الفصل الخامس

جزائر ما بعد الاستقلال

وتتحقَّق للجزائر استعادة حريتها، وتنطلق السياسات بأشكالها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية مجتهدة لرفض التبعية الأجنبية ومسايرة تطور المجتمع الجزائري. رغم التوجُّهات الأيديولوجية في دفع التنمية الشاملة حافظت الجزائر على مركز إشعاعها الديني والثقافي، وظهر ذلك في بناء المساجد، ونشر التعليم الديني وإدراج مقومات الأمة في مناهج التربية والتعليم، رغم بعض المحاولات اليائسة الغريبة عن الشعب الجزائري في أصلِه وفي معتقَدِه، والتي سخَّرت كل جهدها في بعْث تيار التغريب، وإبعاد مظاهر الأصالة الوطنية من المشهد السياسي والثقافي والجامعي.

تسامتْ مَصادرُ إشعاعنا
تُدعِّم خالصَ إيماننا
مساجد للهدْي في كل فجٍّ
تنيرُ السَّبيلَ لأجيالنا

ونوَّه مفدي زكريا بالجزائريات الأصيلات اللاتي أنجبن للوطن مَن يحفظ قيمَه ويذود عن مقدساته.

كانت عوامل النهضة الفكرية بارزة لدى علماء الجزائر وشبابها وشباتها، والشاهد على ذلك تنظيم ملتقى الفكر الإسلامي السنوي فيها، وكان جامعًا لطاقات الفكر في العالم العربي والإسلامي، ويعود له فضل التنظير والتأسيس لفكرٍ سليمٍ أصيل.

وكانت شهادة مفدي زكريا بوزارة التعليم الأصلي والشئون الدينية في حفظ كتاب الله، والمساجد، وتعاليم الدين الإسلامي أصيلةً؛ إذ يقول:

رعى الله في العاملين الوزاره
أعادت لعلم الكتاب وقاره
جهاد الوزارة نورٌ وحقٌّ
سما بالبناء، وأرسى جداره
وكم خلَّد الملتقى مهرجانا
يوجِّه صدق الضمير حواره
وروح الأصالة تسمو بشعبٍ
منابع إشراقهِ في الوزاره

ولعل من أبرز التأصيل الواجب الثناء على من أحسن لهذا الوطن، تأبينة الشاعر مفدي زكريا لسفير الجزائر في الصين مصطفى الفروخي — رحمه الله:

أناجيك يا مصطفى في سَماك
ويوم عرجت تشق السِّماك
بُعثت سفيرًا لبيكين لكن
ذهبْتَ سفيرًا لأفق علاك

(١) الاقتصاد الجزائري غداة الاستقلال

واجهت الجزائر غداة الاستقلال وضعًا سيئًا جرَّاء تدمير البنية التحتية لاقتصادها، وانتهاج سياسة الأرض المحروقة من طرف القوات الاستعمارية والخلايا الاستدمارية للمعمرين. وتميَّزت الساحة الاقتصادية والاجتماعية بمغادرةٍ جماعيةٍ لحقول الزراعة من طرف المعمرين، وتحويل مدخراتهم ورءوس أموالهم، وتعطل الشركات التجارية والصناعية، مما أدَّى إلى الانكماش الاقتصادي في البلاد. كما ساير هذا الوضع المتردي تفشي الأمراض المعدية، وارتفاع نسبة الوفيات لدى حديثي الولادة والطفولة؛ هذا فضلًا عن البطالة والأمية.

في ضوء هذا الوضع المتردي، بات من الضروري أن تقيم الحكومة الجزائرية الحديثة سياساتٍ اقتصاديةً واجتماعيةً تتحمَّل فيها أعباء التنمية على عاتقها، معتمدةً في بادئ الأمر على الهياكل والمنشآت الاقتصادية والاجتماعية الموروثة عن الاستعمار، وعلى نمط تسييرها وترسانتها القانونية. كما سعت الجزائر إلى الحصول على الامتيازات المقدَّمة من طرف الحكومة الفرنسية بموجب اتفاقيات إيفيان.

اعتمدت الجزائر على سياسة التخطيط المركزي التي وُلدت وترعرعت في المعسكر الشرقي، وتم إعلان الأملاك التي تركها المعمرون أملاكًا شاغرة، وتبنَّت التسيير الذاتي للتعاونيات الفلاحية والاشتراكي للمنشآت الاقتصادية. أُنشئت الدواوين والشركات الوطنية، وأُمِّمت الأراضي والشركات البترولية والبنوك، وضُبطت آليات مراقبتها، وأُعطيت الأسبقية في التنمية والتطوير لقطاع المحروقات وللفِلاحة.

فقُمنا نُشيد اقتصاد البلادِ
ونُعْلي المصانع فيهِ ونبني
ورُحنا نوفِّر للكادحين الرَّ
غِيف الشريف بعلمٍ وفن
ويزرع فلاحنا أرضهُ
بذوب الشرايين لا بالتَّمني
ونصنع من صلب واقعنا
مذاهبنا … رافضين التبني

وفي مقطعٍ آخر:

وفي الأرض للزارعين خبايا
مُضَمَّخةٌ بدماء الضحايا
وفي عُمقها تكمن البركات
إذَا باركَ السعيَ صدقُ النَّوايا
وقمنا نوزِّع ما أورث الله
للصالحين، زوايا زوايا
ورُحْنا نجمِّع ما طيَّرته
يدُ الغاصبين شظايا شظايا

لم تكن للزعامة الفردية فرصةٌ للبقاء في الجزائر، وحلت محلها الاشتراكية في التخطيط والتسيير والبرامج، مستلهمة من قواعد العدالة الاجتماعية والمشاركة الشعبية معالم في سبيل التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة.

اتخذنا العدالةَ نهجًا صريحًا
وإنصافَنا في علاج القضايا
ورأيَ الجماعة فيما نراه
فجنَّبنا الرشدُ كلَّ البلايا

(٢) من مظاهر الوضع الأخلاقي

ذكر مفدي زكريا بعض مظاهر الزيغ والانحراف التي رآها مستفحلة لدى بعض الجزائريين بعد الاستقلال. وصف الانحلال الخلقي من تخنثٍ وشذوذٍ وتعاطٍ للمُسكرات والمخدرات، وغلاءِ المهور وتفضيلِ الزواج بالأجنبيات، وكذا التميع واللهف على المناصب والمجون والفجور. كما أظهر امتعاضه من انتشار النفايات والقاذورات وتلوث المحيط الخارجي للمدن، وفي كلا الإشارتين تذكير بقواعد الأخلاق والنظافة التي نصَّ عليها ديننا الحنيف، والتي من العار أن توجد في بلدٍ مثل الجزائر الذي شهد أعظم ثورة، وساير تاريخها كل محطات البشرية بطولةً وشهامةً ونبلًا.

وفي خضم هذا التنكُّر السفيه لمقوِّمات الأمة الجزائرية وتاريخها وبطولاتها وامتدادها للحضارة العربية والإسلامية، نورد ما ذكره الدكتور سعد الله: «إنَّ ثورتنا قد جُرِّدت من قيَمها، وأصبحت شعارات جوفاء تُعلن في المناسبات.»١

إضافة إلى الانحرافات الأخلاقية، تفشَّت في الجزائر مظاهر الانحراف الفكري، وكانت وقتها عابرة للحدود والقارات، ومن بين المظاهر التي ذكرها مفدي زكريا، اعتبار صوت الأذان إزعاجًا، والإنابة إلى الله رجعية مقيتة، والإلحاد حرية فكرية؛ بل وجه من وجوه التحضُّر والتقدُّم، وشاعت في البلاد رزايا الخمور والمخدرات وفساد الفكر والأخلاق.

يقول مفدي زكريا:

وصَهْينَ صهيونُ أخلاقنا
فَكَيَّفَنَا أن نكون رعايا
وهل يُحْزِن العتقُ مستعمِرًا
وأخلاقنا في يديه سبايا

وكل هذه المظاهر هي استثناء عن القاعدة العامة التي بُني عليها قوام الشعب الجزائري، وفي ذلك يشيد مفدي زكريا بالشباب الجزائري الواعي والمؤمن بقضية وطنه وامتداد تاريخه وأصالة منبعه، وضارب عرض الحائط بكل أيديولوجية منحرفة وكل ضلالة غربية:

وأفلت من قفصِ الإِتِّهامْ
شبابٌ أصيلٌ وفيُّ الذِّمامْ
شبابٌ تطهَّر فيه الضميرُ
فأعرض عن شبهات الطغامْ
وأُشرب من نبعِ إسلامهِ
وفلسفةِ الدِّين، روحَ النِّظامْ
ولم يتنكَّر لأمجادهِ
وأجدادِه الخالدين العظامْ

(٣) الوحدة المغاربية … السعي الجزائري

تأسَّست التكتلات في العالم على قواعد جغرافية وأخرى تاريخية وثقافية، ظهر إيجابياتها في حشد المعسكرات وتوجيه التجارات. وكان توجُّه الجزائر وسعيها المتواصل لجمع القوى الإسلامية والعربية لتوحيد الصفوف في وجه التكتلات الخارجية التي باتت تهدِّد أمنَ الدول العربية وقراراتها السياسية. ولا شك أنَّ أثرها كان جليًّا على الأصعدة السياسية، والاقتصادية، والعسكرية، والثقافية.

ورغم استحالة الوحدة العربية في تلك الحقبة الزمنية، كان بريقُ أملٍ يلوح في أفق المغرب العربي ويشير لوحدةٍ مغاربية، أشاد بها مفدي زكريا بحكم التاريخ المشترك والمقومات التي تتقاسمها الدول المتجاورة في المغرب العربي من إسلام وعروبة وروابط أسرية وقبلية.

هو المغربُ الأكبر المستمِد
رسالاته من رسول الهدى
ووحدة مغربنا اليوم خطوٌ
إلى وحدة المسلمين غدَا
بتوحيد بعضٍ، نوحِّد كلًّا
وهل ينكِر الخبرُ المبتدا؟
فربَّما كان مغربُنا
مثالًا قويمًا، به يُقتدى

يقول الله تبارك وتعالى: واعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا ولَا تَفَرَّقُوا واذْكُرُوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوانًا وكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (سورة آل عمران، الآية: ١٠٣).

بعد التذكير بملتقى الفكر الإسلامي المذكور آنفًا والترحيب بالمشاركين فيه والإشادة بوزارة الشئون الدينية والعاملين فيها، يرفع الشاعر مفدي زكريا أكفَّ الضراعة سائلًا الله — عز وجل — المغفرة والصفح، ثم يعود مفتخرًا ببلاده التي ألهمته الحب ووهبها فكره وعمره فوهبته المجد:

فخلَّد قدسُ اللهيب بياني
وأذكى لهيبُ الجزائر فكري
وإن يجحدوني فحسبي أنِّي
وهبتُ الجزائر فكري وعمري

ومن المفاخر في الإلياذة الردُّ على المناوئين لمفدي زكريا في مسألة الشعر وتبيان أصالة شعره شكلًا ومضمونًا، وفي مسألة تفضيله الإقامةَ خارج الوطن بعد الاستقلال، وما تحتويها من خصوصيات شخصية لا يحق لأي إنسانٍ الخوضُ فيها، ها هو شاعرنا المفدَّى يبرز مرة أخرى في آخر مقطع من الإلياذة هيامَه بالجزائر وحبَّه العميق لها ولتاريخها وحضورها البطولي في التاريخ البشري ليختتم شعره الإلياذي مسكًا وعطرًا:

إليكِ صلاتي وأزكى سلامي
بلادي، بلادي الأمان الأمان

ومن الملاحظ من خلال الإلياذة أنَّ الشاعر مفدي زكريا يتميَّز بشخصيةٍ فذة وفريدة من نوعها، أعظمَ شأنَ الدِّين، وأعلى الوطن، وأكرم الشهداء، وأحبَّ كلَّ مقومات الجزائر، وأجلَّ بطولاتها بأسلوبٍ جميلٍ جمالَ طبيعتها ورائعٍ روعةَ تاريخها، لم ينتقص قدْر أحدٍ من الزعماء، ولم ينتصر لفكرة أو مذهب. تظهر نقاوة سريرته، كذلك في اعتبار كل الدول والممالك التي حكمت الجزائر في العصر الحديث والمعاصر من قبيل القيم المضافة في تاريخ الجزائر رغم تطاحنها وسجالها فيما بينها، فرحمة الله تعالى عليك أيها الشاعر المتمرِّس والمناضل الخالص مفدي زكريا.

١  محاضرة الأستاذ أبو القاسم سعد الله، أُلقيت في الملتقى الثاني للثورة الجزائرية، باتنة في ١١–١٤ نوفمبر ١٩٩٠م، الواردة في كتابه: «أبحاث وآراء في تاريخ الجزائر»، الجزء الرابع، دار الغرب الإسلامي، الطبعة الأولى، بيروت، ١٩٩٦م، ص١٣.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠