شاعر عبقري

رأيت هذا العبقري، أستغفر الله، بل حظيت بشرف لقائه والاستمتاع مرة بسماع بعض درره الغوالي، وليس بالأمر الهين لقاء مثل هذا الشاعر في زمن قل فيه العباقرة، وحط فيه من قدر الشعر، حتى اعتبره بعض الناس شيئًا لا غناء فيه ولا متعة من ورائه؛ وذهبوا في ذلك إلى أنه لن تمضي سنوات معدودات، ثم لا يتصل الشعر بحياة هذا الزمن بسبب من الأسباب …

ولئن سعد جدك فمثلت ساعة كما مثلت بين يدي هذا الشاعر، لوقعت منه على شاب تتوزع الظنون فيه عقلك وخيالك، فإن كنت ممن يجهلون سمات العبقرية، ظللت في حيرتك ودهشتك بل لقد يذهب بك جهلك إلى أن تعزو ما يبدو لك منه إلى الحماقة والبله، فتلحد بذلك في الفن من حيث لا تدري، إلحادًا شديدًا.

والحق أني حرت في أمره برهة حين رأيته … فهو يطيل النظر في وجوه جلسائه في صمت عميق، فيحسبونه معهم وما هو معهم … ثم هو يرفع عينيه في بطء إلى السقف، ويظل كذلك برهة غير قصيرة كمن أخذته عن نفسه حال من غم أو ذهول، على أني لم ألبث أن رددت أمره إلى ما علمت عن العباقرة، فهم كثيرًا ما يذهلون عن أنفسهم بما تعرج فيه أرواحهم من معارج علوية، وكيف يكون عبقريًّا ولا تسبح روحه وتعرج إلى السموات كما تسبح أرواح العباقرة وتعرج؟

ورأيت الشاعر قد أطال شعر رأسه، ثم تركه دون ترتيب، حتى تهدل على فوديه، فغطت خصلات منه أذنيه، وتدلت خصلات فوق عنقه؛ بنيما تراكم بعضه على بعض، حتى كان منه ما يشبه الأكمة فوق جبينه … وهو لا يحرص على شيء من مظهره حرصه على أن يكون شعره هكذا كشعر أقرانه من كبار الفلاسفة ونوابغ أصحاب الفنون دليلًا فوق رءوسهم لا يكذب على النبوغ، وبرهانًا لا يخطئ على الفن. وتكلم الشاعر الشاب في نبرات الشيوخ ولهجتهم، فأخذ يشكو من قلة فهم أهل زمانه لشعره وعدم تفطنهم إلى فنه، ولكنه ما لبث أن أشرقت أسارير وجهه حينما ذكر بعض من يفهمونه وقولهم إنه جاء قبل أوانه، وإنه لا بد أن تعرف قيمة فنه يوم تنجاب عن العقول حجب الغفلة … أولم يشكُ المتنبي بأنه كان في أمته غريبًا كصالح في ثمود؟ … ولكم سر الشاعر بهذه المقارنة البارعة بينه وبين عبقري آخر كالمتنبي على شاكلته.

وأفاض شاعرنا العبقري في أنه يسير على نهجه رضي الناس أو لم يرضوا، فإنه إنما يغني خلجات وجدانه، وعرض للمادة والحياة الدنيا وزينتها، فأكد أنه ليس من ذلك كله في شيء، ولست أدري لم وثبت إلى رأسي حينذاك قصائده الطويلة — وكنت نسيتها — في مدح فلان وفلان ممن لا يكون مدحهم إلا وجهًا من الزلفى؟! ولكن لفرط هيبتي من الشاعر، أو قل لفرط إيماني بعبقريته لم أستطع أن أشير إلى شيء من هذا، وهل أرضى أن أضع نفسي عنده موضع الأغرار والحمقى؟ ولعل فعله كان سرًّا من أسرار العبقرية لا ينهض له اليوم خيالي.

وأشار أحد أصحابه إشارة خفية إلى تلك «الروح السامية» التي ألهمته أغانيه، فبدت على وجهه مثل أمارات الخجل وضحك ضحكة غريبة، ثم رمى صاحبه بنظرة غاضبة، كأنما خيل إليه أن ذلك الصديق يشك وجود تلك الروح، أو يظن أنها بعض ما يجوز أن يجري فيه الكلام في مجالس بني الطين، وما كان شعره فيها إلا صلوات قدسية تتنزل عليه من عليين، وهي كعبقريته، أمر لا يعلق به شك إلا في رءوس الجاحدين والهازلين.

وألح عليه صاحب آخر أن يطربنا ببعض ترانيمه، فتفرس في وجهي يتبين أأنا ممن تبدو عليهم مخايل الفطنة! أم أنا من الذين لا يفهمون … ولعله كان أقرب إلى الأولى، إذ قد أخذ يسمعنا من شعره … وأشهد لقد وقعت منه على كلام من السحر الحلال تتقطع دون بلاغته الأوهام … ولكم وددت لو أني استطعت أن أحفظ شيئًا منه، على أني أذكر من أوصافه ما لست أشك لو ذكرتها لك أنك ترى معي أنها آيات من الفن تقصر عنها بدائع ابن هانئ وروائع بشار، ويتخاذل دونها فن الطائي وسحر الوليد ومعجز أحمد وبدع ابن الرومي، وافتنان شيخ المعرة … دع عنك شوقي وجيل شوقي ومن خلا من قبله في مصر، ومن خلف من بعده من الشعراء … وليس يهمه أن الأغفال في هذا الجيل لم يفطنوا إلى أسلوبه ومعانيه، فليس عليه أن يُفهم من لا يفهمون.

وإنه لينكر على شوقي ما توافى له من ذهاب الصيت، ويستكثر عليه لقبه الذي عرف به، ويعزو ذلك أيضًا إلى غفلة هذا الجيل، وتتحرك في نفسه العبقرية، فيتساءل: ماذا يجد الإنسان لشوقي من الشعر الحق، ولقد كان كلامه مرثيات ومدائح لا روح فيما؟ ولعله لم يقرأ فيها أرى شعر شوقي، ولست أدري، فلعل هذا كذلك سر من أسرار العبقرية. وتوسلنا إلى الشاعر أن يجود على الناس بنشر ما أسمعنا فرفض قائلًا إنه يضيق بهؤلاء الناس حتى ليود ألا ينظم بعد اليوم بيتًا من الشعر … فتوسلنا إليه ألا يفعل حرصًا على دولة الشعر، وإشفاقًا على مكانة العربية.

وكم ذا بمصر من المضحكات
ولكنه ضحك كالبكى

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١