقابله بما قاله الشريف، وإني لأعجب من الدكتور حين يطيل الثناء على هذا الشطر للشريف:

ترى العين ما لا تنال اليد

ثم يقول عن بيت المتنبي:

تركت السرى خلفي لمن قل ماله
وأنعلت أفراسي بنعماك عسجدا

إن في استطاعة كل إنسان أن يقول: ملأت جيوبي ذهبًا، أو ملأت داري ذهبًا، وأنعلت خيلي ذهبًا وعسجدًا. ونحن نقول له: إن شطر الشريف، وإن أجاد نظمه، هو أيضًا نظم قولنا العامي: العين بصيرة واليد قصيرة …

ما هكذا تُقاس الفنون يا نطاسي، وما هكذا يُقابَل بين شاعرين عظيمين كالشريف والمتنبي؛ فكل فنان يَستقي من الواقع، ولكنه يخرج فكرته كما تخرج النحلة عسلها؛ أي مطبوعة بطابع نفسه، فرويدًا رويدًا. ولا تنسَ أن الشريف ترسَّم خُطى أبي الطيب.

لقد أجاد الدكتور فأفاد حين حدد الشعر الرمزي وذكر أسسه وأصوله، ولم يَفُته ذكر عيوبه فحذَّر جماعة الرمزيين بقوله: فنقع في العيب الذي وقع فيه الأدب الرومنطيقي؛ حيث كانوا يعيبون على شعرائه تكرار بعض عبارات.

لقد وقعتم يا صاحبي — إن كنت منهم — وابتذل شعركم، كما قلت لكم غير مرة، وأصبحتم ترتطمون في تعملكم؛ فحذار!

وكأنه تصوَّر أن الشريف الرضي شاعر رمزي حقًّا، فقال (ص٩٦) بعد أن بيَّن العيوب التي وقع فيها الشعراء الرمزيون: إن عبقرية الشريف المدهشة لم تقع في واحد من العيوب المنسوبة إلى الأدب الرمزي وإلى أسلوب شعرائه … إنها لغريبة تلك العبقرية التي تتجرَّد من نفسها لتنتقد ذاتها بذاتها.

فالجواب: إن الشريف الرضي ليس بشاعر رمزي كما يشاء الحكيم أن يكون، ولكنه شاعر ملهم، له استعارات وتشابيه طريفة، أرشده إليها ذوقه الرفيع وأسلوبه الفذ ولغته الجزلة، وقد سبقه إلى هذا أبو تمام. أمَّا أنه واضع أسس الرمزية قبل بودلير فلا يا صاحبي، وهل للرمزية أسس تتجرد كل التجرد من المدارس التي سبقتها؟!

أما تعجب الحكيم من خاصة النقد عند الشريف فلا داعي له، فهذه خاصة لا بد منها لكل فنان في الأدب وغيره، وإن حُرِم منها فلا يقول شيئًا يُذكَر، بل يضع السكر والملح في طبخة واحدة.

تهيأ يا قارئي فنحن قادمون على «مأتم»، مأتم طويل يدوم خمسة أسابيع وأكثر، فلا تُرَع. مأتم حول بيتٍ قاله مولانا الشريف، وإليكه:

تلذ عيني وقلبي منك في ألم
فالقلب في مأتم والعين في عرس

من عادة المأتم — حتى الملوكي منه — أن يدوم أسبوعًا، أما المأتم الذي أقامه الحكيم فظل خمسة وثلاثين يومًا، أي ٣٥ صفحة من القطع الكبير. راح، آجره الله، يُحدِّثنا عن «المأتم» في الشعر العربي من أبي تمام حتى شوقي، فخِلْنا نفسنا في مأتم حقًّا. لم ينسَ مأتم البحتري في إيوان كسرى، ومأتم شوقي في الحمراء، ولست أدري لماذا أتعب المؤلف نفسه كل هذا التعب وجاءنا بكل هذه المآتم؟! لا علاقة بين مأتم الشريف وبين أي مأتم آخر إلا المأتم الذي أقامه قبله حبيب الطائي، حيث يقع فيه الحافر على الحافر بين الشاعرين، كما عبَّر قبلنا ابن الأثير، وإليك قول أبي تمام:

أسكن قلبًا هائمًا فيه مأتم
من الشوق إلا أن عيني في عرس

وتعصب الحكيم لشاعره — وهو شاعرنا الذي نحبه لأنه عشير الصبا — فقال: إن الشريف لم يطلع على بيت أبي تمام هذا. قلت: إن اطلاع الشريف لا يضيره يا دكتور، فلا تعنِّ نفسك؛ فأبيات الشريف الأربعة التي أوردتها هي خير ما قيل في الشعر العربي إظهارًا للتحرق، وهي من الشعر «الناعم» جدًّا، كما تعبِّر عن شعركم الرمزي، ولا بد من إيرادها تبريرًا لمغالاتي:

خذي حديثك من نفسي عن النفس
وجد المشوق المعنَّى غير ملتبس
الماء في ناظري والنار في كبدي
إن شئت فاغترفي أو شئت فاقتبسي
كم نظرة منك تشفي النفس عن عرض
وترجع القلب مني جد منتكس
تلذ عيني وقلبي منك في ألم
فالقلب في مأتم والعين في عرس

فالشريف هنا وفي كل مكان يبذ أبا تمام ديباجةً، أما المعاني فذاك ربها، كما وصفه ابن الأثير. ولم يكتفِ الدكتور بنهاية المأتم العربي حتى نقله إلى أوروبا، فجاءنا بما قاله فرلين في هذا المعنى، وقال هو: إن القصد من هذه الأبحاث هو تحليل الأدب الدقيق. وقلت أنا: ولكنه تحليل طويل يحل المفاصل …

ومن عادة المأتم أن يعقبه البحث في زوال الدنيا، وهكذا كان، فشرح لنا الحكيم بيت الشريف العذب:

وقفات على غرور وإقدا
م على مزلق من الحدثان

وحدثنا حديثًا قيمًا عن الصور الفارغة والمتناقضة، وليس هنا باب التحدث عنها، فالكتاب ضروري للمكتبة العربية، فليطالعه الراغبون في الفن الرفيع ليعرفوا الصور الفارغة والمتناقضة وكيف تُصنَع.

قد رأيت أن عند الدكتور أشياء لم يقلها، فعسى أن لا يحرمنا منها في جزء تالٍ، ولا عيب في كتابه هذا إلا التكرار واللف والدوران، وإخاله قد اضطر إلى ذلك اضطرارًا.

لقد طبق المفصل إذ اهتدى إلى الشريف، فهو وابن المعتز ملكان، والتأنق من صفات الملوك. وقد يصح هنا القول العربي المأثور: كلام الملوك ملوك الكلام.

إن للشريف خاصة موسيقية فريدة في شعره الذي يرسله عفو الخاطر، أما حين يتكلف الاستعارات البعيدة أو الرمزية، فقد رأيته يفقد كثيرًا منها. ناهيك أن هذه الاستعارات الجميلة هي في ديوانه الضخم كشذور في منجم، وقد أدرك بُعد غوره القدماء فأشاروا إلى ذلك، وما أخَّرهم عن وضعه مع المتنبي إلا لأن شعره يجري في مستوى واحد، فليس له وثبات أبي الطيب ولا إسفافه.

إن للشريف مقدرة عظمى على تحميل الكلمة ما تطيق، فتبرز فكرته ناتئة كأنها تفويف الرخام أخرجه إزميل نحات حاذق، وللشريف شخصيتان بدوية وحضرية، فللشريف البدوي كل صفات الشاعر القديم إلا الخشونة، وللشريف الحضري ليونة الأطلس ونعومة المخمل.

فبينا تسمعه يرثي بدويًّا تخالك أمام شاعر جاهلي؛ إذ يقول:

منابت العشب لا حامٍ ولا راعِ
مضى الردى بطويل الرمح والباعِ

ثم يختمها بقوله:

استودع الأرض خلاني لتحفظهم
لقد وثقت إلى هوجاء مضياع

وإذا تغزل قال:

يا حبذا منك خيال سرى
فدله الشوق على مضجعي

إن الشريف من أحلى شعرائنا استعارة وأبلغهم تشبيهًا، ولو كنا من معاصريه، رضي الله عنه، لقلنا فيه بيته هذا:

خلا منك طرفي وامتلا منك خاطري
كأنك من عيني نُقِلت إلى قلبي

عاشت العبقرية، والأخلاق الرضية! إنه لشريف حقًّا.

الموشحات

بشار بن برد أول شاعر تغنَّى بتسهيل الشعر، فقال معتدًّا بشعره:

وشعر كنور الروض لاءمت بينه
بقول إذا ما أنجد الشعر أسهلا

أما الذين سهَّلوه حتى أسهلوه فأولئك هم شعراؤنا المغاربة، ثاروا على القوافي والأوزان وقالوا الشعر بالكلام الجاري على ألسنتهم، في جميع الأغراض التي قاله فيها المشارقة. تهافتوا على الشعر متعمدين السهولة الفائقة، فصحَّ فيهم قول الشاعر:

زاد في الرقة حتى انفلقا
… … … … …

… لست أطيل الكلام، وحسبي نموذجان أخذتهما عن ابن خلدون، قال: «وذكر الأعلم البطليموسي أنه سمع ابن زهير يقول: ما حسدت قط وشَّاحًا على قول إلا ابن بقي حين وقع له:

ما ترى أحمد في مجده العالي لا يلحق
أطلعه الغرب فأرنا مثله يا مشرق

ثم انتقل إلى رواية أخرى، فحدَّث عن الحكيم أبي بكر بن باجة أنه حضر مجلس مخدومه ابن تيفوليت صاحب سرقسطة، فألقى على بعض قيناته موشحته:

جرر الذيل أيما جر
وصِلِ الشكر منك بالشكر

فطرب الممدوح لذلك لما ختمها بقوله:

عقد الله راية النصر
لأمير العلاء أبي بكر

فلما طرق ذلك التلحين سمع ابن تيفوليت صاح: وا طرباه! وشق ثيابه، وقال: ما أحسن ما بدأت وختمت! وحلف بالأيمان المغلظة لا يمشي ابن باجة إلى داره إلا على الذهب، فخاف الحكيم سوء العاقبة، فاحتال بأن جعل ذهبًا في نعله ومشى عليه.»

فليحكم القارئ في نفسه، ثم لا يظنن أن القريض الأندلسي كله من هذا الحوك، ففيه أنماط وضروب مختلفة. وقد كان في المغرب شاعر يضارع المشارقة ويجاريهم هو ابن هاني، كانت تتجاوب في نفسه أصداء الشرق فيحاكيها بكلام يقفز قفزًا ويجمز جمزًا، وما رأيت أبا العلاء عادلًا، إذ نقده، فشبَّه شعره برحى تطحن قرونًا، فللرجل موسيقاه وفنه، وليست مبالغاته من نوع المبالغة الشعرية المعهودة ولكن شاعر الفاطميين الأكبر يستوحي عقيدة راسخة فتحت مصر بقوة إيمانها وسيفها، والشاعر على دين ملكه.

وإذا استعرضنا شعراء الأندلس رأينا فيهم شعراء لم يتناهوا في هذا الشطط؛ كابن زيدون، وابن خفاجة، وابن عبد ربه، وابن الخطيب. وإذا قرأت موشح هذا الأخير «جادك الغيث إذا الغيث هما» هبت عليك منه رائحة الشرق، وأدركت أنهم لم يُبتَلوا جميعًا بالفالج الأدبي الأندلسي.

لست أنعى على الأندلسيين سهولتهم، ولا صورهم الحلوة، ولا ألوانهم المتآلفة، ففي شعرهم حلاوة السحر البياني وخِفَّته ورشاقته كما في هذا المقطع الرشيق:

كحل الدجي يجري، من مقلة الفجر، على الصباح
ومعصم النهر، في حلل خضر، من البطاح

ولكني أنعى عليهم ما أنعاه على شعرنا الشرقي، وهو هذا التشابه، فلا تكاد تقرأ موشحًا أو موشحين حتى تعلم أنك أتيت على كل ما عند القوم، ولست تخرج من هذا الجو الشعري مهما قرأت، وهكذا أُصِيب شعرنا الغربي بما ابتُلِي به شعرنا الشرقي.

أما المأثرة التي لا تُنسَى فهي سبقهم الناس أجمعين إلى هذا النمط من الشعر. جاء في مقدمة مجموعة الأزجال والموشحات للشيخ فيليب الخازن: «إن القافية لم تكن معروفة في أوروبا، قبل عهد العرب، فإنما هم الألى أدخلوها إسبانيا في بدء القرن الثامن، كما حقق العالم السيد هويت أسقف أفرانش، ولم تنتشر في ألمانيا إلا في القرن التاسع على يد الراهب أوتفريد الألماني. أما القول بأن القافية كانت معروفة قبل ذلك العهد استدلالًا بقصيدة لاتينية التزم فيها ناظمها القافية، على كونها منسوبة إلى القرن السادس، فليس ذلك بحجة واردة على أسقف أفرانش ولا يقدح في صحة قوله المار ذكره؛ إذ ليس في كتب العروض عند اللاتين من إيماض إلى القافية في ذلك التاريخ. وفضلًا عنه فإن المنظومة اللاتينية المستشهد بها لم تكن معروفة حتى المائة الثامنة عشرة، وباعثها من مدفن جهالتها وخمولها إنما هو العالم لويس أنطون ميراطوري.»

فلو سلمنا بتعارف القافية في أوروبا منذ المائة السادسة لورد علينا الاحتجاج بعدم استعمالها حتى القرن التاسع، فبطل الأول لثبوت الثاني، ولا عبرة ببعض مزدوجات جاءت في شعر «أوفيد وفرجيل وأنيوس وهوراس وفادر» فإنه من النادر أو النزر القليل الذي لا يصلح حجة للقائل بغير قول السيد هويت، خصوصًا وإن نقدة الكلام قد حملوا ما ورد من الشعر المُقفَّى لأولئك الشعراء على قصد الافتنان الخاص بهم دون غيرهم، يؤيِّده أن شعراء أوروبا لم يحتذوهم فيه على المثال، وإنما لزموا سنن الشعر اللاتيني حتى جاء العرب إسبانيا مستصحبين كتاب عروض شعرهم، ومداره القافية، فأخذها عنهم الفرنج وجعلوها أساسًا لكتب عروضهم.

أما الموشحات فاستحسنها شعراء الفرنجة من الإسبان والجرمان والطليان والفرنسيين، ونسجوا على منوالها كما يُرى في ديوان الأغاني الإسبانية الأهلية الموسوم Le Romancero وديوان القوافي Les Rimes لفرنسيسكو بترارك أحد فحول شعراء إيطاليا الذين ظاهروا على النهضة الأدبية في القرن الرابع عشر، وكما يظهر من المنظومات الأوروبية المعروفة عندهم، وقد نظم على هذا الأسلوب شاعر فرنسا العالم المشهور فكتور هيغو في ديوانَيْ شعر له عنوانهما: Odes et ballades les Orientales ولا مراء في أن العرب هم السابقون إلى هذه الطريقة بدليل أن شعراء الفرنجة في أوروبا لم يألفوا أساليبها ولا أُنسُوا من أنوارها رشدًا إلا في أواخر القرن الثالث عشر.

لا شك أن الموشحات طراز معلم من الشعر، وها هو الشعر الأوروبي اليوم يمشي في تلك الجادة التي اختطوها ومهدوها في دنيا الشعر منذ عشرة قرون، لقد تبعهم العالم الأدبي العالمي وتخلف عنهم إخوانهم في الجلدة واللسان، وكانت اليقظة اللبنانية، فسمعنا في فجر القرن التاسع عشر صدى هذه الأنغام في قصر أمير لبنان. مد شعراء الأمير بشير أيديهم إلى تلك القيثارة فاهتزت أوتارها، سمعنا نقولا الترك يهتف: بأبي عهد التهاني والصفا، إلخ. وسمعنا بعده بطرس كرامة ينشد مهنئًا بقدوم مياه الصفا إلى دار الأمير:

صاح قد وافى الصفا يروي الظما
بشراب كوثري ألعس
وأفاض الشهد في روض الحمى
لجلا الغم وبرء الأنفس

إلى أن يقول مادحًا أميره:

سيد أهدى المعالي سؤددا
وحباها كل عز شامل
خرق الصخر وأجرى موردًا
فاض من نهر الصفا بالنائل
أنشدت من كفه سحب الندى
لا يضيع الله أجر العامل
فبأعيان ثناه قد سما
غزلي لا بالعيون النعس
وبمياس قناه نظما
عقد مدحي لا بقد أميس

ثم انتشر أبناء لبنان في أقطار المسكونة ضاربين في مناكبها مترنمين بلسان عربي مبين، فخلقوا في كل قطر من أقطار العالم أندلسًا جديدة. أطلقوا الشعر العربي من أقفاصه، ولقحوه بدم جديد.

ألبسوه حللًا طريفة دون أن يطمسوا ملامحه أو يخفوا العروق الأصلية التي تمتاز بها كل أمة من غيرها؛ فكانت له الملاحة الأندلسية دون أن ينزلوا به إلى الميوعة التي ابتلاه بها بعض شعراء الأندلس.

ابن الفارض

وتمر قرون ينقطع فيها صدى الموسيقى العربية الضخمة، ويركض الشعر ركضًا نحو السهولة، فتسمع الأقطار العربية صوت شاعر رخيمًا ناعمًا.

كان شعر ابن الفارض نموذجًا للشعر السهل المتماسك، يرينا أن للسهولة حدًّا يجب أن لا تتعداه. والشاعر، في هذا النحو من الشعر، طائر لم تألفه دوحة الشعر العربي، وإن لم يكن غريبًا عنها. يُحكى عن هذا الشاعر «الرباني» أنه بلغ في تصوفه ذروة «الوجد»، ويروون عنه أحاديث غيبوبات لا محل لذكرها في كتابي، ولكن الذي أستشفه من شعره السهل الرصين يحملني على تصديق جميع تلك الروايات؛ فأي «وجد» يجده القلب البشري في شعر الشعراء أكثر مما يجد في ديوان شرف الدين، العارف بالله، ابن الفارض:

غيري على السلوان قادر
وسواي في العشاق غادر
لي في الغرام سريرة
والله أعلم بالسرائر
يا ليل ما لك آخر
يُرجَى ولا للشوق آخر
لي فيك أجر مجاهد
إن صح أن الليل كافر
زدني بفرط الحب فيك تحيرا
وارحم حشا بلظى هواك تسعرا
وإذا سألتك أن أراك حقيقة
فاسمع ولا تجعل جوابي لن ترى
ته دلالًا فأنت أهل لذاكا
وتحكم فالحسن قد أعطاكا
ولك الأمر فاقضِ ما أنت قاضٍ
فعليَّ الجمال قد ولاكا
وتلافي إن كان فيه ائتلافي
بك عجِّل به جُعلت فداكا
قلبي يحدثني بأنك متلفي
روحي فداك عرفت أم لم تعرف
إن لم يكن وصل لديك فعُدْ به
أملي وماطل إن وعدت ولا تف
يا ما أميلح كل ما يرضى به
ورضا به يا ما أحيلاه بفي
إن زار يومًا يا حشاي تقطعي
كلفًا به أو سار يا عين اذرفي
ما للنوى ذنب ومن أهوى معي
إن غاب عن إنسان عيني فهو في
ما بين معترك الأحداق والمهج
أنا القتيل بلا إثم ولا حرج
أعوام إقباله كاليوم في قصر
ويوم إعراضه في الطول كالحجج
قل للذي لامني فيه وعنفني
دعني وشأني وعُدْ عن نصحك السمج
تراه إن غاب عني كل جارحة
في كل معنى لطيف رائق بهج
لم أدرِ ما غربة الأوطان وهو معي
وخاطري أين كنا غير منزعج
هو الحب فاسلم بالحشا ما الهوى سهل
فما اختاره مضنى به وله عقل
وعِش خاليًا فالحب راحته عنا
وأوله سقم وآخره قتل
إذا أنعمت نعم عليَّ بنظرة
فلا أسعدت سعدي ولا أجملت جمل

أرأيت أن «نعم» ذات حظ سعيد عند كل الشعراء؟! فهي حتى عند ابن الفارض، أكبر حظًّا من سعدى وجمل، لقد قدمتها الصناعة التي عِيبَ بها شعر الشيخ، ولكنها صناعة قلَّما يحس بها القارئ؛ لأن جراح الشاعر سخنة، والجرح لا يُشعَر بألمه إلا متى برد.

حقًّا؛ إن ابن الفارض شاعر الوجد، وسواء عندي أإلهيًّا كان أم إنسانيًّا … فهو وَجْد لا نظير له في كل حال، والأعمال بالنيات. لمت هذا الشاعر، وهو حموي الأصل مصري الدار، وعجبت منه، وهو الشاعر الحاد الشعور، كيف لا يحن إلى «العاصي» ولا يذكر النيل؟! فيقول:

أرواح نعمان هلَّا نسمة سحرا
وماء وجرة هلَّا نهلة بفمي

إن الجمرة لا تحرق إلا حيث تقع، وقد تكون أرواح نعمان وماء وجرة — في عرفهم — كمدامة هذا الشاعر التي شربها على ذكر الحبيب، فسَكِر بها من قبل أن يُخلَق الكَرْم.

القليل من الصوفية يستملح ويستحلي في الشعر؛ لأن المادية الصاخبة كمادية الشعر الجاهلي تجففه، ولكنه يستهجن أيضًا متى صار صوفيًّا كله وبلغ الحد الذي بلغه مع هؤلاء الشعراء، فيقول ابن عربي مثلًا:

لقد صار قلبي قابلًا كل صورة
فمرعى لغزلان ودير لرهبان
وبيت لأوثان وكعبة طائف
وألواح توراة ومصحف قرآن
أدين بدين الحب أين توجهت
ركائبه فالحب ديني وإيماني

ومع ذلك أرانا نستسيغ هذا الشعر ونقبله متى سمعنا قول شيخنا العارف بالله، قدس الله سره:

ولا غرو إن صلَّى الإمام إليَّ أن
ثوت في فؤادي وهي قبلة قبلتي
وكل الجهات الست نحوي توجهت
بما تم من نسك وحج وعمرة
لها صلواتي بالمقام أقيمها
وأشهد فيها أنها لي صلت
كلانا مصلٍّ واحد ساجد إلى
حقيقته بالجمع في كل سجدة
وبي موقفي لا بل إليَّ توجهي
كذاك صلاتي لي ومني كعبتي

إن هذه «الشطحات» تُبكي وتُضحك، وإليك قول أحد شعرائهم، فاسمع كيف يعتذر عنها:

أنا الحق في عشقي كما أن سيدي
هو الحق في حسن بغير معية
فإن كنت في سكري «شطحت» فإنني
حكمت بتمزيق الفؤاد المعنت
سقوني وقالوا لا تغنِّ ولو سقوا
جبال حنينٍ ما سقوني لغنت

وعلى ذكر هذا العشق العنيف نروي بيتين موجهين إلى هذه «الجماعة»:

أرى جيل التصوف شر جيل
فقل لهم وأهْوِنْ بالحلول
أقال الله حين عشقتموه
كلوا أكل البهائم وارقصوا لي

رحم الله شيخنا فقد كان رجلًا صالحًا. إن الحب — على جميع أنواعه — مستبد جائر، وقد أدرك هو ذلك فوصفه أدق وصف، ولكنه وإن أعمى وأصمى، فهو وحده يخلق مثل هذا الشعر، أما الآن فلننتقل إلى ساحة شاعر آخر، أحب مثلما نحب، ولم يحدثنا أحاديث غريبة لا يفهمها إلا الراسخون في العلم …

بهاء الدين زهير

الشعراء كالطيور، منها الكناري والحسون ومنها الغراب ومنها الحجل والحمام، لم يستطع الفرزدق أن يكون كجرير، ولا أبو تمام كالبحتري. في الاستطاعة التكيف والتجويد، وليس في الإمكان خلق شيء من لا شيء؛ فهذان شاعران معاصران جريا في ميدان واحد، ميدان الحب والغزل؛ الأول وهو ابن الفارض تغنَّى بوجده العنيف بصوت رخيم وسهولة عظيمة، ولكنه في كل حال يختلف اختلافًا كبيرًا عن بهاء الدين زهير الذي جاء شعره كأنه الكلام الجاري لولا الوزن والقافية، ومع ذلك فقد فُتِن الناس بهذا الشعر الخفيف، ولا عجب، فليس للفن عيارات ثقيلة أو خفيفة.

تقرأ ديوان زهير من الجلد إلى الجلد، فلا تلتقي وجهًا غريبًا تنكر معرفته من وجوه اللفظ، يجري الشاعر في نظمه كله على نمط واحد، ولا تمل حديثه؛ لأنه حديث كل قلب، ولأن قائله خفيف الروح ظريف، لا يكلف نفسه فوق طاقتها. وقد أدرك أنه الطائر الفريد في جنان الشعر العربي، فقال يخاطب مولاه الملك الصالح، نجم الدين أيوب:

هذا زهيرك لا زهير مزينة
وافاك لا هرمًا على علاته
دعه وحولياته ثم استمع
لزهير عصرك حسن ليلياته

وإذا تحدث متوسلًا إلى الحبيب فبهذه اللهجة الحلوة العذبة:

تعيش أنت وتبقى
أنا الذي مت حقا
حاشاك يا نور عيني
تلقى الذي أنا ألقى
قد كان ما كان مني
والله خير وأبقى
ولم أجد بين موتي
وبين هجرك فرقا
يا أنعم الناس قل لي
إلى متى فيك أشقى؟!
سمعت عنك حديثًا
يا رب لا كان صدقا
حاشاك تنقض عهدي
وعروتي فيك وثقى
فما عهدتك إلا
من أكرم الناس خلقا
يا ألف مولاي مهلًا
يا ألف مولاي رفقا
لك الحياة فإني
أموت لا شك عشقا
لم يبقَ مني إلا
بقية ليس تبقى

وإذا كتب إليه لائمًا على الهجر فبهذه الرقة والافتتان:

اقرأ سلامي على من لا أسميه
ومن بروحي من الأسواء أفديه
ومن أعرض عنه حين أذكره
وإن ذكرت سواه كنت أعنيه
أشر بذكري في ضمن الحديث له
إن الإشارة في معناي تكفيه
واسألْه إن كان يرضيه ضنى جسدى
فحبذا كل شيء كان يرضيه
هل كنت من قوم موسى في محبته
حتى أطال عذابي منه بالتيه؟!
مَنْ مِثْل قلبي؟! أو مَنْ مِثْل ساكنه؟!
الله يحفظ قلبي والذي فيه

وإذا مال هذا الحبيب عن خياله أرسل إليه البهاء يعنفه، ولكن تعنيف البهاء كما يقول مثلنا: ضرب الحبيب زبيب وحجارته رمان. فانظر إلى هذه الحجارة:

نراكم قد بدا منكم
أمور ما عهدناها
وعرضتم بأقوالٍ
وما نجهل معناها
كشفتم بيننا أشيا
ء قد كنا سترناها
وكم جاءت لنا عنكم
أحاديث رددناها
وأشياء رأيناها
وقلنا ما رأيناها
قرأنا سورة السلوا
ن عنكم بل حفظناها
وما زلتم بنا حتى
جسرنا وفعلناها
فرِجل تطلب المسعى
إليكم قد منعناها
وعين تتمنى أن
تراكم قد غضضناها
ونفس كلما اشتاقت
للقياكم زجرناها
وكانت بيننا طاق
فها نحن سددناها
ولو أنكم جنا
ت عدن ما دخلناها
وأما الحالة الأخرى
فإنا قد سلوناها
وقد ماتت وصلَّينا
عليها ودفناها
هجرنا ذكرها حتى
كأنا ما عرفناها
وفي النفس بقايا من
أحاديث خبأناها
فلو أرضتكم الأروا
ح من لبذلناها

وله في هذا الصدد كلام يستحق الذكر لسهولته وخفته وسرعة جريه، قال:

أما تقرر أنَّا
فلِمْ تأخرت عنا؟!
وقد أتيناك زحفًا
وأنت تهرب منا
ولم يكن لك عذر
ولو يكون علمنا
فلا تلمنا فإنا
قلنا وقلنا وقلنا

وأخيرًا يخطو شاعرنا الخطوة الأولى نحو الصلح، فيستسفر إلى الحبيب من يحمل إليه هذه العروض الأخيرة:

من اليوم تعارفنا
ونطوي ما جرى منا
ولا كان ولا صار
ولا قلتم ولا قلنا
وإن كان ولا بد
من العتب فبالحسنى
فقد قيل لنا عنكم
كما قيل لكم عنا
كفى ما كان من هجر
وقد ذقتم وقد ذقنا
وما أحسن أن نرجع
للوصل كما كنا

وكأن هذه الخطوة نحو السلام الزهيري قد كُلِّلت بالنجاح فتسمعنا البهاء يتغنى:

سمع الناس وقلنا
وافتضحنا واسترحنا
شكر الله لمن بشَّر
بالوصل وهنا
لي حبيب لي منه
كل شيء أتمنى
كان غضبانًا فلما
أن تلاقينا اصطلحنا
يتجنى ولعمري
حقه أن يتجنى
جمع الحسن وفيه
غير ذاك الحسن معنى
هاتِ حدثني وقل لي
ما على العاذل منا؟!
نحن لا نسأل عنه
ما له يسأل عنا؟!

ثم عادت حليمة إلى عادتها القديمة، فعاد الشاعر إلى بث شكواه، مطاردًا ذلك الغزال كأنه يطلبه بدين:

قد طال في الوعد الأمد
والحر ينجز ما وعد
ووعدتني يوم الخميـ
ـس فلا الخميس ولا الأحد
وإذا اقتضيتك لم تزد
عن قول أي والله غد
فأعد أيامًا تمرُّ
وقد ضجرت من العدد
وتقول أوصيت الخطيـ
ـب فهل نفوه من البلد؟!
وإذا اتكلت على الخطيـ
ـب فما اتكلت على أحد

ولا يخلو شعر الوزير من الصنعة، ولكنه نمش لا يضير ذلك الوجه الجميل؛ كقوله:

أقول إذا أبصرته مقبلًا
معتدل القامة والشكل
يا ألفًا من قده أقبلت
بالله كوني ألف الوصل

وكقوله هاجيًا:

لعن الله صاعدًا
وأباه فصاعدا
وبنيه فنازلًا
واحدًا ثم واحدا

والبهاء كان ككل عاشق مبتلى بالثقلاء الذين لا يعرفون متى ينصرفون، فاسمعه يئن منهم:

لي مجلس ما رمت فيه خلوة
إلا أتاح الله كل ثقيل

وخير ما نخص بالذكر في هذا المقام قوله أيضًا:

كلما قلنا استرحنا
جاءنا الشيخ الإمام
فاعترانا كلنا منـ
ـه انقباض واحتشام
فهو في المجلس فدم
ولنا فهو فدام
وعلى الجملة فالشيـ
ـخ ثقيل والسلام

وأخيرًا يلتقي الشاعران الروحاني والجسداني — ابن الفارض والبهاء — وكل منهما يدعي عقد لواء الحب له. قال ابن الفارض:

نسخت بحبي آية العشق من قبلي
فأهل الهوى جندي وحكمي على الكل
وكل فتى يهوى فإني إمامُه
وإني بريء من فتى سامع العذل

ويقول أيضًا:

وملك معالي العشق ملكي وجندي الـ
ـمعاني وكل العاشقين رعيَّتي

أما الوزير فلا يخطر بباله أن يصور لنا زعامته بتعابير العلماء بل بلغة الدول، ولا عجب في هذا، فهو وزير ملك قال:

رُفِعَتْ رايتي على العشاق
واقتدى بي جميع تلك الرفاق
وتنحى أهل الهوى عن طريقي
وانثنى عزم من يروم لحاقي
سرت في الحب سيرة لم يسرها
عاشق في الورى على الإطلاق
ودعاتي تجول في كل أرضٍ
وطبولي يضربن في الآفاق
مثل العاشقون فوق بساطي
في مقام الهوى وتحت رواقي
ضُرِبت سكة المحبة باسمي
ودعت لي منابر العشاق
كان للقوم في الزجاجة باقٍ
أنا وحدي شربت ذاك الباقي
شنَّف السامعين در كلامي
وتحلت أجيادهم أطواقي

فما قول صديقنا الشاعر بشارة عبد الله الخوري؟ أيعترف بالإمامة للبهاء؟! البهاء يقول إنه لم يدع للقوم شيئًا، ووحده شرب ذاك الباقي في الزجاجة، وبشارة يقول إنه أفرغ كأسه وحطمها على شفتيه — انكسر الشر — فلمن نحكم؟! حقًّا؛ إن لبنان علم يتماثل أمامي أين اتجهت؛ ففيه كل مَطْلَب. ولكن، ليس هنا مجال هذا البحث فنطيل الكلام.

وبعدُ، فيلوح الشيب في رأس زهير، فيقول:

نزل المشيب وإنه
في مفرقي لأعز نازل
وبكيت إذ رحل الشبا
ب فآه آه عليه راحل
بالله قل لي يا فلا
نُ ولي أقول ولي أسائل
أتريد في السبعين ما
قد كنت في العشرين فاعل
هيهات لا والله ما
هذا الحديث حديث عاقل
قد صار من دون الذي
تبديه من مزحٍ مراجل

ثم رأى أن المراح والأخيل تراجعه، فقال:

قالوا كبرت عن الصبا
وقطعت تلك الناحيه
فدع الصبا لرجاله
واخلع ثياب العاريه
ونعم كبرت وإنما
تلك الشمائل باقيه
ويفوح من عطفي أنـ
ـفاس الشباب كما هيه
ويميل بي نحو الصبا
قلب رقيق الحاشيه
فيه من الطرب القديـ
ـم بقية في الزاويه

قلت: ما أشبه شاعرنا بذاك المنادي على بضاعته: ترمس أحلى من اللوز! …

وقد مدح شاعرنا — ولا بدع في ذلك — فهو شاعر ملك، ورثى أيضًا وأجاد الرثاء، وله فيه قصيدة لم يُوفَّق إلى مثلها في قوة العاطفة إلا التهامي في رثاء ابنه، ومطلعها:

حكم المنية في البرية جارِ
ما هذه الدنيا بدار قرارِ

أما البهاء، فإليك بعض ما قاله في هذا المرثي، ولا تعجب فالبهاء هو هو في كل أغراض شعره، تظهر شخصيته بارزة ناتئة:

أراك هجرتني هجرًا طويلًا
وما عوَّدتني من قبل ذاكا
يعز عليَّ حين أدير عيني
أفتش في مكانك لا أراكا
ويا خجلي إذا قالوا محب
ولم أنفعك في خطب أتاكا
تموت وما أموت عليك حزنًا
وحق هواك خنتك في هواكا
فيا من قد نوى سفرًا بعيدًا
متى قل لي رجوعك من نواكا؟!
فيا قبر الحبيب وددت أني
حملت ولو على عيني ثراكا

إن ديوان البهاء — على صغره — جامع لجميع أغراض الشعر حتى وصف الخمرة، أما اختصاصه ففي الناحية التي ذكرناها، فهو شاعر الحب في هذه الحقبة الجافة، وقد ملأ صوته الرخيم هذه الصحراء القاحلة من التاريخ الأدبي فأنعشها وآنسها.

فشاعرنا، بخلاف ابن الفارض والمتنبي وغيرهما من الشعراء النازحين، قد ابتُلِي بداء «الحنين إلى الوطن» وقال فيه، وإليك شيئًا من ذلك:

أحِنُّ إلى عهد المحصب من منى
وعيش به كانت ترف ظلاله
ويا حبذا أمواهه ونسيمه
ويا حبذا حصباؤه ورماله
فكم لي بين المروتين لبانة
وبدر تمام قد حوته حجاله
وأذكر أيام الحجاز وأنثني
كأني صريع يعتريه خباله
ويا صاحبي بالخيف كن لي مسعدًا
إذا آن من بين الحجيج ارتحاله
وخذ جانب الوادي كذا عن يمينه
بحيث القنا يهتز فيَّ طواله
هناك ترى بيتًا لزينب مشرقًا
إذا جئت لا يخفى عليك جلاله
فقل ناشدًا بيتًا ومن ذاق مثله
لدى جيرة لم يدرِ كيف احتياله
وكن هكذا حتى تصادف فرصة
تصيب بها ما رمته وتناله
فعرض بذكري حيث تسمع زينب
وقل ليس يخلو ساعة منك باله
عساها إذا ما مر ذكري بسمعها
تقول فلان عندكم كيف حاله

إنك عندنا في أحسن حال، ولا نعدل بك الكثيرين من الشعراء. حسبك أنك وجدت ذاتك، ولم تنسحب على ذيل غيرك، فطب نفسًا وقر عينًا.

رءوس صغيرة

في عالم الأدب كما في كل العوالم حظوظ وبخوت، فبعض الشعراء خُلِّدوا بقصيدة كما خُلِّد غيرهم بديوان، أما وللموت سنته أيضًا في عالم الأدب، فمنهم من يحيا أجيالًا بعد موته، ومنهم من يموت «أدبيًّا» ساعة تنطفئ حياته، ومنهم من يموت وهو حي، كما قال برنارد شو في زميل له: كتب خير ما عنده في الأربعين، فليُكتَب على قبره: مات في الأربعين وأجَّل دفنه إلى الثمانين. لقد صدق شو، فالذين يُؤجَّل دفنهم كثيرون …

أما الذين عُرفوا بقصيدة تدور أبياتها على أغلب الألسن، أو يذكرها الناس، فالطغرائي عاش بلاميته المعروفة بلامية العجم، كما عاش الشنفرى باللامية المعزوة إليه ويعرفها الناس بلامية العرب، والسموأل اشتهر بلاميته، كما عُرِف ابن النبيه وابن سناء الملك بالناس للموت كخيل الطراد، وبسواي يهاب الموت أو يرهب الردى. وطار صيت: «علو في الحياة وفي الممات»، حتى كدنا ننسى اسم صاحبها، وكذلك قصيدة «لا تعذليه»، كما اشتهر البوصيري ببردته الرائعة، وأبو البقاء الرندي ﺑ «لكل شيء إذا ما تم نقصان»، والتهامي ﺑ «حكم المنية في البرية جار». وكما بقي ذكر ابن الوردي بلاميته الشهيرة: «اعتزل ذكر الغواني والغزل»، وهناك قصيدة: «هل في الطلول لسائل رد»، التي لا يُعرَف لها حسب ولا نسب، حتى صح فيها قول الشاعر:

ماتوا وعاشت بعدهم
فلذاك سُمِّيت اليتيمه

لقد ارتفعت أصوات من خلال العصور، بعد البهاء زهير، ولكنها أصوات محاكاة أكثر منها أصوات إبداع. لم يكن كلامهم غير تقليد للذين تقدموهم، استوحوا القدماء لا الحياة والمحيط، فقُضِي على أقوالهم بالفناء كما يقضي القيظ على النبات الضعيف الأصول، ولا يدع إلا ذا الجذور المنسلَّة إلى الأعماق والفروع المتسامية إلى الأعالي.

اسمع ما يقول أحد هؤلاء الشعراء — ابن زيلاق — واصفًا الربيع، وقابله — إذا شئت — بقول أبي تمام، وإن كان قليلًا:

قم لا عدمتك فالرياح تغربل
والرعد يطحن والغمائم تنخل
والمسك قد عجن الثرى بسحيقه
والعود يحرق والحميا تشغل
والدن تنُّور توقَّد جمره
الصهباء باطنه وفار المنزل

ألا تقول مثلي، بعد سماع هذه الأبيات من قصيدته الطويلة، إن الشاعر ابن خباز؟!

إن خير ما سمعنا من الأصوات، في هذه الحقبة، صوتان ارتفعا في آن واحد. أولهما في العراق، وهو صوت صفي الدين الحلي، الشاعر الذي استعبدته الصناعة اللفظية حتى اجتمعت في شعره جميع معايبها. كان صفي الدين كالطفيليات يعيش على جذوع الأقدمين، فخمَّس وضمَّن، ثم حاول اجتراح العجائب في الشعر — كما كان يظن — فراح ينظم لسلطانه الذي فزع إليه من ظلم المغول قصائد سماها «درر النحور في مدائح الملك المنصور» وهي تسع وعشرون قصيدة، على كل حرف من حروف المعجم، يبدأ بالحرف البيت ويختمه. وإليك نموذجًا منها:

مغانم صفو العيش أسمى المغانم
هي الظل إلا أنه غير دائم
ملكت زمام العيش فيها وطالما
«رفعت» بها لولا وقوع «الجوازم»

أرأيت كيف يبدأ بالميم التي هي قافية قصيدة؟ ثم أرأيت «الرفع والجزم»؟ إن صفي الدين الحلي لم يَدَع جريمة أدبية في النظم إلا ارتكبها، قال القصائد طويلة وقصيرة، والموشحات والأزجال، وكما نظم ابن مالك النحو والصرف نظم الحلي «بديعية»، مطلعها:

إن جئت سلعًا فسل عن جيرة العلم
واقرا السلام على عرب بذي سلم

وكما اتبع ابنَ مالك ابنُه، وأخيرًا الشيخ ناصيف اليازجي، كذلك اقتفى عز الدين الموصلي، وابن حجة الحموي، وعائشة الباعونية، وعبد الغني النابلسي، آثار الحلي في نظم البديعيات، وإذ كان لا بد للبنان من أن يجاري في كل شوط فقد سمعنا في القرن الثامن عشر صوت الخوري نيقولاوس الصائغ يرتفع ببديعيته متعمدًا ذكر النوع، كما فعل ابن حجة الحموي، ويغني — على ليلاه — كما غنى البديعيون قبله، فيقول:

بديع حسن امتداحي رسل ربهم
براعة في افتتاحي حمد برهم

وبعد قرن يقوم شاعر آخر لبناني هو الخوري أرسانيوس الفاخوري، فينظم ثلاث بديعيات لا واحدة. وإليك مطلع إحداهن:

براعة المدح في نجم ضياه سمي
تهدي بمطلعها مَن عن سناه عمي

وهكذا لا نرى للحلي شيئًا جديدًا — إن كان هذا شيئًا — إلا سبقه إلى نظم فنون البديع في قصيدة، ولكن بديعيته لم تصب من السيرورة ما أصابته «بديعية» الحموي فركدت ريحها.

أما شعر الحلي فجارٍ حين يتبع سجيته، ولكنه لا يخرج أبدًا من دائرة التقليد، فهو يعارض قصيدة المتنبي ليقول من الجناس:

أسبلن من فوق النهود «ذوائبا»
فتركن حبات القلوب «ذوائبا»
بيض دعاهن الغبي كواعبا
ولو استبان الرشد قال كواكبا

ثم شاء أن يكون له شعر مثل شعر البهاء زهير، فقال ناحيًا نحوه:

إن غبت عن عياني
يا غاية الأماني
فالفكر في ضميري
والذكر في لساني
ما حال عنك عهدي
ولا انثنى لساني
شوقي إليك باقٍ
والصبر عنك فاني

وشاء أيضًا أن «يتعنتر» فقال قصيدة معارضًا بها قصيدة «حكم سيوفك»، ومد يده فيها إلى نجم الشعر العربي، فأخذ قوله:

تماشى بأيدٍ كلما وافت الصفا
نقشن به صدر البزاة حوافيا

فقال، وقصر تقصيرًا شائنًا:

فتظل ترقم في الصخور أهلةً
بسنا حوافرها وإن لم تنعل

أما الباقي على الألسن من شعر هذا الفاضل؛ فقصيدته النونية المشهورة:

سلي الرماح العوالي عن معالينا
واستشهدي البيض هل خاب الرجا فينا؟

أما الصوت الثاني فهو صوت تعالى في الشام ومصر، هو صوت الشاعر ابن نباتة، معاصر الحلي وصديقه الحميم. وكانت الحال في مصر، حيث نشأ، مثلها في العراق، حال مخاوف واضطرابات ودسائس واستبداد. إن ابن نباتة ضريب الحلي في شعره، وهو مثله يستوحي الكتب لا الحياة.

وكما ارتحل الحلي، كذلك هاجر ابن نباتة، فجاء سوريا ثم عاد إلى مصر، ولكن رحلات كلا الشاعرين عقيمة، لم تتأثر بالمحيط؛ فظلت تتسكع في ظلال دواوين القدماء فلم تُورِق بخير لنرجو الثمار الشهية. ولكن هناك أثمارًا، في كل حال، أثمارًا أشبه ما تكون بالتي تستقبلها الأسواق في سني المحل.

وفي أثناء مروري في ديوان ابن نباتة سمعت أنينًا متصلًا، وشكوى مرة، فهو يندب حظه دائمًا، ويشكو جهل الناس قدره، فقير مسكين يطلب حينًا بيتًا يسكنه حتى بلغ به نكد العيش أن طلب الحبز. إن أحوال ابن نباتة تشبه كثيرًا حالات ابن الرومي وخصوصًا في موت بنيه، أما شعر ابن نباتة فكشعر صفي الدين، يتلهى بالألفاظ ملتمسًا الغذاء الفني عندها، وإذا عجز عن معنى يخلقه من لفظة مهَّد بشيء من عنده لشطر أو بيت من شعر القدماء أرضى به نفسه وسامعه. ومن أمثلة تضمينه قوله:

يا تالي القول كتبًا في لواحظه
السيف أَصْدَقُ أنباء من الكتب

ومن أمثلة تضمينه أيضًا ما كتبه لشاعر صديق أرويه للتفكهة:

فطمت ولائي ثم أقبلت عاتبًا
أفاطم مهلًا بعد هذا التدلل
بروحي ألفاظ تعرض عتبها
تعرض أثناء الوشاح المفصل
فأحيين ودًّا كان كالرسم عافيًا
بسقط اللوى بين الدخول فحومل
تعفي رياح العذر منك رقومه
لما نسجتها من جنوب وشمأل
نعم قوضت منك المودة وانقضت
فيا عجبًا من رحلها المتحمل!
أمولاي لا تسلك من الظلم والجفا
بنا بطن خبت ذي قفاف عقنقل
ولا تنسَ مني صحبة تصدع الدجى
بصبحٍ وما الإصباح منها بأمثل
فكم خدمة عجلتها ومحبة
تمتعت من لهوٍ بها غير معجل
وكم أسطر مني ومنك كأنها
عذارى دوار في ملاء مذيل
وكم ناصح كذبت دعواه إذ غدت
عليَّ وآلت حلفة لم تحلل
إلى أن تبدَّى عذره متمطيًا
وأردف إعجازًا وناء بكلكل
وضن بأسطار كأن يراعها
أساريع ظبي أو مساويك إسحل
ويقرع سمعي من معاريض لفظه
مداك عروس أو صلاية حنظل
وعدنا لودٍّ يملأ القلب عوده
بشحمٍ كهداب الدمقس المفتل
أعدت صلاح الدين عهد مودة
بكل مغار الفتل شُدَّت بيذبل

فأجابه صديقه صلاح الدين هذا، وهو أبو الصفاء خليل بن أيبك الصفدي، الكاتب المؤرخ الشاعر:

أفي كل يوم منك عتب يسوءني
كجلمود صخر حطه السيل من عل
وترمي على طول المدى متجنيًا
بسهميك في أعشار قلب مقتل
فأمسي بليل طال جنح ظلامه
عليَّ بأنواع الهموم ليبتلي
وأغدو كأن القلب من وقدة الجوى
إذا جاش فيه حميه غلي مرجل
تطير شظاياه بصدري كأنها
بأرجائه القصوى أنابيش عنصل
إذا عاين الإخوان ما بي من الأسى
يقولون لا تهلك أسى وتجمل
ترفق ولا تجزع على فائت الوفا
فما عند رسم دارس من معول
ولي فيك ود طالما قد شددته
بأمراس كتان إلى صم جندل
ولي خطرات فيك منها جوانحي
صبحن سلافًا من رحيق مفلفل
فكرَّ على جيش الجناية عائدًا
بمنجرد قيد الأوابد هيكل
وخل الجفا وارجع إلى معهد الوفا
وإن كنت قد أزمعت صرمي فأجمل
حلا ودك الماضي وإن لم تعد أعد
لدى سمرات الحي ناقف حنظل

قد سردنا لك المنظومتين لنريك أن الجماعة كانوا يتلهون بالشعر ويتسلون به عن الملوك الذين ذهب ذهبهم مع دولهم، وسيطغى بعد هذا سيل تمادح الشعراء حتى يمسي طوفانًا يلقي بصحراء العبيط بعاعه … أما الآن فلندع هذا عائدين إلى ابن نباتة فنريك ولو قليلًا جدًّا من أمثلة تعليله وتوريثه، قال:

تجاسر عود اللهو يشبه صوتها
فمن أجل هذا أصبح العود يضرب
وكنت أخا سعدى فأصبحت عمها
فهيهات لي جد بتقبيل خالها
عذلوه على النوال «فأغروا»
«فنداه» نصب على «الإغراء»

إن استلهام العلوم اللسانية بدأ مع المعري. أكثر أبو العلاء من استخدامه حتى كاد يستعبده الذين جاءوا بعده كما ترى.

وكما اشتهرت نونية الحلي كذلك طار صيت ميمية ابن نباتة لأجل هذا البيت:

هناء محا ذاك العزاء المقدما
فما عبس المحزون حتى تبسما

وإذا سألتني أيهما أسبق؛ أصفي الدين الحلي أم ابن نباتة؟ قلت لك كلاهما مقصِّر، ولكن الحلي يسبق صاحبه بضع خطوات …

وبعد هذين الشاعرين تظهر في عالم النظم امرأة هي عائشة الباعونية، ولكنها لا تمتُّ بنسب إلى شاعرات العرب، ولولا «بديعيتها» ما كانت تستحق الذكر.

ثم ظهر بعدها شاعر هو ابن معتوق، ففاقها قليلًا وقصر عمن تقدموه كثيرًا، هكذا خلا غاب الأدب العربي من أسده.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١