مقدمة الطبعة الثانية

هذه المقدمة القصيرة وضعتها لطبع الإلياذة في صيف ١٣٩٢ﻫ/١٩٧٢م، بطلب من شاعرنا مفدي زكريا، وموافقته على كل سطر؛ بل على كل كلمة منها، والتفاصيل عن الأناشيد زودني بها هو نفسه — رحمه الله — وصدرت هذه المقدمة مع الإلياذة كاملة سنة ١٣٩٢ﻫ/١٩٧٢م في حياة شاعرنا الذي تُوفي — خمس سنين بعد ذلك — يوم الأربعاء الثاني من رمضان المعظم ١٣٩٧ﻫ/١٧ أغسطس ١٩٧٧م.

وقد تحمَّس مفدي لفكرة نظم هذه الإلياذة بمجرَّد أن تلقَّى رسالتي، في بدء ١٣٩٢ﻫ/بدء ١٩٧٢م، وعبَّر عن استعداده المطلق لتنفيذها، وتعاونَّا نحن الثلاثة: المرحومين مفدي زكريا وعثمان الكعاك، وكاتب هذه السطور، في وضع المقاطع التاريخية، فكنَّا نتهاتف ليلًا، خاصة، وكانت البادرة في هذا الهتاف الليلي تعود غالبًا إلى مفدي، الذي كان ينظم الإلياذة ليلًا، وعندما يتوقَّف عند نقطةٍ تاريخيةٍ ما، ويود التأكد والاطمئنان، يهتف من الرباط؛ حيث كان مديرًا لجامعةٍ شعبية، إليَّ في الجزائر، وإلى الأستاذ عثمان الكعاك في تونس … وهكذا كان ذلك الحوار الثلاثي الليلي عن تاريخ الجزائر، بالذات، وبصفة أخص، وعن التاريخ المغربي عمومًا، وعن التاريخ الإسلامي بصفة أعم، بين هذه العواصم المغربية الثلاث، لتستقر النتيجة، وتتركز، وتُسجل، وتُخلد في عاصمة الجزائر، مقر الملتقى، وصاحبة البادرة في الإلياذة، كنقطة الارتكاز والمنطلق، تشع منها الإلياذة على مجموع المغرب، والأمة الإسلامية كلها، لتخلد ذات يوم في التراث البشري العام، تخلد خلود الإنسان.

هذا فضلًا عن المراسلة المستمرة، التي كنت أقترح فيها عليه بعض النقاط وأعرضها عليه لإدراجها في الإلياذة، والتي كان يرسل إليَّ في ثناياها بالمقاطع أولًا بأول، لأدفع بها إلى الخطاط الأستاذ عبد المجيد غالب الذي ينقلها بخطه الجميل الرائع؛ لأن خط مفدي، وإن كان أحسن من خطي بكثير، وبلا مقارنة، إلا أنه لم يكن في مستوى الإلياذة.

هكذا نشأت إلياذة الجزائر، إذن، ونَمَت، وترعرعت، ووصلت في ظرفِ بضعة أشهر إلى ستمائة وعشرة أبيات أنشدها مفدي، بصوته، ونبراته، وصرخاته، وإشاراته، وصيحاته، وسخرياته، وتهللاته، وغضباته، وتعجُّباته، في افتتاح الملتقى السادس للفكر الإسلامي في قاعة المؤتمرات من قصر الأمم «نادي الصنوبر» يوم ١٣ جمادى الثانية ١٣٩٢ﻫ/٢٤ يوليو ١٩٧٢م أمام أكثر من ألف طالب وأستاذ جامعي من القارات الخمس، وبحضور مسئولين كثيرين، منهم الإخوة محمد الشريف مساعدية، والدكتور أحمد طالب الإبراهيمي، والمرحوم محمد بن يحيى، والعربي الطيبي، كما حضر جزءًا من إنشادها المرحوم الرئيس هواري بومدين، الذي استقبل مفديًّا في مكتبه بالرئاسة بعد اختتام الملتقى، وعبَّر له عن كل إعجابه بالأثر الخالد الباقي، وكنت وسيط الخير في ذلك اللقاء.

وبعد ذلك واصلت الإلياذة مسيرتها؛ أي واصل مفدي نظْمها، إلى أن بلغت الواحد بعد الألف؛ أي الألف بيت وبيتًا (١٠٠١) أو: الألف يوم ويومًا، من الأيام الخالدة، في تاريخ هذه الأمة الخالدة، وتمجيد الخلود، والخلود لله، والعرب كانت تسمي التاريخ «الأيام»!

ولئن لم ينشد مفدي زكريا بصوته الخالد إلا الستمائة والعشرة أبيات منها، سجلتها التلفزة والإذاعة حين إنشادها في القاعة المذكورة، أمام جميع الملتقين؛ فقد طُبعت الإلياذة بعد ذلك كاملة، بعد أن أتمَّها مفدي، بالألف بيت والبيت، في الجزء الأول من كتاب الملتقى السادس للفكر الإسلامي، وطُبعت ترجمتها أيضًا إلى الفرنسية في الطبعة باللغة الفرنسية التي لا تكاد تَقِلُّ في روعتها وجمالها عن الأصل (من ترجمة الأستاذ الطاهر بوشوشي، نشر وزارة التعليم الأصلي والشئون الدينية، طبع دار البعث بقسنطينة)، وكلٌّ من الطبعتين في خمس وعشرين ألف نسخة.

وسميناها: إلياذة الجزائر، وإن كانت تمتاز عن إلياذة هوميروس بالفارق العملاق: فبينما هذه الأخيرة؛ أي الإلياذة اليونانية، لا تروي إلا أساطير، نجد الإلياذة الجزائرية قد خلَّدت أمجادًا حقيقية، وسطَّرت تاريخ وقائع وأحداث هي من روائع الدهر، لا من خلق الجن، ولا من اصطناع شاعر، ولكن من صنع الإنسان الجزائري في الميدان!

وقد قسَّمها مفدي إلى جزأين: قسم الجمال؛ أي الجمال الطبيعي للبلاد، وقسم الجلال؛ أي المجد التاريخي، وإن تداخل القسمان أحيانًا.

والإلياذة أحسن سجل لتاريخ الجزائر حتى اليوم؛ أي أحسن كتاب فيه، وعنه، وله، وحتى إذا ما كُتب هذا التاريخ يومًا ما بصفة كاملة، شاملة، فستبقى إلياذة الجزائر أروع تاريخ للجزائر، وأكثره وقعًا في النفوس، وأسهله على الحفظ، والتذكُّر، والاستشهاد في معرض الاستشهاد والاحتجاج!

ولنكتفِ هنا بالإشارة إلى بضع مقطوعات فحسب، كالأولى التي بدأها مفدي هكذا:

جزائر يا مطلع المعجزات
ويا حجة الله في الكائنات

ثم إلى البيتين الأولين من الثانية:

جزائر يا بدعة الفاطر
ويا روعة الصانع القادر
ويا بابل السحر، من وحْيها
تلقَّب هاروت بالساحر

ثم إلى هذه، التي هي روعة الروائع، ومنها:

وأوقفت ركب الزمان طويلًا
أُسائله: عن ثمود … وعاد
وعن قصة المجد … من عهد نوح
وهل إرم … هي ذات العماد؟
فأقسم هذا الزمان يمينًا
وقال: الجزائر … دون عناد!

هل هناك مَن قال مثل هذا؟ ابحثوا في تاريخ الأدب العالمي!

ثم إلى هذه عن أولئك المغاوير، الطلائع، الذين مهَّدوا لفاتح نوفمبر، منذ العشرينيات واستُشهد الكثير منهم قبل فاتح نوفمبر قائلًا:

وطالت خُرافات حرب الكلام
وما بلغ الشعب فيه المرام
فآمن بالنار مَن عرفوها
ومَن كاشفتهم بسر النظام١

وإلى هذا عن دور أول نوفمبر، وأبعاده، ونتائجه، وما يوحي به من دروس:

نوفمبر جلَّ جلالك فينا
ألستَ الذي بث فينا اليقينا؟

إلى أن يقول:

جمعنا لحرب الخلاص شتاتًا
سلكنا به المنهج المستبينا
ولولا التحام الصفوف وقانا
لكنَّا سماسرة مجرمينا٢
فليت فلسطين … تقفو خطانا
وتطوي — كما قد طوينا — السنينا
وبالقدس تهتم … لا بالكراسي
تميل يسارًا بها ويمينا

ثم إلى هذا، بمناسبة ذكرى الملتقى السادس للفكر الإسلامي:

ويا ملتقى فكر إسلامنا
ومجْلى قداسة إيماننا٣

ولئن اضطرته ظروفٌ — تسبَّب فيها مَن تسبَّب من الزعانف — سامحها الله — إلى عدم الاستقرار في بلاده، كما كان يود، وإلى التنقُّل بينه وبين البلدين الشقيقين المجاورين، فها هو يرد عليها بهذه المقطوعة التي بدأها بالبيتين:

بلادي وقفت لذكراك شعري
فخلَّد مجدك في الكون ذكري
وألهمتني فصدعت الدُّنا
بإلياذتي في اعتزازٍ وفخر

ويضيف:

وقالوا: هجرْت ربوع البلاد
وهِمْت مع الشعر في كل وادي
أجل … لقد بعدت لأزداد قربًا
ويُلهب حب بلادي فؤادي
أرى في كِيان الجزائر ذاتي
بكل اعتزازٍ وكل اعتداد
وإنِّي بتخليدِ مجْد بلادي
مقيم على العهد رغم البعاد!

وأخيرًا، وكأنه أحسَّ بقرب الميعاد مع خالقه — سبحانه وتعالى — إذ تُوفي بعد ذلك بقليل، فها هو يمجِّد بلاده للمرة الأخيرة، وهو يودِّعها الوداع الأخير … قبل أن يعود إليها جثمانه الهامد، وروحه تحوم عليه، وترفرف خفاقة فوق طائرة جزائرية تقله من تونس بأمر الرئيس الراحل هواري بومدين، ليُوارى في تربة بلاده، وفي وادي ميزاب بالذات، قائلًا:

بلادي، بلادي، الأمانَ الأمانَ
أُغَنِّي عُلاك، بأي لسان؟
جلالك تقصر عنه اللغى
ويعجزني فيك سحر البيان
إليكِ صلاتي، وأزكى سلامي
بلادي، بلادي، الأمانَ الأمانَ!
شَغَلْنا الورى، ومَلَأْنا الدُّنا
بشعرٍ نُرتِّله كالصَّلاة
تسابيحهُ من حَنايا الجزائر

وهذه البلاد، التي قضى مفدي عمره في التعبير عن كفاحها، والتغنِّي بأمجادها، وتخليد ذكراها، وكافح هو أيضًا وعانى من أجلها، ها هي تعيد إليه اعتباره كاملًا، الذي أرادت بعض تلك الزعانف — ومنها الأفاقة — أن تُفقده إياه، ظلمًا وعدوانًا، وتزييفًا للتاريخ.

فها هو المجلس الشعبي الوطني، بتوجيهٍ من الرئيس المجاهد الشاذلي بن حديد، يرسِّم نهائيًّا نشيد الثورة: «قسمًا بالنازلات الماحقات» … الذي صاغه مفدي وصبغه بصبغة كل ما سبق، صبغة الله — ومَن أحسن من الله صبغة؟ — ونفخ فيه من روحه، روح الأمة الجزائرية، وهو في زنزانة مظلمة باردة بسجن السركاجي: سجن «بربروس»، الذي كان يعرفه مفدي منذ الثلاثينيات، وعرفه قبله وبعده، كم من جزائري وجزائرية، وأُعدم فيه أكثر من بطل من أبناء هذه البلاد رمز البطولة.

وها هي الإذاعة الوطنية تبث الستمائة والعشرة أبيات التي سجلتها هي والتلفزة من الإلياذة حين إلقائها بصوته الجهوري، وكأنه واقف أمامنا الآن في منصة قصر الأمم، ذلك الصوت النابض بالحياة، صوت من جبالنا، وفداء الجزائر، واعصفي يا رياح، وقسمًا، وصوت الإِلياذة، التي هي جوف الفرا، وجمع الجوامع، ونشيد الأناشيد!

وها هي هذه الإلياذة الجزائرية العربية الإسلامية العالمية يُعاد نشرها مرارًا وبصور مختلفة: فتصدرها وزارة الثقافة والسياحة في ثلاث أسطوانات كبيرة، ويصدرها حزب جبهة التحرير الوطني — وريث وامتداد ومكمل جبهة التحرير الوطني، التي مجَّدها وخلَّدها مفدي في اللهب المقدس والإلياذة — بواسطة ودادية الجزائريين في أوروبا في ست لوحات (كاسيطات) بالعربية، وفي ستٍّ أخرى بالفرنسية، وها هي وزارة التربية تعيد طبعها وتوزيعها على المدارس وتلزم تدريسها، وها هي وزارة الشئون الدينية تعيد طبعها، وهي التي طلبت من مفدي نظمها، ثم طبعتها، ونشرتها، وتستمر في ذلك، خدمة للأدب الجزائري، العربي، العالمي، والروح الوطنية، وتاريخ الجزائر، وتاريخ الأمة الإسلامية عمومًا!

ثم ها هي المؤسسة الوطنية للكتاب تصدرها بدورها في هذه الطبعة الأنيقة، الجميلة في شكلها، لموافقة مضمونها، مع رسومٍ رمزيةٍ تبرز مغزى بعض المقطوعات المتصلة وثيق الاتصال ببعض الأحداث الرئيسية من تاريخنا.

والمؤسسة الوطنية للكتاب، بصفتها المؤسسة الأولى من نوعها في البلاد، ستضمن، لا شك، أجمل طبعة للإلياذة، وأكبر توزيع لها، حتى في الخارج؛ أي ستوصلها إلى كل مكان! نداء مدويًّا له صَداه — باسم الجزائر — عبْر الزمان والمكان!

والإلياذة تستحق كل هذا وأكثر. فهي إلياذة الجزائر؛ أي أجمل وأكمل صياغة لتاريخها، بآلامها وآمالها، بانتكاساتها وانتصاراتها، كما هي وظيفة التاريخ لأية أمة من الأمم؛ إذ هو عقلها، كما كان يقول الفيلسوف الألماني شوبنهاور: «التاريخ للأمم هو كالعقل للأفراد»؛٤ إذ إنه هو مرشدها ودليلها، وخلاصة تجاربها، وسجل مجدها ووجودها، كأمةٍ بين الأمم، بتأكيده عناصر الشخصية ومكونات الذاتية والأصالة لديها، وإعطائها وجهًا بارز السِّمات، واضح المعالم والتقاسيم، ووجودًا متميزًا هو عنوانها، وبه تُعرف وتُنادى في المحافل.
فالتاريخ هو الأهم، والبداية والنهاية، وبيت القصيد، والزبدة من كل ثقافة، ليس فقط للتعريف بالأنجاد والأمجاد،٥ وليس فقط لاستخلاص التجارب، ولكن أيضًا لغرس الاعتداد بالنفس، وتعميق الوعي بالذات، وتوطيد الاعتزاز بالوطن.

وليس هذا من باب التغنِّي بالماضي والاكتفاء بِمَا تركه لنا الأجداد، بقدْر ما هي عملية إبراز الأسس الأصيلة للبناء عليها في انطلاقتنا الجديدة، مع الاستفادة من تجارب الأمم في جميع الأزمنة، وبأخذ ضرورات عصرنا بالاعتبار.

هذا هو مغزى إلياذة الجزائر، وهذه هي الإلياذة الخالدة، وشهادة ميلادها، ورحم الله زكريا، مفدي الفدائي، شاعر الفداء، ورحم الله جميع شهدائنا وأبطالنا عبْر العصور، وفي مختلف الأصقاع والربوع.

الجزائر في السابع من رمضان المكرم ١٤٠٧ﻫ/٥ مايو ١٩٨٧م
مولود قاسم نايت بلقاسم
١  إشارة إلى المنظَّمة السرية L,OS المُنشأة عام ١٩٤٧م.
٢  إشارة إلى جبهة التحرير الوطني التي ضمَّت جميع الحركات الوطنية بمختلف آرائها في طرق الكفاح في حركة واحدة مسلحة قادت الجهاد حتى استرجاع الاستقلال، ونصيحة للإخوان الفلسطينيين بتحقيق مثل هذا الانصهار.
٣  هذا المقطع يضم ١١ بيتًا عوض عشرة أبيات، والبيت الزائد بمثابة سجدة السهو للحفاظ على قداسة الملتقى.
٤  Arthur Schopenhauer: Aphorismen: “Was die Vernunft dem individum, das ist die Geschichte dem menschlichen Geschlechte”.
٥  الأنجاد: هي جانب الجمال (الطبيعي) من الإلياذة، والأمجاد هو قسم الحلال؛ أي التاريخ والديمومة — والدوام لله.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠